عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 08-08-2007, 03:19 AM   #11
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
قاتل الله التعالم !!!

يتوسّل إلى إدارة المنتدى لحذف موضوعه المخزي ليأتي بما هو أخزى !!!

فغفر الله لأبي نواس مخازيه من أجل قوله :

وقل لمن يدعي في العلم معرفةً عرفتَ شيئاً وغابتْ عنك أشياءُ

قال أخونا صخرٌ _ بصّره الله بمعايبه _ : ( ....صدق حدسي بأن أبو أسامة خلط بين معنى الهواء والرياح فبعد ذالك وضحت له الفرق بين الهواء والهوى ووضحت له أن معنى الهواء هو الفراغ أي الأمر الفارغ الخاوي بدليل قول الله تعالى (( مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد اليهم طرفهم وافئدتهم هواء ))

فالذي يحمل ويجري ويرفع الثوب ليس الهواء كما هو دارج عندنا في اللغة وإنما هي الرياح ولكن مع ذالك درج عندنا استعمال لفظ الهواء على الرياح )) .

فأقول : أرجو من إدارة المنتدى إعادة الموضوع الذي حذفته بناء على طلب أخينا صخر ؛ لنعرف أولاً هل فرّقَ حقاً هو بين الهواء والهوى ؟ أم قال : إنه لا يعرف الهواء ؟
ثم لنرى : هل أنكر أبو أسامة استعمال الرياح بمعنى الهواء المتحرّك ؟؟؟

لكنّ أخانا صخراً الذي يختلط أمامه الخاثر بالزباد ، والحابل بالنابل ، والهواء والهوى ، يأبى إلا أن يثبت للأعمى قبل البصير أنه يخبط خبط عشواء ، وأنه والروية لا يلتقيان إلا مع التقاء الضب بالنون ....

ولقد أرسل لي رسالة اعتذار سوف أنشرها بعد قليل بإذن الله ، ورددت عليه برسالة لم أجامله بها ، وجعلتها بيني وبينه سراً ، لكنه يأبى الستر ... ويعتذر بأنه الآن مسافر ، وسوف يرسل لي جواباً عن رسالتي ...

أعود إلى الموضوع :

هل الهواء ساكن أو متحرّك ؟؟؟؟

< لقد تعلّمت من المشرف على رسالتي في الدكتوراه _ رحمه الله _ أن لا أحكم بخطأ في اللغة إلا بعد الرجوع إلى المعجم > .
وحينما رجعت إلى المعجمات وجدت فيها أن الهواء هو الفراغ بين السماء والأرض ، وهو الأصل في معانيه ...
لكن ألا يطلق الهواء على الرياح الخفيفة ؟

لقد بحثت في أشعار العرب وأمثالها ، فوجدت ما لا يحصى من الشواهد على صحة قولي ، وإليكم شيئاً منها :

قد ذبتُ بين حشاشة وذماءِ ما بين حرّ هوى وحرّ هواءِ

يا مخجل الغصن ما يثنيك عن ملل هوى وكل هواء هبّ يثنيكا

ما إن رأى الناس في سهل ولا جبلٍ أصفى هواء ولا أغذى من النجفِ

وفي الأمثال : ( أرعن من هواء البصرة ) .

وأرجو من الأخ صخر أن يبحث في الموسوعة الشعريّة عن كلمة ( هواء ) أو ( الهواء ) ؛ ليرى ماذا يخرج له ؟


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

والآن هاكم رسالة صخر الاعتذاريّة التي أشكره عليها :
أبو أسامة

لا تعلم كم ندمت على ردي فصدقني هذه ليست من اخلاقي وأنا طلبت من المشرفين حذفه

أنت في مقام الاخ الاكبر ولك كل التقدير والاحترام ... وأول مره اندم أني ارسلت لاحد موضوع لي

أرجوا إذا رايتني لست أهل لمحاورتك تجاهلني ... ولكن ما اكتبه هو شي امنت فيه سواء كنت على حق أو باطل فالله هو الذي سيحاسبني عليه ... ولكن ما يثيرني هو عندما يطلب مني عدم تدبر القران الكريم

ولا اخفيك أخي أنك عملت على استفزازي من البداية ولكني كنت اتجاوز ذالك

على كل حال أخي هذي قبله على راسك وارجو أن لا يكون في نفسك شي


اخوك صخر

__________________


وهاكم رسالتي الجوابيّة :

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز ( صخر ) :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وبعد :
فابتداء تمنيت أن إدارة المنتدى لم تغلق الموضوع ؛ لأنه وإن كان موضوعه غير مُجْدٍ فإنه يدرّب المرء على الحوار ، ويكشف كل إنسان على قدره ومقدرته ، ولا تحسبني غضبت من حوارك ؛ لأنني بحمد الله قد تعوّدت على ما هو أسوأ وأشدّ ؛ فأنا عضو مع فريق المملكة للحوار بين الأديان والحضارات ...
ثم إن الخبرة الطويلة في الحوار هنا وخارج المملكة مع الليبراليين ومن قبل مع الشيوعيين جعلت الحوار معك أشبه ما يكون باللعب مع الصبيان < مع الاعتذار لك مقدماً عن هذا التشبيه > ، فوالله ما غضبت ولا صار في نفسي أيّ شيء ...
أما وقد أغلقت باب الحوار العلني فإني أرحب بك لإكماله هنا ، ولكن قبل ذلك اسمح لي أن أخبرك بما في نفسي بصراحة متناهية لا مجال فيها لأدنى مجاملة :
قرأت لك بعض الموضوعات فوجدتك مبتلى < نعم إنك مصاب ببلوى > وهي أنك تحب الشذوذ < لا أقصد الشذوذ الجنسي > بل الشذوذ الفكري : لا تقبل الأحاديث ، والذين نقلوا لنا القرآن هم الذين نقلوا لنا الأحاديث ، ولا تقبل بأقوال العلماء وأنت لا تفرّق بين الهواء والهوى ، وتختار ما لا يفيد وتجعله قضية القضايا ، وتحاول هزّ المسلّمات على العوام ... وغير ذلك من الأهواء والأمراض ... وقد عرفت أمثالاً لك سلكوا هذا الطريق ابتداء بسبب الشهوات ثم انغمسوا في بحر الشبهات حتى ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ...
لأجل ذلك كله قرّرتُ أن لا أقرأ لك ، ولكن لما طلبت مني التعليق على موضوعك ذهبت إليه ، فوجدته في موضوع سبق أن ألّفتُ فيه كتاباً منذ عشر سنين ، وهو كتابي ( نظرات لغويّة في القرآن الكريم ) الذي أمضيت في تأليفه ستة أعوام ، وقد لقي الكتاب بفضل الله قبولاً كبيراً حتى أنه طبع مرات كثيرة ، وما زال يطبع ..
وفي الكتاب أفردت موضوعاً في أوّله عن ( سبل تدبّر كتاب الله ) ، وللحق والحق أقول : لقد وجدت فيك جرأة على القول على كلام الله انطلاقاً من تدبرك المزعوم لكتابه وأنت لا تملك من وسائل تدبره إلا أقلّ من القليل ، ولو كنت تقبل بكلام الرجال لقلت لك : ألا تقول كما قال أبو بكر الصديق _ رضي الله عنه _ لما سئل عن هذه الآية : ( وَفَاكِهَةً وَأَبًّا ) أشكل عليه معنى ( الأَبّ ) ، فقال: ( أي سماء تظلني؟ وأي أرض تقلني؟ إذا قلت في كتاب الله ما لا أعلم؟! ) وفي لفظ: "برأيي" أو "ما لا أعلم".
لا تقل لي : إن في هذا حجراً على العقول أن تفكّر في كلام الله !!!
بل أقول لك : إنّ التفكّر شيء والقول شيء آخر ...
قبل أن يقول المرء شيئاً في كلام الله تعالى عليه أن يتعلّم اللغة التي نزل بها ، ويقرأ أقوال العلماء الذين سبقوه ، ثم إن عنَّ له شيء مخالف يذكره ...

أخي العزيز صخراً :
من مبادئي في الحياة أن أحمل المرء على حسن الظن أولاً ، لكن من عيوبي :
أنه إذا خالف أحد ظني به مرّة لا أحسن الظن به أبداً ...
وأصدّق كل قائل فإذا كذب مرّة لم أصدّقه أبداً ...
وأأتمن كل إنسان فإذا خان مرّة لم آمنه مرة أخرى ...
وأحمل كل متحدث على العلم فإذا بدا لي منه مجهلة لم أقبل قوله مرة أخرى ...
وحينما قرأت مقالك لن أكذب عليك فأقول : إنني أحسنت الظنّ بك ، بل أنا _ والله _ مسيء الظنّ بك منذ أن قرأت لك أول موضوع ، وحيث إنّ هذا الموضوع من اختصاصي الدقيق فإنني وجدتها فرصة لأضحك عليك القاصي والداني ؛ لعلك تروعي وتثوب إلى رشدك ...
وإنني لا أستطيع أن أكتمك شيئاً في نفسي ، وهو أنني اكتشفت أنك أقلّ مما ظننتك < أرجو أن لا تغضبك صراحتي > ، فقلت في نفسي : آن لأبي حنيفة أن يمدّ رجله ولا يبالي ...
وقد تعلّمت من الحياة أن من هذه حاله يعامل بما تعامل به البلونة ، وأظنّك تعرف ماذا تعامل به البلونة ...
لكن عجبي لم ينته عند هذا ، بل زاد حينما أدركت أنك لا تفهم ما يقال ، ولا تدرك مراد المحاور ولا ما يهدف إليه ، بل لا تعرف أسس الحوار ولا منطلقاته ، فحينما سألتك عن دخول الماء والهواء في البشر لم تفهم ما أرمي إليه ، ومن جهالاتك < وأكرر اعتذاري عن القسوة > أنك رحت تطلب مني أن أثبت لك أن الحيوانات ليست من البشر ، بينما من الأصول المنطقيّة أن الواجب هنا أن تثبت أنت أن الحيوانات من البشر ؛ لأن البيّنة على المدعي ...
ثم افتضحت فضيحة القرن حينما أكدّت أنك لا تعرف الهواء ... < وبصراحة متناهية أدركت هنا _ وعفواً على هذا القول _ أنه ما عندي أحد > ...
وجئت تسألني عن جمع ( الهواء ) فقلت في نفسي : واحد لم يعرف معنى الهواء كيف سيدرك معنى قولي له لو قلت : ( هواء : اسم جنس إفرادي يطلق على القليل والكثير ، مثل : عسل وسمن ... ) ، إذن هو لا جمع له ؛ لأنه يطلق على المفرد والجمع .
وزعمت أنني توقفت عند الآية الأولى التي جعلتها أنت مقدمة للحديث ، ولم أدخل في صلب الموضوع ، وأقول : إذا كنت أغرقتك في الآية الأولى فكيف لو اقتحمت معك في الصميم ؟
أخي العزيز صخراً :
إني سأصدقك القول والنصيحة معاً : إنك تسلك طريقاً غير محمودة ولا مأمونة ، وإنك لساعٍ إلى الهيجا بغير سلاح ، فاعرف قدرك أولاً ، ثم اسلك ما ينفعك في الآخرة والدنيا تكن من الفائزين بإذن الله تعالى .

برقيات خاطفة :
1)هل في المشاركة بالمنتدى الأدبي ما يعيب ؟ فان كان فيه شيء من ذلك فأخبرني أفرّ منه فراري من المجذوم ؛ لأنني _ والله على ما أقول شهيد _ حريص على سمعتي .
2)هل تظنّ بأن رجلاً جاوز الخمسين ومتزوجاً من عدد من الزوجات ، وسلمت شبيبته بحمد الله من التصابي ، هل تظنّه وقد شاب قذاله يبحث عن معرّفات مجهولات عبر شبكة الإنترنت ؛ ليغويهنّ أو يتسلّى بهن ، وربما كن صبايا غريرات بسنّ بناته ، أو عجائز رميمات ، أو رجالاً بأسماء نساء ؟ وأرجو أن تعلم أنني أعجبت أيما إعجاب بقول الدكتور عبد الله ( أبي البركات ) زميلنا في المنتدى الأدبي من قصيدة له قال فيها : ( والشيخ إن يبغ الصبابة أحمق ) .
3)لا أنكر أنني شاعر وأديب ، وأشجّع متعاطي الأدب والشعر ، بل إنني لأحرص على أن أوجّه من يحاول تعاطي الأدب والشعر ولا سيما الإناث منهم ؛ لأنني أرغب في أن يكون في وطني شاعرات وأديبات مميزات محافظات على الأخلاق الإسلامية ؛ ليعطين صورة حسنة عن بنات بلادي .
4)أرجو أن لا تحمل كلماتي في هذه الرسالة على غير محملها ، فإنها وإن كانت قاسية جداً ، فهي تريد لك الخير بإذن الله .
5)أخيراً إذا أردت أن أعود معك للموضوع فأجب عن سؤالي : ( هل ترى الترادف في اللغة ؟ ) .

ختاماً أدعو الله لي ولك أن يستعملنا فيما يرضيه ، وأن يجعل كل ما نعتقده أو نقوله أو نكتبه أو نعمله فيما يخدم ديننا وأمتنا ، وأن يعصمنا من الزيغ والضلال ، وأن يثبتنا على الحق حتى نلقاه وهو عنا راض .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أخوك المشفق على نفسه وعليك
أ.د / صالح بن حسين العايد
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل أبو أسامة; بتاريخ 08-08-2007 الساعة 03:21 AM.
أبو أسامة غير متصل  

 
قديم(ـة) 09-08-2007, 02:14 AM   #12
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
مرحبا أخي ... أبو أسامة

أولا : أشكرك على وضع رسالتي التي أعتذر لك فيه عن ردي الذي أرى أنه خرج عن حدود اللباقة حتى يتضح للجميع أن صخر لا يخجل من الاعتراف بالخطأ إذا صدر منه والاعتذار وليس عندي أي مشكلة في ذالك
وقد اعتذرت لك وللأعضاء في نفس الموضوع .... وإلى الان نادم على الرد ... لأني عاهدت نفسي أن لا انتصر لنفسي وأن من يحمل رسالة يجب أن يتحمل الجهلاء والحمقاء والمتكبرين

وأشكرك على أظهار رسالتك والتي ذكرت لك بأن لي معها وقفات ستكون بيني وبينك لاناقشك ببعض الأمور المهمة والضرورية

وأشكرك على إظهار رسالتك التي توضح أن أبو أسامة كان يبحث عن إسقاط صخر وإظهاره جاهل ولا يحمل شيء من العلم ومحاولة إضحاك الجميع عليه وأن صخر يبحث عن التميز .... وما كان فيه داعي تتعب نفسك وتجلس عند موضوعي في الساعات وإضاعة وقتك الثمين ... أنا اعترف بأني لست بعالم مجرد شخص يمتلك الشهادة الجامعية ومطلع على بعض كتب المشايخ والعلماء والمفكرين وشخص فقط يفكر كثير بما يقرأ وبما يأخذ .. ولا أعلم إذا كنت كما تقول مالذي يخيفكم من صخر الجاهل والذي لا يحمل شيء من العلم .... وإذا كان ما يأتي به صخر إلى هذه الدرجة من التفاهات لأعلم لماذا العجز عن رد هذه التفاهات بالحكمة والموعظة الحسنة ... لا أعلم لماذا عندما نناقش من يخالفنا بفكره نترك الفكرة ونتجه للكاتب فإما نحاول إظهاره بانه زنديق أو ملحد أو جاهل ونستخدم جميع السبل وربما وصلت هذه السبل إلى الكذب والكلام البذيء للتأثير على ضعاف العقول
وأنت هنا مشاء الله عليك طلعت صخر جاهلا ... ولكن لا أرى أنك رديت على الفكرة ووضحت أن البشر فقط تطلق على الإنسان واكتفيت بتوضيح أن صخر جاهل بقولك (( معروف أن كلمة بشر تطلق على الإنسان )) ووضحت لك وللجميع في حينها وبمثال أنه ليس كل ماهو متعارف عليها الان يلزم أن يكون صحيح بدليل أنك وأنت المتخصص باللغة أطلقت على الشيء الذي يهب (( هواء )) وفي القران يطلق عليه (( ريح )) ولكن لم تأتي لنا بما يفيد أن البشر لا تطلق إلا على الإنسان وأني تعودت على أمثال هذه الأساليب العقيمة التي لا نجني منها فائدة إلا إغلاق عقولنا وأتباعكم كالبهائم

يا أخي أقولها لك بصدق وصراحة لم يكن صخر يحتاج إلى دكتور لاستخراج أخطائه اللغوية والإملائية .. كان بإمكان أي عضو فعل ذالك .. أنا عندما أعود لاطلع على الردود وأعيد قراءة ما كتبت اضحك على بعض الأخطاء

أعترف بأني كنت طيب جدا بالتعامل معك ولم يكن يخطر بعقلي أنك تبحث عن إسقاط صخر وكأني دعوتك لحوار وجاءت ومعك سلاح للقتال وجاء صخر بحسن نية بدون سلاح ... يا أخي لو كنت أحب الفخر والتميز والبحث عن زلات الآخرين لفعلت ذالك من ثاني رد لك عندما عرفت أنك لا تعلم أن الجن خلقوا من نار ؟؟؟؟ وكان خلقهم قبل الإنسان ... وعندما جاءت لك بالدليل القاطع حاولت استدراك خطأك وضحت لي أنك كنت تعرف ذالك ههههههههه يا أبو أسامة لو كنت واثق من نفسك لم تقوم بتوضيح أنك كنت تعلم ذالك ... فصدقني أنا خبير جدا بمثل هذه الأساليب ... وهذا دليل من البداية أنك كنت تبحث عن زلة لصخر ولا تريد أن يجد عليك صخر أي زلة لذالك حاولت تغطي على زلتك ... وأنا لا أراها زلة فلا يوجد إنسان عالم بكل شي قلت أبو أسامة متخصص باللغة ولكن ربما يجهل بعض أمور الدين حتى ولو كانت بسيطة أمر عادي ... ولكن الذي لا أرغبه هو التكبر في العلم وهو الذي يقود إلى عدم قبول الحق

تقول (( فحينما سألتك عن دخول الماء والهواء في البشر لم تفهم ما أرمي إليه ، ومن جهالاتك < وأكرر اعتذاري عن القسوة > أنك رحت تطلب مني أن أثبت لك أن الحيوانات ليست من البشر ، بينما من الأصول المنطقيّة أن الواجب هنا أن تثبت أنت أن الحيوانات من البشر ؛ لأن البيّنة على المدعي ))

يالله كل ما أتمناه وأرغبه هنا أو في أي مكان يكون فيه حوار أن نجيد فن الحوار أنت جاءت وقتلت الحوار بصراحة ضحكت من عبارتك هذه كثيرا قلت يجب علي أن أوضح أنا أن الحيوان من البشر ... يا أخي والموضوع عن ماذا يتحدث ؟؟؟ والادلة التي استشهدت بها ... استشهدت بها على ماذا ؟؟؟؟ صحيح أنه لم يكن هناك دليل قاطع وأنا اعترف بذالك ولكن هو اجتهاد وربط بين الآيات لذالك وضحت في نهاية المقال أنه موضوع مطروح للنقاش وقد فهم الأخ الغالي أبن تيمية ذالك من خلال رده على الموضوع .. وكان عليك يا أخي أبو أسامة أن تأتي وتوضح خطأ هذه النظرية بدليل كما فعل الأخ ابن تيمية بذكره قول الله تعالى (( نذيرا للبشر )) ووضحت له أني أتوقف عند هذه الآية والتي تحتاج إلى تفسير الآيات التي تسبقها ... أريت كيف هو الفرق بينك وبين الأخ ابن تيمية ..... عرفت كيف رد الحجة بحجة وليس بأسئلة أقل ما أقول عنها أنها سخيفة مع احترامي لك ... صدقني من أجل أن تسقط صخر خسرت نفسك ... كثير من أستغرب شخص بمستواك ينتهج هذا الأسلوب ... والموضوع صدقني من الأفضل لك أنه حذف وعلى فكرة قد طلبت بحذف موضوع لي قبل هذا الموضوع لأنه خرج عن المسار فأنا دائما لا أحب السخافات والكلام لبذئ بمواضيعي ...وأنا هنا حتى لا أفهم غلط لا اتهمك أنت وإنما أتكلم عن ردوك لأعضاء غيرك .. وللمعلوميه مكنت حاب يحذف الموضوع وقد طلبت من المشرف حذف ثلاث ردود ليس منه أي رد لك ولكنه اعتذر فما كان أمامي إلا حذف الموضوع كاملا ... ولعلي أن شاء الله أعيد كتابته في وقت لاحق وبإمكانك سؤال الأخ الطموح

أجدك تركز على أني دعوتك برسالة خاصة فهذا صحيح و قد دعوة الأخ الطموح كذالك ورغبت بالاستفادة من تخصصكم وكنت أتوقع أن يكون لكما رد على تفسيري بعض مفردات الآيات ولكن للأسف لم يحدث ذالك

بالنسبة للألقاب والمناصب التي تحملها وأراك تحاول أن تلف نظري إليها والتي ينضحك بها على ضعاف العقول (( اوووووه دكتور ... هذا عالم )) فتأكد وثق أنها لا تؤثر فيني شي ما يؤثر فيني هو الدليل فقط بعيدا عن أي مؤثرات أخرى ... وصدقني أكثر ما احزنني في رسالتك هو أنك ضمن (( فريق المملكة للحوار بين الأديان والحضارات ...
)) إذا كان هذه طريقتك بالحوار أتمنى من كل قلبي أن تترك عنك مثل هذه الحوارات

سأرسل لك رسالة خاصة للرد على بقية رسالتك وخصوصا في الأمور الدينية التي مشفق بها علي ... وستظل في مقام أخي الأكبر

نرجع للمهم

لو تسمح لي عندي بعض الأسئلة

مالفرق بين الهواء والريح ؟؟؟ يعني عندما يهب شي ويرفع الثوب إذا قلت هب الريح وقال شخص أخر هب الهواء أيهما اصح أو كلهما صحيح ؟؟؟

ولاحظ أن الذي يهب ويحمل في آيات القران الكريم هو الريح وليس الهواء ما تفسيرك لذالك

أتمنى أن لا تكون الأسئلة تنم عن جهل وإذا كانت تنم عن جهل فاستحملني واجبني على قدر عقلي وعلمي

وأتمنى أن تطلع على رد الأخ سالم الصقية

وشي جميل أنك تطرقت في موضوع أخر لجملة (( رضي الله عنه )) ولكن سأتركها فيما بعد



احترامي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 02:27 AM   #13
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شعرة معاوية مشاهدة المشاركة

جيد أخي صخر ! ، لكن ألا ترى أن فهم " المفردة" أو "اللفظة " لغويا - أولا- يذلل تدبر الآية وما احتوته ؟! ، فمفردات اللغة العربية قد تحتمل أكثر من معنى أي أنها ليست مشتقة من معنى واحد محصورة فيه ! ، وهذا مانجده في ألفاظ القران الكريم .. .



بالنسبة للسطر الاول اتفق معك ... وبالنسبة للسطر الثاني ممكن توضحي ذالك بمثال



الأخ الرائع .... سالم الصقيه

وجودك في مواضيعي يزيدها روعه

بالنسبة لسؤالك .... لا امتلك اجابة علية ولكن صدقني سابحث فيه كثيرا



احترامي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 03:15 AM   #14
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 213
قوة التقييم: 0
ناااااعمة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صخــر مشاهدة المشاركة
في موضوعي السابق والذي حاولت فيه أوضح أن الحيوان تشمله كلمة البشر وإننا نطلق الفاظ تعودنا عليها ليست في مكانها وجاءتني الفرصة لأوضح ذالك عندما سألني الأخ الفاضل أبو أسامة عن الهواء فجاءت له بمعنى الهوى وحاولت أن أجره ليعرف لنا معنى الهواء ولكنه استهزاء من ردي وحاولت اتحمل واصمم على أنه لا فرق بين الهواء والهوى حتى يوضح لي معنى الهواء وكما كنت متوقع وهو أن أبو أسامة خلط بين معنى الهواء والرياح .. وهذا ما كنت احب أن اصل إليه ولكن للأسف كان تعريفه للهواء فيه الكثير من السخرية والتعدي والذي جعلني انتصر لنفسي قبل أن انتصر للحق وهنا اعترف بان الشيطان غلبني فيها ... وليس هذا موضوعنا عندما وضح أبو أسامة بمثال معنى الهواء صدق حدسي بأن أبو أسامة خلط بين معنى الهواء والرياح فبعد ذالك وضحت له الفرق بين الهواء والهوى ووضحت له أن معنى الهواء هو الفراغ أي الأمر الفارغ الخاوي بدليل قول الله تعالى (( مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد اليهم طرفهم وافئدتهم هواء ))

فالذي يحمل ويجري ويرفع الثوب ليس الهواء كما هو دارج عندنا في اللغة وإنما هي الرياح ولكن مع ذالك درج عندنا استعمال لفظ الهواء على الرياح


قال تعالى ((وهو الذي يرسل الرياح ))

قال تعالى (( واختلاف الليل والنهار وما انزل الله من السماء من رزق فاحيا به الارض بعد موتها وتصريف الرياح ايات لقوم يعقلون ))

والايات كثير بهذا الخصوص

كذالك مثل كلمة (( نسخ )) نستعملها بمعنى الازاله وقد وضع لهذا الموضوع باب ضخم بالدين ومعنها بالقران التثبيت

الذي اريد أن اصل له هل كل مفردات اللغة التي تستعملها هي لغة القران إو هي لغه تبعدنا عن تدبر القران

أنا اعترف أني لست ضليع باللغة العربية التي في الكتب ولكن أعلم أن القران ميسر للتدبر

قال تعالى (( ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر ))

وهذه الاية جاء ذكرها بنفس اللفظ في اكثر من موضع في القران


احترامي



من عجيب أمرك أنك تتحدث عن لغتنا ( لغة القرآن ) وأنت لا تعرف أبجدياتها أكثر من 25 خطأ في أقل من 16 سطرا بنط الخط (5) .. مع ضعف شديد في الأسلوب وتركيب الجمل
مثلك أشبه بكاشف فرجه ليغطي وجهه < عذرا

دعوها فإنها مأمورة


تنبيه : احترامك جاء في موضعه .

ناااااعمة غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 02:04 PM   #15
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
أخي العزيز ( صخراً ) :
ابتداءً دعنا نتفق على شيء يسير هو أنّ المدح لن يرفع سافلاً وأن الذمّ لن يهبط بسامق ..
ولذلك لندع بُنَيّات الطريق .
ثم أن نحصر الحوار في موضوعه :


أنت تطلب مني ما يلي :
أولاً : أن أفرّق لك بين الهواء والرياح .
ثانياً : أن أدلّلَ على أنّ البشر لا تطلق إلا على الإنسان ، ولا تطلق على الحيوان
.

وجواباً عن سؤاليك أقول :

أولاً : أنت أنكرت أن الهواء يطلق على الرياح ، فأوردت لك الشواهد التالية :

قد ذبتُ بين حشاشة وذماءِ *** ما بين حرّ هوى وحرّ هواءِ

يا مخجل الغصن ما يثنيك عن ملل *** هوى وكل هواء هبّ يثنيكا

ما إن رأى الناس في سهل ولا جبلٍ *** أصفى هواء ولا أغذى من النجفِ

وفي الأمثال : ( أرعن من هواء البصرة) .


فهل ( الهواء ) في هذه الشواهد يؤيد ردي عليك حين أنكرت أنت أن الهواء من الرياح ؟

فأنت أنكرتَ أن يطلق على ما يهبّ ( هواءً ) ، وأكدتَ ذلك حينما أفردتَهُ بهذا الموضوع ، بل قلت فيه ما نصه :
(وليس هذا موضوعنا عندما وضح أبو أسامة بمثال معنى الهواء صدق حدسي بأن أبو أسامة خلط بين معنى الهواء والرياح فبعد ذالك وضحت له الفرق بين الهواء والهوى ووضحت له أن معنى الهواء هو الفراغ أي : الأمر الفارغ الخاوي بدليل قول الله تعالى: (( مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد اليهم طرفهم وافئدتهم هواء ))
فالذي يحمل ويجري ويرفع الثوب ليس الهواء كما هو دارج عندنا في اللغة وإنما هي الرياح ولكن مع ذالك درج عندنا استعمال لفظ الهواء على الرياح ) .
فأنت الذي نفيتَ ، وأنا أثبتُ لك بالشواهد خطأ نفيك ، وليتك تتدبّر على وجه الخصوص قول الشاعر : (وكل هواء هبّ يثنيكا ) ، لاحظ ( هواء ) و( هبّ ) و( يثنيك ) ؛ فالهبوب وثني الغصن ، وثني حبيبة الشاعر مجازاً ، أليسا من صفات الرياح ؟ وها هو ذا الشاعر استعملهما مع ( الهواء ) ، فعلام يدلّ ذلك ؟ يدل على أنك أخطأت حين زعمت بأن استعمال الهواء بدلاً من الرياح خطأ .
( هل وصلتَ أنت إلى هذه النتيجة ؟ أي أنّ تخطئة من يطلق الهواء على نوع من الرياح مجانبة لما عليه استعمال العرب ؟) .
إذا وافقتني على هذه النتيجة فموضوعك هذا الذي نشرته هنا خطأ ، وإن لم توافقني فأعتقد أنها المكابرة لا غير .

وبهذه المناسبة : أحيلك إلى كتاب ( المخصص لابن سيده : 17/2_3) لمعرفة أسماء الرياح وأنواعها .


ومن العجائب والعجائب جمّة أنّك في الوقت الذي تستميت فيه على أن تعم كلمة ( البشر ) لتشمل الإنسان والحيوان ( وهو ما لا تعرفه العرب ) ، تستميت في منع إطلاق ( الهواء ) على الرياح ( وهو ما تعرفه العرب ) مع إطلاقه على الفراغ الحاصل بين السماء والأرض .


ثانياً : بشأن قصر إطلاق ( البشر ) على الإنسان دون الحيوان سألتك أكثر من مرّة : ( هل ترى الترادف في اللغة ) ، ولكنك لم تجب حتى الآن .
وأحبّ أن أعلمك أن جواب هذا السؤال في غاية الأهميّة للردّ ، لماذا ؟
لأنك إما أن تقول : إنني ممن يرى الترادف في اللغة ، وإما أن تقول : إنني لا أرى الترادف فيها .
وبناء على جوابك أفرّقُ لك بين ( البشر ) و( الناس ) أو ( الإنسان ) ، وبين ( الهواء ) و( الرياح ) .
وحيث إنّك لم تجب ، ولا أظنك ستجيب ، فسأوجز القول على الاحتمالين :
الاحتمال الأول : من يرى الترادف في اللغة ، فيقول مثلاً : ( جاء ) بمعنى ( أتى ) ، و( جلس ) بمعنى ( قعد ) ، هو إذن يقول : ( البشر ) بمعنى ( الإنسان ) . ولا يحتاج إلى التفريق بينها .
الاحتمال الآخر : من لا يرى الترادف ، فهو يقول : إنّ هناك فرقاً بين الألفاظ ، فليس ( جاء ) بمعنى ( أتى ) ، ولا ( جلس ) بمعنى ( قعد ) ، وإنّ هناك فرقاً ما بين البشر والإنسان ، هو إذن لا يقول : ( البشر ) بمعنى ( الإنسان ).

وسأمنح أخي صخراً فرصة ليقول بأحد القولين ، وإلا سوف أجيب إن شاء الله عن موضوعه الأكبر ، وهو ( هل لفظة البشر في القرآن الكريم خاصة بالإنسان ) ؛ لئلا يكثر اللجاج بما لا فائدة ولا طائل من ورائه .
وللجميع تحية مني وتقدير .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل أبو أسامة; بتاريخ 09-08-2007 الساعة 02:07 PM.
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 03:47 PM   #16
ريشة ساحرة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
البلد: حيث أرواحهم تقيم !
المشاركات: 2,083
قوة التقييم: 0
شعرة معاوية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صخــر مشاهدة المشاركة
بالنسبة للسطر الاول اتفق معك ... وبالنسبة للسطر الثاني ممكن توضحي ذالك بمثال


كمثل لفظة ( أُمة ) الجميع يعرف أن معناها جماعة من الناس ، ولكنها تحمل معان أخرى غير الجماعة
فعلى سبيل المثال لا الحصر في قوله تعالى : {بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ} هنا
أتت بمعى الدين أو الطريقة أو المنهج وأيضا في : { وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ }
أتت بمعنى الحين أي مدة زمنية .



سأتنحى جانباً أخي صخر وسأتابع حوارك مع أستاذنا أبو أسامة .
__________________
خطٌ رفيع ..
-رجل المستحيل ، الشهرستاني ، البرق الخاطف ، صمام الأمان ، قمة الجبل ، السموأل ، .. وكل من أمامكم أو خلفكم ... قبساتكم ملتهبة ، ارفعوها كما كنتم ، فالرفعة تفيض على صاحبها نورا .... ونارا !.
- حورية بحر ، بنت الشياهين ، بنت الاسلام ، بنت الشيحية ، غربة الاسلام ، أم علي .. دروبكن عبقة بالطهر والرزان ، فأكملن الخطو !.
شعرة معاوية غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 05:35 PM   #17
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
البشر في القرآن الكريم


إنّ أولى ما يفسّر به القرآن الكريم هو القرآن نفسه .
وإنّ محاولة معرفة المراد بلفظة ( البشر ) في القرآن العظيم تستدعي جمع الآيات ذات الموضوع الواحد .

فأقول :

رأى أخونا صخر بأنه لا يمنع من دخول الحيوانات في لفظة البشر ، واستدل بأن كلمة ( بشر ) تعني ما سوى الملائكة والجنّ .

وأقول :

إنّ هذا مخالف لما عليه كلام الله وكلام العرب ، وللتأكّد من عدم صحة ذلك نعرض القرآن على القرآن نفسه لنعرف :

هل يريد ربنا بالبشر غير الإنسان ؟

فالله الذي قال :
( إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ ) [ص71].

وقال :
( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ) [الحجر28] .

وقال : ( قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ) [الحجر33] .

هو نفسه جل جلاله الذي قال في سورة ( الحجر ) نفسها :

( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ) [الحجر26] .

فاستعمل هنا ( الإنسان ) بدلاً من ( البشر ) .

بل إن هذه الآية سابقة على الآيتين الأخريين اللتين فيهما ( بشراً ) .

وكذلك استعمل جل جلاله كلمة ( الإنسان ) في آيات أخرى ، وهي :

( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ ) [المؤمنون12] .

( خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ ) [الرحمن14] .

( الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ ) [السجدة7] .

إذن هو يريد بالبشر في الآيات الثلاث ( الإنسان ) ؛ لأن القرآن يفسّر بعضه بعضاً .
فما عرفنا أن ( ذا النون ) الوارد في قوله تعالى :

( َذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) [الأنبياء87]
هو يونس عليه السلام إلا من القرآن نفسه في آيات أخرى حيث قال تعالى :
( إِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ{139} إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ{140} فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ{141} فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ{142} فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ{143} لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{144} فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ{145} وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ{146} وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ{147} فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ{148} ) .

ثمّ أرجو أن نعود إلى الآيتين اللتين أشكلتا على أخينا صخر ؛ لنراهما في سياقهما بكتاب الله تعالى :

الآية الأولى :
قال تعالى : ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ) [الحجر28] .


أرجو أن تقرأوا معي الآية في سياقها بسورة ( الحجر ) :

( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ{26} وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ{27} وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ{28} فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ{29} فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ{30} إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ{31} قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ{32} قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ{33}) .

فلو سألت : من الذي خُلِقَ من صلصال من حمأ مسنون كما ورد في الآيات ؟

سيقول قائل : الإنسان .
وسيقول آخر : البشر .

إذن هما شيء واحد .

ثم أرجو أن تقرأوا معي الآية في سياقها بسورة ( ص ) :
( إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ{71} فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ{72} فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ{73} إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ{74} قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ{75} قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ{76}) .
فتأمل الآيات السابقة يشعرنا بأن ( بشراً ) مفرد .

فمن هو المخلوق المقصود بالآيات والذي سجدت له الملائكة وأبى إبليس أن يكون مع الساجدين ؟

أليس هو آدم عليه السلام ، قال تعالى :

( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ ) [ البقرة34] .

ودونك إبليس نفسه صرّح بما أُجْمِلَ ، قال الله تعالى :

(وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً ) [الإسراء61] .

ولذلك قال الله تعالى :

( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) [ آل عمران59] .

ثم تأمّلوا كيف أشار الله تعالى إلى خلق المخاطبين _ وهم ليسوا من الحيوانات _ وإلى السجود لآدم في سياقه .
فقال :
( وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ ) [الأعراف11] .

ثم أرجو أن نتدبر هذه الآيات الكريمات :

1) قال الله تعالى :
( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً ) [ الفرقان54] .
هل النسب والصهر لغير بني الإنسان ؟

2) قال الله تعالى :
( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ ) [الروم20] .
هل الخطاب لغير بني الإنسان ؟

3) قال الله تعالى :
( فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً ) [ مريم26] .
هل يخاطب غير الإنسان ؟

ثم تأمّلوا قولها : ( إنسيّا) ، وقد نهيت عن الحديث مع ( البشر ) ، فهي قد عرفت أن الله يريد بالبشر الإنس .

4) قال الله تعالى :
( فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً ) [ مريم17] .
فهل يظنّ ظانّ بأن بشراً هنا غير إنسان .

وأتذكّر أن أخانا صخراً قد استدل بهذه الآية على أنّه ربما كان البشر غير السويّ هي الحيوانات ، ولم يعرف بأن سوياً هنا بمعنى تام الخلق والمشابهة للإنسان ؛ لأن التشبّه بالشيء الغالب فيه أن لا يكون مطابقاً لأصله .

5) قال الله تعالى :
( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ ) [النحل103] .
فلمن اللسان الأعجميّ واللسان العربي؟ أليست للإنسان ؟

6) قال تعالى :
( فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ ) [يوسف31] .
هل يظن ظان أنهن يردن غير أنه ليس إنساناً ؟

7) قال تعالى :
( وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاء بِهِ مُوسَى نُوراً وَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيراً وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُواْ أَنتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ ) [الأنعام91] .
الجواب بموسى عليه السلام ألا يدل على أن البشر هنا هو الإنسان ؟.

ومثله قوله تعالى :
( وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ) [المائدة18] .

8) قال تعالى :
( مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ ) [آل عمران79] .
فمن الذي يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ؟
ومن الذي يقول للناس : كونوا عباداً لي من دون الله ؟

9) قال تعالى عن مريم عليها السلام :
( قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) [آل عمران47]

وقال :
( قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً ) [ مريم20] .
لا أظن أن عاقلاً يظنّ أنها تقصد غير إنسان .

ثم أقول :

كم الآيات التي ورد فيها :
( بشر مثلكم )
( بشراً مثلكم )
( بشر مثلنا )
( بشراً مثلنا ) ؟
إنها اثنتا عشرة آية !!!

وقال تعالى :
( فَقَالُوا أَبَشَراً مِّنَّا وَاحِداً نَّتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لَّفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ ) [القمر24] .

وآيتان فيهما ( بشراً رسولاً ) .

فهل هذه يراد بها غير بني الإنسان ؟

وأختم بما قد يكون من أنصع الآيات وضوحاً في الدلالة على أن البشر يراد بها الإنسان دون سواه :

قال الله تعالى :
( ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ{20} ثُمَّ نَظَرَ{21} ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ{22} ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ{23} فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ{24} إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ{25} سَأُصْلِيهِ سَقَرَ{26} وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ{27} لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ{28} لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ{29} عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ{30} وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ{31} كَلَّا وَالْقَمَرِ{32} وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ{33} وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ{34} إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ{35} نَذِيراً لِّلْبَشَرِ{36} لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ{37}) .

إنّ ( البشر ) في الآية عامة ، فهل تدخل فيها الحيوانات ؟

لكن ( سقر ) _ أجارنا الله وإياكم منها _ لمن أعدّتْ ؟

وهل الذكرى لغير الإنسان ؟

وهل تنفع النُذُرُ غير الإنسان ؟


خاتمة :
لم أجد في كتاب الله تعالى ، ولا في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا في شعر العرب ولا نثرها ما قد يُفهَمُ منه أنّ الحيوان من البشر .

ولو كان أخي صخر يقبل بكلام العلماء لقلت له :

قال الراغب الأصفاني في كتابه ( مفردات ألفاظ القرآن الكريم ) :

(( وعبّر عن الإنسان بالبشر اعتباراً بظهور جلده من الشعر ، بخلاف الحيوانات التي عليها الصوف أو الشعر أو الوبر )) .

أسأل الله تعالى أن يوفقني وجميع المسلمين لمعرفة الحق والإذعان له .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل أبو أسامة; بتاريخ 09-08-2007 الساعة 05:48 PM.
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 05:56 PM   #18
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ناااااعمة مشاهدة المشاركة
من عجيب أمرك أنك تتحدث عن لغتنا ( لغة القرآن ) وأنت لا تعرف أبجدياتها أكثر من 25 خطأ في أقل من 16 سطرا بنط الخط (5) .. مع ضعف شديد في الأسلوب وتركيب الجمل
مثلك أشبه بكاشف فرجه ليغطي وجهه < عذرا

دعوها فإنها مأمورة


تنبيه : احترامك جاء في موضعه .


مرحبا بالأخت ...... نااااعمه

واضح انك ناعمة جدا .... ما علينا الله يوفقك

شاطره المرة القادمة سأنتبه وأراجع ما اكتبه حتى لا أنسى حرف أو أزيد فيه

ولكن ضحكت كثيرا على (( إو )) كيف كتبتها لأني كثير ما أتعمد عدم كتب الهمزة على الألف بسبب العجز مثل كلمة (( أخ )) وخصوصا إذا كانت الهمزة تحت الألف فلا أعلم كيف خرقت هذا العجز وكتبتها لا وفي غير محلها هههههه .. ما علينا

لكن أبشري ناااعمه لا يرد لها طلب سأحاول جاهدا ستر فرجي حتى لا تشاهدينه هههههههه يحبكم لمثل هذه الألفاظ ولا أعلم حبكم الشديد لاستخدامها ولكن ليس وعد فا أنا أعرف طبعي فيني عجز كبير جدا ربما أعمل على التدقيق بما أكتب يوم أو يومين وبعدها أعود مثل السابق

ولكنك تستنكري من يطالب بتدبر معاني القران ويوجد عنده هذه الأخطاء الإملائية ... أتمنى أن تحاولي أن تشاهدين موضوع كتبه بعض المشايخ أو بعض القضاة بخط يده وليس على جهاز الكمبيوتر وكيف تكون أخطائهم الإملائية واللغوية ... فهل ستطالبين بعدم السماع لهم ؟؟؟ يا بنت الإملاء واللغة لا يجده الكثير لذالك تجدين من يتقنه هم الأدباء والمفكرين ... وإنا لست منهم مع أنه بإمكاني أن أضع موضوع خالي من الأخطاء ولكن هذا لم يكن مهم عندي ولكن إذا كان موضوعي سيخرج عن مساره سأحاول أتجنب هذه الأخطاء



احترامي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 06:01 PM   #19
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
أخي العزيز ( صخراً ) :
ابتداءً دعنا نتفق على شيء يسير هو أنّ المدح لن يرفع سافلاً وأن الذمّ لن يهبط بسامق ..
ولذلك لندع بُنَيّات الطريق .
ثم أن نحصر الحوار في موضوعه :


أنت تطلب مني ما يلي :
أولاً : أن أفرّق لك بين الهواء والرياح .
ثانياً : أن أدلّلَ على أنّ البشر لا تطلق إلا على الإنسان ، ولا تطلق على الحيوان
.

وجواباً عن سؤاليك أقول :

أولاً : أنت أنكرت أن الهواء يطلق على الرياح ، فأوردت لك الشواهد التالية :

قد ذبتُ بين حشاشة وذماءِ *** ما بين حرّ هوى وحرّ هواءِ

يا مخجل الغصن ما يثنيك عن ملل *** هوى وكل هواء هبّ يثنيكا

ما إن رأى الناس في سهل ولا جبلٍ *** أصفى هواء ولا أغذى من النجفِ

وفي الأمثال : ( أرعن من هواء البصرة) .


فهل ( الهواء ) في هذه الشواهد يؤيد ردي عليك حين أنكرت أنت أن الهواء من الرياح ؟

فأنت أنكرتَ أن يطلق على ما يهبّ ( هواءً ) ، وأكدتَ ذلك حينما أفردتَهُ بهذا الموضوع ، بل قلت فيه ما نصه :
(وليس هذا موضوعنا عندما وضح أبو أسامة بمثال معنى الهواء صدق حدسي بأن أبو أسامة خلط بين معنى الهواء والرياح فبعد ذالك وضحت له الفرق بين الهواء والهوى ووضحت له أن معنى الهواء هو الفراغ أي : الأمر الفارغ الخاوي بدليل قول الله تعالى: (( مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد اليهم طرفهم وافئدتهم هواء ))
فالذي يحمل ويجري ويرفع الثوب ليس الهواء كما هو دارج عندنا في اللغة وإنما هي الرياح ولكن مع ذالك درج عندنا استعمال لفظ الهواء على الرياح ) .
فأنت الذي نفيتَ ، وأنا أثبتُ لك بالشواهد خطأ نفيك ، وليتك تتدبّر على وجه الخصوص قول الشاعر : (وكل هواء هبّ يثنيكا ) ، لاحظ ( هواء ) و( هبّ ) و( يثنيك ) ؛ فالهبوب وثني الغصن ، وثني حبيبة الشاعر مجازاً ، أليسا من صفات الرياح ؟ وها هو ذا الشاعر استعملهما مع ( الهواء ) ، فعلام يدلّ ذلك ؟ يدل على أنك أخطأت حين زعمت بأن استعمال الهواء بدلاً من الرياح خطأ .
( هل وصلتَ أنت إلى هذه النتيجة ؟ أي أنّ تخطئة من يطلق الهواء على نوع من الرياح مجانبة لما عليه استعمال العرب ؟) .
إذا وافقتني على هذه النتيجة فموضوعك هذا الذي نشرته هنا خطأ ، وإن لم توافقني فأعتقد أنها المكابرة لا غير .

وبهذه المناسبة : أحيلك إلى كتاب ( المخصص لابن سيده : 17/2_3) لمعرفة أسماء الرياح وأنواعها .


ومن العجائب والعجائب جمّة أنّك في الوقت الذي تستميت فيه على أن تعم كلمة ( البشر ) لتشمل الإنسان والحيوان ( وهو ما لا تعرفه العرب ) ، تستميت في منع إطلاق ( الهواء ) على الرياح ( وهو ما تعرفه العرب ) مع إطلاقه على الفراغ الحاصل بين السماء والأرض .


ثانياً : بشأن قصر إطلاق ( البشر ) على الإنسان دون الحيوان سألتك أكثر من مرّة : ( هل ترى الترادف في اللغة ) ، ولكنك لم تجب حتى الآن .
وأحبّ أن أعلمك أن جواب هذا السؤال في غاية الأهميّة للردّ ، لماذا ؟
لأنك إما أن تقول : إنني ممن يرى الترادف في اللغة ، وإما أن تقول : إنني لا أرى الترادف فيها .
وبناء على جوابك أفرّقُ لك بين ( البشر ) و( الناس ) أو ( الإنسان ) ، وبين ( الهواء ) و( الرياح ) .
وحيث إنّك لم تجب ، ولا أظنك ستجيب ، فسأوجز القول على الاحتمالين :
الاحتمال الأول : من يرى الترادف في اللغة ، فيقول مثلاً : ( جاء ) بمعنى ( أتى ) ، و( جلس ) بمعنى ( قعد ) ، هو إذن يقول : ( البشر ) بمعنى ( الإنسان ) . ولا يحتاج إلى التفريق بينها .
الاحتمال الآخر : من لا يرى الترادف ، فهو يقول : إنّ هناك فرقاً بين الألفاظ ، فليس ( جاء ) بمعنى ( أتى ) ، ولا ( جلس ) بمعنى ( قعد ) ، وإنّ هناك فرقاً ما بين البشر والإنسان ، هو إذن لا يقول : ( البشر ) بمعنى ( الإنسان ).

وسأمنح أخي صخراً فرصة ليقول بأحد القولين ، وإلا سوف أجيب إن شاء الله عن موضوعه الأكبر ، وهو ( هل لفظة البشر في القرآن الكريم خاصة بالإنسان ) ؛ لئلا يكثر اللجاج بما لا فائدة ولا طائل من ورائه .
وللجميع تحية مني وتقدير .

الأخ ... أبو أسامة

كنت أتمنى من أن أول الموضوع أن ننتهج هذا الأسلوب وصدقني لا أهدف إلى التقليل من أبو أسامة أو التفاخر بأني أقف ند له فلست ندا لك .. أكررها أحب الاستفادة من تخصصك

أنا أسف على عدم الرد على سؤالك فصدقني ردك كان طويل فنسيت سؤالك


بالنسبة للترادف في القران (( لغة العرب )) إذا كنت تقصد ترادف الألفاظ على معنى واحد ارفضها قطعا ولو قراءة موضوعي القضية البشر والإنسان لعرفت أني أرفض الترادف

أنت استدليت على اطلاق لفظ الهواء على الشيء الذي يهب من أبيات الشعر ... والمعتزلة استدلوا على معنى كلمة (( استوى )) من أبيات الشعر ومع ذالك رفض المشايخ هذا المعنى

أنا لست من محبي الشعر ولكن هل جميع الشعراء يجيدوا اللغة العربية الصحيحة ؟؟؟ هل المنهج الصحيح أن نعرف معاني مفردات القران من الشعر أو العكس أن نحكم على جودت الشعر وصحته من خلال مفردات القران

لا أعلم التاريخ التي قيل فيها الاشعار التي تستدل بها فإذا أمكن تذكرن لنا الزمن التي قيلت فيها

ربما لم أطرح السؤال بشكل مناسب ولكن أتمنى أن تكون فهمت ما أريده ... وأعذرني فأنا نادر ما اقرأ في الشعر لذالك معلومات في الشعر أقل من القليل

ملاحظة : قلت (( ولا أظنك ستجيب )) ولماذا لا أرد حتى لو كنت لا اعرف الجواب سأقول ذالك ولا أجد أي حرج في ذالك فقد كل ما أرجوه منك أن تحسن الظن بي



احترامي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 09-08-2007, 06:01 PM   #20
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
أخي العزيز ( صخراً ) :
ابتداءً دعنا نتفق على شيء يسير هو أنّ المدح لن يرفع سافلاً وأن الذمّ لن يهبط بسامق ..
ولذلك لندع بُنَيّات الطريق .
ثم أن نحصر الحوار في موضوعه :


أنت تطلب مني ما يلي :
أولاً : أن أفرّق لك بين الهواء والرياح .
ثانياً : أن أدلّلَ على أنّ البشر لا تطلق إلا على الإنسان ، ولا تطلق على الحيوان
.

وجواباً عن سؤاليك أقول :

أولاً : أنت أنكرت أن الهواء يطلق على الرياح ، فأوردت لك الشواهد التالية :

قد ذبتُ بين حشاشة وذماءِ *** ما بين حرّ هوى وحرّ هواءِ

يا مخجل الغصن ما يثنيك عن ملل *** هوى وكل هواء هبّ يثنيكا

ما إن رأى الناس في سهل ولا جبلٍ *** أصفى هواء ولا أغذى من النجفِ

وفي الأمثال : ( أرعن من هواء البصرة) .


فهل ( الهواء ) في هذه الشواهد يؤيد ردي عليك حين أنكرت أنت أن الهواء من الرياح ؟

فأنت أنكرتَ أن يطلق على ما يهبّ ( هواءً ) ، وأكدتَ ذلك حينما أفردتَهُ بهذا الموضوع ، بل قلت فيه ما نصه :
(وليس هذا موضوعنا عندما وضح أبو أسامة بمثال معنى الهواء صدق حدسي بأن أبو أسامة خلط بين معنى الهواء والرياح فبعد ذالك وضحت له الفرق بين الهواء والهوى ووضحت له أن معنى الهواء هو الفراغ أي : الأمر الفارغ الخاوي بدليل قول الله تعالى: (( مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد اليهم طرفهم وافئدتهم هواء ))
فالذي يحمل ويجري ويرفع الثوب ليس الهواء كما هو دارج عندنا في اللغة وإنما هي الرياح ولكن مع ذالك درج عندنا استعمال لفظ الهواء على الرياح ) .
فأنت الذي نفيتَ ، وأنا أثبتُ لك بالشواهد خطأ نفيك ، وليتك تتدبّر على وجه الخصوص قول الشاعر : (وكل هواء هبّ يثنيكا ) ، لاحظ ( هواء ) و( هبّ ) و( يثنيك ) ؛ فالهبوب وثني الغصن ، وثني حبيبة الشاعر مجازاً ، أليسا من صفات الرياح ؟ وها هو ذا الشاعر استعملهما مع ( الهواء ) ، فعلام يدلّ ذلك ؟ يدل على أنك أخطأت حين زعمت بأن استعمال الهواء بدلاً من الرياح خطأ .
( هل وصلتَ أنت إلى هذه النتيجة ؟ أي أنّ تخطئة من يطلق الهواء على نوع من الرياح مجانبة لما عليه استعمال العرب ؟) .
إذا وافقتني على هذه النتيجة فموضوعك هذا الذي نشرته هنا خطأ ، وإن لم توافقني فأعتقد أنها المكابرة لا غير .

وبهذه المناسبة : أحيلك إلى كتاب ( المخصص لابن سيده : 17/2_3) لمعرفة أسماء الرياح وأنواعها .


ومن العجائب والعجائب جمّة أنّك في الوقت الذي تستميت فيه على أن تعم كلمة ( البشر ) لتشمل الإنسان والحيوان ( وهو ما لا تعرفه العرب ) ، تستميت في منع إطلاق ( الهواء ) على الرياح ( وهو ما تعرفه العرب ) مع إطلاقه على الفراغ الحاصل بين السماء والأرض .


ثانياً : بشأن قصر إطلاق ( البشر ) على الإنسان دون الحيوان سألتك أكثر من مرّة : ( هل ترى الترادف في اللغة ) ، ولكنك لم تجب حتى الآن .
وأحبّ أن أعلمك أن جواب هذا السؤال في غاية الأهميّة للردّ ، لماذا ؟
لأنك إما أن تقول : إنني ممن يرى الترادف في اللغة ، وإما أن تقول : إنني لا أرى الترادف فيها .
وبناء على جوابك أفرّقُ لك بين ( البشر ) و( الناس ) أو ( الإنسان ) ، وبين ( الهواء ) و( الرياح ) .
وحيث إنّك لم تجب ، ولا أظنك ستجيب ، فسأوجز القول على الاحتمالين :
الاحتمال الأول : من يرى الترادف في اللغة ، فيقول مثلاً : ( جاء ) بمعنى ( أتى ) ، و( جلس ) بمعنى ( قعد ) ، هو إذن يقول : ( البشر ) بمعنى ( الإنسان ) . ولا يحتاج إلى التفريق بينها .
الاحتمال الآخر : من لا يرى الترادف ، فهو يقول : إنّ هناك فرقاً بين الألفاظ ، فليس ( جاء ) بمعنى ( أتى ) ، ولا ( جلس ) بمعنى ( قعد ) ، وإنّ هناك فرقاً ما بين البشر والإنسان ، هو إذن لا يقول : ( البشر ) بمعنى ( الإنسان ).

وسأمنح أخي صخراً فرصة ليقول بأحد القولين ، وإلا سوف أجيب إن شاء الله عن موضوعه الأكبر ، وهو ( هل لفظة البشر في القرآن الكريم خاصة بالإنسان ) ؛ لئلا يكثر اللجاج بما لا فائدة ولا طائل من ورائه .
وللجميع تحية مني وتقدير .

الأخ ... أبو أسامة

كنت أتمنى من أن أول الموضوع أن ننتهج هذا الأسلوب وصدقني لا أهدف إلى التقليل من أبو أسامة أو التفاخر بأني أقف ند له فلست ندا لك .. أكررها أحب الاستفادة من تخصصك

أنا أسف على عدم الرد على سؤالك فصدقني ردك كان طويل فنسيت سؤالك


بالنسبة للترادف في القران (( لغة العرب )) إذا كنت تقصد ترادف الألفاظ على معنى واحد ارفضها قطعا ولو قراءة موضوعي القضية البشر والإنسان لعرفت أني أرفض الترادف

أنت استدليت على اطلاق لفظ الهواء على الشيء الذي يهب من أبيات الشعر ... والمعتزلة استدلوا على معنى كلمة (( استوى )) من أبيات الشعر ومع ذالك رفض المشايخ هذا المعنى

أنا لست من محبي الشعر ولكن هل جميع الشعراء يجيدوا اللغة العربية الصحيحة ؟؟؟ هل المنهج الصحيح أن نعرف معاني مفردات القران من الشعر أو العكس أن نحكم على جودت الشعر وصحته من خلال مفردات القران

لا أعلم التاريخ التي قيل فيها الاشعار التي تستدل بها فإذا أمكن تذكرن لنا الزمن التي قيلت فيها

ربما لم أطرح السؤال بشكل مناسب ولكن أتمنى أن تكون فهمت ما أريده ... وأعذرني فأنا نادر ما اقرأ في الشعر لذالك معلومات في الشعر أقل من القليل

ملاحظة : قلت (( ولا أظنك ستجيب )) ولماذا لا أرد حتى لو كنت لا اعرف الجواب سأقول ذالك ولا أجد أي حرج في ذالك فقد كل ما أرجوه منك أن تحسن الظن بي



احترامي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
.•.°.• فكر بصوت مسموع.. وبعثر حروفك بهدوووء.•.°.• ( دعوة عامة) جنى المحبة المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 369 01-11-2007 07:20 AM
كل ما يخص بالغة الانجليزية فى 300موقع من الابتدائيةالى الدكتوراة /بعد تعب ياريت يعجبك رجل الأعمال المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 6 01-08-2007 07:38 AM
تهافت الخراشية هنبعل المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 10-07-2007 10:11 PM
المراهقة: خصائص المرحلة ومشكلاتها هيكل عظمي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 06-06-2007 02:45 PM


الساعة الآن +3: 02:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19