عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 22-08-2007, 01:38 AM   #61
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
الحبـّـوب is on a distinguished road
ذَهَبَ الحمارُ بِأُمِ عَمروٍ ... فَلا رَجَعَت وَلارَجَعَ الحِمَارُ !
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحبـّـوب غير متصل  

 
قديم(ـة) 22-08-2007, 02:48 AM   #62
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 58
قوة التقييم: 0
رياح الغرب is on a distinguished road
أشوفك ياصخر وحيد بالميدان!
رياح الغرب غير متصل  
قديم(ـة) 22-08-2007, 09:15 AM   #63
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
بعد أن تبيّن أن الموضوع ليس ناتجاً عن تدبر أخينا صخر لكتاب الله كما زعم ، وأنه مسروق من فكرة الدكتور عبد الصبور شاهين ، فإنه يرّد على الفرع بما رُدَّ به على الأصل .

وهذا أحد الردود الجيّدة ، وأظنّ أنّ أبرز ما فيه الحديث الصحيح في البخاري :


آدم أبو البشر وإن رغمت أنوف
مجلة التوحيد : متابعات
تاريخ: 01/09/2004
إعداد- محمود المراكبي

الحمد لله حمد الشاكرين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:

لا يزال الباطل ينفث سمومه، فقد خرج علينا د. عبد الصبور شاهين ببدعة جديدة، وعدنا إلى أصحاب نظرية النشوء والارتقاء، بعد أن هجرها أصحابها لثبوت بطلانها. وتتلخص بدعته في قوله: إن البشر خلقهم الله من طين، وأنهم أمة متخلفة وقوم همج تناسلوا من أب وأم شأنهم كشأن كل الأمم الأخرى من الحيوانات، وأنهم عاشوا على الأرض تسعة ملايين سنة، إلا أن الله اصطفى منهم آدم وحواء، وسواهما ونفخ فيهما من روحه، فتبدل حالهما وأصبحا نوعًا أرقى، وأنهما أصل الإنسان، فإذا قال لنا قائل: آدم من طين صح قوله على اعتبار الرجوع إلى أصله الأول، وإذا قال أن له أبا وأما كان صوابًا باعتباره من نسل البشر، إلا أنهما تلقيا عن ربهما التكليف بالخلافة، وعلمهما الأسماء كلها، وأسجد لهما ملائكته، وأدخلهما الجنة، والجنة على الأرض وليست في الملأ الأعلى، فأكلا من الشجرة، فأخرجهما من تلك الحديقة أو البستان، ليمارسا حياتهما وخلافتهما على الأرض، وغاية مراد صاحب هذه البدعة هو إثبات صحة قول علماء الغرب المؤيدين لنظرية النشؤ والارتقاء، ويحاول أن يغلف أفكارهم بزي إسلامي، والحقيقة أن زعمه هذا لا يضيف أي فائدة شرعية، أو علمية، أو حتى أدبية، وأنه يعتمد على معلومات غير موثقة علميّا، وأغلبها خيال علمي ينافي الحقائق الثابتة، وقد لاحظنا أن الموضوع لم يحسم ممن ردوا على ما أثاره هذا الكاتب من زوبعة، فكانت لنا هذه الدفوع، التي تحسم القضية بتوفيق الله تعالى، وأدلتنا هي:
1- إن المؤمن يعرف الأسلوب القرآني في البلاغ، فهو يعتمد على جلاء الحقائق وبساطتها، والتأكيد على صحتها، والدليل على ذلك، حقيقة أن الشمس ضياء، وأن القمر نور، وحقيقة كروية الأرض، وحقيقة دور الجبال في اتزان الأرض، وحقيقة المسار البيضاوي في الفضاء وهو ما يعرف بالأفلاك، يكرر القرآن حقائقها في وضوح لا لبس فيه في العديد من المناسبات، وهذا الأسلوب أيضًا يستخدمه القرآن في الحقائق الإيمانية، كالإيمان بالجنة والنار والبعث والنشور، وأيضًا حقيقة تيسير القرآن للذكر التي وردت بنفس ألفاظها في أربعة مواضع، وأحيانًا تتكرر الآيات أكثر من ثلاثين مرة كما في سورة الرحمن في قوله تعالى: فبأي آلاء ربكما تكذبان، وهذا الأسلوب استعمله النبي صلى الله عليه وسلم أيضًا حين كان يكرر قوله ثلاث مرات، حتى ترسخ معانيه وتتأكد، وأحيانًا يظل يكرر حديثه حتى يقول أصحابه ليته سكت كما في تحذيره من خطورة شهادة الزور، فلماذا غابت فكرة صاحب تلك البدعة عن النص الواضح الجلي لآيات القرآن الكريم أو السنة النبوية المطهرة؟ وإذا كرر القرآن مراحل خلق آدم من تراب ثم من طين ثم من صلصال من حمأ مسنون، وعلمنا مراحل خلق الجنين من نطفة إلى علقة، إلى مضغة، إلى عظام؛ ألا تستحق تسعة ملايين سنة عاشها أجداد آدم حسب زعمه في ضلال وجهل وهمجية إلى نص واضح، لا شك أن هذا يناقض الفهم السوي للأسلوب الرباني في القرآن والسنة.
2- إن جميع الشطحات التي أخرجت أصحابها من الملة، أو حادت بهم عن جادة الطريق تأتي من أناس يحرفون الكلم عن مواضعه، ويقولون لك: لاحظ الفاء هنا، وثم هناك، ثم يستخرجون معاني وتأويلات ما أنزل الله بها من سلطان، ولو أن ما يريدون الوصول إليه من الدين حق لنصت عليه الآيات المحكمات، ولأكدت الأحاديث البينات، حتى لا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل، وللناس أن تنظر وتتأمل وتعمل الفكر فيما قرره الشرع، ولها أن تكف حين تكلف بالتوقف وعدم الخوض، ومن خاض فيما لا يدركه، فسيكون حظه إدراك الخسران والبوار، وهذه مقدمة لازمة بين يدي الموضوع، وضرورة لكل من يدافع عن هذا الدين أن يدركها ويحتمي بها، فيا ترى ما أثاره صاحب تلك البدعة أيوصل إلى فهم أم إلى خسران؟
3- من علامات الخسران أن يحدث الرجل قومه بما لم يسمعوا به من قبل، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: "سيكون في آخر أمتي أناس، يحدثونكم بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم، فإياكم وإياهم"(1).
4- قول الحق تبارك وتعالى في سورة الكهف: ما أشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا، وتنفي هذه الآية قدرة الناس أجمعين على الخوض في مراحل خلق السماوات والأرض، وأيضًا مراحل خلق أنفسهم، وهذا يشمل خلق آدم فهو أول البشر، وأن الله تبارك وتعالى غني عن اتخاذ البشر مساعدين له في بيان ما لم يشهدوه أصلاً، وأن أي محاولة في معرفة هذه المراحل ستأتي من ضالين ومضلين، وما كان الحق تبارك وتعالى ليتخذ المضلين عونًا وعضدًا، وهذه هي السنة الإلهية المسطورة في القرآن الكريم. ولو أراد أن يطلعنا جل شأنه على تلك المراحل لفعل، وما كان له تبارك وتعالى أن يتركنا نتلقى كيف خلقنا عن هذا الكاتب صاحب هذا الزعم؟
5- تفسير الكاتب ينقلنا من معجزة خلق الخليفة آدم من تراب، وإسجاد الملائكة له، إلى خلق البشر من تراب، ثم حياتهم كهمج وقبائل متخلفة مدة من الزمان يتناسلون كالبهائم، ثم يختار منهم آدم وحواء، ثم يصطفيهم بالتسوية والخلافة.
6- يزعم الكاتب أن آدم نفخت فيه الروح مرتين، مرة عندما ولد كبشر متخلف، ومرة عندما اصطفاه الله للخلافة، ولا دليل له في هذا الافتراء، ولهذا اضطر إلى تفسير النفخة الثانية بعد التسوية بأنها العقل، ولما خشي أن يقال له إن كل الأمم عندها عقل وفطرة تناسب حياتها، جعل النفخة الثانية: التكاليف الشرعية.
7- ويزعم أيضًا أن الله تعالى أسجد ملائكته لخلق رعاع وهمج، ولو كان هذا الزعم صحيحًا لجاء دفاع إبليس عن عدم سجودة مختلفًا عن قوله سبحانه: وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا ((الإسراء: 61}، ولكان الأولى أن يقول: أأسجد لواحد من جنس متخلف؟
8- لم يبرر الكاتب ما سبب فناء قوم آدم وحواء: أعمامهما، وأخوالهما، ووالديهما، وإخوتهما، وكل بني البشر، إن وفاتهم أيسر مخرج للكاتب من شطحاته، فأي روائي لا يجد أمامه سوى القضاء على بعض شخصيات رواياته ليستمر في حبكته الدرامية كما يقولون. وتقيبنا أننا خسرنا- لو صدقت مزاعمه- دليلاً ماديًا عظيمًا على النقلة النوعية التي حدثت لآدم وحواء، خاصة إذا بقيا على صلة جديدة للرحم بين الإنسان وأقاربه من الهمج والرعاع! أيعيش البشر ملايين السنين حسب تقدير الكاتب، ثم تختفي أعيانهم بموتهم، ثم تختفي آثارهم أيضًا، فلا نعثر على دليل مادي واحد عن وجودهم المختلق.
9- ماذا يضير الكاتب أن يكون آدم مخلوقًا من طين ثم يتلقى الخلافة والتكليف مباشرة؟ أيعجز الله عن ذلك؟ ثم إذا كان خلق آدم بصورة الخلافة يحتاج إلى وساطة قوم همج، فما بالك بخلق الملائكة؟ ألا يحتاجون إلى مراحل متعددة قبل أن يصلوا إلى ما هم عليه من النقاء والطاعة والإخبات لله تعالى؟ وأين وسائط خلق الجن، وهم شقائق الإنس في التكليف، لابد أن الكاتب ينتظر أن يظهر داروين جديد يقول بارتقاء الجن أيضًا حتى يطلع علينا بتأويل جديد يستكمل به الموضوع.
10- تكذيب القرآن لأفكار الكاتب، فالمخلوق بيد الله تعالى هو آدم، وليس جد البشر الذي من نسله كان آدم، يقول سبحانه رافضًا استكبار إبليس بالسجود لآدم: ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي {سورة ص: 75}، وأما الكاتب فيجعل ما خلقه الله بيديه قومًا متخلفين.
12- إن ما توصل الكاتب إليه في بحثه هذا يعد أوضح مثال لنتائج أبحاث الذين لا يكتفون بالقرآن الكريم، ويرفضون السنة، بدعوى عدم ثبوتها وحرصهم وحذرهم أن تكون من الإسرائيليات، وهم بهذا يفرقون بين الله ورسوله المبلغ عنه، فاستهانته بالسنة النبوية، جرأته على اتهام ما هو ثابت فيها بأنه إسرائيليات، ويعلن أن هدف بحثه هو سعيه الدءوب لتنقية الفكر الإسلامي مما علق به من أباطيل، ومن الغريب أن قصة خلق آدم في العهد القديم لم تتطرق على الإطلاق لتعليم آدم الأسماء، ولا أمر سجود الملائكة له، ولا امتناع إبليس عن السجود لآدم، ولا طرد إبليس من رحمة الله، ولا عداوة إبليس لآدم وذريته، فأركان القصة القرآنية لخلق آدم لا تتدخل فيها الإسرائيليات، والأغرب أن الكاتب حين يريد أن يسوق سببًا لتفسيراته، فأول شيء يفعله أن يلجأ إلى الأحاديث الموضوعة وهي أوهى من الإسرائيليات، فهو يستدل قائلاً: وفي الحديث القدسي: كنت كنزًا مخفيًا فأردت أن أُعرف فخلقت الخلق فبي عرفوني. وأهل العلم بالسنة يقولون: هذا قول موضوع لا أصل له، وعندما يساق إليه الصحيح من البخاري ومسلم يقول تلك إسرائيليات، وتصرفه هذا أصابنا بالحيرة في أمره: فلو أنه رجع إلى السنة لأوصلته إلى الحقائق التالية:
أولاً: حديث شرف نسب النبي صلى الله عليه وسلم يرويه علي بن أبي طالب، وعائشة، والسائب بن يزيد الكندي، وأنس بن مالك، وابن عباس، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، قال: "ما افترق الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرهما، فأخرجت من نكاح، ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي، ولم يصبني من عهر الجاهلية، وخرجت من خيركم نفسًا، وخيركم أبًا". والحديث يؤكد طهر نسب أجداد النبي وأولهم آدم، بينما الكاتب يزعم أن آدم ولد من سفاح الجاهلية، من أقوام أشبه بالبهائم، وهذا طعن في شرف آدم، ونسب جميع الأنبياء، وخاتمهم المصطفى صلى الله عليه وسلم .
ثانيًا: حديث الشفاعة فيه الإجابة الشافية من مزاعم الكاتب، فيروي البخاري بسنده في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أن بعض الناس يقولون يوم القيامة بعد أن اشتد الموقف: "أبوكم آدم فيأتونه فيقولون: يا آدم أنت أبو البشر، خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، وأسكنك الجنة، ألا تشفع لنا؟" وحقائق الحديث جلية، فآدم أبو البشر، وقد أبدلهما الكاتب إلى آدم ابن البشر، إن الله خلق آدم بيده مؤكدًا نفس الحقيقة القرآنية، وليس الأمر خلقًا مجازيًا:
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد
وينكر الفم طعم الماء من سقم
ثالثًا: إن نفخ الروح في آدم كان بعد أن سواه الله تعالى من طين، يروي أبو هريرة: "كان أول ما جرى فيه الروح من آدم بصره وخياشيمه، فلما جرى منه في جسده كله عطس، فلقنه الله حمده، فحمد ربه، فقال الله له: رحمك الله، ثم قال الله له: اذهب يا آدم إلى أولئك الملأ فقل لهم سلام عليكم، فانظر ماذا يردون عليك، ففعل ثم رجع إلى الجبار، فقال له وهو أعلم: ماذا قالوا لك؟ فقال: قالوا: وعليك السلام ورحمة الله، فقال له: هذا يا آدم تحيتك، وتحية ذريتك"(2).
رابعًا: حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: الذي يرويه عن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حيث يقول: "إن الله عز وجل خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، جعل منهم الأحمر، والأبيض، والأسود، وبَيْن ذلك، والسهل والحَزْن، وبَيْن ذلك، والخبيث والطيب، وبَيْن ذلك"(3)، وللحديث شاهد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما(4)، وقد ورد هذا الحديث في ثلاثة وعشرين موضعًا في أبرز مصادر الحديث الشريف، وقال عنه الترمذي: هذا حديث حسن صحيح، وسنعرض إسنادًا واحدًا لحديث واحد للتعرف على مراتب الجرح والتعديل لرواته، وليكن حديث الترمذي، وله أربع طرق نكتفي منها بدراسة إسناد طريق واحد حتى لا نطيل على القارئ الكريم، وسلسلة إسناد هذا الطريق هو: حدثنا محمد بن بشار، حدثنا يحيى بن سعيد، قال: حدثنا عوف بن أبي جميلة الأعرابي، عن قسامة بن زهير، عن أبي موسى الأشعري، قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ... الحديث.
- فشيخ الترمذي في الحديث هو محمد بن بشار، وهو من رجال البخاري ومسلم، وثَّقه الإمام مسلم، والعجلي، وعبد الله بن سيار، وقال عنه ابن خزيمة: إمام أهل زمانه، وقال عنه الدارقطني: من الحفاظ الأثبات.
- الراوي الثاني: هو يحيى بن سعيد القطان، وهو ثقة متقن حافظ قدوة، كما قال ابن حجر العسقلاني، وقال عنه الأئمة أبو زرعة الرازي: من الثقات الحفاظ، وأبو حاتم الرازي، قال: حجة حافظ، وقال عنه عبد الرحمن بن مهدي: لا ترى عيناك مثله، وعلي بن المديني قال: ما رأيت أعلم بالرجال منه، وما رأيت أثبت منه، وقال عنه أحمد بن حنبل: الرجل الثقة إليه المنتهى في التثبت بالبصرة، عالم بالفرائض، صالح الفقه، ولا يقاس به في العلم أحد، ولم نرَ مثله في كل أحواله، وقال عنه أبو يعلى الخليلي: إمام بلا مدافعة، احتج به الأئمة كلهم، وقالوا من تركه القطان تركناه، وقال عنه ابن سعد: ثقة مأمون رفيع حجة.
- أما الراوي الثالث فهو عوف بن أبي جميلة: فقد وثقه ابن سعد، وأحمد بن حنبل، وذكره ابن حبان في الثقات، وقال النسائي: ثقة ثبت، ووثقه يحيى بن معين، وقال عنه أبو حاتم الرازي: صدوق صالح.
- أما الراوي الرابع الذي نقل الحديث عن الصحابي الجليل أبي موسى الأشعري فهو قسامة بن زهير: فقد وثقه العجلي، وابن حبان، وابن سعد، والذهبي، وابن حجر العسقلاني.
إن دراسة إسناد هذا الطريق وحده تؤكد أن رجاله ثقات، وفيهم أئمة من أئمة الحديث، ومراتبهم في أعلى درجات التوثيق، فلا عجب أن يصحح الترمذي الحديث. وإذا تجاهل الكاتب مثل هؤلاء الرواة فكيف نحافظ على السنة من جرأة المغرضين، كل ذلك يدعونا إلى أن البحث عن السبب وراء إصراره على إحداث هذه البلبلة التي نسف بها صورته كرجل خدم اللغة العربية ودرسها عقودًا عديدة.
إن النتائج التي جناها الكاتب من أفكاره هي: الخوض في نسب الأنبياء، حين وصم آدم بأنه ابن قوم لا يعرفون النكاح، وإني والله أستحيي أن أصف مضمون قوله أن آدم ابن زنى، والعياذ بالله، ومن ثم الطعن في نسب كل الأنبياء، وأيضًا إعراضه عن السنة الصحيحة المؤكدة، ورفض أحاديث نقلها رواة الحديث الثقات الأثبات، ثم عرَّض الناس لما لم يسمعوه هم ولا آباؤهم، فقد عزل نفسه بما لا طائل من ورائه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "فإياكم وإياهم".
نختم قولنا في هذا الموضوع بتحذير النبي صلى الله عليه وسلم لأمته من زلة العالم، وقد سماها النبي صلى الله عليه وسلم زلة لأن العالم الحقيقي هو الذي لا يجد غضاضة في الاعتراف بالخطأ، ويسارع إلى الحق، على عكس أهل الكبر الذين يصرون على الخطأ ويقفون في نفس الخندق إلى نهاية المطاف، فما عاد آدم إلى الرضوان إلا بالاستغفار، وما طرد إبليس إلا بالكبر والإصرار، نسأل الله السلامة والغفران، فنحن نأمل في رجوعه عما سلف، فحزننا كبير أن يضيع الشيخ ما جناه في حياته من سمعة طيبة بهذه الكبوة، والأهم من ذلك سلوكه غير سبيل المؤمنين.
والله يهدينا سواء السبيل.
الهوامش:
(1) رواه مسلم في الصحيح، وأحمد في مسنده، والبدع لابن وضاح، والبيهقي في دلائل النبوة، وأبو يعلى الموصلي في مسنده، والحاكم في المستدرك، وفي معرفة علوم الحديث.
(2) وهو حديث أخرجه أبو يعلى الموصلي في مسنده، وابن سعد في طبقاته، وابن حجر في المطالب العالية، رواه اثنان من الحفاظ هما: عبد الله بن المبارك، وعمرو بن محمد بن بكير، عن إسماعيل بن رافع وهو ضعيف الحفظ، عن سعيد المقبري وهو ثقة عن أبي هريرة مرفوعًا.
(3) حديث أبي موسى الأشعري أخرجه ابن حبان في صحيحه، وأبو داود في سننه، والبيهقي في سننه الكبرى وفي موضعين من كتابه الأسماء والصفات، وابن بطة في الإبانة الكبرى، وأخرجه الترمذي، وأبو داود، وأحمد بن حنبل في موضعين من مسنده، وعبد بن حميد في مسنده، والبزار في البحر الزخار، والروياني في مسنده، ومعجم الصحابة لابن قانع، وابن خزيمة في موضعين من كتابه التوحيد، وأبو الشيخ في العظمة، والطبري في جامع البيان في تفسير القرآن، وأبو نعيم في موضعين من حلية الأولياء، وفي معجم الصحابة أيضًا، وابن سعد في طبقاته الكبرى، والخطابي في العزلة، والترمذي في سننه.
(4) حديث عبد الله بن عباس أخرجه الحافظ ابن حجر العسقلاني في المطالب العالية.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المستعين بالله غير متصل  
قديم(ـة) 22-08-2007, 10:32 AM   #64
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
وجدت ( صخراً ) ثانياً هنا :

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=22596

لكن صخرهم غير صخرنا ، فقد بدأ منتفشاً ، وانتهى مستسلماً .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المستعين بالله غير متصل  
قديم(ـة) 22-08-2007, 11:01 AM   #65
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
ردّ الدكتور / زغلول النجار على الدكتور / عبد الصبور شاهين :

اقتباس:
بسم الله الرحمن الرحيم

آراء غريبة لم يقل بها أحد من قبل في كتاب (أبي آدم) لمؤلفه الدكتور عبد الصبور شاهين ، وقد أجرينا حوارا مع الدكتور زغلول النجار- أستاذ الجيولوجيا في هذا العصر _ للرد على ما جاء بهذا الكتاب .

وكان أول ما قاله :
أعتقد أن اعداد الكتاب استغرق 23 ساعة وليس 23 سنة كما قال شاهين وهو حافل بالأخطاء والخطايا العلمية وآراء أخرى كثيرة قالها الدكتور زغلول النجار في هذا الحوار :


الدكتور زغلول النجار يهاجم " أبي آدم "

الكتاب استغرق إعداده 23 ساعة وليس 23 عاما

*ماهو رأي فضيلتكم عما اثير مؤخرا عن كتاب أبي آدم؟

سبق لي ان ناقشت هذا الكتاب مع د.عبد الصبور شاهين مرتين على قناة "اوربت" ومرة على قناة Mbc وأثبت له بأدلة لا تقبل الرفض أن الكتاب مليء بالأخطاء العلمية والأخطاء الدينية . وأن الكتاب ليس له قيمة دعوية ولا علمية ولا ادبية وما كان يجب أن يكتب . لأنه أثار بلبلة فكرية كبيرة عند مختلف قطاعات الناس من الشباب إلى الشيوخ .

*ما رأي فضيلتكم في شخص وعلم د.عبد الصبور؟وهل هو ليس أهلا لتأليف مثل هذا الكتاب؟

مع تقديري للدكتور/ عبد الصبور فهو عالم متميز في تخصصه وهو فقه اللغة العربية ولكنه دخل في مجال ليس بمجاله هو مجال علمي وهو ليست له خلفية علمية ودخل أرضا ليست بأرضه فأخطأ والإعتراف بالحق فضيلة .

*ما هو رأي د.زغلول في التواريخ والأرقام والعصور الجيولوجية التي ذكرها د.عبد الصبور في كتابه ؟

كل الأرقام والتواريخ التي ذكرت في الكتاب خطأ كل أسماء الأحافير والعصور الجيولوجية الموجودة بالكتاب خطأ.
فالكتاب ليست له قيمة علمية ولا دعوية بالإضافة إلى أنه خالف نصوصا قرآنية قطعية الدلالة . وخالف أحاديث نبوية صحيحة موجودة في كل كتب السنة .

*لماذا لم تستشهد فضيلتكم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا تقتل نفسا ظلما إلا كان ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل " ألا يعد هذا الحديث سندا قويا ويخالف النظرية الموجودة في الكتاب ؟

نعم هذا الحديث يعد سندا قويا ولقد استشهدت بأشياء كثيرة منها قول الله تعالى:(الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين وهذا كلام الخالق رب العالمين فهل يستطيع مخلوق أن ينا قض هذا الكلام حينما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح :" إن الله تعالى خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض فأتى بنو آدم على قدر الأرض منهم الأحمر والأبيض والأسود وبين ذلك والخبيث والطيب وما بين ذلك .
فهل أستطيع انا كمخلوق أن أناقض كلام رسول الله الموصول بالوحي وقوله تعالى :(إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون) أأدعي بعد ذلك أن آدم له "بابا"و"ماما" كما يقول د.عبد الصبور.

*ما هي الأحاديث والآيات التي استشهد بها د.عبد الصبور وبني عليها نظريته؟

من الممكن أن يستدل الإنسان استدلالا خاطئا وهو استدل بقول الحق "إن الله اصطفى آدم" ويدعي أن الإصطفاء لايكون إلا من المثل فالإصطفاء قد يكون من الخلق أجمعهم وليس بالضرورة أن يكون من المثل .

*استدل د.عبد الصبور بقوله تعالى :(أتجعل فيها من يسفك الدماء ) مؤكدا بهذه الآية على وجود بشر قبل آدم ؟

إن الله تعالى أعلم الملائكة بما تفعله ذرية آدم.فأول من سكن الرض الجن فالجن خلق مكلف له أن يفعل أولا يفعل.
فحكم الملائكة قياسا على الجن :(قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك).
فكان قياسهم على الجن لأنهم أصحاب إرادة حرة.

*ألاترى فضيلتك أن ثلاثة وعشرون عاما عمر تأليف الكتاب فترة زمنية طويلة بحجم الأخطاء الموجودة في الكتاب؟

والله أنا لاأتخيل أن الكتاب أخذ من د.عبد الصبور هذا القدر من السنين لعل الفكرة عالقة في ذهنه . لكن الكتاب ليس به جهديستوعب 23 ساعة وليس 23 عاما لأن الكتاب ليس به جهد علمي أو ديني ولا دعوي ولا أدبي ولا فقهي ولا أي شيء.

*من المسؤول عن إصدار أو نشر هذا الكتاب بحجم الأخطاء الموجودة فيه ؟

والله على إدارة المطبوعات في الأزهر الشريف أن تدقق أكثر من ذلك لأنه ليس الكتاب الوحيد الذي صدر في هذه الفترة بل كتب كثيرة فيها أخطاء علمية فيجب على إدارة الرقابة في الأزهر أن تأخذ الأمر مأخذ الجد وإذا كان ليس لديهم المقدرة على ذلك فعليهم أن يحيلوا الأمر إلى متخصصين.

*بالرغم من كل الأخطاء الموجودة بالكتاب إلا أنه كسب القضيتين المرفوعتين ضده؟

والله إذا كان مكسب مادي أن انشر الكتاب فهذه خسارة كبيرة جدا لأن المكسب الدنيوي لا يساوي شيئا أمام الخسارة في الآخرة .

*هل استفاد أحد من هذا الكتاب من وجهة نظرك؟

انا لم أقابل أحد استفاد من هذا الكتاب شيئا أكثر من أنه بلبل الأفكار وشتت المفاهيم وأحدث عند الناس فتنة لا يعلم مداها إلا الله .

*هل يعد الكتاب الذي أصدره د.عبد الصبور مخالفا لنصوص قرآنية وأحاديث نبوية صحيحة وبعض كتب التفاسير؟

هذا الكتاب خالف نصوصا قرآنية قاطعة وأحاديث نبوية صحيحة لأن التفسير يصيب فيه الناس ويخطئون فأنا لو خالفت مفسرا ما فهذا جائز إنما أخالف نصا قرآنيا واضحا أو حديثا صحيحا فهذه مصيبة كبيرة.

*ماهي الدوافع التي جعلت د.عبد الصبور يقبل على تأليف مثل هذا الكتاب؟

د.عبد الصبور تعلم الفرنسية على كبر وبدأ يقرأ للفرنسيين وهم يؤمنون بقضية التطور العضوي إيمانا أعمى لأنهم لايؤمنون بخلق وهو تأثر بهذا الفكر وهو على استحياء شديد يضع فكرة التطور العضوي .وإذا سلمنا أنه كان هنالك خلق بشري قبل آدم سلمنا بفكرة التطور العضوي وهي فكرة هدمها العلم بكل معطياتها المتقدمة في السنوات الأخيرة وقراءة الشفرة الوراثية هدمت هذه الفكرة وأثبتت أن كل نوع من أنواع الحياة النباتية والحيوانية والإنسانية خلق مستقل بذاته لا علاقة له بباقي المخلوقات .

*ما هي فكرة التطور العضوي ؟

لاحظ العلماء أن عمر الأرض قديم يرجع إلى خمسة آلاف مليون سنة وأن هذا الكوكب عمر بمراحل متتالية من الخلق بدأت الحياة بسيطة في التركيب قليلة في العدد . ثم أتت بعد ذلك مراحل من الخلق أكثر تعقيدا في البناء وأكثر عددا وظل هذا التدرج حتى خلق الله الإنسان وفكرة تدرج عمارة الأرض بمراحل متتالية من الخلق فكرة صحيحة وليس وهما ولكن اإستنتاجات منها تعتمد على خلفية من يتعامل مع القضية فالكفار والمشركون الذين لا يؤمنون بخلق ل يؤمنون بخالق يقولون إنها عملية عضوية ، طين الأرض مع حرارة الشمس أدت إلى تفاعل كيميائي أنتج أول جزء بروتيني بدأ ينقسم ويكرر ذاته وعمل أول خلية حية بدأت تنقسم وتكون ذاتها وأعطتنا هذا الخلق واي نظرة عاقلة في الكون تنفي هذا تماما والعلم يؤكد على أن كل مرحلة من مراحل الخلق لعبت دورا مهما في تهيئة الأرض لإستقبال هذه المراحل المنطقية ولا يمكن أنتكون عشوائية أو جاءت بمحض الصدفة ونفس بناء الخلية على قدر من التعقيد يفوق أكبر المصانع التي بناها الإنسان أو التي فكر في إنشائها. والدراسات العلمية تؤكد على أن كل نوع من أنواع الحياة خلق خلقا خاصا بذاته وأن هذا الخلق له خالق، والقرآن يقول:" الله خالق كل شيء ".

* هل عانى هذا الكتاب تعتيما إعلاميا برغم خطورة الموقف؟

كان يجب أن نوجه على الكتاب مثل هذا أن ينتقد أكثر من هذا ويرد عليه لكن الصمت حيال مثل هذه القضايا يزيد في بلبلة الناس.
أين رأي الأزهر الشريف؟ وأين رأي أساتذة الدراسات الإسلامية في الجامعات المصرية الأخرى؟ كان لابد من الرد وتفنيد ما في الكتاب ولكن هذا انعكاس لحالة الضياع التي تعيشها الأمة ولم يعد أحد يهتمبمثل هذه القضايا الكبيرة. وكل إنسان يجري وراء همومه الشخصية وكأن الإسلام لا أب له في هذه الأيام، للأسف الشديد .

* ما هي الكلمة التي تريد أن توجهها للدكتور عبد الصبور شاهين؟

أريد أن يراجع نفسه مرة أخرى لأن شخصا في مكانته كان يخطب الجمعة في اكبر مساجد مصر وله باع في الدعوة قديما وأن ينتكس هذه الإنتكاسة .. فأدعوه إلى مراجعة نفسه ومراجعة نصوص القرآن الكريم التي تجاهلها بنصوص كثيرة، وأحاديث الرسول صلىالله عليه وسلم التي سخر منها على شاشة التلفاز وأن يتوب إلى الله تعالى قبل نهاية الأجل وأسأل الله ان يكتب لنا وله الهداية .

* ما ردك على من يهاجمون الإعجازالعلمي للقرآن الكريم؟

سبق لي أن قلت إن من يهاجم الإعجاز العلمي واحد من ثلاثة :
النوع الأول : إما رجل دين لا يعرف شيئا عن العلم ويتخيل أن العلوم كلها فروض ونظريات فمن غيرته على الدين يهاجم هذه الفكرة، وهؤلاء غالبهم مخلصين ولكنهم يفتقرون إلى الثقافة العلمية الكاملة لأننا نرى في هذا العصر "الإزدواجية في التعليم" بمعنى تخريج علماء شرعيين ولغويين وأصحاب دراسات أدبية قد يكون لهم إلماما جيدا بتخصصاتهم ولكنهم لا يعرفون شيئا عن المعطيات الكلية للعلوم فالعلم التجريبي يصل إلى حقائق قاطعة لا رجعة فيها ونحن لا نوظف للإعجاز العلمي إلا كل حقيقة أثبتها العلم وأصبح لا رجعة فيها.
النوع الثاني : العلمانيون الذين هاجموا الإسلام عن طريق العلم وتخيلوا أن الإسلام ضد العلم فلما أثبتنا لهم أن القرآن مليء بحقائق علمية وأنه يدعو إلى اكتساب المعرفة العلمية فتخيلوا أننا حاربناهم بسيوفهم فهاجموا الإعجاز العلمي.
النوع الثالث : هو نوع من الحاسدين وكارهي النجاح الذين لا يريدون إنسانا ناجحا أمام أعينهم فمن قبيل الحسد يهاجمون هذه القضية.
لماذا لا يتبنى الأزهروباقي الكليات الشرعية الإعجاز العلمي ويوليه اهتماما أكثر من ذلك؟ أنا منذ فترة طويلة ناديت بضرورة تبني الكليات الشرعية لموضوع الإعجاز العلمي حتى يعطي له شيئا من المنهجية الصحيحة في التعامل معه فبعض الذين كتبوا في الإعجاز العلمي دون أن يكون لديهم المؤهلات الكافية أساءوا من حيث أرادوا ان ينفعوا،فنحن نريد أن نضع ضوابط صحيحة لهذا التخصص بتدريس هذا المنهج على مستوى الدراسات الجامعية وما قبل الجامعية ويتم إجراء بحوث للدراسات العليا كالماجستير والدكتوراه، كما أنادي بالتزاوج بين المعرفة لأنه لا يجوز إخراج علماء كونيين لا يقفهون شيئا عن الدين وعلماء دينيين لا يعلمون شيئا عن المعطيات الكلية عن العلوم، وأنا أشبه المعرفة الإنسانية بشكل هرمي قاعدته العلوم البحتة وتطبيقها ليس احتكارا لشأنها ولا استهانة بها ولكن هي وسيلة إعمار الأرض، وفوق علوم"البحث التطبيقية" " فلسفة العلوم " لأن الفلسفة بمفهومها الإسلامي"الحب والحكمة" تربط الشواهد الحسية في الكون بخالق الكون. فلا يجوز أن أتوقف عند الماديات فقط، ولكن يجب إدراك ما وراء المادة حتى اكون قد اعطيت للعلم حقه، فوق ذلكتأتي الدراسات الإنسانية لأن الإنسانمخلوق مكرم وكل ما يتعلق بهذا المخلوق يجب ان يكون مكرما، فاللغات بمختلف آدابها والفنون بمختلف أشكالها والتاريخ والجغرافيا والعلوم السلوكية والإقتصاد إلى آخره، كل هذا يتعلق بالإنسان فوق هذا تأتي" الفلسفة" على إطلاقها بمعنى "حب الحكمة" وفي قمة الهرم وحي السماء هو بيان من الله سبحانه وتعالى للإنسان في القضايا التي لا يستطيع الإنسان أن يضع لنفسه فيها أي ضوابط صحيحة ويجب على كل مثقف أن يتخصص في شريحة من شرائح هذا الهرم المعرفي ولا يجوز له أن ينعزل انعزالا كليا عن بقية الشرائح وإلا لا يستطيع أن يعيش عصره ولا أن يتفاهم مع متخصصين من غير تخصصه .

* وما هي العراقيل التي تواجه هذه الفكرة؟

إنه الروتين فالتعليم يحتاج إلى إعادة نظر من جديد سواء في الجامعات أو ما قبل التعليم الجامعي في الأزهرأو الكليات المدنية، فنحن في حاجة ماسة إلى إعادة النظر في التعليم وغاياته، ونحن في أمس الحاجة إلى ذلك .

* ما هي الدعوة التي تريد ان توجهها للمسؤولين للنهوض بنشر الإعجاز العلمي للقرآن الكريم ونحن في عصر العلم؟

أقول إن المسلمين في وضعهم الحالي وصلوا إلى حضيد ما بعده حضيد وضعف وهوان لم يسبق في تاريخ المة ونزع من أيدينا أي سلاح نستطيع به الدفاع عن انفسنا وأرواحنا ودمائنا وأراضينا وثرواتنا ولكن بقي لنا سلاح واحد لو أحسنا توظيفه سيفتح الله علينا الدنيا من أطرافها وهو سلاح الدعوة إلى الله باللغة التي يفهمها أهل هذا العصروهي لغة العلم، ونحن في عصر العلم، فإذا انصفنا موضوع الإعجازالعلمي في القرآن الكريم وفي سنة رسول الله الكريم(صلى الله عليه وسلم)وأحسنا عرضه على العالم بلغات سيفتح الله علينا من فضله الدنيا من أطرافها والذين يسلمون من الغربيين بمجرد القراءة عن الإسلام بعشرات الآلاف في كل الدول الأوروبية وفي تقرير لجريدة (الجارديان البريطانية) تقول في الفترة بين 11/9/2000 إلى 1/6/2004 أسلم في بريطانيا وحدها أكثر من 77 ألف رجل وامراة أغلبهم من كبار رجال ونساء الفكر والرأي والعلم وبعضهم من النبلاء ومن السفراء ومن أبناء الوزراء . وفي أثناء حرب الخليج الثانية سنة 1990جاء الأمريكان مستغلين عددهم وعدتهم كارهين للإسلام والمسلمين فعاد من بينهم "20 ألف مسلم" من ضباط وجنود ومن بيض إلى سود ومن رجال إلى نساء.
فسلاحنا الوحيد الآن هو العلم، وأريد أن يسمعني كل مسؤول "إن طوق النجاة لنا في زمن الفتن الذي نعيشه هو حسن الدعوة إلى الله بالطريقة التي يفهمها أهل هذا العصر وهي لغة العلم ، فيجب أن ننصف الإعجاز العلمي للقرآن الكريم وفي سنة رسول الله(صلى الله عليه وسلم).

* ما هي الرسالة التي تريد ان توجهها للأمة العربية؟

أن يتوحدوا في وحدة واحدة في عالم التكتلات الذي نعيشه ويأخذوا درسا من الوحدة الوروبية، فالأوروبيون على الرغم مما يفرقهم من أعراق مختلفة ولغات مختلفة وعقائد مختلفة ودماء عبر التاريخ وعوا الدرس جيدا ولم يعد هناك مجال لأي تجمع بشري أقل من (300 إلى 400 مليون نسمة) أن يكون له بصمة على مجريات الأحداث العالمية ، وقالوا إن أقل من ذلك لابد أن يعيشوا أذلال للقوى الكبرى، ونحن لدينا من وسائل التوحد مالا يتوفر لغيرنا، إلهنا واحد، ورسولنا واحد، وقبلتنا واحدة، ولغتنا واحدة، وتاريخنا واحد، وآمالنا المستقبلية واحدة، وآلامنا الحالية واحدة، فيجب علينا أن نتوحد ونتخلص من العنصريات القبلية الضيقة التي فتكت بهذه الأمة وأن نعيد توحيد هذه الأمة من جديد وإلا سنظل أتباعا أذلاء للدول العالمية الكبرى
المصدر هنا :
http://www.sharee3a.net/vb/showthread.php?t=1195
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المستعين بالله غير متصل  
قديم(ـة) 26-08-2007, 01:41 PM   #66
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 296
قوة التقييم: 0
aboalbarakat is on a distinguished road
هــل انتهى حوار الطرشان لأقول فصل البيان ؟؟؟
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
aboalbarakat غير متصل  
قديم(ـة) 27-08-2007, 03:05 PM   #67
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 430
قوة التقييم: 0
وقاص is on a distinguished road
وش صار عليكم هنا ؟؟؟
وقاص غير متصل  
قديم(ـة) 27-08-2007, 03:20 PM   #68
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وقاص مشاهدة المشاركة
وش صار عليكم هنا ؟؟؟
يا وقاص : طلب مهلة يقرأ فيها ما أورده سالم الصقيه :
اقتباس:
للأسف لا لأنك الله يهديك لم لم تترك لي فرصه للقراءة ردودك متتابعة ولا أحب أجعلك تنتظر طويلا .. أتمنى تخفف أشوى لأني من جد مشتاق لقرأت ما نقله الرائع سالم الصقيه سواء اتفق معي او اختلف فأنا عندما أقراء أخذ وقت طويل أحب أتدبر كل كلمة أقراها
فأعطيته تسعة أيام :

اقتباس:
أبشر فسوف أتوقف الآن لسفر خارج المملكة بإذن الله تعالى .

وألقاك بعد تسعة أيام إن شاء الله ، وأجدك بحوله وقوته قد قرأت كل ما كتب بحكمة وروية ، وانتفعت منه .

لك تحياتي ودعواتي بأن يشرح الله صدرك وينير دربك ، وأن يردك للحق طائعاً .
وعلى الموعد بالضبط قلت له :

اقتباس:
<<(( قـــد عـُـــدْتُ يــا صـَــخــْــرُ وإنـّــي مُــنــْــتــَـظِــرْ))>>
ولم أجد أذناً صاغية على الرغم من مرور تسع وتسع .

فكانت فرصة لي أن أقرأ بعض موضوعات أخينا صخر ، فوجدت أنه في نقاشاته ينسحب دون سابق إنذار .

لنواجه الحقيقة ، صــــــــــخــــــــــر يــــــطــــــــرح فــــــكـــــــراً

وأرجو أن لا يفعل ذلك في حواره هذا .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل أبو أسامة; بتاريخ 27-08-2007 الساعة 03:25 PM.
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 06-09-2007, 05:59 PM   #69
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
خاتمة البروق

لقد طلب مني ( صخر ) مهلة ؛ ليقرأ ما نقله بعض الإخوان من كتابات في هذا الموضوع ، فمنحته تسعاً ، ثم تلتها تسع ، وأردفتها بتسع ، فلم يظهر في سمائنا له نجم ولا قمر ، بل انسلّ هرباً كانسلال الأراقم تحت رداها...
ولذا أردت أن أرسم << خاتمة البروق >> في الموضوع بعيدة عن الجدال الذي لا ينتهي ، لتبقى هذه الخاتمة خلاصة علميّة معتمدة على لغة العرب الذين يعتدّ بكلامهم ، مبتعدة عن هراء مَنْ لا يدري أيخثر أم يذيب ، أو مَنْ يختلط في عينيه المرعى بالهمل ، أو مَنْ لا يميز بين الحابل والنابل ....


لقد تناول ( صخر ) قضيّتين :
الأولى : أنه زعم أن ( البشر ) لفظة تطلق على الإنسان والحيوان .
الأخرى : أنه زعم أن ( الهواء ) لفظة لا تطلق على ( الريح ) .


وقد ناقشته في هاتين طويلاً ، وكانت مناقشة صعبة ؛ لعدم التماثل في المنطلقات ، أو لجهل أحد الطرفين بالمسلّمات ، وقد صدق أبو الطيّب المتنبي حين قال :

وأتعبُ مَنْ ناداكَ مَنْ لا تجيبه *** وأغيظُ مَنْ عاداكَ مَنْ لا تُشاكِلُ


وأودُّ أن أعترف بأنني قد خالفتُ المثل العربي : ( أعطِ أخاك تمرة ، فإن أبى فجمرة ) حيث بدأتُ هناك مع ( صخر ) بالجمرة قبل التمرة ، ولست هنا عن ذاك معتذراً ؛ لأنني قد بيّنتُ سبب ذلك هناك .

فالآن تعالوا معي حيث سأورد الأدلّة العلميّة على نقض هذين الزعمين ، وإني لأوردهما للعقلاء الذين يعرفون الطرق العلميّة التي توصل إلى الحقّ ، ويحترمونها ، ويقبلون بالنتائج حتى لو كانت مخالفة لمرادهم وهواهم ، ولا يضيرني سواهم من أصحاب الجعجعة بلا طحين ...

أولاً : العرب لا تطلق لفظة ( البشر ) إلا على ( الإنسان ) و( الناس ) ، ولا تطلقها على الحيوان ، ودليلي على ذلك نوعان :

النوع الأول : أن العرب تطلق على آدم عليه السلام ( أبو البشر ) ، وتذكر أنه ( وَلَدَ البشرَ ) ، وهذا مخالف لما ردّده ( صخر ) نقلاً عن ( شحرور ) و( عبد الصبور ) ، وهم جميعاً على ضلال ، فهل يصير آدم عليه السلام أباً للحيوانات ما دام أباً للبشر ؟!!!!

ومن شواهد ذلك :

1) ما ورد في ( صحيح البخاري ) من حديث الشفاعة : ( ..... فيأتون فيقولون :
يا آدم أنت أبو البشر ، خلقك الله بيده ، ونفخ فيك من روحه ، وأمر الملائكة فسجدوا لك ، وأسكنك الجنّة ) .

2) قال أبو العلاء المعري : ( آدم صلى الله عليه وسلم وَلَدَ البشرَ كلهم ) .

3) قال الشاعر :

إلى هبة الرحمن شيث بن آدم *** أبي البشر الأعلى لطين لأثلبِ

4) قال الراجز :

الشيخ من خصاله اثنا عشرْ
فستةٌ من آدمٍ أبي الـبـشرْ

5) قال أبو بكر الخالدي :

مدامة كأن من تقادمها *** عاصرها آدمُ أبو البشرْ

6) قال الشاعر :

ليس له ما خلا اسمه نسبٌ *** كأنه آدم أبو البشر

7) قال مصعب الزبيري : ( أبو البشر آدم عليه السلام ) .

8) قال الجاحظ : ( .... وذكر الله آدم الذي هو أصل البشر ، فقال : إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ) .


النوع الثاني : أن العرب تجعل الحيوانات قسيمة للبشر والجنّ ، وهذا أقوى الأدلّة الدامغة على تفنيد دعاوى الجهلة الذين يأوي إلى ركنهم ( صخر ) وأشباه ( صخر ) ،

ومن الشواهد على ذلك :

1)قال العرجيّ مخاطباً الظباء البريّة :

بالله يا ظبياتِ القاعِ قلن لنا : *** ليلاي منكن أم ليلى من البشرِ ؟

فالشاعر يسأل ظبيات القاع : أحبيبته ليلى من تلك الظبيات ( الحيوانات ) أم هي من البشر ؟
إذن هما صنفان متغايران .

2)قال عمرو بن شأس الأسدي في الحيّة :

إيّاكَ إيّاكَ أن تمنى بداهيةٍ *** رقشاءَ ليس لها سمعٌ ولا بصرُ
لا ينبتُ العشبُ في وادٍ تكون به *** ولا يجاورها جنٌّ ولا بشرُ

قال : (ولا يجاورها جنٌّ ولا بشرُ ) ، والحيوانات ( ومنها الأفاعي ) تجاورها ، إذن فالحيوانات ليست من البشر .

3)قال الشاعر :

ألممْ بوطباءَ في أشداقها سعةٌ *** في صورة الكلب إلا أنها بشرُ

فالشاعر يقول : الفرق بين التي يهجوها وبين الكلب أنها هي من البشر ، وأن الكلب ليس من البشر .

4)قال بشار بن برد :

ما بالُ عبدةَ لا تأوي لمكتئبٍ *** والوحشُ يأوي له والجن والبشرُ

جعل الشاعر الوحش صنفاً مستقلاً عن الجن والبشر ، إذن الوحش ليست من البشر .

5)قال شرف الدين البوصيري :

والطير والوحش والأسماك معْ نعمٍ *** يتلوهمُ الجنّ والأفلاك والبشرُ

جعل الشاعر الطير والوحش والأسماك والأفلاك مستقلة عن الجن والبشر ، إذن هي ليست من البشر .

6)قال المثقب العبدي في النوق :

أرين محاسناً وكنن أخرى *** من الأجياد والبشر المصون

جعل الشاعر الأجياد قسيمة للبشر ، فإذن هي ليست من البشر .

7)قالت زرقاء اليمامة :

إني أرى شجراً من خلفها بشرٌ *** وكيف تجتمع الأشجار والبشرُ


ثانياً : الأدلة التي تردّ على ( صخر ) زعمه أن العرب لا تطلق ( الهواء ) على الريح .

أقول : إن إطلاق ( الهواء ) على الريح مما اشتهر عن العرب قديماً وحديثاً :


1)ففي ( لسان العرب ) : ( الريح : نسيم الهواء ) .

2)وفي ( تاج العروس ) : ( الريح : وهو الهواء المسخر بين السماء والأرض ) .

3)قال البحتري عن أبي تمام : ( نسيمي يركد عند هوائه ، وأرضي تنخفض عند سمائه ) .

4)قال أحد رجال الحيرة لواليها الأمويّ : ( تمدح الحيرة بصحة هوائها وطيب مائها ) .

5)قيل : ( بلدة كأن ترابها عنبر ، وحصباءها عقيق ، وهواءها نسيم ، وماءها رحيق ) .

6)قال الصمة القشيري :

وكنت أرى نجداً وريّا من الهوى *** فما من هوائي اليوم ريّا ولا نجد

7)قال يزيد بن الطثريّة :

فصار لغيري ظله وهواؤه *** ودارتْ بجسمي بعد ذاك الهواجرُ

8)قال كشاجم :

وهواؤه لا طائش المهوى ولا هو ثم راكدْ

9)قال الشاعر :

بلاد ماؤها عذب زلال *** وريح هوائها مسكٌ رطيبُ

10)قال أحمد بن دراج :

وكأن ريحان الحياة وروحها *** مستنشق من نافحات هوائها

11)قال الراجز :

هواؤها من الوباء جنة *** كأنه من نفحات الجنة
لا عاصف منه تمل الحرة *** ولا بطيء السير فرد مرة
بل وسط يهب باعتدال *** كغادة ترفل في أذيالِ

12) قال المعرّي :

وصل الهجير إلى الهجير لعله *** في الخلد يظفر بالهواء السجسج

12)قال صفي الدين الحلي :

فالهواء البسيط في جمرة القيظ سموم وفي الربيع نسيم

13)قال الحين بن أحمد الجزري :

فالهواء الصحيح يدعى عليلاً *** واللديغ المصاب يدعى سليما

14)قال صريع الغواني :

كأنه شلو كبش والهواء له *** تنورُ شاويةٍ والجذع سفودُ


****************

هذا هو الحق إن كان صخر يريد الحق ، فإن قبل به فحيهلاً ، وإلا فهو إقرار منه بأنه صاحب هوى ، قد عميت بصيرته عن اتباع الحق ، والله هو الهادي إلى سواء السبيل .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل أبو أسامة; بتاريخ 06-09-2007 الساعة 06:14 PM.
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 06-09-2007, 07:36 PM   #70
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
الله يهديك يا أبا أسامة ( حلوة : يا أبا ) تراك استسمنت ذا ورم .

أحاديث وأشعار وأمثال وكلام علماء وفصحاء حتى تثبت لنا أن المتعالم ليس مثل الكلب والحمار من البشر .

وانقطع نفسك حتى تثبت له أن من الريح ما يطلق عليه الهواء .

يا رجال ترى ما عندك أحد .

تحسب أنك تناقش طالب علم .

ما أقول إلا الله يهديك ترى ما هو أي واحد يعطى وجه .

وإن شفت له طلة تراي ما أعرف العلم .

أنت يا أبا أسامة تذكرني مرة رأيت اثنين يتخانقون بالشارع ، واحد منهم كان يبدو أنه يعرف كراتيه ، فكان رايح جاي بالكراتيه ، وخصمه يلوحه بالعقال ، والأول الذي يقال له فهيم ما كان يستعمل عقاله ، ويوم شاف الدم بدأ يسيل من وجهه ويترك عنه الكراتيه ، ويستدني عقاله ، وهات من التلسيب على وجه الرجال فما كان من غريمه إلا أن هرب وما تشوفه من غبرة رجليه .

قبيلك يا أبا أسامة ما يصلح له أدلة علمية ، ما يصلح له إلا عشر من

واعذروني على بربسة الكلام .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المستعين بالله غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
.•.°.• فكر بصوت مسموع.. وبعثر حروفك بهدوووء.•.°.• ( دعوة عامة) جنى المحبة المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 369 01-11-2007 07:20 AM
كل ما يخص بالغة الانجليزية فى 300موقع من الابتدائيةالى الدكتوراة /بعد تعب ياريت يعجبك رجل الأعمال المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 6 01-08-2007 07:38 AM
تهافت الخراشية هنبعل المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 10-07-2007 10:11 PM
المراهقة: خصائص المرحلة ومشكلاتها هيكل عظمي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 06-06-2007 02:45 PM


الساعة الآن +3: 11:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19