منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > تاريخ الرس و الأدب و الشعر

الملاحظات

تاريخ الرس و الأدب و الشعر هذا القسم توثيق لتاريخ الرس الماضي والحاضر، و أرشيف للصور القديمة، ومنتدى الأدب و الشعر

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-06-2003, 02:37 AM   #1
المخبر
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
الدولة: الرس
المشاركات: 528
معدل تقييم المستوى: 0
المخبر is on a distinguished road
افتراضي بمناسبة الاختبارات تهديد من مراقب القاعة ( قصيدة ظريفة )

بمناسبة قرب الاختبارات وما تحمله من أجواء مشحونة ترهق الأعصاب للمعلمين والطلاب ، هذه رسالة تهديد إلى من تسول له نفسه من الطلاب في أن ( يتذاكى ) ويستعمل الغش محاولاً استغفال المعلم المراقب .
وهذه المشاركة وجدتها محشورة بين حزم أوراق لدي وللمناسبة الزمانية أحببت أن أوردها وهي عبارة عن مقطوعتين ظريفتين للأستاذين : عبدالله بن سليم الرشيد ، و فواز اللعبون .

يقول هذا المعلم المراقب لا فض الله فاه :

لقد أيقنتُ أني ذو حِفـــاظٍ ***** مهيبٌ مرعبٌ صوتي أجشُّ

بثنتي عشْرةٍ راقبتُ فيـــها ***** ولم أضبط بها أحداً يـغشُّ (1)

وذاك لخوفهم مني فحتـــماً **** دروا أني لدى غضبي أفـشُّ (2)

وأني حين أبصرُ ذا التــواءٍ **** لساني صارمٌ ويدي مَـحَـشُّ (3)

فهيّا فاطرحوا عنكم هموم الـ **** مراقبة التي ليست تُـبــشُّ (4)

وحطّوا صورتي في كل بابٍ **** وإني ضامنٌ ألاّ يـغـشّــوا

==========================

(1) تنوين ( عشرةٍ ) جارٍ على بعض لغات العرب البائدة ، ويُستشهد له بقول تأبط خيراً :

وثنتا عشرةٍ تجري **** على جنبيّ كالجمر ِ

فهل من فارسٍ بجْرٍ **** ................. (أ)

انظر : عصير الماء لابن خرطويه ، ط : الأولى ، حيدر آباد الدكن 7/2

(2) فشّ غضبه : أي أخرجه من مكنون صدره ، ومنه قولهم : المفشاش ، قال الأصلعي (ب) : هو آلة كانت العرب تحك بها ظهورها ، وكانت لا تدعها في حضر ولا سفر . نقلاً عن المصدر السابق .

(3) المحشّ : اسم آلة معروفة .

(4) أبشّه الشيءُ يُبِشّه : جعله يبش .

=======================

(أ‌) بياض في الأصل .

(ب‌) أحد العلماء الصلعان ، لم يذكره الجاحظ ، وفي ( ط ) : الأصمعي ، وهو تحريف .

-------------------------------------------------------------------------------عبدالله بن سليم الرشيد

تفحيط مراقب :

معاناتي لها في القلـب وَشُّ ***** فهل يُضفي عليها الصَّـفوَ دِشُّ (1)

ولا أدري أأعبسُ للرزايــا **** إذا عـركـت فـؤادي أم أهشُّ

أعبدَالله أصغِ ليَ استماعــاً **** فليس بسامع من قال : وُشـّـو (2)

أُراقبُ ما أراقب ثم أمضـي **** إلى بابٍ ومنه غــــداً أخشُّ (3)

وليس يهمني من غشّ عندي **** ومن رفضوا الخـداع فلم يغشّوا

لعلمي أنَّ مُهر العلم مُـهـرٌ **** وأنّ الجحش مهما كان جحـشُ

فلا تستذكِ نفسك يا صديقـي **** فإنك لا تـهـشُّ ولا تـنـشُّ (4)

فكم من طالبٍ يُخـفي الخفايا **** وتحت التبن يستخفي الحـنَـشُّ (5)

فيعرقُ فجأةً في غيـر حـرٍّ **** وبالـمـنـديـل خِـشّتهُ يمشُّ (6)

وفي منديله كتبـت حـروفٌ **** مُطلسمةٌ وفي الأظــفار نقشُ

وكم من حيلةٍ أخرى وأخرى **** لها سـرٌّ خـفـيٌّ ليس يفـشو

فإن طنّشتَهم شكروا جميـعاً **** وإن خالستهم شتموا وحَشُّــوا (7)

فَعَطْهُم خامساً واسحب جلنطاً *** ولايُحـوجـك للعنف الكلتـشُ (8)

========================

(1) الوَشُّ والوشوشةُ والتشويش : نوعٌ من الذبذبات غير المرئية ، وكانت العرب تتربص بها الدوائر بالأشعة فوق الكهرومغناطيسية ، ويقال : إن حرب البسوس قامت بسبب ذبذبة لم يُعرف مصدرها .

والدشُّ : جفنة مقلوبة يستعملها العرب لأمور لم يطلعونا عليها حياءً ، ويقول راجزهم متبجحاً :

ومن يكُ ذا دِشٍّ فهذا دِشِّي **** مُفَطِّرٌ مُغَدِّيٌ مُعَشِّي

أي أجلس أمامه وقت الإفطار والغداء والعشاء . ( رقش الرقوش فيما قيل في الدشوش :97 )

(2) وُشّو : اسم من أسماء الاستفهام ، وهو اختصار قولك : إيش هو ، وقد تجاهله اللغويون لأنه كثير الوشاية .

(3) خَشَّ يَخُشُّ خُشُوشاً هو خاشٌّ : بمعنى دخل ، ومنه قول أحد الأعراب يشكو غريماً إلى قاضي البصرة : ( طلبته ديني ، فخشَّ في عيني ، فكن بينه وبيني ). (مختارات النُّباحي : 153 )

(4) لا تَهشّ ولا تنشّ : مثل عربي مصري ، بمعنى : لا تقدم ولا تؤخر ، ويقال : إن كافوراً الإخشيدي أول من تمثل به عندما رحل عنه أبو الطيب المتنبي ، إذ كان كلما مدحه شاعر بعد أبي الطيب قال له : ( قصيدتك لا تهش ولا تنش قُوم من عندي مِش ) أي : مِش عايز أسمع قصيدتك . ( منقع الأمثال لابن بطّال : 2/241 )

(5) التبن : طعام ومأوى . الحنشّ : بتضعيف الشين : الصِّلّ الكبير السام، وقد ترد الشين غير مضعفة إذا كان الصِّلُّ غير سام . ( حنك العرب : 13/206-6/174)

(6) خِشّة : مثل عِشّة وفِشّة ، وهي الوجه الصبوح ، وإنما سميت خِشّةً لأن صاحبها يخشها عن الأنظار ـ أي يخفيها ـ بلثام ونحوه خوف الحسد . يمشُّ : يمسح بشدّة . ( السابق : 6/85- 6/149 )

(7) طَنّشتهم : زلّبتهم وتركتهم . حَشّوا : من حَشَّ يَحُشُّ فهو حاشٌّ وحشّاشٌ ، ومنه المَحشُّ ، وهو آلة معروفة ، وقد ذكرها صاحب عصير الماء في قوله :

وأني حين أبصرُ ذا التــواءٍ **** لساني صارمٌ ويدي مَـحَـشُّ

(8) عَطْهُم : أعطِهم ، وحُذفت همزة القطع ثم الوصل استخفافاً . الخامس : وضع نهائي تكون عليه الدابة عندما تستوي على طريق سريع . الجلنط : اسم فارسي لأحد أزمة الدابة ، ويستخدم عادة للاستعراض . الكلتش : لا يُعرف أصلها ، ويظهر أنها أداة تُرزح بها الدابة لتخفف من سرعتها. ( بغية العالم في سير البهائم : 371 )
المخبر غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir