عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-05-2007, 09:56 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
الـــشيخ البريــــــــــك يفجّرها مدوّية "نعم لرياضة البنات"..!!



أثار مقال بعنوان « هل نفتحُ الباب قبل أن يكسر علينا ؟ " ونشر في ملحق الرسالة بجريدة المدينة المنورة للشيخ سعد البريك جدلاً متصاعداً حول موضوع مزاولة الرياضة البدنية للبنات في مدارس البنات في الفترة المسائية .

وعلل الشيخ البريك في مقاله الذي حذفت النسخة الاليكترونية لعدد الملحق الذي نشر فيه المقال بتاريخ 10/4/1428 هـ من أرشيف الجريدة بقوله " ليس ثمة ما يمنع منها شرعاً وعقلاً لبناتنا ونسائنا لتأمين الحد الأدنى من اللياقة لهن في الوقت الذي تسجل فيه الدراسات أن نسبة عالية من البدانة في المملكة.. وأن النساء هن الأكثر إصابة وأنهن مهددات بأمراض القلب وتصلب الشرايين والكوليسترول والضغط والسكر وغير ذلك من الأمراض التي تسببها السمنة في ظل تنامي دور الخادمات في تدبير شؤون البيت " وأضاف الشيخ البريك " أن شريعتنا بواقعيتها وشمولها لا تمنع المرأة من ممارسة الرياضة بضوابطها الشرعية "

وتفاوتت الردود التي اتسم الكثير منها بالتشنيع على الدكتور البريك وخاصة في المواقع الاليكترونية ، إلا أن أغلب الردود التي تم نشرها في ملحق الرسالة خلت من تأصيل علمي لموضوع الحلال والحرام ،كما أن غالبها كان يدور حول اللباس و "حد العورة" و"حد الاحتشام" و"لبس البنطلون" وكيفية أيجاد وتأهيل مدربات ثقات وأين يتم أعدادهن وعلى يد من ...؟ .

إلا أن بعض المواقع الاليكترونية أتصف تعليقها بالحدة حيث نشر أحد المواقع الاليكترونية الإسلامية السعودية رداً أتسم بالرفض التام للموضوع ، وتهجم كاتبه على الشيخ البريك ضمن مقال بعنوان " شيوخ تنس الطاولة !! " بقوله " إن خطر بعض هؤلاء الدكاترة والشيوخ الذين ساقهم الله إلينا بقدره وقضائه ابتلاء وتمحيصاً, لهو أشد على الأمة من كيد علماني محترق أو منافق دجال !! "

وفيما حاول الشيخ سعد البريك التقليل من حدة تلك الردود في رد له بعنوان " لمعترضي رياضة البنات :الحل في اللباس"الأفغاني"" نشر على موقعه الاليكتروني بقوله " أقول لماذا نعتقد أو نجزم أن هذه الرياضات المناسبة للمرأة لا يمكن مزاولتها إلا بلباس يبرز المفاتن ؟." ويستدرك بقوله " أليس ما يسمى اليوم باللباس البنجابي والباكستاني والأفغاني كفيل بمنح الحشمة والحرية الكاملة للحركة واللعب ـ ما لم ينزعج بعض الليبراليين حتى من السروال الأفغاني ـ ؟" .



شيوخ تنس الطاولة !!

بقلم د. رياض بن محمد المسيميري
من عجائب أقدار الله التي تستدعي ترديد المسلم « إنا لله وإنا إليه راجعون » وتتطلب التّجلد والصبر أن وجد أناس أنفسهم فجأة شيوخاً وموقعين عن رب العالمين !
وحتى دون أن يحققوا الحد الأدنى من مقومات العلم الراسخ, والفهم السديد .
وسامح الله هذه « الدكتواره » التي نصبت رؤوسا جهالا, وعزلت فحولا في الفقه والعقيدة , وأعلاما في سعة الاطلاع وبعد الأفق !
هذه الدكتوراه التي قد لا يعجز عن نيلها كلُّ من هب ودبّ ما دام قادراً على توفير بعض المراجع وتخصيص بعض الوقت « للقص» و « اللزق» لا سيما مع وجود الشبكة العنكبوتية ومحرك البحث « قوقل » وأمثاله!
وحتى ولو كان " الدكتور الكبير! " لا يحفظ الأربعين النووية, فضلا عن الصحيحين أو احدهما, أو يستظهر متناً في العقيدة أو الفقه, أو جرد بعض المطولات ولو مرة أو نصف مرة أو ربع مرة في حياته !
إن خطر بعض هؤلاء الدكاترة والشيوخ الذين ساقهم الله إلينا بقدره وقضائه ابتلاء وتمحيصاً, لهو أشد على الأمة من كيد علماني محترق أو منافق دجال !!
ذلك أن ألف مقالة أو ألف تصريح أو حتى مليون محاضرة لفاجر زنديق يدعو إلى خروج المرأة للعمل واختلاطها بالرجال, أو ممارسة الرياضة أو قيادتها للسيارة لن يتلقاه عامة الناس وخاصتهم إلا بالامتعاض والاستهجان, ولن يقتنع بجدوى الفكرة إلا مريض القلب خبيث الطوية !.
لكن حين يطل « متمشيخ » أو « حامل دكتوراه » بعباءته الذهبية وعمامته البيضاء فيأخذ بالتحليل والتحريم ، والتجويز والمنع ويخوض في قضايا لو عرضت على ابن الخطاب -رضي الله عنه- لجمع لها أهل بدر فإن ذلك قاصمة الظهر وداهية العصر !
في احد اللقاءات الإعلامية التي ابتليت بها أمتنا اليوم, أطل احدهم بكل صفاقة وجه, وبكل جرأة واستخفاف بعقول الناس, ليعلن على الملأ بأنه لا يرى بأسا أن تمارس الفتيات الرياضة, وأن إحضار « طاولة تنس » أو توفير « بعض الحديد » لمزاولة هواية حمل الأثقال أمر سهل ولا يحتاج إلى ضجيج أو يستدعي خوفاً وتوجساً !
لقد نسي هذا المتعالم المسكين أو تناسى, أن الأمر لن يقف عند طاولة أو طاولتين أو كيلو أو كيلوين من الحديد, بل سيمتد إلى آفاق لا يمكن السيطرة عليها لوكانوا هذا وأمثاله يفقهون!!

ونحن نتصور بواقعية لا بمبالغة أن الأمر لو أذن به - لا سمح الله- فستتناسل هذه الطاولات وتبلغ المئات من طاولات التنس, وأطنان الحديد وعشرات الألوف من كرة القدم والطائرة والسلة , ومثلها من الدراجات الهوائية والنارية ومئات الملاعب والمسطحات الخضراء !!
ونتصور الأمر كذلك خلعاً لثياب الحشمة والحياء , واستبدالها بالبناطيل والشورتات !
ونتصوره مسابقات ومباريات ودوري وكأس ودرع وميداليات ذهبية وفضية ونحاسية وخشبية !
ونتصور الأمر أيضا مسابقات دولية ومنافسات قارية وبطولات عربية وخليجية !
ولو كان الأمر يتوقف كما يتصور ذلك المتمشيخ الساذج مجرد طاولة للتنس أو بضعة كيلوات من الحديد تمارسه بعض الفتيات في مدارسهن, لما أجلب العلمانيون والاباحيون بخيلهم ورجلهم, واندفعوا بكل قوة يدعون ويطالبون بإصرار عجيب بإدخال الرياضة في مدارس البنات !!
فهم يدركون جيداً أن « طاولة التنس » طاولة ولود ستنجب لهم ما سلف ذكره من آلاف الطاولات غير الشرعية, لتلعب دورها الأكيد في سلخ القيم, وذبح الفضائل, ووأد ما تبقى لدى فتياتنا من حياء !!
فهل آن الأوان لأمثال هؤلاء المتعالمين أن يفيقوا من رقدتهم ويدركوا أنهم يلعبون بالنار التي متى التهبت فلن تبقي ولن تذر؟
أما آن لهؤلاء أن يكفوا شرهم وعبثهم وتعريضهم أمتهم إلى فساد عريض وفتنة لا يعلم مداها إلا الله جل في علاه .
اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون .
نقلاً عن نور الإسلام



رد آخر ..

فجعت كم فجع غيري بمقالة الشيخ الدكتور / سعد البريك حفظة بجريدة المدينة بملحق الرسالة تحت عنوان ((هل نفتحُ الباب قبل أن يكسر علينا ؟)) والذي يطالب حفظه الله بمزاولة الرياضة للبنات في المساء وعلل حفظه الله من انتشار السمنة والتي يكون من تبعاتها الأمراض من سكر وضغط وتصلب شرايين وأمراض قلب وغيرها 0 وأنا أعرف الشيخ سعد من أشد الغيورين على نساء المسلمين ومحارم الله ولكن ربما هناك مانجهله في ثنايا المقال أو الدوافع التي جعلت الشيخ حفظه الله يطرق هذا الباب 0
غير أني كنت أود من شيخنا سعد أن يتصدى لدعاة التحرر وخروج المرأة من مملكتها المحسودة عليها من أغلب نساء الأرض الذين جربوا بل وخاضوا التحرر والإختلاط وهاهن اليوم يطا لبن بالعودة للمنازل ولكن هيهات هيهات فقد وقع الفأس في الرأس 0 والزمن لايعود إلى الوراء0

لذا أقول تعليقا على ماتطرق به شيخنا وأيده محبو التغريب والتحرر وظنوا أن خروج المرأة لممارسة الرياضة في الشوارع والميادين بالزي الرياضي هو التقدم وأن من يطالب بحفظ المرأة وصون كرمتها هو التخلف والتشدد 00 وكان الأولى بالحريصون على صحة المرأة ورشاقة جسمها أن ينبهوا المرأة أن تسَير شئوون بيتها بنفسها وعدم الإعتماد على الخدم في كل صغيرة وكبيرة حتى لاتترهل وتصبح عرضه للأمراض الفتاكة 0
فلو قامت من النوم مع آذن الفجر وصلت فرضها وجهزت أطفالها ليستعدوا للذهاب إلى المدرسة ، ثم القيام بترتيب المنزل وتنظيفه ومن ثم تتناول الفطور الصحي والعودة للمارسة شئونها المنزلية من غسيل وكي والتحضر لعمل وجبة الغداء لزوجها وأطفالها وبعد الغداء تأخذ قسط من الراحة حتى صلاة العصر وإكمال ماتبقى من واجباتها من متابعة دراسة أطفالها وقضاء حوائج زوجها 0
هل تتوقعون يادعاة خروج المرأة للمارسة الرياضة أن تبقى سمينة مترهلة مريضة ؟
لماذا لاننظر لرشاقة الخادمة نتيجة حركتها الدئبة في البيت من الصباح وحتى منتصف الليل ؟
غير أن دعاة خروج المرأة من البيت يتفننوا في البحث عن الوسائل التي تحقق لهم ذلك بدعوى أن السائق خطر على النساء ونسوا طوال الشوارب أن من خافوا عليها من السائق لم يخافوا عليها من صاحب المتجر الذي تدخله بدون محرم 0
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما لعن الديوث الذي لايغار على عرضه .
لماذا لانطالب المرأة أن تعتدل في الأكل والشرب ، والابتعاد عن الأكل بين الوجبات وأكل المكسرات والاسكريم ، ولا يمنع شراء سير للمشي ودراجة ثابتة للمارسة الرياضة في المنزل .
في النهاية أعتقد لو طالب الشيخ سعد بإنشاء حدائق خاصة للنساء ولا يدخله الرجال للممارسة المشي مع التشديد على عدم اصطحاب المرطبات والمكسرات والسندويشات ومنع بائعي الإسكريم من الإقتراب من هذه الحدائق حتى لاتذهب جهودة دعاة الرشاقة أدراج الرياح والله من وراء القصد .

كتبه الفقير إلى الله والمحتاج إلى عفوه
عبدالرحمن صالح العبيد
COM-2007@HOTMAIL.COM
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19