عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-09-2007, 10:30 AM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 329
قوة التقييم: 0
أبو رؤى is on a distinguished road
التعدي على أراضي الدولة يتفاقم وسط ارتفاع أسعار الأراضي ونقص المنح

جدة: محمد الزايد

لا يزال المعتدون على الأراضي الحكومية ينجحون في تحقيق أهدافهم والحصول على أراض ليست لهم، معرضين عاصمة الاقتصاد السعودي وثاني أكبر المدن السعودية،جدة، للإنهاك التنموي، فيما يواجه المواطنون الشرفاء سنوات طويلة قبل الحصول على قرض من الصندوق العقاري أو منحة أرض من البلديات.
وقبل أن يضعوا أيديهم بصورة غير شرعية على أراض فضاء مملوكة للدولة، يعمل "هوامير العقار" هؤلاء على تطبيق أجندة كشفت "الوطن" أمس أهم تفاصيلها، بدءاً من دراسة المواقع المستهدفة وتحديدها بعقوم ترابية، مروراً بوضع لافتات إعلانية عليها تحمل أسماء شخصيات بارزة، وصولاً إلى استخدام العلاقات الواسعة والرشاوى، وربما التهديد، لإحكام السيطرة عليها عبر استصدار صك بتملكها.
أساليب المتعدين على الأراضي كشفت أيضاً عن وسائل مواجهتهم، فيما يكشف اليوم مصدران عقاريان تفاصيل أوسع عن الظاهرة، وسبل التعامل معها، والأعمال الحكومية القائمة لمكافحتها.
قدر مصدر عقاري حجم الأراضي المتعدى عليها سواء المبني منها أو غير المبني بما لا تتجاوز 0.5% من نسبة المساحة الكلية لمدينة جدة، مرجعا حالة التعدي المستشرية بمحافظة جدة إلى غلاء أسعار الأراضي وارتفاع قيمة إيجارات الوحدات السكنية بما يفوق قدرة ذوي الدخل المحدود في المدينة.
وقال المصدر، وهو نائب رئيس اللجنة العقارية ورئيس فريق التثمين العقاري بالغرفة التجارية الصناعية في جدة، عبدالله بن سعد الأحمري، إن ظاهرة التعدي تعود إلى حقبة الثمانينات والتسعينات التي شهدت طفرة في أسعار بيع وتأجير العقارات، مما جعلها خارج قدرة ذوي الدخل المحدود سواء كانوا عسكريين أو مدنيين، والذين لا تتجاوز مرتباتهم الشهرية سقف الـ3 آلاف ريال، مما حدا بهم إلى استغلال الأراضي البيضاء المتروكة، أي ما كان منها خارج النطاق العمراني، لبناء مساكن لا تتجاوز الغرفتين بمنافعها لإيواء عوائلهم بها.
ودلل الأحمري على حديثه بما هو قائم من تلك الأراضي حتى اليوم على شكل أحياء، مثل أحياء الجامعة والدقيق وشارع بغداد، إضافة إلى المنطقة الممتدة من كيلو 7 وحتى الكيلو 14 على طريق مكة المكرمة القديم، ليتطور الوضع بعد ذلك بأن قامت "العين العزيزية"، وهي أرض عائدة لوقف الملك عبد العزيز، ببيع هذه الأراضي عليهم بسعر 5 ريالات للمتر الواحد، شريطة ألا تتجاوز مساحة الأرض الـ 600 م2 وذلك في أوائل التسعينات.

نقص المنح
وأضاف: ازداد عدد السكان واتسعت رقعة المدينة، ولم تقم الأمانة بدورها لا سابقاً ولا لاحقاً، والتعبير للأحمري، سواء بمنع التعديات على الطبيعة أو بمنح المواطنين وتخطيط أراض لهم، وإيصال جميع الخدمات والمرافق لها.
ويقول: كل ما قامت به الأمانة هو توزيعها لمنح قليلة بأمر من المقام السامي قبل 28 عاما وحددت في جنوب جدة بمنطقة الخمرة، والتي تبعد عن النطاق العمراني في ذلك الوقت بما لا يقل عن 40 إلى 50 كيلومتراُ.
واستشهد الأحمري بما قامت به أمانة مدينة الرياض من تنظيم لهذا الأمر بقوله: كان ينبغي أن يكون ما قامت به أمانة الرياض أسوة حسنة للآخرين، حيث منحت المواطن الأرض وقرض التمويل العقاري، وهكذا لم يكن هنالك تعد ولم تظهر أي أحياء عشوائية بالشكل الملحوظ كما هو واضح في مدينة جدة اليوم.
ووصف الأحمري حال التعديات الحالية على الأراضي الحكومية البيضاء بأنه قائم بدافع الثراء، إذ إن مجموعة من الناس أخذت على عاتقها امتهان التعدي على تلك الأراضي وتخطيطها تخطيطا حديثاً، وسفلتتها وبمساحات مختلفة تصل أحيانا إلى نحو 50 ألف م2 للقطعة الواحدة.
وتساءل الأحمري في معرض حديثه لـ "الوطن": أين دور لجنة التعديات بأمانة جدة من هذا الوضع، الذي تبنى فيه العمارات والفلل والقصور على مرأى منها دون تحرك في بدايات التعدي من أول وهلة، حيث طمع كثير من الناس وتمادوا في التعدي ومواصلة الاستحواذ على الأراضي بطرق غير مشروعة حينما لم يجدوا الرادع؟
مؤكدا على أن "المتضرر الوحيد هو المواطن الذي لا يجد له مسكناً ولا يستطيع شراء أرض في مخطط معتمد وبصك شرعي، فيدفع كل ما ادخره في هذه الأرض نظراً لأن قيمتها في متناول يده، ويزيد ضرره أكثر عندما تقوم الجهات الحكومية مثل لجنة التعديات بإزالة المباني والأرض، بينما المعتدي الحقيقي والمغرر بهؤلاء البسطاء هو من باع ولم ينله لا حساب ولا عقاب".


إيجاد بديل

ويقترح الأحمري أن تعمل أمانة محافظة جدة على إنشاء منطقة سكنية مخططة تخطيطاً حديثاً وبنائها وتوزيعها على المواطنين أصحاب الدخول المحدودة سواء عن طريق الإيجار المنتهي بالتملك، أو بيعهم وحدات سكنية بما يتناسب مع دخولهم، أو منحهم قطع أراض سكنية لبناء مساكن لهم بطريقتهم، شريطة تطبيقها لأنظمة وشروط البناء المقرة من قبل وزارة الشؤون البلدية والقروية، قائلا إن هذه هي "الحلول الوحيدة والتي تقطع دابر التعديات على الأراضي غير المملوكة".
من جهته، أوضح رئيس لجنة التعديات ومراقبة الأراضي المهندس سمير باصبرين أن اللجنة تعمل حالياً على تطوير إمكاناتها وقدراتها في مواجهة ظاهرة التعدي على الأراضي الحكومية، وذلك باستحداث خريطة رقمية إلكترونية يتم تحديد مواقع التعدي عليها بكافة أرجاء المحافظة، ومن خلالها يمكن تحديد نسب المساحات التي ستتم إزالتها، مبيناً أن الخريطة الرقمية سوف يتم الانتهاء منها خلال شهرين من الآن.
ونفى باصبرين أن تكون هناك أرقام دقيقة تحدد نسبة ما تشكله التعديات بمحافظة جدة حالياً، غير أنه استدرك بالقول إن هذه النسبة يمكن تحديدها عبر الخريطة الرقمية من خلال المصورات الجوية لمحافظة جدة التي ستعتمد عليها الخريطة الجديدة، والتي سوف تمكن اللجنة من تحديد نسبة هذه التعديات بشكل دقيق، كما أنها تساعد على معرفة ما تمت إزالته وما تبقى بدقة متناهية.
وقال إن اللجنة أخذت على عاتقها تنفيذ توجيهات ولاة الأمر فيما يخص التعديات على الأراضي الحكومية والتي لم تكن وليدة اليوم أو الأمس وإنما تعود لأكثر من 30 عاما مضت أدت لتشكيل مثل هذه التعديات بمناطق عدة بمحافظة جدة.

دعم رسمي
وبين باصبرين أن اللجنة التي ترأس أعمالها منذ أقل من 6 أشهر عملت وبدعم مباشر من أمير منطقة مكة المكرمة ومحافظ مدينة جدة ومعالي أمين جدة على منع قيام أي تعد، وذلك بتطبيق النظام الصادر بمرسوم ملكي بكل حزم وصرامة لتفادي تفاقم هذه الظاهرة.
مشيرا إلى أنه تم حصر كافة المواقع في وقت سابق وذلك بالتأشير على مناطق التعدي وتصويرها وإشعار أصحابها بمراجعة اللجنة وتقديم ما يثبت تملكهم لها بشكل رسمي من خلال مستمسكات شرعية صحيحة.
وقال باصبرين، أثناء حوار "الوطن" معه، إن اللجنة تقوم بتوجيه 3 إشعارات لاستدعاء القائم بـ (التعدي) وتكتب على المواقع وتؤرخ زمنياً ومن ثم يتم تصوير كل إشعار كتابي وفي فترات متفاوتة كي يتسنى للمالك مراجعة اللجنة في الموعد المحدد، وفي حين انتهاء المهلة المحددة، يتم إقرار الإزالة على الموقع و إشعار الجهات الرسمية بإتمام عملية الإزالة على أي موقع موثقة بالصور قبل وبعد الشروع في عملية الإزالة.
وعن حال المتعدين، أوضح باصبرين أن المتعدين على فئتين، متعدون بشكل فردي أو متعدين بشكل جماعي، وهم من امتهن التعدي على الأراضي الحكومية بغية المتاجرة وكلهم في حكم التعدي سواء، غير أن معاناة اللجنة تكمن في هؤلاء الممتهنين للتعدي حيث يتواجدون في أغلب مناطق التعدي والذين أصبحوا معروفين لدى اللجنة بكثرة تعديهم ومطالباتهم وشكواهم حيث تم حصر أسمائهم ورفعها للجهات المسؤولة.
مشيرا إلى أن هنالك من يعمل على استغلال أوامر إيقاف الإزالات في بعض المواقع بعينها ليتعدى بالقرب منها، متحججاً بأن هناك أمر إيقاف للإزالة على هذا الموقع، غير أن اللجنة تعمل على تحديد مثل هذه المواقع وعدم السماح بالتعدي عليها غير ما هو قائم وصدر بحقه إيقاف للإزالة.
وأكد باصبرين على أن اللجنة ماضية في إتمام عمليات الإزالة على كافة المواقع التي لا يملك أصحابها مستمسكات شرعية مهما كانوا، مستدلاً بما قامت به اللجنة خلال الأشهر الستة الماضية من عمليات إزالة واسعة وكبيرة قوبل بعضها بالتصدي من قبل المتعدين بأشكال عدة منها وضع النساء والأطفال داخل هذه الأماكن باختلاف أنواعها ومنها إيقاف السيارات بطريق اللجنة وآلياتها حيث يتم التعامل مع كل حالة بمقتضاها.

مواجهة النساء
وأشار إلى وجود موظفات باللجنة يعملن على مواجهة النساء في مثل هذه المواقع و إبعادهن عن نطاق الإزالة، أما بالنسبة للسيارات ومعارضي طريق اللجنة فيتم تصوير وتسجيل أرقام السيارات الخاصة بهم وسحبها من قبل رجال شرطة البلدية يمثلهم عضو باللجنة، وكذلك سحب هويات المعترضين واعتقالهم، مؤكدا على أنه لم يتم انسحاب أي لجنة توجهت للميدان لتنفيذ عملية إزالة دون إتمامها مهما كانت الطرق المستخدمة لثنيها، وذلك ما ساعد كثيرا عما كان عليه الحال في السابق من إتمام عمليات إزالة واسعة وخلال فترة قصيرة.
وبشأن إيصال التيار الكهربائي، أفاد باصبرين أن إيصاله يخضع لنظام صادر بأمر سام للمنازل الآهلة بالسكان، وليست أشباه المنازل مثل الغرف البسيطة والتي يدعي المتعدون بأنها منازل، فيما تحيط بها أسوار بمساحات كبيرة، وهي طريقة من طرق التعدي.
وقال: البعض يستغل هذا الأمر السامي بطريقة أو بأخرى لإيصال التيار لأحواش واستراحات مقامة بالتعدي، ويوهمون من خلالها المشتري بأن وصول التيار يعطي الصفة النظامية والشرعية لها، حيث ثبت للجنة في عدة مواقع أن هنالك من يقوم بإيصال التيار الكهربائي دون أن يتقدم لأي دائرة رسمية وبطرق ملتوية تم كشفها عن طريق اللجنة والرفع بها.
وأهاب باصبرين بالمواطنين عدم البيع أو الشراء خاصة في مثل هذه المواقع إلا بعد التثبت من وجود مستمسكات شرعية، وأن الأرض المراد شراؤها غير متعدى عليها، وأن ما يتحجج به المواطنون من وثائق وما شابهها من عقود بيع عبر مكاتب عقار غير مرخصة لا يحمي المشتري أو المتعدي من تطبيق النظام بحقه.
وأكد على أنه تم توجيه إنذارات عدة لعدد من محطات الوقود والكسارات ومناطق بيع الأسمنت ومواد البناء ومكاتب العقار بمناطق تعد بعد حصرها وتوثيقها، وقد شرعت اللجنة في متابعتها ومطالبة أصحابها بالامتثال لأوامر الإزالة كونها مناطق تعد على أراض حكومية.



منطقة الحرازات.. بدأت كحي تعد وانتهت
إلى مدينة عشوائية


منطقة (الحرازات) جنوب شرق مدينة جدة، أحد أشهر مناطق التعديات على أراض مملوكة سابقاً للدولة، تعد مثالاً حياً لما تنتهي إليه مناطق التعديات.
فقد كان في بداياته قبل سنوات قليلة منطقة أراض فضاء قبل أن تتعرض إلى التعدي بالكامل. وبعد أن اكتمل بناؤه بمبان سكنية تصل ارتفاعات بعضها حالياً إلى خمسة وستة أدوار تم تزويد الموقع بالخدمات العامة، وبمحطات الوقود، والسفلتة البدائية على حساب المتعدين أنفسهم، في شكل يظهر أن الشق اتسع على الراتق، وتحول الحي إلى مدينة عشوائية، الأمر الذي يفسر امتداد التعدي بالجهات الشرقية لهذا الحي على وجه الخصوص.
يذكر أنه تم تحديد آخر منطقة وصل إليها التيار الكهربائي بأن ما يقع خلفها يعد تعديا تجب إزالته غير أن هذا شجع الكثير من المتعدين لإقامة أحواش وغرف بدائية طمعا في أن يحصلوا على ما حصل عليه السكان المقيمون فيها حاليا من إيصال التيار الكهربائي.
فيما يعمد آخرون في مناطق وأحياء أخرى لجلب مولدات كهربائية كبيرة جداً تعمل على مد هذه الاستراحات والأحواش بالتيار، وتزويدها بالمياه عن طريق جلب صهاريج مياه التحلية إلى الموقع.

مناطق التعدي بلغة أرقام محضر رسمي شمل
6 جهات حكومية


نشرت "الوطن" تقريراً مطولاً بتاريخ 27/3/1427 حول ظاهرة التعدي وخاصة على الأودية المحيطة بمدينة جدة. واستند التقرير إلى معلومات وأرقام شملها محضر رسمي صادر بتاريخ 2/2/1426 (تحتفظ الصحيفة بنسخة منه) إضافة لعدد من محاضر الاجتماعات لأعضاء اللجنة المكونة من 6 قطاعات حكومية بهذا الخصوص، ممثلة بمندوب من كل من أمانة محافظة جدة، وإدارة الطرق والنقل بمنطقة مكة المكرمة، ووزارة الزراعة، ولجنة مراقبة الأراضي وإزالة التعديات، والإدارة العامة للمياه، إضافة لمشاركة إدارة الدفاع المدني تشرح بالتفصيل حال هذه الأودية وما تعرضت له من تعديات.
ورصد المحضر أن هنالك قرابة 18 وادياً تعرض للتعدي، يوجد بها 2413 سورا وحوشا، و395 مزرعة، و81 منزلاً شعبياً، و20 شبكا وزريبة أغنام، و18 قرية شعبية، و15 استراحة، و12 كسارة، و7 "هناجر" (أي مباني من الصفيح) وأكثر من 10 مخططات معتمدة وغير معتمدة، و3 مساجد، وشركة واحدة، و10 محطات وقود، وقرية سياحية واحدة، وعدد كبير جداً من العقوم والسواتر الترابية، ومجموعة من الخزانات تابعة لوزارة الزراعة، إضافة إلى 25 موقع تعد على مجاري الأودية التي تمر عبر طرق محافظة جدة.
واختتم المحضر، الذي يتضمن توصيات لكل إدارة، بتشديد محافظ محافظة جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز بما نصه "وحيث إن حجم التعديات الموضحة كبير جداً وينذر بعواقب وخيمة في حالة استمرارها أو زيادتها، ولكون هذه التعديات أنشئت تحت أعين الأجهزة الرقابية المعنية والبعض منها قد يكون حاصلاً على تصاريح رسمية، وفي كلتي الحالتين فإن تلك الأجهزة ملزمة بإنفاذ التعليمات الصادرة بهذا الخصوص".

محافظة بلقرن تزيل التعديات على أملاك
الدولة في عفراء


بلقرن: سعد آل عمار
أزالت محافظة بلقرن أمس عددا من التعديات على أراضي الدولة بمركز عفراء رغم محاولة الأهالي منع تنفيذ الإزالة. وقال وكيل محافظة بلقرن المكلف بعمل المحافظ فايز صالح العلياني المبرر لهذه الإزالات أنها إزالة لإحداثات في أراض بيضاء حكومية. وأوضح أن وجود العوائل في هذه المساكن هو محاولة من المواطنين لمنع الإزالات، وقال لقد شكلنا لجنة من الزراعة والبلدية والمركز وتقوم اللجنة بالإزالة الفورية، أما من يدعي أن لديه مستمسكات فهي لا تفيد التملك وإجراؤنا نظامي. وقد قام الأهالي بتزويد (الوطن) بصورة من قرار ديوان مجلس الوزراء برقم 1229/م في 3/11/1420 الذي يقرر العدول عن تخطيط بعض مواقع الإحداثات لكونها أصبحت قرى متكاملة لا يمكن تغيير وضعها, لما يترتب عليه من أضرار معنوية ومادية على السكان مع تعميد محكمة بلقرن بقبول طلبات أهالي عفراء لاستخراج حجج استحكام على أملاكهم السكنية المحياة إحياء شرعيا.
أبو رؤى غير متصل  

 
قديم(ـة) 09-09-2007, 11:42 AM   #2
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: بالملحق
المشاركات: 6,063
قوة التقييم: 17
ذيب الرس is on a distinguished road
مشكور على طرحك للموضوع الجيد
ذيب الرس غير متصل  
قديم(ـة) 10-09-2007, 10:22 PM   #3
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 56
قوة التقييم: 0
تيسير الجاسم is on a distinguished road
عندنا وعندهم خير
تيسير الجاسم غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19