عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 29-09-2007, 06:50 PM   #21
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في قلب صغيرتي
المشاركات: 1,145
قوة التقييم: 0
الزمن القادم is on a distinguished road
الشكر لكم أحبتي 000ورزقني واياكم بر والدينا او احدهم
شرفني مروركم 00وتواجدكم يضفي لي الكثير 00
__________________
[
الزمن القادم غير متصل  

 
قديم(ـة) 29-09-2007, 06:55 PM   #22
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 297
قوة التقييم: 0
الحياة امل is on a distinguished road
اللة يجزااااااااااااااااااك خير على الموضوع الرائع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحياة امل غير متصل  
قديم(ـة) 29-09-2007, 07:06 PM   #23
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في قلب صغيرتي
المشاركات: 1,145
قوة التقييم: 0
الزمن القادم is on a distinguished road
ويجازيك بمثلة يالحياة 0000
__________________
[
الزمن القادم غير متصل  
قديم(ـة) 29-09-2007, 10:17 PM   #24
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: رساوي والأجر على الله
المشاركات: 27
قوة التقييم: 0
STOP is on a distinguished road
جزاك الله خير الجزاء

وجعله في موازين حسناتك

(الهم أعنا على برها)
STOP غير متصل  
قديم(ـة) 30-09-2007, 12:45 AM   #25
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: الرس
المشاركات: 687
قوة التقييم: 0
الفتى المتألق is on a distinguished road
موضوع من اجمل ماقرأت حقيقة في هذا المنتدى .. موضوع رائع والى الامااام ....
والله يقدر الجميع على بر والديهم ..
الفتى المتألق غير متصل  
قديم(ـة) 30-09-2007, 08:10 PM   #26
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 320
قوة التقييم: 0
عاسف الخيل is on a distinguished road
الله يعطيك العافية على هالموضوع الرائع ، وشكرا للتذكير
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عاسف الخيل غير متصل  
قديم(ـة) 30-09-2007, 09:01 PM   #27
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في قلب صغيرتي
المشاركات: 1,145
قوة التقييم: 0
الزمن القادم is on a distinguished road
الشكر لكم والله يرزق الجميع بر والديهم
__________________
[
الزمن القادم غير متصل  
قديم(ـة) 30-09-2007, 09:45 PM   #28
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
دمـعـة على قبر أمّي

أسرع المشيّعون بجنازة أمّي إلى حيث اللحد الضيّق ، وما هي إلا دقائقُ معدودةٌ اجتهد فيها الباحثون عن الثواب تحت شمس الظهيرة الحارقة ، ولَهِيبُها يحدوهم إلى الاستعاذة بالرحمن من حرّ جهنّم ، حتى صَدَرَ الأمرُ الصارمُ : ( أهيلوا عليها التراب باسم الله وعلى ملّة رسول الله ) ، فانهالَ الترابُ على أحبِّ الأحبابِ ، وأنا واقفٌ على قبرها واجماً ، لا أكادُ أصدّقُ ما ترى عيناي ؛ فبالأمس كنا نمسحُ عن جبينك يا أمّي ذرّةَ الغبارِ ، وها نحنُ أولاءِ نجتهدُ في رمسك بالتراب ، وحثوتُ ثلاثَ حياتٍ اقتداءً بسنّة المصطفى صلى الله عليه وسلّم ، ووقفتُ على رأس أمّي الذي طالما طبعتُ عليه القبلات ، وقفتُ غيرَ آبهٍ بحرارة الشمس التي تحرقُ الجلودَ ؛ لأنّ حرارةَ جوانحي تُنْسي ما سواها ، وعلّةُ الحالِ تُنْسِي علّةَ الجسدِ ، وانثالتْ أشجاني شلالاتٍ حرّى نابعةً من أعماقٍ دفينةٍ :
إيهِ يا أمّي يا حشاشةَ قلبي إنّ هذه والله الساعةُ التي ما تمنيتُ أن أدركها ....
إيهِ يا أمّي يا حبيبةَ فؤادي إنّ هذا والله الموقفُ الذي لم أحسب له حساباً ....
إيهِ يا أمّي يا نـورَ عيني إنّهم لا يدفنون جسمك ، بـل يدفنون سعادتي وهنائي ....
إيهِ يا أمّي يا غذاءَ روحي أحقاً أنّ هذا هو آخرُ عهدي بكِ في الدنيا ....
وتدحرجتْ منّي دمعةٌ حرّى اجتهدتُ في أن أخفيها عن الشامتين والحاسدين ، وهل في الموت شماتةٌ أو حسدٌ ؟
لولا الحياءُ لهاجني استعبارُ ولطفا بعيني دمعُها المدرارُ
وانتبهتُ بعد برهةٍ من الوقت فإذا القومُ قد أنهوا مراسمَ الدفنِ ، وأنا ما زلتُ أسبحُ في بحر شجوني ، فاستعذتُ بالله من الشيطان الرجيم ، وأفقتُ على الحقيقة التي ما عنها مفرٌّ ولا مناصٌ ، وهي أنّ هذا والله هو المنـزلُ الحقُّ ، والوعدُ الصدقُ ، والوعيدُ الشديدُ ، والمسكنُ الذي ليس لأهل الدنيا عنه محيدٌ ، وأنّ هذا والله هو المفرّقُ بين الأحبابِ ، والمقرّبُ من الحسابِ ، والذي به يعرف الفريقان منازلهم : أهلُ السعادةِ وأهلُ الشقاءِ ، وأدركتُ أنّ هذا المصيرَ إنّما هو أمرُ الله الذي لا مَدْفَعَ له ، وحُكمُهُ الذي لا حَيْفَ فيه ، وَقَدَرُهُ الذي سوّى فيه بين عباده ، فليس للساخطِ فيه عُتْبَى ، ولا للراضي منه مَنْجَى ، وليس إلا الانقيادُ فيه لنازلِ القضاءِ .
ثمّ حمدتُ ربّي على قضائه وقدره ، وهمهمتُ في صدري متمتماً :
ها أنت ذي يا أمّاه أصبحتِ بعد النضارة والغضارة ورونق الحياة تحت أطبـاق الثرى جسداً هامداً :
نفسي ونفسُكِ والنفوسُ مُعارةٌ يدعـو بـهـا إمّـا يشاءُ مُعيرُها
فلئن ذهبتِ لقد ذهبتِ بمقلتي صبـّابـةً يـجري عليك غزيرُها
فعليكِ من مِنَحِ الإلـهِ صلاتُهُ وسقى عظامَكِ في الضريحِ عبورُها
أمّاه لَنِعْمَ الروحُ روحٌ ضمّها بدنُكِ ، وَلَنِعْمَ البدنُ بدنٌ يضمّه كفنُكِ ، وَلَنِعْمَ الكفنُ كفنٌ يضمّه لحدُكِ ، وما أعظم مصابي بك يا أمّي!!!
لكنْ يا أمّاه إنّ ربي أمرني بالصبر ، ووعدني عليه بالأجر ، فصدّقتُ وعدَهُ ، ورضيتُ قضاءَهُ ، ولن أقول ولن أعمل إلا ما يرضيه إن شاء الله ، وسوف أوطّنُ نفسي على مُجالدةِ الحزن ومدافعتِهِ إن شاء الله :
ولا خيرَ في مَنْ لا يوطّنُ نفسَهُ على نائبات الدهر حين تنوبُ
وحزنُكِ يا أمّاه سيهوّنُ كلَّ حزنٍ بعده ، ومصيبتي بكِ يا أماه سترقّقُ بعدكِ كلَّ مصيبةٍ :
فَبَعْدَكِ لا آسى على فَقْدِ هالكٍ مضيتِ فهوّنتِ المصائبَ أجمعا
فأحتسب على الله مصابي بك يا أمّي .
وأسأل الذي استودعني في أحشائك جنيناً أن يرحمك بعد أن استودعناك الرَدْمَ .
وأسأل الذي كم جَعَلَ يدَكِ وساداً لي أن يجعلَ أرائكَ الجنّةِ وِسادَكِ بعد أن وسّدناك الثرى .
وأسأل الذي أسقاني من ثديكِ رضيعاً أن يسقيَكِ من حوضِ نبيِّهِ صلى الله عليه وسلّم شَرْبَةً لا تضمئين بعدها أبداً .
وأسأل الذي أمتعني في حياتي معكِ أن يمتّعَكِ بالفردوس الأعلى من جنّتِهِ .
وأسأل الذي نطمعُ برضوانه أن يتغمّدَكِ بغفرانِهِ ، وأن يمهدَ لكِ في أعلى جنانِهِ ، وأن يَفْسَحَ لكِ في مثواكِ ، وأن يجعلَ آخرتَكِِ خيراً من أولاكِ ، وأن يُكرمَ مرجعَكِ ، وأن يُبَرِّدَ مضجعَكِ ، وأن يرحمَكِ رحمةَ الأبرارِ ، وأن يحطَّ عنكِ ثُقْلَ الأوزارِ ، وأن يكونَ قد اختارَ لكِ النُقْلَةَ من دارِ البوارِ إلى منـزلةِ المصطفين الأخيارِ .
أمّاه إنّي لا أقول الآن إلا ما ينفعكِ حقاً ، فأبتهلُ إلى الله مولاي ومولاكِ جلَّ جلالُهُ الذي قال : ( ادعوني أستجب لكم ) ، وأدعوه لكِ موقناً باستجابته :
اللهم يا خيرَ مَنْ نزلَ به المؤمّلون ، واستغنى بفضله المقلّون ، وَوَلَجَ في سعة رحمته المذنبون ، يا أكرمَ الأكرمين إنّ لكلّ ضيفٍ قِرًى ، وأمّي ضيفُكَ اليومَ ، وهي كريمةٌ قَدِمَتْ على أكرمِ الأكرمين ، فاجعلْ قِراها عفوَكَ ورحمتَكَ ورضوانَكَ وجنّتَكَ .
اللهم أعِنْها على الـقبر وضمّتِهِ ، وعلى يوم القيامة وروعتِهِ ، وعلى الحشر وهيبتِهِ ، وعلى الميزان وخفّتِهِ ، وعلى الصراط وزلّتِهِ .
اللهم إنّ ذنوبَ أمّي لا تضرُّكَ ، وإنّ رحمتَكَ إيّاها لا تَنْقُصُكَ ، فاغفرْ لها اللهم ما لا يضرُّكَ ، وأعطِها ما لا ينقصُكَ .
اللهم إنّي أمسيتُ أرجوكَ لها ، وأخافكَ عليها ، اللهم فَصَدِّقْ رجائي بكَ لها ، وأمِّنْ خوفي منكَ عليها ، إنّك على كلّ شيء قدير .
اللهم ارحمْ غربتَها ، وآنِسْ وَحْشَتَها ، واسترْ عورتَها يومَ تُكْشَفُ الهِناتُ والسوءاتُ .
اللهم آمِنْ روعاتها يومَ تخشعُ الأصواتُ ، وتختلفُ اللغاتُ ، ويُحْشَرُ الأحياءُ والأمواتُ ، وتكثرُ الحسراتُ على فواتِ الحسناتِ ، وتَعْنُو الوجوهُ للواحدِ القهارِ، خالقِ الليلِ والنهارِ، وعالمِ الخفايا والأسرارِ .
اللهم واجبرْ مُصابَنا بها ، واجعلنا ممّن يتلقّى أمرَكَ بالقبولِ ، وأقدارَكَ بالتسليمِ :
ويرحم اللّه عبداً قال آمـينا
والحمدُ لله على قضائه وقدره ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .


وأقفرتْ إذ خلتْ من أمّيَ الدارُ


أمّاه : ها أنا ذا يا أمّـاه أنصرفُ من أمام قبرك فأُوليكِ ظَهْرِي ، وإنّه ليعزُّ عليّ أن أدَعَكَ بين جيرانٍ لا يتزاورون ، وأصحابٍ لا ينطقون ، وأن أتركَكِ تسفي على قبركِ الريحُ الرمل ، وإنّ قلبي ليبكي عليكِ وعلى ما انصدع من الشمل .
أمّاه : ها أنا ذا يا أمّاه أنقلبُ إلى بقيّة أهلي ولكنْ بلا سرورٍ ؛ فلقد ماتَ السرورُ بموتِكِ يا أمّ عبدالله :
ومهما تكنْ من ضحكةٍ بعد فَقْدِها فـإنّي وإنْ أظـهرتُها لَحزينُ
سـلامٌ على أيّـامـنـا قبل هذه إذ الـدارُ دارٌ والسرورُ فُتونُ
يا أمّاه : لئن عزّتني يا أمّاه حياتُكِ لقد هدّتني وفاتُكِ :
ما هَدَّني مَرُّ السنينَ وإنّـما أمسيتُ بعدَكِ بالأسى مَهْدودا
وأقبلتُ على الدار التي طالما أنِسَتْ بأمّي ، أقبلتُ عليها وقد فارقها أنسُها برحيل مُؤنِسِها ، وإنّي لأكاد أسمعُ نشيجَ بكائها على فقيدتها :
ولقد قصدتُ الدارَ بعد رحيلها ووقفتُ فيها وِقْفَةَ الحـيرانِ
وسألتُها لـكنْ بغير تـكـلّمٍ فتكلّمتْ لـكنْ بغير لسانِ
ناديتُها يـا دارُ أين أُمَـيـمَتي أين التي مـلأتْكِ بالتحنان؟
قالتْ وقد فـاضتْ مآقيها وفي جنباتها رَجْعُ صدى الأحزانِ
رحلتْ بلا رَجْعٍ فيا أسفا على أمِّ المـكارمِ ربَّـةِ الإحسانِ
حاولتُ أن أتجلّدَ عندما أقابلُ أحباباً يشاركونني في فَقْدِ الحبيبةِ ؛ كي أكونَ قدوةً تشدُّ العزائمَ ، مع أنّ كلّ شيء في الدار يَبْكي ويُبْكي ؛ فكلُّ بقعةٍ وكلُّ صغيرٍ وكبيرٍ يُذَكِّرُ ولا يُنْسي ، ويُشْجي ولا يُسْلي :
ههنا مصلاها ، وحين مررتُ به توهّمتُ أنني أسمعُ أنينَهُ ، ألَـمْ يقل أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه : ( إذا مات العبد الصالح بكى عليه مصلاه من الأرض ، ومصعدُ عملِهِ من السماء والأرض ) ؟.
وههنا مكان جلوسها ما زال نشوانَ بطيب حديثها ....
وههنا مجتمعها مع زوارها على الطعام يشهد بكرمها ....
وههنا كان مكان نومها ومعها أنيساها : ريّان والمذياع الذي لا يُسْمِعُ إلا إذاعة القرآن الكريم ....
وبدتِ الدارُ موحشةً على الرغم من تقاطر أفواج المعزّين عليها ؛ فلقد فقدتْ أعزّ ما فيها ، وبأهلِها تغلو الديارُ وترخصُ ، أجلْ لقد ( أقفرتْ إذ خَلَتْ من أمّيَ الدارُ ) .
ونادى منادي الحقّ : ( حيّ على الصلاة ) لصلاة العصر ، فأجبتُ المنادي طلباً للفلاح وللراحة التي لا أحوجَ منّي إليها ؛ ألَـمْ يقل رسولنا صلّى الله عليه وسلّم : (يا بلال أرحنا بالصلاة ) ؟
وبعد الصلاة أقبلتُ من المسجد تجاه الدار مرةً أخرى ، ولستُ أدري : لماذا أصررتُ على أن أملأ من بعيدٍ عيني من مرأى دار أمّي ؟ فنظرتُ إليه نظرَ الشحيحِ إلى غريمٍ مُفلِسٍ ، ونظرَ مَنْ كأنّه يراها أوّل مرّةٍ ، وحين بدأتُ أرمقُ الدار التي طالما ملأتْ قلباً زهْـواً بأن كان لأمّي بيتٌ يناسبُ مقامَها في قلوبنا ، حين رفعتُ عينيّ صوب الدار بدأ نورُها يخبو في أدمعي ، فهذا المنـزل الذي طالما أسعدني أمسى يحزنني :
هذي منازلُ قد هيّجنَ لي شجناً وكنتُ أعهدُ فيها مشتكى الشجنِ
وهذه الدارُ التي طالما أضحكتني قد صارت اليوم تُبكيني :
عهدي بها تكتسي أبـهاجَ غُـرَّتِها والـبِشْرُ يَقْطُرُ زَهـواً من نواحيها
فاعْجَبْ وما قد أراها دهرَها عَجَبٌ مَنْ كان يُضْحِكُها قد صـار يُبْكيها
وذرفتُ دمعةً حرّى من عين عصي الدمع الذي شيمته الصبر ، ذرفتها حين تذكّرتُ أنّني سأدخلُ الدارَ ، ولن أجدَ فيها حبيبةَ القلبِ ( أمّي ) بانتظاري ، وأنّها قد رحلتْ رحلةً لا عودةَ منها :
فلا تسألنّ القلبَ عمّن أحـبَّـهُ ففي القلبِ من فَقْدِ الحبيـبةِ نارُ
وهل أدخلنَّ الـدارَ من بعد أهلها فما الـدارُ من بعد الحبيـبةِ دارُ
لقد أوحشتْ دارُ الحبيـبةِ بعدَها وغـارتْ نجومُ الأنْسِ فَهْيَ سِرارُ
وما زالتْ جموعُ المعزّين تتابعُ ، أفواجٌ داخلةٌ ، وأخرى خارجةٌ ، والجميعُ يسعى جاهداً في محاولةِ تخفيفِ المصابِ وتسكينِ اللوعةِ ، وعندئذ أدركتُ عظمةَ هذا الدين الحنيف وأخلاقه النبيلة ؛ فما أعظمَ أثرَ التعزية في نفس المعزّى !!!
وقد بالغَ مَنْ قال :
يُعزِّي الـمُعزِّي ثمّ يمضي لشأنه ويبقى الـمُعَزَّى في أحرَّ من الجمرِ
وانفضت الجموع ، وحان وقت النوم لمن يطيقه ، فدخلتُ غرفتها التي طالما آثرتني بها حينما أحلّ ضيفاً عليها ، فوجدتُ من يجمعُ ثيابها وأشياءها الخاصة ، وكأنّهم يستعجلون محو آثارها المشجية ، ولكن أنّى لهم أن يمحو آثارها من فؤادي ، فهاجت الأشجان في قلبي :
كم عبرةٍ موّهتُها بأناملي وسترتُها متجمّـلاً بردائي
وتقلّبتُ على الفراش يائساً من النوم ، وأذللتُ دمعاً من خلائقه الكِبْرُ ، وما أطولَ الليلَ على الساهرِ ! وليلُ الحزينِ بلا آخِر:
تطـاولَ ليلي لم أنَمْهُ تقلّباً كأنّ فراشي حالَ من دونه الجمرُ
فكيف لمثلي أن ينام ؟ :
وكيف ترقدُ عينٌ صار مؤنسُها بين الترابِ وبين القبرِ والكفنِ
أين مَنْ كان يؤنسني بحديثه قبل المنام ؟
أين مَنْ كان يتفقّدُ فراشي قبل منامي ؟
أين مَنْ كنتُ أخشى أن أسعلَ ، فأقلقه ؟
أين مَنْ كان يوقظني لصلاة الفجر ؟
أين .... وأين .... وأين ....؟
ولا جواب .... إلا : ( لقد مات ) .
لقد ماتتْ .... أمّ عبداللّه ....
وبقيتُ وحدي بلا أنيسٍ ، وإن كثر حولي الأحياء :
ولئن بقيـتُ وقد هلكتِ فإنّ لي أجـلاً وإنْ لم أحْصِهِ معدودا
لا موتَ لي إلا إذا الأجلُ انقضى فهنـاك لا أتجـاوزُ المحدودا
ومع البقـاءِ فإنّني بـكِ لاحقٌ من عن قريبٍ لا أراه بعيـدا
رحم الله أمّي رحمةً واسعةً ، وجمعني بها في الفردوس الأعلى من الجنّة .
رحم الله أمّي رحمةً واسعةً ، وجمعني بها في الفردوس الأعلى من الجنّة .
رحم الله أمّي رحمةً واسعةً ، وجمعني بها في الفردوس الأعلى من الجنّة .
رحم الله أبي رحمةً واسعةً ، وجمعني به في الفردوس الأعلى من الجنّة .
ولا نامتْ أعينُ مَنْ لا يبرُّ بوالديه .
والحمد لله على قضائه وقدره .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تكفوووووووون تعالو ساااعدوووني والله مظلووومة شموع تحت المطـر المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 43 24-09-2007 02:05 AM
كيف تعرف بأن احد الفيتامينات ناقصة لديك !! المروانـ.ص.م.ـي المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 18 21-09-2007 08:42 PM
شريت انترنت أمس وسجلت عندكم قولو الله تحييه ما يهمن أحد منتدى الأعضاء الجدد والتواصل 18 15-09-2007 01:39 AM
كيف تعرف بان احد الفيتامينات ناقص لديك ؟ هذه هي الطرق صادق الوعد المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 9 08-07-2007 03:31 AM


الساعة الآن +3: 07:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19