عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-05-2007, 03:27 PM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 36
قوة التقييم: 0
هائل is on a distinguished road
لقد انتقل أبو فرحان إلى اللبرالية...!!!

لقد انتقل أبو فرحان إلى اللبرالية...!!! عندما كنت في المستوى الأول الجامعي وقد آثرت الجلوس في الأمام وعلى غير معاد ومن باب الصدفة أن كان مكاني في القاعة بجانب أبي فرحان ابن الشمال الذي قدم منها ليحصل على البكالوريوس وهو الطالب المجد المثقف الذي لا تغيب عنه الابتسامة في هذه الأجواء الجامعية تعرفت على أبي فرحان ولم تكن بيننا علائق غير أن الهم واحدا فبدأت علاقة جديدة يدفعها الحماس والاهتمام بالدراسة ومناقشة ما يدور داخل أسورة الجامعة هكذا كان ما يربطني بأبي فرحان غير أني قد ازدادت كثيراً من شخصيته وقد دل مظهره بسمت الملتزم بدينة المعتز به المؤمن لربه فقد كنا نناقش كثيراً من الكتب الأدبية واللغوية والدينية ويجرنا الحديث لكي نتناقش ببعض ما يدور في الساحة من صراعات فكرية وكم كنا ننقم سوياً على المستغربين ونعرض ببعض رموزهم هكذا عرفته و شاهدته بهذا الكم الهائل الثقافي والمعرفي مما جعله يخط في قلبي أسطراً من الإعجاب به لكني أذكر أني مازلت انتقده كثيراً لعدم دراسته على شيخ فالكتاب وحده غير كاف .....و بالوداد لم تطل الأيام فالمستوى الأول سرعان ما انتهى لتفرقنا قاعات الجامعة ..عندما كنت في المستوى الثاني لم أكن مهتماً ومكترثاً بهذه الفرقة إلا أني قد حفظت الود له فألتقي به بين الفينة الأخرى بين أروقت الجامعة فنتصافح ونتحدث يسيراً ثم ننصرف كل في سبيله.... بهذا عرفته وقد كان مشتغلاً بالتثقف مهتما بالكتاب وقد تفوق بجانب ذلك بدراسته ..هكذا شهد بذلك أساتذته ....مضت الأيام حتى أتى ذلكم المستوى الأسود في حياة أبي فرحان كما أسميته حيث بدأ يدرسنا الأستاذ محمد المعروف بتوجهاته المشبوهة وأفكاره الاعتزالية التي يقدم العقل على كل نص ... وبدأ يبث دعوى التغريب ويريد فتتن الطلبة وصدهم عن الصراط المستقيم بمقتنيات الغرب ويرى أن التخلف المادي الذي نعيشه بسبب رموز الصحوة من رجال الدين على حد تعبيرية لأنهم كما يقول كان هم سبب التخلف الذي نعيشه ويكيل المديح لإدارة السيد جورج بوش رئيس الولايات الأمريكية المتحدة ويذم التراث الإسلامي ويذم الخليفة البطل الهمام هارون الرشيد ويستهزأ به وبمقولته المشهورة أمطري فسوف يأتيني خراجك ...ويقول هذه الكلمة تدل عل كثير اعتدائه وعظيم إجرامه لترى التناقض والتشفي من هذه الحثالة لم تتوقف هذه النكرة عند هذا الحد بل طال المناهج وقناة المجد الإسلامية وغيرها كثير وبدأ يبث أفكار التغريب ويردد إذا أردنا التطور لابد أن نرفض تدخل الوصاية الدنية بنا ويردد دعونا ننطلق !!! ... لم نكن نتفرج على ما يقول فالمشهد لا يدعو للصمت فقد بدأنا بالرد عليه كثيراً لا ليقتنع لكن ليعلم أن غير مقتنعين بما يقول وقد قام بالرد أحد الطلاب عليه بالحجة الدامغة خاصة بقضايا المرأة غير أنه كان يستعمل سلاح النرجسبة والغطرسة و الإقصائية فإذا أغلق عليه ولم يستطع الرد حاول أن يسكتنا بطريقته الخاصة بطريقة بني جنسية .... بعد هذه الجرعات المهلكة لقد انتقل أبو فرحان إلى اللبرالية حينها بدأ التغير يطرأ عليه شيئاً فشيئاً ليظهر على سطح أبي فرحان التحول المحزن...!!!! حينها بادرني السؤال ما الذي جرى في حياة أبي فرحان وبدأ يتجاهلني ويهرب مني هنا كثرة علامات التعجب والاستفهام حوله ....من هنا كان لبد أن أتساءل وأغتم .... فسألت بسؤال الكآبة زميله المقرب لديه........ فقال بعد محاضرة طال النقاش بينه وبين الأستاذ طلب منه أن يزوره لكي يطول النقـــــــــــــــــــــاش أكثر وأكثر.........!!!! بعدالنقاش الذي دار بينهم لم يكن أبو فرحان هو أبوفرحان ..لقد تغير وبدأ العدد التنازلي في حياته وبدأت فيه حالات التغير تبدو لي فالثوب طال والعوارض لم يبقى فيه إلا قليل من الشعارات لم يكن تغيره في ظاهره مهماً لي كثيراً إلا أنه دل عن شخصيته المتحولة من الحياة إلى الموت قد أصابه كدر المضل ..!! لقد أهمت أبو فرحان نفسه و لم يعد يكون مهتماً بغيره وواقفاً عند همومهم وحاجتهم كما كان لم تكن أفغانستان والعراق الذي كان يهتم ويغتم لأخبارهما ومصائبهما تهمه أو حتى يتابع شيئاً من أخبارها لقد كان لبرالياً يحب الرومانسية والطرب والوقوف عند الأطلال ولعب البلوت والسهر فهي حياته الجديدة التي عاقرها... هنا وصل بنفسه إلى ساحة الحرية على حد زعمه لقد نسي القرآن ونسي قول الحق (ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلا) ولم يعد يعرف حزبه الذي أدمن عليه لقد عملت الأفكار الرديئة في رأسه وجعلها هي عالمه الذي يمارسه في كل صباح وفي أي مساء...!! إن اللبرالية العربية والدوران حول هذا المصدر العائم وإن استمتع أصحابها بخزيها إلا أن الإحباط النفسي والتجلط الفكري والتشتت المعرفي والعيش بلا قيمة ولا هوية هي ما تساور مدعي هذا المصلح الشائك لقد هلك المستغرب المسكين غربياً و الغربي لم يعد يلتفت به ويكترث إلا لتمرير مخططاته وأهدافه فالغربي رأى أن العربي البائع لهويته وقيمه لم يعد يحترم أو يُقدر فالبائع لتراث أهله وهم أقرب الناس إليه ..من الأولى أن يكون في مزابل قومه فلذا إنه لن يكون رأساً في غير أهله لكنه حتماً سيكون ذنباً لأسياده الذي باع لهم دينه بثمن بخس ... اللبرالي يموت بروحه ويعيش بجسده يأكل كما تأكل الأنام ويستمتع مثلها. ..هو بتصويره الضيق أن المرأة بتفسخها واختلاطها بالرجال وقيادته السيارة هي مكمن النصر العزة وهو التطور الذي يروم .. لقد باتت قضية الفئة الضالة لدى اللبرالي ثوباً يتستر بها ليبث فكره العفن فيخرج لنا بلباس التقوى الناصح الأمين للأمة كما فعل إمامه إبليس حتى إذا خلا عنا رمى سمه خلف الستائر ولو سئلوا الفتنة (لآتوها وما تلبثوا بها إلا يسيرا)لقد كان أجدادهم يتفننون بتقليب الأمور وهاهم اليوم يحذون حذوهم برمي دينهم وأهل الدين بكل نقيصة وبكل خلل يحصل فهم كالجرذان لا يخرجون إلا في الظلم حال الفتن ليبثوا مآربهم ومخططاتهم... لقد كان لأبي فرحان أن يكون صلباً واقفاً لهؤلاء سداً منيعاً لكن الثبات عزيز نسأل الله الثبات.. كان آخر يوم شاهدته في الجامعة آخذاً بشهادته ذاهباً في بعثه خارجية أدعو الله أن يرده الله لنا رجلاً كما عاهدناه وكما أحببناه فأحبنا هنا قصة رجل انتهت وقود شمعته وضوء سراجه وبريق سيفه قبل أن تبدأ تخولها الأسف والحزن ... لقد قدر الله لي أن أقر مقالاً إلحادياً قبل أيام فتذكرته فأحببت أن أعرض بسيرته لكم لعلها تكون عبرة للسائر ...وزاداً وثباتاً للحائر....أسأل للجميع السلامة والعافية ودمتم بخير...!!!
هائل غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19