عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 20-10-2007, 06:53 PM   #21
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 388
قوة التقييم: 0
سفاري is on a distinguished road
مقال رائع
نسأل الله العافيه وان يحفظ بلدنا من كل مكروه
شكراً بدراني
سفاري غير متصل  

 
قديم(ـة) 22-10-2007, 08:01 AM   #22
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 594
قوة التقييم: 0
مخاوي السحاب is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها البرج مشاهدة المشاركة
يعطيك العافية أخي البدراني00 فقد وضعت النقط على الحروف
الله يعافيك

تشرفت بمرورك العطر,,,
__________________

مخاوي السحاب غير متصل  
قديم(ـة) 30-10-2007, 06:40 PM   #23
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 594
قوة التقييم: 0
مخاوي السحاب is on a distinguished road
نديم الصمت

فتى الكهول

الإسكندر الأكبر

عذاري

عبدالعزيز الدبيان

عبدلله

البحر الراكد

جواد الحق

ناصر2007

سفاري

بارك الله فيكم لمروركم الكريم
__________________

مخاوي السحاب غير متصل  
قديم(ـة) 30-10-2007, 07:50 PM   #24
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 594
قوة التقييم: 0
مخاوي السحاب is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها albadrani مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

أحبتي من مؤسس ومشرفين وأعضاء وزوار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد



من المؤكد أن ممارساتنا اليومية في الحياة قائمة على أهداف نسعى إلى تحقيقها , وهناك أهداف يمكن تحقيقها بصورة سريعة وفوريه , وهناك أهداف تتطلب وقتاً قصيراً من الزمن , وهناك أهداف يتطلب تحقيقها عمراً بأكمله .


فالتربية والتعليم عملية هادفة ومقصودة لإحداث تغييرات مرغوب فيها ووسيلتها في تلك الأهداف التربوية , لذا أُنشئت المؤسسات التربوية لتحقيق الأهداف التربوية .

فلاشك أن تقدم الأمم والشعوب ورقيها بالعلم فمتى ما وجد العلم وجدت التوعية الصحية ومتى ما وجدت التوعية الصحية أصبح المجتمع خالياً من الأمراض ومحارباً لها , فالعلم والصحة أمران ضروريان لكل مجتمع يطمح بالتقدم والازدهار.



• نرجع قليلاً للوراء إبَّان تولي الوزير الخويطر لوزارة التربية والتعليم كيف كان حال التعليم في ذلك الوقت , كيف كان المعلم ملتزم بالحضور ومخلصاً به , كيف كان مقدار احترام الطالب لمعلمه وهيبة المعلم تزداد في كل يوم للطالب والمنزل والمجتمع , فماهي النتيجه ؟

الكل يعرف النتيجة أكثر من 75% تخرج طلاب يتصفون بالتحصيل العلمي والتربيه والأدب والإحترام والأخلاق وهذا بفضل سياسة الوزير الخويطر.

• تولي الوزارة الوزير الرشيد فأحدث بها ما أحدث من تغييرات لكل طريق يهم سلك التعليم من مناهج وطلاب ومعلمين وتعليم فماهي النتيجه ؟

كانت خطة فاشله وغير ناجحة عن طريقها قلت هيبة المعلم وقل المعدل التحصيلي للطالب وقل معدل التربية المحصله للطالب .

• بعد تولي الوزير العبيد تم الخطة على خطط سابقه للوزير السابق الرشيد مع التقليل في التعيينات للمعلمين وتكدس الآلاف في منازلهم دون وظائف بمباركة من الخدمة المدنية فماهي النتيجه ؟

انعدمت هيبة المعلم من الطالب وأصبح العكس المعلم يهاب الطالب ويتخفى عنه على عكس ماكنا نعمل كذلك انعدم التحصيل الدراسي للطالب وأكبر دليل اختبارات القياس للثانوية النتائج مخزية بالفعل , كذلك وهو أهم شيء انعدمت التربية المرجوه من المدرسة بل وساهمت المدرسة بتجميع زمر فاسده للقاء هؤلاء مع بعضهم البعض وتعدي الكثير من الطلاب على المعلمين وبالتأكيد شاهدتم وسمعت الكثير عن مثل هذا , إضافة للبطاله لعدم التعيين لبقية النتخرجين من المعلمين.

هذه الوزارة مسؤوله عن التربية قبل التعليم ماذا فعلت بأبنائنا لقد جنت على فلذات أكبادنا بقراراتها اللتي لاحظنا نتائجها بعد كل وزير من سيء لأسوأ فقد أحدثت لنا:-

-البطاله لعدم التخطيط لمدى الإحتياج لأي تخصص والإستمرار بالقبول لتخصصات معروف مسبقاً مصير طالبها بعد التخرج وللأسف .
-ضعف التحصيل الدراسي للطلاب ومنهم الطلبة المتخرجين .
-ضعف التحصيل التربوي للطلاب ومانسمع من ضرب ولد لوالده أو قتل أحد والديه.
-إضاعة هيبة ومكانة من يحملون هم هذه الرساله والتضييق عليهم بكل شيء.





من مقولي لا من منقولي

صحيقة سبق تناقش قضية تدهور التعليم بما في ذلك غهمال المعلم وحقوقه وضياع المليارات



في الجزء الأول : التعليم السعودي أصبح حديث المجالس والوسائل الإعلامية بأنواعها .. تساؤلات المواطنين ونبراتهم المحزنة تدل على المجهول في أروقة التعليم السعودي فمن يا ترى يكون المسئول ؟



الرياض (سبق) :
التربية والتعليم هاجس المجتمع السعودي بجميع شرائحه وطبقاته تجده حديث المتكلمين وتعبير الكتاب والنقاد وشعر الشعراء فتجد التيارات تتنازع من أجله والبحوث تصدر من مراكزها حرصاً على تنمية الواقع ومعالجته والبرامج التلفزيونية تتنوع وتبدع أحياناً حينما تتحدث عن التعليم لا سيما وأنه يوماً ما كان حديث خادم الحرمين الشريفين مع وزرائه وضيوفه حينما خاطب الدكتور أحمد بن محمد الرشيد وزير المعارف سابقاً عن التعليم قائلاً له " نرى منكم شيء جديد " لكنه إلى يومنا هذا لم يجد حلاً رغم كل هذا الحراك الإعلامي ، والاجتماعي ، سواء كان على المستوى المحلي أو على المستوى الرسمي في حين أنه وجد قوة القرار وصمود السياسة في بعض دول العالم خصوصاً في ماليزيا التي استطاعت التغلب على مشكلة التعليم من صمود القرارات ومعالجة المشكلات والحل البديل ( مهاتير محمد ) الذي حرم على نفسه بقاء التعليم بهذا المستوى قبل أكثر من 25 عاماً ليتحول التعليم في ماليزيا تحولاً عالمياً شد انتباه الكثير من دول العالم ..

صحيفة (سبق) ترصد لكم ردة أفعال المواطنين من خلال استقبالها دون أي تعديل يذكر فننطلق سوياً في قراءتها والإطلاع على ما في جعبة القراء :


أحمد الازيبي :
مشاكل التعليم ليست محصورة بجزئية معينة بل لها عدة جوانب وقد اهتمت وزارة التربية بغالبيتها وحاولت أن تصحح الأخطاء التي وقعت فيها مع إهمال واضح لحجر الزاوية والركيزة الأساسية للعملية التعليمية وهو المعلم .

ـ المعلم هو أساس العملية التعليمة ( مهمل من قبل الوزارة ) .. فما هي حقوق المعلم يا أستاذ أحمد ؟

فذكر أحمد الازيبي : أن وزارة التربية لم تعط المعلمين والمعلمات حقوقهم المادية والتي ن عليها النظام بل انها تخصم من مرتبة ما يزيد عن الألفين ريال شهريا نتيجة تعيينه على مستوى اقل من الذي لايستحقة . الوزارة تلقي باللائمة على وزارتي الخدمة المدنية والمالية ووكيل وزارة الخدمة المدنية يحمل الوزارة المسؤولية في حديث "متلفز" بثته القناة الأولى فمن نصدق؟
ولو سلمنا جدلاً بأن وزارة المالية لم تتعاون مع وزارة التربية لماذا تصمت وزارة التربية ممثلة في وزيرها عن هضم حقوق المعلمين والمعلمات ولا يقوم بعرضها على رئيس مجلس الوزراء الملك عبدالله بن عبد العزيز؟ وهو الذي وعدنا بان لايظلم في عهده أحد ولو عرف بما نعانية لأمر بإنهاء معاناتنا.

ما هي المشكلة الأخرى إذاً ؟

ناهيك عن المشاكل الأخرى المتعلقة بالنصاب (24 حصة) , ولا أظن أي من دول الخليج أو الدول العربية يقارب نصابهم هذا العدد, بل إن وزارة التربية ماتصدر تعاميم تتميز بالترهيب ضد المعلمين وهم من يدعون المعلم للتعامل باللين مع طلابنا؟ أليس هذا التناقض يدعو للاستغراب؟
كما نطالب بسن قانون لحماية المعلم أسوة ببقية دول العالم , فحوادث الاعتداء على المعلمين أصبحت شيئا طبيعياً ولا يدعو للاستغراب , فكم هي كثيرة صور المعلمين الذين تسيل الدماء من رؤوسهم أو تم إطلاق النار على سياراتهم, أو احتجازهم رهائن وملفات الصحف عامرة بمثل هذه الصور والتحقيقات.
على وزارة التربية أن تدرس الأسباب التي أدت لاتساع الفجوة بينها وبين المعلمين والمعلمات وتعترف بها لتتمكن من وضع حلول ناجعة لها.
نحن أبناء وزارة التربية ولا نريد منها إلا أن تعطينا حقوقنا وان لا تفرق فيما بيننا ، وأن يغيروا من سياستهم الإعلامية المرتكزة على التهديد فلسنا نراها إلا تزيد من اتساع الفجوة وتعطي نتائج عكسية.



لا شك أن نظرة وزارة التربية والتعليم ( للتعليم في المملكة ) نظرة قصيرة المدى تقوم على تنفيذ القرار دون أي دراسة أو تبني للقرار وهذا ما يتجه لنا الوزير الجديد الذي حرص على الكم ولم يحرص على الكيف هذا ما أكده أحد القراء :

ـ يعيش المعلم وضعاً مأساوي حيث لا يجد المعلم المبدع أي فروقات بينه وبين زملائه ولا اهتمام ولا تكريم بل ولا مميزات فكيف يكون المعلم مبدعاً . وعلى أي أساس يؤدي المعلم عمله خصوصاً وأن الحديث الشريف يقول ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله )
ـ فقد أولياء الأمور ثقتهم بالمدارس لسببٍ واحد وهو أن الوزارة تكيل بمكايلين حين تنفيذ عقوبةٍ ما على معلم أو حتى الطالب وهذا يعود إلى الضعف الإداري الموجود في إدارات التعليم وذكر أحد أولياء الأمور أن الضعف الإداري الموجود في إدارة التعليم يدل دلالة واضحة أن وزارة التربية والتعليم حرصت على توظيف أصنام إلا في الإدارة بشاهدات دبلوم يقودون مدارس ومعلمين فأين تكون الثقة وأين مكمن الجودة .

المعلم : يشكو من الصلاحيات الممنوحة له حين رصد الدرجات فتجد الإدارة تتدخل في شئونه وأعماله مع الطالب بحكم ( المحسوبية ) التي أضرت في التعليم في الحين الآخر تجد أن المعلم ظالماً كذوباً يفتقد لأساليب التربية الحديثة والعدل في التقويم وبلا شك أن المشكلة أزلية وتحتاج إلى دراسة واعية من قبل كل إدارة تربية وتعليم لتعلم المعلم المقياس الصحيح والتقويم المتطور ثم تعطيه الصلاحية في تقويم الطلاب مع وجود هيئة للرقابة في كل إدارة ترصد أخطاء المعلمين في هذا الجانب هذا ما نريده .
أما مسألة الغياب ـ والحضور ـ والتأخر ـ بعض القرارات التي تعتبر تكميلية فليست الهدف بل الهدف الجودة .



ـ هل قدمت الدورات التدريبية في الإدارة شيئاً يذكر لمديري المدارس ؟

أجاب خالد الغنام أحد القراء بقوله :

المدراء مع الدورات التي تعطى لهم إلا أنهم لا يزالون هم السبب الأكبر في تأخر التعليم فهو المسؤول الأول عن متابعة سير العملية التعليمية ومتابعة أداء المعلمين وتحصيل الطلاب وانضباط المدرسة عموماً .
فأغلب المدراء لا يستطيع ضبط المدرسة وبعضهم غير مؤهل للإدارة كما انه ليس هناك ضوابط لترشيح المدراء ولا ميزات للإدارة وليس هناك تكريم للمعلمين المتميزين في تحصيل الطلاب . ويحرص الكثير من المعلمين على النشاط لأنه الوسيلة الوحيدة لإبرازه إعلاميا.



ـ هل تعيين مدراء التربية والتعليم في المناطق والمحافظات يعود إلى مقاييس اجتماعية عرفية قبلية ؟ وهل سيتطور التعليم بهذا المستوى الأرعن ؟

أجاب المواطن مبارك الدوسري :

لم تعد الوزارة ( التربية والتعليم ) تهتم في إن يتولى الأصلح إداريا وعلميا وقياديا المناصب القيادية في الوزارة وفي إدارات التربية والتعليم وخصوصاً المحافظات ، فقد سيطرت عليها الفزعات القبلية ولا غيرها فكل ما عليك إن تتأبط "مشلحك" وتأخذ معك ثلاثة من الذين يدعون بعالية القوم وورقة مهرت بعددٍ من الأختام من أناس قد لا يعرفون ما هو المكتوب فيها ،، أبعد هذا ننتظر تعليماً !!


لا شك بأن الهيكلة الإدارية في التعليم ضائعة تود أن تجد من يحافظ عليها ويعيد هيكلتها خصوصاً وأن وزارة التربية والتعليم استغنت عن إحدى أكبر الشخصيات التعليمية والراقية في المملكة وهو الدكتور عبدالعزيز الثنيان أحد الذين عاصروا التعليم بكل مناحيه وواصلوا في تطويره وأدرك بكل ما لديه من قدرات على تطويره إضافةً إلى الدكتور علي بن عبدالخالق القرني الذين أسس أروع منجز تعليمي راقي بالتعاون مع الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز في المملكة وهي مدارس المملكة التي تخلت عن كل ما لدى الوزارة لتنقذ التعليم السعودي من التفكك والضياع إذاً فماذا قدم الوزير الحالي من قرارات ـ وأين الصلاحيات الممنوحة لمديري التعليم في المحافظات . وهل من جديد عسى أن نكتبه في هذه السطور خصوصاً حينما نفتقد إلى رجال التعليم الأوائل الذين رسموا لنا أروع الأمثال في ذلك .



ـ أصبح كرسي الوزارة فترة للتجربة ؟ أم القلب أصابه العمى عن رؤية رجال التعليم الأوائل؟

وزارة التربية والتعليم لم تشهد مثل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز يرحمه الله ووالدنا عبدالعزيز الخويطر ليتجه بعدها التعليم السعودي إلى القاع بعد أن كانت هيبة المعلم تملأ الطرق والساحات فهل أدرك المسئولين أهمية إعطاء كرسي الوزارة هيبته التي فقدناها من زمن أم أن الكرسي بحاجة إلى من ينفذ دون أن يعطي ويبدع ويجدد .
نحن لا نريد وزيراً أبكماً بل نريد وزيراً متحدثاً منجزاً مقنعاً واثقاً من كل قراراته هذا هو حديث المواطنين نريد وزيراً محاوراً حتى وإن كان لديه من الأخطاء ما لديه لكن بالضرورة أن يكون محركاً نابضاً في أروقة الوزارة نحن نريد وزيراً يغربل الهيكلة الوزارية والموظفين ليضيف الجديد ويؤهل الموظفين ويوجد الدورات التأهيلية للإداريين يرشح من مدراء المدارس مستشارين لمدير التعليم يقيم ورش عمل لتطوير وسائل التعليم ينزل إلى ساحات التعليم يراقب تنفيذ المشاريع كل هذا هو المطلوب وأكثر .


ـ هل تنفيذ المشاريع التعليمية مرضي أم أن الجودة والإتقان بعيدةً كل البعد عن العلم الناجح ؟

هذا ما يحدث في أروقة التعليم السعودي خصوصاً ، وأن المشاريع التعليمية بدأت تفتقد لأهم وأعظم ركائزها الأساسية وهو مراقبة الجودة التي من خلالها يتم التنفيذ فتجد أن مدارس عسير تختلف تماماً عن مدارس الرياض ، ومدارس الشمال عن مدارس الغرب ـ فلكل مقاول أسلوبه وتصميمه وقدرته لذا فالفوارق موجودة والتصميم ضعيف والبنية لا تتحمل فأين الجودة يا مسئولين وأين النجاح أين برنامج التصميم المعماري الشامل لكل مدارس المملكة أي المراقبة للمقاولين فقد امتلأت الصحف المحلية ( بالمؤسسات ) المتلاعبة بأموال الدولة ومشاريعها أي جميعة المراقبة ولجان المقاييس كل هذه الأسئلة يطرحها الجمهور .
نعود للمعلم ليتحدث باسم مستعار "المعلم الحزين" فهو يقول بكل ألم :

كثيرة هي وقفاتي التأملية في مصير تعليمنا ؟!!!
لماذا وصلنا إلى هذا الحد من المستوى الضعيف والهزيل في مستوى التعليم؟ من السبب وراء ذلك ؟ ماذا عملنا تجاه هذه الزوبعة التي تكبر مع الزمن في وجهه تعليمنا الموقر؟
كلها أسئلة تحتاج لإجابات صادقه وواعية .
إن السبب الرئيسي وراء هذا التدهور في تعليمنا هي التخبطات في القرارات والتي تطرح لميدان التعليم من باب التجربة فقط لمستقبل واهي للتعليم خذ على سبيل المثال (ممنوع ضرب الطالب) هذا قرار صائب لو عولج بشكل أفضل يعني منعنا الضرب ولكن منعنا معها التربية التي هي أساس التعليم فمن لا يحمل التربية ليس بحاجه للتعليم ومن هنا هبط مستوى التعليم لدى طلابنا فأصبحت هيبة المعلم غير موجودة فكيف يكسب الطلاب منه المعلومة إذا لم يكن له هيبته وأنا هنا لا اعني أن هيبة المعلم لا تكمن إلا بالضرب ولكن الطلاب ربطوا ذلك بذاك ولكن لو كان هناك تقنين في القرار بالتعريف بمكانة المعلم والحث على احترامه وتقديره لما احتجنا مثل هذا القرار أصلاً هذا جانب والجانب الآخر هو أن الطالب أصبح ينجح بواسطة برنامج معارف وكثير من الطلاب يتحدى المعلم في النجاح بدون أن يبذل أدنى مستويات الجهد والبركة في التجاوز المطروح للطلاب في برنامج معارف يعني اذهبي يا هيبة المعلم والمواد بعيداً عن أبنائنا ؟!!!
فكيف بعد ذلك لا تريد أن يهبط مستوى تعليمنا !!
أيضا هناك غياب للضمير في كثير من إدارات التعليم فهم يتعاملون مع بعض المعلمين على المحسوبيات وأنا تضررت من ذلك كثيراً فلو كان هناك رقيب حقيقي لما أحس المعلم بالإحباط .
أين تطوير العملية التعليمية ؟ أما كفانا سبورة وطاولات لماذا لا يعمل في التعليم جانب عملي إي لا يدرس طلاب الجانب العلمي إلا في المعامل وتفعيلها ؟ ولماذا لا يدرس طلاب الجانب الأدبي والإداري والإسلامي في مكتبة المدرسة بإجراء البحوث والنشاطات والله هذا القرار لا يحتاج إلى ضرب أصلاً ولا يحتاج إلى تجاوز بل سيكون هناك متعة تعليمية للجميع .
أتمنى للجميع دوام التوفيق



المعلم أصبح يهذي بما لا يعرف بل ويتدخل في التحدث عن القرارات لأنه لم يجد المسئول عنه يناقشه بكل أريحية وأدب وإنصات ، افتقد المعلم للمشرفين الرائعين والمربين الكبار والخبراء المتميزين فأصبح تعيين المشرفين في إدارة التربية والتعليم في المملكة عشوائياً لا يستند على ضوابط وخبرات ومقاييس متميزة .

نعود للاسم المستعار ( المعلم المظلوم ويحدثنا عما رآه ) :

دائما نتكلم عن ركائز العملية التعليمية وأننا بفهمها وتطويرها سوف نفهم العلية وسوف نطور بها كيفما نشاء المهم أن نفهم .
1- المنهج : كم طارق طرق هذا الباب فنحن نعلم أن كل وزير سبق استنزف مبالغ مالية كبيرة لتطوير المناهج ولكن ما هي النتيجة ؟ التعليم يسير حسب المعطيات إلى الأسفل ( هذا حسب تقييم المختصين ) .
2- المبنى المدرسي : وهو كذلك حلم كل مسؤول أن يتخلص من المباني المستأجرة وتهيئة الجو المناسب منذ إنشاء هذه الوزارة , ولكن الحقيقة دوما هي أن الهوة تزيد - والخرق أكبر من الرقعة - ونحن نلمس بأن المسألة هذه مجال كبير لاستنزاف المال العام خصوصا وان الاختلاسات فيها سهلة وبنفس الوقت ضخمة جداً , فنحن نسمع أن الوزير الحالي يريد أن ينجز من المباني في ثلاث سنوات ما لم يتم انجازه في ثلاثين سنة ( هذه مقولته في لقائه قبل الأخير على التلفزيون السعودي ) هذا الكلام جميل ولكن ... على حساب من وهل هناك متضررون من مثل فقد هذه المبالغ ؟
3- المعلم : أهم الركائز ( كما يقول العلماء الغربيين واليابانيين ) وأرخصها ( كما يعامله العلماء والمسؤولون العرب )
علم الطلاب في الكتاتيب , وتحت الأشجار, فخلق أمة فتحت مشارق الأرض ومغاربها ... ماذا حل به ؟
أُكل حقه بحجة الميزانية قبل عشرة أعوام ويُأكل حقه بدون حجة في هذه الميزانية الضخمة ... يريدونه أن يعلم الطلاب الكرامة والنظام واحترام حقوق الغير واحترام حقوق الإنسان وأن أكل مال الضعيف جبن وخيانة وأن احتقار الإنسان يعني احتقار للذات .. ولسان حله يقول :
لماذا لا يتم التركيز عليه لرفع مكانته وتطويره واحترامه ثم ننظر ماذا ترد هذه الثلاث على المجتمع المبارك .




للأسف يعاني الكثير من القرارات الارتجالية في إدارات التربية والتعليم ، وفي نفس الوقت لا يجد المعلم نصيب من التحكم والاستشارة في مثل هذه القرارات لأنه معلم الميدان والمرجع له فأين التقويم والتقييم السليم ؟

سعد الشهراني يجاوب لكم :

قرارات ارتجالية واجتهادات شخصية مغايرة للواقع أين دور المعلم سواء معلم صف أو إداري أو مشرف وهم الأهم لأنهم يتعاملون مع الميدان مباشرة وأين حقوقهم المسلوبة ؟؟؟
لماذا المعلم بالذات لا يحصل على حقوقه ومعلمي المعاهد يحصلون على مستحقاتهم اللهم بارك لهم فيها فهذا حقهم ؟؟؟
ولماذا هذه المبالغ الطائلة التي تحصل من الميزانية نصيب الأسد ولا نرى أثرها سواء بالمدرسة أو المعامل أو الوسائل ؟؟
لماذا تزداد قضية المستويات المستحقة سوء وتلاعب الوزارات بمصيرنا ؟؟
كيف تصدر وزارة المالية فائض اللهم زد وبارك ولازالت تشير وزارة التربية والتعليم بأنها السبب في عدم استحداث وظائف على المستويات المستحقة ؟؟
شكرا لسبق اسم على مسمى


عيسى السيد تحدث عن أربع نقاط مهمة :

كلمات في العملية التعليمية :
1. طالما هنالك مركزية وقطبية فلابد أن نرى أثر ذلك في مدارسنا سلباً وإيجاباً.
2. من ناحية ثانية:لا إفراط ولا تفريط في "الأمن الوظيفي للمعلم "
3. لماذا لا ننشئ مدارس خاصة للموهوبين أسوة بغيرنا من الأمم.
4. كتابنا المدرسي من أقوى الكتب العقدية والمعلوماتية وهذا ملموس، فأين الخلل؟


ـ لماذا تحطمت قوى المعلم ليصبح غير واثق فيما يؤديه ؟

يجيب على السؤال أبو محمد :

والله يا ناس التعليم عندنا ما فيه مشكله وبس إلا أمره أعظم من ذلك بكثير وإلا وزارة ما عندها تخطيط ولا تنظيم والمشكلة أن كل واحد منهم يتخذ قرار في العام الماضي تم توقيع عقود مع معلمين لتعليم الكبار مدة العقد سنة وفرحنا بالخطوة الإيجابية هذي والسنة هذي وفي تاريخ 23/8/1428 نفاجأ بأنهم ألغوا الفكرة وأحلوا مكان المعلمين المتعاقد معهم معلمي التعليم العام .
طيب الآن معلم التعليم العام يأخذ راتب بالنهار ويبدأ من 5000 وينتهي عند .......... والمعلم الذي تم التعاقد معه يستلم راتب 3200 مقطوع ثم يخرج الدكتور المقبل ليقول إن المعلمين المتعاقد معهم لا يمتلكون خبرة تربوية !!
طيب السؤال الآن يا دكتوووور كان عدد المتعاقدين معهم العام الماضي 300 بالرياض تقريبا وتعين منهم 210 تقريبا وبقي 90 كيف يتم التعاقد مع 210 لا يملكون خبره تربويه كافيه ولكم في هذه الصحيفة جزيل الشكر .



القارئ الكريم محمد العبدلي :

تحدث عن التعليم قديماً وحديثاً ليقارن بين مخرجات التعليم القديمة رغم ضعف الوسيلة ومخرجات التعليم الحالية إلا أوضح العبرة ليست بالوسائل بقدر ما هي بالإخلاص ، والبحث عن الإنتاج والحرص على التعليم من قبل المعلم ، والطالب وتحقق التكامل في كل وسائل التعليم الخالصة إضافةً إلى تحميس الطلاب على التفاعل من خلال وجود الجديد والدعم المعنوي والمادي لتحقق أهداف الوطن والمواطن تجاه ما يقدمه التعليم !!!!



مواطن غيور كان له صرخة دعونا نقرأ :

إذا كان المجتمع قد فقد الثقة فعلا في المعلم فسبب راجع لوزارتنا العقيمة
كل سنة نرى من وزارتنا تجريد المعلم من صلاحياته حتى أصبح مثل شريط "الكاسيت" الذي يتكلم حتى ينتهي ... ناهيك عن مكانته المسلوبة ليس في المجتمع فقط بل حتى لدى طلابه.. ووزارتنا تستلذ بهذه القرارات التي يصدرها أصحابها من وراء المكاتب وهم لا يعلمون شي عن التعليم ولا ما يحدث في المدارس .... دون الرجوع إلى المعلم صاحب الخبرة والذي يحتك بمجتمع الطلاب أكثر من ذلك الذي يصدر التعاميم من وزارته الحبيبة ...
ناهيك عن حقوقه المسلوبة في التعيين على المستوى الثاني أي انه لن يحصل على حقه في المستوى الخامس إلا بعد 18-22 سنة !!
أعطي الأجير أجره قبل أن يجف عرقه.... وليس قبل أن يجف دمه يا وزارتنا العقيمة .



ما أسباب تدني مستوى التعليم ومن يقف خلفه ؟

يجيبنا عبد الرحمن الضيف بقوله :

هناك أسباب عديدة لتدني مستوى التعليم وانحداره التدريجي إلى القاع .
ولكن السبب الرئيس يعود إلى الركيزة الأساسية بالتعليم ألا وهو المعلم .
ومن هذه الأسباب :
1. الرقابة الصارمة على المعلم من قبل المشرفين حيث وكلت الأمور لغير أهلها بالإشراف أناس قليلي خبرة تتولى الإشراف على معلمين ذوى خبرة وباع طويل في التعليم .
2. كثرة تعاميم الوزارة الغير منصفة للمعلم وكأني بهم يقولون (ندور اللي يغثك) .
3. ضياع حقوق المعلم من :
- عدم تعيين .
- تعيين على مستويات متدنية .
- عدم وجود تأمين صحي حتى أن العمالة أصبحت صحته أهم من المعلم .
- عدم وجود بدل سكن .
- عدم احترام من الوزارة للمعلمين ومن ثم انعكس ذالك على ولي الأمر والطالب وأخيراً المجتمع حيث أصبح المعلم من حثالة المجتمع .
- مساواة المعلم الجديد بالقديم بعدد الحصص والإشراف والمراقبة والنشاط
؟
؟؟
؟؟؟
ومن هذا المنبر أحب أن اسأل جميع مسؤولي التربية والتعليم وعلى رأسهم وزيرهم ؟
ألا تنظر لتطور مؤسسة التعليم الفني والتدريب المهني وكيف يصنع معالي قائد هذا الصرح الشامخ مع منسوبي تعليمها !! يحفر الصخر لكي يرضيهم لأنه فكر سليماً بأن صلاح البيت من صلاح قائده .
انظر ماذا فعل ذلك الرجل .. معاليه عندما طالبت وزارة المالية حذف بدل السكن على منسوبي تعليمه أقام الدنيا حتى وصل إلى قرار أثابه الله بتغيير مسم المؤسسة إلى مسمى آخر وبمميزات أبعد من بدل السكن ومنها :
- إرجاع بدل السكن .
- صرف راتبين في رمضان .
- زيادة الرواتب 25% .
- التأمين الصحي .
تخيل شخص يعمل لك كل هذا إلا تخلص له وللعمل القائم به بالطبع نعم .
أرجو من الله أن ينصف المعلمين من كرسي الوزارة اللهم آمين
__________________

مخاوي السحاب غير متصل  
قديم(ـة) 30-10-2007, 08:17 PM   #25
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 594
قوة التقييم: 0
مخاوي السحاب is on a distinguished road
المعلم.. عزيز قوم ذل! (مقال لخالد السلمان )


المعلم.. عزيز قوم ذل!
أتألم عندما أكتب عن أحوال المعلمين والمعلمات اليوم لأنني في صغري نشأت على أن المعلم شخص رفيع المستوى يؤدي أصعب وأنبل مهمة في المجتمع، فغير ان المعلم اليوم يواجه التحولات الهائلة التي أصابت الأجيال الحديثة والتي انعكست في كثير من جوانبها سلبا على المفاهيم التربوية والأخلاقية داخل المجتمع، وكذلك ارتخاء العلاقة الوثيقة بين البيت والمدرسة التي كانت سندا أساسيا في نجاح مهمة المعلم فإنه أيضا أصبح مجبرا على مواجهة المؤسسة التعليمية التي ينتمي إليها ويفترض أن تكون الداعم الأول له!!
فالخلل الحاصل اليوم في علاقة المعلم بوزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بالعلاقة المهنية والادارية بين المعلم والوزارة والذي ينعكس سلبا على العمليتين التربوية والتعليمية أفرغ مهنة التعليم من أهم مقومات نجاها ومكونات قوتها وهو استشعار المعلم للقيمة المعنوية الحقيقة لمهنته وبالتالي مسؤوليته المعرفية تجاه الأجيال الناشئة!!
إن المعلم المُحبط هو معلم سلبي لا يساهم في دفع مسيرة التعليم والتربية وعندما تتوقف أو تتعثر مسيرة التربية والتعليم فإن هذا يعني شيئا واحدا وهو أن المستقبل في خطر!!
إن من المهم على وزارة التربية والتعليم أن تعود إلى جذور العلاقة الصحيحة بين المعلم ومؤسسته التعليمية عندما كانت الصلة صلة شراكة خالصة تتعاضد فيها الجهود لتحقيق أنبل وأهم الاهداف الا وهو نشر المعرفة وبناء عقول الأجيال ورسم معالم المستقبل،وعليها ان تنزع العديد من الألغام التي باعدت بينها وبين معلميها ولعل أكثرها جدلا في اوساط المعلمين اليوم سياسة التعيين على مستويات تقل عن المستويات المستحق للمعلمين فليس أشد على الانسان من ان يُقهر في قوت عياله، وليس أشد على المستقبل من ان يتخلى الحاضر عن مسؤولية بنائه!!


المقال بجريدة عكاظ ليوم السبت 19/8
__________________

مخاوي السحاب غير متصل  
قديم(ـة) 08-11-2007, 06:04 PM   #26
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 594
قوة التقييم: 0
مخاوي السحاب is on a distinguished road
أشكر كل من مر على متصفحي فلقد تشرفت وسعدت به جزاكم الله خير
__________________

مخاوي السحاب غير متصل  
قديم(ـة) 08-11-2007, 06:11 PM   #27
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
الله يرحم الحال ويصلح العموم

شكرا لك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل  
قديم(ـة) 09-11-2007, 10:03 PM   #28
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 594
قوة التقييم: 0
مخاوي السحاب is on a distinguished road
حياك الله أخي بحر
__________________

مخاوي السحاب غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19