عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 26-04-2007, 04:39 PM   #1
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
Post ": وَجَفَّت دَمعَة القَلَمِ ..!!:"

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما تتجسد عبارات الأسى على أرض واقعنا ..
وتبكي حروف الندم حبرا أحمرا يقطع القلوب ..!

عندها تذوب المشاعر وتشتد القلوب مضاضة وحرقة ..

من كان يتصور أن هذا حقيقة .. أو أن ما كنا نراه على شاشات التلفاز .. سيتجسد يوما ما على واقعنا ..
ليصفع النفوس بكف الضيم ..

. . . . مذ فترة ليست بالطويلة .. وفي مدارسنا الثانوية .. ومع هديل حمام الفضا .. وأشعة الشمس الذهبية تطلو الصباح بأشعتها الدافئة ...

يأتي رجل قد كسى الشيب لحيته .. وحمر الغضب ودجتيه .. جاء وقد سبقته ذراعاهـ .. مقبوضتا الأصابع ..

... صراخه قد هز أرجاء المدرسة وأربكها ..

ماذا يريد .. وماذا أتى به ..؟!!
وبحكمة أحد المدرسين الذي كان جالسا في الإدارة .. أخذ على يد صاحبنا وهدأ من غضبه .. وأخذه إلى غرفة بالجوار ..

فكانت دموع ذلك الرجل قد سرقت دموع المدرس قبل أن يتفوهـ بكلمة واحدة ..
رجل بعمر والده يبكي أمامه .. قال له : ما دهاك وما بك يا والدي ..؟!!

قال له : إني هنا لأقتل " فلانا " - وفلان هذا ؛ هو ابن صاحبنا - .. قال المدرس - بلهجة قد علت الدهشة غرتها- : ولم ..؟!!

قال بدموع لو سالت على غير وجهه لأذابته ..: جاء لأمه بعيد ما صلت الفجر وشرعت في وردها .. وطلب منها نقودا ..

فما كان منها إلا أن سألته : لم يا بني تريدها ..
قال : لا دخل لك .. أعطيني فحسب ..

قالت : ما عندي .. قاطعها قائلا : بل عندك يا كاذبة .. فقالت باكية : والله ما عندي يا بني ..
فما كان من كف يمناهـ إلا أن طار بسرعة البرق إلى وجهها البريء .. فكللت ذلك بدموعها الحارة ولهجت بــ < الله يصلحك ويهديك يا وليدي > ..

ليت الوقح .. عند هذا الحد وقف ..بل ألحق صفعته تيك .. بركلة كما ركلة كرة .. دحرجت أمه - التي قد بللت الدموع صدرها الذي لطالما احتواهـ عندما كان صغيرا - أمامه .. تبكي وتبكي وتشهق ..

إلى أن دخلت المنزل - والكلام للرجل - وهو قد قابلني خارجا .. ولم يقل حتى السلام ..
وأسمعها تصيح كما طفلة قد سلبتها لعبتها .. وحكت ما حكت ..
وأتبعت ما حكته .. قائلة : < تراك بحرج إن سويت له شي يابو فلان >

وأنا هنا لأقتل ذلك الوقح .. فوالله ووالله ....

انتهت القصة .. وبقيت مرارتها تلوك قلبي .. وتقطع فؤادي .. وتجرعني كؤوس الأسى ..

أخوتي ليست من نسج الخيال .. وإنما على أرض الواقع .. وفي حاضرنا هذا ومنطقتنا هذه ..
مثل هذه القصص .. لو مثلت على التلفاز لأبكت قلوب القاسية قلوبهم ..
فكيف بك وأنت ترى أحداثها بين يديك ..

اللهم ارزقنا بر آبائنا أحيائا وأمواتا واغفر لميتهم ..
رب ارحمهما كما ربياني صغيرا ..


محبكم / صمام الأمان .
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19