عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز المواضيع الأدبية والخاطرة والمقال والشعر الفصيح والشعبي.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 23-10-2007, 09:32 AM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
لمني بشوق و أحضني....بعادك عني بعثرني*

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
اخواني اخواتي اليوم راح اهديلكم قصه حلوه موووووووت ورومانسيه
بمناسبة تثبيت موضوعي(امرو تدللو اي قصه تبوها من عيوني)
ماقدرت انزلها لكم بملف الوورد>>>>>>>>>القصه طويله

وان شالله تعجبكم
اختكم مشاعل
.
.
.
.
.
.

.
لمني بشوق و أحضني....بعادك عني بعثرني*

الشخصيات الرئيسية \
عايلة (فهد) أبو خالد \
أولاده – خالد 25 سنه \حمد 14 سنه
بناته \ الماس-24 سنه \دانه-22 \قمر-20

عايلة (ناصر) أبو سعود \
أولاده-سعود-31 سنه متزوج الماس بنت عمه \ سلطان 29 سنه \فهد 25 سنه
بناته – سعاد 24 سنه – هنادي 22 سنه- منال 19 سنه

عايلة (نايف) أبو احمد \
أولاده – احمد 31 سنه –طلال 23 سنه –ناصر 25 سنه
بناته \ نوف 20 سنه \رنا 21سنه\تهاني 10 سنوات


والباقي بيرد ذكره بالقصه .. وحزرو منو البطله والبطل ههههههههههههه
&&&&&
الفصل الاول

(الجزء الاول)

نادى خالد دانه بصوت عالي من تحت درج بيتهم الكبير "داااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا ااااانه"
جته أمه وضربته بشويش على ذراعه وقالت "وش فيك تصارخ كنك مخنوق..." ضحك خالد وقال وهو يبوس يدها "ابد يمه بس بنتك العنز أخرتني وأنا عندي مشوار مهم "
أمه : ياوليدي النادي قريب من هنا
خالد (وهو يقلب عيونه فوق ) : العنز الثانيه بنمرها نأخذها معنا...(يقصد هنادي بنت عمه )...وبنجلس ساعتين قدام البيت نحتريها تطلع
أمه:هههههههههههههههههههه مين..؟ هنادي
خالد وهو طفشان لأنه تأخر على أخوياه : ما غيرها مو أنا سواق العايله.........وفي هالوقت نزلت دانه من غرفتها وهي تلبس عبايتها بعجله
ناظرت أخوها بضعف وهي تعض شفتها لأنها تأخرت عليه ..ناظرها من فوق لتحت وسوى نفسه معصب
"علومك طيبه يالله قدامي وكلمي النشبه الثانيه وخليها ترتز عند الباب وإلا ترى بنروح ونتركها ..قالت دانه وهي تبوسه مع خده بسرعه :تآمر أمر
ماقدر خالد إلا يبتسم لرقة أخته ....ياجعلني فدا هالوجه
دقت دانه على هنادي ..إلي ردت برجتها المعتاده "ارحبوووووووووووووووووووا"
دانه " ههههههههههه اخلصي اطلعي
هنادي وهي تركض يمين ويسار تجمع أغراضها ..:انتم وينكم
دانه :قربنا من البيت...
هنادي :يا مال أبو رمح (هذا مرض يصيب الغنم هههههه) خرشتي قلبي حسبتكم عند الباب
في هالوقت كان خالد يالله ماسك نفسه يبي يضحك من خفة دم بنت عمه وهو سمعها لان جهاز دانه خربان ومايكلم إلا بالسبيكر ..
دانه :وجعوه قولي أمين جايه بآخذك يالخايسه وتدعين علي...اخلصي يالله قربنا بعض الناس شايطين من تأخري
هنادي بصوت رومنسي ساخر :من إلي جايبك ولدي عمي الوسيم ملك زمانه
ناظر خالد وهو يحاول جهده عشان مايفطس من الضحك دانه إلي قاب وجهها من الفشيله ..
دانه وهي متوهقه :هناديوه أنطمي
هنادي:اها بس لايكون مصدقه عمرك..اخلصي بس خليه ينهج مانبي نتأخر ع النادي ياليتني ما اشتركت كان الحين مكبره المخده وفالتها نوم كله من سبايبك ياوجه العنز
هنا ماقدر خالد يتمالك نفسه وجلس يضحك ...ناظرته دانه بتعصيب تو ماعجبته السالفه قطيعه .
قالت هنادي تستهبل :دانوه بعترفلك بشي....
قالت دانه بسرعه لأنها عارفه بلاوي بنت عمها :أقول أنطمي حنا عند الباب يالله اطلعي...
هنادي:ههههههههههههههههه جايه 5 mints
قال خالد يستخف دمه :طيب ورى ماخليتيها تعترف
دانه وهي تناظره بنص عين ..."لا والله مابقي إلا هي
ولأول مره تطلع لهم هنادي بعد خمس دقايق..ومن العجله البرقع على جنب ما عدلته..جلست دانه تضحك على شكلها..
دخلت هنادي السياره بأدب وسلمت..رد خالد عليها السلام وهو يناظر عيونها الوساع في مراية السياره ..لكنه رجع وناظر قدامه في الطريق
قال خالد وهو يوقف قدام النادي : أذا خلصتن دقن علي..
قالت دانه وهي تنزل :إن شاء الله..
قالت هنادي وهي تنزل عبايتها:ول عليه ولد عمي كل ماله يحلو أكثر
دانه :ههههههههههههههههههههههههههههههه والله انك مضيعه توك شايفته قبل اسبوعين
قالت هنادي وهي تكش عليها بيدينها الثنتين :وأنتي على بالك أسبوعين قصيره...
دانه:هههههههههههههههه ياعيني يالحب
ناظرتها هنادي بتعصيب :مابقي إلا أحب أخوك هالبدوي من يحبه
قالت دانه وهي تضربها على كتفها :بدوي في عينك
قال هنادي وهي تحك كتفها (يقال أنها متعوره من ضربة دانه ) :وأنا صادقه أخوك مره عصبي ياكافي مين إلي بتتحمله..
دانه:أنا ما أنكر انه عصبي بس قلبه ذهب
قالت هنادي تتطنز :ذهب ولا الماس لايكون بس تخطبيني له
دانه: مابقي إلا هي عايفه اخوي أنا
وجلسن على ذا الحال طقاق وهواش كالعاده دائما ...
:
:
:
بعدها بساعتين كانن البنات جالسات بالكفتيريا ، وكانت هنادي تتكلم كالعاده لكن دانه ماكانت منتبهه لكلامها..
هنادي وهي تلوح بيدها قدام وجه بنت عمها :ياهوه يالربع اسولف مع العصير أنا
دانه وهي توقف وتعدل تنورتها الجنز إلي لنص الساق وبلوزتها السوداء الحفر :دقيقه وراجعه
وراحت تمشي وما غاب عن بالها إن كل إلي بالكفتيريا كانوا يناظرونها وهذا شئ هي متعوده من يوم ماهي صغيره لان جاذبيتها كبيره بشعرها البني الكاكاوي اللامع إلي لنص ظهرها وعيونها العسليه الفاتحه والملفته للنظر وبياض بشرتها وجسمها الشبيه بعارضات الأزياء لكنه أجمل حيث إن حناياه ممتليه بأنوثة مثيره..تابعت دانه طريقها حتى وقفت قدام طاوله تجلس عليها عجوز كبيره في السن وكان شكلها تعبانه..
قالت دانه برقه : مساء الخير فيك شئ ياخاله
ناظرت العجوز دانه بتعب وابتسمت وهي تربت على يدها إلي محطوطه على الطاوله :لايمه ما فيني إلا العافيه بس الشغاله راحت تدل خواتي وبناتاخي (يعني بناتهن) مكاني و ابطت
دانه:بغيتي منها شئ
العجوز:موعد إبرة السكر فات وشكله ارتفع معي
دانه وهي تجلس :وينها إبرتك أنا أعطيها لك.......
ناظرتها العجوز باستغراب دانه فهمته غلط ..لان العجوز مستغربه كيف من بنت رقيقه ودلوعه مثلها تستحمل تضرب احد بإبرة ..
ابتسمت دانه :لاتخافين أبوي يستخدم الإبر وأنا إلي اضربه
وبعد إلحاح من دانه عطتها العجوز الابره وعلمتها بمقياسها وبخفة يد ولمحة بصر ضربتها دانه ورمت الابره
باستها العجوز على خدودها ، وقالت :سلمت يدين إلي على الطيب رباك يابنيتي..أنتي معك امك هنا
ابتسمت دانه ابتسامه أخذت عقل العجوز ...: لا أنا وبنت عمي هنا لان بنت عمي سمينه شوي ..(ابتسمت بحب كبير)....وتسوي رياضه وأنا أجي معها اسليها وآخذ أحيانا حصص كومبيوتر
ابتسمت العجوز وهي تأشر بعيونها على الطاوله إلي هنادي جالسه عليها:هذيك بنت عمك أم شعر أشقر طويل كله كيرلي
قالت دانه وهي تبتسم لان العجوز تعرف حركات البنات :ماغيرها ..وأنتي ياخاله بناتك مو جايات
العجوز :ناديني أم راكان لا أنا ماعندي بنات
حزنت دانه ومافات هالشئ العجوز ...إلي ابتسمت وقالت :بس عندي ولد واحد عمره 35 سنه الله يخليه لي
دانه برقه:الله يخليه لك ياخاله
أم راكان : ويخليك لعين ترجيك يمه
ترددت دانه ودها تسال العجوز ليش عندها بس ولد لكنها أسكتت لأنها ماتحب تتطفل وهذا مو طبعها بس فيه سحر غريب يشدها لهالمره إلي يشع الحنان من شخصيتها إلي ماتنكر إنها مهيبه بشكل واضح
ابتسمت أم راكان وقالت : أنتي مشغوله الحين
التفتت دانه على هنادي ولقتها تكلم بنات تعرفهم من الجامعه وشكلهم راعين طويله لأنهن جلسن معها على الطاوله
دانه بمرح : لا شكل بنت عمي لقت من يلهيها غيري
أم راكان وهي تبتسم : ماعليه طبعا أنتي أكيد تتساءلين ليش ماعندي إلا ولد واحد بس
ابتسمت دانه بحرج وقالت بصراحتها المعهوده :أكيد بكون فضوليه لكن هذا مايعطيني الحق إني أسال
كبرت هالبنت في عين أم راكان خصوصا صراحتها وبوحها ب إلي يختلج في صدرها
أم راكان :ماشاء الله عليك تصدقين يابنيتي انك تفاجئيني عندك مبادئ ضنيت من زمان إنها تلاشت
(ابتسمت دانه وعيونها تشع) .... وكملت أم راكان ...أنا وحيدة أمي وأبوي وكبرت وأنا ما تزوجت على كثر خطابي لكن أبوي رفض يزوجني (ضاق صدر دانه ولاحظت أم راكان ) لا تخافين أنا كنت موافقه كان كل شئ عندي المال العز والجاه والحب إلي يغمرني فقلت وش أبي بالزواج
(سكتت أم راكان واستغرقت في ذكرياتها وذيك الأيام الحلوه واحترمت دانه هالشئ وانتظرتها لين تكمل هي بنفسها )
ومن خبرتها الكبيره في الحياة عرفت أم راكان سبب سكوت دانه وزاد قدرها واحترامها لهالبنت المميزه
بعد دقايق ابتسمت أم راكان بحب ووجهها يشع للذكريات إلي لأول مره تلقى احد مهتم يسمعها غير راكان ..إلي صار له أسبوعين غايب في اسبانيا رحلة عمل ..
وكملت كلامها :المهم مرت السنوات وأنا على موقفي وأبوي على موقفه على الرغم من أمي كانت تعاتبه لأنه وقف في وجه طريقي لكن أبوي كان يحبني وأنا كنت أحبه وكان رأينا واحد عمره ما اختلف .. أثناء رفضي للزواج كان ولد عمي (عبد الرحمن ) يحبني وكان عارف وجهة نظري وعشان كذا ظل ساكت وما طلبني لأنه بيشوف أخرتها معي أنا وأبوي,,ومرت السنين وأنا غافله عنه وهو كان رافض نهائيا الزواج ينتظرني وتزوجوا إخوانه إلي اصغر منه وبقى هو عازب .. المهم أبوي جاه المرض الخبيث الله يكفينا والمسلمين شره وعرف انه بيموت
سكتت أم راكان تشرب ماء ودانه متحمسه مره ماتوقعت يكون هناك في الواقع قصص رومنسيه بهالشكل ابد
كملت أم راكان..: المهم أبوي هو تقريبا إلي مربي عبدالرحمن وكان يعرف انه يبيني لكنه انتظره عشان يتكلم وعبد الرحمن ماتكلم عشان كذا وهو بالمستشفى وقبل مايقول لعبد الرحمن سبقه هو وتكلم وطلبني منه ووافق أبوي وبعدها بأسبوعين تزوجنا وكان عمري تقريبا 38 سنه وهو 45 سنه يعني كان يحبني وأنا بالعشرينات
دمعت عيون دانه من التأثر وسألت : طيب أنت وش كان موقفك من الزواج ..؟
استغربت دانه من حمرة الحياء إلي صبغت وجه أم راكان وضحكت بحب وهي تقول : تصدقين لو قلت لك إني كنت أحبه لأني شفته كذا مره في المناسبات لأننا في عايلتنا عندنا طبع مو زين إننا مانتغطى عن عيال عمنا بس نتحجب و البعض مايتحجب وبديت أحس بشئ غريب يسري فيني لا طاحت عيني بعينه كان هو مثال للثقل وكانت شخصيته ترهب وهذا إلي شدني له عكس عيال عمي الباقين إلي كانوا لعابين وتصرفاتهم تصرفات مراهقين تقريبا.وقلت في نفسي إن خطبني تزوجته وغيره لا...
دانه وهي تمسح دموع التأثر..:يا سلام قصه ولا أروع
أم راكان : سقى الله ذيك الأيام كانت اسعد أيام حياتي .. عشنا سوى حوالي خمس سنوات وعلى الرغم من أهله كان يلحون عليه عشان يتزوج علي حتى يجيه عيال إلا انه كان متمسك فيني والموضوع فتحوه مره بس و ماعاد تجرؤ فتحوه مره ثانيه .. وبعدها بفتره قصيره حملت وجبت راكان وماجبت غيره بحكم تقدمي في السن..
لما صار عمر راكان 24 سنه توفى عبد الرحمن بسكته قلبيه .. (وتهدج صوت العجوز) حطت دانه يدها على يد أم راكان وقالت بحب :ما له إلا الدعاء لان ماراح ينفعه إلا كذا والله يرحمه ماقصر وعيشك أحسن عيشه و أهداك راكان أعظم هديه وذكرى بهالكون ..
ام راكان :صدق من قال كلمه تجرح وكلمه تداوي .. وكلامك مثل البلسم الشافي
دانه بحياء : هذا من طيبك ياخاله الله يحفظلك راكان من كل مكروه
العجوز وعيونها تشتعل بحب وحنان أمومي فاق الوصف لما أنذكر اسم ولدها : اللهم أمين لولا الله ثم هو كان ما يندرى عن حالي الحين..
عقدت دانه حواجبها دلالة عدم فهم ..وكملت أم راكان تشرح :بعد ماتوفى عبدالرحمن ما أمداني ماطلعت من العده إلا وإخوانه وعيال عمه جايين يطالبوني بالورث كله .. على إن الشرع مقسمه بيننا بعدل و من زود طمعهم كانوا يطالبوني بورث أبوي إلي كان كله مكتوب باسمي قبل مايتوفى وكأنه داري عنهم وعن قلة أصلهم .. وفي هالوقت إلي كان الكل فيه ضدي حتى خوات عبدالرحمن وأمه والكل ماعدى أخته (رحمه) الله يذكرها بالخير هي إلي كانت بصفي بس ما احد عبرها.....راكان الله يحفظه لي كان توه راجع من برى لأنه كان يدرس بجامعة هارفرد وأنهى لحسن الحظ دراسته ووقف في وجيههم كلهم وحفظ لي حقي وصان كرامتي قدام الناس ومسك أشغال أبوه وعلى الرغم من أن عمانه بفضل خبرتهم ضربوه في السوق كذا مره إلا انه كان يقوى أكثر ويصلب عوده والحين صار الكل يحسب له ألف حساب وعمانه بدو يستميلونه ويحاولون يكسبون ودّه..
هزت دانه راسها وهي محتقره هالمنافقين إلي ما عندهم دم ولا كرامه من سواياهم في مرة أخوهم وولده وجشعهم على الرغم من أن الله مغنيهم لكن عيونهم فارغه ما يملاها إلا التراب...
دانه باشمئزاز :منافقين الصراحه أكيد ماعبرهم
هزت أم راكان راسها نافيه : لا أنتي ما تعرفين راكان طبعه يسامح بس ما ينسى ...
حست دانه بشئ غريب يشدها لراكان .. حنون مع أمه في وقت هو قاسي مع غيرها..تحمل قسوة أعمامه وحقدهم والحين تمصلحهم حتى يكسبون وده لأنه صار تاجر كبير .. ياترى كيف القسوه تتفجر ويطلع منها هالحنان وإلا بس هو موجه لامه من بد كل هالناس .. من كم وهو يعاني ....عشر سنوات ..وهو يكافح ويتعب ويناضل ..ما تغيرت مفاهيمه للحين؟ .. وإلا حولوه لإنسان قاسي ما يعرف الرحمه !..
بس أمه ما قالت إن عمره 35 سنه أكيد انه متزوج وعنده ثلاث أو أربع أطفال ...وأكيد بيكون لهم حصة من حنانه الشبه معدوم ومن بيلومه الصدمات تخلي الواحد يصاب بالتبلد ..شطح تفكير دانه لبعيد ..ياترى كيف تعامله مع زوجته هل يتخلى عن قناعه إلي يلبسه حتى يخافون أعدائه منه ويرهبونه ويرميه أول ما تطيح عينه عليها وإلا يستخدمها كوسيله لإفراغ انفعالاته وغضبه و لإراحة نفسه حتى لو كان هالشئ باستخدام طريقه الناس الجهال المتخلفين ..(تلونت خدود دانه بلون دافي من تفكيرها إلي مشى بها أميال في طريق ماسبب لها إلا الألم ...بس هالانسان لغز محير يستاهل إن الواحد يتوقف ويتفكر فيه )
وفجأة شافت دانه شله كبيره جايه لطاولة أم راكان وابتسمت وهي توقف وتحس بحزن غريب لأنها بتترك العجوز:كان شرف لي الكلام معك ياخاله
كان ودها العجوز تمسكها وتعرف اسمها و بنت مين بس عايلتها وصلت وانشغلت بهم بس ما راحت عن بالها هالبنيه الخلوقه إلي خلتها تعيد حكمها في بنات الزمن هذا والي فيه من أشكال (ساره) الكثير تضايقت العجوز من ذكر (ساره) إلي ماجاها من وراها هي وولدها الغالي إلا المشاكل والشر قطيعه تقطعها هي وسيرتها..
؛
؛
قالت دانه وهي تتمشى :تصدقين دخلت قلبي هالمره ..
قالت هنادي وهي تتأفف وتناظر في ساعتها : صارت لك ربع ساعه وأنتي صاجتني كان سألتيها إذا عندها ولد تزوجه لك
هنا عصبت دانه لان جروحها مازالت عميقه من بعد طلاقها عن ولد عمتها إلي ماكان يستحقها
"وأنتي مافي بالك إلا العرس ... اعرفي انه أخر شئ أفكر فيه"
قالت هنادي بعصبيه لان بنت عمها ماتخطت طلاقها للحين :بصراحه طحتي من عيني ما توقعتك ضعيفه
قالت دانه وهي تحس بالدموع تتجمع في عيونها وقلبها يتقطع :سكري على الموضوع
طبعا أكيد تتساءلون وش سبب حزن دانه اوكي راح أقول لكم ...دانه تزوجت قبل سنتين يوم كان عمرها عشرين من ولد عمتها شيمه (عبدالعزيز) إلي كان مو حاسب لها حساب ويتصرف في حياته مثله يوم كان عزابي ..لكن إلي يحز في النفس أكثر إنها كانت توده وتميل له ولو انه عدل تصرفاته وصار وفيّ لها كانت طاحت في حبه بس هو كان لامسؤول وعابث مغازل بالجوال والانترنت و راعي تفحيط يعني كأنه مراهق مو رجال عمره 28 سنه ..لكن إلي كان مصبر دانه عليه لسانه وكلامه المعسول إلي يخليها تضعف وتصدق انه راح يتوب ويترك عنه هالحركات ...ياه أحيانا دانه تشتاق له وتبكي على الأوقات الحلوه إلي كانوا يمضونها سوى وخفة دمه لكن لما تتذكر ذاك اليوم إلي بسبته جاها انهيار عصبي وحاله نفسيه ماتشافت منها إلا السنه إلي فاتت ترجع تكرهه وتكره قسوته وتكره الزواج بكبره .........ذاك اليوم ورجعت دانه تتذكر .........
إلا إن هنادي هزتها بلطف من كتفها :خالد برى ينتظرنا
دانه وهي تعقد حواجبها :غريبه مادق على جوالي
هنادي وهي تضحك :ههههههههههههههه أزينه من جوال رايح في خبر كان اشتري غيره وفكينا
دانه وهي تتأفف :ياحبك للمظاهر وشفيه نوكيا 7610 شوفيه وش زينه
هنادي:هههههههههههههه بزود الناس متطورين وأنتي مازلتي على أيام الدمعه وبعدين اسمعوا مين يتكلم عن المظاهر
دانه:هههههههههههههههههههه والله انك مضيعه أصلا أنا كنت ناويه اطلع بكره واشتري آخر موديل نزل
هنادي:قللللللللللللللللللللوش أخيرا هذي بنت عمي إلي اعرفها
دانه :هههههههههههههههههههه فضحتينا يمال ماني بقايله
هنادي متروعه لان خالد يدق عليها :لا والله إلي رحنا فيها أخوك قابه شياطينه عجلي علينا البسي عبايتك خلينا نطلع لا يدخل يسحبنا مع كششنا
دانه فاطسه من الضحك من كلام هنادي إلي كان وجودها بالنسبه لها في جميع مراحل حياتها مثل البلسم إلي يداوي ويلطف وتمنت من كل قلبها لو تكون زوجة لاخوها بس أهي عارفه أنهم اثنيناتهم دايم يتناقرون وما يحبون بعض ما تدري وش السبب
طبعا لمحة الحزن إلي مرت في عيون دانه ما فاتت هنادي إلي أوجعها قلبها لحال بنت عمها .. لأنها تعرف قدر عبد العزيز عندها وتعرف إن قلبها للحين ينزف .. لكن هذي هي دانه فولاذ من برى وزجاج سهل الكسر من جوى .. آه بس لو تلقى ابن الحلال إلي يستهاهلها .. وتشيل من راسها فكرة إن كل الرجال سواسيه وأنهم خاينين .. بس لا حياة لمن تنادي لان دانه مع كل رقتها وعذوبتها عنيده بقسوة الصخر ..
تنهدت هنادي ولبست عبايتها..
طبعا الجو في السياره كان خانق لان خالد كان معصب على البنات .. كانت دانه تحاول ماتنفجر من الضحك لان هنادي كانت تكلمها بهمس وتنكت على خالد بحكم جلوسها في الكرسي إلي وراها...
آخر شئ ماقدرت دانه تتحمل وانفجرت بالضحك...ناظرها خالد بنص عين و أسكتت على طول وهي تلوم هنادي لأنها دايم تورطها في مواقف مالها داعي.
**************
(الجزء الثاني)
فاتت سنين وأنا بسمعك ..ولا عمري فكرت أخدعك
مالقتيش جرحي بيوجعك...ولا قلبي عز عليك..
و عايزني..تاني أصدقك..
والله أنا قلبي جنيت عليه..وبكل بساطه لعبت فيه..
.وعايزني ارجع دالوقت لحياتي معاك...شفت القسوه فيك..وعرفت الغدر ده من عينيك
أنا بعد دا كل أزاي وليه..ارجع لهواك
عيشتني في أجمل هوى..ووعدتني نكون سوى
أخرتها ضاع عمري بأيديك..ماتقولي ذنبي أنا إيه
مسحت دانه دموعها بقفا يدها يبدو إن الدموع صارت عاده عندها ...كيف تقدر تنسى وكيف ما تبكي والي صار محفور في ذاكرتها كيف..؟ الزوجه تقدر تسامح وتصفح عن كل شئ إلا الخيانة..؟ لأنها جرحها مميت ويبقى أثره لأخر العمر ..ضمت دانه رجلينها وسندت ظهرها للسرير وهي تفكر وتحاول تدور الغلط إلي ارتكبته والتقصير حتى يخونها بهالقسوه ويهزها من الأعماق ..وين الحب إلي دايم يتكلم عنه وين راحت غلاة ..دانة حياته ونور دنياه..كل كلام الحب زيف وخداع ليه طيب ..كانت له نعم الزوجه والحبيبه والصديقه ..كيف نسى وقفتها معه يوم توفى أخوه في حادث وكيف كانت له سند وقوه لما يرجع لها وعواطفه مستنزفه من حزن خواته وأمه وأبوه وإخوانه ..كيف تحملت حزنه وكتمت حزنها عشان خاطره ..كيف نسى أمسياتها الرومنسيه ومفاجأتها له..كيف هانت عليه ... شهقت وجلست تبكي بصوت مكتوم حتى ما تسمعها أمها .. آه ياليتها تغمض عين وتفتح عين وتلقى ذاكرتها ممسوحه .. ذكرى ذاك اليوم زي السم إلي يذبح فيها شوي شوي .. بكل قسوه وألم..
ومن بيلومها ....حطت راسها على المخده وجلست تسترجع ذكرى ذاك اليوم إلي دمر لها حياتها كلها ...
كان ذاك اليوم بداية العطله الطويله قبل سنتين كان عبدالعزيز مسافر الإمارات عشان يساهم في بورصة الإمارات .. ونزل دانه عند أهلها وبعد وداعه الحار إلي مليان مشاعر لها وعدها يرجع بعد يومين يعني يوم الخميس .. نزلت دانه وراح هو للمطار ..غمضت عيونها بقسوه كيف كانت غبيه وعلى نياتها للدرجه ذي كان يستهزء فيها وهي يا غافلين لكم الله ..مرت الأيام وخبرها انه بيرجع فجر الجمعه ... وانه بيمر يآخذها ماله داعي تجي... هي صدقته الغبيه .. ويوم صارت الساعه 12 بالليل حست بالملل وعيا النوم يجيها لأن زوجها (الوفي) بيرجع بعد أربع ساعات بالكثير ومن زود ما هي تبي راحته طلبت من أخوها خالد يوديها بيتها حتى ترتب البيت وتستعد له ..(جلست تضحك من بين دموعها بسخريه على نفسها )..طبعا لزمت على خالد يدخل يشرب شئ ويتأكد معها إن البيت خالي لانهم ساكنين بفيلا مؤجره وواسعه وهي تخاف تدخلها بلحالها ..طلعت الدرج إلي بالجنب بالصاله الواسعه وصوت خطواتهم بس إلي يتردد بالبيت الرخامي الواسع مشت لغرفة نومها إلي بوسط الدور الثاني والي قبلها صالة استقبال حلوه و أنيقه فيها صوفا طويله وكرسيين متقابلين وبينهم طاوله زجاجيه مذهبة الأطراف .. جلس خالد بالرسبشن وتقدمت دانه لجناحهم الواسع إلي فيه صالة جلوس صغيره وحمام وغرفة نوم ملوكيه فخمه بديكوراتها الزرقاء والذهبيه .. ولما دخلت الجناح كان قدامها غرفة الجلوس بعدين السرير الواسع إلي تغطي أطرافه ستاير زرقاء خفيفه ..
حست برعب وخوف وتمنت لو تموت في هاللحظه وهي تشوف شخصين بسريرها ..مشت مثل المخدره أو مثل السجين إلي محكوم عليه بالإعدام ظلم وعودان بدون ذنب..
مشت وهي تحس نفسها ميته ..جسم يهيم بلا روح ..وقلب مع كل خطوه يتقطع ألف قطعه وقطعه ....
وشافته مع الخدامه ..في سريرها وبين يدينه ..وهو يضمها لصدره.....
صرخت صرخه...وانهارت ولا عاد تتذكر إلا دخلت أخوها الغرفه ..وفزت عبد العزيز وخوفه وصدمته لما شافها ..
وما صحت من الصدمه إلا بعد كم يوم .. وعرفت إن إلي جاها انهيار عصبي .. وان عبد العزيز طلع من السجن من بعد ما طلب له خالد الهيئه وطلع مأمن نفسه وانه متزوج الشغاله زواج مسيار يعني حلاله مو مسوي شئ حرام ومخالف للشرع..
تذكر دانه يوم قدر يدخل غرفتها بالمستشفى قبل وقت الزياره وقبل مايجونها أهلها ,, واستغل الفرصه لان أمها إلي مرافقه وكانت طالعه تجيب غرض وترجع يعني مافيه احد يمنعه من شوفتها ..والي صار له أسبوع وهو يتحرى لها
تذكر أنها جتها نوبه لما شافته و حست بالقرف والحزن والألم ..وطلبت منه وهي تبكي يطلع ولا عاد يوريها رقعة وجهه .تذكرت وجهه إلي دايم باسم و مزوحي .. وهو راكع عندها يبكي بحسره وألم على إلي سواه فيها..
عبدالعزيز:سامحيني يالغاليه طلبتك سامحيني
قالت دانه له وهي تبكي وبين دمعه وثانيه كانت تتنفس وتشهق (لكم عاد تتخيلون الموقف) : اطلع يا عبد العزيز اطلع أنت دمرتني ذبحتني بالحيا
جلس يبكي من قلب ..:أنا أسف يالغاليه والله أسف
دانه وهي تصد عنه :ما ينفعك الأسف أنت قضيت علي... شغاله ..تحط السيرلانكيه بقدري ( وصرخت فيه بعز وكبرياء وهي تناظره باحتقار ) أنا بنت فهد ابن سبع زوجي يتزوج علي و مين شغاله ..
تغير لون وجهه وأحنى راسه من الخزي إلي ارتكبه ببنت خاله ...قال وهو يتوسل لها : اطلبي إلي تبين أنا مستعد أنفذه لك أنا عارف انك ما راح تصدقيني بس والله إني احبك وأموت فيك والي صار من اليشطان ومن الشغاله إلي أغوتني حتى صار إلي صار
قالت له وهي تمسح دموعها بقوه و كأنها تمسحه هو من حياتها :أبيك تطلقني والحين
وقف و الصدمه على وجهه ، قال بهمس :أطلقك
وقفت بدورها من الكرسي إلي كانت جالسه فيه وراحت تمشي وتوقف وجهها للشباك وظهرها له..:سو جميل فيني وخلني اذكر عنك لو شئ واحد سويته لي وريحني
قال بزعل وصدمه لأنه يحبها بطريقته :ما اقدر أعيش بدونك يا دانه يقولون الواحد مايحس بقيمة إلي عنده حتى يخسره
التفتت وقالت له والدموع على وجهها تتلاحق :أنت قلتها يخسره وأنت خسرتني خلها تجي بالطيب يا ولد العمه أحسن
حزت بخاطره كلمة ولد العمه وحركت نخوته إلي صار لها فتره خامله ..قال وهو يمسح دموعه ..: مالك إلا طيبة الخاطر يالغاليه بس لي طلب
ناظرته باحتقار وكأنها تقول له تتشرط بعد إلي سويته فيني ..وكمل بملامح تقطع القلب :طلبتك لا ترديني.. آخر طلب قبل لا نفترق .....
(قبل لا نفترق...) صداها يتردد في كل مكان كانت تكرهه وتحتقره وتبغضه وتتمنى موته ...
لكن ليش الكلمه هذي نزلت عليها مثل الزلزال..؟ ليش حست بغصه تحرقها..؟ ليش حست بنهر وفيضان دموع يهدد بالنزول..؟ ليش تمنت لو أنها ما أنولدت في يوم ..؟
هزت راسها حتى تسمع طلبه...
تقدم منها ببطء وهو على وشك وينهار مو مصدق كل إلي يصير..ساعات تكون اليقظه والتوبة متأخرة و متأخره كثير كثير...!
-ضميني....!
أنصدمت دانه :-وش هو...؟
قال بحزن وهو يحاول يتماسك :-لآخر مره ضميني ....!
قالت بهمس وهي ترتجف :بعد كل إلي سويته ..؟
قال وهو يقرب منها : ما أستاهلك اعرف ..بس أبي أحس بدفى حضنك قبل لا أتركك هذا أخر طلب عندي قبل السماح وقبل ما نفترق
نزلت دانه راسها وهي تبكي بشكل ما صار لها بحياتها كلها .. يا ليتها ما تركت عز أبوها وراحت بالها وأيامها الحلوه وتزوجت منه
قرب منها حتى ما صار يفصل بينهم إلا الهوى وأنفاسهم المضطربه .. وبدون ردة فعل ضمها لصدره بكل قوته وجلس يبكي وهي تبكي بصمت كان يبي يختزن ريحتها ورقتها ونعومتها في قلبه وذاكرته للأبد... غلط غلطه عقابها كان حرمانه منها العمر كله ..كيف بيعيش بدونها..بدون حنيتها .. ورقتها .. صحيح انه كان مو وفيّ بس كان يحبها وكانت غير في نظره عن كل بنات حواء ..كانت الصفاء والطهاره والعفه..كانت بلسم جروحه كانت الراحه بالنسبه له والقلب الكبير إلي ياما سامحه على زلاته وأخطائه ..تركها بعد ما انسحبت من بين يدينه تاركة حظنه بارد خاوي ....
قالت بهدوء غريب وصوت مبحوح من البكاء : نفذت طلبك..أوف الحين بوعدك
ناظرها وهو يمسح دموعه بشماغه .. :وأنا عند كلمتي..أنتي..انتـ...ي طالق..طالق..طالق
حست دانه من بين موجة الم هالكلمه .. بنوع من الراحه الحين بيطلع من حياتها بترتاح منه .. من انتظار حبه الصادق..من انتظار زلته الجديده..من انتظار أعذاره وتبريراته ...
قال وهو يمسك مسكة الباب :بشتاق لك ديري بالك على نفسك يالغاليه وسامحيني الله يرزقك بمن هو أحسن مني
ماردت عليه دانه .. وطلع من الباب .. وبهالشكل طلع من حياتها للأبد...
قالت هنادي لام خالد : وش تسوي دانه بغرفتها العصر غريبه
قالت أمها بضيق وصوت مرتجف : مشغله شريط لأليسا ومسكره النور والباقي أنتي تعرفينه به
تنهدت هنادي بضيق هذي حالة دانه من بعد ما تطلقت .. ساعات ترجع دانه الأوليه المرحه راعية المقالب وساعات تنتكس حالتها مثل الحين عجزوا معها سفروها أهلها للخارج .. ما تركوها ولا دقيقه ..لكن مافيه فايده
دخلت هنادي الغرفه وجلست جنب دانه إلي جالسه على الصوفا الزهريه الناعمه ...ومسنده راسها على المخدات ..قالت وهي تبتسم من قلب لهنادي بنت عمها وصديقة طفولتها ..:ياهلا وغلا نور المكان
قالت هنادي وهي تتكلم مصري :دا المهلي ما يولي
دانه:هههههههههههههه ما تتركين حركاتك
قال هنادي تنتقدها : نور طافي وصوت أليسا الحزين يردح في المكان خير إن شاء الله
دانه "ولا تزعلين ..(مسكت الريموت وسكرت الستريو)..
وجلست مبتسمه ..
قالت هنادي بجديه :لمتى بتظلين على هالحاله ..؟
قالت دانه وهي تخفي انفعالها بمجله بين أيدينها : أي حاله ..
قالت هنادي وهي تاخذ المجله و تحطها بعنف على الطاوله الصغيره إلي بجنب الصوفا : لا تستغبين لان ما احد يفهمك مثلي .. أنا متأكده بأنك ما تحبينه ليش متأزمه قولي لي..
قالت دانه وهي تطوي أصابع يدينها بارتجاف : مقدر أنسى يوم شفته نايم مع الشغاله الشئ ذا دمرني..هز ثقتي بنفسي..
تأففت هنادي: دانه ( ومسكتها مع كتوفها تهزها) اطلعي من هالقوقعه إلي حبستي نفسك فيها أنتي ألف من يتمناك والدليل الخطاب إلي كل يوم يخطبونك وأخرهم الرجال إلي عند عمي الحين .. أنتي تملكين الأخلاق الجمال والطيبة ..ما أنتي من مستوى الحيوان إلي تزوجتيه...أزين شئ سواه بحياته انه طلقك بدون شوشره ولا يغرك الموقف الرومنسي إلي كان بينكم ذاك اليوم بالمستشفى كان يبي يريح ضميره بالأحرى ..والدليل على إن ذيل الكلب ما ينعدل شوفيه اخوي شايفه بشقة عزابيه الأسبوع إلي فات وكان عندهم بنات (ماكانت هنادي ناويه تقول لها لأنها ماتبي تجيب سيرته لكن لازم تصحي بنت عمها وتخليها تلحق عمرها حتى لو كان هالشئ قاسي ومؤلم عليها)
تشنج وجه دانه دليل من صدمتها وحست بغباء كبير .. ليش خلت هالانسان العديم الإحساس يدمر حياتها واستقرارها الشخصي ,, وهو لاهي ومستانس على الرغم من أمه لمحت قبل فتره لما زارتهم قبل ثلاث شهور أنهم بيخطبون له ، دانه ماحست إلا بالضيق رغم أنها تعمدت اللا مبالاة في وجه عمتها الحقوده المعدومة الشخصيه لان بناتها وبنات رجلها هن إلي يحركنها على كيفهم ف إذا رضن على احد رضت هي وإذا زعلن على احد زعلت هي ..
قالت دانه وهي توقف قدام الستريو وتناظر في CD المصفوفه بترتيب جنبه في علبه خاصه ..:أنا استغرب يا هنادي.......(وسكتت كأنها ما تدري وش تقول أو كيف تعبر..)وقفت هنادي جنبها تناظر فيها وهي تحوس في CD بتوتر
وماتكلمت تنتظرها تتكلم
قالت دانه وهي تفتح CD لمحمد عبده : أنا ما أحبه .. بس أتضايق لما يقولون انه تزوج أو خطب .....(وهزت كتوفها بضعف..) شئ غبي ما أحبه و أتضايق لأنه سعيد ومكمل حياته
قال هنادي بعقلانيه ودقه :شوفي أنا راح أقولك سبب إحساسك ذا....
دانه :هههههههههههههه طبقي علم نفسك إلي تدرسينه علي (وكانت تقصد تخصص هنادي بالجامعه وهو علم النفس )
ابتسمت هنادي .. وكملت : الموضوع ببساطه انك مجروحه في الصميم وتنقهرين لأنه قدر يتجاوز طلاقكم و ظروفه ببرود وقدر يكمل حياته ولا كن شئ صار في وقت أنتي فيه ما تخطيتي الصدمه والي صار
اتسعت عيون دانه من دقة تحليل بنت عمها..إلي فعلا كان مطابق ميه بالميه لشعورها لأنها تحس نفسها مخدوعه ومظلومه لأنها تكافح عشان تمحي أثار جروحه في وقت هو عادي ولا كن شئ هامه ...ولامت نفسها كيف كانت غبيه بس إلي كان مهون هالشي عليها أنها ماكانت حزينه لفقدانه هو ..لا ..كانت حزينه لأنها فقدت كل شئ كانت تحلم به ..الاستقلالية .. الأمومه .. والاهم من هذا كله شخص يحبها يقدر فكرها وتكون محور الكون عنده بحيث ما يتنازل يناظر حرمه غيرها ..
ابتسمت دانه ابتسامه ملتويه : الروايات لاعبه فمخي مافيه بذا الوجود حب حقيقي ..قاهر .. يتحدى الحدود والعقبات ..صادق .. ومافيه رجال وفيّ..
قالت هنادي معاتبه وهي تمزح : أقول لا تسدين نفسي عن الزواج تراني أبي العرس
دانه :ههههههههههههههههههههه إلي يسمعك يصدق انك مستعجله على العرس في وقت أنتي فيه ترفضين من يتقدم لك
قالت هنادي وهي تاخذ الـCD وتحطه بالستريو : مالقيت إلي يناسبني ..
و بدا في هالوقت فنان العرب يمول.....
الأماكن
كلها مشتاقه لك..
والعيون إلي أنرسم فيها خيالك
والحنين إلي سرى بروحي وجالك...
ماهو بس أنا حبيبي ....
الأماكن
كلها مشتاقه لك ..مشتاقه
****
"يالغاليه صار لك شهر وأنتي بسيرة هالبنت "
ضحكت أم راكان وقالت له وهي تشرب شاهي : لأنك ما شفت إلي شفته ..كامله والكامل وجه الله
راكان : ههههههههههههههههههه يا حبني لك أشوى إنك ما عرفتي من بنته وإلا كان تورطت
فهمت أمه قصده وتكدر خاطرها لأنه رافض الزواج من بعد طلاقه قبل خمس سنوات من قليلة الأصل "ساره " بنت عمه حمد ...
ابتسم بحنان كبير عكس قوته وصرامته بالعمل لو يشوف واحد من موظفينه هالرقه إلي بعيونه ما راح يصدق انه مالك وحده من اكبر الشركات بالمملكه .. كان مهيب شخصيته قويه ووجوده مسيطر .. زاد عليه وسامته المدمره وطوله بنيته القويه لأنه من المنتظمين على ممارسة رياضة بناء الأجسام ..وغير عصاميته وثقته بنفسه وحسن تصرفه إلي خلته يحمي أمه من غدر أعمامه بعد وفاة أبوه مباشرة . وإيمانه وقدرته وإرادته في مواجهتهم وتخطي العقبات والطعنات إلي وجهوها لظهره أول ما مسك شغل أبوه وجده ...
لدرجة إن عمه حمد من كثر حسده وبغضه له قال له قبل ست سنوات وبمجلس كله معارف وأقرباء لهم جايين يتعشون عند عمه بمناسبة عيد الأضحى .."قل تم ياولد الأخو "
راكان تورط .. مايدري وش يبي عمه قدام خلق الله وهو عارف خباثة عمه وعارف إن راكان مستحيل يخلف له طلب قدام الناس..
راكان (وهو يحاول يكون دبلوماسي) : أمرني يا أبو سعد
ابتسم عمه ابتسامه خبيثه لأنه كشف دبلوماسية ولد أخوه : ما يأمر عليك عدو قل تم
ابتسم راكان بهدوء وهو عارف في قرارة نفسه انه ما راح يجبر على شئ ما يبيه وهذا الشئ تشهد له فيه أعماله الناجحه وسيطرته على السوق .."تم"
حط يده بيد عمه الممدوده ..قال عمه بكل صوته وقدام الرجال الحاضرين "اشهد كل الحاضرين إني عطيت بنتي ساره لولد اخوي راكان عطيه ما وراها جزيه لأني ما راح ألقى من هو أحسن منه يكون زوج لها..
ما تأثر راكان ولا تغير لون وجهه لأنه كان يعرف إن عمه بيسوي ذا الحركه عاجلا أو أجلا ....... لأنه سمعه مره يتكلم وهو طالع من المسجد قبل شهر وما انتبه إن راكان صلى في نفس المسجد لأنه بعيد عن بيته لكنه كان قريب من مشوار كان يقضيه ونزل يصلي فيه.. وكان عمه يقول لاخوه إلي اصغر منه محمد :
-لا تحسبني نسيت موضوع ثروة اخوي وعمي .. ياخي تقدر بالملايين وولد أخوك شايف نفسه علينا علمني بالله كم مره قلب الطاوله فوق روسنا كل ما دبرنا له مصيبه طلع منها
قال محمد بتردد (والي مسيطر عليه أخوه حمد (أبو سعد ) لان شخصيته ضعيفه )
-بس...هو..ماتعب وكد طوال هالسنوات عشان يمشي الشغل ويثبت سمعته بالسوق
ابتسم راكان بسخريه ..من كلامهم في وقت ناظر أبو سعد أخوه بنظره مدمره :
-أقول لا يكثر لو يكد مية سنه أنا أحق بهالملايين منه ومآخذها مآخذها لو يكون أخر يوم في عمري
قال محمد بلا مبالاته المعهوده : وش بتسوي لان كل خططك فشلت، لك الحين ست سنوات تحاول وما فيه أمل ....
ضحك أبو سعد ضحكه كريهه كلها حقد وبغض : دواه عندي
قال محمد بحماس :كيف..؟
أبو سعد :هههههههههههههههههه بزوجه ساره
مازال راكان وراهم .. واحتار من كلام عمه كيف بيزوجه ساره ..بعدين نهر نفسه لأنه يتوقع أي شئ من عمه حتى لو وصل هالشئ انه يبيع بنته
كمل أبو سعد ...لما شاف حيرة أخوه :أنت تعرف ساره بنت أبوها وهي متحسفه مثلي على الثروه إلي لو كانت معنا كان عيشتنا بعز (هز راكان راسه لان عمه يعد غني وعنده بيت تتحاكى المجالات بجماله ودقة تصاميمه إلي كانت على يدين أحسن مصمم ديكور بروما بس الجشع ماله حدود ) ....عشان كذا هي اقترحت علي هالاقتراح ومستعده تضحي بسعادتها عشان ترجع حقنا
(ابتسم راكان بقسوه حاسبينها صح هو وبنته بس دواكم عندي وأنا راكان لان إلي يحاول بس مجرد محاوله يتلاعب فيني راح يندم طول عمره )
قال محمد وعجبته الفكره : كيف طيب بتزوجها له ..
أبو سعد بخبث وهو يتلاعب بسبحته : كل شئ بوقته حلو خلنا نزين العلاقات مع ولد أخونا العزيز (قالها بسخريه ) ونوكل ساره بهالمهمه
مشى راكان للجهه الخلفيه للمسجد والي كان موقف فيها سيارته لحسن حظه لان المواقف مزحومه ...ركب سيارته الـ.(.BM حوت السوداء) ومشى راجع للبيت ...وهو يفكر ويتسلى كيف ساره بتحاول إغواءه عشان يتزوجها ..حس بحماس غاب عنه فتره بسبب ضغط العمل على الأقل الأيام الجايه بتكون حامله له التسليه والمرح ..حمد ربه وشكره لأنه دايم معه ودايم يحميه من حقد الحساد وأولهم أعمامه لحمه ودمه ...
لان راكان كان سارح في الماضي ما انتبه إن أمه تكلمه ابتسم بحنان ما يخص به إلا أمه الغاليه : وش كنتي تقولين يمه
قالت أمه بضيق : ما أنت بمعي .كنت أقول ليه ما تتزوج مره ثانيه
تشنجت عضلات وجهه بشكل ما خفى عن أمه وقال بازدراء :أتزوج ...! تكفين يمه أخذت كفايتي من الزواج العمر كله
ضاق صدر أمه بشكل كبير : ليه يمه لا تخلي تجربة وحده تحبطك أنت ألف وحده تتمناك
قال وهو يحاول يمزح ويلطف انفعال أمه : وأنا ما أتمنى ولا وحده
وعشان مايعطي أمه فرصه أنها تحاول إقناعه يتزوج ...قال وهو يبتسم :يمه تذكرين صديق أبوي أبو خالد
قالت أمه ووجهها يشرق لأنها تحب كل شئ يذكرها بزوجها وحبيب عمرها "عبد الرحمن " : كان أبوك الله يرحمه يحبه ويذكره بالخير وكانت مواقفه معه ماتنسى ..بس خير عسى ما شر
قال راكان (وهو يلبس نظارته الشمسيه إلي ماركة أرماني) لأنهم جالسين بحديقة بيتهم الكبيره وعلى الرغم من إن فوقهم مضله من القرميد والرخام إلا إن الشمس قدرت تتسلل لعيونه وتزعجه : مابه إلا العافيه بس صدف إننا تقابلنا في البنك أمس وعزمنا على العشاء بمزرعته الخميس الجاي وأنا وافقت لأني أحبه من حب أبوي له .. ولأنه وقف جنبي ونصحني أول ما استلمت شغل أبوي وله فضل كبير لأنه سبب في سعة الحال إلي حنا فيها
هزت أمه راسها توافق على كلامه :رجال معدنه ذهب .. والله يمه تلبية عزيمته اقل شئ نقدمه له يكفي انه صديق أبوك الصدوق عندي له صور قديمه مع أبوك أيام الدراسه وطيش الشباب وحتى لما كبروا بالعمر الله
قال راكان وهو يبتسم ويفتح جواله : اجل اتفقنا بنروح لمزرعته إلي بالجله (منطقه تبع للرياض تكثر فيها المزارع ) يوم الخميس
قالت أمه وهي توقف بصعوبه وهي متسنده على حاجونها (عصاها) نظرا لتقدمها في السن :الله يقدم إلي فيه الخير قم أذن لصلاة المغرب رح صل لا تفوتك الصلاه
ابتسم راكان وهو يمسك يد أمه ويساعدها على الوقوف :ابشري يالغاليه شيلي هم كل شئ إلا الصلاه و طاعة ربي
باسته أمه مع خده "الله يحفظك من كل شر يا نظر عيني
بعد مادخل أمه غرفتها .. إلي كانت بالطابق الأول .. والي جهزها لها خصيصا نظرا لأنها تتعب من طلوع الدرج الكبير إلي بوسط البيت الفخم حتى تروح لغرفتها وبعد ماتطمن على أمه راح لغرفته إلي بالطابق الثاني والي كان واسع بشكل كبير بحيث فيه جناحين نوم وغرفتين نوم عاديه لضيوفهم . وصاله استقبال كبيره ديكوراتها تتراوح بين الذهبي و الأزرق الغامق .. وفي طرف من الطابق فيه زاويه فيها ثلاجه كبيره وبرادة مويه ودروج صغيره وفرن مثبت في طاولة المطبخ من فوق وطاوله متصله بالجدار في طراز أوربي وكراسيها الصغيره المرتفعه حيل عن الأرض مثبته في الأرض حولها وكان ألوانه تتراوح بين السماوي و الأبيض الهادي يعني عباره عن مطبخ مصغر مريح للي يبي كابتشينو أو شاهي أو لشرب عصير آخر الليل
دخل راكان غرفته .. واخذ دوش سريع ولبس ثوب ابيض وشماغ احمر تعطر وحط بوكه ومفتاح سيارته وجواله N70 في جيب ثوبه الجانبي ..ونزل
وهو في طريقه للباب قالت امه من الرضاع وصديقة أمه الوفيه ((مريم )) : طالع يمه
قال راكان وهو يبوس يدها السمراء الكبيره والي تجعدت مع تقدمها في السن :إيه يمه بغيتي شي
قالت الخاله مريم وهي تضغط على يده : مابي إلا سلامتك بس انتبه على نفسك ولا تسرع سيارتك هذي عسى القوم تاخذها سريعه حيل
راكان: ههههههههههههههههههه ياحبني لك تامرين لو تبيني امشي عشرين مشيت
قالت الخاله مريم وهي تدفه بحب لباب :ياحبك للخراط يالله الحق الصلاة لا تفوتك
راكان وهو يفتح الباب وهي تطلع معه ..: يالله سلام
قالت الخاله مريم وهي تناظره بحب ماتتوقع لو إن لها ولد من صلبها بتحبه كثره :بحفظ الله
نزلت الخاله مريم وانتظرت راكان لين ركب سيارته وسوى دوره حول النافوره الدائريه الكبيره إلي بالوسط عشان يطلع ويتوجه لباب السيارات ..فتح الباب الاتوماتيكي البعيد عن نظر الخاله مريم نظر لمساحة البيت الكبيره بالريموت وطلع ثم سكره
تعدت النافوره والبلاط المرصوف بالحجر الأحمر والبيج ..ثم راحت للمظلات إلي تحتها كراسي وطاولات من الحجر وقدامها مساحه كبيره من العشب الأخضر الندي بوسطه ملعب تنس كبير رخامي لان راكان يحب هالرياضه ودايم وهو وأصدقائه إذا تجمعوا يلعبونها ..يعني كان بيتهم مثال للعز والجمال الخيالي بأبوابه الزجاجيه المحدده بالأخضر الغامق ومساحته إلي مالها نهايه ووسائل الترفيه إلي اعتمدها راكان قبل كم سنه مثل حوض السباحه البيضاوي الضخم إلي بالجهه الثانيه للفيلا حيث إن راكان تعمد يكون مكانه بعيد عن الرايح والجاي حتى يأخذ راحته اكبر وحتى زواره وضيوفه يأخذون بعد راحتهم إذا حبو استخدامه..وكانت تحاوطه النوافير والأشجار الصغيره و طاولات زجاجيه زرقاء مايله للأخضر حتى تتماشى مع جو الطبيعه إلي حولها وكان مكشوف للهوى لأنه ما يحب أحواض السباحه المغلقه ...
كانت الخاله مريم صديقه وفيه لام راكان أيام الدراسه من الابتدائي للجامعه .. حيث درسن سوى علم الاجتماع لكن أم راكان ألغت تفكيرها في الشغل لما تزوجت حبيب عمرها لأنها حبت تعوض السنين إلي راحت عليهم ، و الخاله مريم اشتغلت وتقاعدت قبل عشر سنوات .. (أكيد تتساءلون عن قصتها و ايش إلي خلاها تعيش مع راكان وأمه ..؟ )
الخاله مريم زي ما قلت لكم كانت صديقة ام راكان وعلى الرغم من مستواهم المادي كان اقل من مستوى عايلة أم راكان إلا أنهم كانوا بعد أغنياء ..لكن أهلها كلهم ماتوا في حادث سياره وجتها غيبوبه ماطلعت منها إلا بمعجزه .. وطبعا بعد قسوة أبوها عاشت تعاني من قسوة عمها الوحيد إلي زوجها ولده العابث غصب لأنها زي ما قال في وجهه (عرضه) وعاشت معه أسوء سنوات عمرها ..وزاد قسوته أنها حملت مره وماتت بنتها بعد الولاده بشهر لأنها كانت مولوده قبل موعدها بشهرين .. كانت هالبنت بعمر راكان لأنها ولدت بعد ولادة أم راكان بشهرين .. طبعا تذكر يوم زارتها أم راكان وطلبتها ترضع راكان عشان يصير ولدها ورضعته الخاله مريم وعز الله أنها ما ندمت يوم رضعته ....طبعا عمها مات وطلقها زوجها بهدوء بدون ما يطلب منها تعويض وهي محتاره من هالشئ للحين ..وبعدين سكنت بشقه بلحالها لكن راكان مارضى وفاجأها يوم وسير عليها وقال بآخذك مشوار وراح بها لبيتهم.........
وقال بعد مادخلوا البيت والخاله مريم مخترعه تحسب أمه فيها شئ :
عز الله ما راح أكون رجال من ظهر رجال إن تركت أمي الثانيه تسكن بشقه وأنا حي وبيتي ترمح فيه الخيل
حاولت تعترض بس سكتها بنظره مصممه ..وكمل : أغراضك كلها بتوصل خلال نص ساعه وغرفتك إلي جنب غرفة أمي وأنتي بتسكنين معنا
ماقدرت الخاله مريم تمسك دموعها وبكت من قلب وهي تضمه :والله لو إني جايبه ولد من لحمي ودمي ما كان بار بي مثلك الله يسعدك وين ما رحت يمه
ابتسمت الخاله مريم صار لها الحين ثمان سنوات ساكنه معهم يعني بعد وفاة عبدالرحمن زوج صديقتها بتقريبا أربع سنوات ..
وقامت عن الكرسي ودخلت داخل تشوف أم راكان...
&&&&&&&&&
(الجزء الثالث )
قال أبو خالد لزوجته وهو ينزل الكتاب إلي بيده على طاوله جنب السرير " ترى عندنا عزيمه يوم الخميس الجاي يا أم خالد "
قالت أم خالد وهي تجلس جنبه على السرير : لمن...؟
قال أبو خالد وهو يبتسم : لولد اعز أصدقائي
قالت أم خالد ووجهها يشع : ولد عبد الرحمن
أبو خالد : إيه وعزمت أهله معه با لمزرعه .. وكل شئ جاهز بس كلمي البنات عشان يتجهزن وأنا بعزم الماس (يقصد بنته الكبيره) وزوجها
قالت أم خالد وهي تعقد حواجبها : إذا العزيمه كبيره ماعاد فيه وقت للتجهيز
قال أبو خالد يطمنها : لا لا تخافين العزيمه مقتصره علي أنا وأخواني
تنهدت أم خالد براحه ..:إن شاء الله مالك إلا إلي يرضيك
أم خالد : راكان بيجيب زوجته معه
ناظرها أبو خالد وقال : راكان مو متزوج
أم خالد : أبو خالد الله يعافيك نسيت إننا حضرنا زواجه قبل خمس سنوات تقريبا
أبو خالد : نسيت والله بس كني سمعت انه مو متزوج على العموم الله يحييه ويحيي من يجي معه ..عز الله انه رجال ينشد به الظهر
أم خالد : وأنا اشهد مو هو إلي غصب أمه إلي مرضعته وخلاها تسكن معهم
قال أبو خالد بحزن وحنين : تربية الغالي الله يرحمه
مسكت أم خالد يد زوجها وأبو عيالها لأنها تعرف مكانة عبد الرحمن الكبيره عنده ..:الله يرحمه
قال أبو خالد وهو يتنهد "اللهم آمين"
وكمل ...."عز الله إني تمنيته يكون زوج لوحده من بناتي بس يالله القسمه"
أم خالد : هذي القسمه
هز راسه :على قولتك .. هذا إلي الهي به نفسي لا ذكرت إلي صار لحبة عيني دانه
حست أم خالد بقلبها يوجعها لأنها تذكرت زواج دانه الكارثه : ما نقدر نقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل
قال أبو خالد بحزن "أنا محتار قمر انخطبت بس أنا متردد
قالت أم خالد بعقلانيه : لا تقطع برزق البنت إن جاك الرجال الصالح زوجه
أبو خالد : أنتي تعرفينه زين سلطان ولد اخوي ناصر
استانست أم خالد : والنعم والله فيه ما راح نلقى لقمر أحسن منه واكبر دليل أخوه الكبير سعود شفه له أربع سنين متزوج من الماس ورافض يتزوج عليها لأنها ماتقدر تحمل (الماس قصتها قصه بنذكرها بعدين )
ابتسم أبو خالد :ادري الله يسعده مثل ماهو صاينها ومسعدها و عشان كذا وافقت على سلطان وأنا داري إن قمر موافقه ..بس قبل ما تعلمينها لازم اكلم دانه
ارتاحت أم خالد لان أبو خالد فكر في مشاعر دانه ولأنها تعرف بنتها عارفه إن قلبها كبير وإنها بتفرح لأختها إلي اصغر منها
قال أبو خالد وهو ينسدح : بنام الحين و قبل أذان العصر بساعه صحيني
أم خالد : إن شاء الله
طلعت من بعد ماسكرت نور الغرفه وراحت لغرفة دانه ولحسن الحظ لقت قمر قاعده على كرسي المكتب الزهري وتسولف وهي تفرفر فيه ..ودانه تضحك منها
قالن كلهن لما دخلت امهن :يا هلا وغلا نورت الغرفه
ضحكت أمهن وقالت :ياكثر النصب المهم أبوكن عنده عزيمه الأسبوع الجاي في المزرعه
هزت دانه كتوفها : طيب وش دخلنا
ضحكت قمر : ههههههههههههههه حلوه بس لا تعيدينها
قالت أمهن وهي تسوي نفسها عصبيه : خفيفات دم المهم دخلكن إن العزيمه فيها حريم وعمانك بيجون
قالت قمر وهي تنط عند أمها : يدك على ألف وخمس ميه ريال
شهقت أمها : وش لزومها وبعدين أنتي مآخذه من أبوك ألفين قبل يومين
قمر: يوه يمه أنتي قلتيها من أبوي وأنا اطلب منك الحين
دانه : ههههههههههههههههههههههههه وأنا بعد أبي فلوس قمير أحلى مني
انقهرت قمر لأنها تكره ذا الاسم :قمير في عينك
قالت أمهن : حشا جراد انتن مو اوادم بعطيكن إلي تبغن بس خلصن أشغالكن لأننا بنروح المزرعه قبل العزيمه بيوم
ضمتها دانه وهي تبوسها مع خدها : اوكي يا أحلى mother in the world
قمر وهي تناظر دانه بحقد : pleas ..no ..yes تكلمي عربي يا أخت دانه
دانه وأمها :ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وما قدرت قمر تستحمل وجلست تضحك معهن على لغتها الانكليزية إلي رايحه فيها
؛
؛
؛

بعدها بساعه راحت قمر لغرفتها إلي قدام جنب غرفة دانه حتى ترتب أغراضها .. أما دانه أخذت دش سريع ولبست بنطلون جينز رمادي وبلوزه خفيفه بيضاء توصل لحد فخوذها وأكمامها لحد المرفق ضيقه وانيقه مره ..رفعت شعرها البني الناعم فوق راسها وطاحت منه خصل خلى شكله فوضوي كله انوثه وكان يلبق لوجه دانه الدائري ..
دق باب غرفت وما تدق الباب وأمها طالعه السوق :ادخل
دخل أبوها ووقفت دانه :هلا يبه (ووجههاكله ذهول )) بعدين فكرت بمرح (أكيد انه عريس جديد ) لو أنها مفكره بهالطريق قبل كم يوم كان اكتأبت وضاق صدرها بس بعد كلام هنادي صحت دانه لنفسها وتقبلت الفكره نوعا ما
جلس أبوها على الصوفا إلي على يمين سريرها الزهري الناعم ...وجلست دانه بالكرسي المقابل له
قال أبوها بدون مقدمات : يبه ودي اخذ رايك فموضوع
دانه وهي تناظر أبوها بثقه : تفضل يبه أمرني
أبوها :مايمر عليك ظالم ... بس أنا خايف تتضايقين
ما ردت دانه ......... (كمل ) : أختك قمر انخطبت لسلطان ولد عمك ناصر وأنا وافقت
أخيرا تنفست دانه لأنها كانت خايفه من هالشي المجهول إلي بيخليها تزعل وقالت بحماس : هذا أحلى خبر سمعته سلطان رجال ألف بنت تتمناه
لاحظت دانه ذهول أبوها إلي أنرسم على وجهه وقالت لان حزنها الشهور إلي فاتت كون عنها انطباع مو زين : وش شايفني يبه ..قمر أختي ..ونحب بعض المفروض ماتفكر في رائيي لان الرأي المهم رأي قمر
قل أبوها ووجهه يتهلل :ياااااااااه يبه شلتي عني حمل ما كان يخليني أذوق طعم النوم
قامت دانه وحبت راسه ثم جلست جنبه : هذي قسمه ونصيب يبه والي كاتبه الله بيصير أنا كنت ضعيفه لأني خليت إلي صار يدمر حياتي وينكد علي بس خلاص كل هذا انتهى صفحة قديمه حرقتها ونسيتها
باسها أبوها على راسها : الله يكملك بعقلك ياعين أبوك ..
ثم وقف وهو عند الباب سألها : قالت لكم أمك عن العزيمه
دانه : إيه ...بس ماقالت لنا لمن هي
قال أبوها بنبره كلها حب : لولد اعز إنسان على قلبي ...
ابتسمت دانه لأنها تعرف إن أبوها يحب أصدقاءه وهم يحبونه ...فأكيد أنها تخص واحد منهم ...
وطلع أبوها من الغرفه....
(بس آه لو تدرون وش ينتظر دانه ...بهالعزيمـــــــــه !!)
&&&&&&&&&&
وفي بيت (أبو سعود)
دخلت سعاد على روس أصابعها غرفة أخوها سلطان إلي كان سرحان حاط رجلينه فوق مكتبه ويلعب بالقلم..
سعاد : بوووووووووووووووووووو
انتفض سلطان من الخرعه وقال وهو يرميها بدفتر ملاحظاته : وجعوه تاليتي بموت بسكته قلبيه بسببك
سعاد وهوي مستانسه : ههههههههههههههههههههه تعيش وتآكل غيرها
كملت سعاد بخبث لأنها تبي تحرق دمه قبل ماتخبره بالأخبار الحلوه إلي معها : وين سرحان
سلطان وهو يرفع حاجب : ابد أفكر في رسالة الدكتوراه
سعاد : اها دكتوراااااااااااااااااه علينا هالخراط
ابتسم سلطان :اخلصي وش عندك
تربعت سعاد فوق السرير وهي تلعب بشعرها الأسود الطويل إلي طايح في حجرها بيدها : عندي لك خبر بس أبي البشاره
نزل سلطان رجلينه من فوق المكتب : رد عمي خبر ,...
ناظرته ببلاهه وقالت وهي تمد يدها : البشـــــــــــاره تحسبني ما اعرف سحباتك ( تقصد وعوده لها إلي يخلفها )
سلطان وهو يجلس جنبها واللهفه تملا وجهه الحنون إلي يحيط به وقار عايلة بن سبع ..: لك اللاب توب حقي إذا كانت البشاره تستاهل
أنهبلت سعاد اللاب توب إلي ماصار له أسبوع شاريه و إلي قيمته فوق 11الف ريال هي كانت بترضى لو يعطيها خمسمية ريال
قالت وهي بتتقطع من الفرحه : تستاهل ونص ، قمر وافقت عليك my big brother
أشرق وجه سلطان لما علمته سعاد إن قمر وافقت عليه ...بس إلي مكدره إن الزواج بيتأجل لان قمر باقي لها سنه ونص وتخلص جامعه ...وعشان حتى دانه ..
وقال لها وهو يرطن انكليزي بحكم دراسته في الخارج : you are a most beautiful sister in the world
سعاد : ههههههههههههههههههههه على هونك ترانا ما حنا بمستواك في لغة الخواجات خلنا على عربيتنا اصرف
سلطان : ههههههههههههههههههههه ما تخلين حركاتك طيب ما حددوا متى الملكه ..
قالت سعاد وهي تضرب راسها بيدها : يوه نسيت أعلمك أبوي ينتظرك تحت حتى تروحون لبيت عمي أبو خالد حتى تتفقون على كل شئ .
طلعت عيون سلطان قدام وقال وهو يجرها ويطلعها برى الغرفه : يا مال إلي ماني بقايل و تهذرين من اليوم وماقلتي لي انه ينتظرني أبوي بيذبحني بسبتك يالسوسه
قالت وهي تضحك : إلي يسمعك يقول هذا خمس دقايق ويلبس ويخلص
سلطان : أقول طسي هذا هو البلاء
وطلعت وهي ميته من الضحك وسكر سلطان باب غرفته وهو ينزل بلوزته الزيتيه إلي بدون أكمام إلي لابسها مع بنطلون بيج عشان يآخذ شاور سريع ..
؛
؛
؛
دخلت سعاد غرفتها في هالوقت وهي تضحك على خفة دم أخوها وفرحته إلي ما تنوصف لأنه يبي يتزوج قمر للموت وبعد على هالخبر الحلو لأنها تحب قمر ... فهي رغم جمالها الهادي بنت خلوقه بس صريحه مره ..
جلست سعاد تمشط شعرها وهي تغني بصوت عالي...
قابلت كتير...فرشو لي عشاني الارض حرير
وشفت كتير...وما قابلتش زي حبيبي امير
زي العسل على البي هواك...زي العسل على البي هواك
ودخلت عليها أختها منال ...: ياعيني يالحب وش السالفه
سعاد : ههههههههههههههههههههه حب فعينك قمر وافقت تتزوج سلطان
منال وهي تناقز : والله يو وناسه سليطين وش سوى عسى ما جته سكته قلبيه
سعاد : ههههههههههههههههههههههههه شوفيه يتلبس ويتزين بيروح مع البابا لعمو حتى يتفقون على كل شئ وعطاني البشاره لاب توبه الجديد
قالت منال وهي تربط شعرها القصير : والله ما أنتي ببسيطه يا sister
سعاد: هههههههههههههه أعجبك ما تفوتني أي فرصه
فتح سلطان الباب وبيده شنطة اللاب توب ..حطه على السرير وشماغه على كتفه مسفوط : خذي تخربينه بالعافيه
منال:ههههههههههههههههههههههههه
بوزت سعاد : وش قصدك ..؟
سلطان : ههههههههههههههه لا ابد سلامتك اقصد بالعافيه عليك
وبعد ما راحت الزعله بسرعه زي ماجت صفرت سعاد وهي تناظر كشخة أخوها: وش هالحلا وش هالزين وراك ماتكشخ عندنا كذا
قال سلطان (بيحرق دمها) : ناس عن ناس تفرق ...!
كانت منال متفرج صامت على مناقرة إخوانها ...وهي مستانسه ..
سعاد وهي تعدل ازارير ثوبه إلي فوق : وطبعا كالعاده جايني عشان ازرر لك ثوبك
سلطان : هههههههههههههههههه كاشفتني
قالت سعاد وهي تبوسه على خده لأنها على الرغم من أنها تحب كل إخوانها إلا إن سلطان موت لان أعمارهم متقاربه وهو سهل المعشر تقدر تشكي له تصارحه و تسولف معه بلا قيود وبلا خوف (يعني طايحه الميانه بينهم هههههه): ألف مبروك يا سليطين مقدما تستاهل كل خير
وقامت منال وباسته : ألف مبروووووووووووووك ....(ناظرت فـ الباب ) ههههههههههههههه شف أم سعود الله يسلمها جايبه المبخره بتبخرك بالعود.. هذا وأنت ما ملكت للحين ولا أعرست
قالت أم سعود بوقارها وهي تبخر ولدها : مبروك يمه ما عليك من خواتك ما عندهن سالفه
باس راسها وضم خواته لصدره وقال بحنانه المعهود لخواته : يا قلبي ما مثل منوله وسعاد احد
هنا دخلت هنادي وقالت بصوتها المبحوح الرنان : بالله وهنوده مالها رب
راح لها يمشي وهو يضحك : عاد كلش ولا هنوده ..
ضمت أخوها وباركت له ..: مبروك يا أحلى سليطين بالكون
ودمعت عيونها لان طبعها حساس..
قال سلطان وهو يمسح دموعها : بدينا أقول تعرفيني ما أحب ولا وحده منكن تبكي لا تضيقين خلقي
قالت هنادي وهي تبتسم : يوووووووووه this is دموع الفرح
سلطان وهو يضحك : this is ماله داعي البكي
كلهم إلي بالغرفه جلسوا يضحكون ....
نزل سلطان بسرعه لان أبوه جالس ينادي من تحت ...: يالله إن شاء الله ما أكون عريس ما تمت فرحته لان أبوه الظاهر بيذبحه ......... ولبس طاقيته وشماغه وهو يمشي بسرعه .........سلام
رد الكل: بحفظ الله
@@@
>في بيت أبو خالد <
كانت قمر جالسه بغرفة أختها وصديقتها مره دانه وهي تبكي ...
قالت دانه بضيق : ما فات الفوت للحين كلمي أبوي وقولي له انك ماتبين تتزوجين سلطان
قالت قمر وهي تبكي بشكل يقطع القلب : فات الفوت ونص عمي وسلطان عند أبوي تحت
دانه وهي متأثره بحزن أختها : طيب ليش وافقتي وأنتي ما تبينه
قمر وهي تمسح دموعها بالمنديل : تعرفيني ينعقد لساني قدام أبوي
دانه : أنتي وش اعتراضك عليه
قالت قمر بانفعال : ما أبي أتزوج شوفي وش صارلك ومعاناة الماس إلي تموت في اليوم ألف مره
قالت دانه وهي تحاول تقنع أختها المتعقده بسبتهن : هذي القسمه ياقمر ما يدري الواحد الله وش كاتب له .. بعدين شوفي الماس زوجها يموت فيها وضارب بموضوع العيال عرض الجدار أما أنا فموضوعي ثاني وماله علاقه فيك ثم شوفيني لولا الله ثم هنادي ماصحيت ولحقت نفسي قبل لا ادفنها في الحزن والمراره ..
قالت قمر وهي ترمي المنديل في الكومه إلي قدامها وتاخذ غيره : أنا أبي أتزوج عن طريق حب يزعزع كياني يهزه .. مو من واحد جاي من أمريكا ماله إلا شهر وشافني بالصدفه وجاء وخطبني
( تقصد ذاك اليوم أول ما جاء من أمريكا كان عمها (أبو سعود ) مسوي له عشاء بمناسبة رجعته بشهادة الماجستير ويحضر لشهادة الدكتوراه في علوم الحاسب من الـ.USA وكانت هي رايحه للمطبخ تشرب ماء وما انتبهت للرجال الطويل إلي واقف قدام الميكرويف يسخن له كاس كابتشينو بطرف المطبخ الثاني على يدها اليسار..ناظرها وفقد توازنه قدام هالبنت إلي صعقته جاذبيتها سمراء بشرتها ذهبيه بلون ماله مثيل وشعر فاتح مره مخصل بالبني يوصل لحد كتوفها من ورى وكان كثيف وملفلف ولابسه تنوره تيركواز قصيره مموجه بالبني وبألوان فاتحه روعه ولابسه من فوق بلوزه بيج منقوشه نقش ناعم ماسكه بصدرها بدون تعليقات .. بعد ما شربت ماء التفتت غريزيآ وشافته منزل راسه ويتلاعب بكاسه بين أيدينه وكان لابس بنطلون جينز ضيق وتي شيرت احمر غامق مبين عضلاته بشكل مثير وكانت وقفته خطيره حيث انه كان متسند على الجدار وثاني رجله فصار واقف على رجل وحده ... حست بإحساس غريب وكان قلبها صعقته شحنه كهربائيه ... تمنت لو الأرض تنشق وتبلعها من الإحراج .. مشت بسرعه للباب الكبير الزجاجي وشدته لجهتها عشان ينفتح لكن عيا يفتح معها حست نفسها بتبكي وإلا بتنهار ومالقت نفسها إلا ترفع عيونها العسليه الوساع وتلتقي بعيون غامقه نظراتها مثل المغناطيس كانت أجمل عيون تشوفها بحياتها .. وبكل بساطه دف الباب قدام وانفتح .. انتبهت قمر على نفسها وطلعت وهي تحس بإحراج ماله مثيل ..كيف كانت غبيه ونست إن باب المطبخ ينفتح عن طريق الدفع قدام .........)
قطعت عليها دانه سرحانها في ذاك اليوم : ههههههههههههههههه الرجال طايح لشوشته في حبك
تداركت قمر نفسها و ناظرتها بحقد لأنها مو في مزاج مزح : أقول ورى ما تنطمين .. من متى السعوديين يعرفون الحب أصلا لو تسألين واحد منهم عن الحب .. بيحسب انه كرتون حليب ولا مول جديد
هنا ما قدرت دانه تمسك نفسها وفطست من الضحك من قلب : ههههههههههههههههههههه بالله وش هالتشبيهات بعدين ما فيه أحسن من عيال ديرتنا
ضمت قمر دبدوب دانه المفضل لصدرها وهي تناظرها بحده..: العن أبو الشقاء كل أحلامي الورديه طارت في مهب الريح
قالت دانه تمزح: قولي قسم ...أنت ليش حكمتي عليه انه جلف وعديم الإحساس يمكن يكون رومانسي لأقصى درجه وأنتي ظالمته ..
قمر وهي ترميها بدبدوب جنبها : هاه ...تتوقعين لو أنا عاقر ما أجيب عيال بيظل مخلص لي وما راح يفكر يتزوج...لو مرضت تهقين بيفكر فيني و بيظل ملازمني وما يفارقني دقيقه....لو حزنت وضاق صدري بيقدر يعرف إلي فيني وإلا بيكون نموذج للأشكال إلي نشوفها ما يدري وين الله حاطه....( وتهدج صوتها ورجعت تبكي......وكملت )......بيقدر يقبلني بعيوبي .. يحبني من قلبه .. وإلا هذا كلام بسمعه بس عند النوم ولا صار راضي علي ........ (وما قدرت تكمل)
تأثرت دانه مره من كلامها وضمتها لصدرها وهي تبكي معها : والله قطعتي قلبي يا قمر لازم ترضين بنصيبك وتدعين الله يكون مستقبلك معه كله سعاده لان أسئلتك تعجيزيه وما عندي لها جواب
قالت قمر وهي تشاهق : رضيت ولا لا يمديهم اتفقوا على كل شئ الحين ... أنا كنت حاطه أملي فيك حتى ترفضين أتزوج قبلك وأنتي خنتيني
قالت دانه برقه وهي تمسح شعر أختها بيدها : ليه يا قلبي ..مالي حق اقطع رزقك وأوقف في طريقك
؛
؛
؛
قال أبو سعود وهو يحط يده بيد أخوه الكبير أبو خالد : الله يقدم الخير ..عطيتنا جوهره ما تتثمن لولدنا سعود وطمعنا بجوهره ثانيه ومن كبر حظنا يوم صارت من نصيبنا
قال أبو خالد وهو يهز راسه : أنا إلي حظي كبير حنا نشري رياجيل يا بو سعود وعيالك والنعم فيهم
ابتسم أبو سعود بمحبه واحترام لأخوه الكبير إلي بمقام والده ..على أن فرق السن بينهم أربع خمس سنين
أبو سعود :اجل الملكه بعد عزيمتك بأسبوع
أبو خالد : الله الله
قال سلطان إلي كان كلامه قليل لأنه يحترم عمه : مو كنه بعيد
ضحك عمه : وش رايك نخليها بكره
تحمس سلطان ونزع قناع الجديه : ياليـــت
ضحك أبوه وعمه ..
وقال أبوه وهو يضربه على كتفه : الثقل زين لا تصدق عمرك عمك يمزح
سلطان : ههههههههههههههههههههه داري انه يمزح عساني فدى راسه
كان أبو سعود مبسوط من اختيار سلطان لقمر لأن أختها الكبيره الماس حببتهم فيها بأخلاقها العاليه وروحها الطيبه ..
#@#@#@#
(اــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــلجزء اـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــلرابع)
في مدينه وحده .. لكن في عالم بعيد عن الناس ..
كانت الماس مسافره بتفكيرها وهذا حالها من فتره طويله دايم في حالة حزن وشرود ..
رجعت شعرها البني الطويل بيدها بقسوه وكانت مسنده يدينها على البلكونه تناظر في المسبح إلي تحت وفي الحديقه المرتبه إلي تزينها أشجار الريحان والجوري .. سمعت خطوات سعود من وراها ومسحت دموعها الصامته إلي صارت صديقتها الوفيه ....ضمها من ورى وقال يمزح رغم إن سكاكين الألم تقطع جوفه من حالة زوجته ونفورها عنه ..:-
- قلبي وش تفكر فيه...؟
تجمدت بين يدينه ..وقسوة الواقع والتعليقات ذابحتها ذبح وصارت حاجز بينها وبين الإنسان إلي ما حبت قبله ولا حبت بعده الإنسان إلي وقف جنبها لما طلع في التقارير أنها ما تجيب عيال ...واحترم رغبتها في تسكير الموضوع نهائيا وعدم فتحه ابدآ ... نفورها منه طعنه في الصميم ...أدارها بين يدينه حتى يشوف وجهها إلي هام فيه ومازال..كانت جفون عيونها العسليه الساحره
حمراء من البكاء ومحاجرها سوداء من الإرهاق وقلة النوم
قالت بصوت يرتجف فيه رنة بكا وحزن :أنا تعبانه يا سعود
انقبض قلبه ...لأنه فهم إن تعبها نفسي مو جسدي
قال وهو يحط وجهها الغالي بين يدينه :-
-قولي لي وش إلي يريحك وأنا سويه .. لاتحسبيني مرتاح يا نظر عيني أنا وأنت واحد لا تعبتي كني أنا التعبان
شهقت وما قدرت تمنع نفسها من البكاء ولا دفن نفسها في حضنه..
ضمها بكل قوته لصدره ... وهو يغمض عيونه بألم ... صار لهم أربع سنوات متزوجين وكانت من اسعد سنوات عمره .. كانت الماس ومازالت بهجته وهناء باله ... مايقدر يعيش بدونها ولا يوم ولا يهمه لا مال ولا عيال ولا شئ بهالدنيا غيرها ..
هو عارف أمه تحبها ومحترمه مشاعرها وماكلمته ولاكلمتها في موضوع العيال لان هالشئ يخصهم ،لكن هذا ما منع أبوه انه يمسكه اليوم بالشركه ويكلمه عن موضوع تأخر حمل زوجته ومن سخرية القدر إن عمه أبو زوجته (أبو خالد ) كان حاضر النقاش ومؤيد أخوه ولا كنه يتكلم عن مصير بنته ..
قال له بدون مقدمات :
-حالك مايعجبني لا أنا ولا عمك
قال سعود برزانه :
-وش قصدك يبه ..؟
قال عمه أبو خالد بهدوء :
-القصد واضح أنا ما أنكر إن هالكلام يقطعني مثل السكاكين لكن أنت والماس عندي واحد لا تضيع شبابك ياولدي وشف حياتك
قال سعود وهو يحس نفسه بركان على وشك ينفجر لكنه تمالك أعصابه وقال بهدوء وهو يشد على أسنانه بقوة:
-عيشتي مع البنت إلي اختارها قلبي والي ارتاح معها والي مالها بعيني مثيل صارت مضيعة وقت .. لا يا عمي اسمح لي مالك حق
تنهد عمه وقال بابتسامه حزينه:
-يا ولدي الماس ماتقدر تجيب لك عيال
هب سعود واقف وقال وعيونه تلمع لان الكلمات صابته في صدره مثل الرصاص ويمكن أقوى ..قال بصوت أبح من الجرح الكبير ألي من يوم ما عرف بهالخبر وهو مازال ينزف:-
-سكر على الموضوع يا عمي لا تزيد أوجاعي ولو يخيروني بين الماس و مية ولد من لحمي ودمي اخترت الماس بدون ما أتردد دقيقه وحده
قال أبوه وهو يحاول يستعطف قلبه الكبير رغم هيبته القويه :-
-فكر فيني ياولدي أنت ولدي الكبير وأبي أشوف ذريتك قبل لا أموت
قال سعود وهو يبوس يد أبوه :
-جعل يومي قبل يومك يالغالي....لا تقول كذا كلامك يذبحني وأنا مو ناقص
قال أبوه وهو يناظر أخوه إلي هز راسه يدعمه بدون ماينتبه سعود:
- حنا لقينا لك بنت .................
وما كمل كلامه إلا وسعود قد وصل لباب المكتب قال وهو معطيهم ظهره:
-في حياتي ما قد قلت لك لا يالوالد أنت وعمي لكن عند هنا واسمحولي ..لا وستين لا أموت ولا أسويها وأتزوج على الماس
انفعل أبوه وقال :
-ليه أنت ما أنت برجال
قال سعود وهو يمسك مسكة الباب ويلتفت لأبوه:-
-لا تطعني في كرامتي يبه لا تطعني
ثم طلع وسكر الباب وراه بهدوء........
ورجع للواقع يوم بعدت عنه الماس وكأن شحنة كهرباء ضربتها ..قرب منها لكنها أبعدت عنه ، قال بصوت حزين:
-لا تصيرين أنتي والظروف ضدي يا حبيبة قلبي
قالت بصوت مجروح :
- لا....
قال وهو يناظرها بعيون يقطر الحزن منها :
-أنا احبك يالغاليه ...وين وعدك لي (حست الماس بقلبها وكأنه ينعصر عصر عنيف ) وين قوة حبنا وين راحت وإلا كله كلام وزيف
صرخت فيه وهي ترتجف:
- لا.........حبي لك يفوق الوصف وأنت داري
قال وهو يتألم وألمه غطى كل كلمه نطق بها :
-ما ظنيت وإلا ما أستسلمتي لأول مشكله تصير بحياتنا
انهارت ونسى نفسه مسكها قبل لا تطيح بالأرض...شالها بين يدينه وحطها على السرير...
قالت وجهها في الجهه الثانيه لأنها ماتبيه يشوف الدمار الشامل إلي سيطر على حياتها ودمرها :
-مشكله..؟ لا تهون الموضوع....إلي صار مصيبه لي
قال بصوت هامس من قوة التعصيب والغضب :-
-ولي......لا تنسين أنا وأنتي روح وحده
الماس :- كنـــــــــا
سعود:- و بنبقــــــى ( وقف وراح يمشي روحه جيه بالغرفه ، ثم رجع لها وهو يمسك وجهها بين يدينه لدرجة دمعت فيها عيونه ) الماس وش صار لك ما كنتي كذا .. ليه تبعديني عن حياتك ليه (تهدج صوته ) أنا مقدر أعيش بدونك أنتي تسرين في دمي في نبض قلبي أنتي الهواء إلي أعيش عليه لا تحرميني منك أموت
قالت وهي تسحب نفسها فوق وتجلس مسنده ظهرها (يا رق قلبه لأنه زين لها المخدات عشان تجلس مرتاحه ) :_
- الشياب بيزوجونك صح (تقصد أبوها وعمها)
أنصدم من كل قلبه وبان عليه هالشئ.........
(بكـــــــــت من قلب وبكى هو معها لان شكوكها تأكدت)
قال ومرجلته تغلبت عليه :-
- أنا ماني لعبه بيد الغير يابنت العم ... وأنا لك . وأنتي لي
الماس :- كل شئ عشان يجيك عيال يهون
قال بضيق وهو عارف ردة فعلها مقدما :- يعني تقترحين أتزوج عليك..؟
ناظرته بعيون ..هي في الواقع ما تشوف من الدموع إلي ماليتها (يتزوج عليها عشان تموت تنتهي من الوجود
) لكن حبها له إلي مثل الطوفان في قوته حكم عليها وهو أهم من نفسها
-إيه
قال سعود وعيونه تطلع قدام من هول الصدمه :_
- انهبلتي أنتي أتزوج عليك...
قالت وهي تلعب بطرف غطى السرير بيدها ...
- لا لا تتزوج علي..
ناظرها وهو مو مستوعب شئ من كلامها ساعه تقول تزوج و ساعه لا.........لكن الصدمه جت يوم تكلمت ..
- أنا ما تحمل تشاركني فيك حبيبه غيري...لكنني بقدر أتحمل بعدك عني
صرخ بكل صوته :-
-أنتي مجنونه لا وألف لا ما يبعدني عنك إلا الموت ، ليتك دعيتي علي بالموت كان أهون علي من كلامك
بلا شعور حطت يدها على ذراعه ...وقالت وهي تبكي : بسم الله على قلبك عسى يومي قبل يومك لا تقول كذا
قال سعود وهو يقرب منها :_ إذا من جد تحبيني لا تجيبين لي سيرة هالموضوع مره ثانيه
قالت بصوت رايح من البكى وهي تحاول تقوم لكنه مسكها مع كتوفها ورجعها لمكانها :_
-كيف ما أجيب لك سيره ............هذا الموضوع جدي يا سعود أنت ليش مو مهتم
قال وهو يحني راسه ويمسد رقبته بكفوفه القويه :
- لأن لو يخيروني بينك وبين ألف ولد من لحمي ودمي بختارك أنتي...
قالت وهي تتنهد وتغمض عيونها: محد ما يبي عيال
قال وهو يناظرها بعيونه الحاده : لو أنا إلي ما أجيب عيال بتتركيني الماس
أنصدمت من سؤاله ...وما قدرت تجاوب
(كمل)..: اجل ليش تلوميني إذا كنتي بتسوين نفس الشئ لو كنتي في مكاني...قفلي الموضوع نهائيا
ووقف ونزل ملابسه بعنف كبير ما خفى عليها ودخل يتحمم ..بعد ما طلع قالت له الماس بصوت ما ينسمع وهي تملي عيونها من شكله الحبيب على قلبها ....."سعـ..ود.."
قال وهو يجلس جنبها : أمري يا عيون سعود
قالت وهي تناظره بتوسل : لو اطلب منك طلب توافق
ابتسم ذيك الابتسامة إلي كانت تكوي قلبها كي..: طلبك مجاب يا قلب قلب سعود
قالت ووجهها يختفي لونه :- أبيك توافق علـ...ى....على العمليه إلي نصحتني فيها الطبيبه
فز من مكانه بعنف ما قد مر على الماس ...قال وهو يصارخ:-
-لا ... مستحيل
قالت وعيونها تدمع :ليش ..؟
قال بانفعال :- ليش...؟ لأنك يمكن تموتين ..خمسين بالميه ..(وارتفع صوته برعب) خمسين بالميه تدرين وش معناة هالشئ يا انك تموتين يا تعيشين وبتكون النتايج بعد مو مضمونه .
الماس :بجرب
قال وهو يلبس ملابسه بيطلع لان الجو بدى يخنقه هنا : لا....نفترق أحسن من انك تموتين
انقلب لون وجهها.....ولاحظ هالشئ وكمل..: ماعندي مانع نفترق و أموت في اليوم مليون مره وما أذوق طعم النوم ولا ارتاح ولا ألقى السعاده بس ادري انك حيه و بصحه زينه ....ولا انك ............ وما قال (تموتين لان قلبه ما يقدر ينطقها و التفكير بهالموضوع يجيب له الجنون) لكن اخذ شماغه وطلع بسرعه من الغرفه ونزل الدرج اللولبي في الفيلا الفخمه إلي ديكوراتها خشبيه روعه وصفق الباب وراه..
انقلبت الماس على وجهها وجلست تبكي من قلب .. يارب من وين تجي هالمصايب كنا قبل ثلاث شهور أسعد اثنين على وجه الأرض والحين الموازين انقلبت وصارت تتمنع عنه رغم شوقها له من يوم ما سمعوا الخبر...الذنب مو ذنبه و لا ذنبها ، لكن ثقتها بنفسها صارت معدومه صح إنها قويه وهذا البلا لان انكسار الأقوياء مو سهل لكن الحب مو كله فرح الحب الحقيقي تضحيه وهي تحب سعود وتعرف انه يموت في الأطفال ويعشقهم ..حتى لو ما اعترف هي عارفه و متأكده من إنها ما راح تعرف طعم السعاده ابد على القرار ألي اتخذته بينها وبين نفسها وهي عارفه إن سعود عنيد و راسه يابس ...وما راح يتقبل قراراها بس لازم تاخذ موقف لازم احد منهم يتنازل وما راح تسول لها نفسها تسمح له يتنازل لان قدره عندها كبير ومعزته تسوى ثقل الجبال بقلبها .....

^^^^^^^^
MمشااعلM غير متصل  

 
قديم(ـة) 23-10-2007, 09:54 AM   #2
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
التكمله


الفصل الثاني

(الجزء الأول)

طلع سعود هايم على وجهه ..الوسيعه ضايقه فيه ....فرفر بالسياره شوي ...ولقى نفسه قدام بيت أبوه ..ماله إلا اعز أصدقاءه أخوه سلطان وأخته سعاد لان ولد عمه احمد صديقه مره لكن صعب يطلع أسرار بيته له .. ووجود أي واحد منهم الحين يكفي ..وجلس يدعي إن أبوه ما يكون فيه ..دخل سيارته في مواقف الفيلا الكبيره المخصصه للسيارات والي مقابله للمدخل الزجاجي البني الكبير ...نزل من سيارته صافق الباب ومشى لين وصل الدرجات الثلاث العريضه إلي على جوانبها مجسمات زخرفيه ضخمه ..فتح الباب بهدوء ..
ودخل ومشى بسرعه في مدخل البيت الكبير إلي في الوسط كان درج كبير ينقسم من فوق قسمين واحد يمين وشمال ..أما في الدور الأول كان على يده اليمين صالة استقبال كبيره فخمه قدامها غرفة الطعام إلي يستخدمونها إذا مافيه ضيوف ومكتب أبوه ...وعلى يده اليسار المطبخ الكبير وصالت طعام فخمه خاصه بالضيوف ومجلس عربي تراثي وصاله التلفزيون والي تجتمع فيها العايله أحيانا هذا عن عدم ذكر صاله الرياضه الخاصه والمجهزه والي بآخر البيت ولها باب ثاني يفتح للحديقه المسبح وشقق الخدم ...
طلع سعود درجتين درجتين ....ودخل غرفة سلطان وما لقاه ..وراح غرفة سعاد ولقاها تقرء كتاب وتتسمع في محمد عبده أغنية (البرواز) ...
تضايق سعود لان لحن الاغنيه الحزين ...وإحساس فنان العرب الكبير وهو يغنيها كانه ضربه لقلبه المجروح..
حبيبــــــــــــتي ..
لا صرتي الصوره ...
وعيوني البرواز...
وشلــــــــــــون ابنسى ..؟؟
تنبهت سعاد لريحة عطر قويه..............(وعرفته على طول ...سعود!) ورفعت راسها ولقته واقف وسرحان عند الباب ، نزلت كتابها ..
قالت وهي ترفع شعرها الطويل وتمسكه بشباصه بيج مثل لون جلابيتها القطنيه الخفيفه :- يا هلا ومرحبا أنا أشوف النور ملى المكان
ابتسم سعود وبانت خطوط الإجهاد والتعب حول عيونه وفمه :- منور بوجودك
قالت سعاد تمزح بعد ماسلمت عليه :- اذا تبي الشايب فتراه نام منذو مبطي
ضحك سعود غصب عليه (البنت هذي فيها شئ يهدي المهموم ):_ هههههههههههههههههههههههه عارف
كملت وهو تلوي شفايفها :- وسليطين مو هنا
سعود : عارف
سوت نفسها بيغمى عليها من الفرحه :- يعني وش جاي تبيني سخصيا
سعود:_ ههههههههههههههههههه إيه سخصيا
تذكرت سعاد أنها ماقالت له يجلس :- ياخزياه صدق إن ما في وجهي حيا...ادخل يا سعود تفزز
ابتسم سعود من خفة دمها ودخل وجلس على الصوفا البيج ..إلي تتناسب مع ديكورات غرفتها الذهبيه والزهر
سعاد :_ وش تحب تشرب
سعود وهو يحارشها :- أقول ترى هذا بيت أبوي لا تشوفين عمرك علي
قالت تمزح وياليتها ماتكلمت : no..no أنت فقدت هالحق من يوم ما تزوجت الماس....... إلا هي وينها ما جت معك
انقلب لون وجهه ابيض شاحب ودرت سعاد إن فيهم شئ من بعد ماطلعت نتيجة الفحوصات...بس ماحبت تتدخل وسكتت ...
وطال الصمت ....
قالت سعاد وهو مو قادره تتحمل :- سعود وش فيك ما أنت على بعضك
سحب نفس طويل ..وحس بضيق وقلة حيله ما حس بها فحياته ، ياما تعرض لمواقف صعبه حيل ومؤلمه وعمره ما حس بالعجز ولا بقلة الحيله مثله الحين ..
قال بهدوء يخفي حزن عظيم :- بقول لك بس قبل أبي منك وعد إن الكلام يبقى بيننا
قالت وهي توقف :_ سرك في بير ...(ومشت وسكرت باب غرفتها عشان ما احد يسمعهم )
فرك أصابع يدينه من التوتر إلي كان مسيطر عليه والي ما خفى على أخته ...و حبت تعطيه وقته لان صعبه على الرجال البدوي خاصةً يفضفض لأنه يحس هالشئ انتقاص لقدره...
وأخيرا قال بحزن صدم أخته : المـاس..بتتركني
ما قدرت تملك نفسها وصرخت..:-و شهو...؟؟؟؟؟
سعود:إلي سمعتيه
قالت سعاد وهي تحاول تضبط أعصابها :أنت متأكد الماس تموت لو عاشت بدونك صديقتي واعرفها ..(يمكن أغفلت هالشئ لكن سعاد والماس صديقات تربطهن علاقه إخوة كبيره حتى قبل زواجها من سعود .. حتى إنهن درسن بنفس الجامعه ولو إن التخصصات تختلف)
قال سعود ونظراته كلها رجاء تساعده : مدري وش العمل حاولت أتفاهم معها لكنها منغلقه على نفسها ورافضه تقربي منها وكلامي معها
سعاد : حاول مره ثانيه لا تستسلم
سعود وهو يرمي شماغه على الطاوله الخشب إلي قدامه :- حاولت وحاولت بس الموضوع من جد مآثر عليها قوليلي سعاد فيه احد مضايقها ويرمي عليها كلام يمين ويسار..........
.(تذكرت سعاد نوف بنت عمها نايف إلي كانت تموت في سعود قبل ما يتزوج وبغضها وغيرتها الواضحه من الماس .. ولكن هالشعور اختفى بعد ما درت بمشكلتهم وحل مكانه الشعور بالتشفي و الوناسه و الشماته ...فخلال مناسبه مدري مناسبتين (لان نوف مغروره وما تحب تجي أبدا لمناسبات العايله) كانت ترمي سهام سمومها لألماس إلي كانت لا مباليه لها و صامده ..شكل تأثير كلام ذيك الخبيثه كان كبير على الماس إلي تعرف كيف تخبي ضعفها عن أعداءها وعن الناس بشكل عام)
تغير لون وجه أخته خلاه يتأكد من صحة شكوكه :- من ...؟
لكن سعاد على كثر ما هي صريحه على كثر ما تحب تفتن....مسك يدها بقوه و فعيونه أمر :- من والله ليدفع الثمن
حطتها يده على يده وضغطت عليها برقه وقالت بصراحتها إلي ما خذلته :_ مرة عمي نايف وبنتها نوف
صرخ وهو يرجع شعره لوراء:_هذي ما فقدت الأمل للحين ما راح تفكني من شرها هي و أمها
في لهجته أخوها شئ ينبئها , إن إزعاج نوف له ما انتهى حتى بعد كل هالسنين..وانقبض قلبها
قالت بجديه :- يعني ما زالت محاولاتها قائمه
ناظرها بقوة لكن سعاد ما تخاف ولا ترهب احد غير الله مو هي إلي وقفت في وجيه عمانها وأبوها ورفضت تتزوج احمد ولد عمها نايف على الرغم من أنها تحبه وتموت فيه ..لكن لا كرامتها فوق كل شئ وما أنولد إلي يذلها (سعاد واحمد قصتهم قصة نذكرها إن شاء الله بعدين)... وثبتت نظرتها بنظرات أخوها إلي تطالبها ما تسال (لان نخوته كاسره ظهره لان نوف بنت عمه وفعايلها تسود وجهه ووجه عايلة ابن سبع كلها )...لكنها كانت جريئه وعنيده
قالت بصراحه :- لا تنكر هي تزعجك بمكالماتها صح ولا لا
قال بقسوه وعيونه يتطاير منها الشرر :- لا تجيبين سيره لأحد فاهمه ولا.. لا...، هذي في وجيهنا
قالت وهي محتقره هالإنسانه إلي بتمرغ سمعتهم في التراب بطيشها وخفة عقلها :- تطمن .. هالاشكال هذي ما يجيهم شئ...
قال سعود وهو يسند ظهره للكرسي المريح المخملي :- فكرت أغير رقمي بس عرفت إن هذا مو حل وإنها بتطلعه من تحت الأرض والله يا آذتني آذيه....لا و المطمه إن أبوي وعمي الظاهر ناوين يخطبونها لي
طاح الجوال من يد سعاد من الصدمه:- يخطبونـها لك وش فيهم ذا الشياب انهبلوا...يا ويلي والله لتروح فيها الماس
قال وهو حاس بغصه (ياربي ليش الحب عذاب) :- شكلها شاكه .. وهي تبي يجيني عيال بس ما أتزوج عليها ...
مافهمت سعاد وكمل ...:تقول ماراح أتحمل تشاركني فيك حرمه لكن راح أتحمل بعدك عني
دمعت عيون سعاد الماس تعاني حتى لو ماتكلمت .......
قال سعود بيأس يقطع القلب:- وش الحل يا سعاد والله مقدر أعيش بدونها ليش محد مقدرني و حاسس فيني ..قلبي ما تملكه بنت غيرها ما شفت منها قصور ولا خلاف ما شفت إلا كل خير وحب وإخلاص تصبر علي لا عصبت عليها لأني تعبان أو متضايق تمسح جبيني لا تعبت وتسهر على راحتي .... أحس ضاقت فيني الوسيعه
مسحت سعاد دموعها .. مو معقوله مو هذا أخوها الشديد الجدي ..إلي قدامها رجال بيفقد حبيبته لان الظروف والعادات وقفت ضدها وضده ..والضغوطات تنهال عليها من كل حدب وصوب وهو يكافح والماس مستسلمه لليأس...حست انه بينهار بسببهم
قالت سعاد وهو تتمالك نفسها لأنه يبي من يخفف عنه مو من يزيد همومه :-
-سايرها يا خوي جرحها إلي يتكلم وكرامتها .. الماس تموت في تراب رجلينك
قال بعصبيه ووجهه مشدود:- ما عاش إلي ينتقص كرامتها وأنا ولد ابن سبع ...
سعاد:- تحمل الماس عاقله ومصير عقلها بيحكمها
جلس سعود يفكر في نفسه ( آه لو تدرين إننا نعيش مثل الأغراب من يوم ما طلعت نتيجة الفحوصات..كانت تصيبها هستيريا لا حاول يقرب منها ، حتى لو يبي بس يكلمها ، وانتهت به الحال انه صار ينام بغرفة مخصصه للضيوف مقابلة لجناحهم .. ونفسيته تتدهور ، بعده عنها مسبب له جنون وحالة إحباط ما تنوصف ، لكنه سعود إلي يحبها من كل قلب ولأنه عارف أنها تصده من حبها له قدر يظل على حبها وعلى العهد ويمكن أقوى )
قالت سعاد وهي تشوف وزنه ناقص بوضوح :- بروح أحط لك عشاء شكلك لك سنه ماتعشيت
فكر (كنك داريه ما كان يعيش إلا علي المنبهات وقطعة خبز من هنا و توست من هنا ومن له نفس ياكل وكيف يجيله أصلا نفس والماس ما يطب الأكل جوفها إلا بالغصيبه ومن يدينه هو)
وسرح بأفكاره.. وطلعت من الغرفه وهي تحمد ربها لأنه ما اعترض ونزلت للمطبخ بسرعه ولان الساعه تعدت 11بالليل كانت الطباخه والخدامات نايمات ، وحطت هي العشاء له لأنها متعوده على هالشئ لأنها تسهر مع سلطان على التلفزيون والفيديو وما يتعشون إلا متأخر ..)
بعد ربع ساعه رجعت لقت سعود متمدد على الصوفا الطويله ونايم ، ابتسمت بحزن ونزلت الصينيه بهدوء وغطته وسكرت النور شكله تعبان وكانه ما ذاق طعم النوم من أيام ....
دق جوالها ولقته رقم الماس ابتسمت أكيد ولهانه على سعود خصوصا وانه قافل جواله "هلا "
قالت الماس بصوت وحده باكيه لين انبح صوته " هلا سعاد كيفك"
سعاد : تمام ، وش فيه صوتك
قالت الماس وهي تبكي : مافيني شئ .......(سكتت شوي متردده لكن كملت)......من عندكم..؟
قالت سعاد تطمنها : سعود هنا ونايم لا تشيلين هم
تنفست الماس براحه : الحمد لله انه بخير و كالعاده بنت عمك الغبيه خلته يطلع من البيت زعلان وهو توه راجع من عمل طارئ أخره مره يعني راجع هلكان وأنا ما قصرت
قالت سعاد تصحح معلوماتها :- لا تقولين كالعاده لان مو هذي عوايدك الماس وش فيك ليش تبعدينه عنك نفسيته دمار تدرين
قالت وهي تبكي :-أحبه .... وحبه السبب
سعاد:- إلي يحب ما يعذب حبيبه
قالت الماس وهي تمسح دموعها إلي ما وقفت من يوم ما راح :- معك حق إلي يحب ما يعذب حبيبه
قالت سعاد وهي تجلس على كرسي بزاويه جنبها طاولة التلفون :- روحي نامي الحين وبكره يفرجها الله ..
الماس:- على قولتك.....سعاد (وطلعت محبتها الجلية له )خذي بالك منه توه طالع من سخنه (حمـى) لايكون وجه المكيف عليه .. ولا تجيبين له بيض لأنه ما يطيقه ولا يطيق ريحته وإلا طلع بدون ما ياكل .. واطوي شماغه وعلقيه بالعقال وحطيه على الطاوله .................(حست الماس أنها كثرت كلام وهذا ما ينفع خطتها ) ...............يالله سلام
سكرت سعاد الجوال وجلست مغمضه عيونها ..ما فيه احد مرتاح ............وجلست تكلم نفسها حتى أنتي مو مرتاحه يا سعاد ..تلعبين على نفسك..حست بضربه قويه على بطنها وفكرت تسخر من نفسها الماس وسعود حبهم متبادل لكن أنا حب من طرف واحد
ورجعت تتذكر اليوم إلي عمرها ما نسته إلي دمر أحلامها وخلاها تلغي الملكه قبل موعدها بيوم رغم اعتراض الكل حتى إخوانها لكن سعاد كانت عنيده وشخصيتها قويه وما حد يجربها على شئ ما تبيه لو فيه قطع رقبتها ...خـــــــــــاين ...هذا هو الوصف إلي ينطبق عليه...
كان احمد جاي لبيتهم قبل الملكه بيوم حتى يروح مع سعود مشوار لأنهم أصدقاء ويشتغلون بشركة العايله سوى ..لكن سعود كان يتحمم ..وسعاد من اللقافه أو نقول من "حسن الحظ" راحت بسرعه للمجلس حتى تشوفه قبل ما ينزل أخوها وتملي عيونها من طلته الغاليه على قلبها ..وجت بزاويه مضلله تقدر تشوفه وما يقدر يشوفها بقسم الرجال..لكنه كان يسولف بالجوال وكان يبتسم دقيقه ويكشر دقيقه ...فتحت القزاز شوي حتى تسمع صوته القوي إلي يحرك مشاعرها بشكل ماله مثيل....و ياليتها كانت على عماها ...
كان يكلم بنت والظاهر إن خبر ملكته مو معجبها ...
قال برقه كبير :_ وبعدين يا قلبي .. أنتي الأساس وزواجي ما يغير شعوري تجاهك
لكن البنت كانت تجادله وصوت الجوال كان عالي والظاهر إنها كانت تبكي....
رد احمد عليها :_والله احبك وحبي لك ماله حدود بتظلين أنتي إلي متربعه على قلبي
أنصدمت سعاد ...حست بذهول ...بألم ما ينوصف....حست إنها تموت ... تنقتل بلا رحمه على يد أكثر إنسان حبته في حياتها...
انسحبت بكل هدوء لغرفتها وناظرت في الفستان إلي تكلفت فيه وتعبت عليه والي بتلبسه بكره في الملكه ..ما ذرفت ولا بدمعه ولا دمعه ..كان الألم اكبر من الدموع ..اكبر من كل إحساس ...حست بطعنة غدر اخترقت قلبها إلي فتح أبوابه قدام إنسان .,.,خـــــــــــاين.,.,
راحت لأبوها إلي كان جالس بمكتبته يقرأ كالعاده بين صلاة المغرب والعشاء ..
ابتسم لما شافها :_ هلا وغلا بحبيبة أبوها
قالت تتظاهر بالابتسام :- آهلين يا الغالي و شلونك...
أبوها :- الحمد لله بخير (لكن ملامح وجهها إلي دايم بشوش ما عجبته حيث انه جامد بشكل غريب) .........كمل...خير يبه فيك شئ
قالت بكل ثقه وهدوء :- يبه ودي أسالك....راحة بالي وسعادتي تهمك
انهبل أبوها من كلامها ورد وهو على نار ينتظر ترمي القنبله إلي بتقولها :- طبعا راحة عيالي أهم شئ بحياتي
قالت قبل ما تفقد شجاعتها وتغير رايها :- ما بي أتزوج احمد
انقلب وجه أبوها من الصدمه قال وهو مو مستوعب :- و شهو ..........
سحبت نفس لأنها ما تبي تبكي لأنه ما يستاهل دموعها :- ما أبي أتزوجه ...
قال أبوها بعجز :- لكن الملكه بكره ..وليش غيرتي رايك وش السبب
قالت بشبه توسل انه يفهم:- ماني مرتاحه يبه أنا وافقت (لازم تكذب وتجيب لأبوها عذر منطقي) عشانك وعشان عمي ولي كم يوم ماني قادره أنام وارتاح ما أبيه يبه ..والله مو خوف ولا شئ بس أنا مقتنعه 100% إني ما أبيه ، و ما يرضيك أضيع حياتي .. واندم بعدين
عــــجز أبوها فيها وفي تغيير رأيـــها ..وهو راجع من صلاة العشاء علم إخوانها وتركهم يتفاهمون معها
طبعا إخوانها تجمعوا وأمها وكلهم انصدموا من قرارها .. وبين مجادلات عنيفه نوعا ما من إخوانها وأمها إلي تحب احمد و خايفه على شعوره من قرار بنتها ... ظلت سعاد منشفه راسها
قال سعود وهو يحاول يتمالك نفسه:- لا تفضحينا يا بنت الملكه بكره توك تفكرين وبعدين حنا ما غصبناك عليه من الأول
قالت سعاد :_عارفه لكني عقلت وعرفت مصلحتي
(آه ليتك شفت إلي شفته ياخوي وسمعت )
سعود وهو يصارخ :- احمد رجال ما ينرد
قالت وهي تناظره بقوه واحتراما له ما رفعت صوتها عليه :- تقول كذا لأنه صديقك.. و ليش ما ينرد هذاني أنا ما رديته
ارتفع ضغط سعود وطلع زعلان وهو يقول لسلطان :- عقل هالمجنونه لا تفضحنا في خلق الله
على الرغم من حب سلطان لها إلا انه ما كان مؤيد تأخر ردها ..قال برقه :- سعاد إلي تسوينه مو سهل أنتي متأكده انك ما تبينه ...
هزت راسها بقوه :- متأكده مليون بالميه
قالت أمها وهي على وشك تبكي :- أكيد انهبلتي ... لو ما تبينه كان صدقت لكنك كنتي مجنونه فيه والدليل انك كنت مسويه العشاء اليوم لأنه بيتعشى عندنا (انقبض قلب سعاد وفكرت بسخريه هه هذا قبل ما ادري إني رخيصه عنده)
قالت بهدوء وهي تنهي الموضوع :- يمـه زواج ما راح أتزوج ألغوه الحين .. وإلا قلت للشيخ بكره لا ومن جد بتصير فضيحه ما صارت بعدين ليش مكبرين السالفه الملكه عائليه
قالت أمها وهي تتنفس بقوة :- الحمد لله إننا ما طعناك وخليناها عامه
(وصلت مع سعاد .. يا ربي وش كثر كانت غبيه وعلى نياتها تخطط وترسم لها الليله والفرح يملا قلبها يا شينها لا ناظر الواحد لفوق وما يدري إلا وهو يطيح من العالي و طيحته فيها نهايته ، كانت تظنه يحبها من إلحاحه سنين يبي يتزوجها لأنها كانت تدرس الجامعه لكنه زعل لأنها رفضت ترتبط رسمي إلا بعد الجامعه لأنها ماتبيه ينربط فيها ويندم بعدين ويكرهها وجلس سنتين ما خطبها ثم طاح إلي براسه وجاء يخطبها ، العن الغباء إلي كانت فيه........!
يمكن إلحاحه مبني على إن احمد بن نايف بن سبع ما ينرفض وعشان كذا هو مصر ينفذ إلي براسه و تكون له لو طال الزمن لأنه يعرف عناد سعاد المشهور في العايله الشبيه بعناده هو ،
والله مشكله لا تلاقت إرادتين قويتين .......؟))
طلعت سعاد من غرفتها ... تاركه سلطان يهدي أمها المنقهره منها ..
وعلى إن سلطان حاول بعد كذا يستفسر ليش غيرت رأيها . إلا إن الجرح كان أقوى من الكلام ويئس في النهايه ، أبوها صدق انه مو راضي لكنه رضخ للأمر الواقع لأنه يعرف بنته ما احد يجبرها على شئ ما تبيه لو على قص رقبتها أما سعود فكان زعلان عليها لأنه يعز احمد معزه ما وراها معزه ويشوفه ما يستاهل هالموقف المحرج إلي يوطي في الكرامه .
--------<< رجعها من أحلامها وكآبتها صوت حركه...
قال سعود وهو يناظر في الساعه وصوته متغير من النوم :- ليه ما صحيتيني أكيد الماس قلقانه علي
ابتسمت على الرغم من إن الغصه موقفه مثل الحجر بنص حلقها :- لا تشيل هم دقت علي وعلمتها انك هنا
ارتاح سعود شوي..... وقال وهو يحط شماغه على كتفه :- تسلمين على العشاء ، يالله الساعه وحده الحين صار لي أربع ساعات هنا و ماودي أمي تشوفني إذا قامت تصلي قيام الليل كالعاده
قالت سعاد :- معك حق لان أمي بتعلم أبوي وحلني لين تقدر تتخلص من أسئلته
قال سعود يوبخها :- أقول اها بس تراه أبونا
سعاد:- ههههههههههههههه عارفه رح لمرتك بس أزعجتني بتعليماتها .لا يجيه مكيف ..لا يشم ريحة بيض ...لا ترمين شماغه ...احكي له حكايه قبل النوم
سعود:-ههههههههههههههه حشا طلعت بزر مو رجال بيصفق 32 عما قريب . بنروح بكره من صباح ربي لمزرعة عمي أبو خالد عشان عزيمته ....يالله سلام
سعاد:-ههههههههههههههه بحفظ الله
وطلع من البيت يجر رجلينه جر.. وعلى كثر ما هو ولهان على ما يشوف وجهها إلي يرد الروح .. على كثر ما هو عارف انه بيتألم من الإحباط إلي يواجهه من كم شهر .. بس يجيب الله فرج ، بس ليش قلبه قابضه كذا ما عنده فكره...؟
*
*
(ياترى كيف بيتحمل سعود الصــــــــدمه إلي جايته في الطريق)
&&&&&
(الجزء الثاني)

><وفي مزرعة أبو خالد ><......
قال خالد لدانه وهم يتمشون في إسطبلات الخيل :- ما تدرين متى تجي الماس...؟
قالت دانه وهي تضرب بالسوط على فخذها :-كلمتها قبل شوي و جايه بالطريق..؟
تنهد خالد :البنت هذي حالها مو معجبني
قالت دانه وهي تفكر بضيق : ما تستاهل الغاليه إلي يصير لها حتى سعود ما يستاهل .. بس تعرف الشياب لا تدخلوا في موضوع يخربون الدنيا
قال خالد بضيق :- على إني تكلمت مع أبوي إلا انه ما رد علي بكلمه ، قلت لهم حرام إلي يسوونه في الماس وسعود وان مالهم دخل ليش يعكننون حياتهم ..
دانه:- كان ما تعبت نفسك أنت تعرف أبوي ما يمشي إلا على هواه وتفكير الناس الأولين مسيطر عليه هو وعماني الله يهديهم
هز كتوفه :- قلت أحاول أتبنى موقف عشان ضميري يرتاح
هزت راسها بدون نفس :_الله يفرجها بمعرفته ، آه بس لو اعرف من إلي بيخطبها الشياب كان ذبحتها وشربت من دمها
(شرق خالد بالبيبسي إلي كان يشربه والتفتت له دانه وهي تشوف وجهه يحمر من الارتباك.....)
قالت وهي على أعصابها :- من هي.......؟
تنصع خالد البراءه وقال :- من هي إلي من هي....؟
قالت بعصبيه :-لا تغير السالفه أنا متأكده إن عندك فكره عنها ......علمني ياخالد خل عصبيتي تبرد قبل لا تدوس بساطنا هالحقيره إلي بتسرق زوج أختي
هز خالد كتوفه وقال :- ماني متأكد بس.... شكلها وحده من بنات عمي نايف
شهقت دانه من الصدمه :- نوووووووووف ما غيرها بنت الـ........(وتداركت نفسها قبل لا تسب عمها )
استغرب خالد ردة فعلها بس فكر يمكن عشان الظلم إلي يوجه لألماس و طنش الموضوع........
؛
؛
؛
رتبت الماس كل شئ زي ما خططت وتركت مهمة التنفيذ للشغاله وزوجها السواق لا راحوا لبيت أبوها إلي بالمزرعه لأنها تعرف سعود إن عرف بالي نوته ما راح يتم إلي تبيه إلا على موته , حتى لو جرحته وأهانته لأنه يعرفها زين ويعرف أنها تموت فيـــــــه
التفتت تناظر وجهه القوي وهو لابس نظاره شمسيه و راسه ما عليه شئ لأنه كان منزل شماغه جنبه...انتبه لنظراتها والتفت ثم ابتسم ذيك الابتسامة إلي تذوب قلبـــــــها وتخدرها لاحظ تأثيره عليها وزادت ابتسامته صحيح أنها تصده لكن على الأقل ما زالت تحبه ....
قالت بصوتها الناعم وهي تكافح عشان ما تبتسم :- انتبه للطريق لا تجيب العيد (تقصد يصير لهم حادث أو شئ مو زين لا سمح الله)
سعود:- ههههههههههههههههههههههه كيف انتبه و هالعيون الحلوه تناظرني
حمرت خدودها وهي حاطه طرحتها (غطاء وجهها) على كتوفها ومسدله شعرها ما ربطته لان السياره مظلله والطريق للمزرعه أصلا خالي من السيارات إلا من كم سياره يقابلونها صدفه بين مسافه والثانيه....
تنهد وقال يمزح :- العن أبو الشقـاء...؟
قالت الماس وهي تناظره . وما فهمت قصده لأنها تحاول تملي عينها من وجهه الحبيب قبل........... و حست بغصه لكن قدرت تتكلم :-شقاء وش.....؟؟؟؟؟
كمل وهو في مزاج رايق ما شافته الماس من فتره :-يقول المسل (وجلس يغني بصوته الحلو والي تحبه الماس كثير)
اقــربي لــيه خدي عيـنيه ...دنتي إلي ليــه في الدنيا ديــه ، ههههههههههههههههههههه ركزي على أول كملتين تعرفين معنى الشقاء إلي أنا فيه.
فهمت الماس قصده والي هو حرمانه من قربها و ولعت خدودها بينما هو ابتسم من خجلها من كلامه .. لو رجال غيره كان اخذ إلي يبي منها بالغصب وما اهتم لها ابد لكنها تعرف إنها يحبها وانه رجال بمعنى الكلمه بحيث انه ما يفرض نفسه على بنت ما تبي قربه .....دمعت عيونها هي مو غبيه ولا خبله وهي عارفه إنها بالي راح تسويه بتخسره ويمكن تكون هذي أخر مره تشوفه فيها ... ونزلت دموعها بغزاره بدون أرادتها لأنها كانت تحاول تحبسها من يوم ما طلعوا من الرياض ...
وقف سعود سيارته على جنب الطريق إلي تحاوطه أسوار المزارع الكبيره والعشب الأخضر ..
قال وهو يلتفت فيها وينزل نظارته بسرعه :- حبيبتي لا تبكين طلبتك .. (تنهد بكره لنفسه) ..........والله مو قصدي انتقدك أنا احترم قرارك بس والله كنت امزح أنتي تعرفيني دمي ثقـيل
وجلس يمسح دموعها .. قالت وهي تمسك يده الدافيه إلي على خدها وترفع نظرها لوجهه القريب منها :_ سعود تعرف إني احبك صح
تفاجأ من كلامها ، وقال برقه وهو يبتسم :- وأنتي تعرفين إني أعشقك مو احبك صح
ورجعت تبكي مره ثانيه .... احتار سعود معها وبعدها بربع ساعه هدت وكمل الطريق ................
شغل إذاعة mbc fm وكان فيها أغنية راشد الماجد "يسـألوني"...والتفت لجهة الماس وناظرها وكأنه يقول لها إن هالاغنيه
موجهه لها

يسالوني ليه احبك حب ماحبه بشر
وليه انتي في حياتي شمسها وانتي القمر
وليه صوتك لا وصل صحراي يملاها الزهر
علميهم يالحبيبه .آه يا اغلى حبيبه
يسالوني ليتهم مثلي يعيشون الهوى
الاصابع في اليدين الواحده ماهي سوى
عندهم حبك طبيبعي وعندي فوق المستوى
فهميهم يالحبيبه .آه يا اغلى حبيبه
يسالوني وانتي اكبر من سوالفهم جميع
وانتي اجمل ما خلق ربي بهالكون الوسيع
ودي اتلاشى بدون عيونك الخجلى اضيع
اعذريهم يالحبيبه ..آه يا اغلى حبيبه
علميني ليه احبك حب ما حبه بشر
وليه انتي في حياتي شمسها وانتي القمر
وليه صوتك لا وصل صحراي يملاها الزهر
اعذريني يالحبيبه ..آه والله حبيبه


...... ووصلت الرساله لألماس إلي هددت الدموع عيونها مره ثانيه ..
؛
؛
*
؛
؛
دخلت الماس غرفتها هي و أخواتها إلي فيها سرير مزدوج كبير يكفي عشره أشخاص تقريبا بلونها البرتقالي الرايق إلي يضيف إشراق لنفس الواحد لان ديكوراتها بنوتيه مميزه .. دخلت الحمام الملحق بالغرفه الكبيره وغسلت وجهها إلي كله دموع ورجعت لطاولة الزينه وطلعت أغراضها وحطت ماكياج نهاري خفيف .. يناسب فستانها السماوي الخفيف إلي يوصل لنص الساق والي تلبس معه صندل ابيض خفيف نظرا للجو الحار .. تعطرت من عطرها المفضل (اسكادا) ورجعت شعرها الطويل البني لوراء متعمده يكون مموج اليوم لان هالستايل يلبق لها بما إن شعرها ناعم وكثيف...
دخلت المطبخ و لقت قمر لابسه برمودا بيج وبلوزه بيضاء ربع كم و واقفه تسولف كالعاده جنب دانه إلي كانت جالسه تاكل ايس كريم ولابسه فستان ليموني روعه تحت الركب متعلق بجسمها عن طريق تعليقات خفيفه يا الله تنشاف ..
كانت دانه أول من شافها نطت من فوق الكرسي وهي تصارخ من الفرحه وضمتها بكل حب ....جت قمر وسحبت دانه من حضن الماس وقالت :- وجع ما صارت تراها أختي بعد
الماس:- ههههههههههههههههههههههههه يا ربي ما تخلن الهواش ابد ..
قمر:- هههههههههههههههههههههه ما نعيش بدون هواش
دانه :- هههههههههههههههههه جيتو بلحالكم
قالت الماس وهي تجلس وتكمل أكل الايس كريم :-إيه بلحالنا تعرفين عمي عنده دوام اليوم بما إن أبوي متغيب وسلطان رايح لجامعه الملك سعود يقدم حتى يدرس فيها (حمر وجه قمر من سيرته )....
ولان دانه تعرف إن الماس مو ناقصه انفجار من انفجارات قمر خصوصا وإنها ما تدري أنها رافضه تتزوج سلطان وعايشه حالة يأس ....قالت بسرعه :- أنتي وش أخبارك وش مسويه ...؟
ارتجفت الملعقه بيد الماس قالت تكابر وتدعي إن كل شئ ok :- الحمد لله أخباري تسرك ..أنتي وش أخبارك وش استعداداتكم لملكة قمر ...
شرقت قمر بالعصير وقالت وهي معصبه :- اقطعها من سيره ...
طلعت عيون الماس قدام :- حرام عليك كلش ولا سلطان ما فيه مثل أخلاقه وألف بنت تتمناه
قالت قمر وهي تناظر فوق بملل :- ألف بنت باستثنائي...
ناظرت الماس دانه بعتب :- ليش ما قلتي لي إن الانسه قمر ما تبي سلطان
قالت دانه :- ناقصه أنتي .........تعرفين قمر تقرر قبل لا تفكر
قمر :- يالربع يالجماعه تراني stay بينكم
الماس وهي تهز راسها :- ما لك داعي إذا ما تبينه لا تظلمينه سلطان ما يستاهل
قالت قمر بملل :- أوف إلي يسمعكم يقول بتزوج brad bit
قالت الماس بقوه :- يخسي براد بيت والي جابوه وش جاب لجاب
طلعت قمر من المطبخ لان الموضوع ما أعجبها ...وقالت عند الباب بدلع :- see you
قالت دانه :- لا تحرين عمرك مصيرها بتعرف قدره
قالت الماس :- أتمنى تعرف قدره قبل لا يفوت الفوت .. سلطان كرامته عنده فوق كل شئ
قالت دانه : بتجلسين معنا كم يوم ولا بترجعين بكره مع سلطان ..
طاحت الملعقه من يد الماس من التوتر ..قالت بارتباك :- شكلي برجع معكم سعود عنده شغل
ناظرتها دانه بنص عين :- الماس ... ....
قاطعتها الماس قبل لا تتكلم :- دانه أنا جايه برتاح ما ودي الحين أتكلم اجلي هالشئ كم يوم وبعدين يحلها ألف حلال ...
استسلمت دانه لأنها تعرف عناد الماس :- على راحتك .. تعالي نروح لامي تلقينها جالسه بالحديقه لان جو المغرب رايق وحلو
قامت الماس وغسلت يدينها وهي كلها امتنان لذوق أختها :- يالله
طلعن للحديقه إلي يوصل لها باب المطبخ الخارجي ولقن أم خالد جالسه مع قمر و يسولفن ...وجلسن معها وراح الوقت في الضحك والسوالف وسعة البال ....
بعد صلاة العشاء ... رجعت الماس بعد ما صلت وجلست بالحديقه لان الجو يوحي بالأمان والاستقرار والهدوء العاطفي نسبيا.....
جاها خالد وجلس يسولف معها ، ضرب راسه وكأنه نسى شئ مهم
خالد :- يوه صح سعود بيذبحني أرسلني يبيك تروحين لمسبح الرجال
عقدت حواجبها :- ليه...؟
غمزها خالد وقال بلهجه لها معنى :- الله العالم بس لا تنسون أنفسكم ترى الشايب (يقصد أبوه) يجول في الأنحاء ههههههههههههههه
حمر وجه الماس ورمته بالكاس الورق إلي عندها :- استح عيب
خالد:- ههههههههههههههههههههههههه طيب روحي له لا يجي يحوس مريري (يهاوشه)
طلعت الماس من عنده ومشت مسافه طويله نظرا لكبر المزرعه إلي مقسمه بترتيب قسم الزراعه في جهه بعيده لأنه يحتل مسافه معتبره أما الفيلا العصريه الفخمه فكانت في الوسط مبنيه في ارض خضراء في جهه قريبه إسطبلات الخيل الاصيله إلي يحب أبوها يقتنيها و وراه سكن الخدم والعاملين .... وبالفيلا ملحقات مثل المسبح الكبير إلي مصمم طريقه روعه وحوله طاولات للي يبي يرتاح ، وفيه صالات الرياضه المجهزه من مجاميعه ، و الحديقه الخلفيه إلي مجهزه بطاولات وملعب تنس لان هذي الرياضه محببه للبنات أكثر من العيال لان لهم ارض مخصصه ملعب كوره ...........
وقفت الماس تدور سعود بالمكان وما لقته ، وفجاه ضمها من ورى برقه ...قالت بصوت مرتجف:- سـ..سعود
سعود :- ههههههههههههههههههه ما غيري
ودارت بين يدينه لين صارت مقابله لوجهه ..وضمها بقوه لصدره العاري إلي كله مويه لأنه كان يسبح
قالت وعيونها معلقه بعيونه :- بـ....بغيت شئ
هز كتوفه وقال وهو يغني :- كل الحكـايه ...أشتقتلك
حست ببروده فظيعه مو من الجو....... لا من قلبها إلي بيصير مهجور وخاوي من بعده ....وهذي أولتها يا الماس بعد يوم ولا أسبوع ولا عشر سنين وش بيكون شعورك ..أو بالأحرى كيف بتعيشين في دنيا خلت من وجوده ....
استجابت له .. وحست بحرمانه إلي يوازي حرمانها ....... لكنها انسحبت من يدينه ....
قال بهدوء يخفي ألمه وشوقه لها :- أنتي ترتجفين ادخلي غيري ملابسك كلها مويه (كان يبي يصرفها بأي وسيله قبل لا يتهور ..................
طلعت الماس من عنده تركض بسرعه وما وقفت إلا وهي في غرفة النوم .. جلست على السرير ترتجف .. ثم قامت وغيرت ملابسها ولبست بنطلون ابيض قطني واسع وبلوزه بيضاء بدون أكمام...نامت على السرير وهي تفكر انه بكره بيرجع للرياض بعد العشاء ويمكن بعد ما يتعشى لان وراه ارتباطات مهمه ولازم يكون بالرياض قبل الساعه 11 بالليل....وظلت تتقلب في الفراش..
دخلت دانه وقالت وهي معها صينيه عليها ساندويتشات وبيبسي ...:- حسبتك نمتي بما إن مالك حس
جلست الماس :- بدلت ملابسي ولقيت ما لي خلق اطلع ... (وناظرت في الصينيه إلي بيد دانه) جاء فوقته العشاء ميته جوع
وجلسن ياكلن و يسولفن ....
ناظرت الماس بعد ما غسلت يدينها وفرشت أسنانها استعداد للنوم الساعه و لقتها 12 بالليل ....ودانه كانت جالسه على الصوفا وتتفرج على فلم هندي وقمر منسدحه على رجلها وتآكل فشار و مندمجه بالفلم ...
سوت الماس المخدات وسندت ظهرها .. مو قادره تنام ولا ترتاح .. شئ في داخلها يصرخ بعنف بتخسريـــــــــــنه للأبد ...بتنحرمين منه ...بيكون لغيـرك...؟
شدت غطاء السرير الحريري عليها ومسكته بقوه تحاول تفضي ألمها فيه بس ما فيه أمل الألم اكبر من كل شئ ....
مشتــــــاقه له.................مو هو قال.....................كل الحكـــــايه اشتقت لك ...
بتموت عليه ...وتموت فيه ...وتحبه .....................بس الله يعين لأنها تعرف نفسها ما تقدر تعيش مع شريكه لها فيه وتشوف وده ينسحب منها ...حتى تكون في هامش حياته .لأنها ساعتها من جد بتموت ....
انتبهت قمر لقلق الماس وقالت بجرأتها :- يابنت الناس روقينا وروحي له ...
دانه وهي تضربها على راسها بلطف :- ههههههههههههههه وجع يالي ما تستحين
قالت قمر وهي تأشر على الماس إلي متسنده :- ناظريها لها ساعه تتقلب في الفراش إذا تبي تروح له تروح تلقاه نايم بغرفة الضيوف إلي بقسم الرجال ولا تخاف خالد رجع الرياض يجيب أغراض عشان عشاء بكره.. وأبوي بأحضان الماما الحين ...
رمتها الماس بالمخده إلي على شكل قلب وقالت وهي رافعه حاجب :- هذي إلي صاجتنا ما تبي العرس ما أقول إلا مالت
عرفت الماس تردها لها ...--------
وضحكت دانه ::- تعجبيني ضربه مزدوجه هههههههههههههههههههههههههههههه
كشرت قمر ورجعت تناظر باقي الفلم....وخلص فشارها ونزلت للمطبخ تجيب غيره سألت البنات إن كانن يبغن شئ طلبت دانه علبة بيبسي وما بغت الماس شئ ...
قالت دانه وهي تنط بسرعه جنبها على السرير :-تبغيني أشوف لك الطريق
حمرت خدود الماس وقالت بقوه وهي تقاوم الفكره إلي بدت تكبر براسها :-أقول كنك صدقتي السوسه قمر
قالت دانه بتفهم :- حوبي حنا خوات ونعرف بعض زين وأنا أعرفك أنتي ودك تروحين له لكن متردده مو حياء أنا متأكده بس لان في راسك شئ....
جلست الماس تفكر.....وتفكر .................. أخيرا قررت بتروح له .........مو قادره تتخيل إن الموقف الحميم إلي صار بينهم اليوم هو أخر شئ ممكن يصير...
قالت وهي ترمي غطاء السرير :- على قولتك أنا بغير ملابسي وأنتي شوفي لي لطريق
ابتسمت دانه ووقفت بتطلع :- اتفقنا لا تتأخرين
بعدها بعشر دقايق كانت الماس مستعده ولابسه قميص نوم من الساتان الأبيض ومسيحه شعرها ، مسكت مسكة باب غرفته وقلبها يضرب وكأنه غريب عنها مو حبيبها إلي تشاركت كل شئ معه على مدى أربع سنوات....فتحت الباب بشويش ولقته نايم على ظهره وحاط يدينه ورى راسه يناظر في السقف وكانت ملامحه حزينه نوعا ما....كانت عارفه أنها سبب حزنه .....وهذا الشئ دمرها فتحت الباب ودخلت ...
كيف أوصف لكم هاللحـــظه ...
وكيف أوصف شعور سعود إلي كان مثل العطشان إلي أهلـــــــــكه الضما وأخيرا شاف قدامـــــــــــه نبع ماء عذب ..............
كأنه كان بنار وبرمشــــــة عين لقـــى نفسه بجنه ...وفي وقت كانت أحلامـــــــــــــه تتداعى ..يلقى كل شئ بخير ..
كان الصمت يعم المكان .. ماعدا صوت حشرات الليل إلي برى....عرف سعود هشاشة هاللحظه ..رغم الشوق إلي يستعر في كيانـــــــه لكنه بقى هادي ، ينتظر تقوم هي بالخطوه الأولى...
ومثل ما خمن .. كانت الماس تواجه صعوبه في الكلام وحتى في الحركه ... ومره ثانيه مثل ما خمن استجمعت شجاعتها ودخلت الغرفه .. وهي تسكر الباب بهدوء.......
حمد سعود ربـــه لأنه استجاب لدعواته ....ووقف وتقدم من حبيبة عمره الأولى و الأخيره ....كانت ترتجف ونظراتها تتجنب عيونه ،
*&*فيــــــه شئ مضايقها حيل و مو مرتاحه ...*&*
عرف سعود هالشي ...لأنها كتاب مفتوح قدامه ....لكن وش السبب ما يدري ...... و دعا ربه يخفف الألم الغريب إلي يضغط على قلبـــــــــــه .......!
ليش ما يدري.........؟؟؟؟؟؟؟
؛
؛
؛
(الجزء الثالث)

قال راكان لامه قبل لا يدخل غرفته :- يالله يالغاليه بدخل غرفتي والبس عشان نمشي لمزرعة العم أبو خالد
قالت أمه وهي جالسه في المجلس العربي إلي جنب غرفتها الكبيره :- أنا جاهزه يا وليدي علمت مريم تجهز
قال خالد بحنان :- إيه وهي الحين تزهب أغراضها ...(وراح يمشي للباب) ما راح اتاخر ربع ساعه بالكثير...
وطلع لغرفته يمشي بتكاسل وهو يغني ......
اجـــيك يســلم راسك ...وشلـــون ما اجــيك
وياك انا بالذات صعب اتغلى
قاطعته الخاله مريم تمزح وتناقره :- ياعينـي منهي سعيدة الحظ هذي
ناظرها راكان وهو رافع حاجب وقال وكأنه مل من تلميحات أمهاته الثنتين حتى يلفتن نظره للزواج مره ثانيه :- ما مليتي يمه من هالاسطوانه
فهمت قصده وقالت تتوعده وهي تأشر بأصبعها عليه من تحت :- ما مليت ولا راح أملّ إلا لين أشوف بنتاخي (زوجته) هنا ببيتك
راكان:-ههههههههههههههههههههه بيطول انتظارك ...
(وهو يفكر بعد إلي شفته من ساره ينعاف صنف الحريم كله )
ورقى الدرج ومزاجه إلي كان رايق يتعكر يعني لازم هالسيره هو يحاول يتناسى إلي صار لازم يرجعن يذكرنه .....كل هالمراره فقلبه وهو كان عارف الخطه من البدايه اجل وش بيكون شعوره لو انه كان مثل الأطرش بالزفة وتزوجها وهو يحسبها من جد تحبه زي ما كانت تدعي...ولولا انه اخذ حذره منها وراقبها عن كثب كان ما درى عن خيانتها لثقته وهو إلي على الرغم من اتفاقيتها مع أبوها عشان يشلحونه ثروته إلا انه كان يعاملها برقه وباحترام ...وقال يمكن تكون مغصوبه لكن ...لا
الانسانه إلي تتفجر انوثه و دلع ....كانت تخفي تحت جمالها أنانيه وحب ذات ما ينوصف لو بيدها تبيع أبوها عشان الفلوس باعته ولو انه ما ينخاف من هذي النقطه لأنها وأبوها وجهين لعمله وحده........
(فكر بــقــرف) والدليل أنها تزوجت بعد طلاقهم أربع مرات وكل واحد من أزواجها كبر جدها مو أبوها ...وطبعا تجار لهم وزنهم بالسوق وجيوبهم مليانه ...
رمى قميصه الأسود الضيق بعنف في الغرفه ... وش يبي بالزواج إذا كان هم وحالة شك مستمره .. إذا انعدمت الثقه في أي علاقه إنسانيه بيكون مصيرها الزوال وهذا إلي صار ...
كان يحتاج بس لإخلاصها ويشيلها على راسه من فوق عمره ماكان إنسان منحرف أخلاقيا وعمره ما خان ثقة من ائتمنه على شئ .. كان مخلص ، ولكن وش نتيجة هالاخلاص خيــــــانه ....والرجال يسامح على كل شئ إلا الخيانه لأن الثقه والسماح بعد هالشئ مثل الكاس إلي لا انكسر صعب يتركب مره ثانيه....
توالت الصور في راسـه ، أربع شرايح جوال ....كل رقم لحبيب معين ورقم له هو ...
مستندات مهمه مفقوده من مكتبه بالبيـــت.......
لاب توب كله محادثات غير أخلاقيه ومن الغباء محفوظه على الجهاز........و................و
فتح المويه البارده مره ووقف تحتها يمكن يتبدد شعوره العنيف وكرهــــــه لشئ اسمه ,’,’ زواج,’,’
من هي إلي تستاهل تكون له زوجـــــــــــــــــــه !!!
مين المستعده توقف معه في الحلوه والمره .....مين إلي تقبل تعاشر رجل صعب صعب طبعه ...
والسؤال الأهـــ.ــ.ـــ.ـــم ......؟؟؟؟؟
مين ألي قادره تسعده بعد كل إلي شافه من زوجته السابقه الاستغلالية ؟؟؟.......إلي طلقها وطلعت من بيته وحياته بكل إذلال ممكن يمر في حياتها والي تعمد يوجهه لها حتى ما تنساه مدام هي حيه وهذي طريقته في الانتقام .....
لأنه يصفــــــــــح وما ينســــــــى
نقدر نقول هذا عيب من عيوبه أو سر من اكبر أسرار نجاحه بالسوق والي يخلي الكل لاجت سيرته بس يرجف من الخوف وكثر الوساوس...
وتذكر ذاك اليوم ..... بعد ما اكتشف خيانتها الشخصيه له والي طعنته في رجولته ..... كان شاكك فيها وتبين صحة شكه لما لقى الشرايح بعلبة ذهبها الغالـي .........والي كان بفلوسه
ما خفى عليه إن ساره بنت سطحيه و غبيه لأقصى حد مع إن عمرها في ذاك الوقت 23 سنه .... وإلا فيه احد يحط جميع أرقامه السريه الخاصه بتشغيل رقم الشريحه أربع أصفار ويحط هالمصيبه بعلبه الذهب إلي على الطاوله حقت الزينه يعني في متناول الكل........
ماتعب عمره بالتفكير طلع شريحته ودخل الشرايح إلي معه وحده وحده وكانت تنفتح بنفس رقم تشغيل رقمها إلي معه ...أنصدم من كمية الأرقام والي بكل وقاحه بأسماء شباب
عموري.......فهودي...........العاشق ..............مجنون العاطفه...........الحنون .....الخ
حس باشمئزاز ماله مثيل ................في وقت كانت تتوالى المكالمات من عشاقها بالهبل .......... ابتسم بقسوه وقال في نفسه ساعتها (لها شعبيه ولا اكبر داشـ...........)
انتظرها لين رجعت من اجتماع لصديقاتها (أو عشاقها)بالكوفي شوب إلي ببرج المملكه ....
أول شئ ارتبكت لما شافته واقف بطوله الفارع يناظرها بوجه ما يعبر عن شئ وهذا إلي خوفها ....قربت منه بدلال لابق لها إلي بالماكياج المضبوط ولون الشعر المناسب لبشرتها البيضاء طالعه ملكة جمال ....نظرا لجمالها العادي
ضمته لكنه كان جامد وما تحركت فيه عضله وحده ولا نطق بجمله ولا كلمه
قالت وهي ترمي العبايه الشفافه المطرزه كأنها أنوار شارع أو فستان سهره على السرير بعنف :- خير
قال بنعومه هي ابعد شئ عنه هااللحظات وهو يناظرها باحتقار خلى قلبها يتسارع نبضه :-كل خير ياقلبي ...
ورمى الشرايح قدامها وهو يقول بنفس الهدوء إلي تحته ثورة غضب مجنونه........و.وجهها مختفي عنه كل لون :- بس لو تقدرين تشرحين لي معنى هذي الشرايح أكون شاكر لك
ارتبكت :- حبيبـ....راكـ... انـ..ـا
وحاولت إغراءه بأنوثتها حتى ينسى هالمصيبه لكنه دفها عنه بقرف وقال ........:- وفري طاقاتك للي جاي يا بنت العم
صرخت فيه تبكي وتتوسـل...
ساره:-راكان صار لنا 6 شهور متزوجين لاتفضحني بين الناس
نزل يدها عن يده بقوه وناظرها بإذلال :- لا لا يا بنت العم ما راح أفضحك ...لأنك في وجهي ...انتقامي بيكون غير و ما راح تنسينه طول ما أنتي حيه وهذا يتضمن تعليمك كم درس بعد
قال باحتقار :- ضفي أغراضك كلها الحين
صرخت بهستيريا :- لا لا لا
قال وهو يصارخ :- ضفــــيها (وضربها كف خلاها تطيح على الأرض من قوته وظلت تناظره مو مصدقه أول مره تعرف الألم الجسدي وأول مره تنمد يد عليها ..)
قال وهو يأشر عليها وهو يحس بالحراره تستعر بجسمه من قوة تعصيبته :-أول درس ما حد يستغفلني لأني ذيب (دليل على وعيه لكل إلي يدور حوله)
وقفت وضمت صندوق ذهبها و ألماسها في صدرها وكأنها بتفقد حياتها لا فقدته ، قالت بهستيريا :- هذا ذهبي وحلالي وعلى جثتي بتاخذه ...
ضحك بدون نفس وقال بأهانه :- الدرس الثاني أنا لا أخذت أحب أعطي ..... (كمل بكبر وغرور) اعتبريه ....اممممممممم ......... مكافئه لأنك عاشرتيني الكم شهر إلي فاتو
أنصدمت ساره صدمه مالها مثيل.......لا في أحلامها ولا يقظتها ولا في أي حال من الأحوال ، تخيلت إنها راح تنهان بهالشكل حست بكرامتها تنزل لسابع ارض ...ليش لا وهو يعاملها وكأنها باعت نفسها عليه ........
نزلت دموعها غصب عنها وهي القاسيه إلي بكَتَ ناس وما قد احد بكاها ......
قال ببرود يقتل ..ويذوب الحجر لين يتلاشى ...:- الدرس الثالث لاقسيت قسيت وماينافسني في قسوتي حتى الحجر
والبادي اظلم والحين جمعي اغراضك واذا تبغين فلوس زياده على ذهبك ورصيدك بالبنك خبريني (وكمل يبي يجرحها حتى تتربى ) انا مثل ماقلت لك لا اخذت احب اعطي
صرخت وهي تحط يدينها على اذانها حتى ماعاد تسمع اهاناته :- بس يكفي
هز كتوفه وكان المها مايهمه وقال:- في المره الجايه لاجيتي بتنصبين على احد اختاري ناس يقدرون يحفظون السر
ناظرته بصدمه من بين دموعها وفهما يرتجف :- كنـ...كنت تعرف......
قال بقسوه :- وش قالولك نايم على اذاني كل شئ كنت عارف خطة ابوك العزيز قبل لايبدء كل شئ
قالت ساره بذهول :-ليـ...ش مشيت في الموضوع طيب
قال بكبر قهر ساره من الصميم اليوم ودوم :-تغيير جو لقيت نفسي مخنوق من جو العمل قلت خلني اخذ فترة نقاهه واتسلـــــــى!
قالت وهي تبكي :- أنت قاســــــــي!!!
قال وهو يمشي بيطلع من الغرفه لان الجو بدا يخنقه :-أنتي ماتعرفيني وإلا ما تجرأتي وعرضتي نفسك علي في كل المناسبات ولا تقولين صدفه لان هناك فرق بين الصدفه وبين التعمد
حمرت خدودها حيل لانها تذكرت زي ماهو متذكر يوم تعمدت تصدم فيه بالغلط "المتعمد " يوم العيد حتى صارت شبه ملاصقه له والطرحه طاحت بالغلط "المتعمد" وصارت عينه بعيونها الي كانت مكحله باتقان وبراعه متعمده تحره بجمالها المصطنع
وطلع صافق الباب وراه تاركها تنهار على السرير وتجمع باقي كرامتها الذليله وهي تكره نفسها ...وابوها ...وعمامها .......لانه السبب في الي صار لها
نزلت الشغاله بأوامر راكان أغراضها ولقت أم راكان جالسه بالصاله المقابله للدرج إلي بوسط البيت وملامحها احتقار ماله مثيل لدرجة إن ساره إلي عمرها ما اهتمت برأي احد تمنت في هاللحظه لو تنشق الأرض وتبلعها ..ودرت إن راكان علمها لكن الصدمـــــه الكبيره إن أبوها كان موجود ...كيف ترك إشغاله في ساعه وجاء....وهو إلي عمره ما اهتم بشئ في حياته كثر الفلوس لدرجة إن أمها إلي ماتولد إلا بالقيصريه توفى لها أربع أطفال لأنه لقى كم اجتماع عمل وكم الف ريال أهم من انه يجي ويودي زوجته المستشفى ..لكن الله عاقبه إن ماله ظنى إلا ساره أول طفل لهم .....ولأنه بخيل بشكل ماينوصف ألغى فكرة الزواج من راسه ومايهمه يكون له عيال أو لا..
قال أبوها بنفاق واضح :- ليش مزعله ولد عمك يالي ماتستحين...؟
قاطعته بوقاحه وانعدام بر مو غريب عليها :- لا تحط نفسك في موضع سخريه كلهم دارين عن خطتنا
قاطعهم راكان وتجاهل ملامح عمه الخايفه المصدومه وهو الحين ينهي انتقامه منهم ويبرد ناره إلي والعه بسبب عمانه من يوم ما كان عمره 24 سنه يوم انقلبوا ضده وحاربوه عشان ورث أبوه وجده أبو أمه :-وأزيدك من الشعر بيت على زود جشعك وكل عيوبك إلي أنت عارفها والي راح اتجاوز ذكرها لأنك بكل أسف اخو أبوي طريده (مولود بعده) ما عرفت تربي بنتك وحيدك .......................خذها مالي لزوم في بنات ماتربن .........
وعلى الطاوله رمى اللاب توب إلي كان شغال على مصايبها لان راكان professional في أمور الحاسب الآلي لأنها تدخل ضمن دراسته لإدارة الإعمال ...ورمى الشرايح....والملفات إلي سرقتها من مكتبه وكانت نسخ عقود فاشله كان حاطها راكان على مكتبه بالبيت لان عقوده السريه مايجيبها البيت إلا نادرا وكان لها خزنه سريه ما احد يعرفها غيره وأمه ...
وكانت مو مهمه ابد وسبحان الله الي نيته شينه ما يسهل له دربه دايم ............................
طلع راكان من الحمام معصب من هالذكريات الي كانت تسمم له حياته....ولبس ملابسه بسرعه
عمره ما كان قاســــــي...وعمره ما أذى احد ....ولا قطع في لحمه ودمه لكن أعمامه الجشع أعماهم و ياما أذوه حتى وصل لمرحلة انه نفسّ شئ من ألمه وإحباطه في وجه عمه ذاك اليوم.
بس 24 سنـه...كان عمره
ليت عندهم فكره عن إلي مقدار الألم إلي سببوه له ...الإحباط ...والنار إلي شابه بقلبه والي كانت تحرمه المنام .......فقد أبوه.........فقد سنده بهالدنيا............... لا أخ.......ولا أبو ......... لا عم ........ولا ولد عم حتى ....!
لو واحد غيره كان دمرهم واحد واحد ........والعذر معه ،
لكنــــــــــه ((((((((راكان)))))))))))
رغم قسوته الي تعود عليها في شغله وادارة اعماله والي مكنته من التربع على القمه لكنه كان في الداخل انســــــان طيب ...طيب...طيب
لكن ياما دفن هالطيبه ...في داخله وما خلاها تتنفس لكن في مواقف كثيره كانت تتغلب على ارادته الحديديه وتفرض نفسها على تصرفاته!
قاطع تفكيره الكئيب صوت أمه تناديه وتستعجله لان قدامهم حوالي ساعتين أو أكثر حتى يوصلون سكر ازارير ثوبه الأسود لأنه يعرف جو المزارع بارد بالليل على الرغم من إن الصيف عامل عمايله بالرياض ... واخذ غترته البيضاء وحط عطره بسرعه واخذ مفتاحه وجواله بيده ونزل الدرج الواسع بسرعه
أم راكان:- وينك تأخرت يمه
نزل وجلس يصلح غترته بالمرايه إلي على يسار الدرج ..:- السموحه يالغاليه ( وكمل يمزح ) وين mother 2
أم راكان :- ههههههههههههههههههههههه هذي هي (وأشرت على الخاله مريم وهي جايه تمشي وتلبس عبايتها )
راكان :- يالله مشينا يادوب نكون العصر عندهم
قالت الخاله مريم تتذمر :- الله يهديك ياوليدي لو منتظر للعصر وماشي ازين من السفر في هالقوايل (تقصد حرارة الظهر)
راكان:- هههههههههههههههههههههههههههه الله يخلي المكيفات ليش حاطينها بالسيارات وبعدين فترة العصر ماتتفوت في المزرعه
سألته أم راكان :- قد زرتها قبل هالمره
سكر الباب إلي ورا مرتبته على الخاله مريم وساعد أمه تجلس في المرتبه إلي قدام وقال وهو بيسكر بابها وبلهجة إلي ينهي الموضوع :- زرتها قبل خمس سنين
((كان ذاك اليوم يوم يعزم أبو خالد على زواجه من ساره لأنه صديق أبوه واحن عليه من إخوانه إلي ياما حاربوه وهذا فضل ما راح ينساه له راكان))
تلاقت عيون ام راكان بعيون مريم
وقالت قبل لايركب لانه كان يعطي تعليماته احراس الفيلا:- المزاج مقفل اليوم
قالت الخاله مريم شبه ندمانه :-يمكن لاني لمحت له عن العرس والظاهر هذا هو السبب
قالت امه بحزن:- الي شافه يا وخيتي موب هين والي يقهر في عزايمنا تترز له وتسلم عليه الي ماتستحي حتى شعرها ماتغطيه تقولين زوجها
قالت الخاله مريم وضغطها مرتفع من قبل بسبب وقاحتها :-بعد كل الذل الي جاها منه لو عندها كرامه ما طبت بيته مره ثانيه
ضحكت امه بشماته :-حست بقيمته ورجولته الي تخلي كل بنت تتمناه
قالت الخاله مريم شامته :-هههههههههههههههههههه سمعت انهم يعالجونها عند طبيب نفسي لان عندها اكتئاب
قالت امه وهي ترفع حاجبها الخفيف :-مصدقه انتي كل هذي حجج عشان تكسر خاطره ويتزوجها ثاني مره
الخاله مريم :- هههههههههههههههههههههههههههه ما سواها الا راكان
قاطعهن راكان وكن مزاجه تحسن شوي..:- وش فيه راكان
الخاله مريم :- كنت اقول لامك اني موصيتك تجيب لي شريط مطربي المفضل
عقد راكان حواجبه لانه نسى وابتسم :- منهو .........؟
عصبت عليه الخاله مريم :- الاسمر المزيون
ابتسم زياده ........وانفجر بالضحك :- وائــــــــــل كفوري معذب البنات والله ما انتي بسهله يمه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
ضحكت أمه منها لأنها كنها مراهقه ....
عصبت :- أقول اها بس و فكني من بنت وهبي
راكان وهو مازال يضحك :- أعوذ بالله وش جاب السماء للأرض ........ أليسا يمه أليسا سوي تحديث لذاكرتك
كملت وكانه ماقاطعها :- وبعدين انا مو عجوز
راكان وهو مازال يضحك :- اعوذ بالله انا ماقلت شئ الا بنت وست البنات
قالت له تمزح كالعاده :- اجل زوجنــــــي!
راكان :- هونّــــــــا لابنت ولا قاله الله انا معندي بنات يتزوجن
امه والخاله مريم فاطسات من الضحك على مزحه عليهن..........
؛
؛
؛
؛
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 09:57 AM   #3
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
(الجزء الرابع)

><في بيت نايف "أبو احمد"><

مشتـــاق القلب لسى ليك....

وبدوب واموت واغير عليك

والروح هيمانه طايره بيـــــك..

.وبتسالني ليه على حبي انـا

قالت رنا لاختها الي تغني قدام المرايه بكل صوتها :-ههههههههههههههههه خيـر ان شاء الله
قالت نوف وعيونها تدور بشكل مبالغ فيه من التاثر:-اليوم بشوف حبــيبي
انهبلت رنا لايكون اختها ناسيه انها بنت رياجـــــيل مشهود لهم بالمرجله والعلوم الطيبه بين الخلق اجمع
وطملت نوف لانها شافت نظرات اختها الصدومه :- ههههههههههههههههههههه سعود ولد عمي يالخبله
وما امدى رنا ترتاح الا وتعصب على طول......
كانت تعرف اختها زين لاحطت في راسها شئ ما تتنازل عنه ابدا ومن سوء حظ الماس ان نوف حاطه عينها على زوجها وعلى الرغم من ان نوف ورنا خوات الا ان هالشئ هو الرابط الوحيد الي يثبت هالشئ ، لان رنا انسانه جديه نوعا ما يعني ما تندمج بسرعه الا ان الكل يحترمها ويقدرها لانها ماتخطي على احد ورغم ان البعض يعتبر جديتها وانعزالها عن الناس غرور ولكن ما ان يقربوا منها حتى يعرفون انها انسانه مثاليه وطيبه
طبعا المفروض تكون نوف الي تعقلها بحكم انها اكبر منها بسنتين لكن في هالحاله اختلفت الموازين وصار الصغير يعقل الكبير ...
بس نووووووووووووف سالفتها سالفــــــه ..قمه في الانانيه وقمه في الغرور والتكبر حتى في الجامعه كانت مكروهه الا من شلة المنافقات والتابعات لها مادامت تصرف عليهم بالهبل ومادامت من عيلة بن سبع اكبر التجار في الديره
قالت نوف بدلع تتافف وهي ترجع شعرها الاسود القصير مره لوراى :-be cool sis
قالت رنا ببرود يحسدها الكل عليه لانها متنفعل بسرعه :- الانسان الي تفكرين فيه محرم عليك
قالت باستهزاء:-محـرم ....(كملت وهي ترفع حاجبها ) وفي أي شرع ودين
قالت رنا وهي تحاول ماتنفعل :- في شرع العرف والعادات ومراعاة الدم والرحم
تغيرت ملامح وجهها لان رنا لمست نقطه حساسه ........(لا تتعجلون مو ضميرها لان ماعندها ضمير بس كرهها لالماس لانها تعتبرها ماخذه حقها ) وقال بانفعال :- اوووووووووووه بدينا المحاضرات
رنا:- ليش الحقيقه تضايقك
تغيرت ملامح نوف الحلوه من التعصيب حتى صارت قبيحه نوعا ما
وقالت بوقاحه :-الحقيقه اني احب سعود وبيكون لي باي طريقه بدل الشجره الي ما تثمر الي متزوجها
صرخت فيها رنا :-انتـ.......ي كيف تجراتي وقلتي هالكلام كيف تتشمتين في مصايب الناس (كملت تستهزء فيها) انتي ما تعرفين قد ايش سعود والماس يحبون بعض وصدقيني انتي الي في النهايه بتضيعين وتتدمرين وراح تقولين رنا قالت
طلعت رنا من الغرفه واصله حدها منقهره من اختها الي ماعندها ذرة احساس والي يقهر ان امها واقفه في صفها وتشجعها عشان تاخذ سعود من زوجته
دخلت غرفتها وجلست تمشط شعرها بعنف (الله يلوم الي يلومها ) وبعدها بثواني دخل احمد الغرفه وهو لابس وخالص ..
قال احمد يمزح ويخفف من توتره لان سعاد بتكون هناك:-هاه يا حمراء الشعر خلصتي
رنا:- هههههههههههههههههههه حلوه حمراء الشعر ايه خلصت
احمد :- يالله مشينا لاول مره في التاريخ تخلص نوف قبل الكل
ابتسمت رنا بالغصب عشان مايشك احمد في الموضوع لانه لو شك مجرد شك ان نوف حاطه عينها على سعود بيدفنها بالحياء وعلى الرغم من قلبه الكبير الا انه عنيف ...
(الي بيصير بعدين بيثبت لكم ان كلمة عنيف شويه عليه )
في نفس هالوقت كانت نوف بغرفة امها ...
نوف:- الله يصبرني على شوفتها اليوم
قالت امها باستهزاء وهي تجهز نفسها :- من بنت عمك الي ماتجيب عيال
قالت نوف والحقد ياكل قلبها :- ماغيرها الله ياخذها
لكن امها الحقود كان حقدها موجه لهدف ثاني :- مصيره بيتزوجك ..
هي عارفه ان الشياب كلموا زوجها ابو احمد وقالوا له انهم بيقنعون سعود يتزوج نوف عشان يجي له ذريه ..بس هي ماتقدر تقول لنوف لانها تعرف زوجها ولو درى انها مفشيه الموضوع اهون شئ ممكن يسويه انه يطلقها وهي في هالعمر عشان كذا تكتمت على الموضوع لين يوافق سعود لانه رافض
طبعا اكيد تتسالون كيف اب يرضى بـ هالواقع لبنته يعني ان العريس يضغطون عليه عشان يتزوجها بالاكراه على العلم من انها صغيره ومرغوبه وفيها جمال ...
اول شئ لازم تفهمون عقليه كبار العايله هم يد وحده وقلب واحد والكبار بالسن ما يعترفون بشئ اسمه حب واخلاص لشخص مهما كانت الظروف ، ومابينهم شي اسمه كرامه ..ومبدأهم انت زوجتك ما تجيب عيال خلاص الشرع محلل اربع ...عشان كذا هم يسعون لهدف واحد ان وريثهم واكبر شاب في العايله لازم يكون له اولاد وحاله مو مرضيهم عشان كذا اتفقوا يزوجونه نوف ومازالت المحاولات جاريه لتزوجيه وعلى انهم عارفين ان راسه يابس الا انهم ما يأسو للحين...


(الله يكون بعون سعود من وين مايلتفت بتضيق فيه الوسيـــــــــعه )

&&&&&&&&&



الفصل الثالث

((الجزء الأول))

طلعت دانه غرفتها وهي بس تتمنى دش حمام بارد ينعنشها بعد التعب في الترتيب عشان العزيمه ...ودق جوالها وهي بنص الطريق
دانه :- هلا خالد
خالد :- دانه الله يعافيك روحي لمجلس الخيمه وبخريه بالعود لان الهنود نسوا يطفون النار البارح والمجلس كله ريحة دخان
قالت دانه بتعب:- خالد انا توني مخلصه اشغالي وودي اروح اتحمم والبس ،الضيوف على وصول كلم قمر ولا الماس
صارخ خالد على العمال ورجع يكلمها :- انتي تعرفين قمر ما تحب ريحة العود والماس طالعه مع سعود يتمشون في المزرعه وامي عندها حساسيه والعمال ما كملوا الحصاد (يقصد حصاد القمح الي مشهوره به مزارع الرياض وتوابعها من المحافظات)وهذاني واقف على روسهم ....
استسلمت دانه :- طيب الحين اروح
نزلت دانه وهي طفشانه ...ودخلت المطبخ عشان تجهز الفحم........ لقت امها في المطبخ ترتب مع الشغالات
ام خالد :- دانه وراك مالبستي للحين
تنهدت دانه :- خالد كلمني يبيني أبخر المجلـس....
ابتسمت امها :- شوفي الفحم جاهز بس لا تتاخري ضيف ابوك قرب من المزرعه (طبعا أمها مايفوتها شئ وعشان كذا هي مضرب مثل في العايله بحسن ضيافتها وحسن تدبيرها)
ابتسمت دانه :- ما راح اتاخر
وجهزت المبخره وحطتها بالصينيه الخاصه وراحت للمجلس الي بقسم الرجال البعيد..ناظرت بقرف وهي تمشي في بنطلونها الجنز المغبر وبلوزتها السوداء الي بدون اكمام بما ان الجو حار ...دفت باب المجلس المذهب ودخلت بسرعه عشان تحط المبخره وتطلع لان الضيف الرئيسي في الطريق ...
دخلت بسرعه لوسط المجلس الكبير مره الي ارضيته رخام ازرق مموج بذهبي...يناسب الكراسي المرتفعه المذهبه والي مصممه على طراز مجالس التراث الخليجي لان ابوها من المحافظين على التراث بشكل كبير بدون ما تلتفت لا يمين و لا يسار ...وحطت المبخره على الطاوله الزجاجيه الكبيره الي في وسط المجلس
_((كل هذا وما انتبهت للعيون المصدومه الي تناضرها))_
دق جوالها ..............لينه رقم هنادي
دانه :- هلا.........
_((وللمره الثانيه ما انتبهت للقلب الي ذاب من رقة صوتها))_
هنادي..:ممكن اكلم دانه بنت فهد
دانه (بدون نفس) :- معك دانه بنت فهد بن سبع تبغين بعد اسم جدنا الاولي وقبيلتنا عشان تتاكدين
هنادي وهي تسوي نفسها خايفه :- يوووووووووووه القمر وش فيه زعلان...
دانه وهي ودها تنتحر من الحر والعرق والغبار :-اولا فرسي انا الي معلفتها...لان العمال زي قلتهم ، ثانيا وقفت على راس الشغالات لانهن مايعرفن يشتغلن الا لصار الواحد حارس على روسهن ...ثالثا ريحتي كانها ريحة كيس شعير ....وتبغيني اكون مبسوطه بعد كل هالمـــــآسي
(وما انتبهت للمره الثالثه للابتسامه العريضه على خفة دمها و دلعها)
هنادي:- ههههههههههههههههههههه
دانه وهي معصبه :- ضحكتي بلا ضروس ...انتم وينكم الحين...
هنادي:-دخلنا البوابه الكبيره ...
دانه وهي مبسوطه :-انا اشوف المزرعه منوره...
ضحكت هنادي:- اقول عن الخراط (الكذب) وقوليلي انتي وينك الحين
دانه وهي تحط العود بالمبخره:-انا ببيت الشعر ببخره وبروح لغرفتي عشان اتجهز شكلي غلط
(...كل هالجمال وشكلك غلط...!!)
هنادي:-اوكي بجيك بغرفتك...سلام
سكرت دانه الجوال وحطته بجيبها وتو تنتبه ...اخوها قال ان ريحة المجلس تكتم والي تشمه الحين ريحة عطر رجالي مركز...جنان ريحتـه منتشره في كل اجزاء المجلس..
مسحت جبهتها بيدها ونزلت البندانه الي رابطتها فوق شعرها وماصدق خبر حتى طاح على ظهرها وكتوفها يلمع بشكل ماله مثيل تحت ثريات المجلس وانواره القويه..
والتفتت.........وبطرف عينها شدها شئ .............
رفعت نظرها والتقت عيونها...باجمل عيون شافتها في حياتها ..........
ماكانت بلحالها بالمجلس..............
انصدمت صدمـــــــــه مالها مثيل....طاحت البندانه من يدها..دمعت عيونها الكبيره وطلعت تركض من المجلس........
انصــدم راكان ....وش هالجمال......
عيون عسليـه..تغير لونها اخضر زمردي من صدمتها بشوفته وملتها الدموع..خشم صغير بوجه دائري ناعم بريء...فم ناعم مليان ...شعر كنه شلال حرير لنص ظهرها ...بشره ولا اروع...
والي اذهله واعجبه فيها اكثر.........ان كل هالجمال وهي ماحطت على وجهها مكياج......
هزء نفسه وقال بسخريه البنت مالك الا عشر دقايق من يوم ماشفتها وتفكر في الزواج..........
الـــــــــــــزواج!!!!!!!!!!!!!!!!!!
استغرب راكان من نفسه زواج مره وحده....عمره مافكر بالزواج بعد ساره رغم إن بنات عمه وعماته فيهن من الجمال الشئ الكثير و كانن يستعرضن عنده....لكن عمره مافكر في الزواج من أي وحده منهن ...إلا البنت هذي فيها سحر غريب....
حسها زي المغناطيس الي يجذبـه...بدون لاحول له ولاقوه ....
نفض هالافكار عن راسه هو ما يبي العرس ولاعمره فكر فيه بعد الي صار له مع ساره....وبعدين هو متاكد ان الي بيتزوجها بتنكد عيشتها ساره واتباعها من العايله...لانها للحين تتمنى ترجع له...وكم مره عرضت عليه يتزوجها وما عطاها وجه لانه ما ينزل نفسه لتوافه الامور وهذ هي طبيعته ...
فجاه سمع صوت ابو خالد يكلم واحد من العمال ... وناظر راكان بندانه دانه ........
دانـــــــــــــه!!
هذا هو اسمها الظاهر ان ما خاب ظنه انها وحده من بنات ابو خالد ...
قام بسرعه واخذ البندانه وحطها بجيب ثوبه ...حتى لاتصير لها مشكله مع ابوها...
دخل ابو خالد وسلم على راكان.....
وجلس يسولف عليه...ويتقهوون..
كان عقل راكان معه لكن قلبــــــــــه في مكان ثاني!!!
؛
؛
؛
قالت هنادي بمرح :- يابنت الحلال وش فيك مكبره السالفه ترى ما تسوى
كانت هنادي جالسه على طرف السرير ودانه تروح وتجي بالغرفه ...
قالت دانه وهو معصبه :-ما تسوى يا فضيحتي لو تشوفينه بس كان يناظرني وشكله مثلي منصدم اكيد بينقد علي...
قالت هنادي متاففه :-اقول لاتصجيني السالفه عفويه دانه شفيك مو عوايدك..
فركت يدينها بتوتر وقالت :-مدري يا هنادي مدري..... احس ان صورتي مهمه قدام هالرجال
ناظرتها هنادي وهي ترفع حاجب....
ووقفت وهي تسحبها معها للحمام...
هنادي:-اقول تحممي عشان تهدين وتعقلين ثم لا خلصتي بيننا كلام
مشت دانه على نصيحة هنادي و اخذت حمام بارد وطلعت وهي لابسه روب الحمام الزهر الطويل ...ولقت هنادي لابسه ملابس العشاء ..تنوره بيضاء قصيره واسعه منقشه بالذهبي والازرق ..وبلوزه بدون اكمام زرقاء وشعرها كالعاده كيرلي ...وكان مكياجها ناعم نظرا لان ملامح هنادي بارزه وما تحتاج لمكياج كثير ...
قالت دانه وهي تحس نفسها تخطت الصدمه نوعا ما :- ياعيني وش ذا الجمال وش ذا الكشخه
كشرت هنادي :- آه لو اني مو دوبه كان شريت فستان زي فستانك الاسود يجنن روعه وماتتجرء تلبسه وحده الا واثقه من نفسها
ابتسمت دانه :-اقول مالت تنورتك تجنن خياليه .. بعدين انتي مو دوبه
هنادي:- اقول آها بس ... تكشخي اخلصي ...خالتي مرت علي تسال تشوفنا خلصنا تقول الضيفات تحت
دانه :- اه ياربي امه وزوجته خلاص بنتحر
هنادي طبت وجلست على الكرسي المقابل لها :- متزوج...؟
دانه:-أيـه
قالت هنادي بنبره مأساويه مبالغ فيها :-خساره ...!
ناظرتها دانه وعيونها طايره قدام :- ليه خساره اقول هنادي روقينا وبلا افكار ما لها داعي
وبفضول هنادي المعتاد :- اوصفيه لي عجلي
وقفت دانه وراحت للمرايه عشان تزين مكياجها او بالاحرى تخفي لمعان عيونها عن بنت عمها الي مايخفى عليها شي :-كيف اوصفه....اممممممممم
قاطعتها هنادي تحسبها ماتدري وش تبي هنادي تعرف مادرت ان دانه محتاره كيف توصفه بدون ما تظلمه وتبخس في حقه :-اخلصي كيف شكله وكشخته يالله بسرعه انا سمعت ان شكله عذااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااب (وسوت نفسها مغمى عليها).......
دانه:-هههههههههههههههههههههههههههههه اخس وين شفتيه
هنادي:-ههههههههههههههههههههههههههه فيه بنات في الجامعه يعرفون بنات يقربن له وهن متيمات بحبه كلهن ...
دانه وهي تحس بنغزات غريبه في قلبها :- حشى الدون جوان الحين!
هنادي:- ههههههههههههههههههههههه حرام عليك الدون جوان صايع وعينه ما يملاها الا التراب اما راكان ما يعبرهن ومعطيهن اشكل
كملت :- اقول خلصي مكياجك وبعدين نتفاهم ...
بعدها بنص ساعه خلصت دانه ولبست ملابسها....
صفرت هنادي وقالت بحماس وهي تناظر فستان دانه الاسود الي يوصل للركبه ويتوسع من تحت الخصر بشوي وبدون اكمام مايمسكه الا تعليقات خفيفه ...الفستان كان ساده زاد في اناقته حزام من الكريستال العريض على الخصر ....:--واو روووووووووووعه يجنن ..
ابتسمت دانه وهي تناظر شكلها برضى كبير ..حطت لمساتها الاخيره على شعرها الطويل الي كانت ملففته مثل شعر نوال الزغبي الي اروع منه مافيه...
دانه:- يالله ننزل
هنادي:- ايه يالله مشينا
نزلن البنات ....وكانت الساعه تقريبا ست ونص المغرب ....
*******

((الجزء الثاني))

>< في صالة الحريم بمزرعة ابو خالد><

قالت ام راكان :- ماشاء الله هذولي بناتك .......((تاشر على الماس وقمر الي سلمن عليها وجلسن))
ابتسمت ام خالد :- ايه باقي دانه بتنزل بعد شوي ..
وفي هاللحظه ...دخلت دانه المجلس تمشي برقه وانوثه وكانت صدمتها توازي صدمة ام راكان ......
ماصدقت دانه ان ام راكان هي نفس الحرمه الي قابلتها بالنادي قبل شهر تقريبا سبحان الله .....في نفس الوقت حمدت ام راكان ربها في سرها لانه استجاب دعائها عشان تقابل هالبنت لو مره وحده....غريبه مو طبع ام راكان تتعلق باحد وخصوصا غريب لكن البنت هذي فيها سحر غريب (ماتلاحظون الكل متفق على هالشئ) ...يشد الواحد لها ، الي يشوفها يحس بالرقه تفيض من عيونها وصوتها الحنون يغمر القلب بالدفى والامان ...
اسرعت دانه في مشيتها وجزمتها الزجاجيه ترن في الرخام بصوت ناعم ....ووقفت ام راكان في هاللحظه متركيه على عصاتها طبعا وسط نظرات استغراب بكل الي بالمجلس وخصوصا الخاله مريم ...
قالت ام راكان وهي تضم دانه :- ما ازينها من صدفه
ضحكت دانه برقه :- والله مو مصدقه عيوني كيفك خالتي ...
ام راكان :- بخير عساك بخير (التفتت لام خالد ) عز الله انك ربيتي جوهره ما تتثمن بثمن يا ام خالد
ابتسمت ام خالد وهي مو فاهمه في وقت راحت دانه تسلم على الخاله مريم
كملت ام راكان وهي تعلمهم بالقصه في النادي وانها تعبت عشان تاخرت تاخذ ابرة السكر ودانه الي ساعدتها ..........الخ...
قالت ام خالد :- دانه حنونه من يوم يومها
ام راكان :- وانا اشهد ..... (كلمت نفسها وقريب قريب لي جلسه خاصه مع راكان )
جلست دانه جنب الماس وقمر ....وجلست هنادي بعد ماسلمت لانها مادخلت مع دانه لان جتها مكالمه من وحده من صديقاتها وجلست تكلمها برى ولما دخلت المجلس فاتتها السالفه
قالت قمر تستخف دمها:- اخس اخس اختنا (بات مانه) وحنا ما ندري
دانه:- (بات مانه) هههههههههههههههههههههههههه يازينك ساكته
قالت هنادي بفضولها الي انتم عارفينه :- وش السالفه علموني
وجلست قمر بلقافتها تعلمها بكل شئ......وهنادي تعلق وتضحك حتى ارتفع ضغط دانه ...وبعدها بدقايق جلست منال وسعاد معهم وكملت على راس دانه
(اكيد تتسالون عن الماس....)
كانت تفكر في ليلة امس والتهور الي قامت فيه...لانها مابغت تنهي الي بينهم بدون ذكرى اخيره .. حست انها خاينه وان قلبها تكسر الف قطعه..بس وش العمل ..الغيره تاكلها مو قادره تتحمل وهذا هو ما تزوج للحين...لا... تنهي الالم من بدري بدل ما تموت وهي تشوفه ينساها قدام عينها....
تحـبه .....تموت في تراب رجلينه ...
حست بغصه زي النار بحلقها..وقفت وهي يالله تحافظ على ملامحها هاديه مرتاحه ...
دخلت غرفة المكتب وسكرت الباب وهي نفسها تبكـي..وتبكـي..وتبكـي
ماراح يسامحها سعود للابد ...لانها استغفلته امس ..ولانها خانت عهدها معه ....بس لازم احد منهم يضحي وهي عارفه انه قد التضحيه لكن لا ....سعادته فوق كل شئ ..حتى فوق سعادتها ........الي هي حياتها بقربه لين تموت ....
بلعت غصتها بإرادة حديد ...لانها ان بكت الحين ما راح تسكت ابد ... وماله داعي تغث اهلها من الحين!
سمعت الماس اصوات جايه من برى.........وكأن انكب عليها ماء بارد ثلج.....
قالت بهمس لنفسها "نوف......اوه لا انا ناقصه..."
تصلبت في مكانها وطاحت عينها على سيوف ذهب معلقه بالجدار زينه ..وضحكت بدون نفس من تفكيرها لو ان تاخذها وتذبح بها نوف...وكأن الموضوع بهالسهوله...
بعدها بدقايق فتح الباب ودخلت دانه ...الي عرفتها الماس مع ان النور طافي..
قالت دانه برقه :- الماس ...؟ وش تسوين هنا...؟
قالت بتعب :-جـالسه
دانه :- الماس انتي من امس مو طبيعيه وش السالفه
الماس:-...........
دانه برقه وتفهم :-الماس نوف وامها واختها هنا الله يعافيك اطلعي سلمي لا تخليهن يتشمتن بك طلبتك الاخت جايه ونافشه ريشها وكل دقيقه امها ذا الحيه تسال عنك بشماته وكانك تتجنبينهن وب هالشكل تزيدين امالهن بالي يبغنه ....
قالت الماس بياس:- وهذا الي بيصير دانه ليش اضحك على عمري
قالت دانه :- انتي ما تثقين في سعود ...؟
لمس الاتهام وتر حساس وقالت الماس بقوه :- انا اثق فيه كيف تسالين هالسؤال
دانه :- لكن
الماس بتردد :- لكـ..ني ما اثق بالشياب بيظلون يضغطون عليه لين يوافق وساعتها بموت والله لموت
ضمتها دانه لصدرها لكن ارادة الماس انتصرت وما نزلت لها دمعه .....قالت في نفسها (لاحقه على الدموع يا الماس قدامك العمر كله ابكي فيه لين تشبعين لانها بتكون دنيا بلا سعود.....................! ))
وقفت الماس بسرعه وكلها اصرار تحافظ على كبريائها لاخر لحظه ....زينت فستانها الموف الضيق الي يبرز جمال جسمها الي تنحسد عليه ... عدلت شعرها الشبيه بشعر دانه ..والملفف بكثره...رسمت نظره اللامبالاة والغرور على وجهها واخذت جوالها بيدها....
لما دخلت الماس المجلس شافت اكره الخلق على قلبها ....بنت عمها وامها الي السبب في الي هي فيه ...وقفن غصب عليهن عشان يسلمن .....مشت الماس بدون نفس وراسها مرتفع بغرور كبير (انقهرت نوف من لا مبالاة وغرور الماس هذا دليل انها مو مهتمه لها ...)
بعد ما سلمت ..جلست الماس بين امها ونوف..... لان امها اشرت لها تجلس جنبها وانحرجت الماس لكنها جلست.....في هاللحظه جت جوالها رساله ..فتحتها لقتها من سعود
*اتركـ جمالكـ ياحبيبي على جنب
غير الحلا تعجبني بزود طيبكـ
كلكـ على بعضكـ تجنن وتنحب
حظي كبير اللي جعلني رفيقكـ
إن كان حبي بنظر بعضهم ذنب
يامرحبا والله بذنب يجيبكـ
ماقول غير الله يخليكـ يارب
ويعمي عيون من حسدها تصيبكـ*
ابتسمت الماس غصب عنها ... ما يخلى حركاته ورومنسيته الي ضيعتها ... ( طبعا ما يحتاج اقول لكم ان عيون نوف بتطلع من مكانها من اللقافه والحسد ..)
ارسلت له بيد ترتجف...
*غيابكـ...عني دمرني
احس العين ماتبصر ..وصار الهم لي وحدي
واحس القلب ماينبض ..وعاف الدم شريانه
حبيبــــــي..
تدري في قربك ..تمر ايام وتعدي ..
ثواني في نضر عيني ..ابد ما انلام "ولهـانـه"
تـصور ..!
يا غلا نفسي ..غلاتكـ وش كثر عندي
يذوب الثلج في القطبي .. وتدفى نفوس بردانه
خيالك مالي هالدنيا..واشوفـه وين ما ودي..
ولامنه اختفى عني ..! لعنت ابليس واخوانه
ابي تعرف قدر حبكـ..وابي تعرف انا ش ودي ..
وابي تعرف وش الدنيا بدون الورد والوانه ..
واذا والله جميع الكون وقف كله بعد ضدي
يموت الكون ومايسمع..؟
خفوقي يالملا (خـانـه)
بيسمع كيف انا احيا به .واموت فبسمته ..
وابغى يسمع كيف هو يملك..فكر عقلي وسلطانه
صحيح انثى ولكني ..وقفت بقلب متحدي
احبه ...
قلتها وهزت ..جميع الكون واركانه
وضعت الناس في كفه لجل تفهم علي قصدي
لجل تفهم قدر خلي ..رجح بالقلب ميزانه
يكفي لا نظر لي بشوق .. نسيت اسمي واسم جدي..
وذكرت اسمه واسم امه واسم ابوه واسم جده مع اخوانه
خلاص اليوم ياعالم ملكت الكون من قدي...
ما ابالغ لو عشق قلبي "ظـلالـه"
بس من شـانــه !!!*
وصلت الرساله سعود .. وابتسم بكل حنان الدنيا
(والله حرام الي يصير له ... يمكن تكون قست الماس في قرارها لكن الحب الحقيقي اهم اركانه التضحيه )
كان بيرسل لها بس جت دفعه جديده من الضيوف ووقف يسلم ....
ارسل لها بعد ما جلس...
مثل النسيم العذب..تجرح سكوني
تسرق بقايا ضحكتـــــي...وسط الاصحاب
احاكي اصحابي وهم يسمعونـي..قلبي معكـ وكنهم عندي اغراب
وعنك يحاول بعضهم يسالوني...متى..؟ووين..؟وكيف..؟ اصبحتوا احباب؟
استقبلت الماس الرساله وابتسمت وهي تحس الدمعه تتمرد بعينها...وما ردت عيه خلاص اليوم هي النهايه...نهاية حبهم وسنين الهنا الي جمعتهم ... لازم تنفيه من حياتها تحاول تنساه..وهذا الشي ماراح يتم ان ظلت تتراسل هي وياه...
..انتظر سعود ترسل له وما ارسلت....
قام دق...ماراح يتحمل لازم يسمع صوتها..
دق جوال الماس ...ياسنين عمري كفايه حزن يا سنيني...خلاص راح الذي يستاهل احزاني...
ناظرت في الرقم ...
أمير الروح -- يتصل
انتبهت نوف لاسم المتصل وحست نفسها بتحترق من القهر والحسد ...
ردت الماس بصوت هادي واطي:-هلا
سعود:-آه يا زين هالصوت
ارتجفت شفايف الماس لانها على وشك تنهار :-هـ..هلا قلبي بغيت شئ
سعود :- لا بس مشتااااااااااااااااااااااااااااااااااق لك
قالت الماس لانها وصلت حدها ولازم تطلع قبل لا تنهار قدام اعدائها :-انـ....انا كلمني بعدين
وسكرت الجوال ...
استغرب سعود ردة فعلها الماس فيها شئ مستعد يراهن بحياته ان فيها شئ وشئ كايد بعد.....
؛
؛
كانت سعاد جالسه على نار لان نوف وامها جالسات قدامها ويناظرنها باحتقار ...بادلتهن النظر با استهزاء...واشرت على الماس الي شكلها متضايقه لانها جالسه جنب نوف رغم ان هذا ما يبين الا للي يعرفون الماس زين والماس صديقة سعاد الروح بالروح..
ماصدقت الماس خبر ، قامت بهدوء وجلست جنب سعاد...
نست همومها شوي وقالت لسعاد هامسه :-اقول وش فيها ذي مطيره عيونها فيك
قالت سعاد وهي تزين تنورتها :_ عادي كالعاده الا عيونها بغت تطلع تو يوم دق جوالك
ابتسمت الماس من القهر :-حسيتها ودها تقوم وتخنقني...
قالت سعاد باستهزاء :- طبعا اكيد المتصل سعود ..
حست بغصه في حلقها :-ايه سعود
وكملت الماس بسرعه لانها ماتبي سعاد تحس بشئ لانها لو تعرف نيتها بتذبحها وبتدق على اخوها وتعلمه ...
:- غريبه ليش ما تنامون الليله هنا السفر باليل مو زين
سعاد :- ههههههههههههههههههههه ساعه ونص سارت سفر والله انك مضيعه بعدين انتي عارفه عمك مايستغني عن الشغل وزوجك طالع عليه يموت في الشغل ..
ابتسمت الماس :- الله يسعد لي عينه
سعاد :- آه ياقلبي الحب مالي الجو
قالت الماس بحب :- فيه احد ما يحبه
قالت سعاد تمزح :- حب عن حب يفرق
ابتسمت الماس وما ردت .. ايه حب عن حب يفرق والدليل انها مستعده تضحي بحياتها عشان عيونه ..
في هالوقت كان سعود مشغول البال ليش الماس سكرت التلفون في وجهه ليه ..؟
هو حسب ان كل شئ رجع مثل اول بعد الي صار بينهم البارح بالليل ...لكن الظاهر ان الي صار البارح بداية شئ راح يستنزفه للموت ....وعشان ما تعذبه الوساوس والظنون اكثر .. رجع دق عليها.....
؛
ناظرت أمير الروح يتصلالماس في شاشة الجوال --
شافت سعاد الرقم وقالت وهي توقف :-ههههههههههههههههههه يالله العواذل بيقلبون وجيههم اشوفك على العشاء
وطلعت من الصاله .... على بالها ان اخوها العاشق مكلم بيتغزل فيه زوجته كعادتهم دايم ....ماتدري إن زمان اول تغير
راحت سعاد بتغسل يدينها قبل العشاء ولقت المغاسل زحمه...
وبما ان الرجال بيتعشوون في الحديقه لان الجو حلو قررت تروح لمغاسل الي بقسم الرجال لانها اقرب من المطبخ....
دخلت سعاد ....القسم الي ديكوراته بين البني والذهبي ...مشت والصوت الوحيد المسموع في المكان هو صوت كعب جزمتها (وانتم بكرامه) وقفت قدام المغاسل الملوكيه الفخمه وزينت تنورتها السوداء الخفيفه .. وبلوزتها الحمراء الي ماسكه في صدرها بدون تعليقات .. ملست شعرها الاسود الطويل والي كانت قاصته قصه مزوده في كثافته ولمعته وطالع خيال...ابتسمت لنفسها في المرايه كان كحل عيونها مرسوم بفن ... والروج الاحمر الجرئ الي حاطته معطيها اثاره مو طبيعيه ..
؛
؛
في وقت ....
احمد :- سعود شفت جوالي ..
ناظره سعود وهم يمشون راجعين لبيت الشعر بعد ما تعشوا ...:- اظنه بالمجلس داخل
احمد :- ايه صح نسيت اني نزلته يوم كنا نلعب بلوت..بروح اجيبه وبرجع..
وافترقوا في نص الطريق ..سعود راح للرجال واحمد دخل داخل عشان ياخذ جواله ...
دخل القسم من الباب الزجاجي المائي المذهب...ومشى بخفه يحسد عليها نظرا لطولـه وعرضه لان هذي صفه متوارثه في رجال عايلة بن سبع ...
قال في نفسه يازين ريحة العطر....واوجعه قلبه مو كنه ريحة عطــــرها .....
لكنه يوم جاء بيلف يسار ويدخل المجلس لفت نظره شئ ناظر قدام ولقاها واقفه تغسل يدينها قدام المغاسل....
انشل وانعدم الواقع قدامه ....
سعــــــــــــــــــــــــاد
آه ياليته يقدر يمسكها غصب عنها ويتزوجها ولا احد يعارض .. تمنى احمد لو ان بعض العادات ما راحت ولا اختفت .. كان على الاقل يقدر يجبرها تتزوجه حتى يذلها زي ما ذلته ..
كيف..كيف ...كل هالقسوه تطلع من هالقمر الي واقفه قدامه...
بدون شعور مشى للجهه الي هي فيها ...وشعور انها ملكه وحلاله ما يفارقه لا ليل ولا نهار...
طبعا ماحست سعاد بشئ الا ريحة عطر ..قلبت عليها المواجع نهرت نفسها لانها موسوسه طبعا هذي ريحة عطره مو هو هنا اليوم ... آه ياليتها تقدر تلمحه لو لمحه ...لانها ماشافته بعد ما الغت الملكه العام الي فات...
اخذت مناديل ومسحت يدينها ....والتفتت على جنب عشان ترجع...الا وتنصدم صدمة حياتـــــــــها...
طلعت عيونها قدام ......
احمد الي واقف يناظرها ومابينه وبينها الا ثلاث خطوات والا تحلم...
شهقت لانها ما تحلم....ومشت بسرعه بتتعداه لكنه سد الطريق عليها ....راحت للجهه الثانيه وسد الطريق عليها
طبعا عمر سعاد ما خافت من عيال عمها لان فيهم نخوه وبالذات احمد .. لكنها حست بالاحراج لان لبسها مبين جسمها وسيقانها الناعمه البيضاء..
نزلت عيونها بالارض لان عمرها ماحطت عيونها بعيونه ولا تبي تسويها الحين بعد ما افترقوا..
قالت بصوت يرتجف :- لو سمحت بمـر
احمد :- ..................
وبصوت فيه صيحه :- لوسمحت
احمد بصوت جريح :- ناديني بأسمـي
استغربت سعاد ورفعت عيونها تناظر وجهه الغالي قالت والدمعه في طرف رمشها متعلقه :-احـ..احمد وخر عن طريقي
وخر عن طريقها زي ما طلبت ،
مرت بسرعه من جنبه وقبل لا تتعدى كتفه قال بقسوه خوفتها وهو معطيها ظهره...:_انتي لي يا سعاد .. وما راح تكونين لغيري.... لو نجلس انا وانتي طول العمر كذا ..
بردت يدين سعاد من كلامه بعد كل الي سوته فيه وبعد خيانته لها ما زال مصمم يتزوجها وبسرعة البرق رجع لها كبريائها ،
قالت بهدوء :- ما ينجبر قلب على قلب يا ولد العم
التفت يمها وابتسم بدون نفس :- كل شئ جايز يصير...... تراهنين
ناظرته نظره تهد جبـال وقالت وهي تبتسم بثقه :-ما اراهن على شئ خسران يا ولد العم
(قلت لكم مصيبه لا تلاقت ارادتين من حديد)
ضحك وقال بكبرياء وعناد :- اذا ما كنتي في بيتي خلال ثلاث شهور بالكثير ما راح اكون احمد وهذا الوجه مو وجه رجال ... وش رايك؟
انقبض قلب سعاد ولكن قوة ارادتها وردت له التحدي :-رأيي.........؟ .. ان ما تحقق كلامك (قالت بثقه) ولا راح يتحقق .. ابيك تتزوج غيري بعدها وخلال ثلاث شهور…وش رايك..؟؟
ابتسم لان السالفه عجبته ورد لها الصاع صاعين :-هه رأيي ……..ليش ثلاث شهور خليها شهر احسن...
انقهرت من ثقته بنفسه وابتسمت بثقه بالنفس والعناد يلمع في عيونها :- اتفقنــــــــا
وراحت تمشي بهدوء كان ظاهري .. بينما هي في الداخل بركان ملتهب ,, صدمة شوفته ..قربه منها .. رغبته الملحه في زواجه منها ..تحديه لها .. والي قهرها ضحكتـــــــه ...حست نفسها تكهربت لما ضحك ..ليش هو نقطة ضعفها ..ليش سعاد القويه تتلاشى قدامه ..
غسل احمد-- وجهه بمويه بارده ...وسند ايدينه على حافة المغسله ..تنفس بعمق لانه ان ما هدأ بيكسر كل شئ قدامه ..
كيف يقدر يطيع امه ويتزوج غيرها ...ما يقدر البنت هذي قيده بيدها وهي ما تدري...
شعور ما يسعده لكن مو بيده .. نفض عنه هالافكار لانها ذلتـه ولازم ياخذ حقه منها ...ليش وش ذنبه حتى تسوي فيه كذا ..
ابتسم على الاقل شوفتها تسعد قلبه ...وروحها القتاليه .........طبعا هذا الشي ذكره ان بينهم تحدي ولازم لازم يكسبه....
*&*....والايــــــــــام بيننا يا بنت العم.....*&*

&&&&&
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 09:59 AM   #4
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
(الجزء الثالث)

في نفس الوقت......
أمير الروح---- يتصل
ماقدرت الماس تتحمل...فقفلت الجوال لانها ان سمعت صوته بتضعف وبتتخلى عن خطتها
ومن حسن الحظ انهم قدموا العشاء ...ولان الكل مشغول ومو منتبه لغيابها
طلعت الدرج بسرعه جنونيه ودخلت جناحها هي واخواتها ورمت نفسها على السرير وجلست تبكي من كل قلبها ...وهي ماسكه غطاء السرير باظافرها من القهر...جلست تبكي وتتنفس بين كل شهقه والثانيه وجسمها يرتجف....
بعدها بساعه فتحت دانه الباب وسوت الماس نفسها نايمه...لكنها سمعتها تقول
"هلا سعود هي نايمه الحين تحب اصحيها "
الطرف الثاني "سعود" :- لا لا خليها تنام اصبح الصبح اليوم وهي ما نامت
سكتت دانه متردده لانها تعرف ان سعود بيمشي للرياض الحين....لكنه كمل:- على العموم انا بطلع الرياض الحين عندي شغل مستعجل...لا صحت خليها تفتح جوالها لانه مقفل وانا بكلمها بكره ..يالله سلام
سكرت دانه الجوال ...وناظرت باختها الي تبكي تحت غطاء السرير ...حست الدنيا ضايقه فيها ماتدري وش تسوي ..سعود دق على الماس اكثر من مره وما ردت وفي النهايه قفلت الجوال .. واضطر انه يدق على دانه تطمنه عليها لانه لاول مره بحياته يخاف..
قربت دانه من السرير ورفعت الغطاء عن وجه الماس...
دانه :- ممكن اعرف ليش تسوين كذا...؟؟
ارتفع صوت الماس الي حاولت تكتمه بالبكاء....وانتظرت دانه لين هدت نوعا ما ...
قالت الماس وهي تضم المخده لصدرها وهي مازالت نايمه على جنبها بملابس العشاء..
:- الموضوع قاسي بشكل ما اتحمله خليني اقولها مره وحده الله يخليك
دانه :- وش هي الي تقولينها ...
الماس:- ...................
يئست دانه لانها تعرف عناد اختها ومصير الامور بتتوضح
قالت دانه برقه وهي تمسكها مع كتفها وترفعها :- قومي الحين بدلي ملابسك ونامي والصباح رباح على فكره سعاد رجعت للرياض وتسلم عليك هي جت هنا وحسبتك نايمه مدري تظاهرت انها تحسبك نايمه ...(حمرت خدود الماس لانها تسئ للي حولها وهم مايستاهلون)
قامت الماس بالحاح من دانه وبدلت ملابسها وتحممت ...وما ان حطت راسها على المخده الا وهي نايمه ....
؛
؛
؛
في هالوقت كانت دانه جالسه مع هنادي الي بترجع بكره معهم عند المسبح لان الجو بالليل ما يتفوت ..
قالت هنادي :- وش فيك سرحانه ومهمومه
قالت دانه وهي تحط كاس عصيرها على الطاوله :-الماس مو معجبني حالها
حزنت هنادي لان بعد سالفة التحاليل الي قبل كم شهر والماس مو الاوليه :-شده وتزول ان شاء الله
دانه :- ان شاء الله
قالت هنادي بلقافتها المعهوده وهي تحاول تغير الجو :-امممممممممممممم الحين اوصفيلي شوفة السعد الي شفتيها اليوم ...
دانه :- ههههههههههههههههههههههه يامجنونه مانسيتي للحين
كشرت هنادي:- كيف انسى وامه مانزلت عيونها عنك من يوم ماجت ..
حمرت خدود دانه :- اقول لاتبالغين
قالت هنادي وكنها تكلم بنت صغيرونه :- لا ما ابالغ ولاشي كلها يومين وجايكم يخطب
دانه :- هههههههههههههههههههههه انتي انهبلتي رسمي .. الرجال متزوج يا بنت الشيوخ
هنادي :- انتي وين عايشه فيه ، من قال انه متزوج
انصدمت دانه ..وقالت متلعثمه :- مدري..ا..امي قالت لي انها حضرت عرسه قبل كم سنه
قالت هنادي تستهزء فيها :- انتي مغبره ............ الرجال طلقها بعد زواجهم بسته شهور
دانه :- احلفي
هنادي:- والله
دانه :- طيب انتي وش دراك
هنادي :- احم احم بنت عمك وكاله رويترز
دانه :- ههههههههههههههههههههه
كملت هنادي :- تعرفين مرة عمك نايف (ابو احمد ) فيها لقافه مو طبيعيه .. وجلست تسال عن راكان وكل دقيقه (جلست تقلد صوتها ) اوه رنا بنتي تحب الهلال اوه رنا بنتي تسوي جريش محد يسوي مثله ..مع العلم ان رنا نصراويه وما تطيق ريحة الجريش (هذي اكله لذيذه شعبيه عندنا بالسعوديه)
دانه :- هههههههههههههههههههههههههههه خساره فاتني لاني كنت اشيك على الشغالات
هنادي:- ماعليك بنت عمك تقوم بالواجب
قالت دانه تمزح :- واكثر بعد ..طيب علميني وش شكل ملامح رنا انا اعرفها انسانه محترمه نفسها سبحان الله خلق وفرق مو طالعه لامها واختها الي تحوم على سعود
عصبت هنادي :- آآآه يابغضني للي اسمها نوف نافخه عمرها على الفاضي بس والله لو تطير ما راح تتزوج سعود
اكتئبت دانه :- انتي عارفه الشياب والله ليطينون عيشته لين يتزوجها وهي ماعندها كرامه تتزوج رجال مايبيها...
قالت هنادي وهي مازالت معصبه :-هم ماراح يطينون الا طينو واخلصوا ... بس اخوي جبل ما يهزه ريح ..والله لو يرمونه في الشارع ليظل على رايه ...
وجاء دور دانه عشان تلطف الجو لان كلمه ثانيه زياده في موضوع الماس وسعود وبتبكي....
:- المهم خليني اعلمك بـ الي شفته
ضحكت هنادي بسرعه لان مزاجها مرن يتغير في لمحة بصر :- ههههههههههههههههههههه والي يسلم عمرك الحقيني بالوصف
دانه :- طيب ههههههههههههههههههههههه
وفكرت شوي ...ثم قالت :- على انه كان جالس بس كان واضح انه طويل مره .. اسمر ....حاط سكسوكه خفيفه ...عيونه تذبح يجنن يا هنادي يوم شفته تقولين صفقني كهرب 220 فولط ...على بلاطه ملامحه تجنن ما قد مر علي رجال له مثل هالتاثير ..تحسين ان وجوده مالي المجلس الي هذا كبره
تنهدت هنادي من قلب :- آه ياقلبي ... ياليتني كنت مكانك
دانه :- هههههههههههههههههههههه آه لو انك مكاني كان تمنيتي الارض تنشق وتبلعك
قالت هنادي بحماس:- طيب هو كيف ناظرك.. وش ردة فعله..؟
دانه :- هههههههههههههههههههههههه تقولين اول مره يشوف بنت بحياته كان منصدم وعيونه مركزه على وجهي...
قالت هنادي تقرر امر واقع :- تلقينه انهبل اول مره يشوف بنت على انها مبهذله ولبسها مغبر ومو حاطه ميك اب الا انها تاخذ العقل
قالت دانه بتواضع :- مو للدرجه ذي
ناظرتها هنادي بنص عين يعني انطمي ... ابتسمت دانه لنظرات بنت عمها المعبره...واسكتت

&&&&&&&&&&
الفصل الرابع

(الجزء الأول)

><بعد عزيمة ابو خالد بأسبوعين><

>في بيت راكان<

قالت ام راكان لمريم وكانهن يسولفن بينهن وهن متقصدات راكان ..:- سبحان الله ما شفت بجمال هالبنت واخلاقها
قالت الخاله مريم :- ونعم التربيه ..
ابتسم راكان لانه كاشفهن بس ما يقدر ينكر انه مهتم بالبنت هذي..
سأل بفضول ما قدر يمنعه :- كم عمرها دانه...
انصدمن امهاته ..قالت الخاله مريم :- انت وش دراك ان اسمها دانه
ضحك :- مو انتن بس الي تعرفن كل شي .. يالله علمنّي كم عمرها ..
ابتسمت امه (ام راكان) :- 22 سنه . او 23.
انصدم توقعها اصغر من كذا :- حسبت عمرها 17 سنه
الخاله مريم :- ههههههههههههههههههههه ما تنلام هذا كلامك وانت ما شفتها لو انك شايفها كان من جد انصدمت
شفتـــــها ومليت عيني منها بعـــــد ..!!
كمل راكان تحقيقه :- طيب تدرس ..؟
ما اوصف لكم سعادة امهاته لانها اول مره راكان يسال عن بنت، في حياته ما سواها وهذا دليل زين ...
قالت الخاله مريم :-ايه السنه الجايه اخر سنه لها في جامعة الملك سعود اداره عامه
صفر راكان والله مو سهله ... شكلها دلوعه مو راعية دراسه وجد ..بس بالله المظاهر خداعه .. والدليل انه توقعها دلوعه تقضي وقتها في التفاهات والحقيقه انها بنت محبوبه بعيده عن الغرور ومجتهده بعد..
راكان :- وش ترتيبها بين بنات ابو خالد
هنا انصدمن مره ثانيه وش يدريه انها بنت ابو خالد .. !
قالت امه :-الثانيه ..
حس راكان بشئ غريب يشده لها .. صار اقرب للهوس... لا ليل صاير ينام .. ولا بالشغل صاير يركز ...بس وجهها قدامه وين ما يروح...
بدون ما يركز نطق بافكاره بصوت عالي :- بخطبها ...؟؟
هنا الصدمه ما تقارن بـ الي قبلها ...
هتفن العجز :- هاه.... وشهو... نخطبها...الساعة المباركه ... مابغيت توافق .................. الخ
ولما انتبه راكان للورطه الي طاح فيها استسلم للامر الواقع ....
بعد شوي قالت الخاله مريم شئ بإذن ام راكان ولاحظ راكان ان وجه امه تغير...
قالت بدون مقدمات :- قبل كل شئ هناك شئ لازم تعرفه....
وهنا دق جواله...لينه رقم مساعده الوفي محمد وصديقه الروح بالروح..
وقف :- بعدين يمه وطلع وهو يكلم..
قالت الخاله مريم :- ليش ما علمتيه ان دانه مطلقه
قالت ام راكان بضيق :- انتي شاهده جيت بقول له وطلع
قالت الخاله مريم :-لازم نقول له قبل لا يكلم ابوها ..هو يحسبها ما قد تزوجت
؛
؛
طبعا راكان رجع للشركه عشان عنده كم شغله يبي يخلصها....
وبعد ثلاث ساعات خلص اشغاله ...جلس يطق على طاولته الرماديه الكبيره باصابعه .. وناظر بالتلفون خله يدق الحديد وهو حامي...
بعد الرنه الثالثه رد ابو خالد :- نعم
راكان:- السلام عليكم..
ابو خالد وصوته فرحان :- وعليكم السلام هلا وغلا
ابتسم راكان :- وشلونك عمي وش اخبارك
ابو خالد:- بخير عساك بخير .. انت وش اخبارك وش اخبار الاهل
راكان:- الحمد لله بخير والاهل ما بهم خلاف
ابو خالد :-الله يجعله
راكان:-والله يا عم ابو خالد بغيتك بموضوع
ابو خالد :- تامر يا ولدي وش بغيت
قال راكان :- لا ما يصير اقوله على التلفون
ابو خالد :- انا في المكتب راح اتاخر شوي تعال
قال راكان :- الموضوع شخصي ..
سكت ابو خالد ..ثواني ثم قال :-شف الوقت الي يناسبك وسير علي في البيت بعد صلاة العصر
عجب راكان الترتيب وقال :- تم ..الخميس الجاي زين
ابو خالد :- ايه زين ..
راكان :- تامرني بشي
ابو خالد :- ابي سلامتك
راكان :- سلمك الله ..يالله مع السلامه
ابو خالد :- فمان الله
جلس يفكر ابو خالد بالموضوع الشخصي الي يبي يكلمه فيه راكان .. يالله يا خبر بفلوس بكره ببلاش اليوم الثلاثاء يعني كلها يومين ويعرف ..
؛
؛
دخل محمد مكتب راكان ..ناظر راكان ملامحه المتوتره وقال :- خير اللهم اجعله خير وش فيك
قال محمد بعصبيه :- المواد الي طلبناها مخالفه للمواصفات الي نبيها ورجعتها مرتين ومازالت الاخطاء نفسها وحنا ما عندنا وقت لازم نبدا شغلنا مع الناس والا توهقنا وراحت سمعتنا انا مدري ليش قلبي يقول لي ان عمانك ورى السالفه..
تضايق راكان متى بيتوبون عن حركاتهم ويفكونه من شرهم ..بس لا ذيل الكلب ما ينعدل دايم..
وقف راكان ..طيب سافر جده وشف الموضوع
قال محمد :-انت ناسي اني مسافر الليله الكويت
تذكر راكان هالشئ وقال :-اجل احجز لي على اول طياره رايحه جده انا بحل الموضوع بمعرفتي ..
عقد محمد حواجبه :- كيف تروح انت ناسي موعدك مع ابو خالد ..
قال راكان وهو يجمع اوراقه :- لا ما نسيت لكني ما قد اخلفت بوعد عطيته لاحد ما راح ابدء الحين بـ هالشئ..
كبر قدر راكان بقلب محمد شئ ما ينوصف .. لانه بمعزة الروح واكثر.. وان راكان يفكر في وعده الي وعده لصديق ابوه الي ما كتب بينهم عقد لثقته في نزاهة راكان ..هذا شئ بسيط يضاف لمحاسن راكان..
كلم محمد المطار..وقال لراكان وهو ماسك السماعه بيده :- فيه رحلة لجده بعد ساعه ..
راكان :- احجز لي فيها
حجز له محمد ..ولحق راكان على الرحله ..
بعد ما صلى المغرب دق على امه وهو متوجه لاجتماع :- هلا يمه انا تراني في جده ومدري متى ارجع
خافت امه :- ليه يمه عسى ما شر
قال راكان بحنان :- مشاكل في العمل على العموم ان شاء الله يومين وارجع طمني امي مريم ..
ام راكان:- في وداعه الله ، لا اله الا الله
راكان:- محمد رسول الله ، يالله يالغاليه مع السلامه
؛
؛
(الجزء الثاني)

اشتقت لك شوق الطفل اللي أنحرم

لا هو لقى من.. يفهمه

ولا هو درا ليه...أنظلم!

ضمت الماس الجوال بين يدينها وجلست تبكي مازال سعود يحاول يتواصل معها وما تزيده صدودها الا اصرار ...اسبوعين وحالتها ما يعلم بها الا الله ..واهلها ساكتين ما يقدرون يتكلمون ..
لان ابوها سأل سعود ليش ما جاء ياخذها وسعود قال له انها تبي تجلس عندهم فتره لين ترتاح اعصابها وتهدأ نفسيتها ..
فتح الباب ودخلت دانه ....
دانه :- الماس سعود هنا
طاح الجوال من يدها وحسة ببروده في بطنها :- هـ..هنا
قالت دانه وهي بتتشنج من التوتر :- ايه هنا ويبي يشوفك..
صرخت الماس :-لا
قالت دانه وهي تمسك يدها البارده :-ابوي ارسلني عشان اناديك بليز الماس كلميه والله ما يستاهل
فكت يدها من يد دانه وجلست ترتجف :-لا يعني لا ..ما ابي اشوفه
عجزت دانه فيها ونزلت تحت...
ابو خالد :- ناديتي اختك
تورطت دانه بس لازم تقول الصدق لانها ما تعودت تكذب..:-يبه رافضه نهائيا تشوفه او تكلمه
تضايق ابوها وقرر يطلع يكلمها بنفسه..لكن قبل مر على غرفة حمد
ابو خالد :-انزل اجلس عند ولد عمك لين اجي
فز حمد من مكانه :- تامر يبه
ونزل بسرعه من الدرجه ..
مر على دانه بطريقه وسالها وهو مستغرب :-وش صاير ابوي وش فيه
ضمت دانه يدينها على صدرها :- سعود هنا والماس عيت تنزل له
تأفف حمد :- يوه الله يعين الناس على مشاكلها والله تغيرت الماس ما كانت كذا..انا با الليل اذا مريت من غرفتها اسمعها تبكي
دمعت عيون دانه لانها دايم تسمعها تبكي بالليل ..
كمل حمد :- انا بروح لسعود لا يجيني ابوي ويطين عيشتي..
؛
دخل حمد وجلس عند سعود الي كان سرحان ومتوتر...
سأله سعود – الماس فيها شئ
حمد :- لا ما فيها شي
سعود :- طيب ليه ما نزلت وليش ما ترد على الجوال
هز حمد كتوفه لانه لاهي بنادي الكاراتيه الصيفي الي مسجل فيه وما يدري عن الدنيا :-اظن جوالها خربان
وفي هاللحظه دخل عليهم خالد وتوه جاي من العمل وبدلة العسكريه عليه :-هلا والله بالنسيب
ابتسم سعود مجامله :-هلا والله خويلد ..
ضحك خالد :-جاي تاخذ البرنسيسه
آه ياليت الامور بهالبساطه ....!!
سعود :- جاي اشوفها ..
ارتبك خالد لانه حس بشي غلط الي قدامه مو سعود الي يعرفه ..
قال خالد وهو يمشي للباب :-بروح اشوفها لك
وطلع من المجلس مو مصدق..
ولقى دانه جالسه مكئبه ..
خالد :- وش فيه القمر زعلان
ابتسمت دانه :-هلا خويلد
خالد :- وين الماس
اشرت بعيونها فوق ...
وطلع خالد ...وقبل ما يدخل غرفتها سمع ابوه يكلمها ورجع لغرفته ..
؛
؛
(طبعا النقاش كان حامي في غرفة الماس له ربع ساعه ...............)
"يا بنتي فهميني"
نزلت دمعه من عينها وقالت بصوت واطي مره :- وش افهمك يبه انت وعمي تناسيتو وجودي وقررتوا تزوجونه ومن مين من بنت عمي وش تبغاني اسوي افرح
ارتبك ابوها :- انتي عارفه
الماس:- ...................
قال ابوها :- وش اقول للرجال طيب
لولا تربيتها الطيبه كان ضحكت بصوت عالي لكنها قالت ونظرها بالارض :- قل له ماله حرمه هنا
عصب ابوها :- انهبلتي انتي
قالت الماس ودموعها هماليل :- لا رجعت له وانتظرتكم لين تزوجونه ذيك الساعه اعرف اني انهبلت ...(قالت بضعف وهي تناظر ابوها) يبه انا بنتك تهدم بيتي بيدك..ياما دلعتني وما قصرت عني بشي تاليتها تقضي على حياتي...
قال ابوها وهو يمشي للباب :-انتي بنتي حبيبة قلبي ..وسعود قدره بقدرك واذا انحرم واحد منكم حرام ينحرم الثاني هذا ظلم ...تحسبين قلبي حجر لا انا حاسه بك والليل ما ارقده بس لازم نسوي الشي الصح لازم...ارجعي لزوجك لانك ما راح تلقين مثله وخليه يشوف حياته
لكن الماس ظلت على رايها وعنادها :-لا .. ما ابي ارجع له وذا قراري
عجز ابوها معها وطلع من غرفتها ...
؛
؛
؛
كان سعود على نار ....
دخل عمه ومازالت عيونه معلقه بالباب يحتريها تدخل...بس ما دخلت ..ناظر عمه ووقف
"وين الماس يا عمي"
هز عمه كتوفه بضيق :-عيت تنزل عجزت فيها
شاف سعود كلام بوجه عمه وقال :- كمل ياعمي وش فيه
قال ابو خالد وهو يحس صدره طابق عليه :-تقول انس ان لك حرمه هنا ..
انصدم سعود ..ينسى...........ينساها !! كيف...........!!
قال وهو على وشك ينفجر:-لازم اشوفها؟؟؟
قال عمه :- عيت تنزل
قال سعود بعناد :- اجل بطلع لها
ولما شاف ابو خالد التصميم بعيونه هز راسه وطلع يشوف له الدرب...طبعا ما كان بالبيت الا دانه لان امها وقمر طالعات السوق..
بعدها بدقايق كان سعود واقف قدام باب غرفتها الي دله عليها حمد...مسك المسكه وفتح الباب بهدوء..
كانت بعد قلبه منسدحه على الصوفا الصفراء وضامه رجولها لصدرها...وتبكي..
المـــــــــاس ..تبكي...ماعاش من يبكيها وهو حي..
قالت وهي ضامه المخده الصغيره على صدرها ..:- قوليلي يا دانه راح..لا يكون متكدر
وجلست تبكي..
ما قدر سعود يستحمل ...وجاء لين جلس على الارض على ركبه قدامها .."انا اتكدر منك يالغاليه"
انصدمت الماس سعود هنا بغرفتها ..جلست بسرعه ..وما ناظرته ابد
قال سعود وهو يشوفها تصد عنه :- ليش تبعدين عني .. انا مستعد اخليك تجلسين هنا لين ما تشبعين بس لا تحرميني من صوتك
"انسانــي يا سعود "
لو يسالونه عن اقسى شئ بذا الدنيا ..كان قال هالكلمه الي قالتها له ...
"بنساك في حاله وحده...."
ناظرته ..(وكمل) :- لا راحت روحي لخالقها
قالت وهي تبكي وتمسك يده بقوه :- بسم الله عليك لا تقول كذا
قال يترجاها :- ارجعي معي ..
همست "لا"
"تكفين"
ما تقدر تتحمل وهو يترجاها ...............هو ما يدري انه يدمرها !....
عرف سعود ان مافيه امل ترجع له.......
وقف وراح يمشي مشية المهزوم المنقهر...قال وهو عند الباب:-انا وش ذنبي تسوين فيني كذا .. انتي بهالشكل ما تسعديني تتعسيني ..انتبهي على عمرك لو لي عندك خاطر..
وطلع من الغرفه.....وبهالشكل طلع من حياتها ...عرفت انها خســــــــــــــرته للابد ... وتمسكت بطرف الصوفا حتى ما يغمى عليها.....!

يا ترى بيستسلم سعود للضغط الكبير حتى يتزوج نوف...؟؟ والا بيظل وفي لحب حياته...؟؟
؛
؛
؛
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 10:00 AM   #5
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
الجزء الثالث)

><في بيت نايف (ابو احمد)><

"قلووووووووووووووووووووووووووش يمه دريتي ان الماسوه تركت سعود"
ام احمد بشماته :- ههههههههههههههههههههههه احلى خبر سمعته قلت لك مصيره بيترك هالعاقر
جلست ترقص نوف بالصاله والفرحه مو سايعتها ...
وقفت رنا ...قالت نوف لها :- اشك احيانا انك اختي والا كان فرحتي لي
قالت رنا باستهزاء :- افرح لك بايش بالمذله لانك تحبين واحد ما يطيقك واهله جالسين يغصبونه يتزوجك
صرخت امها فيه :- انطمي يالي ما تستحي على وجهك
رنا :- من فينا الي ما يستحي يمه انا والا بنتك الي ترقص هذي"
قالت امها باحتقار "ياليتك تجين فطينه مثلها وتتلحلحين شوي"
قالت رنا تتطنز " تقترحين ادور لي واحد متزوج وسعيد وارسم عليه حتى اخذه من حرمته لا شكرا ما برت للحين "
بدون شعور ضربتها امها كف خلاها تطيح على الصوفا ... هذي مي اول مره تمد امها يدها عليها ..ولا راح تكون الاخيره..
قالت امها وعيونها بلون الدم "هذي اخر مره تهينين فيها اختك فارقي يالله "
طلعت رنا تبكي من الغرفه ..
ونوف وامها كملن شماتتهن بخلق الله ..
دخلت رنا غرفتها وسكرت الباب بقوه...جلست تبكي.. وش الحل العيشه هنا ما تنطاق .. امها واختها يذلنها دايم ولا يطيقن لها كلمه لانها طيبه وقلبها ابيض مو حسوده وتتمنى الشر لكل الناس..
سمعت آذان صلاة العصر...لبست جلالها وبسطت سجادتها وصلت وهي ترفع يدينها للسماء..
"ياربي ..
اوقف بجنبي ..
وارحمني .. وخلصني من هالعيشه ..
قبل لا اتلوث بحسدهن ..
يارب
..لا تتخلى عني..مالي غيرك"
ومسحت وجهها بيدينها وهي تقول "اللهم امين"
،
،
><في بيت راكان><
دخل راكان البيت ..ووقف يناظر مصدوم ... ســــــــاره ...بسم الله وش مغيرها خدودها وراها منتفخه وشفايفها توزن لها عشره كيلو..
وقفت هي وامها اول ما شافته ..وابتسمت له باغراء..لكنه كالعاده تجاهلها ..
رمى السلام عليهن وباس راس امه وراح للدرج ..لحقته ووقفت في وجهه ..
قالت بدلع :- ولو يا ولد العم هذا استقبال
ناظرها وهو يرفع حاجب :-اول شي غطي شعرك لو ما عندك خبر ترى الطرحه طاحت ..
انقهرت منه ساره هذا جبلّه ما يحس ماعنده مشاعر....نهرت نفسها ...ماعنده مشاعر ..هذا سؤال غبي ..الي عاشته معه ما عاشته مع الاربعه الي تزوجتهم بعده..ندمت في اليوم الف مره كانت تحسب الرجال سوى .. لكن يمكن يكونون سوى..بس راكان ماله مثيل...
وتعداها وطلع غرفته ...رمى الشنطه بعصبيه وش تبي ذي لازم يتعكر مزاجه ... على العموم ما معه وقت هو اعتذر من ابو خالد وقال انه بيجي بعد ساعه ..لازم يلبس ويجهز..
بعد ما اخذ حمام سريع ..لبس ثوب ابيض وغتره بيضاء ..مايدري انه بيقطع قلب ساره الي تو تحس بقيمته والي هيمانه في حبه ..تعطر وحط اغراضه بجيبه ..ونزل بسرعه ..
من حسن الحظ قابلته امه مريم عند نص الدرج واشرت له يلحقها لغرفتها ..مر من عند ضيوفه الغير مرغوبين ولا عطاهن وجه ودخل غرفة امه مريم وساره تموت وتعرف وش عندهم بالغرفه..
سالته امه مريم :- خلاص توكلت على الله وبتخطب دانه
ابتسم خالد :- ان شاء الله انا كلمت العم بو خالد وبروح له الحين
انقلب لون وجه امه ...سالها وهو يناظرها بعيون ضيقه :-فيه شي...؟
تورطت ما تدري وش تقول له ..بس لازم يعرف والا ماراح يسامحهن ابد ..
ورمت القنبله "دانه مو بكــــر"
انصدم راكان يعني وشهو مو بكر!
لكنه سأل :- وضحي كلامك
قالت وهي تناظره :- دانه مطلقه ...؟
قال بذهول :- وشهو مطلقه...
امه مريم :- ايه مطلقه
راكان :- من متى ..؟
امه :- من العام ...
قال وهو يضحك بدون نفس:_ زين انك نبهتيني ماعاد ابيها
انصدمت امه فيه مو هذي اخلاق راكان الي تعرفه.."ليش يمه انت البنت معجبتك "
راكان:- ........................
قالت امه والدمعه برمش العين :-مو انت ولدي الي ربيته حتى تكون متخلف للدرجه هذي .. البنت ما توفقت وعانت لين قالت يارب العافيه واخر شئ تصرف نظر عنها
قال يستهزء :- عانت من ايش ..زوجها عيا يجيب لها كولييت الماس هديه بمناسبة عيد زواجهم
ناظرته امه بقوه وعرف انه تجاوز حدوده ...
امه :- فرحتنا يوم قلت انك بتتزوجها وسرقت الفرحه الحين منا..
حرام ما يصير يستغلن حبه لهن بهالشكل...
ضمها لصدره وباس يدها :-مايكون خاطرك الا طيب بتزوجها ولو اني ما عاد ابيها
ما تنكر انها فرحت بس قالت :- لاتكون نسيت نفسك تراك مطلق حرمه بعد
راكان:- ههههههههههههههههههه هذا بلى ابوك ياعقاب انا مو ناقص عله جديده واستغلاليه ثانيه بس يالله البنت جمالها يلحس المخ
امه :-وين شفتها ..؟
وبسرعة البرق رقع السالفه :- اكيد حلوه من كلامكن عنها ...يالله بروح تاخرت على الرجال ..
وطلع من الغرفه وما ناظر لا يمين ولايسار..
لكن على مين لانه يعرف ساره عرف انها ما راح تستسلم ..لحقته عند مواقف السيارات
ساره :-طالع
قال يستهزء :- وش انتي شايفه
ناظرته من فوق لتحت :- كل هالزين على وين ...
ابتسم بدون نفس وحط المفتاح بقفل الباب :- فقدتي الحق بالسؤال من خمس سنين
دخل سيارته و لا كنها موجوده...
ناظرته ساره بحقد والدموع تتجمع بعيونها والله تحبه بس هو ما يحبها يمكن عشان قلة اصلها معه قبل خمس سنين ..بس انت بتكون لي وما راح تكون لغيري ..
؛
؛
=\في بيت ابو خالد \=
قال ابو خالد لزوجته ..:-جهزتي القهوه ،الرجال في الطريق
قالت ام خالد وهي تبخر البيت كالعاده ..:-ايه القهوه زاهبه ..الا من ضيفك
ابوخالد :-راكان
ناظرته ام خالد باستغراب :- راكان بن عبد الرحمن
ابو خالد :- ماغيره
ام خالد :- غريبه وش عنده
ابو خالد :- ماغريب الا الشيطان مسير علي
على انها ما اقتنعت الا انها قالت :-الله يحييه
دخل حمد وهو حاط شنطته الرياضيه على كتفه :-يبه راكان جاء وقلطته بالمجلس
ابو خالد :- الحقني بالقهوه
حمد :-تامر يبه
وطلع ابو خالد لقسم الرجال ..
قالت ام خالد :- بتطلع يمه للنادي الحين
حمد :-ايه بطلع ليه تامرين بشي..
ام خالد :- لا سلامتك
حمد :- الله يسلمك
بعد ما حط حمد القهوه وصب فنجال لابوه ولراكان اعتذر وطلع عشان مايفوته التمرين...
بعدها بدقايق ..قال راكان لابو خالد :- والله ياعم انا جايك بطلب واتمنى ما تردني
قال ابو خالد :-مايرد الكريم الا اللئيم
راكان:- كرمت ياعم ..
ابو خالد :- هات طلبك ياولدي وانا كان بيدي وبمقدوري تراه جاك
راكان :- قدها يا عمي انا جايك وطمعان في قربك .. واتشرف اني اخطب بنتك دانه لاني ابيها زوجة لي..
تفاجا ابو خالد من طلب راكان لانه اخر شئ توقعه ..
.فسر راكان صمته غلط وقال :- لي عمام لكن انت تعرف العلاقات الي بيننا زين لكن ان وافقت دانه بيجون خوالي والشياب وبتقدم لها رسمي وانا ماحبيت اخليهم يجون من الديره الا وانا مالي يدي
مسك ابو خالد يده وقال :-انت عن مية رجال ياولد الغالي وصمتي مو انتقاد لا ,,انت فاجأتني واذا عني ماراح القى احسن منك لبنتي وحبيبة قلبي دانه بس لازم اسال البنت
راكان:-حق وواجب ياعمي
تردد ابو خالد شوي وقال :- انت تعرف ان دانه مطلقه صح
ابتسم راكان :- عندي خبر
ارتاح ابو خالد .. من قلبه
واخذتهم السواليف في السوق وفي الذكريات ....
؛
؛
طلعت دانه من غرفتها ونزلت تحت ..
دانه :-سالت الشغاله do you see my father ?
الشغاله :-no mis
دانه وهي طفشانه لانها مالحقت تجلس معه :- I think he is go out the home
الشغاله :- no mis Dana he is in the home I am shore, look his phone and key is there
واشرت على مفاتحيه وجواله الي محطوطين على الطاوله ...هزت دانه راسها :_thank you Maria you can go
هزت الشغاله راسها باحترام وراحت تشوف اشغالها...
شافت امها تمشي وتشيك على البيت وترتيبه ..ضمتها دانه :- hay mama I miss you
ابتسمت امها :-اتركي عنك لغة الخواجات واهرجي بلغتنا
دانه :- هههههههههههههههههههههههههههه يسلم لي عمرك لو تبغيني ارطن صيني رطنت
امها :- ههههههههههههههههههههههههه لا لا حنا بالعربي ويالله نفهمك
سالتها دانه :- وين ابوي مفتاحه وجواله هنا ...
ام خالد :- عنده رجال بالمجلس...
دانه :- من ...؟
امها :- راكان بن عبد الرحمن
انصدمت دانه :- راكان...وش يبي ..؟
هزت امها كتوفها وجلست على الصوفا :- العلم عند الله بس جيته وراها شئ قلبي يقول لي..
دانه تعرف ان احساس امها دايم في محله...
كملت امها وهي تناظر دانه نظرات لها معنى :- يارب يكون الي في بالي..
قلبها يخفق بقوه ليه...؟؟ ماتدري..؟نظرة امها وراها شئ...
ابتسمت وطلعت غرفتها بسرعه ...
ما امداها تدخل الغرفه الا وجوالها يرن...
دانه :- هلا والله توك على بالي..
هنادي برجتها المعتاده :- مرحبا خير ان شاء الله ما اطري عليك الا لو فيه مصيبه
دانه :- ههههههههههههههههههههههههههه حرام عليك تخيلي من عندنا
عقدت هنادي حواجبها :- من ..؟ (وجلست تمزح ) لا يكون الجذاب المدمر
كانت تقصد راكان .. وقد شافت له هنادي لقاء الاسبوع الي فات بمجله وانهبلت على صورهّ ...دانه شرت المجله وشافت ان الصوره ما عطت جاذبيته حقها ..
قالت دانه تهمس من الحماس :- ماغيره
صرخت هنادي صرخه بغت تقضي على اذن دانه :- احلفي؟ ...وش يبي؟..يا حظك ؟... شفتيه؟...كيف شكله ؟...ياقلبي ..انا جايه جايه الله لا يعوقني بشر
انهبلت دانه من انفعال بنت عمها وجلست تضحك عليها....
دانه :- اقول اثقلي لا تستخفين ..مدري امي تقول انها حاسه ان في الموضوع انّ
تحمست هنادي :- يعني وش جاي يخطبك...
انصدمت دانه وحمرت خدودها هذا الشي الي كانت تتمناه .. وتحلم به ليل نهار ..ماتدري متى هاجم احلامها وقضى على راحتها النفسيه .. فيه شي جذبها له ..هي ما تنكر وسامته وشكله الي يعذب والدليل هبال بنت عمها عليه وهبال قريباته ..لا الموضوع يتعدى الشكل الخارجي..
اوف اعترفي يادانه....,, اعترفي انك حبيتيه من قبل كم شهر من كلام امه يوم قابلتيها بالنادي...حبيتي فيه مرجلته الي اخذت حق امه له ..حبيتي فيه عزيمته وارادته الي خلته يوقف على رجلينه ويحافظ على حلاله ..حبيتي فيه حبه لامه وموقفه مع امه الي ارضعته .. حبيتي فيه سمعته الطيبه ..حب الناس له ...
رجعت للواقع من صراخ هنادي الي واصل للصين هههههههه :- وش فيك بلمتي ورى ما تتكلمين...؟
دانه :- هههههههههههههههههه معك بس شكلك استخفيتي قلت اكون مستمعه اصرف
قالت هنادي بثقه :- اما كان جاي يخطبك ماني بهنادي بنت ناصر
كبرت الفكره براس دانه لكنها حاربتها يمكن يكون جاي عشان شي ثاني وهي ما تبي بالنهايه تتحطم :-اقول لايكثر ..وش اخبار سعود بالله
حزنت هنادي مره :- آه حالته ما يعلم بها الا الله
كئبت دانه :- هو عندكم بالبيت
هنادي :- لا ببيته بس سعاد عنده الحين
كملت ...:_ وش اخبار الماس ..؟ قسم بالله مايستاهلون الي يصير لهم ابوي تهاوش مع سعود اليوم يبي يزوجه نوف بالغصب
سكتت هنادي وتندمت لانها علمت دانه الماس مو ناقصه ...بس وش تسوي هي ودانه ما بينهن اسرار..
قالت دانه والدموع بعيونها :-ياربي والله ان درت الماس لتموت ..
قالت هنادي بقوه لانها تحب الماس :- بسم الله عليها ازمه وتعدي ويرجعون لبعض ان شاء الله
قالت دانه من قلب :- يارب
دق باب غرفة دانه .."دقيقه هنادي "
"نعم"
طل حمد من طرف الباب :- ابوي يبيك تحت
استغربت دانه وش يبي ابوها ..رجعت للجوال :- ابوي يبيني الله يستر
قالت هنادي تمزح :-ازغرد والا اخليها بعد ما تكلميني هههههههههههههههههههه
انفعلت دانه لان اعصابها متوتره وبطنها كن فيه قطعة ثلج :-اقول ورى ما تنطمين وتخلين عنك هالخرابيط شكلك الله بالخير
هنادي:-هههههههههههههههههههههه اقول انزلي بسرعه لا يجيك عمي يحوسك
نست دانه ان ابوها ينتظرها تحت ..من زود الربشه والتوتر..
دانه :- جعلك.......... يالله باي
هنادي:- ههههههههههههههههههههههه بايات
؛
؛
قالت ام خالد وهي بتشقق من الفرحه :- هذا احلى خبر سمعته ما بغينا نفرح
ابتسم ابو خالد :- لا تستعجلين حنا ما عرفنا راي البنت للحين
ابتسمت ام خالد :- ما راح تلقى احسن من راكان لو تدور الارض اهله يحبونه موظفينه بالشركه يحبونه انت واصدقاء المرحوم ابوه تحبونه ..ومن حبه ربه حبب خلقه فيه
ابو خالد :- صدقتي تذكرين قد قلت لك مره اني ما ودي ازوج قمر ودانه لسى ما تزوجت
ام خالد:- ايه اذكر سبحان الله من كان يصدق
ابو خالد :-سبحانه والله يا انه انشال عن صدري حمل ..كسرت خاطرها حازة بنفسي لانها تزوجت من واحد ما يسوى ظفر من اظافرها...بس الله عوضها برجال يسوى قبيله
سكت ابو خالد وهو يشوف دانه تنزل الدرج ...
ثواني الا وانها داخله غرفة المكتب الي ابوها وامها جالسين فيها ومخلين الباب مفتوح ..
قالت دانه وهي تبلع ريقها :-طلبتني يبه
ابتسم ابوها وهو ياشر عليها تجي تجلس جنبه :- تعالي ابيك بموضوع
جلست دانه جنبه وانتظرته يتكلم ..بس وجه امها منور من شي اكيد حلو
قال ابوها :- شوفي يبه الرياجيل مخابر مو مناظر ..وفيه رياجيل خوتهم تنشرى شراء ..
استغربت دانه .وش السالفه...!
كمل ابوها :-...... وانتي تعرفين راكان شاب راجح عقله ماسك شركه لها وزنها بالبلد والناس تشهد بمرجلته ويحبونه ..وهو اليوم جاي وخطبك مني وش قلتي...
على انها كانت تتمنى هالشي وتحلم به ليل نهار ..الا ان الحلم شي..والواقع شي ..حست دانه بخدر في جسمها معقوله تتحقق احلامها بهالسهوله ..هي تتزوج راكان..........
فسر ابوها سكوتها غلط وقال :-يبه ما راح نغصبك على شي ما تبينه بس فكري الفرصه ما تجي بالعمر مرتين
استوعبت دانه قصد ابوها ...
قالت بحياء وعيونها بالارض :-الشور شورك يبه
استانس ابو خالد وناظر في مرته الفرحانه ...وقال لبنته بحب :-
"اجل الف مبروووووووووك يبه "
استحت دانه وطلعت من الغرفه بسرعه ..

********************

(الجزء الرابع )

علمتني وشلون احب ..وشلون احب

علمني كيف انسى ..انسى

علمتني وشلون احن..وشلون احن

علمني كيف اقسى..اقسى

سير علي ..سير علي

بس...امسح دموعي وروح

سير علي ..سير علي

جب لي معك.. قلب وروح

سير علي...اذا تذكرت الجروح

ياطاغي النظره خطا....تجزي بهالبخل العطا

وانا الي اهديتك امن ..عين وجفن

هذي فراش ...وذا غطا

يا بحر ....ضايع فيك ..الشط والمرسى

يا جرح ...من وين ابتدي

وانت معي من مولدي

عيت يدي ....على وداعك تهتدي...على وداعك تهتدي

بس انت علمني الجفا ...علمني الجفا

دامي عجزت....اعلمك كيف الوفا

رجع سعود شعره بيده ...وتنفس بقوه ...رجع وجلس على السرير الي يحتضن ريحتها ...
ما بقاله منها الا ريحتها وذكراها .. من كان يصدق
حتى صوتها محروم من سماعه ...
هو يعاني وهي تعاني.....اه ياليت بيده كان يشيل الهم عن قلبها ويحطه على همومه الي صارت جبل ..
تأزم في حياته ضغوط ابوه عليه تزيد ...وهو مو قادر يتحمل انجنوا هم كيف يتزوج بغير الماس .. مستحيل نفسه ما تطاوعه ..الماس مالها مثيل..
صرخ في الغرفه بكل صوته ...
ليش يا الماس................ليش تخليتي عني ....وين وعدك ....ليه اخلفتيه ليه ....
وما جاوبه الا صدى صوته ....
؛
؛
؛
؛
؛
في وقت ....كانت الماس جالسه في غرفتها ومتربعه على الصوفا وماسكه كاس نسكافه بيدينها الثنتين ..
وكانت دموعها تتلاحق ...كانت تبين صغيره وضعيفه بشعرها الي رافعته فوق راسها ولبسها العادي ..

*_حرمتيــــــنا _*

.يا دنيانا من الغالي حرمتينا

بقت كلمه بخواطرنا بعدنا لا ما قلناها

وعلى غفلة من الفرحة .. يا فرقانا سرقتينا ..

حكايتنا مع الغالي بعدنا ما كتبناها ...

لنا غنوه فرح عيت حروفك لا تخليها ..

نغنيها وهو يا ما بصوته قال وغناها!!؟ ..

رسمنا الحلم بعيونه وبالغنا بأمانينا ..

أثارينا نعيش أوهام بنتعب ما وصلناها ..


ضمت الكاس اكثر حتى مابقي عليه الا شوي
ويتكسر...سعود ..اشتقت لك يا نظر عيني ...
(لو تشوف دنياي بدونك ...حزينه مالها معنى...!!)
&&&&&&&&&&&&

(الفصل الخامس)

(الجزء الأول)

قالت دانه وهي تناظر فستان زواجها الناعم الي معلق بدرجها :-والله مو مصدقه حاسه اني بحلم
هنادي:-ههههههههههههههههههههههه معك حق انا لو مكانك كان استخفيت
دانه :-ههههههههههههههههههههه لا تبالغين ...
هنادي وهي ترتب اغراض دانه الي بتحتاجها اليومين الجايات :- من قال اني ابالغ بالعكس بعدين شوفي زوجك من عجلته خلى الزواج بعد شهر بصراحه هذا اسرع زواج بعايلتنا ههههههههههههههههههههههههههه والكل حاسدك خصوصا مرة عمك نايف وبنتها الي ما تتسمى
ابتسمت دانه ياحلوها ذا الكلمه (زوجكـ) يعني حلالها ملكها وحبيبها بلحالها ...بس حست بقلبها ينقبض ..
لاحظت هنادي الضيق الي انرسم في وجهها :-دانه انتي مو على بعضك خير.؟
ناظرتها دانه بعيون حايره :- انا خايفه ما يكون الانسان الي حلمت فيه كل ليله من يوم ماشفته ..اخاف يطلع شخص ثاني .. حقيقة الانسان ما تبين وتطلع الا مع العشره ..اخاف يكونون الكل مخدوعين فيه
تاففت هنادي :- دانه انتي غاويه نكد الرجال مو مصدق متى يجي اليوم ويتزوجك ..القاعه الي حجزها من ارقى قاعات الرياض تدرين خالتي ام خالد تقول انه دفع سعر الليله دبل ثلاث مرات لان القاعات كلها محجوزه بالعطله ..وبعدين هو رفض يشوفك بالملكه هذا دليل على حبه للبداوه هي ما فيها شي عادي وتعودنا عليها بس هو يفضل يتزوج هالمره على طريقته .. انتي مو متزوجه انسان عادي انتي متزوجه انسان محترم له مكانته بالمجتمع خليك قد المسؤليه وحافظي عليه ، اصله طيب ,, وهذا كفايه.
ضمت دانه بنت عمها وحبيبة قلبها وجلست تبكي...ماتدري بدون هنادي وش كانت بتسوي..
دخلت الماس وغصبت على عمرها تبتسم وتمزح عشان زواج اختها الغاليه :- هذا والعرس ما جاء وجالسات تبكن يا خوفي تروح هنادي معك انتي وزوجك للفندق
ضحكت هنادي:- هههههههههههههههههههههههههههه ان شفت زوجها المزيون وجه لوجه جت علوم
الماس:- ههههههههههههههههههههههههههههههه
ضربتها دانه واشتغلت معها الغيره :- هناديوه ماعاد فيه روحه اجلسي بالبيت مو لازم تحضرين العرس
هنادي وهي تمسح دموع وهميه :- لا ياقليلة الخاتمه ..من زينه اصلا
قالت دانه بدلع :-عاجبني
الماس وهنادي :- هههههههههههههههههههههههههههه
قاطعت الضحك والجو قمر وهي تتنفس لانها طالعه الدرج درجتين درجتين ..سالتها الماس :-خير ان شاء الله شفيك كنك ملحوقه
قالت قمر وهي تحرك حواجبها بخباثه :- تخيلوا من تحت...؟؟
هنادي :- من ...؟
قمر بثقالة دم :- حزروا ..؟
دانه بدت تعصب :- قمير اخلصي من ..؟
بوزت قمر :- تعرفين اني اكره هالاسم كني عجوز ..المهم رنا بنت عمي نايف تحت ..
انصدمن البنات ...:- رنــــــــا
قمر :-هههههههههههههههههههههههه بالله ناظرن بالمرايه وجيهكن تضحك
وكملت ...:-مره مرتبكه يوم دخلت حسبتني بتوطا ببطنها ..
قالت هنادي :- والله فيها الخير طبعا اكيد جايه بلحالها ..
قمر :-ايه امي جالسه معها تحت عجلن انزلن ..
كبرت هالبنت بعيون البنات وخصوصا الماس سبحان الله خلق وفرق ...شتان بينها وبين أختها نوف...
<>
><
<>
مسحت رنا يدينها العرقانه بتنورتها البيضاء .. هي تحب بنات عمها ولما تشوفهن متجمعات تنقهر وتحزن لانها مستثناة بسبب فعايل امها واختها ..صح البنات ما عمرهن اخطن عليها بس علاقتها بهن سطحيه مره وهي تتمنى لو تكون صديقه لهن ..دايم ضحك ووناسه وهبال ..اشياء هي انحرمت منها ..
طبعا ماقدرت تقاوم وشرت لدانه هديه بمناسبة زواجها وطلبت من احمد يوصلها طبعا امها ثارت عليها ونوف بعد بس رنا ذكيه لانها طلبت الاذن من ابوها قبل لا تعلمهن ..
وبعد صراخ وهواش طلعت من البيت تحاول تحبس دموعها ..
وقفت لما شافت دانه تنزل والماس وهنادي ..حست بخجل فضيع من شوفة الماس سوايا اختها تسود الوجه..والبنت زي الملاك ما تستاهل الا كل خير ..
سلمن البنات عليها واستقبلناها احسن استقبال ...
قالت دانه تبتسم بحب :- ماله داعي تكلفين على عمرك
ابتسمت رنا بمحبه صادقه :-ولو هذا اقل من الواجب انتي اختي
تأثرن البنات بكلامها إلي دخل القلب..
مسكت دانه يدها وقالت :-وانتي بعد اختي وحنا كلنا خواتك والبيت مفتوح لك بأي وقت
دمعت عيون رنا من فرحتها .. وقضن البنات أحلى عصريه ..
قالت دانه بابتسامه وهي تثبت لرنا انهن خوات بالفعل مو بالقول بس :- تعالي معي ابغاك تشوفين الفستان
انصدمت رنا ونزلت دموعها من الفرحه ...
وبعد ما هدنها البنات طلعن فوق حتى تشوف الفستان ...
دق احمد على رنا وقال انه قريب من البيت ,, ولما قالت له انها بتلبس عبايتها قال لا بجلس مع خالد شوي وبعدين بناديك ..
بعدها بعشر دقايق وصل احمد للبيت ..
خالد الي كان توه جاي من العمل :-هلا والله بأحمد نور البيت
احمد :-منور بوجودك ... كيف الحال؟
خالد وهم يدخلون داخل :-بخير عساك بخير حياك ..
تردد احمد :- اخاف الاهل داخل
خالد :- لا نصهم طالع ونصهم فوق حياك .. ماله داعي الرسميات ونروح مجالس الرجال
ودخل احمد داخل ... بالحاح من خالد
قال خالد بعد ما جلس احمد :- بطلع انزل بدلة العسكريه
احمد :- خذ راحتك
وطلع خالد ..بعد ماوصى ع القهوه ..
؛
؛
في هالوقت نزلت سعاد من سيارة سلطان ..
قالت سعاد وهي معصبه :- المفروض انك تجيبيني العصر مو قريب من المغرب
ابتسم سلطان لأنه تأخر على أخته بسبب شغله :- امسحيها بوجهي والله ماعاد أتعودها يالله أنا تأخرت
ضحكت سعاد غصب عنها ..ودخلت الصاله ..بعد ما رجع سلطان لشغله على انه بيموت عشان يدخل ... خصوصا وان ملكته تأجلت لان دانه ملكت وعقبها بثلاث أسابيع زواجها ..فتقررت تكون بعد زواج دانه بأسبوعين .
دخلت سعاد الصاله الكبيره وهي تنزل طرحتها وتنفض شعرها من حرارة الجو وتتعطر عشان تنتعش شوي .. بدون طبعا ماتناظر احمد الجالس في الصاله على يدها اليمين ..مشت ونزلت عبايتها قدام المرايه الي بالرسبشن ..عدلت جلابيتها التركوازيه الناعمه .. والضيقه وزينت شعرها الأسود إلي يوصل لتحت خصرها .. عدلت كحل عيونها والروج الترابي ..واخذت شنطتها عشان تطلع فوق ..
؛
كان احمد لاهي عن الدنيا وفجاه شدته ريحة عطر ..عطرها ... متأكد .. لأنه يعرفه بين ألف عطر وعطر..
التفتت و مرته بدون ما تناظر فيه ...
تذكر يوم رفضته وهي تدرس....
تذكر يوم ألغت الملكه
تذكر رفضهـــــــــــــا له ... مرورها بهالشكل وكأنها تقول له ..
أنت مو من مستواي ...
وطاحت عينه بعينها ....
ابتسم :- ياكثر الصدف إلي تجمعنا يا بنت العم
سعاد (مازالت مذهوله كان لابس ثوب إماراتي بيج و غترة بيضاء وطالع مسكت ) :_....................................
وقف وقرب منها وهي وجهها يتلون والصدمه مخليتها تمثال :- وين طوالة لسانك ليش ما تكلمين ...
اول مره تفقد شجاعتها .. وتكون في مزاج ما يساعد ترد عليه .. مرت بجنبه بتطلع الدرج
ومسكها مع ذراعها وهمس :- الوعد بعد شهرين لا تنسين
وفكها وطلعت تركض غرفة البنات ...

&&&&
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 10:01 AM   #6
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
(الجزء الثاني)

طبعا الي ماتعرفونه ان الماس كانت نازله وشافت الي صار بين احمد وسعاد ...
ناظرت سعاد الي وجهها متغير باستفسار ... ولحقتها لغرفتها ...
رمت سعاد شنطتها على سرير الماس وهي ترجف ...سكرت الماس الباب ..حتى ما احد يسمع كلامهن
وقالت بصدمه :- سعاد وش موقفك مع احمد تحت بدون لا غطاء ولا عبايه
عرفت الماس ان سعاد مصدومه لأنها ترجف بشكل كبير وعطتها كاس مويه وبعد ما هدت حكت لالماس كل شي ..من يوم ما الغت الملكه للي صار بعشاء ابوها للي صار اليوم بالصاله ...
جلست الماس دقايق مو قادره تتكلم ..
الماس :- يالله شكله مصر على الي براسه
هزت سعاد راسها ...وبان عليها الخوف ولو لثانيه بس ما فاتت الماس ..
قالت الماس وهي تمسك يدها :- لاتخافين اذا ما تبينه مو على كيفه
ضحكت سعاد بدون نفس :- ماتعرفين احمد مثلي ..صدقيني قول وفعل وبتقولين سعاد قالت
قالت الماس بقوه :- سامحيه يا سعاد انتي تحبينه

قست نظرة سعاد وقالت:_
ماتوقف الدنيا على شان رجال..
لاصار هو والغدر توم وولايف
ومن خان عهد الحب خاين ومحتال ...
...وما تلحقه بنت الحمايل حسايف

ما يئست الماس من المحاوله وقالت تخفف عن سعاد :-براحتك بس لاتشيلين هم ماراح يسويها وين حنا فيه بالعصر الحجري
قالت سعاد وهي توقف قدامها :- انت تعرفين عيالنا ورياجيلنا في العناد مافيه مثلهم .. والدليل سعود
طعن خنجر قلب الماس..وتلهفت تسال عن احواله بس غيرت رايها..
سعاد:-مازال رافض يتزوج ومنقهر من حركتك يوم قلتي للشغاله تضف اغراضك وانتم بالمزرعه وتجيبها بيت عمي..
حست الماس بالدمع يخز عيونها :- عنيد من يوم يومه وهذا السبب الي خلاني اطلب من الشغاله تضف لي اغراضي قبل جيته لانه ما راح يسمح لي اتركه
تنفست سعاد وقررت تقفل الموضوع لان الحكي ما يفيد والماس لها شهر ونص تاركه سعود ورافضه نهائيا تحاكيه وترجع له .
قالت سعاد وهي تحس بقلبها يوجعها :- الله يستر
الماس بعد حست بخوف الي قاله احمد شي ما يقدر يتجاهله الواحد ويتناساه الي قاله اصر انه راح ينفذه.واحمد ما يخلف وعوده بس كيف راح يتزوجها وهي رافضته وحتى لو غيرت رايها ما تقدر تتراجع لان بينهم تحدي.
الماس :- ماراح يصير الا الخير.، تعالي سلمي على رنا
انصدمت سعاد :- رنا بنت عمي نايف
الماس :- ههههههههه ماغيرها البنت هذي عسل سبحان الله خلق وفرق
قالت سعاد بذهول :- أي والله ياحليلها ..
وطلعن لغرفة دانه لان البنات متجمعات فيها ..
؛
؛
؛
دق احمد على رنا وقال لها تطلعه برى لانه بالسياره..بعد ماسلمت ع البنات ما نزلن معها لانهن خايفات يكون احمد تحت .. ومن العجله نزلت رنا بسرعه وعبايتها على يدها ..طبعا ما انتبهت للرجال الي طالع الدرج ... والي صدمت فيه ..
صرخت رنا لانها بغت تطيح لكن خالد مسكها بسرعه ...(تخيلو الاحراج ههههههه) طبعا يدينه من ورى ظهرها ووجهها على صدره ..بلمح البصر طاحت عيونه على عيونها الخايفه .. اجمل عيون شافها بحياته ..انتبه خالد لنفسه ومسكها مع كتوفها لين وقفها .. وهو يناظرها من فوق لتحت من تنورتها البيضاء الناعمه لبلوزتها السوداء الخفيفه وشعرها الاحمر الغامق ... وش هالجمال ...
ماتدري وش صار لها رنا تخدرت كلها .. وش جالسه تهبب وهي تناظر الرجال الي فيه شبه من اخوانها من فوق لتحت ..شكلها تورثت قلت الحياء من امها واختها.. دمعت عيونها هذا اخر شي تتمناه لنفسها ، نزلت بسرعه تحسد عليها نظرا لجزمتها السوداء الي كعبها مسمار ..
"رنـــــــــا"
تكهرب ابو كيانها يوم سمعته يناديها يا زينه ويا زين صوته ..التفتت بسرعه وللمره الثانيه بغت تصدمه لانه كان واقف وراها .. لكنها تمالكت نفسها ، ناظرته بحيره وشافت شنطتها بيده ..يالله الحين بيقول هذي خبله ومضيعه ..لانها يوم طاحت ومسكها وجت عينها بعينه طاحت شنطتها من يدها بدون ماتحس .. ولولا تنبيهه ما درت عنها ..ياخزيااااااااااااااه
اخذت شنطتها منه بدون ما تتكلم بكلمه ..وطلعت تركض للباب ..
وقف خالد .. متسمر في مكانه حس بقلبه يدق بسرعه ...
وشم الهواء الي حوله ,, والي يشيل معه ريحة عطرها .....
؛
؛
طلع احمد من بيت عمه .. وكالعاده لما يشوفها تضيق فيه الوسيعه ..طبعا لاحظت رنا مزاجه المتعكر وخمنت ان السبب سعاد وسكتت لانها تعرف احمد اذا تعكر مزاجه ما يحب يكلم احد ..شغل شريط شعر بسيارته حتى يغير جو
ومع الموسيقى الحزينه وضيقة صدره ...كملت الكلمات الباقي........

مـاعـاد يـاسعنـي مسـاحـه ولا أفـاق

من ضيقتـي مـاأشـوف شـي وسعنـي

كتبنـي التـاريـخ فـي صفحـة فراق

وبصفحـة الأحـزان جـار وطبعنـي

دخلـت أنـا والحـزن غيبـوبـة عنـاق

[بعثـرتنـي] والحـزن عقبـك جمعنـي

سكر المسجل وهو مو بطايق نفسه ...هو ناقص ..ما ينكر انه يحبها من يوم ماكان بالثانويه قبل كم 15 سنه والي سوته فيه ما تسويه الغريبه الي مو من لحمه ودمه ..
وبينتقم والله لينتقم لو اخر يوم بعمره .. والوعد بعد شهرين .. عنده كم وسيله وبيشوف الأنسب ..بتكونين لي ياسعاد وساعتها بتعرفين المذله على اصولها .
سال احمد رنا يبي ينساها لو ثواني :- استانستي اليوم
ابتسمت رنا من قلب وقالت بحماس :- أي والله يا خوي وناسه ما وراها وناسه
ابتسم احمد :- لو داري انك بتستانسين كذا كان جبتك لهم من زمان بدل الانطوائيه الي انتي عايشه فيها
توتر وجهها الحلو وابتسمت غصب :- عادي ياخوي اهم شي اني استانست اليوم
هز احمد راسه ..وسرح في افكاره..
بعد عشر دقايق نزلها عند الباب وراح لاشغاله .. (او هذا عذر قاله لاخته عشان ماتشك به) لانه يبي يختلي بنفسه لان الدنيا طابقة على صدره.
دخلت رنا البيت وهي مهيئه نفسها لضيقة الخلق من امها واختها ...قابلها عند الباب اخوها طلال
طلال:- هلا وغلا وينك حرمتينا من حلى العصر الزين
رنا:- هههههههههههههههه مصالح يعني ..
طلال:- ههههههههههههههههه الدنيا الحين مصالح ..وين رحتي
ابتسمت رنا :- اكيد عندك خبر مسويلي يعني ماتعرف
طلال:- ههههههههههههههههههه احاول اسوي نفسي مؤدب
قالت رنا هامسه :-وين الحكومه
تلفت طلال بخوف (يستهبل) :- ايه صح طالعات السوق
كمل وهو يتأفف :- انا مدري ليه ما يخلصن اشغالهن كلها مثلك ..
دخلت رنا غرفتها وطلال وراها الي قال وهو شكله يترجاها يضحك:- مدام شريرات البيت طالعات وشرايك تسوين لنا عشا محترم بدل طبخ ذا الهنديه الي ذبحنا
ابتسمت رنا لان امها مانعتهن من دخول المطبخ .. او بالتحديد مانعه رنا لان نوف نفس تفكير امها الزواج صرف فلوس وتكشخ بس ..اما رنا تحب الطبخ والترتيب وكل شي يتعلق بالبيت ..
رنا:-اخاف امي تجي تطين لي عيشتي يكفي طلعتي اليوم بهواش وصراخ
العيال يحبون رنا بشكل ما يوصف ومعاملة امها لها وتفريقها بينها وبين نوف قاهرهم بس هي امهم وغصب عليهم الي تسويه ..
رضخ للامر الواقع :- طيب ما احب طبخ امو زيوت وفلفل ذي وش تبغينا نطلب
رنا :- ههههههههههههههه ام زيوت وفلفل الله يحوم كبدك .. تاليتها مسممتنا بسبب نجرتك معها
قال طلال وهو يطلع جواله :- الله يلوم الي يلومني راحت احبالي الصوتيه من الفلفل الي تحطه لعنبو بليسها ما تحس بقوة حرارته
رنا :- طيب يا محمد عبده الغفله اطلب لنا بيتزا ..
ضحك طلال :- يمي يمي باللحم طبعا ..
رنا :- ههههههههههههههههههههه اكيد الحكومه مو هنا خلنا نفلها
طبعا من ظمن قوانين امهم ممنوع اكل لحم بقر بالبيت او أي شي فيه سجق .. بس طلال ورنا متمردين وناصر مثلهم ويمكن ازود ودايم لاخالفوا شي من هالقوانين ياخذون لهم دش محترم .. ويحاولون يخلون اللوم كله عليهم بس للاسف اغلبه يكون على راس رنا المسكينه ما يدرون انها بعنادها وطيبتها تقهر امها لانها ما تبي بنتها الثانيه تكون كذا ...
بعد ما طلبوا ...
جلسوا يسولفون كالعاده بغرفة رنا ..(دايم اخوانها يجلسون معها ويتربعون على السرير ويسولفون بالساعات لان الجلسه معها من جد تونس وما محلي البيت بنظرهم الا وجودها )
سال طلال فجاه :- اقول احمد وينه ...؟؟
قالت رنا :- نزلني وراح يقول عنده شغل ..
وفجاه-------------
"بوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو "
بغى يجي رنا وطلال انهيار عصبي ....
ضحك ناصر :- ول توني ادري انكم رخوم (خوافين) هههههههههههههههههههههههه
رماه طلال بالمخده :- جعلك الضربه فقعت قلبي
عصبت رنا :- ياثقل طينتك مالك داعي روعتني
ناصر :- ههههههههههههههههههههه الي يشوفكم يقول مدخل عليكم اسد
طلال :- ههههههههههههههههههه والله مو بعيده عنك تسويها
ضحك ناصر :- اشم ريحة مؤامره وين الساحرات (يقصد امه و نوف)
رنا وطلال :- ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه هههههه
ودق جرس الباب .. ووصلت طلبية البيتزا ..والببسي
ضحك ناصر وهم يجلسون قدام التلفزيون لان رنا رفضت تدخلهم غرفتها عشان ريحة الاكل ...
ناصر:-والله ان جت كبيرة الساحرات وشافتنا لتقلبنا ضفادع
طلال :- هههههههههههههههههههههههههههه ياليتها تقلبنا ضفادع بس
ضحكت رنا لان اخوانها الي رياجيل باشناب متاثرين بافلام ديزني
بس هزئتهم لانهم يتكلمون عن امهم بعدم احترام :-اقول هذا امي اسكتوا
والذيب على طاريه ....دخلت امهم عليهم الصاله ...
ناظرت رنا بنظره قويه (لوتدرون بسبب هالنظره انعصر قلب رنا الطيب بشكل ماله مثيل) قالت تستهزء:- مشيتي الي براسك اكيد لقيتي الي تستاهلينه
انقلب لون وجه رنا وانسدت نفوس اخوانها الي كانوا مستانسين ...وماتكلمت ..
قالت نوف وهي ترمي عبايتها :-ورى ماتردين مالك لسان
وقف ناصر الي كانت نوف ترفع له ضغطه وقال وهو معصب :- اقول ورى ما تنطمين لا يجيك كف تعرفين فيه كيف ترفعين صوتك بوجودنا .
حمر وجه نوف من كلام ناصر ..وطلعت زعلانه
هاوشته امه :- زين الي سويته زعلتها
قال ناصر وهو ياخذ جواله ومفتاح سيارته :-عندها مية جدار تختار أي واحد وتصفق راسها فيه
وطلع قبل لا تتازم الامور مع امه ...
وقف طلال وقال لرنا :- روحي غرفتك
وناظر في امه الي فهمت كلامه (يبيها تروح عشان ما يتهاوشن ) طلعت رنا بسرعه ما امدى السهره تحلو الا منقلبه كابوس ..
كانت امهم تعبانه من الفرفره بالاسواق عشان كذا مالها مزاج تهزء رنا ...يعني مو عشان سواد عيونهم
طلع طلال غرفته .. وبكذا تكون انتهت السهره بسدة نفس كالعاده.
&&&&&
(الجزء الثالث)

تقلب راكان في فراشه من الملل ..بكره بيكرر كارثته مره ثانيه بيتزوج بنت من نفس الفصيله مدلله ،بنت عز ، قمر ، صغيره بالسن
هو يستاهل الي جاه لو حفظ افكاره لنفسه وما تكلم كان اصرف له .النوم مجافيه كالعاده .. وقف ودار بالغرفه الله لو بيده كان انحاش وركب اول طياره رايحه روما لوس انجلوس مدريد أي مكان ... ما كره الزواج فحياته كثر هالمره .. حتى زواجه من ساره الي كان عارف تفاصيله ما ضيق خلقه كذا
طرت على باله فكره جهنميه ... يالله خله يستانس...اخذ رقمها قبل فتره من اخوها خالد ..وطبعا من كثر كرهه لزواجه رفض يشوفها او حتى يكلمها .. بس الحين خله يجرب حظه .. لانه طلب من خالد يعطيها رقمه واكيد معها ..
اخذ جواله وطلع رقمها الي مكتوب تحت اسم دانه ...
؛
؛
في غرفة دانه
الساعه 12 بالليل
رفعت هنادي راسها وقالت وهي شبه نايمه :-وراك ما تنامين تراك بتعرسين بكره اذا ماعندك خبر
دانه :- اقول الي ايده بالنار مو مثل الي ايده بالمويه
قالت هنادي وكشتها منفوشه من النوم:- يوه الي يسمعك يقول اول مره تتزوج
قالت دانه بخوف وهي تناظر بنت عمها الي نايمه الليله معها :-تصدقين لو اقولك اني خايفه مليون مره الحين
ضحكت هنادي :- ماعندك سالفه طفي النور بنام حرام عليك ..
وطفت هنادي النور بدون حتى ماتعطي دانه وجه ...انسدحت دانه على جنبها واعصابها مره متوتره وفي ظلام الغرفه دق الجوال
معقول انساك ..معقول
تنساني انا على طول ...
راكان ------>> يتصل
شهقت دانه وجلست بسرعه على السرير جلست هنادي معها والخوف في وجهها
هنادي:- وش فيك تشاهقين مين الي داق عبدالعزيز
واخذت الجوال من يد دانه ..وجاء دورها تشهق ...
راكان ...
قالت دانه وهي تحس جسمها يرجف :-وش اسوي
على كثر كلام هنادي في هاللحظه ماتدري وش ترد ...
دق الجوال ..........بالحاح
هنادي:-شكله مصمم ردي عليه ..
فتحت دانه الجوال ، قالت بصوت فيه رجفه :-نعم
؛
؛
حس راكان بالكون كله يتلاشى وفي هاللحظه .. ما معه الا هالصوت الي كنه عسل ..
ابتسم :-ينعم عليك
بغى يغمى على دانه لانها اول مره تسمع صوته ...وظلت ساكته
كمل يمزح :- ما نمتي للحين
السؤال كان شخصي مره ...وما توقعته دانه منه ..حمر وجهها مره واستانست هنادي لانها تحب هالحركات ..وطبعا طار ابو النوم من عيونها
قالت دانه وصوتها يالله ينسمع :- لا
حس راكان نفسه مستانس :- طيب عجبتك الهديه ...
(يقصد طقم الماس مهديه لها بمناسبة الزواج .... ووصلها قبل يومين مع باقة ورد --->> طبعا هو مقنع نفسه ان الطقم مو عشانها لا عشان يبيض وجهه قدام ابوها (الله اعلم بالحقيقه)
آه لو يدري انها بغت تنجن يوم جتها الهديه ويمكن يضحك لو تقول له ان الورد فرحها اكثر من طقم الالماس ...
ابتسمت وقالت من قلب :- تجنن الله يسلمك .. ماكان له داعي تكلف عمرك
آه يازين هالصوت هذي اول مره تكلمه بجمله كامله (هههههه)
تمالك نفسه وتضايق من افكاره ...قال يستهزء :- مو من مقامك
ما انتبهت دانه لنبرة صوته يمكن لانها ما تعرفه او لانها ما توقعت هالشي منه ..
طبعا ما عنده كلام يقوله ....وظلوا ساكتين ...
دانه :- تامر بشي بروح انام
راكان :- ابي سلامتك (وفهمها) يالله سلام
وقال قبل لايسكر :- آه يا بعد بكره
فهمت دانه قصده وحمرت خدودها .. وسكرت الجهاز
ضحكت هنادي من كلامه ومن حياها الزايد ......
عصبت دانه من جراته :-قال ايش يابعد بكره
فطست هنادي من الضحك ...................
دفتها دانه :- ضحكتي بلا ولاضرس قولي امين ، اخمدي يالله
وسكرت النور..........ابتسمت دانه غصب لانها تسمع هنادي تضحك تحت الغطاء ...وبعدها راحت في سابع نومه
تحلم بيوم بكــــــــــــــره...

*&* لا تحلمين كثير يادانه ....وقت الفرح بعد ماحان !! *&*
؛
*
؛
*
>"الساعه 5 العصر "<
جت ام خالد لغرفة دانه :- يالله يابنات صيفنا بسرعه لايروح حجزنا بالمشغل
لبست دانه عبايتها وهنادي ...
ونزلن ...لقن الماس وقمر وسعاد ومنال سابقاتهن ..
وصلهن السواق للمشغل ...
طبعا لدانه غرفة خاصه حتى تتجهز برواقه وتستقر نفسيتها لكن النفسيه كانت زفت ...
جلست هنادي تهديها ,,, وماقدرت دانه تستحمل وجلست تبكي ... (طبعا من طقوس الزواج الازليه ان البنت لازم تبكي بالمشغل ههههههههههه)
وبعدها بنص ساعه ...هدت ...وبدت تكشخ....
طبعا مر الوقت بسرعه ....
وخلصن البنات ....
كانت الماس تلبس فستان زهر من تشكيلة ايلي صعب ... مشكوك وضيق وله ذيل طويل...ومعطيها جو وشعرها رافعته فوق ومنزله منه خصل كيرلي ...ومكياج عيونها خليجي مثقل كحله يجنن والروج زهر لامع اروع منه مافيه
اما قمر فكانت لابسه فستان قصير ناعم ..سماوي ومسيحه شعرها وبالمكياج الخفيف طالعه بريئه وملاك
اما هنادي فكانت لابسه فستان تركواز مع عسلي بما ان الريجيم نجح معها وصار جسمها مثل ماتبي ...وشعرها قاصته على طوله وملففه اطرافه ..ومكياجها كان خليجي روعه ...
وسعاد لابسه فستان ذهبي..من تشكيلة زهير مراد .. جنان قصير من قدام ولابسه معه جزمه ربط ..ومكياجها خليجي طالعه فيه روعه وشعرها مسيحته بس ملفلفه اطرافه ومعطيها جو...
اما منال فكانت لابسه فستان ليموني قصير ... ناعم وشعرها مستشورته على داخل ومكياجها ناعم وطالع خيال
اما ام خالد فلابسه جلابيه حمراء مع ذهبي ولا اروع ... ومسويه مكياج خليجي روعه ...
((((((والاهم عروستنا )))))))
...هالمره حققت حلمها الي ياما تمنته ولبست فستان زواج ناعم رومنسي ....كان من الحرير الخالص..فتحة الصدر وفتحة الظهر كبيره ..مطرز بشك خفيف ..كان ضيق ويتوسع من نص الفخذ وله ذيل طويل ...سيحت شعرها ولففته كله ولبست تاج نحيف يالله ينشاف خيالي ..اما المكياج فكان ولا اروع ...مبين لون عيونها .. ونقاوة بشرتها ..ورموشها الطويله السوداء..ولونت شفايفها بلون زهري حالم له لمعه يشهي ..ماكانت لابسه الا دبلة الخطوبه العريضه الي اهداها لها راكان يوم ملكتهم وحلق طقم الالماس الي اهداه لها قبل كم يوم ...
قالت ام خالد :- يالله الساعه عشر الا عشر تاخرنا
وطلعن في الليموزين الي مرسله لهن راكان مع سواقه ...
،
،
دخلت دانه جناح العروس ... وكانت اللمه حلوه بنات عمها حولها ..ورقص وهبال وضحك ..وقبل الزفه دخل ابوها واخوانها عليها ...
ابوخالد وهو دمعته على وشك تنزل :- الله يوفقك يا بنيتي ..
تاثرت دانه ..كثير بكلامه والي قطع قلبها خالد يوم ظمها لصدره
"مبروك دندونه "
ابتسمت دانه :-يبارك بعمرك خلودي عقبالك
قال خالد من قلب :-اللهم امين
دانه :-هههههههههههه
وسلم عليها حمد وبارك لها ...
ثم شوي الا عمانها ابو سعود وابو احمد جايين يسلمون عليها ..
وعلى ان بعض حركات الشياب قاهره دانه الا انها تحبهم وجيتهم عزيزه على قلبها ...
بعد ماطلعوا الشياب ...
قالت هنادي :- ياحليلهم عماني والله فيهم الخير
رنا :-أي والله .. (وجلست تقرء على دانه )
هنادي :- هههههههههههههههههههههههه جدتي رنا وش تسوين
رنا :-ههههههههههههههه اقرء على دانه من العين ما تشوفينها وش زينها
دانه :-هههههههههههههههههههه اقري ماعليك منها ..
رنا :- كني بشاورك هههههههههههههه ما حنا بفاضين تنصفقين عين ونتورط فيك نبي نوصلك صاغ سليم للحبيب
هنادي :_ ههههههههههههههههههههههه والله انك سنايدي
رنا :- انتي سنايدي تو ههههههههههههههههههه
دخلت عليهم منال ...
منال:- الزفه مابقى عليها شي ترى ،جاهزات
ارتبكت دانه ..قالت هنادي :- ماتخلين رباشتك .. البنت متوتره مو ناقصه
منال:- وانا وش دخلني عبد مامور .. خالتي ام خالد ارسلتني
رنا :- حنا جاهزات متى ما بدن علميني
منال وهي تطلع :-اوكيك
دخلت الماس ومعها سعاد وجلسن يسولفن عشان يخففن على دانه لان شكلها خايفه ومرتبكه ...
قالت رنا لهنادي على جنب بدون ما احد يسمع :- ما تدرين اذا عمتي شيمه بتحضر العرس
قالت هنادي بكره لان شيمه هي ام طليق دانه :- لا ماراح تجي
ارتاحت رنا :- ابركها من حزه سكنها برى الرياض خير وبركه لنا
هنادي :- أي والله
ورجعن يسولفن مع البنات

&&&&&&&&
(الجزء الرابع)

جلست ساره تكفكف دموعها ... راكان بيكون لغيرها الليله ..وش هالقراده يوم حبته ضاع منها ..
قالت لها امها وهن بالسياره :-ما انتي بمجبره تحضرين خلينا نرجع يمه انسيه
زينت كحلها وكثرت الباودر تحت عيونها قالت بعناد :-بروح ودي اشوف الي اخذته مني ..
امها مغلوب على امرها لان زوجها حمد متسلط وهي شخصيتها ضعيفه وبنتها مثل ابوها متسلطه والي براسها تسويه :- لافات الفوت ما ينفع الصوت
عصبت ساره :- يمه لا تعايريني ... خلاص سكري الموضوع مو قادره استحمل
وسكتت امها غصب....ساره عنيده وماينفع فيها النصح
زينت ساره فستانها الاسود ... الي لبسته متعمده دلالة على حزنها وحدادها عليه ...
وقفت السياره ودخلت هي وامها الفندق الي فيه الزواج ...
؛
قالت الخاله مريم :-هذي مو سوير وش فيها كنها جاية عزاء
ناظرتها ام راكان :- الله يعدي هالليله على خير لاتكون ناويه بمصيبه
عصبت الخاله مريم :- عشان اقصف عمرها حنا ماصدقنا راكان يوافق يتزوج ..
هزت ام راكان راسها :- خير ان شاء الله ..تعالي رحمه عمة راكان وصلت خلينا نسلم عليها
مشت ام راكان ومريم الي كاشخات وحاطات الي وراهن ودونهن بعرس الغالي ..عشان يستقبلن عمة راكان الوحيده الي وقفت معهم (معنويا) بشدتهم ..
قالت رحمه متاثره :- الله يوفق الغالي وتكون زواجة الهناء يارب
ابتسمت ام راكان :- اللهم امين
وراحن للطاولات المخصصه لكبار الشخصيات وجلسن عليها ... وساره الحقد معمي قلبها ...
،
،
الساعه >12 <

طفت انوار القاعه ....................

مذهــــــــــــــــــله ...

ماهي بس قصة حسن

رغم ان الحسن فيها بحد ذاته مشكله ...!!

مذهله .. كل شي فيها طبيعي

ومو طبيعي أجمل من الأخيله

طيبها .. قسوة جفاها

ضحكها .. هيبة بكاها

روحها .. حدة ذكاها

تملئك بالأسئله ..

.. مذهله

يابدايات المحبه ..

يانهايات الوله

هالحسن سبحان ربه ..

أعذب من الأمنيات ..

عالم من الأغنيات

يا أجمل الشعر البديع ..

من آخره لين أوله

مذهله .. تملئك بالاسئله

هي حقيقه أو خيال ..

هي ممكنه ولا محال

هو سهلها صعب المنال ..

أو صعبها تستسهله

مذهله .. تملئك بالأسئله

ليه كل مُعْجِزّ .. مر هذا الكون فيها له صله

ليه كل شي فيها .. تظن انك تعرفه. تجهله

ليه كل لا معقول فيها .. ورغم هذا تعقله

ليه عمري .. ما لقى لبرده دفا ..

إلا دفاك

ليه أنا عيني تشوف وما تشوف

إلا بهاك

يا أجمل من الأخيله ..

هذا جواب الأسئله

كي تكوني في عيوني

ومن حنيني

بس فيني

ومو بدوني

... مذهله

مذهله..مذهله..مذهله

وفتحت البوابه وخطت دانه خطواتها بثقه ...على انغام اجمل اغنية زفه ..
والناس مذهولين بجمالها الي ماله مثيل ... ونعومتها ورقتها
لوكان لساره امل قبل خمس دقايق...فتلاشى الان كليـــــــــــــــا مستحيل يناظر فيها راكان وهو متزوج هالبنوته الصغيره يقولون عمرها 22 سنه والي تشوفه ساره بنت عمرها 17 -16 سنه ومسكت كاس العصير بكل قوتها من القهر..
كان قلب دانه تزيد دقاته في كل خطوه تمشيها...وماصدقت وصلت على كرسيها الخاص وجلست ...وبعد كم بيت شعر ...رقصن كل من يعزن على قلبها ..
قالت نوف تهمس في اذن امها :-والله ولا على بالها شفتي كشختها اكيد ان طلاقها من سعود اشاعه
امها:-اوف ماعليك منها مسالة وقت وبيمل من مصاختها الرجال مايقدر يعيش بدون مره وخصوصا اذا كان قد تزوج .. شوفي المزيونه الي هناك تراها مرة زوج بنت عمك دانوه ...
انصدمت نوف وناظرت وحده تاكل دانه بعيونها من الكره ...
قالت نوف بشماته كالعاده:-ههههههههههههه شكل نفسيتها متازمه ..شوفيها كيف تناظر دانوه ..وبعدين طليقته مو مرته لاتنسين (لازم تركز ع النقطه هذي طبعا )
وكملت بقهر :-شفتي يمه بنتك واقفه مع بنات عمي ومع عدوتي الماسوه ...(انقهرت نوف لان البنات رحبن برنا مو زي ماكانت متخيله هي وامها انهن ماعطنها وجه )
قالت امها تتوعد :-شغلها عندي بس اصبري علي...
طبعن تغطن الحريم لان المعرس بيدخل ..
مسكت دانه وردتها الكريستاليه بيدها من التوتر ....وعيونها بالارض.
.وبعد طق الطيران وريحة العود الي فاحت قرب منها وقدام الملا من محبين وحاسدين باس راسها ورمى عليها السلام
(بصراحه الحركه ذي كبرته بعين البنات وبعين دانه اكثر )
قالت سعاد تهمس في اذن الماس :-ياربي يجنن مزيون
وجلست تتامله من ثوبه الابيض وغترته البيضاء الى بشته الاسود وجزمته السوداء(تكرمون) وساعته السوداء كان كاشخ
ردستها الماس بكوعها :- اهجدي لاتفضحينا هههههههه
وبعد السلام عليه وعلى زوجته والرقص والوناسه ....
قالت المطربه بصوت عالي خلى كل القاعه تهجد :- عندي اهداء خاص جدا جدا للعريس من ناس يحبونه
(لعن راكان في نفسه عارف هالليله ماراح تعدي على خير)
وغنت اغنية ...>بحضر زفافكـ ..ياحياتي<

بحضر زفافكـ ياحياتي..

بحضر زفاف الي هويته

وبرزف عشانك لاتحاتي...

وبعطيك كل الي بغيته

بهديك دمعي وعبراتي

والهم اللي فيني رميته

بحضر ولو بعرسك مماتي

شايل معي قلب نسيته

واجمل قديم الذكريات

والظيم اللي منك خذيته

وبذكر ليالي الماضيات

كنت الوليف اللي اهتويته

كنت الذي لجله اباتي

ساهر ونومي ما هتنيته

بهديك في ليله وفاتي

حلم الليالي لي طويته

واعطيك من قلبي امنياتي

تلقى الهنا بدرب مشيته

وتعيش في راحه وسباتي

ويا الذي عقبي لقيته

بحضر زفافك يا حياتي

بحضر زفاف اللي هويته

وبعد ماغنت المطربه ودانه على اعصابها منقهره والبنات مذهولات ...طلعت لهم بنت بآخر العشرينات لابسه اسود والدموع بعيونها تقول احد ميت لها... ومو متغطيه ولا متحجبه ....!!
قالت والدموع تزيد بوسط عينها :-مبروكـ يالغالي
كان راكان منزل راسه وقال بدون نفس :-عقبالك
شهقت :- ما يملا عيني سواك
رفعت دانه عيونها وناظرت في هالوقحه الي تغازل زوجها قدام عينها ..وتلاقت نظرتها بنظرة راكان ..ورفعت حاجب تساله وش الموضوع ...
لكنه وقف ..وسال امه الي كانت واقفه جنبه :- وين ام خالد بسلم عليها قبل لا اطلع
اشرت امه على ام خالد الي كانت متحجبه ..وجت له ..وسلم عليها ..
قالت له والدموع ما تخفى بعيونها :- لا اوصيك يمه على دانه
ابتسم :- افا توصيني على نفسي ياخاله
وناظرها وهو متخدر من جمالها :-دانه بعيوني واغلى بعد منها
ومد يده لدانه .وعلى الرغم من جرحها بسبب الموقف الدرامي الي صار الا انها اخذت يده على الاقل عشان المظاهر قدام خلق الله ..
وطلعوا تاركين ساره وراهم ....تناظر والحقد معميها ...
ثم نزلت ...ومرت من جنب ام خالد وام راكان بسرعه
سالت ام خالد ام راكان :- من هذي البنت
قالت ام راكان وهي مرتفع ضغطها :- طليقة راكان
بغى يغمى على ام خالد :-طالعه قدامه بفستان سواريه ولا غطاء ولاحجاب هذي ماهي بسلومنا
هزت ام راكان راسها :-الله يستر ليتها توقف عند هالشي كان هانت
قالت ام خالد وهي تمسك يدها :- لقت ند لها ودانه ماهي بسيطه وبتقولين ام خالد قالت
ابتسمت ام راكان :-الله يوفقهم جميع
مسحت ام خالد دمعتها :-اللهم امين
؛
؛
قالت نوف لامها وهي وشوي تطيح من الكرسي :-يجنن يمه يا ملحـــــــه
مايحتاج عاد اقول لكم .كان دم ام احمد فاير من حظوظ بنات ابو خالد كل وحده متزوجه رجال احسن من الثانيه ..:-الله لا يهنيها وترجع لامها مثل ذيك المره
نوف :-اللهم امين
وطاحت عينها بعين الماس ..وحمر وجهها مره
تمنت الماس لو تمسك نوف وتدفنها بالحياء..لكن هذا شي مستحيل ..لازم تحافظ على اعصابها وما تتهور وتخرب عرس اختها ..
قالت سعاد تهمس :-اسفهيها وش تبين فيها ..
قالت الماس وهي عاضه على اسنانها :- عساها الموت الي ياخذها قوية عين
عصبت سعاد :-أي قوية عين والي يرحم والدينك وعيونها بالارض ..انتي موسوسه ..
&&&&&&
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 10:04 AM   #7
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
(الفصل السادس)

(الجزء الاول)

طبعا بالسياره غير راكان رأيه بأخر لحظه و أصر يكون هو السواق....وجلس كل دقيقه والثانيه يلتفت ويناظر القمر الي جالسه جنبه صحيح انها الان لابسه عبايه ومايشوف الا يدينها الي تفركها ببعض الا ان صورتها قبل خمس دقايق مافارقت خياله ..وشاف دموعها وهي تودع خواتها وامها ...ورجفتها ..اشياء بسيطه لكنها اثرت عليه...
وصلوا الفندق ...
واخيرا صاروا بلحالهم ...........
جلست دانه على الكرسي الي بالجناح الفخم الي حاجزه راكان ..وهي بتموت من الخوف وكأنها اول مره تتزوج ...على الاقل عبدالعزيز تعرفه وولد عمتها لكن هالشاب الطويل الي واقف قدامها ببساطه (غريب) ...
قال برقه :- تدرين انك اجمل بنت اشوفها بحياتي
حمرت خدودها من جرأته ...وابتسم :-وحياك زايد جمالك جمال
(وش قاعد اقول انا شكلي انهبلت....)
دق قلب دانه بشكل ماله مثيل ........وش قاعد يقول ذا دخل على الغزل على طول
ابتسم :-تكلمي ليه ساكته ذاك اليوم يوم دق جوالك كان لسانك وش طوله (يقصد يوم شافها بالمجلس)
ابتسمت غصب عنها ...وجلست تلعب بطرف فستانها ...
(هالحين انا متزوج لي وحده طرماء)
حط يده على خدها يرفع وجهها :-دانه
ناظرته بعيون ذباحه :-سم
كلمه وحده .........حرفين .........بس كيف تهز كيان رجال
تمالك نفسه .. وش فيه يتصرف كانه مراهق والا واحد اول مره يتزوج ...
لكنه ابتسم :- سم الله عدوك
ومسك يدها الي كانت بارده ثلج ....استغرب :-انتي بردانه !
وحاولت تسحب يدها بس ظل ماسكها ...وما قطع هاللحظه الا باب الجناح يدق (لعن راكان في نفسه ) وراح للباب ولما فتحه لقاها the room serves ...جايبين لهم العشاء الي طلبه راكان على الساعه 2 الفجر ...
حط العشاء وماقدرت دانه تحط لقمه بفمها ...وهي ما اكلت شي من امس ...انتبه راكان الي بعد ما كان له نفس ياكل بس عشانها وحاول فيها تاكل بس اكتفت بالعصير ...
وقف راكان وقال :-انا عندي كم شغله بخلصها تحت اذا تحبين تبدلين ملابسكـ خذي راحتكـ
وطلع برى الغرفه ....
شكرت دانه فقلبها لباقته ......
ولكن المصيبـــــــــــه انها عجزت تفك ازارير الفستان الكريستاليه الي ورى ...
تورطــــــــــــــت
وش ذا الفشله ...حاولت وحاولت لين عورتها يدينها ..
مستحيل تطلب من راكان يفك لها الفستان ...وهو بعيد عنها بتموت من التوتر فما بالها لو بيساعدها تنزل ملابسها ..بغت تدق على هنادي تهزئها لانها هي الي اقنعتها تحط ازارير ورى لانها ستايل (للامانه بعد هي كانت معجبتها الفكره) ..
دارت بجناح العرايس الفخم ....آه ياقلبي
كل شي رومنسي .....انوار خفيفه ...والوان خياليه احمر وزهر وابيض...وشموع في كل مكان وطاحت عينها بالشي الي تجنبته طول ما دخلوا الجناح السرير الكبير الي مرمي عليه ورد طبيعي ...
وحمرت خدودها ....
قالت دانه تتشكى لله :- ياربي وش العمل ..الفستان عيا ينفك معي وفتحته مره كبيره
وبعدها بعشر دقايق ..
سمعت صوت المفتاح بالباب ... وحست بمعدتها تنقلب...
دخل راكان ...وناظرها وهي واقفه قدام المرايه تحاول تفك حلقها (تراجي بالكويتي )بس عجزت لان يدينها ترجف
قرب منها ووخر يدها عن اذنها ونزله لها ...ونزل الثاني وحطه بيدها
لاول مره يكون قريب منها بها الشكل ..ويشوف وجهها من هالمسافه ...
"ياربي هذي رموش طبيعيه ولا تركيب "
لكنه سالها بهدوء :-ليش ما بدلتي ملابسكـ
ومازال نظرها بالارض....
مسكـ يدها وحس برجفه ..
"حبيبتي"
(وش يقول ذا يبي يغمى علي اليوم)
قالت بهمس وخدودها مولعه :-الـ..فستان ...عجزت افك ازاريره من ورى
مسك نفسه لا يضحك ... لانها تتكلم بلهجه مأساويه ..
ووقف ورى ظهرها ...ورجع شعرها الطويل قدام وجلس يفك ازارير الفستان (آه لو تتخيلون شعور دانه المسكينه ههههههه)
ماقدر يقاوم نعومتها ... وريحة عطرها الي يخدر
وباسها مع رقبتها من ورى ...
جمدت دانه مكانها من رقته ...والتفتت يمه وطاحت عيونها بعيونه ...وما قدرت تتنفس ولا ترمش ولا تتكلم ...كان يناظرها بقوه وعيونه الذباحه ...تخدرها ..
مرت من جنبه ...لكنه مسكها ..
قالت بهمس :-ببدل ملابسي
وبعد مقاومه تركها تبدل.... فتحت شنطتها وقلبتها فوق وتحت ...وين ملابس النوم المحتشمه الي شرتها ..كل الي قدامها تل ودانتيل وساتان ...وبصراحه فضايح..
كانت على وشك تبكي وراكان يناظرها ومستانس...جلست تلعن في نفسها خواتها وبنات عمها على هالموقف الي حطنها فيه
الحين وش العمل ...
ابتسم راكان وعرف ان فيه احد مسوي فيها مقلب...وجلس يناظر لانه لو قرر يبدي رايه يمكن تعطيه بوكس ...
وراح يفتح الدرج ويعلق بشته وشماغه ...(يعني يصرف عمره هههههههه)
اختارت دانه اقلهم فضايح وهو ساتان قصير ابيض لحد الركبه ...بس انه كاشف من فوق مره ..والبلى مامعه غطاء
ودخلت الحمام تبدل ....
لبست وهي تلعن من قلب ..اللبس مره مغري ..وش بيظن فيها راكان الحين ...
"حسبي الله عليكم ياخواتي ويا بنات عمي"
زينت شعرها ..وخلاص ماعاد فيه مهرب لازم تطلع ..
طلعت ولقت راكان واقف يتاملها ...من فوق لتحت ........
وماعطاها فرصه تتكلم وتعترض............
؛
؛
؛
><الـسـاعـه 2 الظهر><
قال راكان بهمس ورقه في اذن دانه النايمه :-حبيبتي قومي فاتتنا صلاة الظهر ..
فتحت دانه عيونها وناظرته بحب ثم غضت طرفها وقالت بنعومه :-صباح الخير
ابتسم راكان ابتسامه خلت قلب دانه يرعد :-صباح الجمال والنعومه والرقه ..(كمل يمزح) بعدين حنا مسا الحين مو صباح يالله قومي والا ..........
فهمت قصده وفزت بسرعه من السرير وخدودها حمر ...هي ناقصه (الا) جديده ...
ضحك منها ...ومن حياها ..
دخلت تاخذ لها شاور سريع ..لان راكان سبقها واخذ شاور .. طلعت لابسه الروب ..مالقته بالغرفه ..وبدلت ملابسها بسرعه ..لبست فستان خفيف روعه لحد الركبه..وخلت شعرها سايح وضبطت الميك اب ..
وفجاه دق جوال ...مو جوالها جوال راكان ..وكان حاطه يستقبل مسجات اذا مارد ...
"حبيبي "
المتصله بنت !.........بغى يغمى على دانه
كملت المتصله "مصيرك راجع لي راكان انا مو قادره اعيش بدونك .. والله احبك انا مستعده ارجع لك كل شي عطيتني اياه اصير خادمه لك بس تزوجني من جديد .."(وجلست تبكي)
(عرفنا دانه من البدايه حبوبه ناعمه ورقيقه ...لكن في الجايات خلونا نشوف حقيقه دانه)
مشت دانه بسرعه واخذت الجوال واستقبلت المكالمه ...
"راكان انت معي"
قالت دانه تستهزء "طول عمري اسمع عن ناس مالهم كرامه ولا كبرياء..لكن اليوم مروا علي"
انصدمت ساره "انـ........تي مين
دانه :- هه انا مين انا حبيبه راكان وشريكته انا زوجته ..فهمتي
ماتكلمت ساره من الصدمه ...
كملت دانه :- ان فكرتي بعدين مجرد تفكير تدقين على هالرقم ... راح تندمين طول عمرك اتقي شري احسن لك وتذكري راكان لي وماراح يكون لغيري.
وسكرت التلفون بوجهها .............
جلست ساره مو مستوعبه ......وفجاه اغمي عليها
؛
؛
بعدها بربع ساعه رجع راكان ... ورجع لدانه مزاجها بعدين تتفاهم معه على رواقه بس الحين ما ودها تضيع لحظه وحده من شهر عسلهم ...
تفاجا راكان بشكل دانه ابتسم وقال :- انتي تفاجئيني دايم جمالك فيه سحر
استحت دانه :-راكان لو سمحـ...
راكان وهو يمسك قلبه :- آه
خافت دانه وجت عنده :-فيك شي حاس بشي
راكان:-لا ما فيني شي بس اسمي وانتي تقولينه يهبل
دانه :- هههههههههههههه خوفتني
مسكها راكان مع يدها :-يازين هالضحكه ..
دق باب الجناح....
عصب راكان وقال يمزح :-يارب ما يجون الا ب اللحظات المهمه
استحت دانه ..وراح راكان يشوف الباب
رجع وبيده باقة ورد كبيره ..
قالت دانه بعفويه :-ياي روووووووعه ..من مين..؟؟
ابتسم راكان وقدم لها الورد ..فتحت البطاقه ..
><يادانه بعين بحارك..ترى الاحساس ربانك..
وانا ربان ..هالمركب..طوتني رحلتي عندك..
وحطيت الامل عندك..>< راكـانـ
استانست دانه .. :- روعه مشكور ..
كشر وقال :- بس هذا الي قدرتي عليه
انحرجت دانه :-مـ.انـ..وش اقول
قرب منها وقال وفي عيونه نظره خبيثه :- يسلمو قلبي..انت حياتي..
هو يقرب وهي تبعد هو يقرب وهي تبعد ..لين صارت لازقه بالجدار ..
ودق باب الجناح......
هالمره لعن راكان بصوته ..وعضت دانه لسانها لا تفطس من الضحك على شكله..فتح الباب لينها باقة ورد ..
فتح الكارد لقاها من صديقه محمد ..
نزل الباقه وقال لدانه :-هذي من صديقي محمد
ابتسمت دانه ونزلت الباقه الي معها :- والله وفيه الخير
ابتسم راكان :- أي والله نعم الاخ
تسالت دانه :-تعرفه من زمان ..؟
راكان :- من ايام المتوسط .. والحين حنا نشتغل مع بعض بالشركه هو ينوب عني لاغبت وانا انوب عنه ..يعني ذراعي اليمين هو وكاتم اسراري..
هزت دانه كتوفها :- توقعت الناس الي كذا تلاشوا ..وصارت الدنيا دنيا مصالح
انصدم راكان من ردها ...هذا دليل على ان عقلها كبير تفكيرها غير محدود .. بس يالله وش يدريه يمكن تسوي نفسها مثاليه قدامه ..
غير السيره ....وقال :-اليوم ترى بنسافر
استانست دانه :-متى ..؟
راكان:-9 بالليل حضري اغراضك ..
دانه :-ان شاء الله بس على وين
ابتسم :- خليها مفاجاه ..

**********
(الجزء الثاني)

><في بيت ابو خالد><

وقف خالد يمشي ويروح بغرفته ...
ذبحتـــــه الحيره ...قلبه متعلق..ويهوى..
بس وش الحل ...؟؟
دق باب غرفته ..
خالد:-ادخل
دخلت الماس ومعها كاسين كابتشينو :- تفضل الكابتشينو الي تحبه ..
ابتسم خالد :-مشكوره يالغلا..تعالي اجلسي ..
ابتسمت الماس:-انت مو على بعضك .. ما ابي اجلس غصب عنك
خالد:-ههههههههه لا جد تعالي عندي مشكله وباخذ رايك فيها
جلست الماس ..:-خير
خالد :- خير..خير ان شاء الله
قالت بجد :-خالد شفيك اليوم ما اكلت شي على الغداء..
خالد :- انا نويت اتزوج ...
فرحت الماس :- بالله الساعه المباركه ...مشكلتك وشهي ماديه ..؟
هز راسه وقال :- لا مو ماديه انتي تعرفين من يوم ما اشتغلت وانا اكون نفسي والحمد لله اموري الماديه تمام وان نقص شي الوالد مو مقصر
احتارت الماس :-طيب وين المشكله ..؟
تردد خالد ..وقال :-المشكله اني مو عارف من اخذ
ضحكت :-بسيطه انا وامي نختار لك
قال بقوه :-لا لا مافهمتي قصدي..
الماس:-خالد لا تلف ولا تدور خلك صريح
خالد :- انا طايح في هوى بنتين ..
طلعت عيون الماس قدام:- نعم تتكلم جد ولاتمزح
عصب خالد :- والله العظيم احب لي بنتين وكل وحده غاليه ولاني قادر اختار
الماس :- منهن هالبنتين
خالد وهو يشرب من كاسه :-مالك دخل شوري علي
سكتت الماس ..فحياتها ما مر عليها شي كذا..
رجال يحب له ثنتين ...
خالد :- الماسوه
ارتبكت الماس :- والله ياخوي مدري
خالد بيأس :- الماس انا بنجن ..
حطت يدها على كتفه :-فكر يا خوي القلب ما يهوى الا مره ..
سكت خالد ،كملت الماس :- قلبّ السالفه براسك وشوف من الي تناسبك اكثر ومن الي تبيها اكثر هذي عشرة عمر وكل الوقت معك لان ابوي ماعنده خبر وعشان كذا ماراح يلح عليك بالجواب
اخذ خالد بدلته حقت العسكريه ..وحط شماغه على كتفه :- شورك وهداية الله
الماس :-الله وياك ..
ولما وصل الدرج سال :- ماتدرين عن دانه
ابتسمت الماس :- سافروا البارح يقضون شهر العسل ..وبيرجعون في موعد ملكة قمير
قالت قمر الي كانت طالعه من غرفتها :- يووووووووه ياكرهي لها الاسم كني ام جدتكم
خالد والماس :- ههههههههههههههههههههههههههههههه
كملت قمر وسوت نفسها معصبه عشان ما تضحك لانها تحب الضحك :- كنتم تحشون فيني خلاص راحت دندونه العسل وجلست بلحالي بينكم
خالد :- هههههههههههههههههه لا تصجينا كلها سنه وتفتكين منا ..
عصبت قمر ... كلما جت تنسى الموضوع ذكروها فيه ..
قمر وهي معصبه :- مالت عليكم انتم وهالسيره اروح غرفتي ابرك لي منكم
نزل خالد وهو يكلم الماس :- وش فيها هالخبله انهبلت والله لو تعرف سلطان زين ما قالت هالكلام
صرفت الماس الموضوع :- بزر ياخوي ماعليك منها ..
خالد :- الله يعين ...
وقابل امه تحت ...
ام خالد :- عندك استلام يمه
حب خالد راسها :- ايه ..اشوفكم بكره ان شاء الله
ام خالد :- بحفظ الرحمن لاتسرع بالسواقه
ابتسم خالد :- تامرين يالغلا سلام
ام خالد :- مع السلامه
قالت تكلم الماس الي جالسه تقلب في كتاب قدامها :- يمه بغيتك بسالفه
نزلت الماس الكتاب :- سمي يالغاليه
قالت امها وهي تجلس جنبها :- انا جايتك باديه ...(يعني طالبتها طلب وما تبيها تردها )
استوت الماس في جلستها :- انتي تامرين يمه ...
ام خالد :- الله يرضى عليك
خافت الماس :- خير يالغاليه
امها :- كل الخير سعود دق علي ....
فزت الماس من مكانها ..مسكتها امها مع يدها وجلستها ...
"انا ما خلصت كلامي"
تازمت الماس :- يمه قفلي الموضوع
امها :- اسمعيني للاخير ...
غصب على الماس تسمعها :- نعم
امها :- سعود وافق يتزوج ...
صرخت الماس :- يتزوج
امها :- مو انتي طلبتي منه هالشي
سالت دموعها غصب ..
كملت امها :- بس له شرط يبي يجي يشوفك اليوم
قالت الماس بقوه :- لا
قالت امها الحنونه بطبعها بحزم :- لكني عطيته كلمه وقلت له يجي وابوك موافق
انصدمت الماس :- يمه كيف تسوين فيني كذا
مازالت امها معانده :- بيجي بعد ساعه روحي البسي وتكشخي
وطلعت امها من عندها وقلبها يوجعها لانها قست عليها والقسوه مو طبعها ..
طلعت الماس غرفتها معصبه .وينك يادانه والله ولك وحشه من يسمعني ويخفف عني الحين .
؛
؛
ام خالد :- الو السلام عليكم
ام سعود :- وعليكم السلام هلا وخيتي
ام خالد :-هلا بك
(ام سعود وام خالد يقربن لبعض من بعيد امهاتهن بنات خاله وكانو اهلهن جيران ..وعلاقتهم مره قويه ...وهن مثل الخوات )
ام سعود حست بشي مضايق ام خالد :- وش فيك يا ام خالد
قالت ام خالد بضيق :- من غير هالبنت الي عندي والله مدري وش اسوي
حزنت ام سعود لانها تحب الماس موت وماتنسى يوم كانت تنام عندهم لا مرضت ام سعود بسبب السكر والضغط وتتناوب السهر عليها مع البنات كانت نعم البنت واخوان سعود سلطان وفهد يحبونها ويقدرونها ...حتى سعود يوم رفضت سعاد احمد هي الي هدته وخلته يتقبل قرار سعاد بالغاء الملكه والا كانت نيته يزوجها لأحمد غصب ..
ام سعود :- يبي يفرجها الله ، الله يهديهم ازواجنا هم سبب كل هالمصايب
هزت ام خالد راسها :- معك حق بس لو تفكرين بوجهت نظرهم تلاقين معهم حق بس انا الي قاهرني هالبنت الي تموت في زوجها ومعنده ماتبي تشوفه
قالت ام سعود بتفهم :- بعذرها يا وخيتي انا لو مكانها كانت تخبلت
ام خالد بحنان :- وش اخبار سعود ...؟؟
تجمعت الدموع بعيون ام سعود :- حالته ماتسرك يا ام خالد راح مثل العود وماعاد هو الاولي راعي المزح والوناسه ,, ابوه يضغط عليه كثير هاليومين يبيه يتزوج نويفه
عصبت ام خالد :- هه وهو بظنه ان نويفه بتملى عينه بعد بنتي
ام سعود :- تدرين قلت له هالكلام وحلف علي بالطلاق ما افتح هالسيره وعلى قولته ولدي وانا حر انتي مالك دخل
(فعلا بغت تتطور الامور بين ام سعود وابو سعود بسبب زواجة سعود على الماس وبالخصوص من نوف بنت عمه وانتم تعرفون تفكير الاولين .. حلف عليها بالطلاق ماتجيب سيره وقال لها مالها دخل والشرع حلل اربع .. وانها لوتحب ولدها كانت وقفت معه عشان يتزوج ويجيله ظنا .. )
وقالت وصوتها فيه بكيه :- دقيت على العمل مالقيته والجوال مقفل والبيت مايرد ....صار حتى بتنا ماعاد يجيه عشان ما يتهاوش مع ابوه مثل كل مره على هالموضوع ...ابوه لاهي عنه هاليومين بملكة سلطان وبرجعه فهد من الشرقيه (فهد يشتغل بالشرقيه ومايدري عن المشاكل الي صايره هنا بالبيت لان محد جاب له سيره .. عشان يركز في شغله ..حتى زواج دانه ما قدر يحضره لانه ان حضر الزواج ماراح يقدر يحضر ملكة اخوه سلطان ففضل يجي لملكة اخوه ويبارك لعمه ونسيبه الجديد)
قالت الشغاله لام خالد ان سعود برى بالمجلس ...
ام خالد وهي تو تنتبه للوقت لها ساعه الاربع تكلم بالتلفون .. وحست نفسيتها مستقره بعد هالمكالمه لان ام سعود رفيقة عمرها من يوم ما جن على وجه الدنيا ..
ام خالد :- لا تشيلين هم يا وخيتي سعود هنا جاي بيشوف الماس ...
ارتاحت ام سعود :- الله يطمنك بالخير ..تراه ماتغدى ولاراح يسمع لي
ام خالد بحنان لانها تعتبر عيال نايف وناصر عيالها :-لا تشيلين هم انا بغديه ..
قالت ام سعود :- انتي بس علمي الماس و بيطيع
ابتسمت أم خالد :- صار يالله سلام
وسكرت السماعه وراحت للمجلس.....بعد ما ارسلت الشغاله تنادي الماس
؛
؛
؛
&&&&&&&&


(الجزء الثالث)

قال راكان لدانه :_ عجبك المكان
دارت دانه بالمكان الي كله خضره :- روعه كني بحلم
ناظرها راكان وهي مبسوطه ولاول مره يحس بالذنب لانه تزوجها وهي صغيره مره ..عليه ...بس مطلقه ...
حس بقهر في قلبه ونار تحرقه ...شعور غريب عليه معقول يغار ...لا ..لا مستحيل
جت دانه الي غافله عن مزاجه وجلست جنبه ...وفاجأها بهالسؤال الي طلع منه بدون ارادته ..
راكان :- دانه حبيت اسال انتي ليه تطلقتي ..
انصدمت دانه وانمحت ابتسامتها :-نعم
وسكت مارد عليها ..
قالت وهي مو قادره تمنع دموعها :- كيف تسألني هالسؤال وحنا بشهر العسل
هز كتوفه بدون اهتمام :- خلاص مايهم اعتبريني ماتكلمت
قالت دانه وهي مو قادره تمنع نفسها :-فيه شي مو معجبني من يوم ما تزوجنا ,, وللحين ما ادري وشهو
عصب راكان :- وش قصدك ...
قالت دانه ببرود :- ولاشي
ناظرها .. بعدين صد عنها وظل يناظر في البحيره الي جالسين جنبها ....
وقفت وقالت :- ابي نرجع الفندق ..
وقف راكان بدون ما يتكلم .. وجمع اغراضهم ..
قال بدون اهتمام :- براحتك...
ورجعوا للفندق ...
><
<>
><
<>
><
نزلت الماس تسحب رجولها ماتبي تقابله ....
لكن امها كانت لها بالمرصاد ..
ام خالد :- سعود بالمجلس بلحاله ..روحي له
ترجتها الماس :-يمـه تكفين
عصبت امها :- الماس ...
سكتت الماس لانها ما تبي تزعل امها منها :- طيب طيب لا تعصبين يالغاليه
راحت الماس .. للمجلس وامها واقفه تناظرها...
؛
؛
؛
><في المجلس><
كان سعود على اعصابه ..
قلبه يعوره وده يشوفها .. ومرهق لابعد درجه .. الدوام من جهه ..ابوه الي يضغط عليه من جهه .. والارق الي ما يخليه ينام بالليل..
رفع راسه .. وشاف الماس واقفه عند الباب متردده وعيونها بعيونه ..كانت لابسه جلابيه بيضاء ضيقه فيها جنيهات فضيه ..وكحليه وكانت مره رايقه ..وشعرها رافعته فوق وماسكته مثل الشنيون ..وكانت حاطه مكياج خفيف ما نقص من روعة ملامحها بشي
آآآآآآآآآآآآآآآآه يا الغالــــــــــــــــــــيه .. وش الدنيا بدونك
وقــــــف ...
وما لقت مهرب وراحت تمشي له ....
جلست بالكرسي الي جنبه ...
قال برقه :- تعالي اجلسي جنبي
وهي تقدر تقول له لا !!!!
جت وجلست جنبه ، اخذ اصابعها بيده وباسها واحد واحد ..طاحت الدمعه غصب عنها على كف يده الثانيه ...ناظرها بعيونه الي هي كل عالمها ..
قال وهو يحاول يسيطر على صوته :- لا يالغاليه لا تبكين ...دمعتك عندي اغلى من كنوز الدنيا ...
مسكت يده بيدها ...وتمنت لو هاللحظات تدوم ...
اخيرا تكلمت :-كيف حالك ..؟
ابتسم وبانت خطوط الاجهاد في وجهه :- عايشين ...
عقدت حواجبها :- عايشين !
سحب نفس طويل وقال بصراحه :- وش تتوقعين يكون حالي وأنتي ما أنتي بعندي ...انا آكل بس عشان اعيش .. اتنفس بس عشان اعيش..مسرات الحياه فارقتني ...ليلي تساوى مع نهاري ..
ماقدرت تتمالك نفسها ودفنت عمرها بحضنه ...وجلست طول هالوقت متمسكه فيه ...من زمان ما ارتاحت مثل اليوم الحين وهاللحظه ...
قال بهمس :- ارجعي معي يالغاليه..
رجعت لعقلها ..وبعدت عنه :- لا
قال بيأس :- طيب لمتى ؟
لو خنجر يحزها ما حست بألمه مثل الحين :- خلنا نتطلق ...
فز سعود من مكانه وهو معصب تعصيبة ما قد شافت الماس مثلها :- صاحيه انتي ...
وقفت الماس وحالتها مايعلم بها الا الله ....
راح سعود يمشي للباب ...وقبل لايطلع قال لها :-كيف طاعك قلبك تقولينها ...وانا الي حسبت محد (ن) يحبني في هالكون مثلك ...
نزلت راسها للارض والدموع معميتها ....
كمل ببرود :- فمان الله يا بنت العم ..
وطلع من عندها مهموم ....ومايشوف قدامه من الزعــــــــــل...
؛
؛
؛
><في بيت ابو سعود><
قال سلطان لابوه وهم يتقهوون قهوة العصر :-يبه لا تضغط على سعود انت ما تشوف حالته
ناظره ابوه بعصبيه ..وقال :- وش فيها حالته الرجال الي يتعلق في حرمه مافيه خير
انقهر سلطان من نظرة ابوه للي بين سعود والماس وقال يحاول يقنعه :- يا طويل العمر هم متفاهمين وممشين حياتهم وراضين بقسمة ربي حنا وش دخلنا ,,
قال ابوه بعصبيه :-شلون وش دخلنا .. الا دخلنا ونص واذا هو ماهو بعارف مصلحته نصير مثله ..
سلطان :-بس يبـ
ابوه :- سكر على الموضوع ورح بحالك مالك دخل وسعود دبرته عندي ...
(الا وبدخلة سعود عليهم )
قال ابوه لسلطان من بعد ما سلم سعود عليهم وباس راس ابوه :-الطيب على طاريه ..
عرف سعود هم وش كانوا يتكلمون فيه من نبرة ابوه وملامح سلطان المتشنجه :-خير ان شاء الله
ابوه :- ما يجيك من ورانا الا كل خير دايم ..
هز سعود راسه ..وناظره سلطان بنظره تقول له اصبر هذا ابونا وهذا طبعه ...
قال ابوه :- بكره بنروح ونخطب لك نوف ...
وصل سعود لمرحلة الانفجار ....توه متهاوش مع الماس ..مايبي يكملها مع ابوه ..
وقف سعود وقال :-بالإذن ..
ابوه :- انا ماخلصت كلامي ....
قال سعود بتعب :-العذر والسموحه يبه ...بس انت عارف رأيي
وصل ابوه حده :-الحرمه ذي عاملتلك عمل ...ساحرتك
صح انه زعلان على الماس ومنقهر منها ....بس يحبها والله شاهد ...ومايرضى لاحد يغلط عليها ..
ابتسم :-ايه ساحرتني ...؟
انصدم ابوه ....:- وشهو ساحرتك..؟
قال سعود بقوه :- سحرتني بطيبتها ..بحنيتها .. نعم التربيه ونعم الاخلاق ونعم الزوجه ...والقلب ما يسع احد غيرها ..
وراح يمشي للباب................
قال ابوه :- ان ما جيت بكره العصر هنا عشان نروح نخطب لك لا انت ولدي ولا اعرفك
صرخ سلطان :- لا يبه لا تقولها طلبتك
التفتت سعود...وكل لون من وجهه راح .................هو بحلم ولا بعلم ..
لكن ابوهم كان عنيد :- انت مالك دخل لا والله لتلحقه ....
سعود من هول الصدمه ما نطق ولا بكلمه .....
كمل ابوه بقسوه :- ولا شوف وجهك بالشركه
طلع سعود من البيت زعلان منقهر ....وطلع وراه سلطان ناداه وما عطاه وجه....
مسكه مع يده :- وين رايح ياخوي
قال سعود وهو يرجف من التعصيب الي كابته :-بروح في ستين داهيه اتركني ياسلطان مالي خلق
قال سلطان :-ماراح اتركك وانت بهالحاله ..
وركب سعود سيارته وركب معه سلطان .....
كان الجو بالسياره يخنق...سعود معصب ..وسلطان متوتر ..وكمل الناقص..
يا صغر الفرح في قلبي ..

ويا كبر الألم والآه !! تغرّب في زمنها الناس ..

وزوّد ظلمها ببلواه .. لآنه مختلف عنهم

تبرى من طبايعهم .. تغرّب في زمن هواه ..

وفا وباعوه أحبابه .. وزوّد غدرهم .. همه

وشرّع للهوى بابه .. وأَنحر لأجلهم دمه

ولكن للأسف هانت .. سنين العشره وشانت

دروبٍ بالجفى إبدت .. صبر والصبر ما فاده ..

تحمّل لوعة الحرمان .. بدى يرتاح وبعاده ..

عذاب وغربته .. إنسان

يا دنيا مالها صاحب

غريبه .. صدقها كاذب تجازي من وفا

حرمان...

تضايق سلطان ..وسكر المسجل ناقصين ....ناظره سعود ورجع يكمل سواقته ...مايدري لوين رايح ..
&&&&&
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 10:05 AM   #8
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
(الجزء الرابع)

دخلت منال غرفة سعاد وهي تبكي وحالتها حاله ...
خافت سعاد وقالت بقوه :- منال وش فيك وش صاير
قالت منال وهي تبكي بقوه لدرجة ان امها وهنادي جو يركضون من قوة صوتها ..
هنادي بخوف :- وش فيكم ..؟
ام سعود :- وش صاير..
قالت منال ودموعها تسيل :-ابوي ..
خافن البنات :- وش فيه ابوي ..
قالت منال وهي تحرك يدينها في الهواء:-ابوي قال لسعود تزوج نوف وسعود رفض ..
قالت ام سعود وقلبها يعورها :- طيب
منال وهي قريبه من الهستيريا :- لا مو طيب سعود عيا وطرده ابوي من البيت ومن الشركه اذا ما طاع وجا بكره العصر عشان يخطبون نويفه الله ياخذها .
ارتفع الضغط عند ام سعود وطاحت عليهم ...لانها عارفه ان سعود بيظل على عناده...
صرخن البنات ....
جلست سعاد تبكي من الخوف والقهر وهي حاظنه امها :-بسم الله عليك يمه ...(صرخت في خواتها ) روحن نادن سلطان يجي بسررررررررررررررررعه
قالت منال وهي متشنجه من الخرعه :- سلطان لحق سعود وابوي طلع قبل خمس دقايق ...
راحت هنادي تركض في الغرفه تدور جوالها ...وهي على وشك يغمى عليها ..
"سلااااااااااااااااااااااام ...............يمه "
والتفتن البنات على دخلة رجال الغرفه ...
حظنته هنادي وهي تصيح :- فهد الحق على امي
رمى فهد اغراضه وهو توه واصل من الشرقيه ..وشال امه بين ايدينه ...
قال بعصبيه :- شفيها امي...؟؟
قالت سعاد من بين دموع الخوف وهي تاخذ عبايتها عشان تروح معهم :- اغمي عليها بعدين اقولك السالفه بس بسرعه تكفى لا تروح من يدينا
قال بقوه :-فالك ماقبلناه ..
لحقتهم هنادي بعباية امها ...ولبسوها امها وطلع هو وسعاد ...
قالت منال وهي ضامه هنادي :- آه ياربي احفظ امي واخواني من كل شر
قالت هنادي وهي تبكي :-ليه يبه ليه كذا ...
؛
*
؛
؛
*
؛
؛
>((بعد ساعتين –بالمستشـفى))<
جلس فهد يهدي سعاد ..بعد ماراح الطبيب لان من تشخيص الحاله طلع ان امهم جايتها جلطه بالقلب وانها بين الحياة والموت والاربع وعشرين ساعه الجايه حاسمه
قال فهد والدنيا مو واسعته من الضيقه:-خلاص يا سعاد هدي نفسك .. ان شاء الله تعدي السالفه على خير ..
قالت سعاد وهي حاطه يدها على راسها ومسنده ظهرها للجدار :- هذي امي يا فهد امي ..
قال فهد بتعب :-وامي بعد .. هدي نفسك ويالله مشينا
عنّدت سعاد :-مابي امشي بجلس هنا
تضايق فهد :-يابنت الحلال قعدتك مالها داعي يالله مشينا ..
وتحت اصرار فهد طاعت ومشت معه ...ما امداهم يمشون خطوتين الا وبدخلة سلطان وسعود ...
قال سعود ويده على قلبه :- كيف الوالده وش أخبارها
قال فهد :-بخير بخير
قال سلطان ووجهه منقلب لونه من الخرعه :-وش فيها وينها وش قال الطبيب ..
قال فهد :-على هونك .. هد نفسك الوالده جتها جلطه بالقلب .. وبالعنايه الحين
انصدموا سعود وسلطان :-جلطه
هز فهد راسه ...
قال سعود :-ليه ؟ وش السبب..؟
ناظر فهد في سعاد ..:- علمي علمكم انا توني واصل من الشرقيه شفت الوالده طايحه والبنات حولها واخذتها للمستشفى..
يمكن يكونون كلهم منصدمين والنفسيات دمار ..لكن سلطان كان واعي لتعب فهد من السفر و المفاجاه الشينه الي لقاها اول ما وصل ، ونفسية سعود المتازمه بعد الكارثه الي صارت بينه وبين ابوه ...
قال سلطان وهو يحط يده على ظهر سعاد الي مانطقت ولا بحرف :-مشينا البيت وهناك نتفاهم
وقف سعود مكانه وقال بعناد :- روحوا انتم انا ماراح اجي
قال سلطان بتعصيب :-سعود هذا مو وقته
لكن سعود عطاهم ظهره وراح يمشي وجلست سعاد تبكي ...زياده
احتار فهد الي كان بينهم مثل الأطرش بالزفه ....
فهد :- سلطان وش فيه وش صاير ...سعاد وش فيها سعود علامه ..هنادي ومنال ليش يبكن
قال سلطان :- المكان مو مناسب خلنا نرجع البيت ..ثم اعلمك
غصب عن فهد اجل الموضوع لين يوصلون البيت ..عشان المكان زحمه وناس وماهو مناسب للكلام ...
وطلعو من المستشفى ...
بعد ما حاول سلطان يشوف امه ومنعه الطبيب وقال له يجي بكره لانها بغيبوبه وماراح تدري عنه ..
،
،
،
*((بعد نص ساعه ))*-------- ><في مجلس ابو سعود ><
قال فهد بعصبيه :- ياسلطان جننتني ... تبي تتكلم والا شلون
جلس سلطان وكتف يدينه على صدره وحاس بقلبه يوزن له جبال من ثقله
صرخ فهد لان طبعه عصبي ويثور بسرعه عكس سعود وسلطان :- ياخي تكلم ذبحتني بسكاتك
تنهد سلطان وقال :- وش اقولك .. ابوي يبي يفرق بين سعود والماس
انصدم فهد وجلس مذهول :- مستحيل
ضحك سلطان بدون نفس :- لا مو مستحيل .. ولا يبي يزوجه نوف بنت عمك نايف
طلعت عيون فهد :- نوف نوف ما غيرها
هز سلطان راسه ... قال فهد :- بينهبل سعود ان وافق فيه احد يستغني عن بنت مثل الماس
قال سلطان :- هو رافض وابوي له شهور يزن على راسه لان الماس ما تجيب عيال
انذهل فهد بعده عن اهله خلاه في جهل كامل عن الي يصير :- آفاااااااااااااااااااااااااااااا
كمل سلطان لان الصدمات عقدت لسان فهد :- انا سالت سعاد عن الي صار لامي وظني كان في محله
ناظره فهد وهو ماهو فاهم شي...
سلطان :- ابوي قال لسعود ان ماجاء بكره العصر عشان يروحون يخطبون له نوف لاهو ولده ولا يعرفه
هنا جت الكارثه على راس فهد مثل ضربة العصا ....وما قدر ينطق بحرف ...كيف قدر ابوه يسوي كذا بسعود الي شايل الشغل على راسه ..والي اقربله منهم كلهم بحكم عملهم اليومي مع بعض ...
قال فهد بهدوء يقطع القلب :- اكيد انت تمزح صح..
تجلى الحزن على وجه سلطان :- ياليت يا اخوي ياليت ...
قال فهد يقرر واقع :- وامي طاحت لان ابوي طرد سعود من البيت
سلطان :- ايه .....
قال فهد والحزن ذابحه ذبح ياليته جلس بالشرقيه ولا جا :- لا تقول ان ابوي طرده من الشركه يسويها
قال سلطان بحزن سرق فرحته بملكته الجايه :- ايه ..
حط فهد وجهه بين يدينه :- سعود ما يستغني عن الماس ومستحيل يتزوج عليها ...
قال سلطان وهو يوقف :- الله كريم .. يدبرها بمعرفته
قال فهد وهو يناظر سلطان :- وين رايح ...؟؟
سلطان وهو يلبس شماغه :- بروح اشوف سعود واعرف وش ناوي عليه
وقف فهد :-بروح معك
قال سلطان :- لا أنت خلك مع البنات وانتظر أبوي لين يجي سلم عليه وطمنه على الوالده
اقتنع فهد ...وقال :-صار .. بس تكفى هده وقل له يصبر ترى الوالد على قد ماهو شديد على قد ما يحبنا
سلطان :- يصير خير يالله مع السلامه
فهد :- ماتشوف شر
طلع سلطان من البيت أما فهد فراح يشوف سعاد لأنها متاثره حيل بالي صار....
دخل فهد غرفة سعاد الي كان بابها مفتوح ...وهي جالسه على الصوفا وللان تبكي...
فهد :- خلاص من اليوم وانتي تبكين
قالت سعاد وهي تشاهق :- وشلون ما ابكي واخوي مطرود من البيت والشغل وامي بين الحيا والموت
مسك فهد يدها وقال بحنان الاخو :- خلاص كل عقده ولها حلال امي ان شاء الله تطيب وابوي ما يستغني عن سعود والي قاله كان في ساعة غضب ..
(مايدري فهد هو جالس الحين يقنعها ولا يقنع نفسه )
ناظرته سعاد بقوه وقالت :- ابوي ما يتراجع عن كلمة قالها .. تضحك علي والا على نفسك
سكت فهد مو قادر يجاوب............

@@@@@@@
(الجزء الخامس)

><في ماليزيا ..><

(((في الفندق – تحديدا جناح دانه وراكان...))))

قال راكان لدانه :- دانه قومي اكلي شي من الصبح ما اكلتي
قالت دانه وهي جالسه تناظر في المنظر برى غرفتها :- مالي نفس
قرب منها :- دانه نفسي تعاف الاكل وانتي زعلانه
قست قلبها عشان ماتضعف :- قلت لك مالي نفس عليك بالعافيه
مسك يدها وباسها :- انا اسف يالغاليه والله مدري وش هبلني وخلاني اسال هالسؤال العذر والسموحه
ناظرته دانه والدموع تلمع بعيونها :- مالك حق تسالني هالسؤال في الايام الي مفروض تكون بس لنا
ابتسم بدون نفس بس عشان يخفف الجو المتوتر :-امسحيها في وجهي والله شكلك وانتي زعلانه مو حلو
توسعت عيون دانه من التعصيب :- نعم
ضحك :- لا حول امزح والله امزح
ماقدرت تمنع نفسها وابتسمت ...
قال وهو يوقف ويوقفها معه :- يالله خلينا نتعشى ميت جوع
ابتسمت دانه :- محدن ضربك على يدك وقال لا تآكل
كشر وقال :- ما أحب أكل واحد زعلان مني خصوصا إذا كان هالاحد مزيون و حلو مره
حمرت خدودها ...وضحك :- فديت هالوجه الاحمر والله
استحت دانه :-راكان
قال راكان بوله (ياربي بيذوب كلما نادت اسمه ) :-عيون راكان وقلبه ..
ضحكت :-يسلم قلبك العشاء بيبرد
انهبل راكان :-عيدي عيدي وش قلتي
ضحكت دانه :- وش قلت
راكان :- اخر شي قلتيه ..
قالت دانه بدلع :- قلت يسلم قلبك
قال راكان بوله :-آه ياحظ قلبي
ضحكت دانه من قلب :- وانت وش وقلبك وش
ابتسم راكان ذيك الابتسامه الي تجيب لدانه دوخه وقال:-انـــــــا وقلبي فدى عيونك
ابتسمت من قلب :- الله لا يخليني منك ولا من عيونك ..
راكان :- هههههههههههههههههه لسانك يقطر عسل
سحبته دانه وقالت تمزح :- يالله تعشينا ان جلسنا كذا ما............. وسكتت طبعا متأخره (ههههههه)
ناظرها راكان بخباثه :- كملي وش فيك سكتي
تورطت دانه ..نست ان مايفوته شي وهي خبله كل شي تقوله ,,ارتبكت وطيحت قارورة المويه الي على طاولة العشاء وحاست الدنيا ..
ابتسم راكان وقال يقلدها :-اقول لا تحوسين عشانا والا ...........
حمرت خدودها من كلامه ...وجلس هو يضحك ..
انقهرت دانه منه يحب يحرجها ...
(فكر راكان في نفسه الحق ينقال البنت هذي ما تشبه ساره لو من بعيد ... بس فيه شي يخليه يبعد عنها ..شعور داخلي يضايقه ..مايدري وشهو..بعدين البنت ماعرفتها الا من ثلاث ايام ما يمديها تطلع على حقيقتها ...بس ليه ليه ...لما ما اكلت عافت نفسه الاكل والراحه مو مثل ساره يوم كانت تزعل عليه كان يسفه بها ولاهمه وكان مرتاح البال ...ليه البنت هذي يتمنى ماتغيب عن نظره لحظه ولو يظل يناظرها العمر كله ما مل من وجهها ..ليه يحبها زود لا حمرت خدودها واستحت ..ليه حتى وهي نايمه جنبه يلقى متعه غريبه في تاملها وهي نايمه بوجهها الطفولي الي جننه من ذاك اليوم قبل شهر ونص...
اسئلة مالها إجابات ...واحاسيس غريبه عليه وللصراحه ماتسره !!))
؛
؛
؛
؛
؛
><في بيت ابو خالد ><
دخلت قمر غرفة الماس ..ولقتها تاخذ شاور ...وكانت بتطلع بس لفت انتباهها دفتر زهر محطوط على السرير وبوسطه قلم ..
طبعا قمر ملقوفه وهذا طبعها فتحت الدفتر قرت المكتوب فيه...وماقدرت تمسك دموعها ..كانت الماس كاتبه قصيده ..
قرتها قمر ودموعها تسيــــل..

احس كني فاقده كل ذاتـــي ....مدري وش الي بعدها يحتريـني

من غاب الي حضوره غناتـــي...وانا ادري ان اقصى المواجع تبيني

حاولت الملم بالقصايد شتاتــي..اثر القصايد همها محتوينـــي

وشلون ابهرب من بعض ذكرياتي...دامه جميع الذكريات وحنيــني

من قبل ما البس برقعي او عباتي ...وغلاه لابس نبضة القلب فيـني

كنت افتخر قدام كل البناتـي ...واقول هذا الي ابيه ويبـــيني

وكان الغرور بداخلي من صفاتي...وكان الجنون بدنيته يعترينــي

واليوم والله راس مال سكاتـي...نظرة وداع ساكنه وسط عينـي

اعيش فيها مابقى من حياتــي...ماهمني من ذنبها وش يجينــي

لابد ما يوم يجي به وياتـــي ..ويشوف بعيونه سوايا سنيــني

سكرت قمر الدفتر وراحت تركض لغرفتها ......
لانها سمعت صوت الماس..
دخلت الماس الغرفه ..وحتى مع الشاور مازالت اثار الدموع باينه ...راحت تنشف شعرها ودق جوالها فتحته لقتها خدمة الاهداء والرقم رقم الغالي الي حافظته مثل اسمها واحسن ...

تقوى الهجـر ..

وش لي بقى عندك .. تدوّر لي عذر .. لا تعتـذر

تقوى الهجـر ..

ما نجبـره .. من عافنا ما ينجبـر .. لا تعتـذر

زاح الصبر .. لا لا تعنّى لي وتمـرّ .. وتبغى الصبر .. ويـــن الصبر

جرحي عميق .. والقلب في دمّـه غريـق

وتبغى الصبر .. ويلاه من وين الصبر .. مهما تقول لا تعتـذر

مهما تقــول .. من الأغاني والجمل .. ما يحتمل .. قلبي فدية جبر الألم

يمشي معك درب الندم .. ما يحتـمــل

يكفي عليه .. منك احتمل كذب وغـدر .. حبك سراب .. ضيعت
وقتي أتبعـه

وسط الضبـاب .. وصوتك ينادي اسمعـه .. صرت أتبعه ..

واليوم في صحراء الظما .. ترمي فؤادي وتحرقـه .. ترجع تقـول ..
أبعتـذر .. ليــــه العــذر

دام الهوى .. ما له على قولك عذر .. والجرح يا جرحي يداويه الصبر ..

ليـــه العــذر ؟؟

الله كريم .. الله عليم .. هو عالمٍ بالحال .. ولا يمكن يظيم

عزاه لك .. يا قلب يا أحلى نديم .. عزّتي .. للحب لو يصبح يتيم

حبك يتيم .. وكلك ندم .. حبك يتيم

وين الندم بين السطور .. أمر العدم ماله ظهور ..

ترى هذا غـــرور .. هذا غـــرور

تمشي بطريق .. وأنا بطريق .. اللي يوديني لبعيـــــــــــد

عنّك يا أول رفيق .. البعد يعفيني المزيـــــــــــــــد

وين الوفى والتضحية .. وينك رفيق ..

وين الوفى والتضحية .. وينك رفيق ..

وبتجمع أوراق السنين

لا تنسى تجمع جروحي .. ودمعي .. وآهـاتي معــك

وقلبي بعد ما قتلته .. يا رفيقي .. ما عاد يقدر يمنعك

كل الأمر .. عاد بيديك ..

يا خلّ يا هـــاجــر ..

ما عندك عــذر

انهارت الماس على سريرها ...ومسكت الجوال بكل قوتها .....بكت بصوت عالي ..

حبيبي سامحني...سامحني ...انت ماراح تتزوج وانا على ذمتك ..ماراح تطيعني..ما ابغاك تحرم نفسك من الضنا بأسبابي ....سامحني ..سامحني والله احبك والله العظيم
-------
>>في وقت
جلست قمر على سريرها جامده لا حركه ولاشي ....
قلبها يتقطع على اختها ..
ويتقطع على حالتها ..
الملكه مابقي عليها شي ...ياليتها تكون بحلم وترتاح ..بس لا ماهي بحلم والفستان الموف الي بدرجها الي شرته عشان الملكه يشهد على انها بتتزوج وهذا واقع لازم تقبل به ..
دفنت وجهها في المخده وجلست تبكي لين غلبها النوم والتعب ونامت ...
ودمعتها على خدها ماجفـــــــــــــــــــت!!
×
*
×
*
×
*
×
><في بيت سعود><
قال سلطان لسعود الي جالس ساكت :- سعود شكلي بأجل ملكتي لين تهدى الامور بينك وبين ابوي
ناظره سعود وقال :- انت تعرفني وتعرف ابوي وماراح يتغير شي .. وملكتك ماراح تتأجل
سلطان:-بس ياسعود.........
قاطعه سعود بلهجه حاسمه :- انتهى الموضوع تأجيل مافيه لا والله ما احضر ملكتك انت اجلتها مره وماراح تأجلها مره ثانيه ..
عرف سلطان ان سعود لا قال كلمه نفذها ...فما له داعي يحاول يقنعه
سلطان :-طيب وش ناوي عليه..
هز سعود كتوفه :-ولاشي
عقد سلطان حواجبه :-شلون ولاشي ..
قال سعود والحزن بد بخفاه :-ولاشي زواج على زوجتي ماراح اتزوج لو أموت من الجوع والفقر والكل يتخلى عني
عصب سلطان من كلامه :- وانا وين رحت يا خوي وفهد وين راح حنا معك في الرخا والشده وعز الله ما تنظام وحنا على وجه الدنيا
ابتسم سعود شبه ابتسامه :- ماتقصر ياخوي..
قال سلطان بحزن وجديه :-ابوي عارف انك ماتقدر تستغني عن الشركه
حزت بخاطر سعود هالكلمه لان هذا هو الواقع :-ايه عارف ...بس الي مايعرفه ان الشغل بداله شغل والحلال بداله حلال بس الماس ما بدالها احد
قال سلطان وهو يناظره :-وابوي
عصب سعود :-ابوي تاج راسي وسندي ..وبيظل غالي وماراح اقطعه حنا تربينا على يد وحده وشالنا بطن واحد ..يا اخوي .. حتى لو جفاني الوالد حتى لو تخلى عني ونبذني له فضل وحق علي ..ليته طلب مني أي شي ..اي شي ..كان ماترددت لحظه في تنفيذه ..بس الي يطلبه فوق طاقتي واحتمالي ...
قال سلطان يواسيه ويواسي نفسه :- هونها وتهون ..
قال سعود وهو يفرك عيونه بيدينه من التعب والإرهاق :- الله كريم
&&&&&&&&&&&&&
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 10:06 AM   #9
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
الفصل السابع)

(الجزء الاول)

><بعد صلاة العصر –بيت ابو سعود><

قال ابو خالد :- يا اخوي اذكر ربك وخل الولد على راحته ..
لكن ابو سعود راسه يابس :- لا والف لا انا ابي اشوف ظنا ولدي قبل لا اموت واذا كان هو مايعرف مصلحته حنا نعرفه بها ..
قال ابو خالد :-اذا ماجاء الحين ناوي تنفذ تهديدك...
ناظره ابو سعود :- ما يبيلها سؤال إلي ما يطيعني لا هو ولدي ولا اعرفه...
قال ابو خالد يحاول يغير رايه :- القسوه ماهي حل
ابو سعود :- الا حل ونص
قال ابو خالد يساله ولو ان السؤال متاخر شوي :- تعال انت ليش نويت تخطبله نوف ..رنا اكبر منها
ابتسم ابو سعود :-رنا ابيها لفهد وهو مكلمني عنها من زمان ...
الا وسلطان يدخل عليهم ووجه متغير :-السلام عليكم
ابوه وعمه :- وعليكم السلام
جلس سلطان جنب ابوه ...قال ابوه :-اخوك وينه ورى ماجا صيفنا
ارتبك سلطان وقال :-اخوي ما راح يجي
عصب ابوه :- نعم
ساله عمه بهدوء :- ليه وينه ...؟
قال سلطان وهو يتجنب النظر فعيون ابوه :-سافر الشرقيه
انصدموا الشياب ...من كلامه
إلا والله يجيب فهد ...:-السلام عليكم ورحمة الله
رد الكل :- وعليكم السلام
وطلع سلطان بسرعه من عندهم ....
دق أبو سعود على السكيورتي إلي يحرسون الشركه وعطاهم الأوامر ما يدخلون سعود لا جاء ابد ..
ودق على مدير العلاقات العامه :-اسمع أبيك تفصل ولدي سعود من عمله عندنا
قال الموظف بارتباك لان إلي يكلمه احد مؤسسي الشركه وهذي أول مره :-والله ياطويل العمر الأخ سعود قدم استقالته اليوم الصبح ...
قال ابو سعود بعصبيه :- شفت يا ابو خالد قدم استقالته كان عارف اني بطرده ان ماجاء..
انقهر فهد من سوايا ابوه في اخوه الكبير وقام وطلع ...
قال ابو خالد :- مالك حق سعود مايستاهل
قال ابو سعود بثقه :- مصيره بيرجع ويترجاني أزوجه نوف ...
سكت ابو خالد اخوه مافيه امل ....
لكنه تذكر وقال :-الا وش اخبار ام سعود ...
قال ابو سعود :- ماطلعت من العنايه للحين بس يمدحونها الدكاتره اليوم يقولون صحت ورجعت نامت وصحتها مستقره..
ابو خالد :-الله يجعله ..يالله بروح امر ام خالد والبنات عشان يزورن ام سعود
وطلع ابو خالد ...
--------<< في هالوقت
قالت الماس لامها :-يمه وش فيها خالتي ...؟
قالت امها :- جتها جلطه بالقلب
انصدمت الماس :- جلطه ......متى ..؟
امها :-امس ...ابوك توه معلمني ماعرف الا من ابو سعود يالله تروحين بيجي الحين عشان نزورها
قالت الماس وقلبها يوجعها من الصدمه :-اكيد بروح مايبيلها سؤال
قالت امها :-اجل عجلي جيبي عبايتك
ركضت الماس غرفتها وعند الدرج حست بدوخه قويه ..ولولا ان قمر كانت نازله كان طاحت على الارض..
صرخت قمر :- يمه الحقي الماس
جت امهن تركض والخوف يملا وجهها :-بسم الله عليك يمه
قالت الماس بتعب :- دوخه بسيطه ماصار إلا الخير
قالت أمها بخوف وهي تسندها مع قمر ويجلسنها على كرسي قريب من الدرج :- بوديك المستشفى حالك هالايام مو معجبني
راحت قمر للمطبخ وجابت لأختها كاس عصير ليمون ...في دقايق
قمر :-سمي بالله
شربت الماس شوي من العصير وحست انها صارت بخير ثم قالت :-بروح لخالتي يمه
شافتها امها مصممه ووجهها رجع له بعض اللون :-طيب ولو اني افضل تجلسين في البيت
قالت الماس بعناد :-دقايق بروح اجيب عبايتي وبرجع
وطلعت غرفتها ...
قالت قمر :-وين بتروحون
قالت امها :-بنزور خالتك ام سعود بالمستشفى
تفاجات قمر :-افا ليه ..؟
قالت امها وهي تطلع غرفتها :-تعبانه تبين تروحين خذي عبايتك ابوك على وصول
؛
؛
؛
؛
><قبل ملكة سلطان وقمر بيوم><
قال راكان وهو يدخل بيته :-ادخلي برجلك اليمين
ابتسمت دانه :-مايبيلها كلام
دخلت دانه القصر مو البيت في حياتها ماتوقعت تدخل بيت بهالجمال والحجم الي يخلي بقلب الواحد رهبه وخوف ..كان مأثث تأثيث أروع منه ماشافت كل شي حولها بالوان الذهب اروع منه مافيه ...صالة الاستقبال الكبيره صالة الطعام الدرج الي بوسط البيت والي فخم مره ....
طبعا ما انتبهت الا وهي في حضن ام راكان :-ياهلا وغلا بنور البيت
قال راكان يمزح :-افا يمه وانا احترق كرتي
باس على راس امه وضمها بحنيه
قالت وهي مدمعه :-انت غالي بس دانه لها معزه غير ...
قالت دانه بحب :-وانتي بغلاة الروح يا خاله
قالت ام راكان :-خلي عنك كلمة خاله ناديني يمه
ابتسمت دانه وهي ماسكه يد ام راكان :-احلى اسم والله تامرين يمه
ومره ثانيه وبدون ما تنتبه دانه الا وهي بأحضان الخاله مريم ...وبين السلام والترحيب الي من القلب...
سحب راكان دانه جنبه ..وقال يمزح :-خلاص حلى هو ماصار سلام ولا تبويس تراها مرتي واغار
حمر وجه دانه وضحكت امه والخاله مريم .....
قالت ام راكان بحنيه :_اخذ دانه لجناحكم خلها ترتاح ...نشوفكم ان شاء الله على العشاء .
كبرت امه بعين دانه ..سبحان فرق بينها وبين ام زوجها الاولي ..والي تحمد ربها انها ماعاشت معهم ببيت واحد ..
قال راكان وهو حاط يده على خصر دانه :-عشاء .! يمه الساعه خمس العصر
قالت الخاله مريم :-لايكثر هرجك اخلص ..خل زوجتك ترتاح توكم واصلين الحين
قال راكان وهو مبتسم :-تامرين يالله بالاذن
وراح وهو ودانه لجناحهم الي بالدور الثاني .....
قالت الخاله مريم :-ماشاء الله تبارك الله مزيونه بالحيل
قالت ام راكان بحب :-ماشاء الله لو نترك جمالها على جنب ، اخلاقها عاليه
قالت الخاله مريم :-سبحان الله ..فرق عسى راكان يقدر قيمتها
ابتسمت امه :-ماتشوفينه لازق فيها وما نزل عيونه من على وجهها
الخاله مريم :-ههههههههههههههههه البنت منحرجه وهو ولا على باله
ام راكان :-الله يتمم عليهم
الخاله مريم :-اللهم امين

><
في وقت
><
قال راكان وهو يجلس على الكرسي الي جنب السرير :-وش رايك ببيتنا
جلست جنبه دانه وقالت وعيونها تلمع من الحماس :-روعه ماتوقعته كذا الصراحه
ابتسم راكان لحماسها ..
حركت دانه يدها قدامه :-ياهوه ...انت معي
ضمها لصدره فجاه وقال :-انا مو معك بس ..انا كلي لك
وبالعزره فكت عمرها منه..ووجهها مولع ...قالت وهي تضحك :-اقول انا هلكانه وابي اتحمم وارتاح ..
ابتسم بخبث :-تتحممين والله فكره حلوه
انقلب لون وجهها :-بلحالي
ضحك من قلب :-خساره ..
ضحكت دانه من مزحه ومعاكسته لها في الطالعه والنازله ...قال لها وهي تفتح درج ملابسها :-شكلي امهاتي حبنك وهذا شي يبشر بالخير
ابتسمت بحب :-وانا اكثر والله احبهن موت
كشر وقال :-بس هن
دانه كانت مدلخه وما انتبهت لقصده :-ايه
قال :-افا
وانتبهت دانه لقصده وجلست تضحك ...
لكنه ظل مكشر
فقالت له وهي تحط اغراضها على الطاوله وتسكر الدرج :-فيه ناس بعد لهم قدر غير بقلبي
ابتسم وقال يسوي نفسه مو فاهم :-ناس من هالناس
ضحكت دانه وقالت تمزح :-مالك دخل والحين استأذن ..
وقف بسرعه لكنها كانت اسرع منه ...دخلت عشان تاخذ شاور وقفلت الباب وهو يضحك ويتوعد انه بيردها ..
انسدح راكان على السرير وعيونه بالسقف ..
وش الي يصير له ...قلبه بدى يميل للبنت هذي ولا لا ؟؟؟
الا وجواله يرن ....ابتسم راكان يوم شاف الرقم
راكان :-هلا وغلا
ضحك محمد :-هلا والله بالي ناسينا صدق مالك خاتمه
راكان :-هههههههههههه اللهم لاحسد
قال محمد يمزح :-من زينك الحين عشان احسدك
كالعاده قاموا يتناقرون ولا كنهم رياجيل كبار....
قال محمد :-متى الوصول
قال راكان :-تونا واصلين ...
قال محمد :-الحمد لله على السلامه ..
راكان :-الله يسلمك ..وش اخبار العمل
محمد :-تمام ..المهم ترى عشاكم بكره عندي
ضحك راكان :- لا حول بدينا
محمد :-لا بدينا ولا انتهينا عشاك جايك جايك بس اخلص وعلمني متى تبيه
قال راكان :-بكره ملكة اخت المدام ..يعني فل وودي نرتاح كل يوم
محمد :-على راحتك ...تامر بشي
راكان :-ابيك سالم .. وسلم لي على الوالده
محمد :-يوصل ...يالله سلام
راكان :-سلام
وطلع راكان من الغرفه ..وراح لمكتبه عشان يشيك على بريده الالكتروني ...الي له اسبوعين من يوم ماتزوج مايدري عنه
بعد ربع ساعه طلعت دانه بعد ماخلصت الشاور ..ومالقت راكان بالغرفه بس مفتاحه وجواله هنا ..يعني بالبيت ماطلع ..
نزلت روب الحمام وغيرت ملابسها ..مشطت شعرها ..
وراحت للسرير عشان ترتاح شوي...لانها تحس بنفسها متخدره من التعب ..
؛
؛
دخل راكان الغرفه ولقاها لسى نايمه ...
همس برقه :-حبيبتي
حست دانه بهمس قريب منها ،فتحت عيونها الا و راكان يكلمها ..
ابتسمت ورفعت نفسها على المخده :-كم الساعه ؟
ابتسم :-عشر بالليل
انصدمت دانه :-نمت كل هذا الوقت..ليش ماصحيتني
ضحك :-ماحبيت ازعجك ..يالله ياقلبي العشاء بيحطونه
وقفت دانه :-يا خزياه والله فشله ..
ومن زود الرجه والعجله ..تعثرت في جزمتها القطنيه (وانتم بكرامه ) ومسكها راكان قبل لاتطيح....
قال يبي يحرجها :-شكل بيطول انتظارهم اليوم
ابتسمت بحيا :-منت جاد
اختفت بسمته :-الا جاد ونص تراهنين ..
قال تترجاه :-راكان والي يسلمك لا تفشلنا
......................................ولا حياة لمن تنادي..!!^_^

$$$$$$$$$$$$$$$$
(الجزء الثاني)

><في بيت ابو سعود><

قالت ام سعود لزوجها :-مو حرام الي تسويه في ولدك
مارد ابو سعود لان من يوم ماسافر سعود ..وحالته النفسيه تعبانه ..
(ام سعود عدت مرحلة الخطر وصارت صحتها زينه ..بس قلبها المحترق على ضناها ..ما يخليها تهتني لا ليل ولانهار ..)
قال ابو سعود :-نامي الحين وبعدين فرجه
قالت ام سعود وصوتها فيه صيحه :-من وين يجيني النوم وظناي بعيد عني
ابوسعود :- يستاهل ماجاه لو طايعني ماصار من هالكلام شي
عصبت ام سعود :-يطيعك في شي مايبيه ..
ابو سعود :-انا ابوه
قالت ام سعود وهي منقهره :- واذا كنت ابوه
قال بعصبيه :- اذا كنت ابوه له واجب طاعتي
باعتها ام سعود :-لكن انت ماطعت عمي الله يرحمه وتزوجت وضحى (( (ام احمد ) زوجة أخوه نايف ))
(كانت ام احمد (وضحى) بنت عم ابو خالد وابو سعود وابو احمد الوحيده ...وكان ابوهم يبي يزوجها لواحد من عياله لانها يتيمه وابوها متوفي ومالها اخوان ، بس ابو خالد كان ذيك الايام مملك على زوجته وينتظرها تخلص دراستها وتأجل زواجهم كم سنه ولان ابوهم راضي عن زواجته سكت عن سالفة التأجيل ..
ومابقي الا ناصر ونايف ..فقال لناصر يتزوجها ورفض لانه ماكان يطيقها ولايطيق حركاتها لانها كانت تحب اخوه فهد (ابوخالد ) وكانت تتلزق فيهم ..طبعا صارت مشكله كبيره وزعل ابوه عليه ..كم شهر ..ويالله رضى مع الواسطات ولان اخوه نايف تدخل وقال لابوه ان ناصر مايبي وضحى لانه هو يبيها فمشت السالفه على ابوهم وزوجها لنايف ..رغم انه اصغر من ناصر..ونايف كانت معجبته البنت وماعنده مشاكل عليها.
وجلس ابو سعود (ناصر ) عزوبي فتره .. وسمع مره امه الله يرحمها تتكلم عن قريبة هدى زوجة ابو خالد واسمها (هيا) وكانت مزيونه وخلوقه ..وعجبته وخطبها وبعد كم شهر تزوجها ..
طبعا حملت زوجته في نفس الوقت الي حملت فيه زوجة نايف ..وجاه (سعود) ونايف جاه (احمد) ...وبعدها بخمس سنوات تزوج فهد (ابوخالد) من هدى (ام خالد) وحملت في اول زواجهم وجابت (خالد) ))
تغير لون وجه ابو سعود وقال :-انا ماكنت ابي وضحى وانتي عارفه السبب
ام سعود :-ايه عارفه بس سعود بعد له اسبابه
قام ابو سعود ورفع غطاء السرير :-انا بنام قفلي على الموضوع
هذي هي عادة ابو سعود اذا بغى ينهي أي موضوع ..عصبت ام سعود وسكرت النور ..بس ماراح تسكت وبتظل وراه .
؛
؛
؛
><يوم الملكه><
دق سلطان على سعود :-وينك يا سعود ..؟؟ ترى ملكتي اليوم لا يكون نسيت
سعود :-لا مانسيت خلاص انا على وصول
سلطان :-طيب لا تتاخر ..
سعود :-ان شاء الله
سكر سلطان الجوال ...ورجع دق على سعاد الي نزلها قبل كم ساعه في المشغل هي وهنادي ومنال عشان الحفله ..
سلطان :-هاه خلصتن
سعاد :- هلا وغلا بالعريس
سلطان :- هههههههههههههه والله محدن محسسني بفرحتي كثرك
سعاد:-هههههههههههههههههه عشان تعرف قيمتي
سلطان :-عارفها من زمان ..هاه خلصتن
سعاد :-ايه خلصنا
سلطان :-ليه مادقيتي علي طيب
سعاد:-رقمك كان مشغول ..
سلطان :-ايه صح كنت اكلم سعود
تحمست سعاد :-والله و شخباره ..بيحضر
سلطان :-ايه بيحضر ..اخلصن يالله انا قريب من المشغل
سكرت سعاد الجوال ..قالت هنادي :- بيجي سعود
قالت سعاد وهي فرحانه :-ايه
منال :-الحمد لله انه بيجي ماراح نستانس اذا ماحضر
قالت هنادي :- صدقتي ..
سعاد :-يالله بسرعه سلطان اكيد برى الحين
ولبسن عباياتهن الا وسلطان يدق عليهن ويطلعن له.......
؛
؛
؛
رجعت دانه من المشغل من بدري ..عشان تبدل ملابسها بهدوء في بيتها لانها ماتحب تبدل في المشاغل الا عند الضروره القصوى ..
كان فستانها احمر حريري لونه رايق وكان ناعم مره ..من تشكيلة زهير مراد مشكوك شك خفيف..وضيق مبين جسمها وبياض بشرتها طبعا المكياج كان خليجي بحت كحل اسود غامق وروج احمر جرئ روعه ..ام شعرها كانت مسيحته لاول مره ..وكان يلمع مثل الحرير الا لابسته ..
طبعا راكان اضطر يروح للشغل عشان شي طارئ بس سمعته يلعن عمانه ..وهو يركض نازل مع الدرج ..فاضطرت تروح مع السواق ...
لبست وخلصت .. وحطت اللمسات الاخيره ..طالع شكلها خيالي ..بس رجعت اكتئبت لان راكان ماراح يقدر يروح معها ..
اخذت عبايتها ...وشنطتها الصغيره
الا وباب غرفتها يفتح دخل راكان ..وكان باين على وجهه التعب والارهاق..
وتسمر في مكانه لما شافها ..نزلت عبايتها وشنطتها وراحت له بسرعه ..
قالت بخوف:-راكان شفيك ..تعبان
ابتسم :-آه اجل انت دندونتي
ضحكت :-شايفني وحده ثانيه
ضحك وقال بوله :-الله يلوم الي يلومني انا لاشفتك تضيع علومي
دانه :-هههههههههههه كان يومك متعب
جلس على الكرسي :-مره ..حاس اني بيغمى علي
جلست دانه جنبه :-بسم الله عليك ..هذا التعب لان شكلك ماتغديت صح
استغرب راكان :-وش دراك
قالت بثقه :-ادري
قال وهو يناظرها رايحه للباب:-وين
قالت:-بنزل اجيب لك عشا
انصدم :-الساعه ست وملكة اختك
قالت :-اختى الله يوفقها ..وانا احبها بس هي مو أهم منك
وقف بسرعه ومسك يدها قبل لاتطلع ..
قال راكان وهو مو مصدق :- تتكلمين جد
رفعت حاجبها :-وجد الجد ..خذ لك شاور على بال ما انزل واخليهم يسوون لك عشا
كان شبه مصدوم من ردة فعلها ولا بأحلامه يتخيل منها هالشي..معقوله تبديه على اهلها وملكة اختها والله لو انها ساره لتتركه ولو كان على فراش الموت وياكثر ماسوت هالحركه وتركته ..وهو طبعا عادي ماكان يمانع لان وجودها كان علة على قلبه ..
ظل يناظرها وماتكلم ...حطت دانه يدها على خده وقالت:- راكان وش فيك ..؟؟
حط يده على يدها الي خده وقال برقه :-مافيني الا العافيه ..يالغاليه .عطيني خمس دقايق باخذ شاور سريع وببدل ثم نروح سوى
قالت تقاطعه :-بس انت.....
قال يبتسم :-لنا جلسه الليله طويله اما الحين تاخرنا بمافيه الكفايه ..
وتركها وراح للحمام ...
طبعا دانه ماتطيع ..نزلت بسرعه وطلبت منهم يحضرون شي خفيف ياكله ويطلعونه الغرفه ...
دخلت الغرفه .. وبعد خمس دقايق جابت الشغاله العشا والعصير وطلعت..
طلع راكان وشاف صينية الاكل وجلس يضحك ،قال لها يمزح :-يا الله انتي عنيده عناد ماشفت له مثيل
ضحكت وقالت تمازحه :-ياسلام وش بيقولون الناس عني لا شافو رجلي وجهه مشحب وتعبان وحنا مالنا اسبوعين متزوجين
راكان:-هههههههههههههه بيقولون يا حظه بهالمزيونه الي متزوجها .,
حمرت خدودها ...وقال بخبث صارت دانه حافظته :-تدرين اني اتخدر لا حمرتي من الحياء
زاد حمار خدودها ...وعرفة ان هالليله ماراح تعدي على خير...
قالت له وهي تطلع ثوبه من الدرج وتفك ازاريره عشان يلبسه :-خذ البس يالله لا تأخرنا مثل البارح فشلتنا في ماماتي
راكان:-هههههههههههههههه (جلس يغني) محدن ضربكم على ايديكم ؟؟......(وكمل) ياحلو كلمة ماماتي وانتي تقولينها
واخذ الثوب يلبسه ....
ابتسمت وقالت بهمس:-انت الله يسلمك ماتعطي احد فرصه يفكر في شي ..
قال يمزح :-ان عطيتك مجال تفكرين رحت فيها
دانه :-ههههههههههههههههههههه وش شايفني ..
قال بحب :-شايفك امل عمري .. وشمعة حياتي ..
ابتسمت ومسكته مع يده ..وقالت له بتسلط :-اجلس كل لك لقمه وانا بجهز لك ملابسك
جلس راكان وقال يمزح :- طيب عمتي
ضحكت وراحت تطلع غترة بيضاء له ..وتزهب عقاله وطاقيته وتطلع اغراضه الي بثوبه الي نزله ، على الطاوله ...
خلص راكان اكله بسرعه عشان ما تتأخر على اهلها ..
قالت له بحب :-تعال اسكر لك ازارير ثوبك ...
(هو عايش بنعيم ولا يحلم ...)
قربت منه وسكرت له ازاريره ...
باسها على جبهتها وقال برقه :-الله لا يحرمني منك قولي امين
قالت بتأثر :-ولا يحرمني منك .. يالله كمل كشختك ..تعرف اني اموت عليك لاكشخت
ضحك من قلب ..وانتبهت متاخره الى انها بدت تتجرأ معه كثير ..
قال وهو مسوي محزن :-بس اعجبك لا كشخت ..
عطته عطره ...وقالت وهي تضحك :-ايه ماتعجبني الا لاكشخت
انقهر هو منها ..وقال وهو يقرب منها :-بالله
عرفت دانه ان السالفه راحت تتعقد كالعاده ...وقالت بسرعه :-انت تعجبني في كل الحالات بس سماح
قال بغرور :-اشوى على بالي
ضحكت وراحت تاخذ عبايتها ..وشنطتها
قال بابتسامه مافارقته من اليوم :- مشينا
كمل :-امهاتي بيرحون معنا
دانه :-ايه بيروحن
قال يمزح:-هههههههههههههههه تلقين لهن ساعه جاهزات اعرفهن
دانه:-ههههههههههههههههه طيب يالله مانبي نتاخر عليهن
قال بحب:-انتي تامرين امر
حمرت خدودها ,, وضحك
وطلعوا من الغرفه ....
*
×
×
×
*
><في بيت ابو خالد----- في غرفة قمر ><
جلست قمر حزينه ..
قالت الماس تخفف عنها :-يابنت الحلال شفيك هذا شكل وحده ملكتها اليوم
ماردت عليها قمر ...والا والباب ينفتح وبدخلة دانه ، صرخت قمر من قلب وركضت تضمها
قالت والدموع بعيونها :-سخيفه حسبتك ما جيتي من ماليزيا
قالت الماس وهي تضم دانه :-ماعليك منها بزر ..كيفك يالغلا اشتقنالك
ضحكت دانه :-انا بخير....الحمد لله ..وبعدين انا اقدر افوت ملكة قمير وسلطان
قالت الماس بتعب :-شوفي اختك المصون هبلت فيني تقولين بيعدمونها مو مزوجينها
قالت دانه بجديه :-انتي من صدقك فيه وحده تتزوج شاب مثل سلطان وتكتئب انتي تحبين غيره
عصبت قمر :- دانوه خير ان شاء الله حنا بنات متربيات وشهو تحبين غيره ، بس مدري ...
الماس :-وشهو الي مدري
ثارت قمر :-اقول مجنتي تنطنط حولي خلوني فحالي انا مو ناقصه
شوي الا وسعاد ومنال وهنادي جايات ...
صرخت هنادي :-داااااااااااااااااااااااااااااااااانه
ضحكت دانه من بنت عمها المرجوجه ..وضمتها :مشتاقله لك موت اثر لك وحشه يالشينه
تنحنحت هنادي وقالت بغرور :-اصلا انا عارفه ان محدن يقدر يستغني عني
قالت سعاد بعد ماسلمت على دانه :-صدق انك ماخذه فنفسك مقلب ..(وقالت تدق دانه ) ...اصلا من لقى احبابه نسي اصحابه ..
حمرت خدود دانه وجلسن يضحكن عليها ....
نزلن البنات وقمر معهن ... مسكت دانه الماس مع يدها لين فضت الغرفه
دانه :-الماس انتي تعبانه
كابرت الماس :-مافيني الا العافيه
قالت دانه برقه :-الماس انا دانه ..
ارتجفت الماس وامتلت عيونها دموع ....وبعد ثواني قالت :-سعود زعلان علي ..وشكلنا بنتطلق
انصدمت دانه :-تتطلقون
هزت راسها ...
عصبت دانه :-انتي مجنونه ...كيف تتخلين عنه بهالسهوله انتي لو تحبينه ماسويتي كذا
قالت الماس بضعف :-دانه انتي تشكين في حبي له ..
قالت دانه بصراحه :-ايه ..
بكت الماس :-حرام عليك
قالت دانه :-انتي الي حرام عليك الي تسوينه فيه ..
قاطع كلامهن صوت امهن وهي طالعه الدرج تناديهن ..
قالت دانه بسرعه :-امسحي دموعك امي خلقه فاكه مناحه ...
دخلت امهن الغرفه وما انتبهت للتوتر الي صاير ...
قالت :-يالله يابنات الضيوف تحت
قالت الماس :-يالله يمه جايات ..
حطت دانه يدها على يد امها وقالت بدلع :-والله مشتاقله لك موت يالغاليه
ضحكت امها :-بدري
دانه :-هههههههههههههههههههه بدينا الغيره...
ضحكت الماس غصب :-اموت على الثقه
امهن :-الله يتمم لك يمه ..ويعقل اختك
سكتت الماس وناظرتها دانه وكأنها تقول اللهم امين ...

&&&&&&&

&&&&&

******
(الجزء الثالث)

في قسم الحريم كانن البنات يرقصن ..ومستانسات حتى قمر كانت تضحك ومرتاحه نوعا ما ..يمكن سعادة دانه انعكست على نفسيتها ...
طبعا كانوا الحاضرين مبهورين بجمال بنات ابو خالد وابو سعود ...
كانت الماس لابسه فستان زمردي روعه ..ورافعه شعرها كله فوق ومسويه مكياج خليجي لانه يناسبها مره..وقمر كانت لابسه فستان موف ضيق مشكوك شك خفيف ..ومسويه مكياج خليجي لاول مره ومغيرها كثير ..اما شعرها فكانت ملفلفته كله ..ومبين لونه الثلجي الحلو ..
اما سعاد فكانت متالقه ولابسه فستان حريري سكري يوصل لحد الركبه ..كان ضيق لحد الخصر وبعدين يتوسع من تحت طالعه فيه بريئه مره ..ومسويه مكياج روعه ..وشعرها الاسود كانت مسيحته عادي وملففه اطرافه..اما هنادي كانت لابسه فستان ترابي مدموج معه تركواز خفيف ..ومسويه مكياج دامجه فيه التركواز والترابي وشعرها مسويته كيرلي عريض ..وطالعه خطيره ..ومنال لابسه فستان زهر مع سماوي ..ومسويه مكياج خفيف وشعرها مسويه له تجعيد ..ولابق لها ..
قالت دانه لهنادي :-غريبه رنا تأخرت
قالت هنادي :-أي والله غريبه انا مكلمتها امس وتقول بتجي...
وكملت هنادي وهي تبتسم بخبث :-الا وش اخبار فارس احلامك ..وجهك يبشر بالخير
قالت دانه بمود غريب عليها :-آه يا هنوده احبه
ارمشت هنادي كم مره مو مصدقه :-نعم ..ماعليش اذني فيها مشاكل اقتصاديه هاليومين
بوزت دانه :-الي سمعته صحيح
قالت ببلاهه :-انتي تحبين زوجك
دانه :-اجل ولد الجيران
هنادي :-هههههههههههههه سبحان الي يغير ولا يتغير
دانه :-هههههههههههههههههههههههههههههههههه
تحمست هنادي للتفاصيل :-اقول لي معك قعده الليله بعد الملكه ..
هزت دانه راسها وقالت :-راكان رفض يخليني انام هنا
قالت هنادي تتطنز :-لا والله مو على كيفه ..
قالت دانه تتطنز عليها :-لا والله على كيف مين اجل
قالت هنادي تترجاها :-تكفين دانه نامي هنا
دانه :-والله قلت له بالسياره وحنا جايين ورفض
اكتئبت هنادي :-ليه ..؟
صارت خدود دانه ورديه :-يقول مايقدر يستغني عني..
هنادي:-هههههههههههههههه ياعيني على الحب ..الله يتمم لك يالغلا
ابتسمت دانه لبنت عمها الغاليه :-يسلمو قلبي ..الله يرزقك مثل ما رزقني بزوج حتى في احلامي ماكنت أتجرأ احلم بواحد مثله
قالت هنادي بقلب :-اللهم امين
؛
؛
؛
؛
><في بيت ابو احمد><
عصب احمد :-يمه شلون ما انتي رايحه اليوم ملكة عيال عمي
قالت امه بتعب (كذب طبعا) :-يمه السكر مرتفع علي وتعبانه حيل...
احمد:-طيب والاخت نوف ليه ما تبي تروح
قاطعته نوف:-امي تعبانه وبجلس معها
قال احمد يستهزء:-انتي تفكرين بشخص غير نفسك من متى ..
زعلت نوف وقالت امها تدافع عنها :-نوف حنونه من يوم يومها
كمل احمد استهزاءه :-من متى يمه...
قالت نوف..:-انـ.........
لكنه قاطعها بدون اهتمام :-يعني ماراح احد يروح منكم الا رنا
عصبت امها :-لا محدن رايح حتى رنا ..
انهبل احمد :-يمه توني جايبها من المشغل
ما اهتمت امه للموضوع :-ان شاء الله تكون جايه من وين روحه مافيه
الا وبدخلة ابو احمد ....استغل احمد الفرصه لان رايه مو ماشي على امه في اغلب الاحيان لكنها تهاب ابوه ..
احمد:-شف يبه امي ونوف ماراح يحضرن ملكة سلطان
قال ابو احمد بجديته الي تخرع ام احمد ونوف:-نعم
ارتبكت ام احمد :-ا..ا...انـ..........ا تعبانه
عصب عليها :- ماتطيبين ان شاء الله
وناظر في نوف ..وقال يستهزء:-طبعا انتي سر امك وطبعا ماراح تروحين
انقلب لون وجه نوف اصفر من كلام ابوها ....
(كمل) :- حبيبتي رنا وينها ما يوسع صدري في هالبيت غيرها
سمعت رنا ابوها يسال عنها وهي نازله من الدرج ،دخلت الصاله وقالت بحنيه :-عيون رنو نعم يبه
ابتسم ابو احمد ابتسامه غيرت ملامح وجهه الجديه :-ينعم عليك ،جهزتي..
طبعا انتبهت رنا لنظرات امها الي تقول لها مافيه روحه لكن رنا جمدت قلبها وقالت لابوها :-ايه جاهزه..
ابتسم احمد ..وقال ابوها :-يالله مشينا
طلعوا وام احمد ونوف فاير دمهن ...
قالت نوف :-شفتي يمه بنتك شفتيها
ام احمد كانت من قلب منقهره ودها تمسك رنا وتدفنها بالحيا ...
دخل طلال ..وكان كاشخ ..
قالت امه تستهزء:- وانت بعد بتروح لملكة سلطان
عرف طلال ان فيه مشكله صايره طبعا هذي عادة امه تخرب وناسة الواحد ..قال وهو يرجع :-حق وواجب..
وتصادم هو وناصر ...
طلال :-شفيك حول انت
ناصر:-هههههههههههه الله اعلم من الحول ..
طلال :-اخلص بتروح معي بسياره وحده
ناصر :-ايه ..
طلال وهو يغمز له :-يالله مشينا
فهم ناصر الاشاره وطلعوا بسرعه ..
في الشارع قال ناصر لطلال :-وش صاير ..
قال طلال بملل :-حفلات امي المعتاده
هز ناصر راسه :-لاحول ولاقوة الا بالله
طلال :-عادي تعودنا
تبخر حس المرح الي عند ناصر ...:-على قولتك ..لاتقول انهن عين يخلن رنا تحضر
ابتسم طلال :-احمد احيانا يعجبك ..علم ابوي
ناصر:-ههههههههههههههه اكيد ما اعترضت امي
قال طلال بجديه :-ايه ، اسمع لازم واحد منا يرجع مع رنو لان امي بتغسل شراعها لارجعت
ناصر وطلال يعرفون طبع امهم ويعرفون ان تصرفات وطبايع رنا ماتعجبها عشان كذا ..يكونون متواجدين دايم معها او على الاقل واحد منهم لا رجعت عشان يوقفون في وجه امهم حتى ماتمد يدها عليها ..
قال ناصر :- والله يا هالبنت عسل ماتستاهل
قال طلال وهو يشغل السياره :-الله يعجل في نصيبها
ناصر:-آمين
،
،
،
،
><في مجلس الرجال-><
قال الشيخ لسلطان :-قل قبلت
قال سلطان:-قبلت.........
الشيخ ..:-الف مبروك يا ولدي ..
ابتسم سلطان :-الله يبارك فيك ..
قال سعود واحمد الي كانوا جالسين جنب بعض :-مبروك
سلطان :-الله يبارك فيكم ..
طبعا كان سلطان يتلقى التباريك من يمين ويسار..الا وبصوت واحد من الشياب الي يقربون لهم يقول..:-يا بو سعود طلبتك طلب وابيك تقول تم
فجأة هدا المجلس وماعاد فيه صوت ..قال ابو سعود :-جالك ماطلبت يابو عبدالرحمن
ابتسم الشايب وقال :-بما ان اليوم يوم فرح ويوم مبارك ..بغيت اخطب اكبر بناتك لولدي فواز وتصير فرحتنا فرحتين
من جد هالمره هجد المجلس هجده ..تلعب فالأعصاب..
الا وبصوت احمد الي استوعب السالفه بصعوبه يقول :-لاهنت يابو عبدالرحمن ولاهنت ياعمي ..ولاهان الحاضرين اكبر بنات عمي محيره لي ...(يعني له وماراح تتزوج غيره)
انصدم سعود وسلطان وفهد ..والي اكثر صدمه الشياب ابو خالد وابو سعود وابو احمد ...بس فات اوان الاعتراض ..وبما ان كلام احمد دقه قديمه فهم يتماشى مع تفكير الشياب الي عقليتهم ماتغيرت من ايام البداوه قبل سبعين سنه ..
استوعب ابو سعود السالفه وعجبه موقف احمد :-والله يابو عبدالرحمن مثل ماقال احمد بنتي معطيها له..
هز ابو عبدالرحمن راسه :-والنعم والله فيك يا ولد نايف
هز احمد راسه :-ماعليك زود يا بو عبدالرحمن
قال سعود بعد ثواني :-ويش الي سويته مهبول انت
قال احمد ونظراته محتده بسبب الي صار :-لا ما انهبلت ..بس انا ابي سعاد
تناسى سعود انها اخته وقال :-البنت رفضتك مرتين وللحين تبيها
احمد :-القلب وما يهوى ياخوي
سعود :-هههههههههههههههه اخس يا قيس ابن الملوح
احمد :- ههههههههههههههههههه عسى بس ماترفضني للمره الثالثه
عصب سعود لكن سلطان الحنون بطبعه سبقه وقال :-هنا وخلاص مالها راي هذي فيها قبايل
ايده سعود :-جاك العلم الصحيح من سلطان هنا وخلاص مالها راي لان سمعتنا في الوجه
ابتسم احمد في نفسه..جته بارده مبرده ..صحيح انه تفاجأ وانصدم بس عرف كيف يضمن زواجه منها حتى لو ماتبيه ..
بعد شوي جلس خالد جنب سلطان وكلمه في اذنه بهمس...
قام سلطان مع خالد عشان يشوف قمر .......
:
؛
:
؛
-----<<في وقت
كانت قمر ترجف وحالتها صعبه ...قالت دانه وهي ماسكه الضحكه :-يابنت وش فيك اركدي كنك جالسه بالقطب الجنوبي
قالت قمر بعصبيه :-اوف الشمالي واليساري اتركيني بحالي
دانه :-خلاص هدي اعصابك لا تروعين الرجال
عصبت قمر ووقفت بتطلع...مسكتها دانه وجلستها وقالت بجد :-قمر اعقلي ولا تفشلينا سلطان الف وحده تتمناه لاتصيرين كذا
قمر :-طيب طيب
وبعدها بعشر دقايق تغطن خوات قمر والي مو محارم و دخل سلطان وقلب قمر يرقع ..جاء وجلس جنبها ومع الرقص والوناسه ..التفت ولقاها تناظر بالارض..
قال يمزح بوت واطي :-قمري ليه منزل راسه
ولعت خدود قمر ....(قمري) لا ياقليل الادب
قال وهو يبي يحرجها :-اه يازين الحيا
وزادت خدود قمر حمار........
قالت سعاد بلهجه لها معنى :-خف على البنات ، شوي وتشب نار وتحترق
ضحكن البنات وضحك سلطان ..اما قمر جالسه تتحلف في سعاد
قالت الماس لسلطان :-مبروك يا سليطين والله وجا اليوم الي بتحقق امنيتك وتتزوج
ضحك سلطان :-الله يبارك فيك تصدقين ماني مصدق للحين ..
الماس:-هههههههههههههه لا لا صدق
لبس سلطان قمر الدبله وطقم الالماس الي جايبه لها ...
اشر سلطان على سعاد تفضي لي الجو ..طبعا سعاد جلست تتغيبا وقالت هنادي بدفاشه :-مالت عليك الرجال بيجلس مع مرته بلحاله ..
خافت قمر ورفعت راسها بسرعه قال سلطان:-لوداري انك راح ترفعين راسك اول ما تتكلم هنوده كان من زمان خليتها تحكي
ضحكت هنادي....وفهمن البنات الاشاره وطلعن ..
ياشين هالموقف جلست قمر حالتها حاله ..مرتبكه لاخر شي ..
قال سلطان برقه وهو يمسك يدها :-تدرين يالغاليه من كم شهر وانا احلم بهاليوم
هزت قمر راسها وماردت ...
قال يكمل بحنيه :-من اول يوم شفتك في المطبخ
ابتسمت قمر شوي ولاحظ سلطان ابتسامتها
قال يكمل:-هههههههههه اذكر يوم تجرين الباب المسكين بغيتي تخلعينه
ضحكت قمر بنعومه ..قال وهو شكله متوله :-آه يازينها من ضحكه ..
شوي الا وخالد داخل عليهم ...انقهر سلطان ولاحظ خالد هالشي وانبسط
خالد (يبي يقهره) :-اقول يابو نسب ماودك تطلع الرياجيل يسالون عنك
همس سلطان :-سال عنهم ابليس ان شاء الله
ضحكت قمر ومسك سلطان يدها بقوه وكانه ماراح يتركها ...
قال خالد :-ياهوه ..صدق انك جبله وماتفهم التلميح يالله قم صارلك ساعه هنا
سلطان :-اشوف فيك يوم ياخويلد ..وبعدين كيفي هذي مرتي
شمر خالد عن ايدينه وقال :-بلا مرتي بلا جدتي ترانا قبايل مابقى الا وتقول خلها تطلع معي مقهى ولا مطعم
قال سلطان يبي يقهره :-عادي وش فيها
خالد :-احلف بس
وجاء يمشي يمه ..باس سلطان يد قمر الي استحت مره وقال :-وش اسوي يالغلا لو بيدي كان خطفتك ورحنا بعيد عن الناس بس يالله حكم القوي على الضعيف
وقف سلطان وطلع مع خالد الي كان يضحك على شكله وهو معصب ...
وكانت قمر مسمره مكانها ..تناظر في يدها الي كانت دافيه من لمست يده ..
كل خوفها كان اوهام بالعكس كان انسان طيب ومرح ..وكان كلامه معها حلو ..باين انه يحبها كثير ابتسمت لما تذكرت كلامه ..بس لسى تنفر منه ..اكيد انها مريضه ولا مو طبيعيه اكيد..

&&&&&&&&&&&
MمشااعلM غير متصل  
قديم(ـة) 23-10-2007, 10:08 AM   #10
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
MمشااعلM is on a distinguished road
(الجزء الرابع)

><بيت ابو خالد-الساعه 1 بالليل><

راحو المعازيم ..وجلسن البنات بسولفن ويعلقن على العزيمه ..
قالت هنادي :-رنو ليش تاخرتي اليوم
قالت رنا :-ا..امي كانت تعبانه .....
غيرت دانه السالفه لان شكل هنادي الدفشه ازعجت رنا بسؤالها :-اقول رنو الاسبوع الجاي فيه عزيمه في بيتي لازم تحضرين
ابتسمت رنا :-اكيد مايحتاج تقولين لي...
ثم دق جوال رنا الا وهو طلال يقول لها تطلع له ...قالت رنا وهي توقف :-طلال برى اشوفكم على خير
الا وجوال دانه يدق...
راكان :-حياة الروح ..مشينا
دانه ووجهها منور بسماع صوته :-ايه يا حياة حياة الروح
ضحك وقال يمزح :-على هونك ..ارحمي اعصابي
حمرت خدودها :-يالله جايه
قالت هنادي تعلق :-ياعيني وش الي قاله وخلاك تولعين كذا
رمتها دانه بمخدة الصوفا :-مالك دخل
الماس:-بتروحين
قامت دانه :-ايه راكان برى ..
سعاد :-الحمد لله اليوم اربعاء بدري وشفيك انتي ورنا صدق انكم عجز
ضحكت رنا وقالت :-عاد لاصار حبيبك عسل لاتلحسه كله..يالله طلال مو صبور باي
قالن البنات كلهن:-باي
وبعد ماطلع رنا ...
قالت سعاد :-نرجع حق محور حديثا لسى بدري
ضحكت دانه وقالت:-عارفه انه بدري بس الشكوى لله راكان شقيان من صباح ربي
هنادي :-رجلك موسوس احد يشتغل وهو ماله الا اسبوعين متزوج
سعاد تقول لهنادي :-ياشين اللقافه ...روحي لزوجك ماعليك منها ماعندها سالفه
ضحكت دانه :-لاتوصين
قالت الماس :-طيب متى بتجينا
دانه :-هاليومين بس ودي استقر اول ..يالله سلام
وطلعت دانه ..
تذكرت الماس انها تبي تسال دانه عن شي وطلعت تركض وراها ...
طلعت برى للحوش الكبير ولقت سيارتهم مو فيه ..وفجاه رفع رجال راسه وطاحت وشافها واقفه ..
دقت الماس على دانه وما انتبهت للرجال الي ماشي لجهتها..
دانه :-هلا الماس..عارفه نسيت اعلمك المحل الي تبغينه تلقين كيسته بدرج ملابسي القديم واسمه عليها
الماس وهي تبتسم :-طيب تمام ..تعرفين بلايزهم تجنن..يالله سلام
قاطعها صوت :-سلام
طاح الجوال من يد الماس وانكسر ..
جمع سعود قطع الجوال ووقف يتامل حبيبة قلبه وهي متألقه كالعاده ...
قال وهو يطلع جهازه من جيبه :-شخبارك
دمعت عيونها :-بخير
وفك شريحته وحطها بجيبه ..ثم ركب شريحتها في جهازها وشغله وعطاه لها ...
اخذت الجوال بدون ما تتكلم ...
قال وهو يعطيها ظهره ويمشي :-يالله سلام
قالت بهمس ودها تخليه معها اطول وقت ممكن :-سعود
التفت بسرعه وكانه نسى انها جرحته قبل كم يوم :-عيونه
سالت دمعتها :-وش اخبارك
قال بحزن:- وش شايفه
ناظرته ..كان باين انه تعبان مره...
قال بحزن كبير :-ياترى كيف دنياك بدوني ..هي مثلي حزينه ومالها معنى
كانت تبي ترمي نفسها بحضنه..تضمه لصدرها ...وماتتركه ابد..
لكن الدنيا اظلمت بعيونها ودارت بها الارض.......ثم اغمي عليها ..ومسكها قبل لا تجي الارض...صرخ :-الماس
الا وبطلعة البنات على صرخته ...انهبلت سعاد وهنادي :-الماس
وركضت قمر تنادي امها ....
جت ام خالد وام سعود وهن مرتبشات وحالتهن حاله ..جلست ام خالد تبكي :-ياويلي على بنيتي
عصب سعود وشالها :-لا تفاولين عليها يا عمه
وصرخ :-جيبو عبايتها بوديها المستشفى
غابت قمر ثواني ورجعت بسرعه ومعها عباية الماس ..
وبسرعة البرق دخلها سعود السياره ومعه امه وام خالد ....
جلست قمر تبكي وسعاد ضامتها وتبكي معها ..وهنادي ومنال مصدومات وخايفات مره...
؛
؛
؛
؛
؛
><في بيت ابو احمد><
قال طلال وهو يدخل مع رنا :-ادعي تكون الحكومه نايمه
قالت رنا بخوف :-نور الصاله شغال وهذا يعني انها تنتظرنا
عصب طلال :-لاحول
قالت رنا بحزن :-عادي طلول خلنا ناخذ الي فيه النصيب ونخلص
دخلت رنا البيت وطلال وراها ..الا والكف الي يجيها على وجهها ..ولولا وجود طلال وراها كان طاحت ..
قالت امها بعصبيه وعيونها حمر :-مره ثانيه تعوديها تعصين لي كلمه
قال طلال :-يمه وين حنا فيه ..رنا مو بزر تضربينها
صاحت فيه :-انت مالك دخل خلك هايت اصرف لك لا شغل ولا مشغله
حزت بخاطر طلال وقال :-هه نسيتي تساليني اذا كنت توظفت ولا لا ..لكن لا صح انتي ماتهتمين فينا ابد من يوم ما انولدنا ..وانتي راميتنا على المربيات الي كانن احن علينا منك..انا احمد ربي ان جدتي كانت موجوده وربتنا على المرجله وحنا صغرا ولا كان دجينا..
جلست رنا تبكي وهي ماسكه ثوبه من قدام وتهزه :-تكفى طلال اسكت
الا وبدخلة احمد :-خير ان شاء الله صراخكم واصل برى
طلعت رنا غرفتها تركض ودموعها تسيل...اما طلال طلع من البيت معصب ومايشوق قدامه ..
عرف احمد وش الموضوع ..
قال لامه وهو يهمس عشان مايعلى صوته على صوتها :-حرام عليك يمه الي تسوينه فينا والله حرام يعني نهج ونترك لك البيت
ناظرته امه .نظره وطلعت غرفتها عادي...
قفلت رنا الباب عليها ...ونفسيتها تعبانه...جلست تبكي كالعاده دايم..ياربي ليه امي تكرهني ..ليه ..انا ياما حاولت اتقرب منها ..بس ماكانت تصرفاتي تعجبها ولا لبسي ولا صداقاتي ..لدرجة اني جلست طول عمري اتخلى عن أي بنت ابدا اسوي معها صداقه عشان ماتزعل علي ..ولكن مافيه امل مافيه امل
دخل ناصر البيت ..ولقى احمد واقف متسمر ووجهه اسود :-عسى ماشر
قال احمد وهو يطلع غرفته :-الموال المعتاد..دق على طلال طلع زعلان هده وخله يرجع
هز ناصر وراسه ...وطلع الجوال من جيبه..دق ولقى رقمه مقطوع...
قال لاحمد :-عطني جوالك رقمي مقطوع
طلع احمد جواله وعطاه لناصر..:-مافيه ابراج اشحنه
راح احمد غرفته وناصر راح للصاله عشان يحط الجوال بالشاحن...
:
؛
:
؛
((في نفس الوقت))
تجمعوا الناس على سياره صادمه لها عمود كهرب...وثواني الا والشرطه واصله..
قال الضابط :-لاحول شكل الرجال سلم الروح
هز الشرطي راسه:-صدمته قويه والدم في كل مكان ...شكله سلم
قال شيخ المسجد الي كان رايح للمسجد يتسنن ويصلي حتى موعد صلاة الفجر :-لاحول ولاقوة الا بالله ..طلعوا الرجال يمكن حي
هز الضابط راسه :-اظنه سلم..وحنا ننتظر الاسعاف والدفاع المدني عشان يفكون الحديد عجزنا نوصل له ..
الا وبوصول الاسعاف والدفاع....
وبعد وقت طويل من تقطيع الحديد والمحاولات المستميته...قدروا يفكون الحديد...
قال الطبيب :-بسرعه نبضه ضعيف
قال الشيخ:-كيف حالته
هز الطبيب راسه :-ماظنيته بيصمد لين نوصل المستشفى شكل عنده نزيف بالمخ
وطلع الضابط اوراقه الثبوتيه من جيوب ثوبه...
حزن وقال :-لاحول عمره 23 سنه الله يصبر اهله ..على مصيبتهم
ورجع يكلم الشيخ :-ياليت ياشيخ تكلم اهله ..
هز الشيخ راسه ودمعته برمش عينه ..ثم قال :-وش اسم الرجال
الضابط:-طلال بن نايف بن سبع
×
*
×
نزل احمد من غرفته بعد ما اخذ شاور وغير ملابسه ولقى ناصر قلقان :-كلمته
قال ناصر بخوف:- جواله مقفل
عقد احمد حواجبه :-مقفل
قال ناصر وهو يحس بيدينه بدت ترجف :-احمد طلال عمره ماقفل جواله ..
خاف احمد وقال يبي يخفف عن نفسه اكثر من ناصر :-يابن الحلال تفائلوا بالخير ..يمكن خلص شحنه
قال ناصر:-انت تعرف طبع طلال دايم معه بطاريه مشحونه احتياط...
سكت شوي ثم قال :-احمد قلبي يعورني..
سكت احمد الا وجواله يدق...
قال ناصر بسرعه :-من طلال
هز احمد راسه :-رقم غريب
قال ناصر :-رد يمكن طلال يدق من جوال واحد من ربعه
رد احمد وقلبه يعوره :_هلا
الرجال الي على الخط الثاني:-السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احمد :-وعليكم السلام والرحمه
الرجال المتصل :-هذا جوال احمد بن نايف
تمسك احمد في الجدار وقال بهمس:-طلال صاير له شي...
قال المتصل :- اخوك صار له حادث ونقل للمستشفى (............)
قال احمد وهو يرجف :-هو حي
تردد الرجال وقال :-ياولدي اذكر الله ..
صرخ :هو حي
مالقى الرجال الا يعلمه بالحقيقه :-الدكاتره بيسوون الي عليهم والباقي بيد الله
سكر احمد الجوال وركض لغرفته ...وناصر متسمر في مكانه ودموعه تسيل...
نزل احمد .ومفتاحه في يجه وشماغه في اليد الثانيه
قال ناصر :بروح معك
احمد :-لا اجلس هنا
صرخ ناصر :-بروح
طبعا احمد ماعنده وقت يتناقش معه ..وركبوا السياره سوى....
،
/
:
/
،
(((في نفس المستشفى)))
قالت ام سعود لولدها :-يمه اجلس صارلك كم ساعه وانت رايح راجع
قال سعود والخوف على الماس معميه :-مقدر مقدر
جت بتتكلم امه الا وبطلعة الدكتور..:انت زوج الماسه
قال سعود بسرعه :-الماس ايه انا زوجها
قال الدكتور وملامحه ما تطمن :-تفضل معي لمكتبي لو سمحت
وقال يكلم ام خالد وام سعود :-ياليت ياخالات تجلسن هنا شوي ابي الاخ بلحاله
قال ام خالد وهي تبكي :-ياوليدي هذي بنتي
قال الدكتور:-قل لن يصيبنا الا ماكتب الله لنا
وراح يمشي وسعود وراه ...
قال الدكتور بعد ماجلس في مكتبه ...:-شف ياخوي..الرسول صلى الله عليه وسلم قال (ان الله اذا احب قومآ ابتلاهم )
كان سعود جالس مستوعب ومو مستوعب...وش موجب هالكلام اكيد فيه مصيبه
كمل الدكتور :-زوجتك مصابه بسرطان الدم
قال سعود بصدمه :-نعم
رحمه الدكتور وقال بهدوء ورقه :-سوينا تحاليل دم وطلعت النتيجه ان زوجتك مصابه بسرطان الدم والحاله للاسف متاخره كثير ..ماينفع معها لا كيماوي ولا علاج ولا ابر..
مازال سعود مصدوم ...:-الماس مصابه بسرطان الدم..
قال الدكتور :-النتيجه بين يديني ..والتحاليل طلعت بدري بفضل اجهزه متطوره تونا جايبينها من برى والاجهزه هذي ما تخطي ابد ..
مازال سعود مصدوم..قال الدكتور يواسيه :-الله معك ياخوي مالك الا الدعاء..
وطاح سعود مغمى عليه...
ركض الدكتور واستدعى الممرضات..ونقلوه لغرفه...
ام سعود وام خالد لما شافن سعود .طالع من غرفة الطبيب على سرير ..يدفونه ممرضات بسرعه..عرفن ان فيه مصيبه..
مسكت ام سعود الدكتور وقالت له ودموعها تسيل:-ولدي وش فيه ..
قال الدكتور بسرعه :-اعذريني ياخاله لازم نستدعي الطبيب يجي يشوفه اظنه انهيار عصبي
وراح الدكتور بسرعه...
وبعد وقت طويل..اكتشفوا انه مصاب بانهيار عصبي حاد..وانه بيبقى غايب عن الوعي كم ساعه..
الطبيب لما شاف حالة ام سعود وام خالد اخذ جوال سعود ودق على ابو سعود
ابو سعود وهو توه راجع من صلاة الفجر :-نعم
الدكتور:-السلام عليكم
استغرب ابو سعود :-وعليكم
الدكتور:-معك الدكتور حسن من مستشفى (........)
خاف ابو سعود :-خير
الدكتور:-خير ان شاء الله بس ولدك سعود مريض وودنا تجي تطلعه على مسؤليتك
انصدم ابو سعود :-سعود علامه وش فيه
قال الدكتور يبي يهديه :-مابه الا كل خير بس انهار من قلة الاكل والنوم وهو الحين بخير بس نبيك تجي تطلعه
سكر ابو سعود جواله...وطار على المستشفى ونسى زعله عليه..!!!!!!!!!

************


الفصل الثامن

(الجزء الاول)

><بيت راكان-الساعه خمس ونص الفجر><

التفت راكان لدانه الي كانت تتقلب بالفراش وشغل النور :- دانه فيك شي..؟؟
جلست دانه وقالت وهي تحس بضيق:-لا مافيني الا العافيه..بس ما جاني النوم ..
سحب نفسه وجلس...جنبها..
قالت له :-انت تعبان ولازم تنام
قال بحنيه :-كيف يجيني نوم وانت سهرانه
ابتسمت له بحب :-الله لا يخليني منك ..
مسك يدها بيده ..وابتسم لها بحنيه..تذكرت دانه شي وقالت له :-قبل مانروح الملكه قلت لي بيننا كلام وشهو..؟
راكان:-ايه بيننا كلام بس لاننا رجعنا متاخرين قلت ااجله لبكره..
قالت دانه :-هذانا صاحين وماعندنا شي ..
قال راكان :-على قولتك..
سكت شوي...ثم قال بجديه :-ابي منك وعد تسمعيني للاخير وتفهميني
رجعت دانه شعرها ورى بيدينها وقالت :-ان شاء الله وعد..
ابتسم وقال :-انتي تزوجتيني وانتي ماتعرفين عني شي .. ماتعرفين وش المشاكل الي صارت لي وانا صغير بأول العشرينات..(دانه طبعا كانت متذكره كل كلمه قالتها لها ام راكان بالنادي عنه ..بس حبته هو يتكلم عن نفسه ويحطها معه بالصوره )..اول ماتخرجت من الثانوي جبت نسبه كبيره ..تأهلني لو بغيت ادرس طب ..لكني على صغر سني كنت مقدر ان املاك الوالد وثروته في الاخير بتكون لي ولازم اكون مستوعب لهالمجال وطبعا..قررت ادرس ادارة اعمال لاني وحيد ابوي ولانه راح يحتاجني..وابوي الله يرحمه فرح بقراري وارسلني لجامعه هارفرد وجلست ادرس فيها كم سنه وكنت ناوي اكمل الدكتوراه...
انصدمت دانه :-معك ماجستير
راكان:-ههههههههههههه وش فيك منصدمه ايه معي ماجستير
جلست تضحك :-ههههههههههه شكلي خبله طيب يالله كمل
ابتسم وقال:- ولما بديت التحضير لرسالة الدكتوراه ..جاني الخبر الفاجعه ..ولولا الله ثم وجود صديقي محمد كان استخفيت..(تغير صوته شوي ، هذا الشي مافات دانه الي من كثر حبها له..تألمت لحزنه كثير حست مثل السكين الي تنغرز في قلبها بدون رحمه ...جت جنبه وضمته وظلت بحضنه ، ظمها بقوه ورجع يكمل كلامه ) رجعت الرياض وآه وبديت احارب يمين ويسار ليومك هذا
رفعت راسها تناظره بدون ماتفهم....ثم كمل :-لقيت اعمامي قالبين الدنيا فوق تحت يبون الورث الي كان نصه مكتوب باسم امي ونص باسمي سبحان الله كن ابوي داري عن قلة اصلهم ..ومع كذا مانساهم وعطى كل واحد من الخير والفلوس الكثير ..تخيلي كنت توي راجع من غربه وفاقدن ابوي...وفي الاخير اضطريت اواجه عماني واحط لهم حد و اوقفهم عند حدهم عشان احافظ على حلال امي وحلالي..امي الي ماقدرو حزنها ولا مصيبتها ..
قالت دانه بصدمه :-يا الله .. معقوله فيه ناس كذا
ضحك راكان بدون نفس :-فيه فيه ..(وقال يستهزء) لا انتي ما سمعتي الجزء الحلو من القصه
كشرت وقالت :-اشين من كذا
راكان:-هههههههههههههههههههه بمية مره
دانه :- الله يستر
راكان :-طبعا من اول يوم دخلت السوق وعماني يضربوني يمين ويسار في البدايه قدرو يغلبوني لكن كل ضربه تجيني تقويني وخصوصا مع وقفة اصدقاء ابوي معي وعلى راسهم ابوك
ناظرته دانه :-ابوي انا
ابتسم :-ايه ابوك انتي ماخلاني ولادقيقه وعلمني اساليب السوق واساليب الوالد الله يرحمه وماقصر معي بشي...
قالت ببراءه :- توني ادري صراحه
راكان :-ابوك من النوع الكتوم وهذي الصفه بحد ذاتها كتاب يتعلم الواحد منه ...المهم قوا عودي وصرت ند لهم وكثروا حلفائي وصاروا قبل لا يبدون برسم خطه تضيعني اكون عرفتها .. وبالتالي اقلبها فوق روسهم وجلسنا على ذا الحال ست سنين ...
تحمست دانه :-طيب وش صار بعد ست سنين
رجع شعره بيده وقال يستهزء :- هنا يبدء الاكشن ...كنت مره رايح لموعد عمل قريب من حارة عماني الي ساكنين فيها ..واذن المؤذن للصلاه فاضطريت اصلي بمسجد الحاره..وقفت سيارتي ورى المسجد ..ورحت امشي على رجولي صليت وبعد الصلاه وانا طالع شفت عمي حمد وواحد من عماني يمشون قدامي..وسمعتهم صدفه يتكلمون عن خطه بتخلي ثروتي تصير لهم وحزري وشهي الخطه
طبعا دانه معروف عنها سرعت بديهتها وهي حست بإحساس يقول لها ان ساره لها يد بالموضوع قال بتردد :-ساره لها دخل بالموضوع
قال راكان يمزح :-ماشاء الله عليك فطينه
دانه :- هههههههههههه اعجبك ..ولو ان سيرة شينة الحلايا تقهرني
انصدم راكان من تعليقها :- هههههههههههههههه تغارين علي
ناظرته دانه بنص عين :- مالك شغل
ضحك راكان وقال يتوعد :-بعد ما اخلص من ماساتي بركز على نقطة الغيره هذي
ابتسمت دانه غصب عنها وكمل هو كلامه الي قبل :- طبعا الخطه هذي هي تزويجي ساره ..(وقبل لا تسال كيف جاوب) تعمد عمي احراجي بمجلس كله رجال وقال عطني يدك ولما عطيتها له قال ساره جتك عطيه ما من وراها جزيه وانا وافقت
قالت بقوه :-بعد كل الي سمعته
هز كتوفه بلا مبالاة وقال :-كان عمري وقتها ثلاثين ولا نويت اتزوج لاني مشغول ولازم اسافر بشكل متواصل يعني ماعندي وقت حتى افكر في الموضوع ..والسالفه جتني بارده مبرده عاد انا قلت لازم اكسر الروتين شوي واستانس وانا اراقب محاولاتها هي وابوها عشان ياخذون حلالي...
هزت راسها بدون رضى :-ماعندك سالفه ..انت ماخذ الموضوع لعب
قال :-اصلا السالفه ماطالت الا وانا مطلقها
عصبت دانه :-تخيل لو انها حملت منك ساعتها وش بتسوي
ابتسم وقال :-ساره ماتحب الاطفال وانا بذاك الوقت ما كنت ابيها تكون ام عيالي ..واتفقنا ان مافيه عيال الا بعد كم سنه ..
انقهرت دانه (اصلا فكرت انه كان متزوج بغيرها ترفع ضغطها ) ...وقالت :-حاسب حساب كل شي
حس راكان انها تضايقت وقال يمزح :-حسن التدبير والتفكير من سماة رجل الاعمال الناجح وانا ناجح فعملي..فلازم اكون ناجح في حياتي الشخصيه..
ابتسمت دانه غصب وقالت :-اقول عن الفلسفه الزايده...
راكان:-ههههههههههههههههههههههههههه يازينك لا عصبتي
ضحكت دانه من طريقة تغييره للموضوع ..وقالت بتردد لان الفضول مو من صفاتها لكنه يصير منها اذا تعلق الموضوع براكان :-ممكن اعرف ليش طلقت ساره
قال راكان :-لك كل الحق انا وانتي واحد يالغلا
استانست دانه من رده....وجلس يعلمها بكل شي من كثر طلعاتها برى البيت .......لين اليوم الي لقى فيه الشرايح حقت الجوال والمستندات المسروقه ...
جلست دانه مصدومه بقوه ....وبعد فتره قالت :-مو معقوله الشي الي قاعده اسمعه
قال راكان بقوه :-صدقي ...وتوقعي أي شي منها
قالت دانه والغيره بتموتها :-تدري يوم الزواج بغيت اقوم عليها وامسكها من شعرها ..كيف ما استحت وتغطت عنك
جلس راكان يضحك من عصبيتها...
وانقهرت دانه وقالت :-ايه مبسوط (وجلست تغير صوتها) .....اهداء للعريس من ناس يحبونه ........ورى ما جابت المملك مو احسن تختصر
راكان:-ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ه
قال يبي يقهرها:-اموت على الغيره والي يغارون هههههههههههههههههههه
ناظرته دانه بنص عين ....قال هو بجديه ولو ان الضحكه بعيونه :-وش تكون سوير جنبك .. مدام معاي القمر ,,مالي ومال النجوم
استانست دانه من غزله فيها...وقالت بدلع وخوف :-تتكلم جد
ناظرها راكان مو مصدق :-وجد الجد انتي ماتعرفين وش تسوين بحياتي ...تدرين اني احس سنين عمري قبل ما اعرفك ضايعه
دمعت عيون دانه وقالت تمزح عشان تخفف الجو :- ما توقعت اني راح القى السعاده بعد الي شفته من ولد عمتي
شافت دانه طيف السؤال بعيون راكان...لا مو سؤال عشرين سؤال...
هي عارفه ومقدره اهمية اللحظات الي يعيشونها الحين..وخصوصا صراحته ، تقدر تقسم انه ماقد تكلم عن الي فخاطره بهالتعمق مع غيرها ولازم تقدره وتبادله ثقته..
قالت له وهي تحس ببروده تسري بجسمها :- عارفه ان عندك الف سؤال وسؤال عن حياتي مع قليل الخاتمه الي كنت متزوجته
قال بهدوء (ظاهري فقط):-مو لازم تتكلمين اذا كان الموضوع يضايقك
شدة يدها على يده وقالت والثقه تلمع فعيونها :- مو انا وانت واحد ..كلنا مرينا بتجربة فظيعه مع ناس ما يستاهلون انت ساره استنزفت منك الصبر واستنزفت منك الماده..انا استنفذ مني (...........) الثقه الايمان بالاخلاص والاهم الحب....يمكن يكون كلامي رومنسي زياده عن اللزوم بس..........
حس راكان بضيقتها...بس عرف انها راح ترتاح للابد لو تكلمت وفضفضت..لان الكبت مو زين ابد ..
كملت..:_........كنت نعم الزوجه له عمري ما قصرت بحقه وكلن يحسده علي مو غرور ولاشي ..بس كنت مثاليه معه ومتفهمه ..وجازاني باني القاه مع السيرلانكيه في غرفة نومي...
لعن راكان بقوه والتفتت دانه له..وابتسمت :-لا تعصب الانسان ذا ما يعنيلي شي...الموضوع هز يمكن ثقتي بنفسي لا اكثر ولا اقل ..
انصدم راكان من جد صدمه..كان متوقعها بنت مدلعه ..لكن الي يسمعه ..لو ينحط على جبال انهد ..كانت ترجف وهي تتكلم والجرح في كل كلمه قالتها ينزف بوضوح ..بس الي ريحه اكثر انه هو من ملك قلبها وهذا شي ما يتثمن بثمن..
قال راكان بندم :-سامحيني يالغاليه ..لاني اخطيت بحقك اول ايام زواجنا
ابتسمت دانه :-تدري حسيت بشي ينفرك مني اول ايام الزواج بس ماكنت ادري وش السبب
قال راكان باكتئاب ولمحة مرح:-اخاف اقولك تتوطين في بطني ..
ماقدرت دانه الا وتبتسم :-عليك الامان تمام كذا
جلس راكان وجلسها مقابل له ومسك يدها وقال :-زواجي من سوير خلاني افقد ثقتي بكل البنات ..وطول السنوات الخمس الي بعد طلاقنا وانا اتجنب الارتباط ..وفي يوم كنت معزوم عند شخص عزيز علي وانا جالس بمجلسه الا ودخلت وحده قلبت لي كياني فوق تحت ...خلتني ما انام الليل ولا اهتني بالنهار ..ومع كل هالشعور الي بقلبي لها الي صار لي مع ساره مازالت اثاره معلمه بقلبي ...
كانت دانه تستمع فيه بتركيز وقلبها يرقص بداخلها ..ابتسمت :-كمل بدى الكلام يحلى
راكان:-ههههههههههههههههههههه
قالت دانه :-غريبه كيف تزوجتني وانت بين شعورين كل شعور ضد الثاني...
تنهد راكان :- امهاتي في الطالعه والنازله مالهن سيره غيرك..كنت منقهر هو انا قدرت انساك حتى يذكرني ..وتنكدت عيشتي علي ..وبدون شعور قلت خلاص بتزوجها ..وضعت في الطوشه...ههههههههههههه قلبي اخذ موقف بدون ما يشور عقلي
قالت دانه ببعد نظر اعجب راكان :-عشان كذا كنت تنفر مني بعض الاحيان
مسك راكان يدها بقوه وقال :-لا تلوميني يالغاليه الي شفته موهين ..انا اقنعت نفسي ان امهاتي هن الي اجبرني اتزوجك لكن التعصيب كله عشان اداري حقيقة اني من كل قلبي كنت ابي اتزوجك وتخيلي الي صار لي مع ساره اثاره باقيه في نفسي هذا وانا ما احبها فما بالك لو كنت احبها وتاذيت كيف بيكون شعوري وكيف بتكون حالتي..كنت احسب الحب ضعف وانا بعمري ما كنت ضعيف..عشان كذا الدلال والجمال كلها اشياء كانت ضدي..تذكرني بسوير لكن خلال ايام عرفت ان الانسان ثمنه من جوهره وانتي ما تتثمنين بثمن لانك احسن شي صار بحياتي ...
قالت دانه و عيونها مدمعه :-الله لا يحرمني منك يارب ..ما اتخيل حياتي بدونك ولا يوم واحد اليوم وانت بالدوام بغيت انجن بس ماله وطفشانه ومتضايقه
راكان:- ول ول كل هذا
دانه :- واكثر
ابتسم :-الو وحده وتلقيني قدامك
ضحكت دانه :-مابغيت اشغلك
راكان :-هو انتي تاركتني بحالي اصلا طول اليوم اتخيلك حتى اني انسحبت من اجتماع مجلس الاداره لاني مو قادر اركز
دانه :-هههههههههههههههههههههههههههه
راكان :-هاه سامحتيني
قالت دانه وهي متاثره وفي كل دقة قلب تكرر احبه والله احبه :-اسامحك على ايش على حبك لي ..هالشي الي تمنيته عمري كله ولا على صراحتك معي الي لو غيرك ما حط للموضوع اهمية ولا اعتبار ولا على ايامي الي اشرقت بنور حبك بعد ما كانت ظلمه وكلها سواد..
سكت راكان وهو متأثر من كلامها ورقتها وصدقـــــــها ..صدق انه كان غبي هذي الانسانه هي نفسها الي كان متأزم من زواجه منها ..
كملت دانه :-مقدر اقول الا انك هناي وسعادتي ..تصدق حسيت بمعنى بيت الشعر هذا..
ياليتني بينك وبين المضـــــره
من غزة الشوكه لسكرة الموت
قال راكان بقوه :-جعل يومي قبل يومك لاتقولين كذا..(كمل يمزح عشان يلطف الجو ويكسر جديته ) وراي دوام لازم ننام ..
ضحكت دانه وهي عارفه ان النوم اخر شي يفكر فيه الحين........ ^_^
،
،
،
،
،
،
جلس احمد وهو على اعصابه...بينما ناصر جالس جنبه وماهو قادر يمنع دموعه الي كانت على غفله منه تتسرب ..
قال بتوتر:-احمد صار لنا كم ساعه هنا ولاحس ولاخبر ياخي اعصابي مو مستحمله
قال احمد بهدوء ظاهري بينما القلب من داخل يدق مليون مره في الثانيه :-عمليته صعبه
قال ناصر من بين دموعه :-صدق ان فرص نجاته شبه معدومه
قال احمد بقوه :-فالك ما قبلناه مافيه شي يصعب على ربك سبحانه
ناصر :-ونعم بالله
(طبعا لما وصلوا المستشفى كان طلال بغرفة العمليات لان لازم يوقفون النزيف الي بمخه ..وملامح الجراح ما تبشر بالخير حتى هو قال لهم يستعدون نفسيا لاي نتيجه..طبعا ناصر انهار من البكي اما احمد فسنه وخبرته بالحياه خلته يوقف جامد قوي..صحيح ان القوه شي حلو وينحسد عليه لكن القلب بيكون شايل هموم الدنيا وبالالم غرقان ..والاقسى ان مافيه وسيله تفرغ شحنة هالالم الي وجعه ما مثله وجع ..)
جلس احمد يراقب الرايحين والجايين بقسم الطوارئ لان ممنوع التواجد بقسم العمليات ففضلوا يكونون بالطوارئ حتى يقدرون يعرفون نتيجة العمليه بسرعه..
كان احمد غرقان في افكاره الي توديه يمين ويسار الا وهزة ناصر ليده ..
ناصر:-جوالك يدق
انتبه احمد للجوال وطلعه من جيبه وتسمر مكانه ...
قال ناصر لما شاف ملامحه :-خير ان شاء الله مين ؟
قال احمد بتبلد :-ابوي
صرخ ناصر :-لاترد عليه
قال احمد بجد :-لازم يعرف
قال ناصر بتأثر :-ماراح يتحمل يا احمد ضربتين بالراس توجع ما حنا بناقصين
لكن احمد كان عنيد :-هلا
دخل ابوه في الموضوع على طول :-وينك ورى ماجيت للدوام وناصر وينه وطلال عمله داقين يسالون عنه
ضبط احمد اعصابه وقال :-طلال صار له حادث وحنا بالمستشفى الحين
انصدم ابوه :-وشهو طلال صار له حادث
احمد :-ايه
ماعطاه ابوه فرصه وقال له :-بأي مستشفى انا جاي
علمه احمد عن اسم المستشفى ..والقسم
قبل لايسكر ابوه قال بحزن ماخفى على احمد :-وش اخباره
عرف احمد ان ابوه يقصد طلال..فقال بالطف لهجه ممكنه :-وكل امرك لله يبه وان شاء الله خير
سكر ابوه الجوال وسند احمد ظهره للجدار..وقلبه يتقطع على اخوه الي توه في اول شبابه وهو مرمي في غرفة العمليات بين الحياء والموت ..
ناظر احمد ناصر المنهار جنبه وقدر حزنه لكنه ما منع نفسه يقول :-اضبط اعصابك ياناصر انت رجال
تمالك ناصر نفسه ..احمد مو ناقص وابوه بيجي بعد شوي ومو ناقص مآسي ..
فز ناصر من مكانه بسرعه وقال لاحمد هذا مو الجراح الي مكلف بعملية طلال..
ناظره احمد زين وقدر يتعرف عليه على الرغم من لبسه الازرق ..
احمد :-الا هو
ناصر:-اكيد العمليه انتهت
وقفوا وراحوا للطبيب الي كان يوقع اوراق بالاستقبال ..حس الطبيب بوجودهم والتفت ..
قال احمد والخوف يتجلى بوجهه :-بشر يادكتور
حس الطبيب ان المكان مو مناسب للكلام وخصوصا للصدمه الي راح تواجههم ..فقال :-يا اخوان ياليت تتفضلون معي لمكتبي
انقلب لون وجه احمد وجلس ناصر يرجف..مشوا مع الطبيب بدون ولاكلمه ..
قال الطبيب بعد ماجلس على مكتبه وجلسوا قبالته ..:-والله مدري كيف بقولكم الخبر بس اعرفوا اني الي كاتبه الله بيصير وان كل شي مقدر وله حكمه ..
كانوا على اعصابهم ......
كمل الطبيب:-هو الان بالعنايه الفائقه ..واذا عدت الاربع وعشرين ساعه الجايه على خير بيتعدى مرحلة الخطر
عرف احمد من وجه الطبيب ان فيه شي ...
قال احمد بتردد شبه ملحوظ :-اظن فيه شي مانعرفه يادكتور صح
ناظره الدكتور وكان يشد على القلم الي بين ايدينه دلالة على انه يلاقي صعوبه في الكلام قال بتردد :-ماودي استبق الامور بس ......انا شبه متاكد ...........
صرخ ناصر :-وشهو
ناظره احمد بقوه عشان يتماسك ويحترم الطبيب
قال الطبيب :-اظنه بيفقد حاسة من حواسه
انصدموا احمد وناصر :-ايش
هز الطبيب راسه :-للاسف ان تعدى مرحلة الخطر راح يفقد ياحاسة النظر او الكلام والسمع
كان احمد مو مصدق ..:-مو معقول
الطبيب :-للأسف الضربه جايته على الراس وآذته كثير. حنا سوينا الي علينا والباقي على الله
بعد ماطلع احمد وناصر من غرفة الطبيب...قال ناصر بقوة :-ابوي هناك
رفع احمد راسه ولقى ابوه وعمه خالد جايين بسرعه والخوف في وجيههم ..
قال ابوه وهو يمد يدينه بعجز وخوف :-بشرني عن اخوك
جاء ناصر بيتكلم وسكته احمد بنظره ثم قال :-طلع من غرفة العمليات وبيبقى في العنايه
قال عمه :-وش السالفه وش صاير
احمد :-صار له حادث امس
ابوه :-حادث
احمد :-ايه صادم له عامود كهرباء
قال ابوه بخوف :-وكيف حاله الحين وش صابه وش جاه
قال احمد وهو يمسك يد ابوه :_هد اعصابك يبه ..مافيه كسور ولاشي بس جايته ضربه قويه على الراس وحالته الصراحه خطره
حس احمد بأبوه بدى ينهار ومسكه وجلسه على كراسي الانتظار...
قال ابو خالد:-هد اعصابك يا ابو احمد والي كاتبه الله بيصير
قال ابو احمد :-ونعم بالله
قال احمد :-نبي نرجع للبيت الجلسه هنا بدون فايده
رفض ابوه يرجع وتحت ضغط ابو خالد استسلم ورجعوا للبيت كلهم ...
&&&&&&&
MمشااعلM غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19