LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-06-2003, 03:35 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سابح ضد تيار
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي بدل من 24حصة في الاسبوع يكون 4 حصص فقط بشرط أن تسجل اسمك عن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى كل غالي على نفسي وحبيب إلى قلبي والى من أحب له ما أحب النفسي أقول اجلس معي نؤمن ساعة وافتح لي قلبك وأصغي بأذنك فما أنا إلا صديق مخلص لك وسوف أسألك وأجب بصراحة
الست رعاك الله معلم وتشرح في كل أسبوع ما يقارب من 20درس في المدرسة
الست ممن أعطاه الله القدرة في التحدث أمام الناس
الست ممن يحمل مؤهل وشهادة عالية
الست ممن يتمنى رضاء الله والتقرب إليه
الست تؤمن وتعتقد أنا أكثر ما يحتاجه الناس في هذا الزمن هو ذكر الله
الست تؤمن أنا من الناس نوعية قريبة من الله تعالى وتتمنى أن تدعو لك
الست تعلم أن الله سوف يسألك عن علمك ماذا عملت فيه وأنه في عنقك أمانة لابد أتؤديها وهي بلغوا عني ولو آية
لنفرض رعاك بعد هذه الأسئلة أنك انتصرت على نفسك ثم رفعت سماعة الهاتف على مكتب الدعوة على هاتف 3336031 وقلت لهم معك الأستاذ فلان ثم دعو ت لهم بالتوفيق وقلت لهم عندي الرغبة في المشاركة في مجالس العشاء والمحاظرات في القرى المجاورة وفي المجالس الرمضانية ثم قمت ورتبت بعض الدروس وجهزتها وبعد فترة إذا المكتب يتصل ويطلب منك مجلس بين الأذان والإقامة فذهبت بعد صراع مع النفس والشيطان ألقيت الدرس وفي لسان واحد قال الجميع الله يجزاك خير فقلت آمين
بعد الصلاة خرجت من المسجد بشعور غريب وجميل وسعيد لأنك عملت شي مهم وسهل
بعد فترة اتصل المكتب يطلب منك محاظرة في قرية مجاورة وافقت واشتعلت نار الصراع في نفسك بين داعي الخير والشر انتصر داعي الخير استعديت انطلقت إلى القرية لوحدك وأنت في الطريق ينتابك شعور غريب كم هو جميل العمل لله انا أسير لوحدي إلى عمل صالح وصلت القرية ودخلت المسجد وصليت واستقبلك الإمام وبعض كبار السن ولما انتهيت من الدرس وإذا الجميع يسلمون عليك ويدعون لك ويقولون لا تتركنا إننا بحاجة لكم وربما أحدهم يسألك سؤال شرعي تخرج من المسجد وإذا النساء حضرن الصلاة فتقول لهم ما شاء الله النساء يحضرن فيقولون نعم وهن أحرص فتقول في نفسك المرة القادمة تأتي معي زوجتي لكي تعينني على فعل الخير
وتلقي نظرة حوله إذا هو لا يوجد فيه براده أو يوجد ولكنها عطلانه تسألهم فيقولون كنا نشرب منها ولكنها تعطلت تقول في نفسك فرصة لعلي أكون سبب خير لهؤلاء المساكين ترجع إلى البيت وأنت سعيد جدا
بعد فترة يتصل المكتب وبعد يتصل ثم يتطور الأمر من حولك يدعونك إلى مساجدهم حتى تصل إلى مرحلة أن الله وفقك في هذا المجال العظيم وهو الدعوة إلى الله ويأتي وقت تقول الحمد الله صبرت في أول الأمر ثم وفقني الله إليه فأصبحت ادفع للخير دفعاً ثم تكون ممن يدعوا غيرك ويحثهم ويرغبهم إلى المساهمة في توعية الناس وبعد فترة رأيت أنك تجمع أفكار وترتب معلومات وكل فائدة تسمعها تحفظها لكي تقوله من خلال دروسك في المساجد وأنت منهمك في الدعوة إلى الله تتذكر الأيام الماضية وكيف أنها ضاعت عليك بدون فائدة
هذا إذا استمريت في إجابة الدعوة أما إذا كانت الأعذار كثيرة وإخلاف الوعد يكثر يمل المكتب ويتركك ولا يتصل وتكون بذلك ساعدت داعي الشر في الانتصار على داعي الخير في نفسك وبذلك تكون حرمت نفسك من خير كثير



















التوقيع

تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
قديم 27-06-2003, 01:13 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الهاشمي
عضو متألق
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يجزاك خير اخي
نعم والله هو صراع مع هذه النفس
التي نادرآ ماتحثك الى الخير

اللهم اعنا على انفسنا



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 08:38 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8