عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-06-2007, 11:36 AM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 480
قوة التقييم: 0
الواثق بالله is on a distinguished road
هل سيسأل سلمان العودة عن شبابنا يوم القيامة؟؟؟؟!!!

قال ( سلمان العودة ) في محاضرته المعنونة تحت اسم : صناعة الموت

( رقم هذا الدرس حسب عهدة الإخوة الحاضرين " 95 " من سلسلة الدروس العلمية العامة ، التي تنعقد في هذا المسجد ، جامع الذياب بـبريدة ، وهو ينعقد في هذه الليلة ، ليلة الثامن والعشرين من شهر صفر لعام ألف وأربعمائة وأربعة عشر من الهجرة ـ " 28 / 2 / 1414 هـ " ـ وفي ليلة الاثنين كما هو المعتاد .

عنوان هذا الدرس : صناعة الموت . واعجباً لك يا سلمان ! لقد حدثتنا قبل عن صناعة الحياة ، وفقهنا وفهمنا أن صناعة الحياة تعني أن يشارك الإنسان في كل مجالٍ من مجالاتها ، بصناعتها وإقامتها على شريعة الله جل وعلا ، فما بال صناعة الموت إذاً ؟! لقد حدثتنا قبل أسبوعٍ أيضاً ، عن عشاق الحياة ، عشاق زينتها وبهرجها وجمالها الزاخر المليء الأخاذ ، أفترى للموت عشاقاً أيضاً يجب أن يتحدث عنهم ؟! .

أيها الإخوة الأحبة الكرام ! وأيها الأخوات الكريماتُ الحبيبات إلى آبائهن وأمهاتهن وأزواجهن ، الكافات العافات ، السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته .. أما بعد : فإن الموت والحياة أخوان صنوان نظيران متشابهان .. قال الله تعالى : ( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ) الملك : 2 .

ولا يتقن صناعة أحدهما إلا من يتقن صناعة الآخر ، فالذي يصنع الحياة الكريمة هو الذي يختار الميتة الشريفة ، وما أذل الناس وخفض رقابهم إلا حب الحياة والرغبة فيها دون قيدٍ أو شرط ، قال الله تعالى عن اليهود : ( وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ ) البقرة : 96 . حياة هكذا !! أياً كانت ، حتى ولو كانت حياة الذل ، والفقر ، والهوان ، والضعف ، والخمول !! المهم عندهم أن يظلوا أحياءً ( وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ ) البقرة : 96 . والتنكير هاهنا في كلمة "حياة " هو للتحقير ) .

وقال أيضاً : ( ما هو الشيء الذي يمكن في نظرك أن يخرج هذه الأمة التي تملك هذا الكنـز الثمين ، وهذا الدين العظيم الذي يمكن أن يخرجها من جهلها إلى نور العلم والمعرفة الشرعية ؟ قد تقول : الدروس والمحاضرات وأقول : نعم ، لكنها لا تكفي . ما هو الشيء الذي يمكن أن يخرج الأمة من تخلفها السياسي وتبعيتها الاقتصادية ، وهوانها العسكري إلى المسابقة والمنافسة في ميدان الحياة العامر الكبير ؟ قد تقول : اجتلاب التصنيع والتقنية وتخريج الخبراء والمختصين ، أقول لك : نعم ، لكن هذا لا يكفي . ما هو الشيء الذي يمكن أن يوحد الأمة ، ويجمع شملها بعد الشتات والفرقة وانفصام بعضها من بعض ، فيمكن أن يوحدها إلى أمةٍ واحدة ، يشعر بعضها بهموم بعض وآلام بعض ، وإذا حاربت حاربت جميعاً ، وإذا سالمت سالمت جميعاً ؟ أعتقد أن الخطب والمحاضرات والدروس يمكن أن تساهم ، لكنها لا تصنع ذلك بل حتى جهود الدعاة منفردة ، مهما عظمت وكبرت وتوسعت ، لا يمكن أن تؤثر إلا في رقعة محدودة من الأمة . إذاً ما الذي يمكن أن يحدث ويغير ؟ لابد من الأحداث ، الأحداث التي قد يصنعها العدو ، ولكنها تصهر الأمة ، وتذيب خبثها ، وتكشف طيبها ، وتعرفها عدوها من صديقها ، وتجمع شمل المخلصين الغيورين المنافحين عن حوزة الإسلام ، وبلاده ، وبيضته وأهله .

إن العالم الإسلامي اليوم - أقولها لك بصراحة ولكل صديقٍ أو عدو- العالم الإسلامي اليوم يتحول إلى معمل زاخر لإعداد المقاتلين ، من لم يقاتل عقيدةً وحماساً وفي سبيل الله ، فإنك تجد أنه يقاتل أحياناً اضطراراً ؛ لأنه ليس أمامه إلا هذا السبيل ، وهو يقول : وإذا لم يكن من الموت بدٌ فمن العار أن تموت جباناً أو يقول : إذا لم يكن إلا الأســـــنة مركباً فما حيلة المضطر إلا ركبوها ) .

وقال أيضاً : ( يظن البعض من المسلمين اليوم أن المسلمين دخلوا نفقاً مظلماً ، وأن النجاة يمكن أن تتم ، ولكن بواسطةٍ قدرٍ إلهيٍ محض ، لا يد للبشر فيه بحال من الأحوال ، وهذا خطأ ، فكل مشكلة تحمل في طياتها بذور الحل ، والعالم اليوم يتمخض عن فرص عظيمة للمسلمين ، يمكن استثمارها كأحسن ما يكون الاستثمار .

مثلاً: أمام المسلمين إشاعة روح الجهاد والتعبئة العامة للأمة ، ورفع معنويات الشباب في هذا الميدان ، الجهاد بكل معانيه وكل ميادينه ، الجهاد السياسي ، الجهاد الاقتصادي ، الجهاد العسكري ، الجهاد العلمي ، الجهاد التصنيعي ، كل هذه الميادين ميادين جهاد ، ينبغي أن تدرب الأمة عليها ، وأن تبعد الأمة عن روح الترف والخمول والقعود ، الذي خدر مشاعرها ، ودمر طاقاتها ) .

وقال أيضاً : ( إن الجهاد في سبيل الله هو الحتم المقدور على هذه الأمة وإلا فهو الهلاك ، فإذا تخلت الأمة عن الجهاد ، وقعدت عنه، ضربها الله تعالى بالذل ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا تركتم الجهاد ، ورضيتم بالزرع ، سلط الله عليكم ذلاً ، لا ينـزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم " أي حتى تعلنوا الجهاد في سبيل الله تعالى ، وتتمسكوا بشريعة نبيكم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ) .

وقال أيضاً : ( ما هي الحيلة في قومٍ يرون أن أقسى عقابٍ تخافونه ، هو أقصى أملٍ ينتظرونه ؟ الناس يخوفون بالموت ، يقال : إن لم تفعل تقتل ، أما هؤلاء فغاية ما يتمنونه أن يقتلوا ، إن الشهادة في سبيل الله أمنية ، ليست هروباً من التكاليف ، ولا فراراً من الحياة ، ولا تخلصاً من المشكلات ، ولكن الشهادة التزام بأقصى درجات التكاليف الشرعية ، وهو الجهاد في سبيل الله ، ذروة سنام الإسلام ، كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام .

.......................

وكما أن موت الشهيد حياةٌ له ، كما نطق القرآن قال تعالى : " بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ " آل عمران : 169 . فكذلك موت الشهيد حياةٌٌ للأمة من بعده ، فأولئك الأبطال العظماء الذين استرخصوا الحياة واستهانوها في سبيل الله تعالى ، هم الذين بنوا الأمجاد ، وسطروا صفحات التاريخ ، قال أبو بكر رضي الله عنه لجنود المؤمنين : " اطلبوا الموت توهب لكم الحياة " ) .

وقال أيضاً : ( إن إلغاء الجهاد في سبيل الله تعالى ورفضه رفضاً اعتقادياً وعدم الإيمان به ردة عن الدين ، وخروج من الملة ، لأن الله تعالى فرض الجهاد بآيات محكمات صريحات ، وأحاديث متواترات ، وأعلنه النبي صلى الله عليه وآله وســــلم ، ولا يقوم للدين قائمة إلا بالجهاد في سبيل الله ) .

وقال أيضاً : ( إن أبشع لقب يمكن أن يطلق على المسلم اليوم أنه إرهابي ، أو أنه ممن يستخدمون العنف أو التحريض ، وهذه الألفاظ كلها ألفاظٌ شرعية قال الله تعالى : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ) الأنفال : 60 .. ترهبون !

وقال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِير ) التوبة : 73 .

وقال سبحانه لنبيه: ( وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ) النساء : 84 .

وقال : ( حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ) الأنفال :65 .

ولن يغسل العار عن المسلمين إلا القوة التي تخيف العدو وترهبه ، كما قال الأول :

سأغسل عني العار بالسيفِ جالباً .. .. .. عليَّ قضاء الله ما كان جالبا ) .


وقال أيضاً : ( لقد كان المسلمون هم صناع الموت عبر العصور وهذه نماذج من بطولاتهم : ............................................

عمر المختار المجاهد في بلاد ليبيا ضد إيطاليا والمستعمرين النصارى الكافرين ، ثم ظفروا به دون أن يشعروا، فلما طلبوا منه التحقيق، قال لهم: نعم، كل ذلك فعلته، قاتلتكم وضاربتكم وقتلت منكم، وكان يتكلم بشجاعة وبأسٍ وقوة، ثم قتلوه وعلقوه على مشنقة .

عز الدين القسام المجاهد الفلسطيني ، والذي ما زال المجاهدون في فلسطين يفتخرون باسمه ، وينتسبون إليه ، وكتائب عز الدين القسام ، هي الجناح العسكري لـما يسمى حركة حماس ، تذيق اليهود ألوان الذل والنكال ، وتشرد بهم من خلفهم .

الحركات الجهادية في أفغانستان وفي غيرها ، ألقت في قلوب الأعداء الرعب ، حتى إن رئيس وزراء بريطانيا في رسالته الشهيرة التي تسربت ونشرت في الصحف العربية والدولية ، يقول : لا نريد أن نعطي المسلمين السلاح في البوسنة والهرسك ، لماذا ؟ قال : حتى لا تتكرر تجربة أفغانستان ) .

وقال أيضاً : ( رسائل إلى صناع الموت

...............................

ثالثاً: التحرر من سيطرة الحرب النفسية

لابد من التحرر من سيطرة الحرب النفسية التي يشنها أعداء الإسلام ، ليصوروا لك أن الطرق كلها مسدودة ، وأن الأبواب كلها مغلقة ، وأنه لم يعد أمام المسلمين إلا الاستسلام ، كلا ! والله تعالى يقول : ( وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَفْقَهُونَ ) المنافقون : 7 .

رابعاً: ضرورة استنفار الطاقات البشرية

هذا العدد الكبير الذي يشكل خمس الكرة الأرضية من المسلمين يجب أن يحرر ، يجب ألا نسمح لمسلم أن يظل حيادياً في المعركة الكبرى مع الكفر ، المعركة الفاصلة بين الإسلام وخصومه من اليهود والنصارى ومن يقف في صفهم ؛ يجب ألا نسمح لمسلم أن يظل محايداً ، أو معتزلاً ، أو بعيداً ، أو منفصلاً ، يجب أن نجر المسلمين بكافة الطرق والأسباب إلى أن يعوا دينهم ، ويتحمسوا له ، ويدركوا خطط الأعداء ، ويشاركوا في معركة الإسلام الكبرى . استنفار الطاقات البشرية بالدعم المادي ، وبالتبرع ، وبالدعاء ، وبتبني القضايا إعلاميا ، وبالنـزول للميدان ، وبالمشاركة ، وبالدعوة ، وبأي سبيل يمكن أن يساهم فيه الإنسان .

خامساً : ضرورة التعبئة العامة للمسلمين

إن هناك قنواتٍ كثيرة تساهم في تخدير المسلمين وشغلهم عن معاركهم الحقيقية ، فالكرة تساهم في ذلك ، والتلفاز يساهم في ذلك، والإعلام يحاول أن يشغل الناس عن معركتهم الحقيقية ، فيجب أن يكون في المقابل تعبئة عامة، يتولاها رجال الإسلام ودعاته ، وخطباء المساجد ، وأهل العلم ، وأهل الدعوة ، وأهل الإصلاح .. من خلال المنابر ، ومن خلال الصحف والمجلات ، والكتب ، والأشرطة ، والدروس والمجالس ، أن يتولوا تدريس الناس كتاب الجهاد ، وآيات الجهاد ، وأحاديث الجهاد ، وأحكام الجهاد ، وآداب الجهاد ، وأن ينفخوا في نفوسهم روح الشجاعة والكرامة ، والجهاد ليس معناه الجهاد بالسيف فحسب ، الجهاد يكون بالقرآن ، الجهاد بالعلم ، الجهاد بالدعوة ، الجهاد بالأمر بالمعروف ، والجهاد بالسيف هو ذروة سنام الإسلام ) .
الواثق بالله غير متصل  

 
قديم(ـة) 06-06-2007, 12:01 PM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road


!!!! هــــ1414 !!!!

إذا سُأل عمر بين الخطاب و خالد بن الوليد رضي الله عنهما عن ما أقترفت يداهما في الجاهلية .. فسيُسأل الشيخ

سلمان العودة عن شبابنا يوم القيامة بسبب ما فعله في ماضيه ..!!



__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل Big_Brother; بتاريخ 06-06-2007 الساعة 12:05 PM.
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 02:14 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 334
قوة التقييم: 0
Dapper Young is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الواثق بالله مشاهدة المشاركة
مثلاً: أمام المسلمين إشاعة روح الجهاد والتعبئة العامة للأمة ، ورفع معنويات الشباب في هذا الميدان ، الجهاد بكل معانيه وكل ميادينه ، الجهاد السياسي ، الجهاد الاقتصادي ، الجهاد العسكري ، الجهاد العلمي ، الجهاد التصنيعي ، كل هذه الميادين ميادين جهاد ، ينبغي أن تدرب الأمة عليها ، وأن تبعد الأمة عن روح الترف والخمول والقعود ، الذي خدر مشاعرها ، ودمر طاقاتها ) .
وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

يا صاحبي لعلك تخبأ تفسير هذه الآية وسبب نزولها عن الشباب
نعم أتوقع سيسأل سلمان كما سيسأل غيره عن التقصير في نصرة هذا الدين وعدم توعية الشباب بخطر العدو والجهاد ضده بما هو متاح له

المهم هل هناك من أنكر على الشيخ سلمان هذا الدرس من العلماء بالأدلة (من العلماء افهم )
لأنني أذكر أسلوب من سبق في درس للشيخ بعنوان (جلسة على الرصيف)
وعند عرضها على الألباني والجبرين مدحوها
وصدقني القافلة تسير وأنت فل تبقى في محلك كما أنت


فستذكرون ما أقول لكم يا أحبيتي هذه هي طريقتهم منذ نشأتهم لم يتغيروا
التعرض لأهل البدع(مشكورين)>>>التكلم عن فضل دفع الشبهة(مشكورين)>>التكلم عن فضل العلماء(مشكورين>> ثم مسبة العلماء
التعرض للشيخ سلمان>> الشيخ ناصر العمر مثلا>>بن جبرين >>بكر أبو زيد>>المفتي >>جميع العلماء الذين لا يروقن لهم
وإذا خلصوا من هذا الطريق>>مسبة حلقات القرآن >> المراكز الصيفية >> أي عمل خيري>>الجهاد في كل مكان فلا وجود للجهاد عندهم في وقتنا الحاضر
هذ هو الطريق الذي دائما ما يسيرون حوله

------------
الأخ الأكبر
أخي الكريم
هل تخبرني متى تبرأ الشيخ من ماضيه فطريقه هوهو ولقد قالها أكثر من مره
فهو يعيد طباعة أشرطته القديمة على شكل كتيبات
أطال الله عمره على طاعته
Dapper Young غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 02:46 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,390
قوة التقييم: 0
أبوصالح الدعيجي is on a distinguished road
ماأقول الا كما قااال عزيزي بث برذر
أبوصالح الدعيجي غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 02:52 PM   #5
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 777
قوة التقييم: 0
صالح العبدالله is on a distinguished road
ماتلاحظون هاليومين الجامية شادين حيلهم ومتحمسين ..
على لاشيء ..
على تفاهاتهم المعهودة .. فلان قال وفلان قال ...
خلاص .. خلوا عندكم لو شوي دم لو شوي ماء وجه ..
سلم منكم اليهود والنصارى ولم يسلم منكم مسلم ..
الناس ليست بحاجة إلى مثل تفاهاتكم يابني جام بقدر ماهي بحاجة
إلى دعاة يرشدونهم ويعلمونهم ..
أكرر الناس أصبحت تفهم وتعقل .. فاذهبوا لمنتدياتكم وخوضوا في الناس والمشائخ وافعلوا ماتشاؤون
واجعلوا عاركم وشناركم بينكم !!

الواثق بنفسه .. ترانا ملينا من تفاهاتك اليوميه .....
صالح العبدالله غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 02:58 PM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
البلد: ..في مثلث برمودا
المشاركات: 344
قوة التقييم: 0
امير الذوق is on a distinguished road
فيه ناس تصنع الحياه ونشر الدين بالموعضة الحسنة وناس تنشر القتل والدمار والتطرف والعداوه بين الشعوب فايهما تختار......
امير الذوق غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 04:07 PM   #7
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 99
قوة التقييم: 0
رياح الشرق is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Big_Brother مشاهدة المشاركة


!!!! هــــ1414 !!!!

إذا سُأل عمر بين الخطاب و خالد بن الوليد رضي الله عنهما عن ما أقترفت يداهما في الجاهلية .. فسيُسأل الشيخ

سلمان العودة عن شبابنا يوم القيامة بسبب ما فعله في ماضيه ..!!



أوافقك فيما قلت لو أن سلمان العودة اعتذر وتبرأ من تلك التعبئة التي نجني عواقبها تكفيراً وتفجيراً وتصنيفاً !!
رياح الشرق غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 04:53 PM   #8
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
عزيزي Dapper Young..
هل سلمان إبان الثورة على الدولة وأشرطته المرئية و المسموعة بهذا الخصوص.. هو نفسه سلمان الآن ..؟
هل سلمان إبان حرب أفغانستان مع الإتحاد السوفيتي السابق .. هو نفسه سلمان إبان حرب العراق الأخيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية..؟
هل موقف سلمان مع الشيعة .. هو هو لم يتغيّر في السابق والحاضر..؟
هل ثقافة التسامح والتعايش مع الآخر التي ينتهجها الشيخ سلمان ..هي ذاتها التي كان يسير عليها في السابق..؟
هل ..هل..هل..هل ..
يستحيل ان أصدّق أن سلمان العودة هو نفسه لم يتغيّر ..
نعم سلمان لم يتغيّر في الثوابت والأصول .. ولكنه تغيّر في أمور أخرى - كُنا نعتقد أنها من الثوابت التي لا مجال للنقاش فيها - عن طريق مزج العلم الشرعي الوافر الذي يحمله مع فقهٍ للواقع و منطق مُبهر بعيداً عن العواطف المُجرّدة التي لم نجنِ منها الا المهالك ..

رُبّما يكون في نظرك لم يتغيّر ... وهذه وجهة نظر أحترمها وأقدّرها .. و وجهة نظري أنه تغيّر بشكل أصبح له من خلالها كاريزما جذّابة ..يعتمد على ما يمليه الدين والعقل والمنطق .. لا على ما يريده الجمهور ..!!


عزيزي رياح الشرق ..
دائماً في لقاءاته يُكرّر عبارة "كنّا مخطئين" و "وكنّا نظنّ" و أقوال وأفعال تعكس تراجعه عن فكر ثوري إقصائي تعبوي كان أحد رمزه في السابق ..
إذا كان كل هذه الأقوال والأفعال لا تدلّ على البراءة من حقبة سوداء قاتمة ..فماهي إذن تلك الدلائل ..؟؟

أما عقليّة "سيظلّ من المغضوب عليهم حتى يخرج صك براءة من حُقبة مضت" فهو العجب العجيب العُجاب بعينه..!!

__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل Big_Brother; بتاريخ 06-06-2007 الساعة 04:58 PM.
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 04:53 PM   #9
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 11
قوة التقييم: 0
ابوعبدالله333 is on a distinguished road
العجيب ..

لك أن تتأمل كم يكتبون ويشتمون ويقدحون..


لكن هل مرة سمعنا رد من الشيخ سلمان او العمر او غيرهم ممن يتعرضون لهم..

قطعا ..فهم أبدا لا يلتفتون ولا يشغلون أنفسهم بهذه التفاهات والمهاترات..

......
ياناس إلا متى هذا التخلف..

الناس يعملون ويبنون ويطورون أنفسهم ومجتمعاتهم..وأنتم إلى الآن الرد على فلان والرد على علان..

أصحوا العالم وين وأنتم وين..

..
ابوعبدالله333 غير متصل  
قديم(ـة) 06-06-2007, 04:54 PM   #10
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,234
قوة التقييم: 0
أبو ريماس is on a distinguished road
la;,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,v





jpdhjd
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو ريماس غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.