عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 24-08-2003, 03:17 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
"الرياض" تنشر أسراراً مثيرة عن سقوط بغداد (1-3)

بغداد: عبدالوهاب القيسي

عندما أعلن محمد سعيد الصحاف بقاء المراسلين في فندق الميرونات ليلاً وذلك لإعلان أمر هام إذا بالمراسلين والساعة قد قاربت الحادية عشرة ليلاً يتفاجأون بتواجد وزير الدفاع العراقي سلطان هاشم أحمد أثناء تولي والصحاف إدارة المؤتمر الصحفي الذي استمر إلى الواحدة بعد منتصف الليل عندها قام وزير الدفاع بمنع المراسلين الذهاب إلى منازلهم في تلك الليلة الشديدة القصف ( 31آذار 2003م).
وقال وزير الدفاع بالحرف الواحد "نحن نتوقع ان يكون الأمريكان على أسوار بغداد بين 4- إلى 10أيام ذُهل المراسلون.. وأنبرى مراسل "الرياض" الذي كان حاضراً المؤتمر الصحفي لوزير الدفاع العراقي ليسأل الوزير: هل قولكم عن الأمريكان على حدود بغداد بين 4- 10أيام هل هو افتراض أم حقيقة؟!
فأجاب الوزير على السؤال بثقة مطلقة: في العلم العسكري ليست هناك افتراضات بل هناك حقائق؟؟
ويذهل الصحفيون للتصريح وتفرغ بغداد في اليوم التالي من أهاليها لدى سماعهم تصريح وزير الدفاع فما هي الخطة: وتفرغ بغداد من سكانها وكان هذا هو مخطط صدام لاستدراج الأمريكان وكان كما يبدو يستعجل الحسم ويطلق على معركته "الحواسم" وكان مخطط صدام لافراغ بغداد دون ان يأمر السكان بالإخلاء وبدون ضجيج.
فما هو مخطط صدام حسين لاستدراج الأمريكيين إلى تخوم بغداد؟؟!!
علماً بأن صدام قد هدد في (خطاب سابق) الأمريكان بيوم أسود متوعداً ما أسماه "مغول العصر" بالانتحار على أسوار بغداد ولم يقل صدام على أبواب العراق وماذا يعني بأسوار بغداد؟؟
فتساءل الجميع.. هل يمتلك صدام خطة حقيقية للمقاومة أم أنه أعد مفاجأة مذهلة للقوات الأمريكية؟! وبدأ القلق يستبد بالأمريكان جراء هذه التصريحات وشغفهم بمعرفة ما يجري وما تخفيه وراءها؟؟ وكانت خطة صدام لتدمير الجيش الأمريكي إذا ما وصلوا أسوار بغداد وهي خطة ذكية أوصى بها صدام لوزير دفاعه في تسريب خبر يضم مفاجآت مذهلة فقد اعتمدت تلك الخطة على الدفاع عن بغداد ومحيطها بمسافة 25كم عن مركز العاصمة العراقية حيث تمكن العراق من تشييد سبعة خطوط دفاعية في مناطق الحقول الزراعية المحيطة ببغداد وان الفاصل بين كل خط دفاعي وآخر (2500) متراً هي عبارة عن براميل في النفط الخام ومادة TNT تي. إن. تي ومتفجرات شديدة أخرى وضعت بعمق 5أمتار تحت سطح الأرض تحيط ببغداد في كافة الاتجاهات حيث تضمنت الخطة ربط كافة هذه الخطوط الدفاعية "بكنترول مركزي" وكانت الخطة المصيدة "كانت تقضي باستدراج الأمريكيين للوصول إلى المنطقة المحيطة ببغداد وبانتظار تمركزهم وآلياتهم ثم يجري تفجير الخطوط الدفاعية من خلال الكنترول المركزي حيث تتحول المنطقة إلى جحيم وتوقع هذه الخطة أعداداً هائلة في القتلى الأمريكان قدرت ب 25- 30ألف قتيل.
وكان المخابرات الأمريكية قد اخترقت ماهر سفيان التكريتي وضمته إلى صفوفها وكان عصب السيطرة على قوات الحرس الجمهوري المعول عليها كل شيء ولوح صدام بتهديد الأمريكان بها وقد وصلت المعلومات من ماهر سفيان التكريتي ابن خالة صدام ويده اليمنى ومستشاره الخاص الذي كان بداية الخيانة الفريق أول الركن ماهر سفيان عبر وسيط ثالث وكان السيناريو المحكم قد تحطم بفعل ماهر سفيان التكريتي كل شيء وصدام لا يدري ما يحاك حوله وهو ينتظر وصول الأمريكان إلى تخوم بغداد وقد قام الفريق أول الركن ماهر سفيان التكريتي ليأخذ نفس الدور الذي اضطلع به الوزير ابن العلقمي إبان غزو المغول لبغداد في 1258ميلادية عندما سلمهم مفاتيح بغداد على طبق من ذهب وقد أعاد التاريخ نفسه فإذا بماهر سفيان معتمد صدام يصبح ابن العلقمي الجديد ليفجع العراقيين والعرب باحتلال بغداد (الحضارة العباسية) ويسلمهم مفاتيح بغداد وقام بما يلي وتأتي طائرة أمريكية تقله وعائلته إلى الولايات المتحدة مع تسجيل رصيد له في أحد البنوك الأمريكية ب 25مليون دولار.
وقد نفذ للأمريكان ما يلي:
1- سحب قوات الحرس الجمهوري الموجودة على محوري الحلة بابل طريق بغداد الكوت والزج بها في معركة مفتعلة أسموها معركة مطار بغداد والدولي والقصعات التي تم سحبها تعد نخبة الحرس الجمهوري الخاص وهو قوات "المدينة المنورة وقوات نبوخذ نصر وقوات الفاروق.
2- تقديم خريطة كاملة بالخطوط الدفاعية السبعة حول بغداد والعمل لابطال مفعولها وتخريب "الكونترول المركزي" المعد للتفجير
أصدر الفريق الركن ماهر سفيان بصرف عناصر القوات إلى بيوتها وترك الأسلحة الثقيلة منها خاصة في مواقعها القتالية وفي هذه الأثناء كانت وكالات الأنباء تذيع أنباء عمليات الانزال للقوات الأمريكية بجوار مطار بغداد الدولي وبالتحديد منطقة أبي غريب التي تجاور إحدى المناطق السكنية وأخرى مكشوفة وإلى جوارها مانع مائي صعب يصعب اختراقه يسمى "ذراع دجلة" وبالقرب من تلك المناطق توجد معسكرات المعارضة الإيرانية التي يمثلها مسعود رجوي وقوات "مجاهدي خلق" والتي تحمل العراق مسؤولية استضافتها (سنين) طويلة والقريبة من مطار بغداد ليعقدوا "صفقة مع الأمريكان" وينسحبوا إلى داخل بغداد إلى نادي الفارس العربي بعد أن سلموا معسكراتهم للقوات الأمريكية.
في حلقة خيانة جديدة مساعدة تمت كما تقول المصادر العسكرية في يوم 2003/4/6عندما أعلنت القوات الأمريكية انها استطاعت الوصول إلى مطار بغداد.
وعند المطار توجد قرية "الرضوانية" التي تضم عدداً من القصور الرئاسية والتي يتواجد بالقرب منها لواءان عراقيان مجهزان بأحدث أنواع الأسلحة ومهمتهما توفير الحماية وهما بأمرة آمر اللواء الركن محمد مصطفى عزيز الذي ادرك بحدسه العسكري وعبر إطلاعه على حركة "مجاهدي خق" أن هناك "خيانة واضحة" قد وقعت فعلاً فحاول على الفور الاتصال بقيادته ولم يتلق جواباً وتصرف كقائد تلقائياً بعد أن قدر خطورة الموقف فحرك قواته وافتعل برقية حرك بها القوات تحمل الرقم " 76أ" وحدد ساعة الشروع أو التحرك 7.35مساءً وحملت البرقية توقيع صدام حسين ثم سرعان ما بعث بها إلى آمر اللواء الثاني بمقتضى ذلك الأمر تحركت قوات اللوائين وقامت بعملية التفاف عكسية خلف المنطقة المكشوفة بالقرب من المطار وهي منطقة بساتين وبدأت تلك القوات بمعركة عنيفة ضد القوات الأمريكية في الساعة 8.45في مساء ذلك اليوم تكبد فيها الأمريكان خسائر فادحة بلغت أكثر من 600قتيل وبمثله من الجرحى وخسرت القوات العراقية 1500قتيل من الضباط والجنود العراقيين وأن قائد اللواء العراقي اللواء محمد مصطفى عزيز وقع في أسر القوات الأمريكية وكانت واحدة من اخطر المعارك التي واجهت الأمريكان فوق الأرض الع
راقية. ولم يكن الفريق الأول الركن ماهر سفيان هو الخائن الأول بل شاركه في الخيانة على حد ذكر المصدر العسكري الذي تحدث ل "الرياض" الفريق الأول الركن حسين رشيد التكريتي سكرتير القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية والذي مكن بخيانته القوات الأمريكية من الدخول إلى منطقة "الدورة" انطلاقاً من منطقة "هور رجب" ومشاركة ابنه الرائد علي حسين رشيد التكريتي السكرتير الشخصي ل "قصي" نجل الرئيس العراقي والمشرف على قوات الحرس الجمهوري. وكوفىء الوالد والولد ب "5" ملايين دولار نقداً دفعة أولى بالإضافة إلى ترحيلهما مع عائلتهما إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وقد لعب الفريق حسين رشيد التكريتي الدور الأساسي في إصدار التعليمات للقوات المسلحة العراقية بمغادرة مواقعها استناداً إلى قرارات تم تزويرها ونسبها لوزير الدفاع الفريق الأول الركن سلطان هاشم أحمد. أما ولده علي حسين رشيد التكريتي سكرتير "قصي" نجل الرئيس العراقي فقد قدم معلومات خطيرة فيما يخص خطة تأمين بغداد والتي كان "قصي صدام حسين" يشرف عليها وعلى تنفيذها يعاونه ضابط نقيب هو عدنان يوسف حسن التكريتي والذي كان يتولى مهمة حماية الأماكن الخاصة والبديلة للرئيس العراقي صدام حسين وهي
حوالي 50موقعاً وكان الرئيس يتنقل بينها ويعقد اجتماعاته وكانت أجهزة صدام قد شككت في ولاء الضابط وراحت تتتبعه وتوصلت إلى بعض المعلومات في عمالته للمخابرات الأمريكية عندما رفعت المعلومات لصدام فقام صدام بالتأكد فسرب معلومات للضابط المذكور بأن اجتماعاً سيعقد قرب مطعم الساعة في المنصور يمكله مصري صديق لعدي صدام يدعى أبو الوليد وفي يوم 4/7جاء صدام في الموعد المحدد بصحبة نجله قصي في سيارة تكسي Sanny دخل في الباب الأمامي وخرج بسرعة من الباب الخلفي وما هي إلا دقائق كان المطعم والمنطقة تقصف بقنابل خاصة زنة 1000رطل للقنبلة الواحدة وهنا تأكد صدام عمالة النقيب عدنان يوسف للامريكان واعترف بذلك وعثر في حوزته على هاتف نقال "ثريا" مربوط بالاقمار الصناعية فاعدم على الفور بأمر من صدام رمياً بالرصاص. وكان يعاونه في ذلك المشرف على قصور الرضوانية "عيسى عبدالأحد" مسيحي مسؤول عن ترتيب القصور وقد شكوا بتحركاته داخل القصور ويلتقط حركات صدام ليعطيها إلى الضباط إذا كانت أخبار سريعة عن التنقلات بجهاز ثريا آخر يحمله بالخفية. وبعض المعلومات ذات الصفة غير السريعة إلى "سائق أردني" قام ضابط عراقي هارب بتجنيده لقاء مبالغ ضخمة وقد هرب الضابط
بجواز سفر مزور بمبلغ 5ملايين دينار وسجل على مهنته مهنة تاجر.
وقد تأكدت عمالة عيسى عبدالأحد فاعدم هو الآخر في حين نجا الضابط الهارب من الموت.
(تفاصيل مثيرة في الحلقة الثانية)
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 24-08-2003, 03:42 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
مجال البحث: عناوين المقالاتأسماء الكتّاب

منتدى الكتّاب> مقالات عامة > راكان المجالي

هل تفسر تداعيات الحدث العراقي سر سقوط بغداد أم تزيده غموضاً

التاريخ: السبت 2003/08/23 م


لم يسهم مرور الزمن وتوالي الأيام في كشف السر الكبير الغامض الذي أحاط بسقوط مدينة بغداد بشكل مفاجئ يوم 9نيسان، وظل اختفاء كل أركان النظام العراقي السابق وهربهم بقيادة الرئيس السابق صدام حسين أحد أبعاد هذا اللغز الذي لم تفك طلاسمه بل بالعكس فإن تعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع رموز الحكم السابق كان تعاملاً مسرحياً وقصد منه التغطية على تواطؤ نظام صدام حسين الذي مهد الطريق إلى احتلال العراق بدون حرب.
ولعل من المفيد التوقف عند طريقة تعامل سلطة الاحتلال الأمريكي في الأشهر الأخيرة التي تلت سقوط بغداد، ولكن قبل تحليل الوقائع فإنه يفترض أن نعترف أن لكل الأخبار المتصلة بالحالة العراقية مصدراً واحداً وقناة واحدة هي القناة الأمريكية وهي أيضاً في نطاق السيطرة الأمريكية، حيث سلطة الاحتلال وحدها قادرة على التضليل والايحاء (وصياغة ما تريد) وعلى سبيل المثال فإنه لا يعرف أحد حقيقة عدد الذين أُلقي القبض عليهم من مسؤولي العهد السابق، وعلى الناس أن تصدق ما تعلنه سلطة الاحتلال بشأن من تم اعتقالهم ومن تعذر اعتقالهم منهم بالرغم من عدم وجود دليل على اعتقال المجموعة التي أعلن عن اسمائها وإذا كانوا قيد الاعتقال فلماذا لم يتم تصويرهم تلفزيونيا، وبالمقابل فإن الهاربين وفي مقدمتهم صدام حسين لم يقم أي دليل على أنهم يلبسون "طواقي الإخفاء" إذ لا يتصور أن الجيش الأمريكي بما يملك من أقمار صناعية وتكنولوجيا عالية ودعم واسع من عشرات الآلاف من العراقيين المناوئين للنظام السابق لا يستطيعون إلقاء القبض على المطلوبين.
ومما يثير الشكوك هذا الايقاع المسرحي لاستسلام الهاربين أو إلقاء القبض عليهم بحيث يتم بين مدة وأخرى إلقاء القبض على واحد أو أكثر، وقد بات واضحاً في العراق ان إلقاء القبض على أي مسؤول عراقي سابق خارج دائرة عائلة الرئيس صدام حسين الصغيرة هو اجراء شكلي حيث لم يكن لأي واحد منهم دور أو تأثير في القرار العراقي، ولعل عدم التعرض لوزير الإعلام السابق محمد سعيد الصحاف وترتيب سفره للخارج هو أبرز دليل على ما نقول حيث يستحق كل هؤلاء الشفقة والعطف، مع أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تتعامل بالعواطف ويمكن القول أن أبرز تطور في مجرى التناغم والتجاذب بين صدام حسين وسلطة الاحتلال الأمريكية تمثل في تسليم الفريق عبد حمّود نفسه للأمريكيين وسواء صح أنه يحمل رسالة خطية أو انه فقط كان يحمل رسالة شفوية فإن الواضح ان أمين سر صدام والرجل الثاني عملياً في الحكم استسلم بالتنسيق مع رئيسه في محاولة للتذكير بشروط الصفقة التي تم بموجبها تسليم مفاتيح بغداد بدون حرب ولا مقاومة للقوات المحتلة..
وليس غريباً أن تخل الولايات المتحدة الأمريكية ببعض جوانب الاتفاق، وليس غريباً بالمقابل أن يحاول صدام حسين توجيه رسالة عبر بعض العمليات العسكرية المحدودة في محاولة لتذكير الولايات المتحدة الأمريكية باحترام كلمتها بتأمين سلامته وسلامة عائلته وهو رجل تهمه بالدرجة الأولى سلامته الشخصية ويهمه ثانياً مصير عائلته الصغيرة متمثلة في زوجته وأولاده وبناته في المقام الثاني والأخير. وإذا صح أن الولايات المتحدة قد اغتالت نجلي الرئيس عدي وقصي وحفيده مصطفى فإن ذلك يكون قد تم لأحد احتمالين، الأول أن هنالك خروجاً على السيناريو المرسوم أدى لرد فعل أمريكي بتصفية الذكور من أبناء الرئيس السابق صدام حسين، أما الاحتمال الثاني فهو قناعة الولايات المتحدة الأمريكية ان عدي وقصي على اطلاع من خلال والدهم بحقيقة صفقة تسليم بغداد ويخشون أن يشيع السر أو أنهما بحكم قلة تجربتهما ربما صرحوا بكل ما يعرفون إذا طال عذاب هروبهما وهما لم يعتادا إلا على الحياة الرغدة المريحة!!
لكن الملفت للانتباه هو أن قوات الاحتلال الأمريكية قد وفرت الحماية الكاملة لبقية أسرة الرئيس وبخاصة زوجته وبناته وزوجة ابنه قصي وبناتها، وقد أشرفت الولايات المتحدة الأمريكية على ترتيب ترحيل ابنتي الرئيس السابق وهما رغد ورنا إلى عمان للعيش هناك في ظل رعاية أردنية مميزة حيث سبق لرغد ورنا أن عاشتا بضعة أشهر في عمان عندما هربتا مع زوجيهما حسين وصدام كامل إلى الأردن في العام 1995، وكما هو معروف فقد رعت الولايات المتحدة الأمريكية تأمين إقامة آمنة ومريحة لزوجة الرئيس السابق السيدة ساجدة طلفاح بناء على طلبها في ظل رعاية شيخ عشائر شمّر الشيخ أحمد عقلة الياور. وكما هو معروف أيضاً فإن الاتصالات جارية لانتقال زوجة الرئيس السابق وابنته الثالثة حلا للإقامة في عمّان حيث ترحب الحكومة الأردنية بتضييفهما إلى جانب ابنتي الرئيس رغد ورنا كما أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تمانع في أن تنتقل أسرة الرئيس الصغيرة زوجته وبناته للعيش في الأردن، ولكن في كل الأحوال فإن أفراد هذه الأسرة الصغيرة من النساء والأطفال وكذلك زوجة قصي وأخوات الرئيس من أمه هم في الحفظ والصون.
إن الولايات المتحدة الأمريكية لم تتعرض لعائلة الرئيس ولاستجوابهم بل سهلت لهم جميعاً كل سبل الراحة، وقد يعد بعضهم ان هذا التصرف الأمريكي طبيعياً وأن الولايات المتحدة الأمريكية تمتلك من الإنسانية والشهامة التي تجعلها لا تتعرض لعائلة الرئيس ولو بسؤال عابر..
وليس سراً أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تفرق بين الرجال والنساء فالكل لديها مصدر معلومات وأهميته تنبع من قربه من الرئيس سواء كان رجلاً أو امرأة بينما نحن نتوهم أن الأمريكيين في قيمهم هم مثل العرب تجاهل التعامل مع النساء والأطفال في زمن الحرب حيث تظل وصية أبوبكر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي في مقدمة القيم التي التزمت بها الجيوش الإسلامية على مر الأزمان بعدم التعرض للنساء وللأطفال.
ولا يخفى أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تتردد فيما لو تطلبت مصالحها أن تقوم بأي عمل همجي، فلو اقتضى الأمر أن تبقر القوات الأمريكية كل بطون النساء العراقيات الحوامل وتخرج الأجنة وتلقي بها تحت جنازير الدبابات لأن ذلك يخدم مصالحها فإنها لن تتردد في فعل ذلك أو القيام بأي عمل يستجيب لسياساتها ويتفق مع مصالحها، ولذلك فإنه من المفيد أن نتوقف عند المعاملة الطيبة والرعاية الحميمة التي أولتها سلطة الاحتلال الأمريكية لعائلة الرئيس الصغيرة، ولعل من المفارقات التي تستحق التوقف هو الإشارة إلى خبر رددته كل وسائل الإعلام في نفس اليوم الذي تم تأمين وصول ابنتي الرئيس رغد ورنا لعمّان، فقد اعتقلت القوات الأمريكية زوجة ضابط عراقي وأفراد أسرته وأعلنت انها لن تفرج عنهم إلا إذا سلّم نفسه وذلك لعلمها أن كل إنسان تهمه زوجته وأطفاله ولذلك فقد سلّم هذا الضابط نفسه سلطة الاحتلال التي أفرجت عن عائلته بعد اعتقاله..
ولعله لا يخفي أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تحتاج إلى تبريرات لو تعرضت لأسرة الرئيس، وهي تعلم أن ذلك يشكل ورقة ضغط عليه، ولكنها ظلت ملتزمة بعدم الضغط عليه، وما نقصد أن نخلص إليه هو أن التناغم والتجاذب بين الرئيس السابق صدام حسين وبين الأمريكيين يؤكد ما ذهبنا له بعد سقوط بغداد مباشرة بأن هنالك صفقة بين الأمريكيين وصدام حسين تمثلت في تسليم قوات الغزو مفاتيح بغداد، وهو ما فسّر الأحداث خلال 35عاماً التي مهدت لتمكين الولايات المتحدة الأمريكية من جني الغنيمة الضخمة، فكان احتلال العراق وليمة التاريخ الكبرى التي خططت أمريكيا عقوداً طويلة لتحقيقها..
هذا الاحتلال الذي تم بأقل ثمن ممكن ولكن عبر تخطيط دقيق ومحكم وطويل المدى أفضى لهذه النتيجة وهو ما يدفع أمريكا للتغطية على حيثيات هذه الصفقة وكتم سرها إلى الأبد ولذلك تحاول الادارة الأمريكية عبر كل الوسائل أن تروج لإدعاء وجود خيانات بين كبار الضباط فرضت على الرئيس العراقي الاستسلام مع أنه قال في خطاب له مؤخراً: "لقد تخلينا عن الحكم" ومن الطبيعي أن تقول ابنته رغد أن والدها تعرض للخيانة وأن يردد كل المقربين منه هذه الرواية التي لا يمكن تصديقها لأنه لا يمكن لأحد أن يصدق أن كل القيادات من قوات خاصة وحرس جمهوري وفدائيي صدام والحرس الخاص ومليشيات الحزب قد خانت في لحظة تفرض التحدي حتى على أعداء النظام أن يصمدوا لمواجهة الأجنبي كما حدث في القرى والمدن العراقية في الجنوب..
لكن أمريكا هي المعنية بالترويج لوجود اختراق وخيانات، ولذلك تتفنن وسائل الإعلام الأمريكية في تأليف روايات حول قصص الخيانة الملفقة ومنها هذا التقرير لجريدة نيويورك تايمز الذي نُشر قبل أيام والذي جاء فيه ما يلي: "كشف مشاركون في عملية سرية أميركية نفذتها وكالة الاستخبارات المركزية (سي.آي.ايه) بالتعاون مع معارضين ومنفيين عراقيين في الخارج عن جهود مكثفة سبقت اندلاع الحرب بثلاثة أشهر لبناء تحالف مع قادة عسكريين عراقيين وإقناع مئات القادة العسكريين العراقيين بعدم القتال وإرسال جنودهم إلى المنازل، وشمل ذلك وزير الدفاع العراقي الفريق سلطان هاشم.
وفي مقابلات أجريت مع مشاركين في هذه العملية قالوا ان ادارة الرئيس الأمريكي جورج بوش تسلمت معلومات من مسؤولين عراقيين كبار عن احتمال استعداد شخصيات بارزة من النظام المخلوع مثل وزير الدفاع السابق الفريق سلطان هاشم أحمد الطائي للتعاون لإنهاء الحرب سريعاً وضمان تحقيق السلام في المدة اللاحقة لها، لكن مخططي الحرب الأمريكيين فضلوا عدم الاستفادة منه ومن غيره من القادة العراقيين لمساعدتهم في تحقيق السلم في العراق وهذا القرار ينظر إليه بعضهم على أنه فرصة أهدرت.
ولم تقصف القوات الأمريكية وزارة الدفاع العراقية خلال الحرب بينما سمح عدم ضرب محطات الإرسال العراقية للفريق سلطان هاشم بالظهور في التلفزيون ليقول لأول مرة أن القوات الأمريكية على بعد 5أيام من بغداد ووصف ذلك العراقيون الذين شاركوا في العملية السرية بأنه كان إشارة للوحدات العراقية كي لا تحارب قوات الحلفاء، وأكد ضباط عراقيون أنهم بعد الاتصالات التي أجراها الأميركيون والعراقيون معهم قاموا بأعمال تخريبية وساعدوا على حل وحداتهم بعد بدء الحرب.
وقال مسؤولون أميركيون وعراقيون سبق لهم أن لعبوا أدواراً أساسية في هذا المجال ان القوات الأميركية ساعدت على هروب عدد من الضباط العراقيين الكبار وضباط المخابرات العسكرية وهؤلاء تعاونوا مع الولايات المتحدة وحلفائها.
وهذه الرواية الساذجة هي واحدة من عشرات القصص الملفقة حول خيانات رجال الرئيس الذين لم يعرف حتى الآن من هم، وإذا كان هنالك من خان فأين موقعه في العهد الجديد، وهل سيتصور أحد ان كلهم قد خان في لحظة واحدة، ولو وجد هؤلاء فلماذا لم يسقطوا النظام من قبل بدء الحرب أو مع بدء هذه الحرب وكل هذه الروايات لا أساس لها حيث لا يوجد ما يمنع من إعلان الأسماء والتفاصيل لو كانت الخيانة الجماعية حقيقية، لكن الولايات المتحدة الأمريكية معنية بالتظاهر بأنها كسبت حرباً لم تخضها وإن الأمر ابتداء وانتهاءً كان صفقة ستبقى سراً إلى الأبد لأنه ليس من مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية ان تعلن انها تآمرت على المنطقة عبر مخطط قديم جديد أبرز فصوله صفقة سقوط بغداد بدون حرب.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 24-08-2003, 06:21 PM   #3
عضو رائع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: في واحد احول سجل في الجيش خلوه في قسم القصف العشوائي
المشاركات: 3,266
قوة التقييم: 0
بدون زعل is on a distinguished road
ماهر سفيان التكريتي حسين رشيد التكريتي علي حسين رشيد التكريتي عدنان يوسف حسن التكريتي

اذا هؤلاء هم الخونه لعنهم الله

محمد مصطفى عزيز

وهذا هو المجاهد فك الله اسره


تحياتي ابو عبدالرحمن
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بدون زعل غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19