عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 26-08-2007, 12:43 AM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 205
قوة التقييم: 0
doody is on a distinguished road
اليزيديون.. تاريخ من القتل

عددهم في العالم يقارب 3 ملايين نسمة ثلثهم في العراق.. واجهوا الاضطهاد على مر العصور.. لكنهم صمدوا


لم تكن المذبحة التي تعرضت لها طائفة اليزيديين أخيرا، والتي اودت بحياة أكثر من 500 شخص في سنجار ـ احد مواطنهم في شمال العراق، الاولى من نوعها او بغريبة على هذه الطائفة، التي تعرضت للقتل والاضطهاد على مر العصور ومنذ القرن الثامن عشر الميلادي.
فقد ادت المذبحة التي نفذت بواسطة شاحنتين مفخختين الى حالة ذهول من بشاعتها، وخيم الحداد على كل منزل في البلدة، ورسم تساؤلات مهمة عن سبب وسر استهداف هذه الطائفة، خاصة انها ليست المرة الاولى خلال الاشهر الاخيرة، فقد سبقتها مذابح مماثلة. وحسب الباحث العراقي الدكتور سيار الجميل، فإن اليزيديين اتهموا دوما بالكفر والمروق على الدين، و«عبادة الشيطان»، رغم انهم ينفون ذلك بشدة، مؤكدين انهم مؤمنون بالله، ويعتبرون ان النبي ابراهيم هو جدهم الكبير، وينفون ايضا تهمة «عبادة الشيطان». ويقول الجميل ان هذه التهم هي التي عرضتهم لأنواع من الاضطهاد والمذابح خصوصا في حقبة الدولة العثمانية ابان القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. وشنّت العديد من الحملات ضدهم من قبل الولاة العثمانيين في بغداد والموصل وديار بكر، فضلا عن استئصال الحملات الفارسية لهم وخصوصا حملة نادرشاه في العام 1743.

ويقول مؤرخون إن حروب ابادة عثمانية شنت ضد يزيديي جزيرة ابن عمر في منطقة بلاد الجزيرة، وتم ذبح الآلاف منهم في جبل سنجار لإجبارهم على التخلي عن دينهم. وفي عام 1847م حاولت الحكومة العثمانية إجبارهم على الخدمة العسكرية باعتبارهم طائفة إسلامية ومن الذين يتبعون الملة العثمانية، وبعد حملات ومذابح ابادة لا حصر لها اضطر الكثير منهم للجوء للكنائس وإعلان مسيحيتهم للتخلص من الاضطهاد العثماني، حسب ما يقول سيار الجميل. ويشير الباحث العراقي الى ان الهجمات والمذابح تكررت ايضا في عام 1872 لنفس الدواعي، ووقعت اضطهادات محلية في مناطق مختلطة يقوم بها امراء عشائر وقبائل بكل همجية ووحشية. ويشير المؤرخون الى ان اليزيديين صمدوا وحافظوا على هويتهم الدينية في المناطق العراقية الخالية من خصومهم.

ويقول الجميل، الذي أعد دراسة عن هذه الطائفة، «اسجّل هنا للتاريخ ما كتبه العديد من مؤرخي الموصل في كتبهم التي لم يزل بعضها مخطوطا، عندما كتبوا تفصيلات لتلك الحملات التي كانت تقوم بها السلطات المحلية بأوامر من المركز والعاصمة العثمانية، اضافة الى صراعات العشائر في ما بينها، وكانت صراعات دموية مريرة لا تحسمها إلا سلطات الادارة في الولايات. ومن اشنع المذابح التي حصلت ضد اليزيدية تلك التي قام بها مير كور (الاعور) امير راوندوز في القرن التاسع عشر.. كما حاولت البعثات التبشيرية الأوروبية كسبهم الى المسيحية بدون ان تحقق نجاحاً ملحوظاً. واليزيدية معروفة تاريخيا بانها طائفة، ويفضل أن يطلق عليها (الملة) اليزيدية، كونها ديانة خاصة تمتدد جذورها الى الامبراطوريتين البابلية والآشورية. وحسب امير اليزيدية انور بن معاوية الاموي فان اليزيدية كديانة مرت بمرحلتين مختلفتين، المرحلة الاولى: ديانة نابوة أي (عبادة الشمس) وذلك في ايام الامبراطوريتين البابلية الاشورية. ولهم معبد في خورسابات، عاصمة الامبراطورية الاشورية ويطلق عليه اسم (أيزيدا) وكذلك في بابل. والمرحلة الثانية هي مرحلة وصول الشيخ عدي بن مسافر الاموي من بيت الفار في بعلبك واستقراره في شمال العراق (40 كيلومترا شمال محافظة الموصل). ويعتبر مرقد الشيخ عدي بن مسافر الاموي اقدس مكان في العالم وحجة لكافة اليزيديين. فهو من المجددين للديانة اليزيدية حيث قام بمزج معالم الديانة النابوية (عبادة الشمس) بمعالم الديانة التي يؤمن هو فيها والتي اتى بمبادئها معه وخرج بطابع ديني جديد اطلق عليه تسمية اليزيدية.

والف الامير انور، كتاب (اليزيدية.. تاريخ وعقيدة ومجتمع)، كما شارك في تأليف كتاب (اليزيدية في ميوسوبتاميا) أو بلاد ما بين النهرين، ومشاركته في تأليف كتاب (جدل الهويات) و(اليزيدية) باللغة السويدية، الى جانب كتابته العديد من المقالات وتقديمه العديد من المحاضرات في شتى انحاء اوروبا عن هذه الطائفة.

ويشرح انور كلمة «أيزيدا» التي اشتق منها اسم الطائفة، قائلا لـ«الشرق الاوسط» ان الكلمة مكونة من ثلاثة كلمات آشورية، وهي «نذهب لبيت الحق»، ويستطرد، قائلا ان معالم التراث البابلي والاشوري موجودة في الاعياد واللبس والرقص اليزيدي، ذلك ان اهم اعياد اليزيديين هو عيد رأس السنة الذي يصادف في اول اربعاء بعد 12 يوما من شهر نيسان من كل عام. واليزيدييون حتى اليوم يعتمدون على التقويم الشرقي أي البابلي والاشوري.

وحسب انور الاموي فإن عدد اليزيديين في العالم يقارب الثلاثة ملايين نسمة. وأن مركز سكناهم هو العراق وبالتحديد شمال العراق في الموصل ودهوك والمنطقة الممتدد من بعشيقة وبعزانية الى منطقة الشيخان (شمال شرق) والى شمال منطقة دهوك وزاخو وقضاء سنجار. ويبلغ عددهم في العراق المليون نسمة تقريبا (هناك من يرجح ان عددهم اقل من ذلك في العراق) مشيرا الى ان عدد اليزيديين يتراوح ما بين 300 الف الى 500 الف). ويقيم اليزيديون في سورية في محافظة الحسكة وعفرين وحلب. وفي تركيا غالبا ما يوجدون في مناطق اورفا ووران شهر وديار بكر ومديات، كما توجد اعداد منهم في جورجيا وأرمينيا وروسيا واوروبا، خاصة في المانيا.

والامير انور والده هو الامير معاوية بن الامير اسماعيل بك بن عبدي بك بن علي بك الذي استشهد في منطقة «كلي علي بك» وسمي الشلال باسمه في شمال العراق عام 1831. ويقول الامير انور المولود في بغداد عام 1968 لـ«الشرق الاوسط» انه يقيم في دوسلدورف بالمانيا ابتعادا عن البطش الذي يتعرض له العراقيون ومنهم اليزيديون، ويشير الى ان نظام الامارة لدى اليزيدية وراثي في العائلة. حيث اختاره والده عام 1991 ليكون خلفا له، وبعد وفاته 1995 اصبح الامير الشرعي لليزيدية.

ويرفض الامير انور تغيير تسميتهم من اليزيدية الى الأزيدية، ويقول «ان دعوة تسمية اليزيدية بتسمية جديدة (ازيدية) هو امر خاطئ، وليس له أي أساس من الصحة. هذه الدعوة التحريفية نشأت منذ عدة اعوام، وهي التسمية الايرانية (الآرية) لليزيدية، في محاولة لارجاع كل التاريخ والميراث الديني والحضاري للمنطقة الى أسس عنصرية آرية معادية للشعوب السامية والتركستانية.. مثلاً بخصوص ادعاء تشابهنا مع الزرادشتية ، اجتمعنا نحن في دبي عام 1991 مع بعض شيوخ الديانة الزرادشتية (المجوسية) القادمين من الهند، وبعد نقاش طويل اقتنعنا بأن ليست هنالك أية تشابهات دينية أو طقسية ونحن نختلف عن بعضنا مظهراً وجوهراً، وهذا يدحض كل ادعاءات التكريد التي تصر على ارجاعنا الى الديانات الايرانية والهندية الآرية».

ويؤكد كتاب (الذات الجريحة) لمؤلفه العراقي سليم مطر كيف تعتز هذه الطائفة بأصولها، ويقول «نحن يزيدية وسنبقى يزيدية، ونعتز بأصولنا الدينية العراقية.. ان اليزيدية في كل أنحاء العالم مهما كان حجمهم يعتبرون ان مركز ديانتهم المقدس منذ الأمبراطورية الآشورية البابلية هو جزء من منطقة نينوى، وان اليزيدية مرتبطة بأرض العراق ديناً وأرضاً وشعباً».

ويوضح الاموي قائلا «ان جميع الاستكشافات الاثرية التي جرت في مناطق سنجار والشيخان، وكل الاثار والمسكوكات واللقى الاثرية التي تم العثور عليها في مناطقنا، جميعها بابلية آشورية، ولم يعثر حتى الان على قطعة اثرية واحدة تدل على وجود ميديين او زراداشتيين او مجوس او أي شيء اخر يخص الحضارة الايرانية. حتى الكتابة اليزيدية التي استخدمها اليزيديون لتدوين كتبهم المقدسة (الجلوة والكتاب الأسود)، مكتوبة بنوع من الخط الارامي، وهي موجودة في متاحف أوروبا»، ودعا جميع المثقفين العراقيين وجميع الجهات الحريصة على وحدة العراق وشعبه بكل فئاته، وبالتنسيق مع المثقفين اليزيديين «من أجل تكوين المؤسسات الثقافية واللجان الدراسية الجادة والوطنية التي تحترم خصوصيتنا اليزيدية وهويتنا العراقية».

ويؤكد الاموي ان اليزيدية لا يعبدون إلا الله الواحد، الذي لا شريك له، وهذا واضح في قول الشيخ عدي بن مسافر الاموي حيث يقول في توحيد الباري عز وجل «لا تجري ماهيته في مقال، ولا تخطر كيفيته ببال، جل عن الامثال والاشكال، صفاته قديمة كذاته، ليس كمثله شيء وهو السميع البصير».

وهناك من يتهم اليزيديين، سواء عن جهل او قصد، بانهم من عبدة الشيطان، ويستند هؤلاء الى انهم يتخذون من الطاووس رمزا مقدسا، لكن الحقيقة التي يوضحها اميرهم انور الاموي هي ان تهمة عبادة الشيطان، هي تهمة باطلة تم إصطناعها من قبل الأطراف العثمانية التي ارادت تبرير إضطهاد اليزيدية والاستيلاء على قراهم. لقد تدعمت هذه التهمة الباطلة لدى كثير من الناس لأنهم يشاهدون الإنسان اليزيدي يتأفف ويغضب عندما يسمع عبارة «لعنة الله على الشيطان». ويقول ان السبب هو ان العبارة لا علاقة لها بتقديس الشيطان، بل لأنه يعرف بأن الناس تقولها من اجل إغاظته «فمن المعلوم اننا نحن اليزيديين نعبد الله الواحد الأحد ومن بعده جبرائيل (طاووس ملك) ونؤمن بالنبي ابراهيم الخليل الذي نعتبره جدنا الأكبر بعد آدم، ونقدس ايضا يزيد بن معاوية باعتباره رمز سلالتنا الأموية، وكذلك عدي بن مسافر باعتباره باني طريقتنا الروحية وجامع كتابنا المقدس (الجلوة والأسود).

ويستطرد الاموي، وهو باحث في تاريخ ومعتقدات اليزيدية الى جانب كونه اميرهم، قائلا «ان لليزيدية نبيا وهو النبي ابراهيم (عليه السلام) وابنه اسماعيل ومن بعدهم اصحاب الكرامات الشيخ عدي بن مسافر الاموي، وأن الديانة اليزيدية تحترم كل الاديان السماوية». واليزيدية معروفة بالتسامح والصداقة والوفاء مع الاديان الاخرى «والدليل اننا لم نجد في التاريخ ان اليزيدية قامت بحملة ضد أي قوم او عشيرة لفرض الديانة اليزيدية عليهم، بل حدث العكس تماما ولمرات كثيرة». ولليزيدية معابد عدة وعلى رأسها معبد الشيخ عدي بن مسافر الاموي الذي يعتبر المزار الرئيسي ويحج اليه اليزيديون من جميع انحاء العالم. والثاني مزار الشيخ شرف الدين في سنجار. والثالث الشيخ شمس الدين في قرية جفرية قضاء خانة سور وجميعها في محافظة الموصل. تتوزع الطائفة اليزيدية دينيا واجتماعيا على شكل هرمي، يبدأ من الاعلى والى الاسفل، وتاتي طبقة الامراء بالدرجة الاولى، حيث يشكل الامير الواجهة الدينية والسياسية لليزيدية.

اما الطبقة الثانية فهي طبقة الشيوخ بمعنى (شيخ الدين حيث تتفرع الى عدة فروع) وقد يعين الامير من هؤلاء الشيوخ لتولي مناصب اخرى، والشيخ مسؤول عن عدد من العوائل. والثالثة، هي البير (وتشابه رتبة مع رتبة الشيخ تقريبا)، اما الطبقة الرابعة فهي المريد أي العامة وهي جميع ابناء الطائفة. ولا يجوز لليزيدي الا الزواج من طبقته الدينية المترتبه عليه، وكل حسب مرتبته، لكون كل رجل دين يعتبر مريدية بدرجة الابناء، وهذا يعني ان الاب (الشيخ) ليس بامكانه ان يتزوج من ابنائه. وللزواج عند اليزيدية طقوسه الخاصة، وحسب الامير انور الاموي فان الزواج هو عقد بين طرفين برضائهما. وياتي هذا العقد ضمن التقاليد الدينية والعادات الاجتماعية. ولا يحق للشاب او الشابة الزواج الا بعد بلوغهما سن الخامسة عشرة. وعادات الزواج متشابهة تقريبا مع العادات العراقية، مثلا تتقدم عائلة الشاب الى عائلة الشابة بطلب زواج الابن من البنت وبعدها يحدد موعد للخطوبة وبعدها الزواج، وطبعا مع إجراء مراسيم الفرح. وعلى البنت ان تكون باكرا حسب التقاليد الدينية والعراقية. وليس من الصعب على اليزيدي ان يتزوج من فتاة احلامه، على ان تكون من ديانته وطبقته، ففي حالة عدم موافقة والدها او والده يلجأ الشاب وحسب العادات والتقاليد اليزيدية الى اختطاف فتاة احلامه بتواطؤ منها واللجوء الى بيت امير الطائفة او احد شيوخ الدين ليقوم الثاني بإبلاغ عائلتي الشاب والشابة بانهما عنده، وينويان الزواج، فتكون العائلتان امام الامر الواقع فتتفقان بود ومحبة لاتمام الزواج حسب الاعراف الدينية والاجتماعية المتبعة ولتحتفل كل القرية رقصا بهذا الحدث السعيد.

وللزواج والطلاق عند اليزيدية طقوس وعادات تكونت بمرور الزمن، بعضها تبلور من أصل الاديان الاخرى، وبعضها جاءت بتأثير المحيط ومن أصل التأقلم مع المستجدات، حيث تسمح الديانة اليزيدية للرجل بالزواج من اربع نساء، وأن يتم الزواج برضاء الطرفين. ويحرم الزواج اذا تم عن طريق الارغام. ولا يجوز لليزيدي أن يتزوج من غير دينه وذلك حفاظا على النسل والنسب والدم. ومن الظريف ان الزواج يحرم في شهر نيسان، وذلك مثل البابليين حيث تعد الارض هي العروس ولا تقبل بان يتم الاحتفال بأية عروس اخرى. ولا يجوز ان يهجر الرجل زوجته اكثر من سنة. ومثلما في الاسلام فان الطلاق يتم بعد ان يقول الرجل امام زوجته «انت طالق» ثلاث مرات. ويمتنع اليزيدي من الجمع بين الاختين الا في حالة وفاة زوجته، فمن حقه ان يتزوج اختها. ولا يجوز زواج الاخ من زوجة اخيه أطلاقا حتى لو كان ذلك بعد وفاة زوجها او طلاقها منه. ويحرم الزواج من الخالة والعمة والاخت بالرضاعة. ولا تتزوج المرأة اليزيدية أي رجل من دين آخر وكذلك اليزيدي، شأنهم في ذلك شأن الاديان الاخرى في العراق اذ لا تتزوج المرأة الصابئية او المسيحية من رجل يؤمن بدين آخر، وقد تتعرض من تقدم على الزواج من رجل من ديانة اخرى للنفي والمقاطعة وفي بعض الاحيان القتل مثلما حدث في ابريل (نيسان) الماضي عندما تزوجت فتاة يزيدية من شاب مسلم، فكان مصيرها ان تم رجمها حتى الموت، وقد اثارت هذه الحادثة انقساما بين اليزيديين انفسهم، فمنهم من اعترض على قتل الفتاة ومنهم من أيد، واعطت هذه الحادثة مبررا للتكفيريين للهجوم على اليزيديين وقتل ما يقرب الثلاثين منهم انتقاما للفتاة التي اسلمت قبيل مقتلها.

وللمرأة اليزيدية مكانة محترمة جدا حيث انها تشارك الرجل في الكثير من المجالات الحياتية مثلها مثل المرأة العراقية عامة. ويرث الرجل حسب الديانة اليزيدية الثلثين بينما ترث المرأة الثلث.

ويوضح الامير انور الاموي ان لليزيديين كتابين مقدسين، والاثنان مكتوبان باللغة الارامية (وتسمى عند علماء الاحرف «اللغة السطرنكيلية») وهي لغة أهل بابل واشور، أما اللغة الحالية فهي العربية والكردية.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
doody غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
همسه في أذن الرشيد أو ضربة موجعه حول تاريخ الرس!!!!!!!! الزكرتي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 19 18-10-2007 01:23 AM
القتل تعزيراً لمغتصب طفلة والقصاص من قاتل الشيباني سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 0 18-08-2007 06:11 AM
اسماء السعوديين الذين شاركوا في حرب تحرير فلسطين عام 1948م مخاوي السحاب المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 4 11-08-2007 01:22 AM
موقع أجنبي يعطيك تاريخ وفاتك المتوقع ؟!!! موسليني المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 3 20-06-2007 02:50 AM


الساعة الآن +3: 06:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19