عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 07-06-2007, 12:13 AM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 550
قوة التقييم: 0
صبيح1 is on a distinguished road
نصيحة يعقلها العالمون .........من ذهب

قال عباد بن عباد الخواص الشامي أبو عتبة : أما بعد اعقلوا والعقل نعمة فرب ذي عقل قد شغل قلبه بالتعمق فيما هو عليه ضرر عن الانتفاع بما يحتاج إليه حتى صار عن ذلك ساهي ، ومن فضل عقل المرء ترك النظر فيما لانظر فيه حتى يكون فضل عقله وبالا عليه في ترك مناقشة من هو دونه في الأعمال الصالحة أو رجل شغل قلبه ببدعة قلد فيها دينه رجالا دون أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أو اكتفى برأيه فيما لا يرى الهدى الا فيها ولا يرى الضلالة الا تركها بزعم انه أخذها من القرآن وهو يدعو إلى فراق القرآن أفما كان للقرآن حملة قبله وقبل أصحابه يعملون بمحكمه ويؤمنون بمتشابهه وكانوا منه على منار أوضح الطريق وكان القرآن إمام رسول الله صلى الله عليه و سلم وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم إماما لأصحابه وكان أصحابه أئمة لمن بعدهم رجال معروفون منسوبون في البلدان متفقون في الرد على أصحاب الأهواء مع ما كان بينهم من الاختلاف وتسكع أصحاب الأهواء برأيهم في سبل مختلفة جائرة عن القصد مفارقة للصراط المستقيم فتوهت بهم أدلاؤهم في مهامة مضلة فأمعنوا فيها متعسفين في هيآتهم كلما أحدث لهم الشيطان بدعة في ضلالتهم انتقلوا منها إلى غيرها لأنهم لم يطلبوا أثر السالفين ولم يقتدوا بالمهاجرين وقد ذكر عن عمر انه قال لزياد :هل تدري ما يهدم الإسلام؟ زلة عالم وجدال منافق بالقرآن وأئمة مضلون.
اتقوا الله وما حدث في قرائكم وأهل مساجدكم من الغيبة والنميمة والمشي بين الناس بوجهين ولسانين ، وقد ذكر أن من كان ذا وجهين في الدنيا كان ذا وجهين في النار ، يلقاك صاحب الغيبة فيغتاب عندك من يرى انك تحب غيبته ويخالفك إلى صاحبك فيأتيه عنك بمثله فإذا هو قد أصاب عند كل واحد منكما حاجته وخفي على كل واحد منكما ما يأتي عند صاحبه ، حضوره عند من حضره حضور الأخوان وغيبته عن من غاب عنه غيبة الأعداء ، من حضر منهم كانت له الأثرة ، ومن غاب منهم لم تكن له حرمة ، يغبن من حضره بالتزكية ويغتاب من غاب عنه بالغيبة ، فيا لعباد الله أما في القوم من رشيد ولا مصلح به يقمع هذا عن مكيدته ويرده عن عرض أخيه المسلم ، بل عرف هواهم فيما مشى به إليهم فاستمكن منهم وأمكنوه من حاجته فأكل بدينه مع أديانهم ، فالله الله ذبوا عن حرم أعيانكم وكفوا ألسنتكم عنهم الا من خير ، وناصحوا الله في أمتكم إذ كنتم حملة الكتاب والسنة فإن الكتاب لا ينطق حتى ينطق به ، وإن السنة لا تعمل حتى يعمل بها ، فمتى يتعلم الجاهل إذا سكت العالم فلم ينكر ما ظهر ولم يأمر بما ترك وقد { أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه } ، اتقوا الله فإنكم في زمان رق فيه الورع ، وقل فيه الخشوع ، وحمل العلم مفسدوه ، فأحبوا أن يعرفوا بحمله وكرهوا أن يعرفوا بإضاعته فنطقوا فيه بالهوى لما أدخلوا فيه من الخطأ وحرفوا الكلم عما تركوا من الحق إلى ما عملوا به من باطل ، فذنوبهم ذنوب لا يستغفر منها ، وتقصيرهم تقصير لا يعترف به ، كيف يهتدي المستدل المسترشد إذا كان الدليل حائرا ، أحبوا الدنيا وكرهوا منزلة أهلها فشاركوهم في العيش وزايلوهم بالقول ، ودافعوا بالقول عن أنفسهم أن ينسبوا إلى عملهم ، فلم يتبرءوا مما انتفوا منه ولم يدخلوا فيما نسبوا إليه أنفسهم ، لأن العامل بالحق متكلم وان سكت وقد ذكر ان الله تعالى يقول اني لست كل كلام الحكيم أتقبل ولكني انظر إلى همه وهواه فإن كان همه وهواه لي جعلت صمته حمدا ووقارا وان لم يتكلم ، وقال الله تعالى { مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها } لم يعملوا بها { كمثل الحمار يحمل أسفارا } كتبا وقال { خذوا ما آتيناكم بقوة } قال العمل بما فيه ، ولا تكتفوا من السنة بانتحالها بالقول دون العمل بها ، فإن انتحال السنة دون العمل بها كذب بالقول مع إضاعة العلم ، ولا تعيبوا بالبدع تزينا بعيبها فإن فساد أهل البدع ليس بزائد في صلاحكم ، ولا تعيبوها بغيا على أهلها فإن البغي من فساد أنفسكم ، وليس ينبغي للمطبب ان يداوي المرضى بما يبرئهم ويمرضه ، فإنه إذا مرض اشتغل بمرضه عن مداواتهم ، ولكن ينبغي ان يلتمس لنفسه الصحة ليقوى به على علاج المرضى فليكن أمركم فيما تنكرون على إخوانكم نظرا منكم لأنفسكم ، ونصيحة منكم لربكم ، وشفقة منكم على إخوانكم ، وأن تكونوا مع ذلك بعيوب أنفسكم أعنا منكم بعيوب غيركم ، وان يستفطم بعضكم بعضا النصيحة ، وان يحظى عندكم من بذلها لكم وقبلها منكم ، وقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه رحم الله من أهدى إلي عيوبي ، تحبون ان تقولوا فيحتمل لكم وان قيل لكم مثل الذي قلتم غضبتم ، تجدون على الناس فيما تنكرون من أمورهم وتأتون مثل ذلك أفلا تحبون أن يؤخذ عليكم ، اتهموا رأيكم ورأي أهل زمانكم ، وتثبتوا قبل ان تكلموا ، وتعلموا قبل ان تعملوا ، فإنه يأتي زمان يشتبه فيه الحق والباطل ، ويكون المعروف فيه منكرا والمنكر فيه معروفا ، فمنكم مقترب إلى الله بما يباعده ، ومتحبب إليه بما يبغضه عليه ، قال الله تعالى { أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا } الآية فعليكم بالوقوف عند الشبهات حتى يبرز لكم واضح الحق بالبينة ، فإن الداخل فيما لا يعلم بغير علم آثم ، ومن نظر لله نظر الله له ، عليكم بالقرآن فأتموا به وأموا به ، وعليكم بطلب أثر الماضين فيه ، ولو ان الأحبار والرهبان لم يتقوا زوال مراتبهم وفساد منزلتهم بإقامة الكتاب وتبيانه ما حرفوه ولا كتموه ، ولكنهم لما خالفوا الكتاب بأعمالهم التمسوا ان يخدعوا قومهم عما صنعوا مخافة ان تفسد منازلهم وان يتبين للناس فسادهم فحرفوا الكتاب بالتفسير ، وما لم يستطيعوا تحريفه كتموه ، فسكتوا عن صنيع أنفسهم إبقاء على منازلهم ، وسكتوا عما صنع قومهم مصانعة لهم ، وقد أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب ليبيننه للناس ولا يكتمونه بل مالوا عليه ورفقوا لهم فيه ورققوا لهم فيه.
صبيح1 غير متصل  

 
قديم(ـة) 07-06-2007, 02:20 PM   #2
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 2,827
قوة التقييم: 0
صوت الرس is on a distinguished road
أستاذي الكريم
صبيح1
نفع الله بك
وجزاك الله خير الجزاء

أما عن الغيبة والنميمة

فالغريب أن ضوابطها تختلف
فأحيانا تحوز على الرضاء وتقابل بابتسامه الرغبة بالزيادة
وأحيانا وإن لم تتغير الجمل تكفهر الوجوه
إذا

ما السر!؟


لك ودي
صوت الرس غير متصل  
قديم(ـة) 07-06-2007, 04:01 PM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
رأس الحربة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صوت الرس مشاهدة المشاركة
أستاذي الكريم
صبيح1
نفع الله بك
وجزاك الله خير الجزاء

أما عن الغيبة والنميمة

فالغريب أن ضوابطها تختلف
فأحيانا تحوز على الرضاء وتقابل بابتسامه الرغبة بالزيادة
وأحيانا وإن لم تتغير الجمل تكفهر الوجوه
إذا

ما السر!؟


لك ودي
كلام 100 %
رأس الحربة غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2007, 12:21 AM   #4
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 550
قوة التقييم: 0
صبيح1 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صوت الرس مشاهدة المشاركة
أستاذي الكريم
صبيح1
نفع الله بك
وجزاك الله خير الجزاء

أما عن الغيبة والنميمة

فالغريب أن ضوابطها تختلف
فأحيانا تحوز على الرضاء وتقابل بابتسامه الرغبة بالزيادة
وأحيانا وإن لم تتغير الجمل تكفهر الوجوه
إذا

ما السر!؟







لك ودي
مرحبا بك أخي الفاضل صوت الرس ............. الترحيب موصول لرأس الحربة

هناك ضابط مهم ( عند البعض )

هو نوع اللحم الميت المأكول


فمنه المباح أكله ( المخالف حتى لو كان على الحق )

ومنه المحرم ( الموافق حتى لو كان على باطل بين )

فالأول مباح للتحذير منه وخطره الجسيم

والثاني لحمه مسموم والتحذير منه غيبه
صبيح1 غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
نصيحة من امي لاتتزوجين من اهل الرس الدلووووعة منتدى الرياضة و السوالف المتنوعة 67 13-06-2007 03:31 PM


الساعة الآن +3: 02:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19