عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-05-2007, 06:04 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
.......................(( الإرهاب الفكري ))....................

كثير منا من يعتقد أن خطأ الخوارج هو في تأويل النصوص الشرعية ولكن أنا أعتقد أن خطئاهم الكبير هو جزمهم أن فكرهم هو الحق وغيرهم على باطل وبالتالي يكون كافر .... وبالتالي يحارب كل من يخالفهم وهذا قمة (( الإرهاب الفكري ))

الله سبحانه وتعالى خلقنا لعبادته ولعمارة الأرض وأمرنا بالتدبر في خلقه وآياته الكونية وفي آيات الذكر الحكيم ووضح الله لنا الطريق المستقيم وطريق الضلالة وترك لنا الحرية في الاختيار فالإنسان له الحرية بما يعتقد ويؤمن به في هذه الحياة وسيحاسبه الله على هذا الاختيار في الآخرة ولكن بشرط أن لا تتعدى الحرية الاعتدى على حرية الآخرين لذالك انزل الله الحدود ... ولكن للأسف الخوارج اتبعوا الإرهاب الفكري مما أوصلهم إلى الخروج عن ولي الأمر

لكل إنسان حق الاجتهاد وبما يعتقد ولكن لا أعتقد أن له الحق بجعل الحق معه وغيره على ضلاله ... له الحق بأن يدعوا لم يراه حق ولكن ليس له الحق بإكراه الناس عليه

أعتقد كثير منا لم يفهم الفتوحات الإسلامية التي تمت في عهد الخلفاء الراشدين الفهم الصحيح ... فهذه الجيوش التي ترسل لبلاد الفرس والروم لم تكن للقتال وإنما للدعوة ونشر الإسلام وعندما يعتدا عليهم فأنهم يدافعوا عن أنفسهم والدليل أن أبو بكر الصديق أرسل أربع جيوش لبلاد الروم في وقت واحد وفي نفس الوقت هناك جيوش في بلاد الفرس وأعداد المسلمين في ذالك الوقت أقل بكثير من أعداد الروم والفرس فلو كان الأمر عبارة عن فتوحات للبلاد لأرسل جيش واحد وبدأ بقتال أحدهما ( الفرس أو الروم ) ولكن أن يرسل جيوش متعددة في نفس الوقت في أعداد قليلة فهذا مما يدل إلى أنه يرسلهم للدعوة وليس لفتح البلاد فمثلا الجيوش الأربعة التي وجهها إلى بلاد الروم عندما واجهت خطر من جيش الروم أرسل إليهم خالد بن الوليد ووحد الجيوش الأربعة لمواجهة اعتدى الروم فهذا يدل على أن الجيوش في البداية لم يكن هدفها القتال وإنما الدعوة ولكن عندما يعتدا عليها يجب الدفاع عن النفس وكذالك الجيوش في بلاد الفرس كان اعدادهم ثلاثة ألف وأربعة ألاف ولكن عندما يواجهوا اعتدى يأتيهم مدد من المدينة

أنا اذهب إلى أنه ليس من حق البشر تكفير احد وإنما هذا الأمر لله سبحانه وتعالى وإنما مهمتنا هو توضيح الأمور التي بها يكفر الشخص كما وضحها الله سبحانه وتعالى في كتابه ولكن ليس من حقنا تكفير شخص بعينة لان قدراتنا كبشر محدودة فليس للبشر إلا الظاهر ... فالله سبحانه وتعالى وضح لنا الأمور التي بها يكفر الشخص حتى نتجنبها وليس حتى يكفر بعضا بعضا والله أعلم

للأسف الإرهاب الفكر ومنذ بدأ وهو من أكبر أسباب تخلفنا وبعدنا عن الحق .. لأنه يقودنا فقط للإتباع بدون مجادلة ونقاش وعندما تتحرر من هذا الإرهاب فأنت ضال منحرف يجب أن تحارب لذالك حاربنا الفكر لهذا أصبحنا أخر الأمم

وللأسف الإرهاب الفكري إلى ألان منتشر ... فأنتم تروا أن كل من يحاول الاجتهاد والخروج عن التراث المتبع فهوا ضال زنديق وربما وصل للكفر ... فمثلا سيد قطب خرجت به فتأوي قوية فقط لأنه فسر معنى الاستواء بالهيمنة ولأنه يقول بوحدة الوجود وأنا أرى أنها أمور اجتهادية ليس أكثر فلماذا هذا الإرهاب الفكري .. حسن فرحان المالكي .. خرجت به فتأوي قوية فقط لأنه انتقد الأمام احمد بن حنبل وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب في غلوهم في مسألة التكفير والزندقة مع اعترافه بعلمهم .. أليس هذا إرهاب فكري ... بل تعدى الأمر الفتاوى إلى الفصل عن العمل أو سحب الشهادة أو التضييق عليه ... لذالك أرى بعض العلماء ضائع في تناقض واضح في فتاويه

يجب أن يقضى على الإرهاب في جميع أصنافه ... وفتح الحرية الفكرية



احترامي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  

 
قديم(ـة) 10-05-2007, 06:19 PM   #2
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road

الصامتون عن الإرهاب ...القنبلة الموقوتة في مجتمعنا


"كثيرون من الناس كالساعات الدقاقة التي تشير الى ساعة معينة وتدق معلنة ساعة أخرى "

- حكمة عالمية -


قال خادم الحرمين الشريفين بعد أحد التفجيرات الإرهابية:".....وان هذه الأحداث الأليمة يجب أن تنبه الغافلين وتعيد صواب المخدوعين وتضع الأمور في نصابها الصحيح.

فلا مكان للإرهاب بل الردع الحاسم له ولكل فكر يغذيه ولكل رأي يتعاطف معه، وإننا نحذر بصفة خاصة كل من يحاول أن يجد لهذه الجرائم الشنعاء تبريراً من الدين الحنيف، ونقول أن كل من يفعل هذا يصبح شريكاً حقيقياً للقتلة، ويجب أن يواجه المصير الذي يواجهونه.....

قال سبحانه وتعالى: {من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً} وقال نبينا صلى الله عليه وسلم: "من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة".

وهذه النصوص الصريحة الواضحة التي لا تحتمل التأويل أو الاجتهاد دليل على أن هؤلاء القتلة ملعونون في الدنيا ومصيرهم في الآخرة النار وبئس القرار".


والسؤال لماذا وجد في مجتمعنا هذه المجموعة من المتعاطفين مع الإرهاب أو الساكتين عن بشاعته ؟

وهل نستطيع التكهن بان الإجراء الأمنى وحده سوف يقتلع الإرهاب من جذوره أم اننا بحاجة الى غربلة الكثير من الافكار النمطية السائدة ؟


مدخل:

يبرز خطاب واحد عبر مختلف وسائل الإعلام يدعو الى تكوين جبهة شعبية وطنية تقف ضد الإرهاب

ومع وجود اتفاق شعبي على رفض الإرهاب وجرائمه إلا أن وجود البعض الصامت عن ادانة العمليات الإرهابية او من يتعاطف بالقول: إن الإرهابيين مغرر بهم أو أن لديهم مبرراً لانهم يحسبون أنفسهم مجاهدين او حتى من يشكك في تعمدهم تخريب امن البلد ملقيا اللوم على أمريكا بأنها وراء هذه اللعبة والشباب فقط منفذون

كل هذه الأفكار التي لا يعبر عنها أصحابها إلا من خلال الجلسات الخاصة أو عبر منتديات الإنترنت هي من الخطورة بما لا يجعلنا نتساهل في انتشارها بل علينا أن نتخذ تجاهها موقفا حاسما بالرفض لها دون التفات لادعاء ممارسة حرية الرأي حيث لا توجد حرية مخربة... الحرية في التعبير تعني طرح الأفكار للنقاش وليس تمرير التأثير على الشباب وفكرهم. لم نعتد أن نبرر للمجرمين جرائمهم فلماذا يتساهل البعض مع مجرمي الإرهاب ؟


بوابة الخطر :

لم اصدق ما قرأته في منتدى (الساحات العربية) رغم انه يعتبر من اشهر المنتديات التي تتسلى بوضع الإنسان السعودي تحت مجهر لا يرحم وهو يمارس اخطر أنواع الغلو من خلال بثه للأفكار المتطرفة وتحريضه الدائم عبر اللغة التي يستعملها مغلفة بالدين لتمرير الأفكار الانهزامية على المجتمع

كتب أحد المشاركين هناك مزهواً بما حققته عملية الخبر الأخيرة مدعيا بان هذه المجمعات هي وكر لشرب الخمر وكتب ضمن ما كتب عدد من الشخصيات العامة اتهمها بشرب الخمر!!


"وتتجلى إشكالية مسألة التعاطف مع المطلوبين من خلال بعض ساحات الحوار عبر شبكة الإنترنت، ففي بعض هذه المنتديات يُوصف المطلوبون بـ "المجاهدين"، وحين يأتي الحديث عن الانتحاريين في عمليات تفجيرات الرياض، يُجمع عددٌ من هؤلاء (المتعاطفين) على وصفهم بـ"الشهداء في ساحات الوغى"، في وصفٍ منهم بأن العاصمة الرياض غدت "ساحة للجهاد الإسلامي"، وحينها يكون هناك العراك عبر تلك المنتديات حول تلك المسميات والأوصاف المطلقة على مجموعة نفذت أعمالاً إرهابية، ففي منتديات (الساحة العربية)، التي تسيطر عليها أغلبية متشددة، دائماً ما يتصدى البعض لتلك الفئة المتعاطفة، وفي الآونة الأخيرة انضم الدكتور محمد ناهض القويز، وهو كاتب وطبيب سعودي بارز، للتصدي لهم كذلك، بالمشاركة باسمه الصريح، فكان نصيبه هجوماً قاسياً على شخصه والتشهير بزوجته وأفراد أسرته، إلا أنه ومع ذلك واصل (جهاده ) في التصدي لهم".

ها قد مر عام وما زال المتعاطفون يتسللون الى الإنترنت ليبثون أفكارا هدامة ذكرت شيئا منها عبر ذلك المنتدى .

إن تهميشنا لدور الإنترنت غير مقبول فهو وسيلة من وسائل الإعلام الدولي ولا اجدني أدعو الى تهميش دور الإنترنت فلئن وجد منتدى مثل (الساحات العربية) تعتمد عليه قناة الجزيرة القطرية في إيرادها لبيان أصدره تنظيم القاعدة الإرهابي بعد حادثة الخبر فان منتديات أخرى من الممكن أن تشكل جبهة شعبية مضادة للفكر الإرهابى إذا ما استثمرت شعبيتها وارتياد المثقفين لها بالقراءة أو المشاركة في النقاش،

لكن من المؤسف أن نخسر بعض المنتديات الوطنية التي تحمل رؤى واضحة وليس مجرد تفريغ لمشاعر واحتقان رواد الإنترنت.


ضد الإرهاب أم.......:

في مرحلة حربنا ضد الإرهاب لا يمكن قبول تعبير البعض من الذين يوجدون أي مبرر لإرهابى قتل وخرب وروع الآمنين.

إن هؤلاء هم بمثابة حضن للإرهاب وعلينا ألا نستقبل أفكارهم دون تمحيصها لأنهم داعمون للإرهاب بصمتهم أو تبريرهم
يقسّم الأستاذ محمد المحمود في مقالته "الإرهاب بين الخفاء والتجلي"

الناس الى أصناف ثلاثة في مواجهتها للإرهاب :

1- (المكفراتية)، وهم الذين يكفِّرون المجتمع كله ممن لا يشاركهم الخروج، أو يكفِّرون اغلب طوائفه، أو بعضها، وهؤلاء ينقسمون إلى قسمين:

أ - الخوارج الخارجون بالسلاح، الذين قد أعلنوا الحرب على مجتمعاتهم، وهؤلاء هم الذين نراهم يقومون بتنفيذ العمل الإرهابي، بكل ما فيه من وحشية ودموية، ويعترفون بذلك، ولا ينكرونه، بل ويصرحون بعزمهم على تنفيذ المزيد من هذه الأعمال. وهؤلاء امتداد للفكر الخارجي القديم، الذي كان يتقرب إلى الله بقتل المسلمين.

ب - الخوارج القعدة. أى الذين آمنوا بالفكر الخارجي؛ ولكنهم قعدوا، فلم يخرجوا للقتال جبنا. وهؤلاء يصرحون بفكرهم، ويدعون إليه، ويحاجون دونه، ولا يجيزون - في الغالب - التكتم عليه، ويعادل هؤلاء القعدة في واقعنا المعاصر، (مشيخة التكفير)، الذين اكتفوا بشرعنة الخروج بالسلاح، وأباحوا لاتباعهم قتال المسلمين، فضلا عن غيرهم من المستأمنين، ولكنهم لم يشتركوا بأنفسهم في قتال. وهؤلاء حاضرون على امتداد العالم الإسلامي اليوم، لايتخفون،

2- المتعاطفون مع الإرهاب. وهؤلاء في واقعنا هم أخطر هذه الأقسام؛ لكونهم - على قلتهم - أكثر عددا من القسم الأول، ولكونهم - وهذا أخطر ما في الامر - محل ثقة القسم الثالث (الغالبية العظمى من المسلمين). ولذا فهم سيؤثرون على موقف تلك الغالبية المتسامحة من الإرهاب اللامتسامح، وسيكون هذا التأثير على نحو لا تشعر به تلك الغالبية، بل سيوحون إليها بأن الإرهاب - والفكري منه على وجه الخصوص - ليس إرهابا، بل هو ممارسة عقدية لا بد منها.

وهؤلاء المتعاطفون مع الإرهاب هم في الحقيقة من (المكفراتية)، ولكنهم لا يصرحون بذلك. 3- بقية المسلمين. وهؤلاء هم الاغلبية الساحقة من المسلمين. وحال هؤلاء انهم معنيون بأمر دينهم، يحرصون على نشره قولا وعملا، ويتمنون أن يروه عزيزا منيعا، ويسعون لتحقيق ذلك جاهدين؛ ولكن بعقل، وبعيدا عن ارتكاب حماقات من أى نوع. انهم يدركون - وهم يؤدون هذا الدور تجاه دينهم - مقاصد الإسلام الكبرى، وواقعيته الإنسانية.

ولأن روح التدين متجذرة في أعماقهم، ولانهم يثقون بالمتدين، ويتفاعلون مع طرحه، ويميلون إلى تصديقه فيما يقول ويفعل، فانهم يصبحون بكل سهولة - إذا لم يمتلكوا الوعي الكافي. وهذه حال الكثير - عرضة لاستغلالهم من قبل المتعاطفين مع الإرهاب (القسم الثاني) وهنا تكمن خطورة (المكفراتي) الصامت الذي سبقت الإشارة إليه.

اتفق مع الأستاذ المحمود فـ (المكفراتي) الصامت اشد ضررا لأنه يعمل في الخفاء وتأثيره لا يظهر مباشرة وهو يقلل من حجم خطر الإرهاب أو يحاول صرف الانتباه عنه.


خطورة الافكار النمطية:

ما هي الافكار النمطية وما هي خطورة انتشارها ؟

يعرفها الاستاذ طارق حجِّي في مقالة له عن " ثقافـة الأفكـار النمطية" أبريل 2003م بأنها (( تلك الصيّغ التي تشيع بين الناسِ بحيث يرددها كثيرون دون أن يتصدى معظمُهم لفحصِها وتمحيصِها وعرضِها على "العقلِ" و"المحصولِ المعرفي" لرفضِها أو قبوِلها. و"الأفكارُ النمطية" ظاهرةٌ إنسانيةٌ - بمعنى أَنها توجد (بدرجاتٍ مختلفةٍ) في كلِ المجتمعاتِ - وإن كان ذلك "الشيوع" لا يمنع من وصفِها بأنها ظاهرةٌ إنسانيةٌ سلبيةٌ.

ففي الغربِ، عشراتُ "الأفكارِ النمطيةِ" عن المجتمعاتِ والحضاراتِ والثقافاتِ الأخرى. ولدينا أيضاً الكثير من هذا الفيضِ من الأفكارِ التي يكررها الناسُ لا لسببٍ إلاَّ لشيوعِها وذيوعِها. والذي يحضني على وصفِ هذه الظاهرةِ بأنها وإن كانت "إنسانية" إِلاَّ أنها "سلبية" أنها ظاهرةٌ تعمل لصالحِ "النقلِ" (وهو الوقود الأكبر لها) وتعمل في نفسِ الوقتِ ضد مصلحةِ العقلِ (وهو الذي كان يستوجب عرض تلك الأفكار عليه وعلى المحصولِ المعرفي (من تراكماتِ العلمِ والتجربةِ الإنسانيةِ) للرفضِ أو القبولِ. وفي إعتقادي أن الإنسانيةَ لن تتخلص بشكلٍ مطلقٍ من "الأفكارِ النمطيةِ" ولكن بوسعِها أن تحد من ذيوعِها.))

برأيي أن لدينا العديد من الأفكار النمطية والتي نتداولها دون تفكير والأخطر أن البعض يلبسها لباس الدين حتى تستطيع أن تجد لها مكانا مقدسا والاكثر خطورة ان يتبنى الدعاة وخطباء المساجد والكتاّب والمثقفين هذا الدور الخطير

وهم في ذات الوقت مسئولون عن انتشار هذه الأفكار النمطية ذلك أن أهم مصادر استفحالها هو تقليدية التكوين المعرفي لمن يمتلكون الاتصال مع الجمهور في أي موقع كان.

الأفكار النمطية تجعل المجتمع اكثر استسلاما للمجاراة ويصبح شبابه مفتقداً لآلية التفكير والبحث عن بدائل فهو متلق سلبي لكل ما يعرض.

فضلا عن أن ثقافة الحوار في مجتمعنا تعتبر ثقافة جديدة تكونت في وقت قياسي فلذلك لا وجود للاعتياد على تعددية الرأي كما أن قولبة أنفسنا في قالب الدفاع والتحفز والحديث الدائم عن نظرية المؤامرة تجعل الارض خصبة لافكار نمطية نتداولها دون ان نشعر بخطورة تأثيرها في وجدان المجتمع بكافة اجياله


كلنا مسئول:

في هذا الوقت بالتحديد والإرهاب يكشر عن أنيابه لا بد للوطنية الصادقة أن تمارس دورها بعيدا عن ترديد الشعارات
رجال الأمن الذين استشهدوا والذين هم الآن يواجهون خطر الإرهاب ويدرؤونه عنا علينا أن نساعدهم لا أن نكون في مقاعد المتفرجين

ليس المطلوب من كل مواطن أن يكون جنديا أو مرابطا على ثغور وطنه بل المطلوب من كل مواطن أن يكون أمينا على هذه الأرض التي طالما اعطته.

المهمةَ الكبرى منوطةٌ بالتعليم والإعلام في هذه المرحلة تحديدا فالتعددية وتكوين ثقافة العقل النقدي أدوات تحد من إمكانيةِ سيادةِ ثقافةِ الأفكارِ النمطيةِ. ولذلك قبل أن نقرأ أو نسمع أي فكرة يمكننا ألا نقبلها لمجرد أنها دارجة علينا أن نفهم لماذا وجدت هذه الفكرة


إن ابسط مبادئ تكوين العقل النقدي موجودة لدى الطفل الصغير الذي يسأل دوما لماذا ؟

لكن الأسرة بعدم تبنيها لثقافة الحوار تكبت فيه هذه البذرة،غير أن جيل اليوم قد توفر له ما لم يتوفر لمن سبقه من وعي بتنويره واهتمام بقدراته ومن هنا علينا ان ندرك أهمية ما افتقده شباب الأمس حتى نحرص ان ندعم وجوده في شباب الغد. إنها دعوة لنا جميعا ان لا نسمح للإرهاب ان يغتال حلم أطفالنا..دعوة لنا لنقف بقوة أمام المتعاطفين مع الإرهاب فهم الوجه البشع من الجريمة

منقول بتصرف للكاتبة / ناهد باشطح





شكراً أخي صخر وتظل محاربته مسؤلية الجميع
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 10-05-2007, 06:22 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 326
قوة التقييم: 0
جنكيز is on a distinguished road
الله يعطيك العافية يا صخر
الله يحمي بلادنا من هذا الفكر الخبيث اللهم امين

وشكرا..................
جنكيز غير متصل  
قديم(ـة) 10-05-2007, 08:20 PM   #4
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
السحب الوابلة is on a distinguished road
صخر


صدقني إنك أنت وأضرابك من الجهلة الدخلاء ,,,,,أنتم العلقة القذرة التي تتغذى عليها دودة الإرهاب

صخر

التكفير حق إلهي لايجوز إبطاله ومن أبطلة فهو كافر مكذب لله ورسوله

والتكفير أمر أجمعت عليه الأمة الإسلامية من عهد الصحابة إلى قيام الساعة

فالشريعة كفرت المشركين وعباد الاصنام

وكفرت ابوجهل وابو لهب ,امية بن خلف وفرعون وهامان وقارون

وكفرت اليهود والنصارى والمجوس

وكفر الصحابة المرتدين من العرب

وكفروا جبلة بن الايهم لما رجع الى النصرانية

وكفر أكثر من خمسمائة عالممن علماء المسلمين الجهمية

وأجمع العلماء على تكفير الفاطميين

وتكفير القادينية والبهائية


ودلائل هذا في الكتاب والسنة لاحصر لها


نعم هنا شروط وضوابط للتكفير معلومة في الكتاب والسنة وكتب عقائد أهل السنة لابد من إعتبارها والأخذ بها

حتى لايحصل الخطأ والغلط

فالتكفير ليس بابا يلجه كل أحد بل هو من أخطر أبواب الإجتهاد والفتوى وذلك في تكفير المسلم المعين

أما غير المسلم كاليهودي والنصراني فكفره مجمع عليه ,بل الشك في كفره هو الكفر بعينه لأنه تكذيب للنصوص
القرآنية


أما جهاد الصحابه وقولك أنهم ذهبوا للدعوة فلما منعوا قاتلوا أعدائهم فهذا دليل على سذاجتك وقلة فهمك وتحريفك للنصوص وقرآة بسيطة لما كتب في السير قد ترفع عنك شيئا من هذا الجهل المخيم على عقلك
فهل ذهب الرسول إلى خيبر لدعوة اليهود أم لقتالهم؟!
وهل كان اليهود أعقل منك وأعرف بالمسلمين حينما صاح صائحهم قائلاً"قد جائكم محمد ومعه الخميس"
أي الجيش
أو أنه جيش دعوي مسالم!!!
هل ذهب جيش مؤتة للدعوة!!!
وهل ذهب الرسول إلى تبوك للدعوة أم القتال!!!

راجع نفسك ولاتغرر بالآخرين



الأخوين ابونواف ,جنكيز

يجب علينا حرب الإرهاب والفكر التكفيري الغالي من منبر الشريعة ومحراب السنة وميراث النبوة ومعين العلماء السلفيين حتى لانرد الخطأ بخطأ مثله


فإن النجاسة لاتزول بالنجاسة

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى وطهر قلوبنا من الهوى والبدع والزيغ والضلال
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
السحب الوابلة غير متصل  
قديم(ـة) 10-05-2007, 08:47 PM   #5
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 546
قوة التقييم: 0
اليوستفندي is an unknown quantity at this point

السلام عليكم
أخي وحبيبي صخر كم أنت رائع كعادتك مبدع
لا يسعني إلا أن أقف إحتراماً لك
على ما تتحفنا بين الفينة والأخرى من مواضيع قيمه
ولا يهمك بعض المُعرفات الفارغة
فاضلي صخر ،،،

كــان ( الأخوان ، أو أخوان من طاع الله ) جنود الملك عبدالعزيز رحمه الله يقيمون محجراُ فكريا خارج مدينة الرياض يستقبلون به القادم إليها من بقية مدن المملكة .. ليفحصوه عقدياً وسلوكيا ويقيسوا مقدار الإنحراف القادم به ليعدّلوه ويقوّموه فلا يدخل تلك المدينة الفاضلة ( في نظرهم ) أيّ قادم إلا بعد ذلك ...!!

وهذا التشدد الفكري الذي مارسه ويمارسه كل من يعتقد نفسه وصياً من رب العباد على خلقه ، والذي يدفع أصحابه في النهاية لفرض رأيهم على الأخرين بقوة السلاح ظهرت دلالته مبكراً وعلى عهد الرسول الحبيب عليه أفضل الصلاة والتسليم ..

فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ أَتَى رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالْجِعْرَانَةِ مُنْصَرَفَهُ مِنْ حُنَيْنٍ وَفِي ثَوْبِ بِلاَلٍ فِضَّةٌ وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقْبِضُ مِنْهَا يُعْطِي النَّاسَ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ (( اعْدِلْ )) ‏.‏

فقَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ وَيْلَكَ وَمَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ لَقَدْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ ‏"‏ ‏.‏ فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رضى الله عنه دَعْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَقْتُلَ هَذَا الْمُنَافِقَ ‏.‏

فَقَالَ ‏"‏ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ يَتَحَدَّثَ النَّاسُ أَنِّي أَقْتُلُ أَصْحَابِي إِنَّ هَذَا وَأَصْحَابَهُ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنْهُ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ‏"‏ ‏.‏
فهذا المتشدد وصلت به نفسه المتطلبة للمثالية ( الفارغة من معناها ) أن يتقدم فيُنكر على إمامه وإمام الأمة عليه الصلاة والسلام .. تقسيمه المختلف للأموال بين الناس ...!!
ولنتأمل كيف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر بأن هذا التطلب المثالي فارغ من مضمونه ، فهو لم يخرج من نفس متفهمة للقرآن بل هي حاملة لنصوصه في الحناجر والمنابر فقط .. وأنهم بتشددهم هذا سيخرجون أنفسهم من الإسلام كما يخرج السهم من القوس الرامي وما أسرع ذلك ...!!

فالإرهاب الفكري هوّ : نتيجة من نتائج التشدد الديني ، وأسلوب يستخدمه المتشددون في الدين لفرض نمط تفكيرهم ومثاليتهم ( الفارغة ) على الأخرين على أساس أنهم أوصياء الله على دينه وخلفائه في فهمه وتطبيق مقاصده .
(انظروا الي كلام الأخ الذي سبقني في الرد^)!!

ويكون فرضهم لمفهومهم عن الدين و( العدالة ) الشرعية باتهام الأخرين أو أفعالهم بالظلم ( كمافعلوا مع سيد البشرية ) أو الفسق أو الكفر .. أو غيرها من التهم الجاهزة عندهم بنصوص يحملوها في حناجرهم ولما تصل لقلوبهم وأفهامهم القاصرة . ليُرهبوا بهذه التهم من يتهمونه ويسيّروه كما شاءوا ، ويجبروه فكرياً على فهمهم القاصر للدين خوفاً من التكفير والتفسيق ...!!

ومن طبيعة هذا الإرهاب الفكري للمتشددين دينياً أن ينقلب بعد حين إلى مرحلة الإرهاب الجسدي .. كما حذر منهم المصطفى صلى الله عليه وسلم في أحاديث أخرى وبيّن كيف أنهم سيخرجون بالسلاح على الأمة ، وبشّر الواقفين أمامهم والمواجهين لهم بالأجر العظيم ..

والمتأمل لكل إرهاب فكري مرّ على الأمة سيجد مآله وتحوله الظاهر بعدها لمرحلة الإرهاب الجسدي .. فهذه المثالية ( الفارغة ) خرجت كإرهاب فكري أولا على الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ووصمته بتهمة الظلم المالي والوظيفي ، ثم مالبثت أن خرجت عليه وعلى الأمة بإرهاب جسدي فقتلته وقلبت كيان الأمة وفتحت عليها الفتن ..

وهذه المثالية ( الفارغة ) خرجت أولاً كإرهاب فكري قبل أن تخرج ثانية كإرهاب جسدي على حركة الملك عبدالعزيز الدينية ووصمته باتهامات متعددة بدءاً من تطويل ثوبه وانتهاءاً بالعمالة للإنجليز الذين هرب إليهم أخيرا ( إمام ) الإرهابيين الدينيين في عصره فيصل الدويش ...!!

وهذه المثالية ( الفارغة ) خرجت على الملك الصالح خالد آل سعود أولاً كإرهاب فكري ردد نفس التهم التكفيرية والتفسيقية التي أستعملها من كان قبلهم .. بل ووصلت مثاليتهم ( الفارغة ) لدرجة إتهام العلاّمة إبن باز رحمة الله عليه وبقية العلماء بمداهنة الحكّام والسكوت على أخطائهم العقدية والشرعية .. ولم يخالفوا طبيعة الإرهاب الفكري فتحولوا لمرحلة الإرهاب الجسدي بهجومهم على الحرم المكي واحتلاله بكل غباء سياسي وعسكري .. فكان للدولة السعودية حينها فضل القضاء عليهم وتخليص الأمة والمسجد الحرام منهم ..

وهذه المثالية ( الفارغة ) خرجت كإرهاب فكري أيضاً على رئيس مصر أنور السادات واتهمته بالكفر وخيانة الأمة ، بل وخرجت على المجتمع المصري كله فاتهمته بالجاهلية العقدية والشرعية .. ثم مالبث هذا الإرهاب الفكري أن تحوّل بطبيعة حاله إلى مرحلة الإرهاب الجسدي .. فقتلوا السادات وقلبوا كيان المجتمع المصري وأدخلوه في فتنة قتلت الألآف من المسلمين والمعاهدين ..

لكن ميزة الإرهاب الفكري والجسدي في مصر أنه تاب ورجع إلى الله أخيراُ ، فهاهم قد أصدروا بياناتهم ومراجعاتهم لفكرهم وخطأوا أنفسهم وأفعالهم .. وهاهو أحد زعمائهم المشهورين ( كرم زهدي ) يُعلن الرئيس السادات شهيداً من شهداء الفتنة الدينية في مصر ..!!

وهذه المثالية ( الفارغة ) قد خرجت أخيراً كإرهاب فكري في مجتمعنا المعاصر في السعودية ، ووزعت التهم الجاهزة والمستوردة التي تبرأ منها من أطلقها أولاً .. فأخرجوا الدولة من الشرعية واتهموها باستقدام الكفار لجزيرة العرب ، واتهموا العلماء بالمداهنة وأنهم علماء سلطة ، واتهموا المجتمع بالفسق والجاهلية ، واتهموا الأدباء والمفكرين بالعلمانية والدعوة للرذيلة ..

وبطبيعة الحال فقد تحوّل هذا الإرهاب الفكري لمرحلة الإرهاب الجسدي .. فخرج من عباءة جماعات الإرهاب الفكري أفراد وخلايا إرهابية جسدية سمحت لنفسها بقتل وترويع المسلمين والمعاهدين ليس في الرياض فحسب بل في مكة المكرمة أقدس بقاع الله على الإطلاق ..



هذه هي طبيعة التشدد والإرهاب الفكري الذي مايلبث ويتحول بعض من أفراده لمرحلة الإرهاب الجسدي ... فهل نعي هذه الطبيعة فنقاومها ونقف في وجهها حتى لا تستشري في مجتمعاتنا ونحتسب فيها الأجر العظيم عند الله ...؟؟ ، أم ُنشجع وُنصفق لكل صاحب إرهاب فكري حتى يُخرج علينا من أتباعه من يُرهبنا جسدياً ...؟؟


ومن نتائجه ما خرج مؤخراً من القبض على اكبر خليتين في المملكة والخافي اعظـم فهل من متعض ....؟؟؟


نحن هنا من منتديات الرس اكس بي منتدي يحمل أسم مدينة أحد مدن المملكة العربية السعودية نقف
مع الحق وضد كل من يفكر او تسول له نفس العبث بأمن هذا البلد وأمانه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

آخر من قام بالتعديل اليوستفندي; بتاريخ 10-05-2007 الساعة 08:56 PM.
اليوستفندي غير متصل  
قديم(ـة) 10-05-2007, 10:44 PM   #6
قـلـم رائـع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 243
قوة التقييم: 0
ابوناصر العضيب is on a distinguished road
الاخ العزيز صخر

السؤال الملح ماهي اسباب الارهاب ؟
عندما ندرس الاطفال والمراهقين نواقض( الاسلام) والتي افرتها ظروف سياسيه او مذهبيه صرفه! وتطبع وتوزع على العامه وحديثي الاسلام ومع انها ليست كلها متفق عليها من قبل جميع
علماء اهل السنه والجماعه...
وترسخ في اذهان هؤلاء على ان هذاهو الحق المين
ثم يقال لهم بعد ذلك ان الساكت عن الحق شيطان اخرس
ومن يرضى ان يكون شيطان واخرس!!!(فيتحول بنظر من ضخ
هذه الافكار الى شيطان ولكن ليس اخرس_صمتا فقد نطق الرصاص!!!!!!!_
او من رأى منكم منكرا (واي منكر اعظم من الرده)فل يغيره ....
....فإن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان.واي رجل يريد ان يكون ضعيفا!!!
لماذا هذه الصوره عن الحق او المنكر لايؤجل تعليمها حتى نهاية
مرحلة التخصص بكليات الاصول والفقه والشريعه
وللمعلوميه ان جميع قيادات التطرف وزعمائها هم من الكليات
التطبيقيه او لم يتخرجوا ومن الكليات الدينيه
فلوركز التعليم للطفل والمراهق والشباب على الحياة وطريقة التعامل بها
والتعامل معها بروح المسؤليه وحب العمل والانتاج وعلم النجاح
وعمارة الارض وتجذير قيم الاسلام العظمى كالمعرفه والعدل والصدق والتسامح والكرم والشجاعه وبقيت منظومة القيم التي تكون مفهوم الدين ..... بدلا من اشغالهم بمصير مخالفيهم يوم الدين ومألهم
وكانهم لم يكفيهم ملك الدنيا ليشاركوا الله تعالى في ملكه يوم الدين !!لك كل الحب والتقدير والشكر على هذا الطرح
دمت متالقا
ابوناصر العضيب غير متصل  
قديم(ـة) 11-05-2007, 12:02 AM   #7
ريشة ساحرة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
البلد: حيث أرواحهم تقيم !
المشاركات: 2,083
قوة التقييم: 0
شعرة معاوية is on a distinguished road
ما رأيته من خطأ الخوارج في تعصبهم لفكرهم ، اعتقد أنه خطأ يسير عليه كل شخص آمن بأي فكرمنحرف
وتمسك بمبادئه وتعصب له ! ، ... رجع من رجع وثبت من ثبت !

أما ماذكرته من فتوحات فإنهم كانوا يخيرونهم مابين الدخول في الاسلام او اعطاء الجزية او القتال
فمنهم من يرفض الأولى ويذعن للثانية ومنهم من يرفض الأوليان ويكابر للأخيرة وهنا يشرعون في
قتالهم ، مع ماذكرته ان حصل اعتداء مبتدأ منهم !فالفتوحات لاتحصر في الاعتداء فقط! .

ثم هزلت والله نرى الغريق يغرق ويقال لا تنعتوهم بالغرق ولاتمدوا أيديكم لتنشلوهم من الماء كل ماعليكم
ان تقرأوا عليهم - وهم يصارعون الموت - نشرة تتحدث عن وسائل السلامة من هز رأسه موافقا فحيا هلا
ومن ظل يتخبط في الماء فدعوه وحريته ! .

كذلك أضف إلى بنود الارهاب الفكري : النخر في قيم الاسلام ومبادئه ومحاولة تمييعها تحت أساليب
الحريات والتنوير و التجرد من التراث ...


مباديء الاسلام واضحة بمن خالف منهجه وضل عنه وكيفية رشده وهدايته ، ولن تبهتها أو تضعفها أقاويل
الغرباء وأراء المجاهيل .

وشكرا صخر .

همسة لكل مسلم غيور :قال صلى الله عليه وسلم :{ .. من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ ..}

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ابوناصر العضيب مشاهدة المشاركة

فلوركز التعليم للطفل والمراهق والشباب على الحياة وطريقة التعامل بها
والتعامل معها بروح المسؤليه وحب العمل والانتاج وعلم النجاح
وعمارة الارض وتجذير قيم الاسلام العظمى كالمعرفه والعدل والصدق والتسامح والكرم والشجاعه وبقيت منظومة القيم التي تكون مفهوم الدين ..... بدلا من اشغالهم بمصير مخالفيهم يوم الدين ومألهم
تذكرت قوله تعالى حينما وصف أهل الكتاب الذين ترى أننا شُغلنا بهم عن حلاوة الحياة :
{ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ }

__________________
خطٌ رفيع ..
-رجل المستحيل ، الشهرستاني ، البرق الخاطف ، صمام الأمان ، قمة الجبل ، السموأل ، .. وكل من أمامكم أو خلفكم ... قبساتكم ملتهبة ، ارفعوها كما كنتم ، فالرفعة تفيض على صاحبها نورا .... ونارا !.
- حورية بحر ، بنت الشياهين ، بنت الاسلام ، بنت الشيحية ، غربة الاسلام ، أم علي .. دروبكن عبقة بالطهر والرزان ، فأكملن الخطو !.

آخر من قام بالتعديل شعرة معاوية; بتاريخ 11-05-2007 الساعة 12:09 AM.
شعرة معاوية غير متصل  
قديم(ـة) 11-05-2007, 01:24 AM   #8
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
السحب الوابلة is on a distinguished road
الأخ اليوسف أفندي

تحية طيبة وبعد عزيزي الكريم لا أدري هل قرأت مقال صخر كاملاً أم لا؟

هل تعرف أفكار صخر وعقليته الفذه أم لا؟

أراك تستدل بالسنة وهو يستهجن هذا العمل؟

أراك تنافح عن صخرك وعن مقاله على أنه مليء بالمتناقضات؟

هل لاحظت أن صخر يرى السكوت عن كل أحد يكون صاحب فكر حتى لو كان فكر تكفيري فالمسألة إجتهادية؟!


هل تؤيد ما قاله حبيبك صخر!:


فمثلا سيد قطب خرجت به فتأوي قوية فقط لأنه فسر معنى الاستواء بالهيمنة ولأنه يقول بوحدة الوجود وأنا أرى أنها أمور اجتهادية ليس أكثر فلماذا هذا الإرهاب الفكري




مع أن أصغر طالب علم سلفي يعرف أن سيد قطب هو أكبر منظر للفكر التكفيري الغالي في العصر الحديث ومع ذلك يعتذر له صاحبك صخر

وهذا لاشك أنه جزء من التحالف القطبي الليبرالي على ضرب الدعوة السلفية التي قامت عليها البلاد السعودية وسار عليها علمائها الأجلاء,وقلب بصرك في البلاد الإسلامية المجاورة تجد الأمثلة الحية على هذا التزاوج النكد بين التوجهات العلمانية وبعض التيارات الإسلامية لإسقاط الحكومات القائمة بإسم الديمقراطية والتحالف ضد الطغيان والفساد والديكتاتورية

مع الفرق الصارخ والبون الشائع بين بلادنا السعودية وكثير من الدول الاسلامية الاخرى

وأما أخونا العضيب الذي جعل المصيبة كلها في نواقض الإسلام مع أن الملايين من أبناء هذا البلد الكريم درسوا هذه النواقض في المدارس والمساجد وسمعوها على المنابر ولم يفهموا منها ما فهمه خوارج العصر

ونواقض الإسلام العشر مجمع عليها عند اهل الإسلام في الجملة ووقع الخلاف في بعض التفاصيل لكن هم مجمعون عليها من حبث الأصل وقد دل عليها جميعاً القرآن العظيم والسنة المطهرة والإجماع الصحيح كما ذكرت

وهي تدرس للعلم والحذر وأما تنزيلها على أعيان الناس فلم يقل أحد من العلماء المعتبرين أن هذا جائز لكل أحد
بل تكفير المعين له شروط شديدة لاينهض لها إلا عالم مجتهد,,,,,,,


وفي الحقيقة أن شبابنا يعيشون بين منهجين ضالين منحرفين كلاهما أخطر من الآخر

1=التيارات العلمانية التغريبية
2= التيارات الاسلامية المتطرفة

والحق في كتاب الله وسنة رسوله وما أجمع عليه علماء الاسلام,وهو ماسار عليه الأئمة من العلماء في هذه البلاد
المباركة




اللهم إهدنا صراطك المستقيم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
السحب الوابلة غير متصل  
قديم(ـة) 11-05-2007, 01:40 AM   #9
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
الاخوان

ابو نواف - جنكيز - اليوستفندي - ابو ناصر العضيب


أشكر لكم هذه الاضافات



================================================== ==

الاخ السحب الوابلة


سارد اولا عن الاحادث التاريخية


غزوة خيبر ....... سبب هذه الغزوه هو وضع حد لمشاغبات اليهود ... هذا ما تعلمنا .. فبالتالي يكون اليهود هم من أعتدوا والا لماذا لم يخرج الرسول عليه الصلاة والسلام يهود المدينة فور قدومه ؟؟؟ ببساطه لأنهم لم يعتدوا .. وعندما أعتدوا وخانوا اخرجهم الرسول

غزوة مؤتة ..... سببها هو قتل ملك الغساسنة لرسول رسول الله عليه الصلاة والسلام ... فهم من أعتدوا

غزوة تبوك ... للمعلومية لم يكن فيها قتال فقط دعوة للدين لأن الجيش الإسلامي لم يواجه من يعتدي عليه فلم يقاتل وإنما نشروا الدعوه ورجعوا


بالنسبة لقولك (( نعم هنا شروط وضوابط للتكفير معلومة في الكتاب والسنة وكتب عقائد أهل السنة لابد من إعتبارها والأخذ بها

حتى لايحصل الخطأ والغلط

فالتكفير ليس بابا يلجه كل أحد بل هو من أخطر أبواب الإجتهاد والفتوى وذلك في تكفير المسلم المعين
))

أنا أعلم أن الشريعة وضحت الأمور التي يكفر بها الشخص ولكن بالنسبة لكتب العقائد فهناك من يكفر للمخالف له بالمنهج ...

ولا ادل على ذالك من تكفير ابو حنيفة

نقلا عن الشيخ حسن فرحان المالكي (( . تكفير الإمام أبي حنيفة والحنفية وذمهم وتبديعهم في كتب الحنابلة!!:
ساق عبد الله بن أحمد بن حنبل (ت290هـ) في كتابه السنة جملة من اتهامات وشتائم خصوم أبي حنيفة تلك الاتهامات التي تصف أبا حنيفة بأنه: (كافر، زنديق، مات جهمياً، ينقض الإسلام عروة عروة، ما ولد في الإسلام أشأم ولا أضر على الأمة منه، وأنه أبو الخطايا، وأنه يكيد الدين!! وأنه نبطي غير عربي!! ، وأن الخمارين خير من أتباع أبي حنيفة!! ، وأن الحنفية أشد على المسلمين من اللصوص!! ، وأن أصحاب أبي حنيفة مثل الذين يكشفون عوراتهم في المساجد!! وأن أباحنيفة سيكبه الله في النار!! ، وأنه أبو جيفة!! وأن المسلم يؤجر على بغض أبي حنيفة وأصحابه، وأنه لا يسكن البلد الذي يذكر فيه أبو حنيفة؟!، وأن استقضاء الحنفية على بلد أشد على الأمة من ظهور الدجال، وأنه من المرجئة، ويرى السيف على الأمة، وأنه أول من قال القرآن مخلوق، وأنه ضيع الأصول، ولو كان خطؤه موزعاً على الأمة لوسعهم خطأً، وأنه يترك الحديث إلى الرأي، وأنه يجب اعتزاله كالأجرب المعدي بجربه، وأنه ترك الدين، وأن أبا حنيفة وأصحابه شر الطوائف جميعاً، وأنه لم يؤت الرفق في دينه، وأنه ما أصاب قط، وأنه استتيب من الكفر مرتين أو ثلاثاً، واستتيب من كلام الزنادقة مراراً، ))




احترامي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 11-05-2007, 02:03 AM   #10
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
السحب الوابلة is on a distinguished road
صخر

كتابتك الأصلية تقول فيها أن الجيوش الإسلامية كانت تخرج للدعوة فقط ولا تقاتل (بكسر التاء)حتى تواجه (بفتح الجيم)هي بالقتال فكان الرد على هذه الدعوى

وأما أصل القتال وتشريع الجهاد فمما لايختلف فيه أحد أنه وسيلة للدعوة ونشر الإسلام

وهذا نص كلامك:


أعتقد كثير منا لم يفهم الفتوحات الإسلامية التي تمت في عهد الخلفاء الراشدين الفهم الصحيح ... فهذه الجيوش التي ترسل لبلاد الفرس والروم لم تكن للقتال وإنما للدعوة ونشر الإسلام وعندما يعتدا عليهم فأنهم يدافعوا عن أنفسهم


فلماذا حدت عن تقريرك السابق وتناقضت في كلامك




وأما نقلك عن حسن فرحان عما نقله عن بعض مصنفات أهل السنة في أبي حنيفة رحمه الله فالجواب عنها حاضر

والإشكال فيها زائل ولكني سألزمك بمذهبك

فأنت تنكر السنة النبوية وتشكك في صحة الأحاديث الشريفة حتى التي في الصحيحين,فإن قبلتها أجبنا عن
نقلك السابق عن ابي حنيفة

وأن عاندت ولزمت مذهبك الباطل وشككت في صحة هذه الأحاديث فلنا الحق التام في التشكيك في صحة ما نقل عن أهل السنة في أبي حنيفة ويلزمك التشكيك أيضا في صحتها وعدم قبولها والرد على المخالف بمثلها وإلا كنت متناقضا مع نفسك متلاعبا بالأدلة فتلزم مخالفيك بما تقرر بطلانه على نفسك,وتأتي لخصومك بحجج تقرر بطلانها فيما هو أعظم منها,,,,,,,,,




والله الهادي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
السحب الوابلة غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تشخيص خادم الحرمين الشريفين للإرهاب !!!!!؟؟؟؟ أبو نواف المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 10 22-04-2007 11:00 PM
في التصدّي للإرهاب غاب الشق الفكري! العنا المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 0 10-12-2006 11:59 PM
الهيئة ومكافحة الإرهاب...!! عصي الدمع المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 9 22-11-2006 04:07 PM
بين طيش الإرهاب.. وإرهاب طـاش aaappp المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 0 05-10-2006 12:10 AM
ألامن الفكري ديزل المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 1 18-09-2006 08:24 PM


الساعة الآن +3: 07:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19