عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-05-2007, 06:00 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
لمسة وفاء.. وقفة عزاء..في رحيل أبي علي المحياء.. - رحمه الله -

لمسة وفاء.. وقفة عزاء..في رحيل أبي علي المحياء.. - رحمه الله -
محمد بن إبراهيم المطلق الغفيلي / القصيم - مدينة الرس





قبيل قرابة الأسبوعين... كان يوم ثلاثاء عند حدود الساعة الثانية عشرة ظهراً علا رنين الهاتف... كاسراً هدوء وصمت المكان... التقطت سماعة الهاتف وكان على الطرف الآخر رفيقنا وحبيبنا أبو محمد (راعي صبيح) عبد الله المبارك - شفاه الله وعافاه - يهاتف من الرياض حيث يقيم وقال وبدون مقدمات... بصوت تشوبه الرعشة... ويغلِّفه الحزن وبلهجة تساؤلية... هل مات مطلق المحياء؟؟؟ أطرقت لحظات غير مصدق وغير مكذب وقلت: والله ما أدري يا أبا محمد فالرجل مريض جداً... أوضاعه الصحية متدهورة... حتى زيارته متوقفة طبياً والأعمار بيد الله... أقفل أبو محمد السماعة بعد أن قال: سوف أتأكد وأعود لك ثانية.. وضعت السماعة ثانية بيد مرتعشة وجوانح منكسرة وعبرة حارة مترقرقة... وعاد الرنين ثانية وكانت ابنتي سبّاقة إلى السماعة، وكان أبو محمد ثانية وقال لبنتي: بلغي أباك ترى الموضوع (تأكد)... إذن كانت النهاية... ورحل أخيراً أبو علي صاحب الضحكة الجهورية المميزة... والقلب الكبير.. غاب ذلك الوجه المألوف والغالي... كان الوقع ثقيلاً... والجلل عظيماً... والفاجعة مهولة... لكنها الأقدار الموقوتة... والآجال المسبوقة وأخيراً: حكمة الله وقضاؤه في خلقه الذي لا يرد ولا يصد... كنت أتوقع ذلك بين لحظة وأخرى نظراً لحراجة وضعه الصحي في الأشهر الأخيرة، فالرجل لم يكن (أخو شماء) كما كان يردد على مسامعي كلما سنحت الفرصة وقابلته في غرفته أو جناحه أو في منزله نهاية الأسبوع، كانت البسمة الشاحبة الباهتة تكسو محياه كلما شاهدته... كان - رحمه الله - يظهر الكثير من التجلد وقوة التحمل خلال فترة جلوسنا معه يتساءل - رحمه الله - عن أحوالنا عن غائبنا قبل حاضرنا... عن أولادنا ومعارفنا ومع امتداد الجلسة يتناسى أبو علي كل آلامه... وتتحول الجلسة إلى ضحكات وعيَّارات وكأننا في مقهى على جانب أحد الطرقات.. ذلكم كان أبو علي وتلك كانت سجاياه... حقيقة بعد الرحيل وطي الصفحات تغلبت المشاعر وأطلقت لعبراتي العنان... فاضت المآقي... وزهدت الأرواح... طوحت بي رياح الذكريات... إلى الأمس البعيد... حيث لا شيء سوى أمواج سراب ومن خلال تلك التموجات أطل وجه مألوف... وزول معروف.. أطل وجه (أبو علي) بقامته المديدة... ووجهه الشاحب... وابتسامته المنكسرة المعهودة مردداً عبارته المشهودة (هلا بولد خالي) رددت عليه التحية بأحسن منها تبادلنا حلو الحديث... وعذب الضحكات... عندها تذكرت مكاشيتنا... وكل الطلعات... تذكرت غدوات (أبو عوض) و(الجسر الرابع) وقيافي سواج...

تذكرت (هضاب طخفة) وتلك الجلسات... رحل أبو علي وكأنها أحلام... كان - رحمه الله - يعشق المكاشيت وحياة البران، يتغنى بالربيع وملامسة الأقحوان، يتلذذ لصوت أم سالم عندما تسكب أجمل الألحان.

كان - رحمه الله - أنيس المجلس... حلو الشمائل... حديثه ذا شجون وفنون... سوالف لا تمل... كرم وسخاء لا يعد... روح فكاهة وحسن عبارة لا تليق إلا به... كان عتابه لنا رقيقاً عند طول الغياب أو قلة السؤال.. كان خجلنا لا يوصف وحراجة موقفنا لا تبرر، لكنه يبقى وكما عهدناه الوفي المتسامح الدامح لكل الزلات كان - رحمه الله - رجل مواقف وجابر عثرات تجمعه مع والدنا - رحمه الله - الكثير من المواقف والقليل من الإشكالات.. كان (الخال) كما كان يلقبه دائماً (كل شيء في حياته) وكانت معزة الوالد له (بلا حدود).. ومن مواقف أبي علي الطريفة مع الوالد - رحمه الله - يقول الوالد: ربع الشمال في سنة من هاك السنين يقول الوالد زهم عليّ أبو علي وقال: (يا خال) يقولون الشمال مربع هالسنة وشيء ما يوصف... ما ودك نزرق لنا كم يوم منه نشوف الربيع ومنه نشوف ربعك هناك ويش قلت يا خال... يقول الوالد كان وقته (الخلق منتك)... والنفس ما هيب اللي تبي.. وشوفة أبي علي ما تنكره يقول قلت له: ما يخالف يقول قال أبو علي أجل الخميس إن شاء الله موعدنا (أبو حمد بالسبعان) يقول الوالد قلت خير بس وش تبي نأخذ معنا بها الرحلة لأني ما ندري نبطي ولا نسرع يقول الوالد ضحك أبو علي ضحكته الجهورية المعتادة وقال (ثوبك وبس يا خال) الله يهديك بس... يقول الوالد هزيت راسي شغلنا ومشينا جينا أبو علي على الموعد ولقينا (فلة حجاج) وكل ما لذ وطاب يقول الوالد قضينا حنا وأبو علي شلقة أيام ربيع ووناسة وليل وشبة نار يقول الوالد وقبل ما نودع أبو علي يقول الوالد قلبت دله من دلال أبو علي (الرسلانية) وقعدته يقول الوالد (أبو علي ما يفوته شيء) قال الدله تصلح لك يا خال يقول الوالد بغيت أقول شيء لكن أبو علي واصل وقال: كل قشنا يناسبك يا خال وترى الخيمة تجوز لك يا خال يقول الوالد قلت الله يهديك يا بو علي ما خليت لك شيء ما بقى إلا الجيب الجيشي اللي تحت رجلك يقول الوالد ضحك أبو علي عادته وقال (حرام يا خال لو اني أملكه انه ما يدور دركسونه إلا بيك لكن اخبر يا الله) ودعنا أبو علي وكل اتجه لديرته (هذا هو أبو علي وتلك هي عوايده)...

كانت الحياة ما تسوى تفله في حساباته... وكل مناصب الدنيا وزخارفها لا تروق أمام ناظريه... كانت علاقته بالناس ومحاولة مساعدتهم تأخذ مساحة في حياته - رحمه الله - عندما تزوره أو تتاح لك زيارته أول ما يقابلك ابتسامته الشاحبة التي تكسو وجهه المتعب وقسماته المرهقة، لكنك تُفاجأ عبر دقائق الجلسة وضحكاتها بحيويته وعزيمته وصبر أبو علي كما عهده الجميع.

سنوات مضت، ومعها تنسى أجواء المرض وعبق رائحة الموت (شكيمته قوية)... وصبر وجلد لا يهتز... ويحضرني موقف قاله ابنه علي خلال لقائنا القصير قال: في إحدى زيارات الوالد السنوية المعتادة إلى أمريكا كان كثير الممازحة للأطباء ومداعبته لهم فقد قال له طبيبه الخاص: (مطلق لقد تجاوز قلبك عمره الافتراضي نتيجة الإنهاك والمرض لكن نفسيتك العالية... وروحك المرحة قد تكون أطالت عمر قلبك) وهكذا رحل أبو علي كوميض برق في ليلة شتاء باردة... أو نسمة ريح ندية عطرة عبر خيوط فجر رقيقة حالمة... بكاه البعيد قبل القريب... عندما شاهدت جثمانه المسجى في صالة مدخل مسجد الراجحي يرقد بلا حراك... ورائحة الموت تلف المكان ترقرقت دمعة حارة كانت مكبوتة... وهلت عبرة كانت وبحق معبرة ومتحسرة... اشحت بناظري إلى حيث السماء ورحمات الله الرحبة الواسعة... تدفقت المشاعر... وتكسرت مجاديف الوجدان فقد كان الموقف مهولاً... والفاجعة فوق كل احتمال لكنه حكم الله في خلقه... رحل أبو علي رحيلاً أبدياً بدون وداع مخلّفاً في قلوبنا الحسرة والأسى على رجل أحببناه بكل جوارحنا، عشقناه بوجداننا... فالكلمات أبداً لن تفيه حقه... لكن يتبقى العزاء في ذكراه (طبت حياً وميتاً أبا علي) لقد عشت كريماً وفياً لكل من عرفك... شهماً سخياً لكل من وقف بباب بيتك، عايشت المرض عقوداً طويلة... كنت دقيقاً في كل شؤون حياتك... حريصاً في كل برامج علاجك، لكن وكما يُقال: (لا يغني الحذر من القدر) كانت حياتك لا أكثر من ضحكات... سوالف وفنجال وسيعة بال كما في مقولة (شيخ العجمان).

رحلت أبا علي كما رحل الأولون وسوف يتبعهم الآخرون كما وعد الحق سبحانه وتعالى إلى حيث نعيم مقيم وجنات وأشجار ونخيل طلعها نضيد إن شاء الله وقبل كل شيء جوار رب غفور.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 09-05-2007, 06:08 AM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,991
قوة التقييم: 0
المشتاق is on a distinguished road
الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته




جزاك الله خير سالم
المشتاق غير متصل  
قديم(ـة) 09-05-2007, 06:19 AM   #3
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
يرحمه الله ويسكنه فسيح جناته

قابلته مرة ووجدته أنسان بشوش .وكان صاحب ذاكرة قوية

وعندما تخبره عن أسمك تجده يخبرك عن أسم أمك وجدتك وعمتك

وأين كان بيتكم بالرس.

ورغم ان هذه المقابلة من سنين الا ان صورته وأبستامته لم تفارق ذاكرتي.

غفر الله له ولوالدي وأموات المسلمين
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 09-05-2007, 07:29 AM   #4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سالم الصقية مشاهدة المشاركة
يرحمه الله ويسكنه فسيح جناته

قابلته مرة ووجدته أنسان بشوش .وكان صاحب ذاكرة قوية

وعندما تخبره عن أسمك تجده يخبرك عن أسم أمك وجدتك وعمتك

وأين كان بيتكم بالرس.

ورغم ان هذه المقابلة من سنين الا ان صورته وأبستامته لم تفارق ذاكرتي.

غفر الله له ولوالدي وأموات المسلمين
مطلق المحيا إلى رحمة الله
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 09-05-2007, 08:54 AM   #5
Banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 1,431
قوة التقييم: 0
جليس القمر is on a distinguished road
اللَّهُمَّ منْ أَحْيَيْتَه منَّا فأَحْيِه على الإسْلامِ ، وَمَنْ توَفَّيْتَه منَّا فَتَوَفَّهُ عَلى
الإيمانِ ، اللَّهُمَّ لا تَحْرِمْنا أَجْرَهُ ، وَلا تَفْتِنَّا بَعْدَهُ
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ
واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ
منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً
منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَمِنْ عَذَابِ النَّار
فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، اللَّهُمَّ فاغفِرْ لهُ
وَارْحَمْهُ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ








.
جليس القمر غير متصل  
قديم(ـة) 09-05-2007, 11:05 AM   #6
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: لندن
المشاركات: 3,402
قوة التقييم: 0
حورية بحر is on a distinguished road
[grade="00008b Ff6347 008000 4b0082"]عندما شاهدت جثمانه المسجى في صالة مدخل مسجد الراجحي يرقد بلا حراك...

ورائحة الموت تلف المكان ترقرقت دمعة حارة كانت مكبوتة...

وهلت عبرة كانت وبحق معبرة ومتحسرة...

اشحت بناظري إلى حيث السماء ورحمات الله الرحبة الواسعة...


تدفقت المشاعر... وتكسرت مجاديف الوجدان فقد كان الموقف مهولاً...


والفاجعة فوق كل احتمال لكنه حكم الله في خلقه...

*************
وصف مؤثر لفقد عزيز


وأسئل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه ويكرم نزله ويوسع مدخله

وأن يجازيه بالحسنات إحسانا وعن السيئات عفوًا وغفرانا ..

وأن يغسله بالماء والثلج والبرد وأن ينقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ..

وأن يخلف عليه بدار خير من داره وأهل خير من أهله .. وأن يرزق ذويه الصبر والسلوان .

عظم الله أجركم وأجزل لكم الأجر وأنزل عليكم السكينة ..[/grade]
__________________
{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}
حورية بحر غير متصل  
قديم(ـة) 09-05-2007, 12:04 PM   #7
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
[frame="11 70"]رحم الله أبا عليّ رحمة واسعة ، وأسكنه ووالديّ الفردوس الأعلى من الجنّة ...

إيه أيها الزمان ...

عرفتُ أبا عليّ في واشنطن حيث لقيته في السفارة السعوديّة قبل سبعة عشر عاماً ، وحينما سلمت عليه وعرّفته باسمي قال لي : من أيّ ( العايد ) أنت ؟ فلما عرفني قال لي : أبوك حسين ، وجدك عبدالله ، وعمك سليمان من أعزّ أصدقائي ، أليست جدتك حسناء العواجي ؟ وأمك رقية الجميلان ؟ قلت : بلى ، فصار يسرد عليّ من الحكايات عنهما ما أذهلني ...
المهم دعوته للعشاء في منزلي ، وعزمت زملائي ، فصارت بيننا دورية كل ليلة لا تملّ أبداً ، ونحن مبهورون من أبي عليّ رحمه الله ، فقد استمرت اجتماعاتنا أكثر من شهر ، وهو لا يعد قصة مرتين ، ولا يسكت عن السواليف رحمه الله ...
إنه رفع الله منزلته في الجنة من أعاجيب الزمان مرحاً وحفظاً وخفة دم ...
وبعد أن عدت للمملكة كنت أزوره دائماً في بيته ، وكان أكثر زملائي يحرصون على أن يصحبوني في زيارته ...
كما كنت أعوده في المستشفى رحمه الله عازماً على أبقى دقائق حتى لا أثقل عليه ، ولكنني أبقى ساعات ...
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .

بقي أن أقول : إنني أعجبت أيما إعجاب بكتابة الأخ محمد بن إبراهيم بن مطلق الغفيلي ، وبصراحة فوجئت بمهارته في الكتابة ، فتحياتي له ، وللأخ سالم الصقيه .[/frame]
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 09-05-2007, 12:49 PM   #8
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
(إنه رفع الله منزلته في الجنة من أعاجيب الزمان مرحاً )

وردت هذه الجملة برد ألاخ الفاضل أبو أسامة

وأثأرات أستغرابي وأرسالت له رسالة بالخاص رسالة أنبه عليها.

وتكرم بالرد التالي للايضاح.


توضيح

--------------------------------------------------------------------------------

حاولت أن أزيل الإشكال الذي ورد عليك في ردي ، لكنه مغلق أمام التعديل ، ولإزالة اللبس كنت سأضع شرطتين هكذا :

(( إنه _ رفع الله منزلته في الجنة _ من أعاجيب الزمان مرحاً وحفظاً وخفة دم ...)) ؛ فهي جملة دعائية معترضة بين اسم ( إنّ ) وخبرها ، وهذا معروف عند العرب ، ومنه قول الشاعر :
إنّ الثمانين وبلغتها *** قد أحوجتْ سمعي إلى ترجمان

فالأحسن أن يكتب البيت هكذا :

إنّ الثمانين _ وبلغتها _ *** قد أحوجتْ سمعي إلى ترجمان

وليتك تبدي ملحوظتك لأرد عليك ، فتعمّ الفائدة .
أو تنقل رسالتك وردي عليها في تعليق لتعمّ الفائدة .


تحياتي وتقديري
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كـل مـاتـريـد أن تـعـرفـه عـن الـعـيـن تـحـت سـقـف واحــد وطـرق الـعـلاج :مـهم جليس القمر المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 22 30-08-2007 11:01 PM
كلمات لعظماء وهم على فراش الموووووت تفضل بالدخول قلم الصديق المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 7 13-05-2007 03:37 PM
اقرأوا التاريخ إذ فيه العبر صالح الساير المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 06-05-2007 03:09 PM
75 جائزة عظيمة تنتظرك في الداخل محب الجميع المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 0 19-04-2007 02:36 PM
كلمات من ذهب على فراش الموت أسير بلا قيود المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 3 03-09-2006 06:16 PM


الساعة الآن +3: 08:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19