عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 08-10-2007, 02:36 AM   #1
عضو متألق
 
صورة بانوراما الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 1,038
قوة التقييم: 0
بانوراما is on a distinguished road
خطيب سعودي ينتقد "عويل" الإئمة ودعائهم على غير المسلمين !!!



رجل دين سعودي ينتقد "عويل" الإئمة ودعائهم على غير المسلمين بهلك النسل والحرث
1


إمام وخلفه مصلون يرفعون أيديهم بالدعاء

1

الرياض- آفاق

1

وجه رجل دين سعودي انتقادا شديدا لأئمة المساجد لعويلهم وصراخهم وتلذذهم بالدعاء على الغير بهلك الحرث والنسل وتيتيم الأطفال وترمل النساء. فيما روى رئيس رابطة الأئمة بالسويد عن وزيرة سويدية قولها "لو ترجمت هذه الأدعية الخاصة بالقتل والهدم إلى اللغات الأوروبية لفزع الغرب ونفر الناس من الإسلام.

وانتقد استاذ الثقافة الإسلامية في كلية التقنية بالرياض الشيخ عبد العزيز المقحم الأئمة الذين يسرفون في "تطويل القنوت بالصريخ وقال "أما دعاء القنوت فالبعد فيه عن السنة أشد منه في قراءة القرآن والصراخ فيه وقلة الأدب أنكى وأمر ووالله لو دخل أحدهم على رئيس مركز شرطة بمكة المكرمة أو قاض بالرياض أو رئيس بلدية في مدينة أخرى سائلاً متضرعاً لم يرفع صوته أمامه كما يرفعه حين يسأل الله ويتضرع إليه!".


وحذر المقحم الأئمة بقوله "إني أذكركم محذراً ومنذراً مرحلة قادمة سيهرع إليها قراء المزامير (كما في الحديث) وهي التباكي فإنهم ينتظرون من يبدأ فتطير به التسجيلات ويمتلئ مسجده من النساء والصبيان وقد يغريه بذلك من يظن به الخير إذا فعله (وأكثر منافقي أمتي قراؤها) فيتتابعون -بالياء- فيها وفي البخاري ومسلم أن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الإنس".


وتساءل المقحم إن كان الأئمة قد أخذوا دينهم من الجماهير وقال "أم تراهم أخذوا دينهم من الجماهير والمعجبين (وغرهم في دينهم ما كانوا يفترون)؟! لقد كان عبدالله بن المبارك يسمي هؤلاء: القراء المبتدعة ويقول أنتم تقرؤون للناس ولا تقرؤون لله. وقال صلى الله عليه وسلم: (أكثر منافقي أمتي قراؤها)".


كما استدل المقحم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم (إنكم أصبحتم في زمان: كثير فقهاؤه، قليل خطباؤه، قليل سؤاله، كثير معطوه، العمل فيه خير من العلم، وسيأتي زمان قليل فقهاؤه، كثير خطباؤه، كثير سؤاله، قليل معطوه، العلم فيه خير من العمل) (الصحيحة- 3189)".


من جانبه انتقد رئيس رابطة الأئمة بالسويد عضو مجلس الإفتاء الأوروبي الشيخ حسان موسى دعاء الأئمة لهدم البيوت وتيتيم الأطفال، وترمل النساء، وقال "ما نسمعه الآن من أدعية من بعض الأئمة أمر غريب لأنها لم ترد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلها سجع وتكرار".


وروى الشيخ حسان موسى ما قالته وزيرة سويدية من أنه "لو ترجمت هذه الأدعية الخاصة بالقتل والهدم إلى اللغات الأوروبية لفزع الغرب ولنفر الناس من الإسلام".


وقال موسى "هذا شيء غير مقبول، وغير أخلاقي ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يفعله السلف الصالح، وإن كان ورد بعض الآثار من بعض السلف ففي حالات محددة".


وأضاف الشيخ حسان إن للدعاء آدابا وشروطا يجب الالتزام بها، وأجمل الدعاء وأفضله ما كان من جوامع كلم الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن يكون الدعاء ليس فيه قطع لرحم أو لعنة لشخص بعينه، والدعاء المختصر والأجمال في الدعاء لجميع المسلمين وأن يكون الإمام تقيا ويستحضر النية، ويبتعد عن الإطالة والتلحين والتكرار".
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بانوراما غير متصل  

 
قديم(ـة) 08-10-2007, 03:28 AM   #2
عضو بارز
 
صورة ابو زياد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
البلد: (في ربوع بلادي)
المشاركات: 457
قوة التقييم: 0
ابو زياد is on a distinguished road
Exclamation

بانوراما مانتب بعيد عن الباريسي تحاول النيل من ديننا بفبركات النصيحه الزائفه صار المسلم دعائه عويل وش رايك بعد ماندعي ابدا --تناصح لاجل الغرب وقد قتلوا اخواننا في الدين ودمروا ديار المسلمين عجبي لهذا الزمان --بانوراما خلك من اصحاب الكواليس اللي يرضون بالاستسلام والخنوع --هذه ادعيه مأثوره اقرا القران لتعرف اجابتك خلك عنك الكلام المسموم --اللهم ياحي ياقوم عليك باليهود والنصارى اللهم مزقهم شر ممزق .امين
__________________
(لاأله ألا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين)

آخر من قام بالتعديل ابو زياد; بتاريخ 08-10-2007 الساعة 03:30 AM.
ابو زياد غير متصل  
قديم(ـة) 08-10-2007, 05:00 AM   #3
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 7
قوة التقييم: 0
YASSER.20 is on a distinguished road
اللهم ياحي ياقوم عليك باليهود والنصارى اللهم مزقهم شر ممزق .امين
إلا بندعي عليهم ليل ونهار
أجل دعائنا عليهم بينفرهم من الإسلام
YASSER.20 غير متصل  
قديم(ـة) 08-10-2007, 05:35 AM   #4
عضو متألق
 
صورة بانوراما الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 1,038
قوة التقييم: 0
بانوراما is on a distinguished road
تساءل بعضهم: هل هو للشهرة أم لجذب المصلين؟
دعاة يؤكدون أن دعاء القنوت يحتاج إلى ترشيد ويحذرون من الابتداع والجهل بالسنة


لا أحد ينكر فضل الدعاء في هذا الشهر الكريم، شهر القرآن، الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، والذي فيه تصفد الشياطين وتغلق أبواب النيران وتفتح أبواب الجنة، وفيه ليلة خير من ألف شهر، ولا أحد ينكر حاجة الناس إلى الدعاء والرجوع إلى الله وطلب الرحمة والمغفرة والعتق من النار، وحاجتهم للدعاء لتخفيف واقع الحياة، والأزمات التي تلم بهم سواءً عامة أو خاصة ولكن أن يتحول الدعاء من "اتباع" إلى "ابتداع"، وتتحول بعض مكبرات الصوت في المساجد إلى "زعيق" وصراخ " وأصوات مزعجة جداً، فهذا ما أنكره بعض المشايخ والفقهاء.
ويتفاوت الدعاء في القنوت بين مسجد وآخر وإمام وآخر، وكأننا كما قال الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن المقحم في معترك أو في مزاد فهذا يدعو ربع ساعة وذاك نصف ساعة وآخر يصل بالدعاء إلى 45 دقيقة، رغم التوجهات الإرشادية والتوعوية من وزارة الشؤون الإسلامية للأئمة والخطباء بضرورة اتباع السنة في دعاء القنوت وعدم الخروج والابتداع.
الأمر الأخطر من ذلك كله أن الوزارة رغم لوائحها الانضباطية والتوجيهات التي تصل للخطباء والأئمة لم تستطع كبح جماح من يخرجون بالابتداع في دعاء القنوت، مما يثير العديد من الأسئلة: لماذا هذه الفوضى في الدعاء؟ وهل هناك ما يستند إليه هؤلاء الذين يرفعون أصواتهم ويبتدعون الأدعية التي لم ترد ويكررون الدعاء ويسجعون ويحسنون في أصواتهم؟ أم إن الأمر يدخل فيه الهوى وشهوة النفس أو كسب المزيد من المصلين الذين يفضلون من يكثر الدعاء ولا يفضلون من يطيل في قراءة القرآن الكريم في الصلاة؟
الاختصار مهم
في هذا الشأن طرحت "الوطن" هذه التساؤلات على عدد من الدعاة والمشايخ حيث قال رئيس قسم الدراسات المدنية بكلية الملك فهد الأمنية الخبير بمجمع الفقه الإسلامي برابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة الدكتور محمد بن يحيى النجيمي: أعتقد أن هناك فوضى في الدعاء من قبل بعض الأئمة، ولن نقول الكل لأن التعميم هنا لا يجوز، بل أقول إن الأكثرية بخير ولله الحمد وملتزمة بضوابط السنة وما ورد في الدعاء من مأثورات وضوابط وآداب، ولكن نرى خروج بعض الدعاة عن هذه الضوابط، فما إن يدخلوا في الركعة الأخيرة حتى نجد بعضهم يكثر من الدعاء ويأتي بأقوال لم ترد ويبتدع من عنده، وهناك من يطيل إلى أكثر من نصف ساعة، في الوقت الذي نجد فيه الصلاة كلها لا تزيد عن نصف ساعة نجده يطيل الدعاء أكثر من إطالته للصلاة كلها، وهذا غير معقول، إضافة إلى التلحين والسجع والكلمات الرنانة، والدعاء بأدعية ليست من منهج الرسول صلى الله عليه وسلم مثل "اللهم دمر الكافرين جميعاً" "اللهم أهلك الكافرين جميعاً" وهذا ليس من نهج الرسول صلى الله عليه وسلم في دعاء القنوت، فكان صلى الله عليه وسلم يختصر، وكان يدعو على من يؤذون المسلمين كأشخاص أو مجموعات بعينها ولكن لم يكن يعمم الدعاء، أيضاً كان لا يستخدم السجع والتلحين والتجويد وكأنه يقرأ القرآن".
ويؤكد النجيمي على ضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة من الجهات المتخصصة عن المساجد وهي وزارة الشؤون الإسلامية، ويقول "سمعنا الوزير الشيخ صالح آل الشيخ يناشد الدعاة بالالتزام بضوابط السنة ويصدر التوجيهات بما سن في دعاء القنوت، وهنا نقول إن الشيخ صالح آل الشيخ رجل عالم فقيه قبل أن يكون وزيرا ومسؤولا ولذلك فنصحه للخطباء والأئمة واجب عليه ولابد أن يلتزم الإخوة الخطباء والأئمة بهذه النصائح".
وأضاف النجيمي "علينا أن نأخذ أمور العبادة من المنطلق الشرعي ولا نخرج عن هذا الإطار".
ورفض النجيمي دعاء بعض الأئمة والخطباء في القنوت على من يسمى بـ"العلمانيين" أو "الليبراليين" ويقول "هؤلاء وإن صنفوا أنفسهم تحت هذه الأصناف منهم مسلمون، ولا أرى بالدعاء على أحد من المسلمين، فالواجب على الخطيب والإمام أن يدعو لهؤلاء ولنا جميعاً بالصلاح والهداية بإذن الله، أما من يدعو على الظلمة فعليه أن يدعو على الظالمين دون تحديد".
كما رفض الشيخ النجيمي الدعاء على شعب معين مثلاً من يدعو على الأمريكيين كشعب حيث يقول "هذا أمر غريب، لأن الشعب الأمريكي أغلبه غير راضٍ عن سياسات حكومته ولا يقبل هذا الشعب الظلم والاعتداء والتجبر، فكيف نخلط هذا بذاك؟ على الأئمة التحري في القول وعدم الخلط، كذلك الدعاء على اليهود بشكل عام لا يجوز لأن اليهود ليسوا سواء، فهناك المغتصبون الذين سلبوا الأرض وهتكوا الأعراض ويقتلون أبناء فلسطين فلا أحد ينكر أنهم مغتصبون ظلمة قتلة، أما اليهود عامة فهناك من هم ضد قيام الدولة العنصرية واغتصاب أرض فلسطين".
ويرى الشيخ النجيمي أنه "يجب على الداعية في دعاء القنوت عدم التفريط والإسراف في التطويل أو الإكثار، فممكن أن يكون الدعاء خمس دقائق أو عشر دقائق ولكن ليس من العدل أن يكون نصف ساعة والصلاة كلها لم تصل إلى ذلك الوقت، وأنا أعرف بعض المأمومين عندما يبدأ الإمام بالدعاء فإنه يخرج من المسجد وينسحب بسبب التطويل والإزعاج وعلو الصوت، والرسول صلى الله عليه وسلم كان يختار في الدعاء جوامع الكلم وكان دائماً يدعو بالصلاح للمسلمين جميعاً وبالتوبة والهداية، فالدعاء بركة وخير كثير ولا يجب أن نحوله إلى "تزهيق" للناس وتطفيش لهم من المساجد".
الاعتداء بالدعاء سبب لعدم القبول
من جهته يؤكد الداعية بوزارة الشؤون الإسلامية ورئيس الفريق العلمي لحملة السكينة الشيخ ماجد المرسال على ضرورة اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدعاء والالتزام بالنص القرآني "ادعو ربكم تضرعاً وخيفة أنه لا يحب المعتدين"، ويرى الشيخ المرسال أن الاعتداء في الدعاء سبب رده وعدم قبوله وإجابته، بل إنه من المنكرات المخالفة للشرع ومن الذنوب الفادحة في الاستقامة، وأئمة المساجد والخطباء لا يخفى عليهم هذا الأمر، وهو القاعدة العظيمة، ولكن هناك من يقع في المخالفات ويبتعد عن الدعاء المشروع والوارد في السنة ويقع في الاعتداء المنهي عنه، ويوظف الدعاء في قضايا فكرية أو سياسية ومنها الرغبة في الشهرة وجمع الناس ومنها التقليد والمحاكاة للآخرين دون وعي صحيح إلى غير ذلك من الأسباب التي تجعل بعض الأئمة يعتنون بدعاء القنوت أشد من عنايتهم بالصلاة نفسها وأشد من عنايتهم بقراءة القرآن فيها، وقد تنبه أهل العلم لهذا الخلل الكبير فحذروا منه ونبهوا عليه خاصة أن الإمام لا يصلي لنفسه فحسب بل قد يتسبب في فساد صلاة الآخرين ممن يصلون خلفه ويأتمون به. ومن أبرز الكتب التي تتبعت هذا الخلل عند بعض أئمة المساجد في القنوت وغيره كتاب (تصحيح الدعاء) للشيخ بكر أبو زيد -شفاه الله- كما نبه عليه أيضاً مجموعة من علمائنا الكبار في فتاوى متعددة في هذا الموضوع.
ويقول المرسال "إن من صور الاعتداء في دعاء القنوت التي تقع من بعض الناس والتي يجب التنبه لها والحذر منها وعدم الاغترار، إضافة إلى التطويل في الدعاء إطالة مملة للمأمومين والمشقة عليهم في ذلك حتى قد يصل بعضهم به إلى قدر صلاة التراويح كلها وقد روي عن النخعي أنه كان يقول قدر قنوت الوتر قدر قراءة (إذا السماء انشقت) (والسماء ذات البروج) وجاء عن أحمد أنه لو زاد على ذلك قليلاًً فلا بأس أما المبالغة في الإطالة فلا شك أنها غير مشروعة مع ما فيها من مشقة على المصلين، وأيضاً الدعاء بما يخالف الواقع والسنن الكونية، والتفصيل والسجع المتكلف كقول بعض الأئمة لا تدع لنا في مقامنا هذا ذنباً إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته ويضيفون إليها حتى تصل العشرين أو الثلاثين مقطعاً كقولهم (ولا غائباً إلا رددته ولا أيما إلا زوجته ولا فقيراً إلا أغنيته ولا حقاً إلا نصرته ولا باطلاً إلا أزهقته ولا ولا ولا إلى آخرها ) وخير الدعاء كما جاء في القرآن (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ) ويقول القرطبي (ومنها -- أي أنواع الاعتداء في الدعاء -- أن يدعو بما ليس في الكتاب والسنة فيتخير ألفاظاً مقفرة وكلمات مسجوعة قد وجدها في كراريس لا أصل لها ولا معول عليها فيجعلها شعاره ويترك ما دعا به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكل هذا يمنع من استجابة الدعاء".
ويضيف المرسال قائلاً "هناك بعض أئمة المساجد لا يميزون بين قنوت الوتر وبين قنوت النوازل فتجد دعاءه في الوتر كأنه دعاء نازلة من الدعاء على الكفرة وغيرهم بالعذاب والنكال ويهمل الدعاء للمسلمين بما يناسب قنوت الوتر كما في الوارد. كما أن التفصيل المتكلف في الدعاء على الكفار والظالمين كقول بعضهم (اعم عيونهم وصم آذانهم وجمد عروقهم وحرك ما سكن منهم وسكن ما تحرك ويتم أطفالهم ورمل نساءهم ) وكل هذا يكفي عنه الدعاء بإهلاك الظالمين ولله الحكمة البالغة بعد ذلك".
ويحذر المرسال من "تحويل الدعاء إلى خطب وعظية كقول بعضهم (اللهم اغفر إذا جحظت العينان ويبس اللسان ووقف الجنان وبكى الأهل والإخوان وفقدنا الجيران، أو وصف لحال القبر كقول بعضهم إذا لبسنا الأكفان وأكلتنا الديدان ونحو ذلك) مما يؤثر بعواطف المصلين حتى تتعالى أصوات البكاء في أنحاء المسجد ويكثر الصراخ والنواح مما يخرج بالدعاء عن إطاره الشرعي، وهناك من يرفع الصوت بالدعاء لدرجة إزعاج الناس وإيذائهم بذلك وخاصة مع وجود مكبرات الصوت، وقد عرف رفع الصوت قديماً باسم " التقليص "، وقد أنكره العلماء قديماً وحديثاً. قال الألوسي في روح المعاني (وترى كثيراً من أهل زمانك يعتمدون الصراخ في الدعاء خصوصاً في الجوامع حتى يعظم اللغط ويشتد وتصطك المسامع وتشتد ولا يدرون أنهم جمعوا بين بدعتين: رفع الصوت في الدعاء وكون ذلك في المسجد ) وفي حديث أبي موسى - رضي الله عنه - أنه قال: " كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكنا إذا علونا على شرف كبرنا فارتفعت أصواتنا، فقال: " يا أيها الناس أربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائباً إنما تدعون سميعاً قريباً إن الذي تدعون أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته".
وهناك من يشمل الدعاء على توسلات شركية أو بدعية، كالتوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم أو بذاته الشريفة، أو بغيره من الأنبياء والملائكة والصالحين.
ملاحظات جارحة
إلى ذلك يقول الداعية الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن المقحم: "إننا عندما نقدم هذه الملاحظات الجارحة والثقيلة التي نقولها ونحن كارهون نؤكد على احترامنا الشديد لأئمة المساجد فهم خير من سواهم، وهذا الخطأ القليل منهم مغموس إن شاء الله في بحار حسناتهم وهدايتهم للناس لكن يجب ألا نخلط أبداً بين قدسية المبادئ ومكانة الأشخاص، لأن مبادئنا محفوظة، وهي الحاكم على تصرفاتنا جميعاً، أما الأشخاص فلهم مكانتهم، لكنها لا تقدم أبداً على المبادئ بل إنهم لم يستمدوا هذه المكانة إلا من لزومهم لتلك المبادئ، فعندما ابتعدوا عنها أو خالفوها نقص من مكانتهم وجاز نقدهم وتوجيههم، بقدر ذلك، فنحن نحبهم في الله وننتقدهم في الله، وهذا من التمييز الجميل بين المبادئ والأشخاص، وهناك فرق بين المبادئ والأشخاص وتقديم الأشخاص على المبادئ هلاك".
أما عن قضية الدعاة والقنوت والتفاوت من مسجد لمسجد ومن إمام وآخر فيقول الشيخ المقحم: "لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قنت في كل ليلة صلاها، بل قال بعضهم " قليل ما كان يقنت" وذلك لأن القنوت طلب، والصلاة عبادة، وهناك فرق بين الطلب والعبادة، وعبادة الله والقيام والسجود والركوع تعبداً لله أفضل للعبد من الطلب، مع ما يتخلله في السجود والقيام من الدعاء. وهذا ليس منعاً من الدعاء، ولا ترغيبا فيه أو تقليلاً من شأنه أو تناسياً لحاجة المسلمين في هذا الزمن إليه، لكننا ندعو إلى تطبيق السنة في دعاء القنوت وغيره، فنحن أمة اتباع لا أمة ابتداع، والاتباع وإن قل خير من الابتداع قل أو كثر.
وإذا نظرنا إلى دعاء كثير من الأئمة - والحديث للشيخ المقحم - نجد الملاحظات التالية:
* التكرار الكثير في الدعاء مثل " اللهم أهدنا فيمن هديت " فيجمع الإمام هنا الكثير من المعاني، ولكن نجده يقول بعده ما هو مكرور، فإذا قال " اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت... " فماذا بقي بعد هذا، فكل ما يأتي بعد ذلك من دعاء داخل، وقد كان من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، أنه كان يحب جوامع الدعاء، وانظر فيما وجه زوجته وأحب الناس إليه عائشة رضي الله عنها، إن هي أدركت أعظم فرصة ووافقت ليلة القدر فقالت: ماذا أقول يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وسلم: قولي اللهم إنك تحب العفو فأعفو عني.
ولذلك أرجو من كل إمام ومأموم أن ينظر إلى هذا التوجيه العظيم، بفقه صحيح واتباع كامل، وإن خالف ما تستحسنه نفسه، ولا دليل عليه، فلم يجد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن وجهها إلى هذه الكلمات فقط ولم يقل ادعي كل الليل أو نصفه أو عشرين دقيقة أو عشر دقائق، كما يفعل الكثير من الأئمة اليوم.
ويذكر أنه دخل بعض المتحمسين على أنس بن مالك رضي الله عنه، فقالوا له ادع لنا يا أبا حمزة فقال: ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
فكأنهم تقالّوها فقالوا: زدنا، فرددها دون زيادة، فردوا عليه فرددها عليهم وقال: إذا أتاكم الله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة ووقاكم النار فماذا تريدون؟
* كثير من الأئمة، كأنما وهو يدعو يقرأ في كتب الأذكار، فيأتي بدعاء القنوت ودعاء السفر ودعاء الكرب ودعاء الاستسقاء ودعاء الغائب ويدعو للأئمة والولاة والعلماء والشباب والأطفال والنساء، ويدعو على اليهود والنصارى، وقد سخر أحد مرضى القلوب بقوله "صليت مع إمام دعا على جميع أهل الكرة الأرضية "، وهذا القائل لو سمعها من ممثل أو مغن لسر بها ولكن لا يسره من الأئمة شيء.
* من آداب الدعاء الخفض في الصوت قال الله تعالى عن زكريا عليه السلام " إذ نادى ربه نداءً خفياً "، والكثير من الأئمة من هذا بعد المشرقين يصيحون صياحاً أشبه بالمعترك دون مبالغة، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم على أقل من ذلك وقال " إنكم لا تدعون أصم ولا غائباً " وهذا الصراخ والعويل والزعيق اعتداء بلا شك، وأنا أرجو من القائمين على الحرم المكي الشريف الذي نحبه جميعاً ونجل أئمته أن يخبرونا بعدد السماعات الموجودة في الحرم، وأجزم أنها رقم فلكي، والثانية أنها مزعجة للمصلين مهما دعت الحاجة لذلك، فالحاجة أقل بكثير.
وهناك عبارات لا تليق أن يقولها الإمام كقول بعض الأئمة في الدعاء على الكفار " اللهم يتم أطفالهم.. اللهم رمل نساءهم " فهذا لا يليق، ولا يكون في قلب مسلم، ومعلوم امتناع الرسول صلى الله عليه وسلم عن إهلاك من آذاه من الكفار، لعل الله يخرج من أصلابهم من يعبد الله ولا يشرك به شيئاً، وحين طلب منه صلى الله عليه وسلم أن يدعو على المشركين قال صلى الله عليه وسلم " لم أبعث لعاناً إنما بعثت رحمةً للعالمين "، ويرى بعض العلماء أن كل دعاء بغير ما جاء في الكتاب والسنة هو من الاعتداء، ذكر ذلك القرطبي في تفسيره.
ومن التناسب العكسي، حمل الإنسان عيباً، ومطالبة غيره بضده، بأن تكون مدة التسليمة عشر دقائق ودعاء القنوت عشر دقائق، ومن ذلك أن يبكي جموع من المصلين عند صياح الإمام بالدعاء وسجعه المنكر، ولا تخشع قلوبهم أو تدمع عيونهم عند سماع القرآن الكريم، ولم نظلمهم بهذه التهمة، بدليل أنهم محبون لتطويل الدعاء، ويكرهون تطويل القراءة، ونعوذ بالله من الضلال وسلوك غير سبيل المؤمنين.
* رابعاً: هناك سلسلة أسجاع مكررة منكرة مثل قول بعضهم "اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته"، ثم يعيد تفاصيل الحياة، مع أن بعض الكلام يغني عن بعض، وقد قال ابن عباس لعكرمة،" وانظر السجع في الدعاء فاجتنبه، فإني رأيتهم يجتنبونه" وكما هناك ملاحظات على دعاء القنوت هناك ملاحظات على بعض خطباء الجمعة من الإسراف في البلاغة والأدب والفلسفة والشعر، وكأنه لم يكفه الكتاب والسنة وهما النور المبين والحجة البالغة فيذهب ليحشو خطبته بترهات ملفقة.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بانوراما غير متصل  
قديم(ـة) 08-10-2007, 05:47 AM   #5
أبو سليمان
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 1,897
قوة التقييم: 0
لزام is on a distinguished road
لا تعليق

حقيقة الموضوع محير بين ما تعودنا عليه وبين حقيقة تنفير ا لناس عن الاسلام وفعلا انا سمعت هذا الكلام في غرفت البالتوك النصرانية كيف كانت تحتج احد النساء على قولها كان المصارية يدعون عليها في خطب الجمعة فكانت تكرة سماع خطبة الجمعة وهي في منزلها القريب من المسجد
__________________

" حسب مفهومي المتواضع لمعنى الوطنيه "
"الوطنية شعور من القلب يحرك بقية اعظاء الجسم وفق آلية متّزنة يحيطها الاتقان ويرسم خطاها الاخلاص ويشرف عليها مراقبة الله لها يترجمها الشخص السّوي العاقل باقواله وافعاله لصالح عقيدتة ومجتمعة ووطنة "
لزام غير متصل  
قديم(ـة) 08-10-2007, 06:57 AM   #6
عضو أثري
 
تاريخ التسجيل: May 2002
البلد: غير معروف
المشاركات: 12,708
قوة التقييم: 30
هزيم الرعد is a jewel in the roughهزيم الرعد is a jewel in the roughهزيم الرعد is a jewel in the rough
الشيخ له من وجهة نظرة نصيب من الصواب
الصراحة ياجماعة الدعاء بالتعميم على النصارى خصوصا خطأ كبير وتجاوز ... فيه نصارى يفرحون لنصرة المسلمين ويألمون للعدوان الحاصل لهم وهم على ملتهم النصرانية ومامنهم شر
ولكن الدعاء لابد أن يكون على النصارى المعتدين ولابد أن يشمل الدعاء هذه الكلمة .. أما اليهود فأعتقد أن الدعاء عليهم بدون تخصيص
والله أعلم
__________________
هزيم الرعد غير متصل  
قديم(ـة) 08-10-2007, 12:07 PM   #7
عضو اسطوري
 
صورة ابو صالح الرس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: في قلب كل شخص احبني في الله فإذا رحلة عنكم فذكروني بكل خير وادعو لي بالرحمة
المشاركات: 29,533
قوة التقييم: 41
ابو صالح الرس has a spectacular aura aboutابو صالح الرس has a spectacular aura about
الله اما دمرهم
__________________
وما انا سوى عابر
سأمضي يوما تاركـ خلفي احلاماً ،اوجاعاً،ذكرياتـ ، وطيف يجول في طرقات قلوب احبــابــي ...
توتر m_s_aldhalaan
ابو صالح الرس غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
سعودي يهجد المصممين بالعالم ؟ انا احبك انا عزك المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 2 16-09-2007 01:24 AM


الساعة الآن +3: 05:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19