عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 22-08-2007, 01:13 AM   #11
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
أخي الفاضل ... ابن السلف


عندما تأتيني فتوى يلزمني أن ادقق فيها في أدلتها او في علة التحريم او التحليل

لا أعلم هل قرأت هذه الفتوى بتمعن إما لا ولكن لاحظ هذه العبارة من الفتوى (( ولأن مقصود البائع بهذا الشرط إلزام المشتري بالبضاعة ولو كانت معيبة ))

يعني طلعت الفتوى في مقصد البائع وليس في العبارة ... فمثلا لو أنا صاحب محل ووضعت هذه العبارة من أجل حماية نفسي من تلاعب المشتري ولكن إذا كانت البضاعة معيبة قبلت استرجاعها ولكن إذا لم تكن البضاعة معيبة فهل يلزمني الشرع أن أقبل استرجاعها وأتضرر أنا ... فهل مثلا اختيار المقاس الخاطئ من قبل المشتري يتحمله البائع ؟؟؟ ... هل عدم إعجاب المشتري باللون بعد وصوله للبيت يتحمله المشتري ؟؟؟

كثير من الزبائن إذا شك بالمقاس يشترط على المحل استرجاعها إذا كان المقاس كبير او صغير فصاحب المحل يوافق او يرفض له الحق بذالك وهذا شرط بين المشتري وبالبائع وأنا أرى أن هذه العبارة عبارة عن شرط بين البائع والمشتري

ليت احد العلماء ينزل إلى الشارع ويضع له محل ملابس مثلا ويرى هل تصح هذه العبارة او لا

يا أخي أنا معك بأن قبول الفتوى ليس بالهوى ... ولكن عندما تكون الفتوى بمقصد الشخص فأنا الذي سيحاسبني على مقاصدي ونيتي هو الله سبحانه وتعالى وليس العلماء والله سبحانه وتعالى نهى عن الغش وأمر باحترام الشروط ... فإذا كان مقصدي من هذه العبارة هو عدم غش المشتري ولكن حماية لنفسي من تلاعب المشتري وحماية لنفسي من الضرر .. هل تنطبق علي هذه الفتاوى ؟؟؟ أرجو أن تدقق بالفتوى



احترامي وتقديري لك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  

 
قديم(ـة) 22-08-2007, 10:14 PM   #12
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 603
قوة التقييم: 0
ابن السلف is on a distinguished road
السلام عليكم ورحمة الله
الأخ : رياح الغرب .. شاكرا لك الاطلاع ،وجزيت خيرا .
الأخ : صخر .. مرحبا .

أخي صخر تقول : عندما تأتيني فتوى يلزمني أن ادقق فيها في أدلتها أو في علة التحريم أو التحليل .


نقول: كلام سليم ، وتمام هذه الحالة أن نقبل بها ، إذا تأكد لنا صحة الأدلة والاستدلال هذا إذا كنا أهل علم ومقدرة على البحث ، أما إذا كان من العامة وأهل الجهالة في تلك المسائل ، فليس لنا إلا القبول تحقيقا لقوله تعالى : " فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ".


تقول : لا أعلم هل قرأت هذه الفتوى بتمعن أما لا ولكن لاحظ هذه العبارة من الفتوى
(( ولأن مقصود البائع بهذا الشرط إلزام المشتري بالبضاعة ولو كانت معيبة ))
يعني طلعت الفتوى في مقصد البائع وليس في العبارة ... فمثلا لو أنا صاحب محل ووضعت هذه العبارة من أجل حماية نفسي من تلاعب المشتري ولكن إذا كانت البضاعة معيبة قبلت استرجاعها .


نقول : قد أسّس النبي صلى الله عليه وسلم منهجاً متكاملاً يسير عليه الناس في تعاملاتهم ، فحرّم جملةً من المعاملات التي فيها ضررٌ أو غبن ، كالتعامل بالربا ، وبيع الغرر ، وبيع العِينة ، والتجارة بالمحرّمات ، وبيّن أهميّة التقابض بين البائع والمشتري ، وحدّد أنواع الخيار عند الرغبة في التراجع عن البضاعة ، إلى غير ذلك من الأسس والضوابط المقرّرة في سنته ، وهذه الفتوى وغيرها من الأحكام سواء تحليلا أو تحريما ، إنما أخذت من تلك الأسس والضوابط المقرّرة في سنته ، وهي تطلق على أعمال أو أقوال ، الأصل فيها أن النية كذا ، وإن كان هناك نيات أخرى ، لا ننظر إليها ، وإنما ننظر إلى أصل النية ، وهذا من جهة الحكم ، وأما من جهة المحاسبة فإنما لكل امرئ ما نوى ولا يعلم ذلك إلا الله ،
أخي لك المثال على ما ذكرت ، ففي المثال يتضح المقال :
* لفظ ( المجاهد ) الأصل في هذا اللفظ يطلق على من يقاتل الكفار لإعلاء كلمة التوحيد ، هذه النية ، وهي الأصل في إطلاق ذلك اللفظ على من حاله كذلك ، ثم أن هناك نيات أخرى ، يقاتل لمدح ، أو مغنم ، أو غير ذلك ، فالكل يقاتل أولئك الكفار، وإن اختلفت النيات ، ومع هذا يطلق عليه ذلك اللفظ ، أما المحاسبة فهي إلى الله العالم بتلك النيات ، عن أبي موسى أن أعرابياً جاء إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال: إن الرجل يقاتل للذِّكْر ويُقاتل ليحمد ، ويقاتل ليغنم ، ويقاتل ليرى مكانه ، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: " من قاتل حتَّى تكون كلمة اللّه هي أعلى فهو في سبيل اللّه [ عزّ وجلّ ] "
أخي ... عبارة : " البضاعة المباعة لا ترد ... " مخالفة لخيار العيب ، بل للمشتري أن يعيد السلعة ويأخذ رأس ماله كاملا ، ذلك لأن أصل النية في تلك الكلمة هو إلزام المشتري بتلك السلعة حتى وإن ظهر بها عيبا ، ومما يؤكد ذلك حال الباعة حيث جعلوا ذلك شرطا ،وقد ذكر أحد الأخوة ما مفاده أنهم يطبقون ذلك
فقال :المشكلة لا حياة لمن .. تنادي ولا مركز تجاري بالرياض يعيد لك المبلغ بعد الشراء ولو كانت المدة بين الشراء والإعادة خمس دقائق إلا نادرا .
ومع تلك النية هناك نية أخرى كما ذكرت :( حماية لنفسي من تلاعب المشتري ) ، ولكن الحكم يرجع إلى أصل النية ، أرجو أن يكون الأمر قد اتضح .

تقول : إذا لم تكن البضاعة معيبة فهل يلزمني الشرع أن أقبل استرجاعها وأتضرر أنا ... فهل مثلا اختيار المقاس الخاطئ من قبل المشتري يتحمله البائع ؟؟؟ ... هل عدم إعجاب المشتري باللون بعد وصوله للبيت يتحمله المشتري ؟؟؟
كثير من الزبائن إذا شك بالمقاس يشترط على المحل استرجاعها إذا كان المقاس كبيرا أو صغيرا فصاحب المحل يوافق أو يرفض له الحق بذلك وهذا شرط بين المشتري والبائع وأنا أرى أن هذه العبارة عبارة عن شرط بين البائع والمشتري .
[

نقول : الفتوى حكم على ذلك الشرط " البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل" ،
نعم المسلمون على شروطهم ، من اشترط شرطا في عقد فهو على شرطه، يجب على الطرف الآخر أن يوفي به،لكن تلك الشروط محكومة بشرع الله ، عن عمرو بن عوف المزني رضي الله تعالى عنه، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:" الصلح جائز بين المسلمين إلا صلحًا حرم حلالًا أو أحل حرامًا، والمسلمون على شروطهم إلا شرطًا حرم حلالًا، أو أحل حرامًا "
...يا أخي تلك الفتوى ليس فيها وليس من الشرع أن يلزمك بقبول رد المبيع إذا كان البيع سليما وفق شرع الله ، وما ذكرت من حالات بعض المشترين في بيان سبب ردهم للبضاعة
- اختيار المقاس الخاطئ من قبل المشتري أوعدم إعجاب المشتري باللون بعد وصوله للبيت - تلك الأسباب لا يلزمك الشرع في قبول رد المبيع .
لكن الأفضل ، وخاصة إذا كانت البضاعة سليمة قبول ردها ، ذلك أن ديننا يأمرنا بالسماحة في المعاملة ، وقد ثبت في حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " رحم الله امرءاً سمحاً إذا باع، سمحاً إذا اشترى، سمحاً إذا قضى، سمحاً إذا اقتضى " رواه البخاري
... هدانا الله وإياك للحق ورزقنا إتباعه.
احترامي وتقديري لك .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل ابن السلف; بتاريخ 22-08-2007 الساعة 10:23 PM.
ابن السلف غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.