عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-07-2007, 11:45 PM   #1
قـلـم رائـع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 243
قوة التقييم: 0
ابوناصر العضيب is on a distinguished road
المطوع سعد!؟

الله الرحمن الرحيم


ملحوظه ورجاء
__________
قد تستحق هذه القصة ان تقراء بتريث ولعلك تجد فيها مايضحكك
او يبكيك اومعلومه قد تغنيك ..فان وجدت عزيزي القارىء فيهاجديد او ابداعا فهو منك انت ..ربما لايناسب طولها النمط
المتعارف عليه بالشبكه العنكبوتيه وعصر السرعة وقد فكرت
ان اضعها في اكثر من حلقة ولكني رأيت _وكنت الحاضرانت امامي_ان تكون حلقه واحدة امل ان اكون اتخذت القرار الصائب.

المطوع سعد
_________

يتحلق الاولاد حول التلفاز يعلوصراخهم حول من يكون معه (الريموت) غالبا مايكون مع الولد وان لم يكن الاكبر, يفرض
على الجميع قناته المفضلة. غالبا ماتكون رياضية اومصارعة.
ورغم ان الأم تحاول بغير كثير من الحيادية التدخل وغالبا ماتنجح في اقناع البنات اللاتي يهوين المسلسلات, وعند انفرادهن! المسيقى والطرب ..اما الصغار منهم فكل له رغبة مختلفة فهذه تحب جزيرة
الاطفال وهذا يحب متابعة (كونان) ...
يدخل الاب .. يرمي العقال والغترة يفسح له عن مكانه يجلس على اخر فقرة من ظهره.
يسود الهدوء.. وفرحة التشفي من (محمد) يأخذ الريموت منه ..
تقبض كبرى البنات يدها وتفركها على راحتها الاخرى بخفاء! لتغيض محمد الذي يمد لسانه ..
-وش الفرق؟ الرياضية والا الجزيرة بالنبسبة لك!!
-اهم شيء انه ياخذ منك الريموت!
يبدي الصغيرالجريء نوع من الاستياء من قناة والده المفضلة
-ياليت الكفار يصنعون تلفزيونات مثل النظارات ويصير كل
واحد يلبس تلفزيونه!!
ينصرف الاولاد كل الى اهتمامه..
تأتي الأم بالقهوة بعد ان تريثت قليلا في غرفة النوم...
تحاول ان تلفت نظره المتسمر بالجزيرة التي لاتطيقها
خاصة اذا ماظهرت فيها ايمان عياد ! والتي عندما تريد(ريم) صغرى البنات ان تغيض امها التي طالما اعتقدت انها تميل لجانب اسامة
تسأل اباها كيف تفرق بين ايمان عياد ومنتهى الرمحي يجيبها:
اللي يعرف امك يفرق بينهن!!!!

-هاه زين ثوبي وش رايك بهالموديل؟
وهي تعرف مسبقا انه اخر من يهمه الموديل والالوان ولا حتى المجاملة.
وهذا ناتج عن عدم ادراكه لطبيعة المرأة المختلفة عنه.
وعدم ادراكها لطبيعة نظرته للحياة ,ولد غيرقليل من المشاكل.
يرفع حاجبيه ,يرخي جفنيه ,يزم شفتيه
-هاه وش عندك؟!..أعرفكن يالحريم! ماتزينن الا تبن شيء!
والا طاواية الوحده سجادته!!
ترد بابتسامة ناقصة
-هذولا انتم يالرجال ان تزينا لكم قلتو تبون حاجة وان ماتزينا
قلتو مهمليننا!
وحتى لايصل الحوار - كالعادة -الى نقاش ونكد ادارت بغريزتها الانثوية مجرى الحوار حيث تريد.
-وشلون امك وابوك وخواتك..؟
وقبل ان يكمل الجواب.. اردفت قائلة:
-باركت لابو(حمد) بقصره الجديد. تو أختي مبشرتن !الله يهنيهم ؟
تضيف مع حركة متتالية من شفتيها !وعينيهاتنظراليه دون وجهها!
-ارزاق!احد يبقل واحد يتمنى الشنينه!
يسألها ببرود لايخلوا من استهجان ..
- تعرفين البقل والشنينه؟..
تجيبه بتحدي
-ايه البقل اللبن المطبوخ
-والشنينه ؟
-مادري
-من اول اذا كثر اللبن عند الناس يبقلونه ..والشنينه لبن اكثره ماء من قل اللبن ماله من اللبن الالونه!
ولتعيد الحوار لوجهته المقصود
-ماهولازم نعرف الشنينه !اللي اعرفه اننا ببيت ايجاروليته يوسعنا!!
اخذ يتذكر (عديله)(ابوحمد) الذي سكنا سويا ايام الشباب
حيث كان محط استخفاف افراد(العزبه) ولن ينسى
قهقهات الاستهزاء من قبل افراد العزبه عندما دخل عليهم ابوحمد
وهو يحمل خمسين جريدة من نوع وتاريخ واحد قائلا بتأتأة لم تفارقه الى الان وان كان بعد ان اصبح من الاغنياء يقارن سحبان وائل به!:
_شششريتهن ععلى ششان ممن بكرى يبي يييترفع سعرهن! يصصيرن بريال وأختهن ععععلى نصف اريال!!
يتمتم بكلمات لاتسمعها
- تموت الاسد في الغابات جوعا.....ولحم الظأن تأكله....
أي والله ارزاق!!
_-هو ماشاالله عليه وموظف ويشتغل بالعقار وهالحين بالاسهم وبالخرده والتمرومبحر.ماهو مثلك ماتطلع من البيت.. شغلت ديك اكل و..وذاك!!
تقولها بتنهد! كاد ان يقطع مشابك حمالات صدرها!!
وعندما ادركت بحسها الانثوي وقع كلماتها اللاسعة عليه
اقبلت اليه بتودد خاضع!
-يابو محمد البيت ايجار والسيارة ددسن قرنبع والعيال باكر
يبون سيارات وزواج والراتب ماهوكافينا هالحين وشلون
بعدين..وانت ماشاءالله عليك ذهين ! وعاقل وكلش تقراه
وتعرفه وكلن يحبك ويحترمك وو!
يقطع حديثها ببتسامة كعربون لقبول عذرها دون ان ينسى
اول حديثها
-اه ياويلي منكن ان قعدنا بالبيت قلتن ديك! وان طلعنا قلتن
لاهين بطردالدنيا وناسيننا!!

يتناول غترته وعقاله.. يتجه للبر _الملاذ المعتاد_يجمع ماجف
من اعواد شجيرات الرمث, يعمل قهوته, يخرج غليونه المدفون
يحشوه, يسحب نفسا عميقا ,يرفع عقيرته بلحن ربابي حزين..
لضاق صدري قمت احوف المعاميل
وكيس (الشقيري) فاتحينن مصره
وشربت من بكره ثلاثة فناجيل
واخذت من زين الغلاوين جره
ومصيت ماييبس قلوب المغاليل
لوان شربه ماذكربه مسره
احدن عشاه البر ومفطح الحيل
واحدن عصيدن يلعط الكبد حره
واحدن يلاعب لابسات الخلاخيل
واحدن عجوز شاف منها المضره
يالله تعدلها عن الضلع والميل
ولا تميلها على الناس مره!!
بدأت كلمات ام العيال تفرض نفسها على غير العادة
في مجرى تفكيره.....
يتجه الى ابوحمد (عديله) بغيركثير أمل لمعرفته المسبقه
ولكن مالحيلة؟
اثارت زيارته استغراب ابوحمد الذي لم يكن يراه الا في
الاجتماعات العائلية على ندرتها..
يجلس وقد وضع يديه بين ركبتيه مطأطأ رأسه وكتفيه..
-يابوحمد انا جاي لله ثم لك وانت عارف البير وغطاه
ودي اشتغل واطقق بالاسهم بس...
يقسم بأغلظ الأيمان بتأتأته التي غالبا ماتظهر عندالفرح
والغضب انه ليس بحسابه الجاري عدا عشرة الاف ريال!
يقاطعه ابو محمد بابتسامة خجوله
-يابوصالح انا ماجيت اتسلف !ابيك بس تكفلن عند البنك او
احد (الديانه) اللي تعرفهم..
ياخذه السعال ..يناوله كوب من الماء يعقبه صمت يقطعه
ابوحمد بقصة (الشرقه) الطويله منذ صغره..!!
يعيد ابومحمد طلبه يجيبه :
-البنك ححححححرام و المرحححوم مموصين وووومحرررجن عن الكفالات! وانت تتتتعرفن ماعصي الوالد ولا ولاولا والوالديقوول ..الكفاله اوله شهامه وسطه ندامه وآخخخ ره غرامة!!
لم يصدم كثيرا ابو محمد من موقف ابوحمد والذي دائماماكان يردد
بأعجاب وبلا تأتأه المثل المصري
(عش نذل تموت مستور)!!
يذهب لاحد البنوك يسأل الموظف المختص يرحب به بحفاوه يعطيه المعلومات والشروط
_ ناخذ عليك 4.8بالمائه سنويا و...يقاطعه بحزم
_ هذا ربا!!
_خلاص نعطيك دولار او يورو اواسترليني
_وش يفرقه عن الريال ؟كله ربا..مافيه سيارات
يجيبه ببتسامه:
_كله سلع تزود وتنقص وتباع وتشرى والعملات
اقل خساره عند البيع من السيارت. وانت حر!!
يتجه الى مصرف اخر
_فيه سيارات. النسبه السنويه ثمان بالمائه وكفيل, وحول
راتبك علينا, وتروح لأي معرض وتختار السيارة
التي تريد وتوقع على عقد (بوعد) للشراء بعد استيفاء الشروط اعلاه ..يستفسر عن ولماذا عقد(بوعدشراء) يجيبه:
_لانه لايجوز ان نبيعها عليك الا بعد حيازتها !!
يهز راسه بغير سعادة لعدم انطباق بقية الشروط!!
يتجه الى (المطوع سعد) المشهور (بالمداينه)..يقرع بابه
يخرج اليه بقامته القصيرة,وبقميص المنزل وكأنه كيس
مملؤ بطيخ! وبغيرلطف يجيبه وبنزق غيرظاهر, عن طلبه
وهما بالشارع وقوفا!
- من دلك؟! وقبل ان يجيبه ابومحمد...
ماعندي شيء! شف (محيميد الدحيم) يمكن تلقى عنده.
يتجه من فوره بعد أن استعلم عن مكان دكانه الذي لايبرحه
الا للصلاة اوللنوم وما عدا ذلك اما بالعنايه المركزة او
بالمقبرة!!
يدلف الى دكانه بأدب ورهبة رغم تواضع وضيق دكانه الممتلىء
باطوال الخام وشىء من اكياس القهوة المستوردة قبل حرب الخليج!مع روائح لايخطيها انف من دخل غرف تغسيل الاموات!
يسلم عليه (ابومحمد)بحفاوة.. يجلس بأدب..
يرد عليه بغير حفاوة او مبالاة.
يسترسل (ابومحمد) في الحديث وعيناه للاسفل تأدبا ..يظن (محميمد)انه ينظر الى اشياء!! تعودت الخروج في الهواء الطلق!! يسحب ثوبه بكل برود,واصبعه بأنفه ,ويقلب رأسه يمنتا ويسرة, ويطارد بأصبعه ماعلا واللتصق!!
يمرفأر من جواره, تحدث له ربكة تجبره على حركة تنطلق منها
صوت لا تخطىء تمييزه الاذن وربما الانف ايضا !لم يغيرذلك من ملامح وجهه (المجلفن) ضد أي صدى للمشاعران وجدت! ولكنها تحرج ابومحمدالذي قال بعفوية جادة غيربريئة المقاصد!
_يرحمك الله!!
وبعد ان انهى حديثه سأله
_من مرسلك؟
يجيبه بغير تردد:
-المطوع سعد
- ماعندي شيء
- مالك غير (عزوز البريه) يواصل حديثه وهويحك ظهره بمروحة من سعف النخيل يطرد فيها الذباب..
صل معه بمسجد ابوذر , ترى لحيته بيضاء
وكريم عين واذا مشى يتضوكع !!
..يصلي معه بالمسجد ينتظره خارجا بعد طول انتظار,
عرفه من مشيته وكأنه بطريق!
يعرفه بنفسه يشرح له ماجاء من اجله, يرددعليه اسئلة من سبقه
ولكن باهتمام اكبر..ويطلب منه العودة للمطوع سعد.
ولكن ابومحمد يخبره برفضه له ..يمرر(عزوز)يده على كتفي ابو محمد, بابتسامة اظهرت بقية اسنان بين راقص وحزين!
وبطريقة تتشابه مع المسح على الاضحية عندذبحها!
الا انها غير طوليه!
_ ارجع للمطوع سعد وقله مرسلن عزوز وانا اتصل به
ووصيه عليك, انت أمين, ووفي, ولد حموله, ولوعندي شي دينتك!
يذهب للمطوع من الغد ..يقرع الباب, يجيبه ابنه بان والده مشغول بكتابة الخطبة, وتستطيع المجيء بعد صلاة الجمعة مباشرة واقترح عليه الصلاة معه بالمسجد...
يصلي معه, يرتاح لخطبته التي كانت على غير عادة خطب الجمع_ والتي غالبا ماتدور حول المناسبات المكررة تبداء من شهرمحرم وثبوت دخوله, وعاشوراء, وفضل صيام التاسع والعاشروالحادي عشر حيطة من عدم تأكدرؤية الهلال ..ثم المولد النبوي
وبدعة الاحتفال به, والاجازات, ومنكرات السفر للخارج, ومنكرات الاعراس,ومنكرات الاسواق.., وصيام النصف من رجب وبدعته, وشعبان وترائي هلاله ..,ثم رمضان , والعشروفضل العمرة فيه, فصيام الست من شوال وفضلها الذي يوحي للعامة بوجوبها وانها متممة له, والحج وعشره ,وصيام عرفة ومابين هذه المناسبات التي كان يتخللهافيماسبق الحديث عن الجهاد في افغانستان والبوسنة والشيشان ...والصومال ..اما الان فالارهاب وان كان على استحياء!_
كانت خطبته عن (الدين) وعظم شأنه الذي جعل نبينا عليه الصلاة والسلام يمتنع عن الصلاة على من مات وعليه
دين درهمين بينما صلى على رأس النفاق !مع انه استنباط جميل
الا انه لايخدمه كثيرافي مناسبات اخرى!
ولم ينهي الخطبة دون ان يختمها بالأية (...وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة..).....
..يستقبله بحفاوة لم يعهدها ويقدم له اصول الضيافة السائلة!
وبعد ان سأله بود عن مقدار حاجته واخبره بقيمة السيارة واعده
بعد المغرب عند معرض (الرحمة) للقبض و الكتابة,مذكرا اياه
بعدم نسيان دفترالشيكات ..وعندما طلب منه ابومحمد الكتابه
الآن (لاجل الستر) من الناس اجابه- بشيءمن الحدة-بأن ذلك لايجوز وان هذا من بيع مالا يملك !
يرابط ابومحمد منذ العصر في المعرض يحضر المطوع سعد
مرتديا مشلحه الاسود القصيرالشفاف, ومخفيا فيه دفترا ذوغلاف كرتوني غليظ دافنا وسطه تحت ابطه ..
يستقبله صاحب المعرض وموظفيه عند الباب بقبلات على الرأس الذي لايجعلهم يتكلفون عناء الوقوف على امشاط الاقدام!!
يتجه من فوره الى السيارة يسلمه مفاتيحها يطلب منه تقديمها وتأخيرها ليتم التقابض!!يتجه الى المكتب ريثما يستلمها ابومحمد
الذي بارك له العامل المصري وبغير حسد اوخبث!! قال له العامل:مشفتش اكسب من هالعربيه اول امبارح بايعها (محميد)
وامبارح بايعها (عزوز) واليوم المطوع سعد ياااه دي فرخه تبيض ذهب للمعرض!!
يمر على ابومحمد كلام العامل بغير اهتمام ولم يدرك ان هؤلاء شركاء متضامنون ومتفقون حتى على ادق التفاصيل!
يطلب منه ومن الشهودالتوقيع على الاتفاقية بعد ان كتب الشيك
وسجل رقمه وتاريخه ,يهمس المطوع سعدبأذن ابومحمد مقترحا
وبكل نصح! بيع السيارة على صاحب المعرض, وهذا ماتم حيث
اشتراها بأقل من قيمتها بالسوق باكثر من خمسة بالمائة علما ان ماأخذ منه كفائدة (غليبه)اكثر من خمس وخمسين بالمائة!
يستلم مبلغ الشيك من المصرف ويتجه الى قسم الاسهم يفتح
محفظة, يطلب من الموظف بكل استجداء بعد ان اكد له جهله بالاسهم ويطلب مساعدته وتوجيهه الى مايحقق مصالحه ولم يخفي عن الموظف استدانته لهذاالمبلغ ..الذي اجابه بكل ترحاب غير (مصطنع)!:
_ تطمن محفظك بأيد امينة وهذا (بنكك) و(كلنا يد واحدة) و(نعتزبقيمنا) و...
يغادر بعد ان قبل رأس الموظف رغم ممانعته قليلا!!
يتابع بكل ارتياح نمومحفظته التي مامر شهران الا وقد
وصلت قيمتها (حق المطوع) ومثلها من الوقت حتى تضاعفت
وبدا ابومحمد يسمع لاول مرة المليون وان كانت لاتتعدى كسوره
وبداء وجميع العائلة بالتحدث عن احلامهم بصوت مسموع
وان كان الشجار هو مأل النقاش فيما بين الجميع ..
فالكل يريد غرفة خاصة وبلون خاص بها تلفاز لوحده ,وكمبيوتر
وأتاري وجولات الجيل الثالث !وكامري و و ومسبح كبير..
وان كان النقاش الحاد هو مايحصل بين الزجين فالاب يريد ان يكون الفناء مزروعا والأم تريده رخاما وهويرفض وجود مطبخين وغرفتين للضيوف (لويبن ينامن خواتي عندي تصيرلهن) كما تقول ام محمد.
وتعترض على وجود مجلسين للرجال, وغالبا ماينتهي بخصام مريريختتم بكلمات دائما ماترددها وتعرف مفعولها جيدا مع ابوحمد ذوالقلب العطوف ..
_دايم كاسحن ومحطمن ومسفهن رأيي وماعمرك نفذت رغبتي ابد!ولا لي قيمة بهالبيت و و و
يرد عليها بلمسة حانية على يدها, تضيء ابتسامتها التي لو ادركت سحر مفعولها عليه ومردودها عليها لأجرت عملية تجميل لنزع شفتها العلياء!
_وش دعوى ياأم محمد كلنا لك وكل اللي سويته واسويه لك ولعيالك والا انتي تعرفيني ماتهمن هالمظاهر والشكليات يابعد من قام وقعد والنوم بعيونه!
يتصل به موظف البنك عارضا عليه قرضا بضمان الاسهم
حتى تكون الارباح مضاعفة, لم يصدق خبر! ليوافق بدون تفكير.
ولم تعد الالةالحاسبة في الجوال كافيه, ليشتري الة حاسبة مستقلة يمضي اغلب وقته بتجميع الارباح المركبه بعد القرض فيما لواستمرت الارباح على هذه الوتيرة أولو زادت!ويبني بارقام الحاسبة ثراءاسطوريا ولما لا!ففلان امس كان على داتسون بكب والان اخرموديل BMWوالاخر كان يحمل صك الاعسار والان يقلب مفاتيح الفكس آر...
قاربت المحفظة على الرقم (قاهر الفقر) وقاربت شهور(الدينه)
على الافول دون قلق وعندما ذهب للموظف ليحول لحسابه الجاري من المحفظه مبلغ المطوع, اقنعه بالتريث اسبوعين اوشهرفالسوق (ملعلع)و(تووه)!
اقتنع تحت وطأة الطمع الذي لايقاوم.
ينهار السوق ..يضطر البنك لبيع ماتبقى لاستعادت القرض..
يحل موعد سداد دين المطوع سعد يحاول ان يعتذر لابنه الذي
لايمل من التردد عليه-كاذباب- ومهددا اياه بالشكوى ...
يتجه ابو محمد لاحد معارف المطوع سعد ليشفع له عنده وتأجيل
السداد اوتقسيطه. يطمئنه صاحبه بان المطوع طيب وراعي خير
والآن يستعد للذهاب الى مكه ليصوم هناك كعادته فهو-جزاه الله كل خيرويرزقنا واياه- يستأجر شقة باربعين الف بجوار الحرم كل سنه (ماهومشتكيك انشالله على هالطفسه بالنسبه له)!!يقوله صاحبه بكل ثقة..
يذهب وقدعاد اليه شيءمن الطمأنينه وان لم يكن كلها..
ولم يكدرها الا طلب الحضورالذي حمله العسكري في اليوم التالي ..
يتوجه حاملا نصف الهم الذي لايقبل القسمة! وتاركا نصفه الاخر في البيت الذي لايقبل الا الضرب وبالأس!!
يسأله العسكري بصرامة قاسيه ؟
_ليش ماتسدد المطوع؟
يجيبه بلسان كالعظم وكلمات وأدت اكثرها جفاف الحبال الصوتية!
_علي الطلاق ماعندي ماسدده! ولويصبر علي كم شهرلعل الله يفرجه...
-طلاق ماطلاق, ماعلينا! تسدده هالحين والا تجيب كفيل غارم اليوم بس وعلشانك والا السجن..وقبل ان يحاول بصعوبه بلع
ريقه قام العسكري بعد ان رمى قبعته بحركة غاضبه ..
- ياعسكري خذه للحجز
_ططيب عطن فرصه ..
ينشغل العسكري عنه بالأتصال بالجوال..
بينما الجندي يقوده الى التوقيف...
_السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مسيك بالخير ياعم!
مبروك قدوم رمضان, ترى الرجال دخلناه السجن ...
وبعد ضحكة مجلجلة وصمت قال ضاحكا...
-ياعم ترا القسط يبي يتأخر عليك هالشهرين...!
بعد صمت استماع ..يواصل
-انا داري ياعم انك مانت بحاجتهن, وعساك ذخرلكل
افراد قسم الحقوق المدنيه!
لم يكد يمر اسابيع حتى جاء قرار فصله من الوظيفة
ومن طرد اولاده من المنزل وتفرقهم بين منزل والده
ووالد زوجته...
ليس السجن يمثل له الهم -رغم قسوته- بل اولاده وزوجته
الذي لايعلم كثيرا من اخبارهم ..
وبينما يتسابق المؤذنون على رفع اذان المغرب ويتسابق
الناس على الافطار كانت دموعه اسبق منهم الى وجنتيه الذابلتين
متذكرا (ريم واسامة) وهما يتسابقان ويتشاجران ايهما
يكون بجانبه ومن ياخذ منه ابوه التمرة من يده اولا...
وتعارك الكبار على شراب (التوت)
يبلع التمرة بصعوبة بمساعدة الماء
الذي هوالاخريحتاج لدفع.
وفي اغفاءة من يأس نادرة! وقد اناخ الهم بكلكله وعجزه
على ابو محمد!
اذ بنداءاسمه يقرع مسامعه التي صدقت بصعوبة كلمت (زيارة).
يقوده الجندي حيث مكان الزيارة ...
يضع يديه على الشبك يخلخل اصابعه لتقرب اكثرلأم اولاده
وابنيه وبنتيه ..صمت رعيب تفرضه عبرات خانقة وازيز
يتخلخله شهقات مكتومة تصدرها صدوروحناجر ام محمد
ونورة وسارة ,ويكتفي محمد وعبدالله بوضع رأسيهما على
الشبك المقوضب ..
يحاول الأب التماسك واخفاء دموعه التي لم يروها من قبل.
يفشل في فك قبضة عبرته عن حباله الصوتية بعد مجاهدة,
يسأل: وين ريم وأسامة ؟
يجيبه محمد بعد ان مسح دموعه وانفه بغترته ...
- مايسمح السجن بدخول الاطفال
تقفز دمعتين من فوق الرموش التي اغمضهما لأخفائهما! يمسحهما بسرعة وهويتصنع التجلد موجها الكلام
لام محمد وأبنتيه قائلا:
تعوذومن الشيطان والحمد لله انا بخير وعافيه ويبي الله يفرجه
قريب,والامل بالله كبير بس, طمنوني عنكم واحوالكم وشلون..
فتخنقه العبرة, يداريها بنحنحه ..أمي وريم واسامة؟
تجيبه أم محمد بعد ان ادخلت المنديل الغارق بالدموع تحت حجابها رغم كثرة طياته والتي كانت غزارة
الدموع اجراء في اختراقها
ولم يكن تأثرام محمد الكبيرناتج عن سجنه واوضاعهم فقط.
بل كان اكثر المها من ناقدها المرضي وضميرها الذي
يحملها مسؤلية ماحدث والتي دائما مايهتف لها (انتي السبب)!!
-ماعندهم خلاف ويسلمون عليك ويسلمون عليك امك وابوك..
وهويعلم حالة والديه وعجزهما ويعرف كم ستتأثر امه الذي تحبه
بشكل جنوني لبره بها, اضافة الى ان كونها أم وهووحيدهامن الذكور..
يسألهم عما اذا كانوا بالبيت وعن المرتب ونزوله بالحساب ..
يجيبه محمد -الذي اوصتهم امهم ان لايخبروه بمسألة البيت
وقطع المرتب-:
- كلش تمام والحمد لله اهم شيء انت ؟
- انا بخير ...بس احرص على اخوانك تراك رجال البيت
ولاتخلون الصلاة بالمسجد ولا تلعبون بالشارع ..وعلى
طاري عساكم تصلون التراويح مع الجماعة؟
- الحمد لله ومسجدنا ابشرك انهم بنو له ملحق للحريم وركبو
به (سبلت) وشالوأ المكيفات الأوله و(سرمكوه) وحطو فرشة
جديدة..
- ماشاالله الله يجزاهم خير ويثيبهم..من اللي متبرع بكل هذا؟
_واحد ماهو من حارتنا يقولون له المطوع سعد!
يهز راسه يزم شفتيه
- المطوع سعد؟؟
الله يقبل منا ومنه صالح الأعمال !!




عبدالرحمن العضيب
ابها
15/7/1428
Anbo2222@hotmail.com






ابوناصر العضيب غير متصل  

 
قديم(ـة) 31-07-2007, 11:45 AM   #2
قـلـم رائـع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 243
قوة التقييم: 0
ابوناصر العضيب is on a distinguished road
تعديل
يقاطعه ابو محمد بابتسامة خجوله
-يابوصالح انا ماجيت اتسلف !ابيك بس تكفلن عند البنك او
التعديل

(ابو حمد) بدلا من (ابوصالح)
ابوناصر العضيب غير متصل  
قديم(ـة) 31-07-2007, 11:43 PM   #3
قـلـم رائـع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 243
قوة التقييم: 0
ابوناصر العضيب is on a distinguished road
ولا تعليق واحد
خلاص بكرى ستقام الصلاة على المطوع سعد وسيوارى جثمانه الثرى بعد عصر صلاة امس
تغمد الله الفقيد برحمته والهمني الصبر والسلوان ولاحول ولا قوت الا بالله
ابوناصر العضيب غير متصل  
قديم(ـة) 01-08-2007, 05:54 AM   #4
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2002
المشاركات: 190
قوة التقييم: 0
سليمان الهويمل is on a distinguished road
أمتعتنا أخي عبدالرحمن شكراً لك
__________________
سليمان الهويمل غير متصل  
قديم(ـة) 01-08-2007, 10:37 AM   #5
عضو خبير
 
صورة تحيى العدالة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
البلد: الرس
المشاركات: 4,059
قوة التقييم: 0
تحيى العدالة is on a distinguished road
شكرا جزيلا على القصة الممتعة
__________________
إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ
وَإِن هُوَ لَم يَحمِل عَلى النَفسِ ضَيمَها فَلَيسَ إِلى حُسنِ الثَناءِ سَبيلُ
تحيى العدالة غير متصل  
قديم(ـة) 01-08-2007, 12:15 PM   #6
قـلـم رائـع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 243
قوة التقييم: 0
ابوناصر العضيب is on a distinguished road
الاخ العزيز سليمان الهويمل
مشكور وماقصرت
ويحفظك ربي
ابوناصر العضيب غير متصل  
قديم(ـة) 01-08-2007, 09:54 PM   #7
قـلـم رائـع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 243
قوة التقييم: 0
ابوناصر العضيب is on a distinguished road
لعزيز تحيى العدالة
كم سرني استمتاعك بالقصة
مشكور وماقصرت
ابوناصر العضيب غير متصل  
قديم(ـة) 02-08-2007, 12:38 AM   #8
عضو متألق
 
صورة صالح القميع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 782
قوة التقييم: 0
صالح القميع is on a distinguished road
تسلم أخي ابوناصر
فالموضوع فيه علامات استفهام كثيرة وجميلة جداً وهي بنظري محور الموضوع
صالح القميع غير متصل  
قديم(ـة) 02-08-2007, 10:49 PM   #9
قـلـم رائـع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 243
قوة التقييم: 0
ابوناصر العضيب is on a distinguished road
الاخ صالح القميع
اسعد الله حياتك بالخير والمسرات
لك شكري وامتناني على مرورك وتعليقك امل ان تكون حازت على رضاك
ابوناصر العضيب غير متصل  
قديم(ـة) 05-08-2007, 11:39 PM   #10
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 893
قوة التقييم: 0
الوشاح is on a distinguished road
روايه جميله تحكي واقع مرير ..

شكرا لك ابوناصر وكان الله بعون اخواننا امثال ابومحمد
الوشاح غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
محمد الجبالي وأوس المطوع ( في عدة مقاطع ) ألتيما منتدى الصور و هواة التصوير و الكمبيوتر و التقنية 17 18-07-2007 10:27 AM
المطوع يهاوش والبنات احشرنّي ,,, اقلط ياشاعر حجرف المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 14 18-06-2007 02:46 PM
المطوع: قناة اقرأ استحدثت خدمة جديدة لتوصيل الفتاوى للمنازل! سالم الصقيه المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 4 04-06-2007 03:26 PM


الساعة الآن +3: 03:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19