عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 31-08-2007, 01:57 PM   #1
 
صورة أبو متعب الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 4,098
قوة التقييم: 0
أبو متعب is on a distinguished road
Post الشيخ /د. إبراهيم بن عبدالله الدويش _غفر الله له_

بسم الله الرحمن الرحيم









مطالباً الدعاة بمواكبة العصر والاستفادة من التقنية الحديثة.. الداعية د. إبراهيم الدويش ل«الجزيرة»:
بعض المغرضين يتربصون بالدعاة ويثيرون ضجة من أي هفوة





طالب د. إبراهيم بن عبدالله الدويش الداعية المعروف والخبير التربوي والمشرف على مركز رؤية للدراسات الاجتماعية الدعاة بتحمل مسؤولياتهم الدعوية تجاه قضايا الوطن، والأمة الإسلامية بأسرها، والابتعاد عن البلبلة والفوضى، وكل ما يثير الناس.

وقال الشيخ الدويش: إن الارتجالية وإلقاء الكلام على عواهنه من قبل البعض يؤدي إلى نتائج غير حميدة، مؤكداً ضرورة أن يستفيد المشايخ والدعاة من تقنيات العصر الحديثة في إبلاغ الدعوة.وقال: إن الإخلاص والتجرد والصدق أساس النجاح لأي عمل دعوي.. جاء ذلك في حوار د.الدويش ل(الجزيرة).. وفيما يلي نصه:


* ارتبط اسم الدكتور إبراهيم الدويش أخيراً بكثرة بمركز رؤية للدراسات الاجتماعية، فما سر هذا الارتباط؟

- مركز رؤية هو أحد المشروعات العلمية الإصلاحية التي نحاول من خلالها المشاركة بالإصلاح

بوسائل وطرائق حضارية علمية، وهو مركز دراسات غير ربحي،

إلا أن المركز يواجه الكثير من العقبات التي من أهمها:

- ضعف قيمة المعلومة الصحيحة في واقعنا، بل وقلة الحرص على مصداقيتها حتى عند الغالبية

من المثقفين، بل والمصلحين للأسف، ولا أدري أي إصلاح هذا الذي سيقوم على مجرد

التخرص والتحليلات والاجتهادات الشخصية.

- قلة الطاقات العلمية المتفرغة والمتميزة في الدراسات والتحليلات الميدانية.

- وأخطر العقبات التي فوجئنا بها: إشكالية البحث العلمي عند البعض من الأكاديميين أنفسهم

المختصين بالعلوم الإنسانية من فتور وكسل، وعدم مصداقية، واتكالية بل

وارتقاء على جهود الباحث والزميل غير السعودي، وغير ذلك مما ليس هذا مظانه

ولا وقت التفصيل فيه.

ورغم تلك العقبات وغيرها إلا أننا سنواصل، رغم شعورنا أننا نسبح ضد التيار.

وهناك أيضاً مركز بناء للاستشارات التربوية والتعليمية الذي سيكون قريباً بمشيئة الله

منطلقاً لعدد من مشروعات البناء، لكنه بناء الإنسان وليس البنيان.


* في عصر العولمة والفضائيات والبث المباشر صار الوصول إلى الجمهور

المستهدف من قبل الدعاة والمشايخ والخطباء يتطلب الإعداد الجيد والتركيز والاهتمام للقضايا

النازلة التي باتت تهم الناس الآن، فما المطلوب من الدعاة في ظل وسائل التأثير الأكثر جذباً للجمهور؟



- لا شك أن الإعداد الجيد مطلوب دوماً من الدعاة، ويتأكد أكثر في عصرنا الحاضر،

وأمانة الداعية وعظم مسؤوليته تحتمان عليه الاعتناء والدقة بما يقوله وينشره ويكتبه..

والابتعاد عن كل ما من شأنه يثير البلبلة والفوضى، أو يُساء فهمه،

فيجب أن يبتعد الدعاة عن الاعتباط والارتجالية في الطرح وإلقاء الكلام على عواهنه،

فهم ليسوا كغيرهم، وخطؤهم ليس كخطأ غيرهم، وقديماً قيل: زلة العَالِمِ زلة العَالَمِ.

أضف إلى هذا أن هناك من المغرضين من هو بالمرصاد، يفرح بأي زلة،

ويفتش بالمنقاش عن كل عثرة، فإذا وجدها طار بها كل مطار، وربما زاد فيها ما يزيد الطين بلة، ويجعل الحبة قبة، خصوصاً في ظل سرعة انتشار المعلومة، وتعدد وسائل نشرها وتطورها، وإمكان إيصالها لملايين من البشر خلال لحظات بالصوت والصورة.

وينبغي أيضاً أن يتواكب الدعاة مع ما يشهده العصر من تطور وتقدم مذهل في عالم التقنية،

وأن يتم تسخير هذه التقنية لخدمة الدعوة إلى الله، وما من شك أن الناس أبناء عصرهم،

وإذا أردنا أن نؤثر فيهم ينبغي أن نعيش عصرهم وهمومهم، ونتفاعل مع اهتماماتهم،

وألا نتغافل ميولهم ورغباتهم، ونخاطبهم بلغة العصر وبأسلوب العصر،

فللعرض الجذاب والأسلوب المؤثر والطرح المميز دور كبير وأساسي لرواج فكرة أو ردها،

بل نحن في عصر طغى فيه جانب الدعايات والشكليات على جوانب أخرى،

فكم من مبادئ جميلة وقيم نبيلة كسدت سوقها ولم ترج؛ بسبب إخفاق القائمين

على تسويقها وعرضها، وعدم إلمامهم بأساليب ووسائل وفنون العرض،

ومقتضيات العصر، وبالمقابل فكم من أفكار باطلة، وتصورات خاطئة،

بل ربما مخالفة للعقل والفطرة راجت ونجحت في استقطاب عدد كبير؛ بسبب قالبها البراق

الخلاب، وإضفاء مؤثرات جانبية جذابة عليها، ولذا أقول: على قدر إلمام الداعية بأساليب الدعوة

ووسائلها واستثماره للتقنيات المعاصرة، ومعرفته بأحوال المدعوين، ومقتضيات العصر،

يكون نجاحه، وعلى قدر الجهل بها يكون فشله وإخفاقه،

ولا شك أن قبل هذا كله: الإخلاص والصدق، ومعرفة الواقع وتلمس الجروح برفق،

ثم الحكمة والأسلوب الهادئ والرقيق في مخاطبة شغاف القلوب.



* هناك من يقول إن الفضائيات ومنتديات الإنترنت أخذت جمهور المشايخ

والدعاة، ومن ينظر إلى عدد من يحضرون دروس العلم والمحاضرات في المساجد يلاحظ ذلك،

هل هذا صحيح؟ ولماذا؟



- هذا صحيح، وهي بشائر، فقد أصبحت الدعوة بمحاضراتها ودروسها ومختلف

وسائلها تصل إلى الناس في بيوتهم بل في غرف نومهم عبر الفضائيات والإنترنت وغيرها،

يشاهدونها متى وأين وكيف شاؤوا، وهذا خير كثير، وهو استثمار لتقنيات العصر كما تقدم،

بعكس ما يراه البعض أن هذا انصراف من الناس عن الدعوة والدروس، أو عن التدين بشكل عام،

بل على العكس كل الدراسات والأحداث تؤكد اتجاه الناس عامة في كل العالم للتدين

بغض النظر عن ماهية الديانة، ولا أحد ينكر أن العالم الإسلامي الآن يشهد يقظة توعوية نوعية

ووعياً عاماً، ولا شك أن الفضائيات والمنتديات المباركة التي أخذت على عاتقها مهمة

الدعوة إلى الخير ونفع الناس، ونشر العلم، والدفاع عن حوزة الإسلام ورموزه،

لا شك أن لها آثاراً ظاهرة، نسأل الله أن يوفق القائمين عليها، ويسدد في درب الخير خطاهم،

ويكثر الله من أمثالهم، ثم إني أؤكد دائماً أن مقياس النجاح وخصوصاً

في الدروس والمحاضرات ليس بكثرة أو قلة الجمهور، إنما بنوعيتهم ونوعية الطرح،

ومع ذلك يمكنني أن أقول بكل ثقة: إن المساجد ما زالت تغص بحلقات العلم والحفظ،

ومحاضرات العلماء والدعاة، وتتمتع بالحضور الواسع وبالقاعدة الجماهيرية العريضة بفضل الله،

وهناك أيضاً عدد غير قليل من الناس يقضون أعمارهم في مشاهدة الفضائيات وتقليب صفحات

منتديات الإنترنت وساحاتها، أشغلوا أنفسهم بالقيل والقال، وكثرة السؤال، وقتل الأعمار،

ووأد الطاقات، وهدر القدرات، ولو فتشت عما يحصلون عليه من الفوائد العلمية والثقافية والتربوية..

لا تتناسب أبداً مع ما ينفقون من أعمارهم وأوقاتهم الغالية،

بل كثيراً ما تكون هذه الوسائل مدمرة لاستقامة الفرد وبناء شخصيته وسلوكه وأخلاقه.



* الخطيب الناجح والمؤثر هل هو الخطيب المفوه الذي يمتلك ناصية اللغة،

أم هو الخطيب الذي يدغدغ مشاعر وعواطف الناس، أم هو الذي يخوض في القضايا الكبيرة؟

وما الخصائص المطلوبة في الخطيب كي يكون مؤثراً؟



- هناك عدة عوامل تسهم في نجاح الخطيب وتأثيره في جمهوره، ومستوى النجاح يختلف؛

نظراً لتوافر هذه العوامل أو عدمها، ومن أهم هذه العوامل: الإخلاص،

فليست النائحة الثكلى كالنائحة المستأجرة.

وأن يكون الخطيب على دراية كبيرة باختيار الموضوع المناسب في زمن مناسب في عرض وطرح

مناسب، وأن يتم اختيار موضوع يعالج أزمة قائمة، أو تعزيز ظاهرة إيجابية، أو علاج ظاهرة سلبية،

وهذا يحتاج من الخطيب أن يكون على اطلاع كبير على أحوال جمهوره وأصنافهم ومستوى ثقافتهم

وإدراكهم؛ حتى يخاطبهم على قدر عقولهم، ومن العوامل البالغة الأهمية:

إتقان فن الإلقاء وطرائق التأثير واستمالة الجمهور،

والإعداد الجيد لما يطرح، وصوغه في قالب لغوي رصين،

وأسلوب بلاغي جميل، وبراعة استهلال وتمثيل،

ولكن دون مبالغة في هذا حتى لا يكون على حساب الفكرة والمضمون.

وأما أسلوب دغدغة مشاعر الناس وإلهاب عواطفهم وإن كان مطلوباً ومهماً فليس دائماً،

بل له مجاله الخاص، وحالته التي تتطلبه، فلكل مقام مقال، ولكل حالة لبوسها المناسب.



* الجماهيرية للداعية والخطيب تلقي عليه الكثير من المسؤوليات وتلزمه

بأن يحدث خطابه ويجدد معلوماته ويكون أكثر اطلاعاً،

فهل وصول الداعية للجماهيرية يشكل عبئاً على الداعية؟

وهل هذه الجماهيرية في بعض الأحيان تكون مصدر الأزمات للداعية؟



- الدعاة إلى الله - بفضل الله ومنه - يتمتعون بقاعدة جماهيرية عريضة، ولا غرابة في هذا،

فالله تعالى يقول: { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا

وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
}، ولأننا في بلد الإسلام والمسلمين،

والأصل في الدعاة إلى الله أنهم يعلمون الناس دينهم الذي فيه سعادتهم ونجاحهم في الدنيا

والآخرة، فهذا لا يشكل عبئاً ولا مصدر أزمة على الدعاة أبداً، بل هو من دواعي اغتباطهم وفرحهم

بأن امتن الله عليهم فجعلهم سبباً في هداية الناس وإرشادهم، ولكن لا شك أنه يعظم من قدر

المسؤولية، وعليهم أن يدركوا ضخامة هذه المسؤولية وكبير أثرها، وأن يكونوا على مستواها حقاً

وصدقاً،

فالله قال {... مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ}، وليس للنفس أو الشهرة أو الجماعة أو الحزب، ونحوه.



* يطلب الناس من الداعية أو الخطيب الحديث في كل شيء وفي جميع القضايا

حتى ولو لم يكن على علم بها؛ لأنهم يثقون فيه وفي علمه ودوره..

فهل هذه مشكلة تواجه الدعاة؟! ومتى يقول الداعية أو الإمام إن هذا الأمر ليس مجال تخصصي؟



- هذه حقيقة وتحتاج إلى وعي الناس، بل العجيب لو اعتذر الداعية للبعض بأن هذا لا يعنيه

أو لا علاقة له به لظنه البعض خذلاناً وتهرباً، وهنا يتأكد دور الدعاة وطلاب العلم في توعية الناس

بمثل هذا، ويتأكد أيضاً ورع الدعاة، فالمتشبع بما لم يُعط كلابس ثوبي الزور، ومن البدهي ألا يُقبل

قول أحد في شيء إلا إذا كان من ذوي الاختصاص والعلم به، كما أن من احترام النفس ألا تخوض

فيما لا تُحسن، وعلى المرء أياً كان تخصصه أن يعتاد بكل جرأة وشجاعة أن يقول لما لا يعلمه:

إنه لا يدري ولا يعلمه؛ فإن لا أدري نصف العلم كما يقول العلماء.

ومن كان يهوى أن يُرى متصدراً

ويكره لا أدري أصيبت مقاتله

وهذا لا يمنع البحث والنقاش والمشاركة في حوار المواضيع التي لها نوع صلة بتخصص الدعاة،

أو أنها من ضمن دائرة اهتماماتهم ولهم إلمام بها.



* مفتو الفضائيات ظاهرة استجدت على المجتمعات الإسلامية بحكم انتشار

هذه القنوات، وصار لكل قناة مفتٍ ولكل صحيفة أو مجلة؛ الأمر الذي جعل البعض يطالب بضبط هذا

الأمر وهو صعب جداً؛ لأن هذه القنوات خاصة فهل يمكن وجود إلزام يُلزم من يتبوأ الفتيا بضوابط

محددة؟! وهل مفتو الفضائيات سبب الكثير من الأزمات؟



- لا شك أن الفتوى تبليغ عن الله، وتوقيع عنه، فإذا كان لا يصلح لأي أحد أن يتولى منصب التوقيع

عن الملوك إلا خواص الخواص، الذين يختارون وينتقون بكل دقة وعناية، ولا يتسامح معهم بأي

شرط من شروط هذا المنصب الجلل، مهما كان شأن هذا الشرط، فكيف - إذاً - بمنصب التوقيع عن

ملك الملوك ورب الأرباب وجبار السماوات والأرض، فحقيق بمن أقيم في هذا المنصب أن يتصف

بالعلم والصدق، وأن يُعد للأمر عدته، ويتأهب له أهبته، وأن يتوافر فيه كل شروط المفتي، وإلا فأمر

الفتيا خطير، ومسؤولياتها عظيمة، وتبعاتها جسيمة، وقد حرَّم اللهُ القولَ عليه بغير علم في الفتيا،

وجعله من أعظم المحرمات، قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ

مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ

عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}
الأعراف 33.

فالقول على الله أشد تحريماً من كل ما ذكر في الآية من المحرمات.

قال تعالى: {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ

لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ}
(النحل 116).

وقال صلى الله عليه وسلم: ((ومن أفتى فتيا بغير تثبت فإن إثمها على من

أفتاه)
). ثم إن فتاوى الفضائيات تحتاج للفقه المقارن وإدراك من المفتي لعالمية

الفتوى، وأنه لا يصلح الإجابة عن كل سؤال على مرأى ومسمع كل الناس، وأن هناك وقائع عين

وظروف أشخاص لا يصح بحال تعميمها، ولو ضبطت فتاوى الفضائيات بالقضايا العامة والتوجيه العام

لكان أحرى بالفائدة، أما التسرع بالإجابة عن كل سؤال وخاصة أسئلة النوازل والأحداث الساخنة

فهي بلية وفتنة لأهلها، وهي بكل صراحة من قلة الفقه والحكمة عند صاحبها، فقضايا الأمة الكبيرة

تحتاج إلى هيئات ومجمعات فقهية، وليس عيباً ولا قصوراً أن يعتذر للناس عن عدم الخوض في

مثلها وأنها تحتاج إلى نظر وتشاور جماعي، بل هذا توجيه للناس وتربيتهم بالحدث على الهواء

مباشرة، والكلام في هذا يطول، لكن وصيتي للمتسرعين في الفتوى أن يتقوا الله تعالى، وأن يعوا

خطورة هذه المهمة، وقد كان السلف يود كل واحد منهم أن يكفيه إياها غيره، وإذا تعينت عليه بذل

جهده في معرفة حكمها من الكتاب والسنة، بتجرد كامل. وقال عبدالرحمن بن أبي ليلى: (أدركت

عشرين ومئة من الأنصار من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما منهم رجل يُسأل عن شيء

إلا ود أن أخاه كفاه، ولا يحدث حديثاً إلا ود أخاه كفاه). ويكفي قول ابن عباس رضي الله عنهما:

(إن كل من أفتى الناس في كل ما يسألونه عنه لمجنون).

وأما إلزام هؤلاء المفتين بضوابط محددة، فأظن أن هناك جهة يخصها هذا الموضوع،

وأتمنى منهم أن يقوموا بما يلزم حيال هذا الأمر المهم وعاجلاً.

وليعلم أيضاً أن فتوى المفتي غير ملزمة، وهي تفترق عن حكم القاضي،

فحكم القاضي له طابع الإلزام، وأما في الفتيا ففيها سعة والحمد لله.



* الإعلام والدعاة علاقة شائكة يعتريها المد والجزر، وتصل في بعض الحالات إلى

اتهام للطرف الآخر، فبعض الدعاة يعلنون الحرب على الإعلام والعكس أيضاً، فهل ترى هناك سوء

فهم لوظيفة الإعلام وانقطاع الصلة من الدعاة للإعلام، وكيف يمكن تجسيد العلاقة بين الطرفين؟


- عفواً فأنا أحرص أن أبتعد دائماً عن تعميم الحكم، وكل ما أقوله: إن هناك إعلاماً هادفاً وبناءً يجب

على الدعاة الوقوف معه ودعمه والمشاركة فيه بقوة، وبكل جدارة وكفاءة، أولاً لأن هذا واجب،

ولأنه ميدان لا يجوز إهماله وتركه للبطالين، وأيضاً حتى يبطلوا بالفعل ما يشاع عنهم ويتهمون به

من أنهم منكفئون على أنفسهم، ولا يواكبون التطور، ولا يعيشون عصرهم. وبالمقابل فإن هناك

إعلاماً - وهو الأكثر في الساحة مع الأسف - فاسداً ومضللاً، فينبغي أن يقوم العقلاء من الدعاة

والمثقفين حيال هذا الإعلام بالتوجيه والتذكير، وتشجيع من يوسع من مساحة البرامج النافعة

والمفيدة، حتى يتخلصوا من الشر كلياً ولو بتدرج. كما أني على يقين بأنه ليس كل داعية أو عالم

يصلح للإعلام، فالإعلام ليس مجرد كلمة،

بل هو صورة وحركة وتواصل فاعل لا يتقنه كل أحد فلتتنبه.



* الحرب المشرعة ضد الإسلام وكتاب الله ورسوله هل تجاوزت الخطوط الحمراء؟

وهل هذا بسبب ضعف المسلمين؟



- محاربة الإسلام وكتاب الله ورسوله تعني تجاوز الخطوط الحمراء وأكثر. وأما السبب في حرب

الإسلام فلو أجلنا النظر، وتعمقنا في الفكر، وذهبنا في تحليل الواقع، وسبر أغواره، وتحديد أبعاده،

نجد بكل بساطة سر هذه الحرب على الإسلام، والسر كامن في قوة الإسلام وعظمته، وحيويته

المتمثلة في سرعة الانتشار، وأسره للقلوب والعقول بنصاعة أحكامه، وسمو تشريعاته، وتكامله

وشموله كمنهج للحياة، وتوافقه مع الفطرة السليمة والواقع، وامتلاكه مفتاحاً لحل جميع مشكلات

البشرية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

ويخطئ من يتصور أنهم يخافون من المسلمين كأفراد وجماعات ودول.. لا والله، فقد بان المكر

وتجلى بحربهم على أصول الإسلام، واستهداف ثوابته، والتشكيك في مسلماته، فهم يخافون من

الإسلام الذي متى اعتصم به المسلم حق الاعتصام عز وبز، وساد وقاد.. كما حصل لسلف هذه

الأمة؛ فهو دين لا يرغب عنه أحد إلا ذل، ولا يعتصم به أحد إلا عز؛ لذا كان تركيز أعدائه شديداً -

وبدهاء وخبث - على إبعاد المسلمين من الإسلام، ووصف المتمسكين منهم بدينهم بالمتطرفين

والأصوليين والوهابيين.. ثم التهمة الشيطانية التي حملت اسم الإرهاب فأطلقوها دوية قوية حرباً

ضروساً على الإسلام ورموزه باسم الإرهاب.. إلخ.

فجزى الله خير اً

اللهم ياخير من سئل وأجود من أعطى وأكرم من عفى وأعظم من غفر وأعدل من حكم واوفى من وعد وأسرع من حاسب وأرحم من عاقب

اللهم اني أحبه فيك فأجماعنا تحت مستقر رحمتك وولدينا وجميع المسلمسين

اللهم أطل عمره في طاعتك وأفتح له أبواب الرزق وحقق مبتغاه اللهم آمين



منشور في جريدة الجزيرة عدد اليوم الجمعة 18/8/1428هـ
__________________

عضو لجنة شباب الاعمال بالغرفة التجارية بالرس
أبو متعب غير متصل  

 
قديم(ـة) 01-09-2007, 02:19 AM   #2
 
صورة أبو متعب الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 4,098
قوة التقييم: 0
أبو متعب is on a distinguished road
للرفع

مع التحية
__________________

عضو لجنة شباب الاعمال بالغرفة التجارية بالرس
أبو متعب غير متصل  
قديم(ـة) 01-09-2007, 06:08 AM   #3
مشرف منتدى بين ارجاء الوطن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الرس
المشاركات: 10,157
قوة التقييم: 24
حصاة بعيران is on a distinguished road
جزى الله الشيخ ابراهيم الدويش خير الجزاء على هذا التوضيح وبالله التوفيق
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حصاة بعيران غير متصل  
قديم(ـة) 01-09-2007, 06:31 AM   #4
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: بالملحق
المشاركات: 6,063
قوة التقييم: 17
ذيب الرس is on a distinguished road
جزاء الله مليون الف خيرا هذا الشيخ
ذيب الرس غير متصل  
قديم(ـة) 01-09-2007, 07:27 PM   #5
مشرف المنتدى التعليمي
 
صورة صرير القلم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: في قلوب المحبين
المشاركات: 11,166
قوة التقييم: 27
صرير القلم has a spectacular aura aboutصرير القلم has a spectacular aura about
كلام لا يتقنه الا شيخ بمنزلة ابي عبدالله

جعلك الله ذخرا لنا وأصلح بك الأمة ووفقك الله لما فيه خير

وشكرا ابو متعب على الطرح وفعلا كلام موزون ويكتب بماء الذهب

كن كرأس الشجرة.. بعيد عن أوساخ الدواب....
-.-.-.-.-،-.-.-.-.-.-.-.-.-.-،-.-



ًالاعاقة لا تمنع من العطاء . .*

__________________

Twitter
@sultanalhumud
صرير القلم غير متصل  
قديم(ـة) 01-09-2007, 10:11 PM   #6
أبو سليمان
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 1,897
قوة التقييم: 0
لزام is on a distinguished road
احسنت واحسن الله اليك واحسن الله الى شيخنا الفاضل
__________________

" حسب مفهومي المتواضع لمعنى الوطنيه "
"الوطنية شعور من القلب يحرك بقية اعظاء الجسم وفق آلية متّزنة يحيطها الاتقان ويرسم خطاها الاخلاص ويشرف عليها مراقبة الله لها يترجمها الشخص السّوي العاقل باقواله وافعاله لصالح عقيدتة ومجتمعة ووطنة "
لزام غير متصل  
قديم(ـة) 01-09-2007, 11:07 PM   #7
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 323
قوة التقييم: 0
أبو فهد is on a distinguished road
جزاك الله خير الجزاء يا شيخ ابراهيم
أبو فهد غير متصل  
قديم(ـة) 02-09-2007, 01:06 AM   #8
مشرف منتدى بين ارجاء الوطن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الرس
المشاركات: 10,157
قوة التقييم: 24
حصاة بعيران is on a distinguished road
جزى الله شيخنا الفاضل خير الجزاء على هذه التوجيهات
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حصاة بعيران غير متصل  
قديم(ـة) 02-09-2007, 01:43 AM   #9
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
البلد: الـــرس
المشاركات: 1,698
قوة التقييم: 0
ابو عبد العزيز is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صرير القلم مشاهدة المشاركة
كلام لا يتقنه الا شيخ بمنزلة ابي عبدالله

جعلك الله ذخرا لنا وأصلح بك الأمة ووفقك الله لما فيه خير

وشكرا ابو متعب على الطرح وفعلا كلام موزون ويكتب بماء الذهب

صدقت يا صرير القلم

وتحياتيـــ لكــــ
__________________
ابو عبد العزيز غير متصل  
قديم(ـة) 02-09-2007, 02:00 AM   #10
 
صورة أبو متعب الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 4,098
قوة التقييم: 0
أبو متعب is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حصاة بعيران مشاهدة المشاركة
جزى الله الشيخ ابراهيم الدويش خير الجزاء على هذا التوضيح وبالله التوفيق
مشكور على المرور
__________________

عضو لجنة شباب الاعمال بالغرفة التجارية بالرس
أبو متعب غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مفضله القسم الأسلامي ..،المواضيع الهامه (( 1 )) ابو سلطان المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 5 11-11-2007 01:52 PM
صدور حركة النقل الداخلية للمعلمين في عنيزة البرج منتدى التربية والتعليم 5 26-08-2007 04:14 PM
محاضره رائعه للشيخ علي القرني بعنوان ( دعوه للتامل ) سالم الصقيه المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 2 04-08-2007 12:28 AM
الأناشيد الصوفيه تغرق أهل الرس الواثق بالله المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 8 29-07-2007 06:03 PM
رد الشيخ سلمان العودة شخصياً ومكتوباً .. على خبر تحليله الغناء !! ~smart~ المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 3 06-07-2007 06:14 AM


الساعة الآن +3: 01:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19