عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 31-10-2007, 02:02 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 131
قوة التقييم: 0
وزارة العدل is on a distinguished road
علاج الوساوس القهريه الكفريه

منقووول للفائده
أخي الفاضل .. أختي الفاضلة ،،

سأحدثكم عن أمر قد يفاجئكم قليلا وهو أن الوسواس العقدي هو أول وسواس شيطاني أزعج الإنسان المسلم

منذ بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وإلى وقتنا هذا .

حيث أنه قديم جدا وقلما يخلوا منه مسلم مهما زاد إيمانه أو نقص ولكن تختلف درجته من شخص إلى آخر

فمنهم من يمر عليه سريعا ويزول ومنهم من يشقيه هذا الداء سنوات عدة ويسبب له المتاعب والمصاعب

حتى يبدأ بالانهيار ومن ثم التفكير بالانتحار .

ومنهم بين ذلك ليس بالشديد ولا بالخفيف بل هو بينهما وهو المتوسط .

وكل موسوس في هذه الدنيا مر أولا بوسواس العقيدة قبل كل شيء ثم بدأت الأعراض الأخرى تأتيه واحد

تلو الآخر .

ما أريد أن أصل إليه هو أنك يا من أصبت بهذا الداء لست الوحيد التي أصبت به بل أصيب به خير هذه

الأمة بعد نبيها محمد صلى الله عليه وسلم .

أتدرون من هم؟

إنهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم صحابة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .


ولقد أشرف على علاجهم من هذا الوسواس خير الخلق أجمعين والذي لا ينطق عن الهوى عليه صلوات

ربي وسلامه عليه .

ولقد شفي الصحابة كلهم من هذا الداء بفضل الله أولا ثم بفضل وصفة الدواء التي وصفها لهم رسول الله

صلى الله عليه وسلم .

وأنا ممن أصيب بهذا الداء وتأذى منه كثيرا .. ثم شفيت منه بفضل الله أولا ثم بفضل علاج رسولنا صلى

الله عليه وسلم .

فلا تحزنوا ولا تيأسوا فالشفاء قريب جدا وأنا أبشركم أيها العقلاء أنكم ستشفون منه بإذن الله بعد أسبوع

فقط من تطبيق العلاج الذي سأطرحه عليكم



قبل أن أدخل في العلاج سأحدثكم عن معاناتي والتي لم أخبر بها أحد من قبل حيث أول ما بدأ الوسواس بي

بدأ بالعقيدة حيث بدأ يشككني بوجود الخالق سبحانه وتعالى واستحالة وجوده والعياذ بالله .

ثم بدأ والعياذ بالله يصور لي صورة الرحمن على هيئة أتأذى كثيرا من تصورها فكانت تأتيني في كل

وقت !! وفي كل حين !!

ثم بدأت أحس أني أنطق بكلمات كفرية مع أني لم أتكلم ! بل وصل بي الأمر أن أتشكك بالعبارات التي أقولها

فيصورها لي وكأنها كلمات كفرية مع بعدها الشديد عن ذلك .

وحيانا أحس وكأني أريد أشياء خطيرة جدا وكأنني أهم بفعلها ثم أحس أني وقعت بالمحظور بسبب هذه النية

وهكذا !!

المهم أني وصلت إلى مرحلة لا زلت أذكر تفاصيلها حتى هذه اللحظة حيث كنت أذهب لصلاة الجمعة على

قدمي وكان المسجد بعيدا فكنت وأنا أمشي أتعارك مع الوسواس معاركة شديدة فيخيل لي صورة الرحمن ثم

أحاول مدافعته ثم أحس أني أتكلم بكلام غير لائق وأحس أن لساني يكررها وكلما دافعته من جهة أتأني من

جهة أخرى أشد !!

ثم أنهار وأجلس على الرصيف أبكي !!!

ثم يأتيني الوسواس مرة أخرى ويقول لماذا تذهب لصلاة الجمعة وهي لا تقبل منك وأنت على هذه الحال

فأنت كذا وكذا !!

ثم أجهش بالبكاء أكثر وأكثر حتى يصبح منظري في الشارع مثيرا للشفقة والرحمة .. أحمد الله تعالى أن

خلصني من تلك الأيام الخوالي .

هذا جزء يسير مما كان يحصل لي في تلك الفترة ولا أستطيع ذكر أمثلة أخرى حيث أني لا أجرؤ على

ذكرها .



لكن المهم هو كيف استطعت التخلص من هذا المرض ؟

نعم هذا هو المهم .. بعد أن أصبت بهذا الأمر بدأت أقرأ عن الوسواس فقرأت كتاب إغاثة اللهفان من مصائد

الشيطان للعلامة ابن القيم .

فوقعت على ما كنت أعاني منه فوجدت الشيخ رحمه الله تكلم فيه وأفاد ثم ذكر أن هذا الأمر قد اشتكى

الصحابة منه للنبي صلى الله عليه وسلم حيث

روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه

وسلم فسألوه إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به قال : وقد وجدتموه قالوا : نعم قال : ذاك صريح

الإيمان .

وجاء في أحاديث أخرى أن رجلا قال : إني أجد في نفسي شيئا لأن أخر من السماء أحب إلى من أن أتكلم

به ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ذاك صريح الإيمان .

وفي رواية أخرى : ( إنا نجد في أنفسنا شيئا ما يسرنا نتكلم به وإن لنا ما طلعت عليه الشمس قال : أوجدتم

ذلك ، قالوا : نعم ، قال : ذاك صريح الإيمان) .

فا نظروا لهذه الشكوى فهم يشتكون من وسواس يحدثهم بأمور يتعاظمون من ذكرها وبعضهم يتمنى أن

يسقط من السماء أحب إليه من يتكلم بها وبعضهم يقول : أنني لو أعطيت كل ما طلعت عليه الشمس من أجل

أن أتكلم بما في نفسي لم أفعل من خطورته وشدته !

فا نظروا إلى هذا الشيء العظيم الذي أرقهم وأزعجهم وجعل الواحد منهم لا يهنأ بعيش ولا حياة بل بعضهم

تمنى الموت وهذا الشيء هو ما تشعرون به أنتم الآن بل قد يكون أشد مما تشعرون به .

فيا ترى كيف كانت إجابة النبي صلى الله عليه وسلم وهو طبيب القلوب بأبي هو وأمي قال : ( ذاك صريح الإيمان ) .

نعم هذا هو دليل الإيمان حيث أن الصحابة رضوان الله عليهم عندما شعروا بذلك أصابهم الهم والغم وذهبوا

يشكون ذلك لمن لديه علم بطب العقول والنفوس وهو النبي صلى الله عليه وسلم .

وأنتم يا من اشتكيتم من ذلك فعلتم نفس هذا الفعل حيث أصابكم الهم والغم وفكرتم بالانتحار أكثر من مرة ثم

ذهبتم تشكون ما تجدون لمن وثقتم بعلمه بطوب النفوس وهو هذا الحصن النفسي بارك الله فيه .

ونحن بدورنا نقول لك كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ذاك صريح الإيمان ) .

فلا تحزنوا ولا تبالوا بهذه الوساوس واعلموا أنكم غير آثمين بها بل بغضكم لها وحزنكم منها دليل على

إيمانكم .

ملاحظة قبل ذكر العلاج :

أيها العقلاء سيأتيكم الشيطان بعد قراءتكم للموضوع وسيحاول صرفكم عن العلاج وأنكم تختلفون عن

الصحابة لأنكم كفار أنجاس وهؤلاء صحابة والأمر يختلف ثم سيقول لكم :

الصحابة لم يتكلموا بما شعروا به أما أنتم فتكلمتم به !!

ثم سيقول إنكم مسرورون بهذه الأفكار ولستم حزينين منها !! بخلاف هؤلاء فهم حزنوا وضاقت صدورهم

بهذا !!

ثم سيوسوس لكم بأن ما تفعلونه ليس مرضا بل هو حقيقة وأنكم تقولونه بإرادتكم بخلاف هؤلاء ...!!!

إلى غير هذه الوساوس التافهة وهي كثيرة جدا لن أتعب في ذكرها المهم أن تتجاهلوها تماما مهما كثرت في

أنفسكم ......وأبشروا فالعلاج سهل بإذن الله وفعال جدا.




أن هذا الأمر وهو ( ( الوسواس في العقيدة ) ) وما يلحق به من الأفكار المزعجة كالأفكار في ذات الله عز وجل والأفكار في الدين والعقيدة وغيرها ..

ليست جديدة على المسلمين بل هي بادئة منذ فجر الإسلام وقد وقعت في عصر النبي صلى الله عليه وسلم .

ونستفيد من هذا أن يعلم الإنسان أنه ليس وحيدا في ذلك بل وقع هذا الأمر لمن هم خير منه بل ممن هم خير

هذه الأمة بعد نبيها .

ولهذا يتبين لنا أن حدوث هذا الأمر ليس دليلا على ظلال الإنسان وكفره وفسقه وخبثه !

بل إن النبي صلى الله عليه وسلم بين أن الإنزعاج منه وضيق الصدر بسببه إنما هو صريح الإيمان وهذه

شهادة كبرى من النبي صلى الله عليه وسلم لكل من ضاق صدره بهذه الأفكار بأن ذلك هو ( ( صريح الإيمان ) ) .



وبعد أن زال ثلاثون بالمائة من هذا الوسواس بمعرفة ما سبق نبدأ الآن بمشيئة الله تعالى بذكر ما يزيله

نهائيا وهي النسبة الباقية منه .


فيجب على الإنسان الموسوس إذا جاءته هذه الأفكار المزعجة أن يتوقف عنها مباشرة ثم يفعل ما يلي :

1/ أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .

2/ أن يهدئ نفسه ولا يزعجها بتفسيق نفسه وتكفيرها !!

بل يريحها بتذكر أن غضبه وحزنه بسبب تلك الأفكار ومدافعته إياها إنما هو صريح الإيمان .

وأن هذه الوساوس غير مقصودة بل هي من الشيطان .

3/ أن يعلم علما يقينا أنه غير آثم وغير مؤاخذ بهذه الأفكار لما يلي :

أ- لقوله تعالى : ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) .

ب - ولما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أن قال : ( إن الله تجاوز لأمتي عما حدثت به أنفسها ما لم تتكلم به أو تعمل ) .

ج - ولقوله عليه السلام : ( إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ).

ولا يخفى على أحد من الموسوسين أن هذه الأفكار تأتي رغما عنه ولا يستطيع دفعها .

والله تعالى عفا عن ذلك ، كما أن هذه هي أحاديث نفس وأفكار تتوارد في الذهن وهذا أيضا مما عفي عنه

بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم السابق .

د - أجمع العلماء كلهم على أن الإنسان غير مؤاخذ وغير آثم بما يأتيه من أفكار في ذات الله عز وجل أو في

الدين أو في العقيدة .

ومن هؤلاء العلماء الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله تعالى حيث سأله سائل فقال :

اني أجد شيئا يدخل علي في ديني ، دون أن أعرف كيف قلته

ونطقت به مما يجعل الهموم تشتد علي عندما أقول هذه الأقوال

. فما هو الحل لمواجهة هذه المشكلة ؟

فأجاب الشيخ :

هذه المشكلة التي ذكرت يا أخي السائل ماهي الا وساوس يلقيها الشيطان في قلبك ،

وربما ينطق بها لسانك بدون قصد ، ولذالك تحس أنك مرغم على النطق بها مع كراهيتك الشديدة لها.

وحينئذ فان الدواء من ذلك ، الاعراض عن تلك الوساوس والتقديرات ،

وأن تستعين بالله عز و جل على تركها ، وأن تستعيذ به من شرها ،

وأن تداوم على ذكر الله تعالى ، وتلاوة القرآن الكريم ، فانك اذا وفقت لهذا زال عنك ما تجد ،

لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما شكا اليه أصحابه رضوان الله عليهم ما يجدون طلب منهم ان

يستعيذوا بالله من الشيطان الرجيم ، وأن ينتهوا عما يجدون في صدورهم من هذه الوساوس

فاذا فعلت ذلك فانها لا تضرك ، ونسأل الله لنا ولك العافية . والله الموفق .





وسئل مرة أخرى :

فضيلة الشيخ :

هل الانسان محاسب على وساوس النفس ، وما يدور في الصدرأحيانا من الوساوس ؟

فأجاب :

الوساوس التي في صدر الانسان لا يحاسب عليها لأن ذلك من الشيطان ، وقد اخبر النبي

صلى الله عليه وسلم أن ذلك صريح الايمان ن واذا حصل شيئ من ذلك فانه يستعيذ بالله من

الشيطان الرجيم ولا يركن اليه ، ولا ينبغي للانسان أن ينساب خلف هذه الوساوس لأنها قد

تضره ، والانسان مأمور بأن يكون قويا ثابتا ، لا تزعزعه مثل هذه الوسائل . والله أعلم .

انتهى كلام الشيخ .





وبعد أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويهدئ من نفسه ويطمئنها بكونه غير آثم بل بغضه لها ومدافعته

إياها دليل الإيمان يبدأ بالخطوات التالية :

1 / يقول : ( ( آمنت بالله ورسله ) ) ثلاث مرات .

2 / يقرأ بعدها قوله تعالى : ( ( هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم ) ) .

3 / ثم يبدأ بمرحلة مهمة من العلاج وهي :



تجاهل هذا الوسواس ويشغل نفسه بالذكر والتسبيح والتهليل والاستغفار ويبدأ بالإنشغال بما يفيده من أعماله الدنيوية .


وهذا هو العلاج الوحيد لهذه الأفكار ولقد شفي منها كل من طبقها بفضل الله تعالى ، فيجب عليك كلما أتتك

هذه الأفكار أن تفعل هذه الخطوات السبع وهي باختصار ( ( تتوقف عنها - تستعيذ بالله - تهدئ من نفسك -

تعلم علما يقينيا أنك غير آثم - تقول :آمنت بالله ورسله ثلاث مرات - تقرأ الآية السابقة - تنشغل عنه بذكر

الله تعالى وتكمل ماكنت تعمله من أعمالك الدنيوية ) ) .

النوع الثاني من الأفكار التسلطية وهو كل ما ليس له علاقة له بالعقيدة


وهي تشمل الخوف من المستقبل ،أوالخوف من الموت أو الأمراض الفتاكة كالإيدز والسرطان ونحوه .

وكذلك الأفكار المتعلقة بالعنف وخوف الإنسان من القتل أو إلحاق الأذى به .

وكذلك الأفكار المتعلقة بعدم النظافة والخوف من لمس الأشياء الغير نظيفه .

وكذلك الأفكار التي تطلب من الموسوس أن يفعل فعلا معينا أو حركة معينة وإن لم يفعلها فقد يصاب بأذى

ونحوه .

وهناك الكثير من الأفكار التسلطية غير ما ذكرت هنا تركتها لأنها كثيرة جدا ولم أرد حصرها وإنما التمثيل

لها فقط .

₪ζΩ«۩۝۩»®√√®«۩۝۩»Ωζ ₪


وبعد أن ضربنا الأمثلة على هذه الأفكار نصل إلى المرحلة الأهم وهي كيفية الخلاص منها

فنقول وبالله التوفيق :

أن هذه الأفكار جميعا إنما هي من الشيطان يريد بها إحزان الإنسان وإصابته بالهم والقلق لأن الشيطان كما

هو معلوم عدو لبني آدم وعداوته قديمة جدا فلقد أقسم أن يغوي وينتقم من ذرية أبينا آدم .

فهو يبذل كل ما في وسعه لإضلاله عن طريق الهدى والرشاد ولكن هل يكتفي بهذه !!

لا والله لأن عداوته مبنية على الحقد والحسد ألم يقل : ( (أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا ) ) .

وألم يقل عندما رفض السجود : ( ( قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ) ) .

فهاهو الشيطان يتكبر على أبينا آدم ويرى انه خير منه فهو يحقد على ذرية آدم حقدا لا يمكن ان تمحوه

السنين بل إنه طلب من ربنا أن يمهله إلى قيام الساعة .

يقول الله تعالى : ( ( قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ) ) .

فمن أجل هذا سيبقى الشيطان يكيد لذرية آدم عليه السلام وينتقم منهم بطريقين :

أولا : إضلالهم عن طريق الهدى والرشاد .

ثانيها : بذل كل ما يستطيع في أن يعيش الإنسان في قلق وضيق .

ولهذا تأتي هذه الوساوس التسلطية للإنسان فيبدأ الإنسان بالتفاعل معها مما يؤدي به في النهاية إلى أن

يعيش في حسرة وقلق وحزن دائم بسببها .




فما هو الحل يا ترى ؟


الحل هو با تباع الطرق التالية :

1/ الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .

2/ معرفة كذب هذه الأفكار لأنها من الشيطان وهو كذوب كما أخبرنا بذلك النبي صلى الله عليه وسلم .

والكذوب معناها كثير الكذب

وأنت لك سنين تعاني من هذه الأفكار ألم تكتشف هذه الحقيقة بعد ؟؟!!


3/ اعتقاد نقيضها وعكسها ، فلو وسوس لك انك لم تقفل الباب فتأكد انك قمت بقفله .

وكذلك إن وسوس لك أن ابنك قد وقع له حادث لا سمح الله فتأكد أنه بخير .. وهكذا .

4/ الفرح بها لأنها تأتي خلاف الواقع .

5/ التوقف عن الاسترسال معها وعدم الاستمرار بالتفكير بها بل توقف مباشرة ولا تسترسل .

وإياك والدخول معها في نقاشات علمية لأنها في النهاية ستغلبك ولن تستفيد من نقاشك شيئا !!

بل تخيل أن أحدا من الناس جلس أربع ساعات وهو يناقشك في قضية ما وهو أقوى حجة منك أليس

مصيرك في النهاية هو الاقتناع بها حتى لو كانت خاطئة !!

فكذلك الوسواس سيقنعك في النهاية مع تفاهة الفكرة وسخافتها لأنه أقوى منك حجة !!

لا سيما وأنت ضعيف التركيز مهموم القلب فلا يمكنك والحالة هذه أن تصمد أمام الوسواس .

فالحل هو التوقف وعدم الاسترسال معه .

6/ أشغل نفسك بأمر آخر بعيد كل البعد عن هذا الوسواس .



ولإشغال النفس عن الوسواس طرق :

الطريقة الأولى :

التسبيح والتهليل والاستغفار وذكر الله عز وجل .

واستمر في ذلك حتى تزول الوساوس وإن عادت فعد للذكر مرة أخرى .

الطريقة الثانية :

ابحث لك عن شغل يدوي يحتاج إلى تركيز وانتباه .

فإن كنت رجلا فا ستغل ذلك بإصلاح ما فسد في المنزل من سباكة أو كهرباء أو أدوات كهربائية وغيرها (

علما بأن الموسوس كثيرا ما يهمل ذلك لانشغاله بالوسواس ) .

أما بالنسبة للمرأة فتستغل ذلك بالخياطة أو تنظيف المطبخ أو كوي الملابس وغيرها من أمور المنزل .

الطريقة الثالثة :

ابدأ بحل المسائل الرياضية أو اللعب بالألعاب التي تحتاج إلى تركيز وهي كثيرة جدا وفي

متناول اليد سواءا كانت في الجوال أو في الكمبيوتر أو حتى في الورقة .

اقرا القرءان متدبرا اياته ومتفاعلا مع كل اية ومتخيلا للنار وللعذاب وللجنة وللنعيم وكيف سيكون الحال لو كلا من العالمين طبق القرءان


7/ عدم تنفيذ الفكرة التي يلح عليها الوسواس فلو ألح عليك بالتأكد من قفل الأبواب فلا تفعل .

أو ألح عليك بالذهاب إلى الطبيب من أجل فكرة تسلطية فلا تفعل ، أو ألح عليك بفعل حركة معينة فلا تفعلها نهائيا .

وللعلم فكلامي هنا موجه للمصاب بالأفكار التسلطية وليس للشخص الطبيعي .

8/ ابتعد عن الوحدة والفراغ فهي أساس المشكلة وهي السبب الرئيس في زيادة الأفكار التسلطية .

فحاول يا أخي الموسوس ويا أختي الموسوسة أن تكثروا من الجلوس مع الآخرين والحديث معهم والاستماع

إلى أخبارهم بما يرضي الله وملاطفة الأزواج وملاعبة الأطفال .

وإدخال السرور على الوالدين ، وإدخال البهجة على الأهل والأصحاب .



فكل هذه الأمور كفيلة بإذن الله تعالى في زوال الوسواس والراحة والهناء في الحياة .



8/ استمر على فعل هذه الخطوات مع كل فكرة تسلطية تواجهك وتحمل المعاناة التي تأتيك في البداية فما

هي إلا أسبوع وستتلاشى عنك بإذن الله وتعود طبيعيا كما كنت .



وسأضرب لك مثالا لفكرة تسلطية ثم أبين كيفية علاجها وبناءا على ذلك

حاول تطبيق ذلك على جميع ما يعتريك .

فلو أحس الإنسان ألما في بطنه فأتته الوساس بأن هذه أعراض مرض السرطان !!

فيجب الاستعاذة بالله من الشيطان أولا .

ثم تكذيب هذه الوساوس وأنها غير صحيحة .

ثم اعتقاد نقيضها وهو أن يعتقد اعتقادا جازما أن الألم إنما هو بسبب مرض بسيط جدا

وليس بسبب مرض السرطان .

لأن الشيطان كذاب ولا يمكن أن يصدق معي في هذا .

بل لو كان مرضي خطيرا لم تأتني هذه الوساوس .

من أجل أن أتجاهل المرض وأتأخر في علاجه فيستفحل المرض ويزيد ولكن عندما كان المرض بسيطا

وسوس لي الشيطان بخطورته لتخويفي وإقلاقي .

ثم الفرح بهذه النتيجة التي وصلت إليها .

والتوقف عن الاسترسال مع الفكرة وعدم نقاشها بل قم بإشغال نفسك بأحد الطرق الثلاث التي كتبتها لك .

ونفذ ذلك مع كل فكرة .


منقول ارجو الدعاء لى ولوالدي بالرحمة و بالاخلاص والثبات وحسن الخاتمة ولكاتب الموضوع
وزارة العدل غير متصل  

 
قديم(ـة) 31-10-2007, 04:52 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 602
قوة التقييم: 0
جهام is on a distinguished road
الله يرحم والدينا ووالديك ووالدي كاتب الموضوع ويجمعنا معهم بأعلى منازل الفردوس .

وشكرا لك على النقل
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
جهام غير متصل  
قديم(ـة) 31-10-2007, 08:27 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 131
قوة التقييم: 0
وزارة العدل is on a distinguished road
مشكووور على مرورك الجميل
وزارة العدل غير متصل  
قديم(ـة) 01-11-2007, 01:05 AM   #4
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
البلد: ساكن في قلوبكم غصبن عليكم
المشاركات: 402
قوة التقييم: 0
اليتيييييم is on a distinguished road
الله يعطيك الف الف عافية على الموضوع اللي اعاني منه بشكل كبير في الوقت الحالي وجزاك الله خير ورحم والدينا ووالديك
اليتيييييم غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
علاج العقم وكثير من الأمراض بحريننا المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 5 27-10-2007 10:10 PM
علاج البهاق خلال اسبوعين وزارة العدل المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 2 28-09-2007 01:20 AM
أمل جديد في علاج سرطان الكبد doody المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 30-08-2007 12:14 AM
علاج العقم والاسقاط بإذن الله ابو ريما المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 1 16-06-2007 03:39 PM


الساعة الآن +3: 02:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19