عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 07-09-2007, 04:34 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
كلنا سننتهي إلى دمعة.

علي سعد الموسى
دمعة وداع
يقول العملاق الأمريكي أندرو كارنيجي، في لذعة ساخرة: كلما تقدمت في العمر، أعير اهتماما أقل لما يقوله الناس، وأراقب فقط ما يفعلونه. يا إلهي، كم هي صورة صارخة من الحزن عندما يتلبس المرء كل المعنى الدفين لجملة العملاق السابقة. كم هي وطأة الحياة حين تمر مجرد شريط عابر للذين يعيشون من نهار حياتهم في الساعة الثانية عشرة. كم هو مؤلم ذاك حين يجتر شبه الراحلين ساعات العمر مثل ساعات النهار، حين يتذكرون أيام الساعة الثانية الغائرة في رحيق الزمن الطويل، وحين تهطل العيون شبه البيضاء بالدموع في ذكريات الساعة ما بين الثالثة والرابعة: حين ينتصف النهار، ويودع نصف العمر الجميل مقتبل الساعة الخامسة. كيف تدور عقارب الساعة بسرعة مخيفة بعد أن تصل ساعة العمر إلى السادسة. كم هي مخيفة هذه الحياة عند الساعة السابعة: كيف تتحول عقاربها إلى مقصلة تغتال بقية الدقائق فجأة وفي أي لحظة.
ذات مرة، ذرعت ثلاثة مطارات في صحبة الحبيب القريب. نقاتل كي لا تنطبق عقارب الساعة على رقبته الناحلة ونجتهد في مشافي الأرض كي لا يجمد القدر، قدرا، وقد كان. كان يقرأ ـ رحمه الله ـ جملة كارنيجي وهو الذي لا يقرأ. كان يودع بنظرة التفاصيل: ينظر لوجه زوجته ساعة الوداع المر أضعاف ما نظر إليها ليلة الزفاف. كان يريد ملء الأحداق والأجفان في عيون تقرأ الوداع في دقائق الرحيل.
فجأة جثا على ركبتيه. طلب ابنه الصغير ثم هوى عليه. كان يتنفسه شهيقا مؤلما وزفيرا ساخنا وكان يملأ الأنف بآخر رائحة زكية للذكريات من عرق وعروق الصغير. كان يريد أن يدفنها معه.
ذهبنا للمطار، طارت الطائرة وعدنا ولم يعد.
ذات ليلة أخرى، دفنا تلك الحسناء في جوف تربة جبلية باردة وعدنا لمنزل العزاء لفاتنة ودعت الحياة قبيل نهاية الساعة الثالثة. كان لها ثلاث بنات وكانت الكبرى على مشارف الساعة الثانية. فجأة تسأل الصغرى عن الأم. يرتفع نحيب الكبرى وتشترك الوسطى في شلال الدموع ويتشابكن مثلما تتشابك عقارب الساعة الثلاث. فجأة يقترب الأب ويجثو فوق "المثلث" الكئيب: حين تتطابق عقارب الساعة الأخيرة يكثر البكاء ولكن: في كل تاريخ البشرية لا تعود للعين دمعة واحدة تجاوزت الجفن. كلنا سننتهي إلى دمعة.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 07-09-2007, 05:50 AM   #2
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: بالملحق
المشاركات: 6,063
قوة التقييم: 17
ذيب الرس is on a distinguished road
مشكور سلوم على طرحك للموضوع الرائع
ذيب الرس غير متصل  
قديم(ـة) 07-09-2007, 08:40 AM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 146
قوة التقييم: 0
الغريبه is on a distinguished road
مشكور على أسلوبك المبدع
الغريبه غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
الحكمة من قراءة سورة الكهف كل جمعة فنان تشكيلي واشكيلك المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 38 10-11-2007 07:25 PM
محاكمة سعودية جمعت بين زوجين مسيارا.. والصدفة كشفت الخدعة سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 22 20-08-2007 04:46 AM
خمسة أشياء كلنا نريدها!!! بين الهدب دمعه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 14 19-08-2007 07:25 PM
أجـــــمـــــل دمـــــــعــــــة!!! ابو سلطان المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 6 09-06-2007 12:07 AM


الساعة الآن +3: 04:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19