عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-06-2007, 11:52 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 156
قوة التقييم: 0
الزكرتي is on a distinguished road
همسه في أذن الرشيد أو ضربة موجعه حول تاريخ الرس!!!!!!!!

الرس بلد التاريخ والبطولات لا يباع

سعادة رئيس تحرير جريدة «الجزيرة» المحترم .السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..اطلعت على ما نُشر في جريدتنا الرمز جريدة الجزيرة في عددها 12660 الصادر يوم الاثنين 11 جمادى الأولى 1428هـ حول الآثار في الرس لا تقدر بثمن بقلم فهد الرشيد حيث ورد في المقال معلومة تاريخية خاطئة وهي أن محمد بن علي العجمي اشترى الرس من آل صقية، وهذا غير صحيح لأن الديار لا تُباع ولأن هناك قبائل في الرس قبل العجمان. إنما الصحيح أن محمد بن علي العجمي اشترى جزءاً أو مزرعةً من آل صقية لا يُقال اشترى الرس وللمعلومية ان حدود الرس معروفة منذ القدم حيث إن الرس يحدها من الشمال جبل ساق ومن الجنوب جبل خزاز ومن الغرب جبال أبانات ومن الشرق نفود البدائع كما ذكر الشيخ صالح القاضي في كتابه (تاريخ نجد وحوادثها) أن الرس تأسس سنة 850هـ قبل قدوم العجمان من عنيزة بمائة سنة تقريباً وأن الرس سكنها قبائل من بني خالد والظفير وعنزة فكيف يقول فهد الرشيد إن الذي أسس الرس هم العجمان وحدهم وهذه مغالطة تاريخية كبيرة.. وأشكر الأستاذ فهد الرشيد على اهتمامه في تراث الرس وجهوده المبذولة في كتابة تاريخ الرس.آمل من سعادتكم نشر هذا الإيضاح شاكرين ومقدرين لكم اهتمامكم الدائم بكل ما من شأنه توضيح الحقيقة .
عبدالعزيز بن فهد الخليفة
إدارة تعليم الرس
المصادر
1- تاريخ نجد وحوادثها- الشيخ صالح القاضي
2- معجم بلدان القصيم - العبودي
3- الرس عبر التاريخ - عبد الله العقيل
4- مصادر شفوية من بعض كبار السن في الرس

(حتى لا يذهب تاريخ الرس هباءً منثوراً نشكر الاخوين فهد الرشيد وعبدالعزيز الخليفة على الاهتمام بتاريخ الرس ولكن الذي يجب ان يكون ان التاريخ أمانه ويجب عدم التحريف فيه)

ما هو رأي الخبراء في ذلك؟؟؟؟؟؟؟

آخر من قام بالتعديل الزكرتي; بتاريخ 06-06-2007 الساعة 11:55 PM.
الزكرتي غير متصل  

 
قديم(ـة) 07-06-2007, 03:08 AM   #2
عضو بارز
 
صورة محمد منير ابو سيوف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 614
قوة التقييم: 0
محمد منير ابو سيوف is on a distinguished road
Cool تاريخ الرس هل هو خارج عن تاريخ نجد

اخوي العزيز التاريخ مشكلة مشكلة والحقائق على هوى الرواي والمؤلف
يعني ياليت تقولي عن طريقه تساعد القاري على كشف
شي من حقيقة الرس الجغرافيه والتاريخيه

موضوع جميل
__________________
الصمان
محمد منير ابو سيوف غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 04:31 AM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
البلد: حائل
المشاركات: 589
قوة التقييم: 0
روحــ تحبك ي is on a distinguished road
الكتاب قديم جدا اتذكر على كلام الوالد قبل ولادتي يعني وانا بظهر ابوي هههههههههههه

غريبه ما حد انتبه إلا انت

اما مسألة العجمان خالصين منهاااااااااا هم اهل الرس الاصلين تميم والعجمان


هذا الي اعرفه
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
روحــ تحبك ي غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 04:34 AM   #4
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
البلد: حائل
المشاركات: 589
قوة التقييم: 0
روحــ تحبك ي is on a distinguished road
نسيت اقولك وش دخل العجمان في عنيزه
العجمان من الجهه الشرقيه من المملكة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
روحــ تحبك ي غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 08:54 AM   #5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
وفي أحداث 950هـ قال: وفي سنة 950هـ، تقريباً، خرج آل صقيه المعروفين من الوهبة من بلد أشيقر، وتوجهوا إلى القصيم، فأتوا إلى الرس، وكان خراباً ليس به ساكن فعمروه وسكنوه، وامتدوا في الفلاحة، ثم إن محمداً أبا الحصين من آل محفوظ من العجمان اشتراه منهم، وكان مقيماً في عنيزة، فانتقل بأولاده من عنيزة إلى الرس وسكنوه وعمروه، وذلك سنة 970هـ تقريباً، ومحمد أبا الحصين هذا هو جدّ أهل الرس، آل أبا الحصين من آل محفوظ، والله سبحانه وتعالى أعلم.

--------------------------
العدد:10245 الطبعةالاولـي الأثنين 19 ,رجب 1421




قراءة في كتاب (تاريخ قبيلة العجمان): دراسة وثائقية
عبدالله الصالح العثيمين
1
لقد دُوّنت كتابات كثيرة عن تاريخ المملكة العربية السعودية، سواء قبل اتخاذها هذا الاسم أو بعد اتخاذها إيّاه, ومن هذه الكتابات ما تناولت تاريخ الدولة السعودية العام مركِّزة على أعمال قادتها، ومنها ما تناولت موضوعاً خاصاً من ذلك التاريخ، أو تاريخ منطقة من المناطق التي وحدتها تلك الدولة، أو تاريخ قبيلة من القبائل التي دخلت تحت حكمها, ويأتي الكتاب الذي تتحدّث عنه هذه القراءة في إطار النقطة الأخيرة مما سبق ذكره, وهو تاريخ لقبيلة من قبائل وطننا الكريمة التي لها ما لها من دور ومكانة, والتي اشتهرت بالشجاعة وقوة الشكيمة, وكان رئيسها الفارس الشاعر، راكان بن حثلين، قد بلغ أوج شهرته في العقدين الأخيرين من القرن الثالث عشر الهجري، وبلغ من إعجاب بعض الناس بفروسيته وشاعريته أن أعداداً من حاضرة الوطن بدأوا في الثلاثين سنة الماضية يسمّون أبناءهم باسمه.
صدر الكتاب عن ذات السلاسل في الكويت عام 1419ه, ويتكوّن من 184 صفحة، مشتملاً على مقدمة قصيرة، وأربعة فصول مختلفة الطول، وملاحق، وقائمة بالمصادر والمراجع, وقد وضع على غلاف الكتاب ما يفيد بأنه تأليف كل من الدكتور سلطان بن خالد بن حثلين الأستاذ المساعد في قسم الدراسات الاسلامية والعربية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، والدكتور زكريا كورشون الأستاذ المشارك في التاريخ الحديث بجامعة مرمرة, غير أنه قد ورد في مقدمة الكتاب ما يضع علامة استفهام حول كون الدكتور كورشون مشاركاً في تأليفه, فقد ورد (ص 11):
وقد كان لجهود الدكتور التركي زكريا كورشون وبعض مساعديه دور كبير في استخراج العديد من الوثائق استفدنا منها في هذه الدراسة .
وورد (ص 10):
ويأتي ضمن الأسباب التي حفزت الباحث على القيام بهذه الدراسة التساؤلات العديدة التي أثيرت حول أسر الأمير راكان بن فلاح بن حثلين .
كما ورد (ص 11):
استفاد الباحث من مسودة الشيخ عبدالله بن فهد الدامر .
وختمت المقدمة بذكر اسم الدكتور سلطان بن حثلين وحده,
فهل كان الدكتور كورشون أحد مؤلفي الكتاب كما يفيد الغلاف أو كان دوره استخراج الوثائق التي استفيد منها في الدراسة من الأرشيف العثماني فقط، وأن المؤلف هو الدكتور سلطان بمفرده؟ ومن المعلوم لدى الكثيرين أن الدكتور سلطان من أسرة كريمة هي في طليعة قادة قبيلة العجمان.
وإذا كان لكل تأليف اهداف معينة فقد ذكرت ثلاثة أهداف لتأليف الكتاب الذي تتناوله هذه القراءة, أولها دفع الافتراءات والتهم التي كتبها بعض المؤرخين عن العجمان, وثانيها ما قيل من أن المصادر الحديثة (ومن الواضح أن المراد الدراسات الحديثة) اعتمدت في كتابتها عن تاريخ قبيلة العجمان على هذه المصادر، أي التواريخ التي اوردت الافتراءات والتهم كما يصفها من قال ذلك، ومن ثم أتى الكتاب المتناول هنا دراسة لإعادة كتابة تاريخ العجمان معتمدة على الوثائق التاريخية والمصادر المختلفة والرواة الثقات بهدف إبراز الحقيقة وتحري الموضوعية, وثالث الأهداف التساؤلات العديدة التي أثيرت حول أسر الأمير راكان بن فلاح بن حثلين,,, وتبين القصة الحقيقية لأسره .
وكان ممن وردت الإشادة في المقدمة بتعاونهم الدكتور عبدالله خلف العساف الأستاذ المساعد للغة العربية في كل من جامعة الملك فهد للبترول والمعادل وجامعة حلب، الذي قيل عنه بأنه: بذل جهداً كبيراً في المراجعة اللغوية للكتاب , ومن الواضح أن جهد الدكتور العساف لم يؤت الثمار المرجوة منه, ذلك أن الكتاب يشتمل على كثير من الأخطاء اللغوية: نحواً وأسلوباً، كما سيتضح من بعض العبارات التي سيرد شيء منها في هذه القراءة.
تناول الفصل الأول من الكتاب وهو مكوّن من عشر صفحات نسب قبيلة العجمان، وموقعهم الجغرافي، وصفاتهم, وفي اطار الحديث عن نسب القبيلة أوردت أسماء بطونها المتعددة، كما أشير إلى عدد من أسر الحاضرة المنتسبة إليها في بلدان نجد, ولعلّ ما يلفت النظر في هذا الجزء ورود كثير من الأسماء المنتهية بتاء تأنيث مربوطة بدون نقط، وورود بعض الأخطاء الإملائية الناشئة عن أخطاء نحوية، وبخاصة في الصفحة السابعة عشرة.
وفي الحديث عن موقع العجمان الجغرافي تُحدِّث في الكتاب عن سكنهم في نجران، ثم انتقالهم إلى نجد، فالأحساء, وفي ثنايا الكلام عن انتقالهم إلى نجد ما يحتاج إلى إعادة نظر، تعبيراً وتدقيقاً, فقد قيل (ص 21):
إن نزوح قبيلة العجمان (إلى نجد) على أرجح الأقوال في نهاية القرن الثاني عشر الهجري في عام 1130ه .
ومن الواضح أن العام المذكور بعيد عن نهاية ذلك القرن.
ثم قيل (ص 21):
ولا يمنع ذلك أن بعضاً من القبيلة قد نزح قبل القرن الثاني عشر، كما أشار إلى ذلك ابن بسام عن نزوح جماعة من العجمان، وتخلّف مطية محمد بن علي بن حدجة في عنيزة, وأقام عند بني خالد، وصار راعياً عندهم، ورزق بأربعة أبناء، وصار في غير وقت العمل دائم الجلوس عند باب بيته، فلقبوه أبا الحصين, فأقام عندهم حتى خرج منهم بأولاده، واشترى بلدة الرس من آل صفية (وصحتها صقيه) من بني غنيم (وصحتها من بني تميم), وكان ذلك في عام 970ه .
ولقد ورد في قائمة المراجع ذكر لعبدالله بن محمد بن بسام دون إيراد لعنوان كتابه وعنوان هذا الكتاب تحفة المشتاق في أخبار نجد والحجاز والعراق وهو ما زال مخطوطا كما ورد ذكر لكتاب الدرر المفاخر في أخبار العرب الأواخر ، وقيل: إن مؤلفه عبدالله بن محمود بن بسام, والصحيح أن اسم مؤلف الكتاب الأخير هو محمد البسام.
ولم يُبيُّن في مقدمة الكتاب المقروء، هنا، أي المؤلفين أشار إلى ما ذكر وبالإضافة إلى هذا الخلل المنهجي، وعدم ذكر عنوان كتاب عبدالله بن بسام، والخطأ في ايراد اسم مؤلف الدرر المفاخر، فإن عبدالله بن بسام لم يشر إلى حادثة محمد بن حدجة عام 970ه، ومحمد البسام لم يشر إليها في كتابه.
على أن الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن البسام قد أشار في كتابه عن علماء نجد الى الحادثة؛ وذلك في ترجمته للشيخ قرناس، رحمه الله، حين قال (ج 3، ص 765).
قال ابن عيسى: خرج آل صقيه المعروفون من بلد أشيقر سنة 950ه تقريباً، وتوجهوا الى القصيم، فأتوا الرس، وكان خراباً ليس به ساكن، فعمروه وسكنوه، وامتدوا فيه بالفلاحة, ثم إن محمد أبا الحصين من آل محفوظ من العجمان اشتراه منهم، وكان ذلك سنة 970ه تقريباً, وكان مقيماً في عنيزة، فانتقل بأولاده من عنيزة إلى الرس، وسكنوه .
فالذي أشار إلى الحادثة هو الشيخ الفاضل عبدالله بن عبدالرحمن البسام، الذي لم يذكر في قائمة مراجع كتاب تاريخ قبيلة العجمان, على أنه قال: إن أبا الحصين كان في عنيزة، وعنيزة في القرن العاشر كانت منفصلة عن الجناح مقر بني خالد، ولم يقل إنه كان راعياً عند بني خالد، ومما يلحظ أنه رغم ما ذكر في متن كتاب تاريخ قبيلة العجمان من أن ابن بسام هو الذي أشار إلى تلك الحادثة فإنه قد ذكر في الهامش بأن الاعتماد في هذا هو على حمد الحقيل.
ثم قيل (ص 21):
ويذكر سادلير بأن العجمان رحلوا إلى جهات الأحساء في آخر القرن الثاني عشر الهجري .
وأشير في الهامش إلى أن رحيلهم قد ذكر في صفحتي 21 و211 من كتاب سادلير، رحلة عبر الجزيرة العربية .
وبالرجوع إلى هذا الكتاب يتضح أن سادلير لم يذكر شيئاً عن الحادثة في الصفحتين المذكورتين, على أن ناشر كتابه الأستاذ سعود بن غانم الجمران العجمي ذكر في تعليقه على الكتاب (ص 211) ما يأتي: كانت مساكنهم (أي مساكن العجمان) مع أبناء عمومتهم يام في نجران، ثم زحفوا إلى نجد في حدود عام 1130ه هم وإخوانهم آل مرّة بن جشم بن يام، ثم اشتعلت الحرب بينهم وبين الأميرين محمد وماجد آل عريعر في معركة الرضيمة عام 1238ه، وهزموهما، وبسطوا يدهم على الاحساء منذ ذلك التاريخ .
وما قاله الأستاذ سعود عن بسط العجمان يدهم على الأحساء منذ عام 1238ه يحتاج إلى إعادة نظر, ذلك أن من الثابت تاريخياً أن الإمام تركي بن عبدالله انتزع الأحساء من زعماء بني خالد عام 1245ه؛ اي بعد معركة الرضيمة بسبع سنوات, على أن المهم، هنا، هو أن القول بأن سادلير قد ذكر رحيل العجمان إلى جهات الأحساء في آخر القرن الثاني عشر الهجري قول لا يقوم على أساس صحيح.
----------------------------------

الرس
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح, بحث
تقع مدينة الرس في هضبة نجد في منطقة القصيم في المملكة العربية السعودية ويحدها من الشرق البدائع ومن الغرب قصر بن عقيل ومن الشمال الخبراء والقرين ومن الجنوب دخنة وتعتبر ثاني أكبر محافظات القصيم مساحة و ثالثها سكانا.

كما ورد في أطلس المدن السعودية تُقدّر المساحة الإجمالية لمدينة الرس بالهكتار في عام 1407هـ (750) هكتارا، أي مايعادل (7،50) كيلو متر مربع. وفي الوقت الحاضر وبعد أن توسعت المدينة بفضل النهضة العمرانية نتيجة الهجرات الوافدة من القرى والهجر المجاورة فتبلغ مساحة الكتلة العمرانية للمدينة حوالي (3500) هكتارا، أما طول المدينة فيبلغ حوالي (9×5) كيلومتر مربع أي ما مقداره (45) كيلومتر مربع.

السكان

أما سكان الرس قديما فلا يوجد لهم عدد معروف إلا ما كان يروى في سنوات الحرب بين أهل الرس و إبراهيم باشا حيث روي بأن سكان الرس يومها كان في حدود ثلاثمائة رجل، وفي وثيقة لإبراهيم بن عيسى كتبها عام 1320هـ وهو يحدد فيها سكان بلدان القصيم و سدير قال (الرس وملحقاته عدد رجاله سبعمائة رجل) .

وحسب التعداد العام للمملكة والذي تم منذ التسعينات الهجرية فقد بلغ عدد السكان في مدينة الرس حسب إحصاء عام 1384هـ (8620) نسمة، وفي عام 1407هـ حسب ماجاء في المصادر الرسمية بلغ عددهم (30،000) ثلاثون ألف نسمة، أما التعداد السكاني الذي تم في عام 1413هـ فقد بلغ عددهم (55060) نسمة منهم(44460) مواطنون سعوديون و (10600) غير سعوديين. كما بلغ عددهم عام 1416هـ حوالي (60،000) ستون ألف نسمة إلى ان انتهى آخر تعداد عام 1425هـ بأن عدد سكان الرس تجاوز 120000 نسمة.

ويتبع الرس (19) مركزا إداريا رسميا ، وأكثر من أربعمائة قرية وهجرة في جهة الجنوب والغرب.

تاريخ وآثار


1- الخندق

و المقصود به هو الخندق الذي حفره إبراهيم باشا عام 1233هـ عندما قصد نجد لإسقاط الدرعية

قال ابن بشر "رحل إبراهيم باشا من الحناكية ومعه عسكره و مدافع هائلة و قبوس تثور مرتين مره في بطنه و مرة تثور رصاصته وسط الجدار . أقبل عساكر الترك مع إبراهيم باشا و نزلوا الرس لخمس بقين من شعبان فثبتوا له و حاربوه ............. كل يوم يسوق الباشا على سورها صناديد الروم بعدما يجعل السور بالقبوس مهدوم . فأنزل الله السكينة على أهل البلاد و قاتلوا قتال من حمى الأهل و العيال ز وصبروا صبراً ليس له مثال . فكلما هدمت القبوس السور بالنهار بنوه بالليل وكلما الترك حفر الترك حفرا للبارود حفر أهالي الرس حفرا تجاهه حتى يبطلوه ؛؛ انتهى كلام ابن بشر .

وأستطاع أهالي الرس الثبات في وجه هذا الجيش وبعد طول قتال استطاعوا تفجير الخندق الذي حفره إبراهيم باشا على جنده فمات منهم الكثير واجبروا ابراهيم باشا على الصلح .

وفي هذه المناسبة يقول البدري احد شعراء الرس :

لكن جثاياهم على جال حفرنا.....خنز دودهم سحم الضواري تجيله

ساعة لفونا با لفواريع قطعوا ..... نخلنا و قزوا ورفنا عن مقيله

الى ضربونابالفتايل ووجهوا .....لوينا لمشقاص الفرنجي فتيله

فتى الجود (قرناسنا ) إلى ماتعايلت.....بالشوار يقعد تايهه مع دليله

مطوعنا ما جابت البيض مثله ..... يقول الكرى للعين ما ينبغي له

2 / الجريف

ارض مرتفعه فيها حفائر . كان يستخرج منها البارود تقع جنوب شرقي مدينة الرس.

اشتهر الجريف بجودة ملح البارود المستخرج منه ولا تزال آثار استخراجه من التربة موجودة حتى الآن .

وكان أهلي نجد دائما ما يرددون ذكر هذا الملح في الفخر و الشجاعة حيث هو أفضل أنواع البارود المستخرجة وأقواها في ذلك الوقت ،

قال الخياط شاعر أهالي عنيزة :

لي بندق ترم الحم لو هو بعيد..... ما وقفت بالسوق مع دلالها

رصاصها خمس وهي ست تزيد .....ملح الجريف مهيل يعبالها

وكان أهالي البلدة يفخرون بهذا الملح ويجعلونه عنونا وكنايتا عن شجاعتهم وقدرتهم على حماية بلدتهم ومن هذا قول الشاعر إبراهيم الخربوش احد شعراء الرس :

والله ماجينا من الرس عانينا ..... الا ندور الحرب يلي تدورونه

من يوم سرنا والمنايا تبارينا ..... واللي ورد حوض المنايا تعرفونه

معنا سلاح ننقله في يمانينا .....ملح الجريف محيل له يزلونه

وفي أبيات أخرى يقول

لاثار ملح الجريف ............تسمع الملحه رجيف ......يرجح بميزاننا .




الشنانة ( قرية زراعيه )
مرقب الشنانة في بلدة الشنانة المشهورة في التاريخ السعودي والتي تقع غرب جنوب محافظه الرس وتبعد 3 كلم تقريباً


[تحرير] تاريخ الرس :
تسمية البلدة:-

الرس في اللغة البئر القديمة فإذا أطلقت كلمة الرس فإنما يراد بها البئر القديمة وفقاً لما قال حسان بن ثابت الأنصاري في إحدى قصائده :

أقمنا على الرس النزوع ثمانيا بأرض جرار عريض المبارك

ولهذه البلدة نصيب من اسمها فقد كانت في الزمن القديم مورداً لقبائل العرب ويـؤيد ذلك مـا ذكـره ياقـوت الحموي في معجم البلدان حيث قال (الرس بفتح أوله والتشديد البئر والرس المعدن والرس إصلاح ما بين القوم ) وقال الفيروز بادي في كتابه القاموس المحيط ( الرس ابتداء الشيء ومنه رس الحمى ورسيسها والبئر المطوية بالحجارة وبئر كانت لبقية من ثمود كذبوا نبيهم ورسوه في بئر ) سكان الرس قديماً :-

كان يقطن الرس بنو منقذ بن أعيا بن طريف بن عمرو بن قعين بن الحارث بن دودان بن أسد من بني أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وهي قبيلة عدنانية كانت الرس آبارا وموارد لهم في العصر الجاهلي تحدث عنها شعرائهم وذكروها وعددوا ميزاتها كما يتضح ذلك جلياً من أشعار بن أبي سلمى المزني حيث قال :

وما نام مياح البطاح ومنعج ولا الرس ألا هو عجلان ساهر

وقـال :

لمن طلل كالوحي عاف منازله عفى الرس منها فالرسيس فعاقله

وجاء ذكر الرس أشعار كثيرة لبعض العرب من غير بني أسد كقول ابنة مالك بن بدر الفزارى في رثائها لأبيها :

اذا سجعت بالرقمين حمامة أو الرس تبكي فارس الكتفان

وهناك مواضع كثيرة محيطة بالرس تردد ذكرها في الاشعار الجاهلية والاسلامية لا تخفي على القراء ، وقد تحدث عن الرس علماء الاماكن بما يلي : قال ياقوت الحموي في معجم البلدان ( الرس ماء لبنى منقذ بن أعياء من بني أشد قال : الأصمعي الرس والرسيس فالرس لبنى اعياء رهط حماس والرسيس لبنى كاهل ) الخ

وقال نصر الاسكندري ( الرس والرسيس ماء ان الرس لبنى بن طريف والرسيس لبنى كاهل ) وكلا الحيين من بني أسد 0 فظهر من هذه الأقوال أن الرس كان في قديم الزمن مورداً لقبائل العرب لا سيما بني منقذ بن اعياء بن أسد رهط حماس الرسيس لبني كاهل وكل هذه القبائل تنتمي إلى بني أسد 0 أما الرس الذي جاء ذكره بالقرآن الكريم فالمقصود به ( فلج الأفلاج ) كما صرح بذلك المفسرون ومن بينهم ابن كثير في كتابيه ( تفسير القرآن ) و ( البداية والنهاية في التاريخ ) وقد خرب الرس برحيل بني أسد إلى بلاد العراق في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضى الله عنه

قال الشيخ إبراهيم بن محمد سالم بن ضويان المتوفي سنة 1359هـ في مذكرته التاريخية ( الرس لبني أسد خرب برحيلهم إلى العراق ) الخ ، وذلك لأن عمر بن الخطاب لما استولى على العراق أمر جملة قبائل العرب أن يرتحلوا بأهاليهم من القبائل النجدية والحجازية ليعمروه وخرب برحيلهم كثير من منازلهم حيث استوطن العراق ثمانون ألف بأهاليهم من نجد ومن بينهم قبائل بني أسد .

وفي القرن الثالث الهجري دخلها العمران فغرست فيها النخيل والأشجار وبذرت فيها الزروع وذلك واضح من النصوص التالية :

قـال يعقـوب بـن السكيت وهـو مـن علماء القرن الثالث الهجري ( الرس والرسيس واديان بقرب عاقل فيهما نخل ) فابن السكيت تحدث في هذا النص عن الرس والرسيس في القرن الثالث الهجري وهذا دليل على قدم عمران الرس وزراعتها وربما أنه كان ينقل هذا الخبر عن اناس تقدموا زمنه بفترة طويلة والرسيس يقع إلى الغرب من الرس على بعد حوالي أحد عشر كيلاً وعاقل هو الوادي الذي يسمي في هذا العهد الحاضر بالعاقلي إلى الجنوب الشرقي من الرس

قال الحسن بن عبد الله الاصفهاني في كتابه بلاد العرب ( الرس ماء لبني منقذ بن اعياء به نخيل لبني برثن بن منقذ بن اعياء بن طريف بن عمرو بن قعين بن الحارث بن دودان بن أسد رهط حماس ) الخ

وقال ابن الانباري الذي عاش في آخر القرن الثالث الهجري وأول القرن الرابع ( الرس ماء ونخل لبني أسد والرسيس حذائه ) الهجرات المتتالية :-

وبعد أن غادرت القبائل العربية نجد ومن بينها قبائل بني أسد التي كانت تقطن الجزء الأكبر من القصيم حلت قبائل أخرى محلهم وكان من القبائل العربية التي حلت في نجد واشتهرت قبائل بني لام الذين صار لهم صولة وجولة وقوة ونفوذ وهيمنة على أكثر بلدان نجد وكان من أشهر قبائل بني لام قبائل الظفير التي كانت تقطن عالية نجد واطرافهم القصيم وقبائل الفضول وآل كثير آل مغيرة وفي القرن العاشر وما بعده انحدرت هذه البوادي من نجد إلى العراق وحلت محلها قبائل عنزة التي كانت بمالها من كثرة ووفرة ذات سلطة ونفوذ فترة طويلة وكانت قبيلة عنزة تقطن اطراف الرس واطراف القصيم وعالية نجد وكان لهم العديد من المياه والموارد حيث كانوا يتتبعون الكلا وقسم منهم يستقر ويبني بعض المنازل عندما يمل حياة البادية وقسم آخر يشتغل بالزراعة وينبت الأرض وكان قد حصل بين قبائل عنزة وبين قبائل الظفير عدداً من الأيام العربية التي فصل منها الشيخ عبد الله بن محمد بن سالم في كتابه ( تحفة المشتاق ) ما حصل في الرس حيث قال وهو يسرد حوادث سنة 598هـ ما نصه ( ثم دخلت سنة خمس وتسعين وثمانمائة في هذه السنة تناخوا عنزة والظفير على الرس واقاموا في مناوختهم نحو عشرين يوما يغادون القتال ويراوحونه طرادا على الخيل ثم أنه مشى بعضهم إلى بعض واقتتلوا قتالا شديدا وصارت الدائرة على الظفير وتركـوا محلتـهم وأغنامهم وقتل عدة رجال من الفريقين منهم نقاء بن صويط ) ، فابن بسام ذكر الرس ولكنه لم يوضح ما إذا كان في ذلك الوقت بلدا فيه زراعة أم أنه مجرد ماء لا نخل فيه ولا زراعة وظاهر سياق الخبر يدل على أنه ماء 0 فالبدو في الغالب انما ينزلون ويناخون على ماء أو نحوه من اماكن غير ما هوله فإذا كان الأمر كذلك فإن النخيل التي كانت موجودة بالرس في القرنين الثاني والثالث الهجري تكون قد انقضى أمرها وعاد الرس إلى ما كان عليه في العصر الجاهلي ماء من المياه ولكن الذي نأسف له أننا لا نعرف متى كان ذلك ولا غرابة في الأمر فشأن الرس شأن الكثير من البلاد النجدية في ذلك الوقت ودام هذا حتى منتصف القرن العاشر من الهجرة حيث دبت الحياة بالرس من جديد وبدأت أفواج من العرب ترد إليه بقصد الاستيطان حيث أقاموا فيه مساكن من الطين لم تلبث أن كونت قرية صغيرة حيث استوطنها آل صقيه احدى عشائر الوهبه من بني تميم وذلك حوالي سنة 950هـ بعد أن رحلوا من بلدة اشيقر احدى قرى الوشم والتي كانت في ذلك العهد من كبريات الديار النجدية كما جاء ذلك في كلام الشيخ المؤرخ إبراهيم بن صالح بن عيسى حيث قال ( خرج آل صقيه المعروفون من بلد اشقير سنة تسعمائة وخمسين تقريباً وتوجهوا إلى القصيم فأقاموا بالرس وكان خراباً ليس به مساكن فعمروه وسكنوه وامتدوا فيه بالفلاحة ) الخ وقد استوطن الرس مع آل صقيه عشيرة الدعاجي وسكنوا بجوار بادية عنزة التي كانت تستوطن في الصيف وترحل في الشتاء وعمروا منازلهم وكانت اتصالاتهم التجارية ببلدة عنيزة التي كانت في ذلك العهد مصدراً لقضاء حاجياتهم واغراضهم المنزلية الأمر الذي جعلهم يتعرفون على أحد مستوطنيها ممن كانوا يتعاطون التجارة ويكنى أبا الحصين وأسمه محمد بن علي من آل محفوظ من العجمان الذين ينتمون إلى مذكر بن يام من همدان القحطاني فتوطدت الصداقة بينه وبين آل صقيه وتبادلوا الزيارات فاستهوته الرس ورغب في استيطانها واشتراها من آل صقيه وسكنها هو وأولاده سنة 970هـ وبعد ذلك أنتقل آل صقيه إلى بلدة صبيح القريبة من الرس ولا زالوا يقطنونها إلى اليوم .

قال الشيخ إبراهيم بن محمد بن سالم بن ضويان في مذكرته التاريخية ما نصه ( الرس ماء لبني منقذ بن أعياء من بني أسد خرب برحيلهم إلى العراق وأول من سكنه آل صقيه من تميم في جلوتهم من أشيقر في حدود المائة التاسعة للهجرة ثم باعوه على آل أبا الحصين ) وكان لمحمد بن علي الذي استوطن الرس بعد انتقاله من عنيزة ستة أبناء كان أكبرهم العويصي الذي أصبح رئيس قومه بعد وفاة والده ثم قدم عليهم العديد من القبائل في أوقات متفاوتة فكبرت البلدة وزادت عمارتها وكثرت بيوتها وأنجب العويصي عدى أبناء أكبرهم هديب الذي خلف والده في أمارة الرس وكان قريب عهد ببداوة ولذلك شب محبا للفروسية والغزو عاش على اقتيات رزقة من مجاوريه من القبائل العربية ثم أحب الاستقرار فبنى له قصرا كبيرا ووضع جواره زراعة وبداء يستحصل رزقه منها وبنى سوراً على الرس ومن ضمنه مزرعته وقصره وأسماء حوطة الجو وأعانه أهل الرس في بناء هذا السور الذي يعتبر أول سور نعرفه ولا تزال أثاره واضحة المعالم على الرغم من انتقال الرس من موقعها القديم والتي تبعد عن بعض مواقع هذا السور بحوالي نصف كيلاً والتي تشتمل في الوقت الحاضر على حوطة الرس التي يقطنها آل عليان وآل مفيز وأل مزيد وقسم من تميم .

غـارة الجلاس :-

وقد أصبحت بلدة الرس بعد تأسيسها هدفاً للغزاة من القبائل العربية وذلك لتوسطها بين مدن وديار القصيم ولموقعها الاستراتيجي بين تلك المدن وطيب هوائها وعذوبة مائها واعتدال مناخها وكثرة الأراضي الزراعية حولها ولكونها في مكان فسيح مترامي الأطراف غني بالموارد الزراعية لمرور وادي الرمة بالقرب منها ، ومما يذكر في تاريخ هذه البلدة أن عشيرة آل جلاس المتفرعة من قبيلة عنزة أغارت على مدينة الرس بعد بنائها وتأسيسها وبعد أن تولى هديب العويصي امارتها فقد استعان بقبيلة الظفير في حربه مع الجلاس مقابل اعطائهم بئرين لسقيا مواشيهم حتى صدوا الغارة وفكوا الحصار عن البلدة بعد أن استمرت الحرب بين الفريقين نحو أربع سنوات وقد اشتري جـد الحميـدان المعـروفين بالرس هذين البئرين من قبيلة الظفير ، وفي بداية القرن الحادي عشر الهجري حصل خلاف بين أبناء محمد بن على وأبناء آل عويصي أخوة هديب وأبنائه وأحفاده على زعامة البلد وتطور هذا الخلاف إلى معركة وقعت في السوق العام بالرس المسمى بالمفرق وذلك سنة 1050هـ وكان من نتيجة هذا الخلاف أن باع أحفاد العويصي نصيبهم على أحد القاطنين بالرس وانتقلوا إلى أقليم السر بأهاليهم وأولادهم وهم معروفون في الوقت الحاضر في بلدة الصوينع .

وتولى الامارة بعد ذلك عبد الله شارخ الدهلاوي وهو من سلالة محمد بن على ثم خلفه ابنه سعد حيث تولى الامارة في نهاية القرن الثاني عشر الهجري وبعد قيام الشيخ محمد بن عبد الوهاب بدعوته الاصلاحية في نجد أصبحت الرس من أسبق بلدان القصيم إلى تأييد دعوته والانضمام إلى الدولة السعودية الاولى بقيادة الإمام محمد بن سعود رحمه الله ، ومن أعماله أن أغار مع جماعة من قومه ومساعديه سنة 1196هـ على سارحة غنم سعدون بن عويعر وكانت تسمى ( الدغيموات ) وذلك أثناء حصاره لبريدة وقد أشار إلى هذه الحادثة الشيخ حسين غنام في تاريخه حيث قال ( وفي أثناء تلك المدة أغار سعد بن عبد الله أمير الرس مع جماعة من قومه على سارحة أولئك الاعراب فأخذوا غنم سعدون وكانت نحو أربعمائة في الحساب تسمى تلك الدغيموات ) ويسمى أهل القصيم تلك الاغنام الدغيميات ، وحرى بنا ونحن نتحدث عن الأمير سعد الدهلاوي أن نشير إلى أن الشاعرة المشهورة موضى الدهلاوية هي ابنته وقد أوردنا ترجمة عن حياتها مع نماذج من اشعارها في هذا الكتاب .

حملة طوسون :-

وخلف الدهلاوي على امارة الرس المدعو شارخ بن فوزان بن شارخ بن محمد بن على وفي عهده حصلت حروب وقعت بين جنود الاتراك وبين أهل نجد في بداية القرن الثالث عشر الهجري ولا تكاد تمضي سنة تقريباً دون أ، تجد واقعة أو حادثة وقعت بالرس أو ما حولها وقد مكث بالامارة مدة طويلة ، ومن الحوادث التي حصلت في أيامه أن أرسل أحمد طوسون إلى أهل الرس والخبراء القريبة منها رسائل سنة 1230هـ وكاتبه البعض فسار جيش طوسون إلى القصيم ودخلوها واستوطنوها واستولوا على ما حولها من قصور ومزارع مثل ضرية ومسكه والبصيري ونجخ القرى المعروفة في تلك النواحي ولما كان غالبية أهل الرس لم يوافقوا على قدوم الجيش التركي إلى بلدتهم فقد انحازوا إلى الشنانة وتحصنوا في قلعتها فسار الترك إليهم وحاصروهم أشد حصار ورموهم بالمدافع والقنابل ولكنهم ثبتوا وقتلوا عدد كبيرا من رجال الجيش التركي مما اضطر هذا الجيش في نهاية الأمر إلى الرحيل .

وكان الإمام عبد الله بن سعود مقيم في عنيزة فرحل ونزل الحجناوي الماء المعروف بين عنيزة والرس فتحصن الاتراك في الخبراء والرس وأقام عبد الله بن سعود وجيشه على الحجناوي قرابة الشهرين ووقع بينه وبين الترك قتال شديد فألقى الله الرعب في قلوب الاتراك وجنحوا إلى السلم ثم عاد عبد الله بن سعود إلى الدرعية ومعه أمير الرس شارخ بن فوزان بن شارخ ومنيع الخليفة أمير الشنانة ورجلان من أهل الرس وسميت هذه الغزوة ( محيط ومحرش ) .

غزوة إبراهيم باشا :-

وتولى أمارة الرس منصور بن عساف بن ناصر بن محمد بن على ودام فـي امـارة الـرس سنة واحدة وفي أثناء حصلت الحرب المشهورة عام 1232هـ بين أهل الرس وبين إبراهيم باشا الذي خرج بعد تمركزه بالمدينة قاصداً الدرعية للاستيلاء عليها طوع جميع البلدان التي مر بها عدا الرس فقد صمدت في وجهة وأظهرت بسالة فائقة مما جعله يقطع النخيل ويحاصرهم أشهرا عديدة وكان يحيط بالرس سور منيع ، ولما كان مخيمه الرئيسي محاذيا للمدينة من الجهة الجنوبية فقد حفر لغما يقارب أثنين كيلاً ويبدأ هذا اللغم من موقع مخيمه وينتهي بمقصورة الرس الجنوبية وملأه بكمية من ملح البارود بقصد نسف السور فلما علم أهل الرس بذلك ابتكروا حيلة ناجحة هي أنهم نافذة صغيرة تطل على اللغم وأتوا بقط وعقدوا في ذيله فتيلة وأشعلوا فيها النار ثم أدخلوا هذا القط بالدبل فاتجه نحو فتحته الأمر الذي أدى إلى اشتعال البارود والقضاء على الكثير من جنود إبراهيم باشا ويقدر عدد قتلاه في هذه الحرب حوالي ألف وخمسمائة رجل حسبما روي عن الشيخ صالح القرناس أو ستمـائة رجـل حسبمـا ذكـره عثمان بن بشر في كتابه ( عنوان المجد ) بينما القتلى من الرس ما يقارب سبعين شهيداً قبروهم في مقبرة تقع وسط الرس الحالية وتعرف بمقبرة ( الشهداء ) ومن بينهم العالم المشهور صالح بن راشد الحربي وقد خلد شعراء الرس هذه الحرب ومن بينهم موضى بنت سعد الدهلاوي والتي يقال لها الدهلاوية التي قالت قصيدة مطلعها .

هيه يا راكب حمرا ظهــــــــيره تـــــزعج الكــور نابية السنام

كما خلدها صالح العوض بقصيدة مطلعها :

قال من هو بدا عالى مراقيبه مرقب للعمى عناه واشقانا

وقد جرح أمير الرس منصور العساف أثناء الحرب فتولى الامارة من بعـده علي بن إبراهيم بن سليمان بن شارخ بن محمد بن علي كما تولى قيادة أمـور الحـرب الشيخ قرناس بن عبد الرحمن بن قرناس المولود سنة 1194هـ و المتوفي سنة 1262هـ وبعد أن أستولى إبراهيم باشا على الدرعية عاد أمير الرس السابق شارخ بن فوزان بن شارخ ومن معه إلى الرس واستوطن بلدة الشنانة القرية المعروفة قرب الرس وفي بلدة عنيزة باب مشهور باسم باب شارخ وقد استمر على البراهيم الشارخ أميراً على الرس حتى توفى وخلفه في امارة الرس ابنه محمد الذي ذكر في حوادث 1269هـ ثم خلفه أخوه حزاب العلى آل إبراهيم ثم فهد الشارخ بن فوزان بن شارخ ثم مزيد بن مسعود بن فوزان بن شارخ ثم سعد بن محمد الاكرش من آل مفيز ثم على بـن سعد بن عليان الذي يقال لـه ابن عبيا ثم صارت الامارة في آل رشيد .

حيث تولى الامارة رشيد بن عبد الله بن رشيد بن زامل بن على بن محمد بن على وخلفه ابنه عبد العزيز في الامارة حتى توفى سنة 1278هـ فتولى امارة الرس عساف بن سيف بن عساف ولم يستمر طويلا حيث تولى الامارة صالح بن عبد العزيز بن رشيد الذي دام في الامارة ما يزيد عن خمسين عاما تخللها امارة عدد من الامراء وهم عساف العواجي وأخيه خالد بن عبد العزيز آل رشيد وحسين العساف وأثناء امارته على الرس تولى مهنا بن صالح آل أبا الخيل امارة القصيم وذلك في شهر ربيع الأول سنة 1280هـ الذي أراد مهاجمة قبيلة مطير ورئيسها سلطان بن محمد الدويش الذي قدم إلى الرس طالبا حمايته من مهنا وجيشه وكان عبد الله الشارخ قد انتقل من الشنانة إلى المطيات بعد وفاة ابيه شارخ وكان من أصحاب الحل والعقد بالرس بعد الأمير والذي هب لحماية سلطان الدويش عندما استنجد به كما هب أهل الرس لمساعدته واقاموا العرضة في ميدان فسيح أمام الرس فلما وصل الأمير مهنا إلى بلدة الرويضة وسمع أصوات الطلقات النارية التي تطلق في العرضة تراجع عن عزمه وعاد من حيث أتى لأنه عرف أن أهل الرس تعهدوا بحماية الدويش .

وقد خلد هذه الحادثة الكثير من شعراء وشاعرات الرس حيث قال سليمان الفتال في قصيدة له ملأها بالفخر ومطلعها : يا لله اليوم يا جالى الهموم يا أبا الافراج يا منشى الغمام وقالت رقية بنت عبد الله الصالحي تخلد هذه الحادثة بقصيدة مطلعها : جا مهنا يقود الحرب بحزامه قاصد الرس والجهيل من دونه

وقالت فضة النيف المريس قصيدة مطلعها : يا الله أني طالبك منشي الرعود ترحم اللي جاه شرف زابنات وقد أشرنا إلى هذه القصائد كاملة ضمن تراجم شعراء المذكورين .

وقعة الشنانه :-

وفي عام 1322هـ حصلت الوقعة المعروفة بوقعة ( الشنانة ) بين عبد العزيز بن متعب بن رشيد أمير حائل وبين جالة الملك الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وبمعيته أهل الرس حيث أقام الأول في بلدة الشنانة واتجه بمدفعه نحو الرس وجعل يطلق عليها نيرانه وفي أثناء أقامته في تلك المنطقة جرى بينه وبين ابن سعود مناوشات ومعارك متقطعة غير أنه كان الخاسر في تلك المعارك ، وهناك حروب اخرى أظهر فيها أهل الرس بسالة سجلها التاريخ .

وفي سنة 1325هـ طلب أمير الرس صالح بن عبد العزيز الرشيد من جلالة الملك عبد العزيز اعفاؤه من الامارة لكبر سنه وبعد أن دامت الامارة في آل رشيد مدة طويلة حيث تولى الامارة من بعده حسين بن عساف بن سيف عساف الحسين المنصور ثم ابنه حسين العساف وبعد احالته للتقاعد تولى الامارة منصور العساف .

وعلى كل فإن الرس هي البلد المعروف بهذا الاسم منذ قديم الزمن حتى الوقت الحاضر وهي مدينة رئيسية تقع في القصيم في قلب اقليم نجد بالمملكة العربية السعودية على ضفة وادي الرمة الجنوبية وتعد ثالثة مدن القصيم بعد بريدة و عنيزة المدينتين المشهورتين ويربطها بالرياض والحجاز وكبريات مدن المملكة خطوط مسفلتة فهي على الطريق المؤدي إلى مكة المكرمة في القسم الجنوبي الغربي من اقليم القصيم على بعد خمسين ميلا أو ثمانين كيلاً عن مدينة بريدة في جنوب غربها وتبعد عن عنيزة أربعين ميلاً او خمسين و ستين كيلاً في شمال غرب عنيزة ويتبع هذه المدينة ما يربوا عن مائة قرية وهي تشغل بقراها المجاورة لها ما بين حاضره وبادية معظم الجزء الغربي من القصيم .

وقال الشيخ محمد بن عبد بلهيد في تعليقه على كتاب صفة جزيرة العرب للهمداني ما نصه ( الرس هي مدينة في غرب القصيم مجاورة لوادي الرمة في شمالية وهي من المدن المعروفة في نجد ومن أهم مدن المملكة العربية السعودية وتمتاز على غيرها من المدن بموقعها الهام وهوائها العليل ومائها العذب وهي أول بلد حاصرها إبراهيم باشا المصري فأعيته وبقى عليها ستة أشهر ثم صالحها على شرط أن يدخلها على حصانه من بابها الغربي ويخرج من بابها الشرقي ولهذا البلد اسم غير الرس وهو ( الحزم ) كما قال شاعرهم في بيت من قصيدة له شعبية :

يا أهل الحزم يا نقاله الغالي اسمعوا رد قيل في مواجيبه

والرس معروف بهذين الاسمين إلى عهدنا الحاضر ( الرس – الحزم )

------------------------------


يقول أحد الشعراء موجها قوله إلى بني أسد سكان الرس قديماً، وقرن الرس مع البطاح ومنعج:ـ

بني أسد إلاّ تنحُوا تطأكم = مناسم حتى تُحطموا وحوافر

وميعاد قوم إن أرادوا لقاءنا = مياه تحامتها تميم وعامر

وما نام ميُاح البطاح ومنعج = ولا الرس إلا وهو عجلان ساهر


وذات الأثل هو يـــوم من أيام بني أسد وبني سليم :

وفي هذا اليوم غـزت بني سليم بقيادة صخر بن عمرو بن الشريد السلمي بني أسد بن خزيمة من مضر ، واكتسحوا إبلهم وسبوا نساءهم
فأتى الخبر بني أسد بن خزيمة من مضر أكتساح بني سليم لأموالهم ونساءهم فركبوا حتى تلاحقوا بذات الأثل – في بلاد تيم الله بن ثعلبة ، فاقتتلوا قتالاً شديداً ، وطعن ربيعة بن ثور الأسدي صخراً في جنبه ولم تستطع بني أسد إسترداد الغنائم , وفاتت بني سليم بالغنيمه ، وجرى - دم – صخر من الطعنة ، فمرض قريبا من الحول ، حتى مله أهله ، فلما طال عليه البلاء ، وقد نتأت قطعة من جنبه مثل اليد في موضع الطعنة ، فقالوا له : لو قطعناها لرجونا أن تبرأ، فقال : شأنكم ، فقطعوها فمات ، فرثته أخته الخنساء رثاءً حاراً صادراً من أعماق قلبها ، كما رثت قبله أخاها معاوية الذي قتل قبله في حرب كان هو مشعل نارها.


فقالت الخنساء شعرًا في أخيها صخر وذكرت الرس مقروناً بعاقل:

وكانت إذا لم تطارد بعاقل = أو الرس خيلاً طاردتها بعيهما
وكان ثمال الحي في كل أزمة = وعصمتهم والفارس المتغشما


ويقول وزير بن عبدالرحمن الأسدي من القرن الثالث الهجري :

أيا كبدا ماذا ألاقي من الهوى = إذا الرس من آل السراب بدا ليا

ضمنت الهوى للرس في مضمر الحشا = ولم يضمن الرس الغداة الهوى ليا

أعد الليالي ليلة بعد ليلة = للقيان لاه ما يعد اللياليــا


فهذا الشعر يدل على أن بني أسد كانوا موجودين بالجزيرة وشمال نجد في القرن الثالث الهجري ولم يغادروها بعد


أما في العصور الأخيرة .....فلم نسمع لبني أسد ذكر أو باقيه بجزيرة العرب !!


ورجح البعض إختلاط بقيتهم القليله بقبيلة طيء شمر الآن في جبل أجا وسلمى وذلك لقرب منازل القبيلتين !!


ولقول ابن سعيد ‏في القرن الثامن الهجري :‏ وبلادهم ( أي بني أسد ) الآن لطيئ‏.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 01:30 PM   #6
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,390
قوة التقييم: 0
أبوصالح الدعيجي is on a distinguished road
ماقرأته في كتاب عبدالله العقيل وكتاب الشاعر التميمي ان اول من سكن الرس الصقيه والدعيجي ثم خرج الصقيه الى صبيح والدعيجي الى الرسيس وشكرا
أبوصالح الدعيجي غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 01:36 PM   #7
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 53
قوة التقييم: 0
حـــ الرسي ــزم is on a distinguished road
اشوف هالايام كثروا المؤرخين ويريدون كتابته على مايشتهون واذا كان عبد العزيز الخليفه مؤرخ اطلب منه ايضاح تاريخ
الشنانه فقط اثناء محاصرة الرس من قبل الاتراك ولا تكسر ..... بمناطحة الجبال الشامخة ....!!!!!

ونبي رايك اخوي الزكرتي لوتكرمت ؟

آخر من قام بالتعديل حـــ الرسي ــزم; بتاريخ 07-06-2007 الساعة 01:46 PM.
حـــ الرسي ــزم غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 01:41 PM   #8
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
البلد: امريكا & السعوديه
المشاركات: 1,331
قوة التقييم: 0
Mac.Mazyad is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الزكرتي مشاهدة المشاركة
الرس بلد التاريخ والبطولات لا يباع

سعادة رئيس تحرير جريدة «الجزيرة» المحترم .السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..اطلعت على ما نُشر في جريدتنا الرمز جريدة الجزيرة في عددها 12660 الصادر يوم الاثنين 11 جمادى الأولى 1428هـ حول الآثار في الرس لا تقدر بثمن بقلم فهد الرشيد حيث ورد في المقال معلومة تاريخية خاطئة وهي أن محمد بن علي العجمي اشترى الرس من آل صقية، وهذا غير صحيح لأن الديار لا تُباع ولأن هناك قبائل في الرس قبل العجمان. إنما الصحيح أن محمد بن علي العجمي اشترى جزءاً أو مزرعةً من آل صقية لا يُقال اشترى الرس وللمعلومية ان حدود الرس معروفة منذ القدم حيث إن الرس يحدها من الشمال جبل ساق ومن الجنوب جبل خزاز ومن الغرب جبال أبانات ومن الشرق نفود البدائع كما ذكر الشيخ صالح القاضي في كتابه (تاريخ نجد وحوادثها) أن الرس تأسس سنة 850هـ قبل قدوم العجمان من عنيزة بمائة سنة تقريباً وأن الرس سكنها قبائل من بني خالد والظفير وعنزة فكيف يقول فهد الرشيد إن الذي أسس الرس هم العجمان وحدهم وهذه مغالطة تاريخية كبيرة.. وأشكر الأستاذ فهد الرشيد على اهتمامه في تراث الرس وجهوده المبذولة في كتابة تاريخ الرس.آمل من سعادتكم نشر هذا الإيضاح شاكرين ومقدرين لكم اهتمامكم الدائم بكل ما من شأنه توضيح الحقيقة .
عبدالعزيز بن فهد الخليفة
إدارة تعليم الرس
المصادر
1- تاريخ نجد وحوادثها- الشيخ صالح القاضي
2- معجم بلدان القصيم - العبودي
3- الرس عبر التاريخ - عبد الله العقيل
4- مصادر شفوية من بعض كبار السن في الرس

(حتى لا يذهب تاريخ الرس هباءً منثوراً نشكر الاخوين فهد الرشيد وعبدالعزيز الخليفة على الاهتمام بتاريخ الرس ولكن الذي يجب ان يكون ان التاريخ أمانه ويجب عدم التحريف فيه)

ما هو رأي الخبراء في ذلك؟؟؟؟؟؟؟
لطش عينيك عينك ونسف لتاريخ قبيله كامله
لا اريد ان احول الموضوع الى قبائل
الحقائق واضحه والادلة صريحه
اضافة الى ما سمعنا من اجدادنا
__________________
Mac.Mazyad غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 03:59 PM   #9
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
رأس الحربة is on a distinguished road
الغرب يصنع طايرات وصواريخ
والشرق الأوسط ضاع نفطه بلاشي
حطوا لهم في صفحة العلم تاريخ
وحنا بماضينا نعيد النقاشي
رأس الحربة غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 06:01 PM   #10
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 156
قوة التقييم: 0
الزكرتي is on a distinguished road
إخواني الشكر والتقدير على المرور والمشاركة للجميع....

لا يختلف اثنان على إن أول من سكن الرس هم آل صقيه احدى عشائر الوهبه من بني تميم وكذلك الدعيجي والاختلاف هنا على من سكن أولاً.
ومن منطلق أن ليس للدعيجي صوتاً إعلامياً أو وثائقياً يحفظ حقوقهم وتاريخهم فهذا لا يعني أن يهضم حقهم التاريخي بأنهم من أوائل من سكن الرس ويلغى أسمهم وذلك للأمانة في نقل التاريخ.
فإذا كانت هذه العائلة لم تهتم بتاريخها فهذا رداءة منهم وفيهم وإذا كانوا لا يحملون وثائق يستندون بها فالتاريخ لم ولن يهمل التواتر والقصص التي أوردها آباؤنا وأجدادنا عن أن هذه العائلة قد كانت من أوائل من سكن الرس قديماً.
نعود ونقول إن تاريخ الرس المجيد معروف با لشجاعة والكرم والمروءة ولن نختلف ابدأ فيمن سكن الرس أولا أو آخراً لأنه قد يوجد عوائل أو قبائل مثل مطير وحرب سكنت الرس قبل هؤلاء لم تنصفها الوثائق ولم تنصفها التاريخ والتواتر والقصص.
الزكرتي غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مدينة الرس..وأبناءها الكتّاب في عيون الصحافة العجمي2003 المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 5164 24-07-2015 05:35 AM
الآثار في الرس لا تُقدَّر بثمن حصاة بعيران منتدى السفر و الرحلات البرية والصيد 6 27-06-2007 08:29 AM
للعام الثاني على التوالي الرس بلا سياحي المهاجر المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 13 05-06-2007 07:39 PM
الكراسي لن تدوم لكم ــ فـ حب الناس هو اسمى مابلوجود" مستشفى الرس " تحت المجهر !!بحر الكتمان!! المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 6 05-06-2007 03:44 PM
إنها معاناة الرس سالم الصقيه المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 27-05-2007 12:42 AM


الساعة الآن +3: 01:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19