عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 31-10-2007, 09:27 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
الفاتيكان: القرآن ليس نصاً إلهياً!

الفاتيكان: القرآن ليس نصاً إلهياً!


علي محمد الرابغي


عجب وألف عجب هذا الهراء.. وهذه المكابرة والإيغال في موج الجهالة والسفه قد يكون هذا مقبولاً إذا صدر عن الدهماء أو عن الأمية الدينية.. اما ان يصدر عن من هم قادة الرأي والفكر الروحي في اعلى مؤسسة دينية (الفاتيكان) فذلك العجب العجاب.. وإن تعجب فعجب قولهم الحوار مع المسلمين صعب لانهم يعتبرون القرآن نصاً الهياً. وهم لا يرعون ولا يهمهم من قريب أو بعيد نسف هذا الاعتقاد.. وضرب المسلمين في اعز ما يملكون كتاب الله (القران الكريم).. وهي جرأة بل سفه وطيش ووقاحة ومهما يكن من الامر فإن من الإسراف في الخطأ التهاون مع هكذا غرور وعجرفة واجتراء على الله ممن يدعون انهم يمثلون الله على الارض.
ويحمل على الاسى ان هذه الاجابة التي كشفت المستور وعرت ضحالة العمق المعرفي والروحي عند رسول البابوية.. والادهى والامر ان يذهب المسؤول في الفاتيكان الى ابعد من ذلك فيصف الحوار مع المسلمين بالصعب، لأنهم يعتبرون القرآن هو الكلام النصي لله ولا يناقشونه بعمق.. وكأن المسؤول الكبير لا يقيم وزنا لكل هذه السنين التي مضت ويأتي اليوم فينسف كل الحقائق ويقيم على ركام شهواته وميله الخاص والمغرض حقائق وهمية.. ويسترسل ان المسلمين لا يقبلون ان يناقش احد القرآن لانهم يقولون انه كتب بإملاء من الله.
ويضيف عدو الله ورسوله وكتابه قائلا مع هذا التفسير الجامد يكون من الصعب مناقشة فحوى الدين.. هكذا يختزل هذا الأمي كل مجد الاسلام نصه وروحه وفكره وفلسفته في جملة غير مفيدة وحسبي الله.. (ومن أظلمُ ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى الى الاسلام والله لا يهدي القوم الظالمين...) (الصف7). ويمضي في غيه وأميته الدينية ويسوغ له غروره ويقول ان معظم رجال الدين المسيحي يرون ان النصوص الدينية هي من عمل البشر وبوحي الهي ويمكن الاعتراض عليها واعادة تفسيرها.. انظر كيف بلغ السفة بهذا المسؤول ويعري حقيقة نظرتهم للاسلام والمسلمين أيّ ارهاب فكري هذا الذي يصدر عن هذه المؤسسة فكانت سقطة البابا الفادحة وتم التغاضي عنها والان يمعن هذا المسؤول في ضرب تاج الامة الاسلامية وذروة سنامها كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
انها جاهلية القرن :
انها إذن جاهلية القرن وها هي الايام تعود ويعيد التاريخ نفسه مع فارق كبير فالجاهلية الاولى كانت تعيش في وهدة الجهل وظلمة المعرفة.. اما اليوم فإن هؤلاء وسط واحة العلم والمعرفة وسلطانها وشيوعها بدرجة غير مسبوقة.. احسب ان هذه صدمة عنيفة بأدعياء الصحوة الفكرية والروحية الى اعماق قبر التاريخ.
قل لو كان من عند غير الله:
والقرآن الكريم يرد على أمثال هؤلاء الجهلة الذين قالوا انه قول شاعر وقالوا معلم مجنون وقالو قو ل كاهن.. يرد عليهم القرآن في بلاغة لا ابلغ ولا اجمل..(افلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا) (النساء 82).. هي حجة وأي جواب ابلغ من هذا انها الحقيقة التي تشع نوراً وضياءً يملأ الافاق رحابة وشيوعا وتلامس الشغاف والعقول وتعانق الارواح المؤمنة وتغشى القلوب المطمئنة ولا تحتاج الى جهد فهي تملك اهليتها وشرعيتها لأنها نور رباني من نور السماوات والارض.
احسب ان هذه الهجمة الشرسة الجديدة التي تأتي ردا على دعوة وقع عليها مفتي مصر وعمرو خالد والعوا والنجار تحت مظلة قل يا أهل الكتاب تعالوا الى كلمة سواء. انظر كيف هو مفهوم اعداء الاسلام ومن أي منظور ضيق هم ينظرون انهم يلغون ادنى حد للتفاهم ويهدمون جسور المحبة والترابط.. انه المغالطة والمكابرة.. انه لأمر مزرٍ ان يكون هذا في وقت تعصف به الاخطار والانواء والفتن وتضرب بلا هوادة في كل مكان ولا سبيل ولا ملجأ ولا منجى من الله الا الى الله.. وحبط ما صنعوا وباطل ما كانوا يصنعون.. وحسبي الله ونعم الوكيل جاء ويجيء ردي هذا رداً على ما نقل عن العربية في الجمعة 7 شوال.
فاكس 6609569 - ali@alrabghigroup.net




المصيبة بنا نحن الذين نذهب اليهم ونحاورهم

الدنمرك والسويد أفترت على سيد الخلق والان يأتي كبيرهم وينكر القران

ونحن نأمل منهم الحوار.

نحاورهم من أجل أيجاد قواسم مشتركة للعيش بسلام ولكن كيف تجد هذه

القواسم مع من يسب نبيك واليوم ينكر القران.

نحن الذين نذل أنفسنا لهم لاننا نترجى منهم ان يعترفوا بديننا

ماذا بقي ..............
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 31-10-2007, 09:33 PM   #2
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
ردا على خطاب وقعه مفتي مصر وعمرو خالد والعوا والنجار
الفاتيكان: الحوار مع المسلمين صعب لأنهم يعتبرون القرآن نصا إلهيا



باريس - رويترز

أشاد المسؤول المختص بشؤون الإسلام في الفاتيكان بدعوة إسلامية جديدة للحوار؛ لكنه قال إن من الصعب إجراء حوار ديني حقيقي مع المسلمين لأنهم يعتبرون أن القران هو الكلام النصي لله، ولا يناقشونه بعمق، فيما أشار إلى أن البابا قد يستغل اجتماعا كبيرا بين الأديان في نابولي يوم الأحد للرد على الدعوة.

وقال الكردينال جان لويس توران في مقابلة مع صحيفة لا كروا الكاثوليكية الفرنسية اليومية إنه سيتعين على المسيحيين مناقشة القيود المفروضة على بناء الكنائس في العالم الإسلامي في الحوار الذي نادى به 138 من رجال الدين الإسلامي في الدعوة.

وقال توران "لا يقبل المسلمون أن يناقش أحد القرآن بعمق لأنهم يقولون إنه كتب بإملاء من الله". وأضاف "مع هذا التفسير الجامد يكون من الصعب مناقشة فحوى الدين".


ويقول معظم رجال الدين المسيحي إن النصوص الدينية هي من عمل البشر، وبوحي إلهي ويمكن الاعتراض عليها وإعادة تفسيرها.

وقال توران إنه لا يمكن تجاهل حقيقة أن المسلمين يستطيعون بناء مساجد في أوروبا، بينما تفرض الكثير من الدول الإسلامية قيودا على بناء الكنائس أو تحظر بناءها.

وأضاف "في الحوار بين المتدينين يكون من الأساس القول بأن ما هو جيد لطرف يكون جيدا للآخر".

وكان 138 رجل دين يمثلون أغلبية كبيرة من الرؤى الإسلامية قد وجهوا الأسبوع الماضي الدعوة لرجال الدين المسيحي لإجراء حوار يستند إلى معتقداتهم المشتركة بأن حب الله والجار هو حجر الزاوية لديانتيهما.

وقال منظمو الدعوة، ومنهم عمرو خالد وزغلول النجار ومحمد سليم العوا ومفتي مصر الشيخ علي جمعة والشيخ حمزة يوسف هانسن، إنه يأتي في ذكرى تصريحات بابا الفاتيكان المثيرة للجدل ضد الإسلام في جامعة ريجنزبيرج في سبتمبر/أيلول العام الماضي؛ مما استدعى خطابا مشابها من علماء المسلمين.

ووجهت الدعوة إلى جميع الكنائس المسيحية البارزة، ورحب بها زعماء الإنجليكان واللوثريين والإنجليين والمجلس العالمي للكنائس.

لكن رد فعل الكنيسة الكاثوليكية التي تمثل أكثر من نصف المسيحيين في العالم البالغ عددهم ملياري شخص أساس لأية استجابة مسيحية منسقة للدعوة الإسلامية.

وأشاد توران بالدعوة، ووصفها بأنها "نموذج بليغ لحوار الروحانيات" يبين حسن النوايا بالاقتباس ليس من القرآن فحسب كما يفعل المسلمون عادة ولكن من الإنجيل أيضا.

وتجنبت الدعوة الخلافات الكبيرة بين الجانبين؛ مثل دور المسيح والنبي محمد -عليهما الصلاة والسلام- لكن توران أثار واحدة بشأن القرآن.

ويعد البابا بنديكت السادس عشر شخصية أساسية لأن الخطاب الذي ألقاه في جامعة ريجينزبرج العام الماضي، ولمح فيه إلى أن الإسلام اتسم بالعنف أثار احتجاجات دموية في العالم الإسلامي، ودفع رجال الدين الإسلامي إلى التوحد للسعي لفهم أفضل بين الأديان.

ورحب القس اليسوعي المصري سمير خليل سمير، وهو خبير كاثوليكي بارز في شؤون الإسلام، بالدعوة ووصفها بأنها تعكس توافقا واسعا في الرأي بين السنة والشيعة، وتوضح تفهما حقيقيا للمسيحية من خلال الموقعين عليها.

وكتب بموقع آسيا نيوز على الإنترنت قائلا "بمرور الوقت قد تخلق هذه الوثيقة فرصة وتقاربا أكبر".
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 31-10-2007, 09:59 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 131
قوة التقييم: 0
وزارة العدل is on a distinguished road
ليس غريبا ان يجرؤ هذا المتخلف علينا وعلى ديننا ودستورنا لاننا مازلنا خاضعين مذعنين لهم فمال زال بيننا المنافقين والعلمانيين والزندقه الذين يحاربوننا من الداخل فلو ان احد الكتاب كتب مقالا واحدا يرد به على كلب النصارى لوجد انه اصبح في مأزق بين العلمانيين والمنافقين.........ولكن لن يرد اعتبارنا سوى الجهاد الحقيقي
وزارة العدل غير متصل  
قديم(ـة) 31-10-2007, 10:43 PM   #4
عضو متألق
 
صورة سيف تميم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2007
البلد: القصيم _ المـدينة
المشاركات: 805
قوة التقييم: 0
سيف تميم is on a distinguished road

لا تستغرب من هاذا المعتوه شي ..
سيف تميم غير متصل  
قديم(ـة) 31-10-2007, 11:03 PM   #5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
هذا جزء من خطابه السابق


عن "الحرب المقدسة"
تذكرت كل هذا مؤخرا، حينما كنت أقرأ.. شطرا من حوار دار - ربما عام 1391 في الثكنات الشتوية قرب أنقرة - بين الإمبراطور البيزنطي واسع العلم مانويل باليولوغوس الثاني وفارسي متعلم حول مسألة المسيحية والإسلام، وحقيقة كليهما.

وفي المحاورة السابقة.. يتناول الإمبراطور مسألة الحرب المقدسة، ودون الخوض في تفاصيل، من قبيل الاختلاف في المعاملة بين الذين تسبغ عليهم معاملة "أهل الكتاب" والذين يعاملون كـ"كفار"، واجه محاوره باقتضاب مذهل يبلغ مرتبة الفظاظة عند البعض وذلك في تناوله للمسألة المحورية حول العلاقة بين الدين والعنف عامة، إذ قال: "فقط أرني ما أتى به محمد وجاء جديدا، عندها ستجد فقط ما هو شرير ولا إنساني، كأمره نشر الدين الذي نادى به بالسيف".
وبعد أن عبر الإمبراطور عن نفسه بهذه القوة، مضى ليشرح تفصيلا لماذا نشر الإيمان بالعنف أمر مناف للعقل والمنطق، فالعنف لا يتفق وطبيعة الله ولا يتفق وطبيعة الروح. إنه يقول إن "الله لا يسر بالدماء، وليس التصرف بعقلانية مناقض لطبيعة الله، فالإيمان يولد في رحم الروح، وليس الجسد، ومن يهدي إلى الإيمان إنما يحتاج إلى القدرة على التكلم حسنا والتعقل، دون عنف أو تهديد أو وعيد".
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 31-10-2007, 11:06 PM   #6
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
غضب إسلامي واسع من تصريحات بابا الفاتيكان

فكري عابدين وأحمد عطا - إسلام أون لاين.نت





يوسف القرضاوي
أثارت تصريحات بنديكت السادس عشر، بابا الفاتيكان، عن الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم انتقادات واسعة ومطالب للبابا بالاعتذار عن هذه التصريحات المسيئة لنحو مليار ونصف المليار مسلم في أنحاء العالم.

وقال العلامة يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في بيان وصلت "إسلام أون لاين.نت" الخميس 14-9-2006 نسخة منه: "كنا ننتظر من أكبر رجل دين في العالم المسيحي: أن يتأنى ويتريث ويراجع ويشاور، إذا تحدث عن دين عظيم كالإسلام، استمر أكثر من أربعة عشر قرنًا، ويتبعه نحو مليار ونصف من البشر، ويمتلك الوثيقة الإلهية التي تتضمن كلمات الله الأخيرة للبشرية (القرآن الكريم)".

وتابع: "ولكن البابا الذي قالوا: إنه كان يشغل مقعدًا لتدريس اللاهوت وتاريخ العقيدة في جامعة راتيسبون منذ 1969، سارع بنقد الإسلام، بل بمهاجمته في عقيدته وشريعته، وبطريقة لا يليق أن تصدر من مثله" خلال محاضرة بجامعة ريجينسبورج في ولاية بافاريا الألمانية الثلاثاء 13-9-2006.

وأضاف: "تحدث البابا عن الإسلام دون أن يرجع إلى كتابه المقدس (القرآن)، وبيانه من سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، واكتفى بذكر حوار دار في القرن الرابع عشر بين إمبراطور بيزنطي ومسلم فارسيّ مثقف. وكان مما قاله الإمبراطور للرجل: "أرني ما الجديد الذي جاء به محمد؟ لن تجد إلا أشياء شريرة وغير إنسانية، مثل أمره بنشر الدين -الذي كان يبشر به- بحد السيف!".

ومضى القرضاوي قائلاً: إن البابا نسى "أن محمدًا صلى الله عليه وسلم جاء بالكثير الكثير الذي لم تأتِ به المسيحية ولا اليهودية قبلها، جاء بالمزج بين الروحية والمادية، وبين الدنيا والآخرة، وبين نور العقل ونور الوحي، ووازن بين الفرد والمجتمع، وبين الحقوق والواجبات، وقرر بوضوح الإخاء بين الطبقات داخل المجتمع، وبين المجتمعات والشعوب بعضها وبعض، وقال كتابه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا } [الحجرات:13].

جهل أو كذب


ورد القرضاوي على ما استشهد به بابا الفاتيكان بقوله: "أما ما قاله الإمبراطور البيزنطي من أن محمدًا لم يجئ إلا بالأشياء الشريرة، وغير الإنسانية، مثل الأمر بنشر دينه بحد السيف! فهو قول مبني على الجهل المحض، أو الكذب المحض. فلم يوجد من حارب الشر، ودعا إلى الخير، وفرض كرامة الإنسان، واحترم فطرة الإنسان، مثل محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله {رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}.

وتابع: "ودعوى أنه أمر بنشر دينه بحد السيف أكذوبة كبرى، فهذا ما أمر به قرآنه: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } [النحل: 125].

وشدد على أن "الحقيقة أن الإسلام لم ينتصر بالسيف، بل انتصر على السيف الذي شهر في وجهه من أول يوم. وظل ثلاثة عشر عامًا يتحمل الأذى والفتنة في سبيل الله، حتى نزل قوله تعالى: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ} [الحج: 39،40].

وأكد القرضاوي أنه "إنما فرض الإسلام الجهاد دفاعًا عن النفس، ومقاومة للفتنة، والفتنة أشد من القتل، وأكبر من القتل. ولذا قال تعالى: {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [البقرة: 190]، {فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً} [النساء: 90].

وشدّد على أن "الإسلام لا يقبل إيمان مَن يدخل عن طريق الإكراه، كما قال تعالى: {لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ } [البقرة: 256].

وتساءل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: "كنا نودّ من البابا أن يدعو إلى حوار إيجابي بين الأديان، وحوار حقيقي بين الحضارات، بدل الصدام والصراع، وقد استجبنا من قبل للدعوة الموجهة من جمعية سانت جديو في روما إلى الحوار الإسلامي المسيحي. وشهدنا دورة للحوار مع أحبار الكنيسة في روما، وفي برشلونة، فيما سُمّي (قمة إسلامية مسيحية)، وشاركنا في مؤتمرات للحوار الإسلامي المسيحي في الدوحة. فهل يريد الحبر الأعظم أن نغلق أبواب الحوار، ونستعد للصراع في حرب أو حروب صليبية جديدة؟".

قطع العلاقات



مهدي عاكف
وفي مصر، أعرب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، محمد مهدي عاكف، عن استنكاره واستهجانه لتصريحات البابا بشأن الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم.

وقال عاكف: "إنها لا تعبر عن فهم صحيح للإسلام، بل هي اجترار للأفكار المغلوطة والمشوهة التي تتردد في الغرب".

ودعا المرشد العام البابا إلى الاعتذار ودراسة الإسلام دراسة منصفة بعيدة عن التعصب، كما دعا حكومات الدول الإسلامية ومنظمات المجتمع المدني إلى إعلان احتجاجها على تلك التصريحات والتهديد بقطع العلاقات مع الفاتيكان إذا لم يعتذر البابا عن أقواله.

كما حثّ الأمين العام لحزب الأمة الكويتي، حاكم المطيري، بابا الفاتيكان على تقديم اعتذار فوري صريح للعالم الإسلامي عما صدر عنه من طعن بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم وبالدين الإسلامي.

حقد وضغينة



دليل بوبكر
وفي فرنسا، أعرب دليل بوبكر، رئيس المجلس الفرنسي للدين الإسلامي، عن أمله في أن توضح الكنيسة موقفها بسرعة حتى لا تخلط بين الإسلام الدين المنزل بالوحي و"الأسلمة" وهي فكر سياسي وليست دينًا.

وفي باكستان وصفت المتحدثة باسم الخارجية الباكستانية، تسنيم أسلم، تصريحات البابا بأنها تنمّ عن جهل بالمبادئ الأساسية للإسلام. وقالت: إن ما صدر عن بابا الفاتيكان يؤسف له وينمّ عن التحيز.

وفي تركيا أيضًا طالب مدير دائرة الشئون الدينية، الشيخ علي بردا كوغلو، البابا بالاعتذار فورًا عن كلامه "المليء بالحقد والضغينة". كما نادى بإلغاء زيارة البابا المرتقبة لتركيا بين 28 و30 نوفمبر المقبل.

وفي ألمانيا، رفض رئيس المجلس المركزي للمسلمين، أيمن مازيك، تصريحات البابا. ونقلت صحيفة "زودويتشه تسايتونج" الألمانية الخميس 14-9-2006 عن مازيك قوله: "بعد الحملات الملطخة بالدماء للتحول للمسيحية في أمريكا الجنوبية، والحملات الصليبية على العالم الإسلامي، وتطويع نظام هتلر للكنيسة، وحتى استحداث البابا أربان الثاني لمصطلح الحرب المقدسة، لا أعتقد أنه يحق للكنيسة أن تشير بإصبع الاتهام للأنشطة المتطرفة في الديانات الأخرى".
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هذه فضائل حلقاتنا ، فهلاّ يداً بيد لمزيد من الإبداع ((لأهل القرآن فقط )) . أبو سليمان القعيّد المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 21-08-2007 02:26 AM
دورة مفتوحة لحفظ القرآن الكريم مع الصور أبو البتول المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 27 20-08-2007 03:50 AM
صبي كفيف في السابعة عشرة يحفظ القرآن بالقراءات العشر سالم الصقيه المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 2 25-07-2007 09:58 PM
من مزق القران .ادخل وشوف !!!!! واقعي المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 4 04-07-2007 01:23 PM
دورة تدبر القرآن الكريم معهد القرآن المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 28-05-2007 12:54 PM


الساعة الآن +3: 10:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19