عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-11-2007, 04:10 PM   #1
حرف لذيذ
 
صورة كيف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
البلد: سورة في القرآن الكريم
المشاركات: 760
قوة التقييم: 0
كيف is on a distinguished road
Lightbulb المطاوعة الجدد وشهوة اللآات !!

الحقيقة أن الإنسان يسيرُ في هذهِ الدنيا وينتابهُ من الغرابةِ والدهشةِ ما يجعلُ عقلهُ في حيرةٍ واستغراب , وهو لا مَحالة سوفَ يمرُ على مجموعةٍ ليست قليلة من جميعِ الأصنافِ والأجناسِ والفئاتِ ..
ومِما لا شكَّ فيهِ أن المرء حتماً قد التقى أو سمِعَ عن فِئة(( المطاوعة)) وهي فئةٌ مثل الغذاء لاغِنى لكَ عنها إذا كانت من النوعيةِ المُمتازة والواعية
ولكِن حِينما يقولُ الإنسانُ و يتمظهر بأنهُ ((مطوع)) ومُلتزم فهُنا أعتقدُ أن على هذا المُدعي أن يُدركَ المعنى العميق لِهذا التديُن وأن لا يأخُذَهُ بشكلٍ سطحي ساذج فهوُ يُعتبرُ صورة مُتنقلةٌ لمعنى التدينِ فعليه أن يكونَ أكثرَ حذراً وجديةً في قولهِ وفعلهِ ..
ولكن مع الأسفِ الشديدِ أن ((المطاوعة الجدد ))اليوم إلا من رَحِم ربُك .. ماهُم سِوى لحى وأثوابِ قصيرةِ ((وهذا أمر مرغوب في الشرع)) لكنهُم جهِلوا أوتجاهلوا المعنى الحقيقي للالتزام وهُم بأنفسِهم يُقرِون بذلك ويعترفون به
يُنبؤكَ عنهُم مجَالسهِم الشوهاء وطُرق تفكيرهم العمياء, والأمة ليست بحاجةٍ لهؤلاءِ ((المطاوعة)) إن استمروا على هذا النهجِ فهؤلاءِ هم مرضُ الأمةِ وسببُ إمراضها...
فهم يتعجبونَ مِمَن ينتقدُ طريقتهِم وسلوكياتِهم وكأنهُ ينتقدُ القرآنَ أو يقدح في الذات الإلهية , فليتهُم يُدركُونَ أن الشخصيةَ المتدينة كأي شخصيةٍ أُخرى مُعرضةٌ للنقدِ بكافةِ ألوانهِ وعليها الأخذُ به وكفى ..
إننا حِينما نعتادُ أن نُوجِهَ لوُمنا ونقدنا على كل شيء سوى المتدينين والقطاعات التي يعملون بها نكون بذلك قد خدعناهم و ألبسناهم ثوب العصمة ومنحناهم فوقية النقد والتقويم مما يقودهم للتخاذل والكسل والعجز عن محاولة التبصر في ذاتيتهم وتحسس مواطن الضعف والنقص في طريقة إلتزامهم ولا شك أن هذا أمرٌ يعدُ خللاً فينا يجب تداركه وإصلاحه
وبالنسبة للنظرة العامة(( للمطوع)) فهي نظرة لازالت قديمة((نظرة العوام)) توحي بالبراءة والإخلاص والطهر والصدق((والمطوع فيه خير وبركة)) وهذا والله هو الأصل في كل إنسان ويتأكد ذلك في المطوع ... المطوع وحسب
لكن الأمر قد اختلف ((لأنه بات يحمل مع الخير شر ومع البركة مكر وخديعة وأفكار مسمومة)) فأصبح الحديث عن ((المطوع)) حديث لا يحتمل وجهاً واحدا كما هو سابقاً بل هو حديث حمالة أوجه وطرق وإلا لو كنا نفكر بمثل تفكيرنا قديماً لما توجسنا من بعضهم وتخوفنا من مناهجهم ومسالكهم وبدأ يساورنا الشك فيهم وفي معاملاتهم ثم نفاجىء أن كان مصيرهم في أبو زعبل
إن ((المطاوعة)) هم فئة ليست قليلة تنتشر في كل مكان بل إن هناك أعمالاً لا نقبل مزاولتها من سواهم فإمام المسجد ((مطوع)) ومؤذن المسجد ((مطوع)) ومعلم الحلقة ومشرف المركز ومشرف التوعية ومعلم المواد الإسلامية في المرحلة المتوسطة والثانوية ((مطوع)) والذي يقرأ على المرضى ((مطوع)) وجارك(( مطوع)) وزميلك ((مطوع)) إذاً عندما تكون الثقة فيهم ثقةً تحرض على الالتواء فهي ثقةٌ مهلكة ومضرة بل هي ظاهرة غير صحية بين أوساطنا
لكن ما لحل إذاً ؟ الحل هو أننا نثق ونثق ونثق مع أهمية حضور الحذر والمتابعة وإحساسه بذلك و أنه ليس حُراً يفعل ما يريد بالوقت الذي يريد إنه لا ينبغي لنا أن نزج بأبنائنا وإخواننا مع(( المطاوعة)) بلا سؤال عنهم وبلا متابعة ((أقصد المطاوعة))ثم نفاجئ بأنهم أرسلوا أبنائنا للعراق أو الشيشان أو ضموه معهم في مخطط إرهابي وتركوا خلفهم ((أمهات مكلومات و زوجات حزينات، وأطفالا يتامى ينتظرون بذهول عودة أبيهم؟)) أو صاروا في تجمع مشبوه و شحنوا عقله بأفكار خاطئة أو ملؤه بمجموعة نظريات أكل عليها الزمن وشرب وهي لا توافق هذا الزمان لكن خبث النفوس يعمل فيها أكثر من هذا
إن المجتمع يساعد بصورة أو بأخرى في جعل(( المطوع)) يتنقل متبجحاً بأفكاره الإرهابية والإقصائية العقيمة ويمارسها معهم على أنها أفكاراً من عمق الدين وضرورياته وحاجاته وذلك في إعطاء((المطوع)) حرية أكبر في التصرف وعدم المسائلة والمتابعة مما يحدو ببعضهم لمزاولة نشاطه وتمرير توجهاته في كل مجلس ومنتدى وهم ليسو سوى أصحابُ عقولٍ مستعبدة من أسيادهم
إن المشكلة الحقيقية تبدأ من الشخصيات التي توجه عقول ((المطاوعة)) تلك الشخصيات الغامضة والمجهولة المريضة والتي تفهم التدين حسب ما يملى لها من شيخها الأكبر مهما عارض النصوص الظاهرة وتلك التي تختصر التدين في المظهر أو البندقية
إن الحديث عن ((المطوع)) يطول ويطول لأنه هو أكثر من يسيء للدين ويشوه صورته أمام الآخرين حيث أن غير(( المطوع)) يستمر التحذير منه وأخذ الحيطة منه وهو بين واضح في شكله وتصرفاته الفاسدة لكن المشكلة هي في ذات(( المطوع)) فحتى يتم اكتشاف انحرافه وشطحه يكون قد أكل الكعك وهرب
إننا لم نعد بحاجة لمثل هذه الطبقة الركيكة والخاوية الجوفاء من الداخل من ((المطاوعة)) المستعبدة للأحزاب والأسياد إننا نرغب بتلك العقول المثقفة النيرة المستنيرة بنور ربها والتي تحترم معنى الالتزام والتدين فتضيف لروعة المظهر روعة العمل الديني الراقي تلك الفئة التي تقود الأمة وتسير بها وترسم للعالم معنى التدين والالتزام من خلال نتاجها العقلي الذي يوجب علينا أن نفاخر به بين الأمم والمجتمعات
إنه وبحكم أننافي بلاد الحرمين ومهبط الوحي و الأكثر تديناً من بين الشعوب الإسلامية في العالم بات التدين عندنا فطرياً نرضعه ويرثه الآباء عن الأجداد لا غير ويفرضه علينا النظام الاجتماعي مع الاستمرار في جمود الأفكار وخشونتها وعدم المرونة في ذلك مما قاد بلا استئذان نحو التشدد والغلو والتطرف فقط لأننا لم نحاول ونجتهد في أن نفهم ونتعمق في معرفة المعنى الحقيقي لهذا الدين
وليس هنا موضع تهجم على الأشخاص(( المطاوعة)) بقدر ماهو تهجم على ذات الفلسفة النمطية المتحجرة التي قيدت عقولهم فأنتجت متدينين هم أبعد ما يكونوا عن الدين وتعاليمه السامية بل وصرنا نروج لهذا التدين ونفرضه على أبنائنا حتى إذا كبروا وجدوا أننا كنا نخادعهم ونكذب عليهم فيضحكون على نقص عقولنا وتفاهة تفكيرنا
إن التدين أبداً لا ينحصر في ثوبٍ ولحية ومسواك
إن الالتزام أبداً لا يمكن أن يكون تهريج ومسخرة وإسقاط لوقار الدين و اللحية في الأوساط الشبابية بحجة أن في ديننا فسحة ومرح وأن الشباب بحاجة لذك
أبداً ليس هذا هو مفهوم الدين وليس هو اجتماع ((للمطاوعة)) بلا فائدة أو تعلم , فقط لأكل ونهش لحوم القبائل والعوائل والغمز والهمز واللمز في الناس والعلماء والدعاة وترويج الشائعات
أبداً ليس التدين أن تعلن انقيادك البهيمي النعجي لحزبٍ سقط قناعه وكُشفت ألاعيبُه وبانت سوأته وظهرت عورته
إن التدين هو فهم شامل ومعتدل للإسلام يقود الفرد لسلوك متطور باستمرار ومتقدم بتقدم الزمن فيرتقي بالإنسان لأعلى مراتب الإنسانية ويجعله يعتقد ذلك ويؤمن به إيماناً يشعره أنه الأعلى بعلو هذا الدين مم يحرضه على محاولة نشر هذا الإيمان بأفكار عصرية موائمة ومتطورة , حيث أنه أيقن ان هذا الدين هو القائد الأعلى لهذا الكون الخرب بخراب مجتمعاته
إننا نحتاج لإحداث رجفة و صعقة كهربائية في الأوساط المتدينة وفي المؤسسات الدينية لتكون متهيئة لقبول التقويم والنقد والإصلاح بسلاسة ومرونة بعيداً عن الإلغاء ورمي التهم اللا مبرر لها لكي يستفيقوا من هذا النوم المذموم في هذا العصر المتقدم والذي لا يعرف سوى القوي
إن تلك النوعية الرديئة من ((المطاوعة)) لن تقود الأمة والمجتمع إلا إلى الهاوية في حين أن شعوب الأرض تسير نحو الأمام بكل حزم وعزم
إننا عندما نقول متدين أو((مطوع)) فإننا يجب أن نعي وندرك هذه اللفظة ومالها من قيمة في الوسط الاجتماعي
إن أكثر من يهلك ((المطاوعة)) أو المتدينين هم ((المطاوعة)) أنفسهم لأنهم باجتماعاتهم الفاشلة يشكلون سياجاً وحصناً منيعاً من نفس الفئة ذاتها فيكونوا صم عن سماع التوجيه والإصلاح عمي عن رؤية الحق والصواب إلا معهم
إنه أصبح من اللازم والضروري على ((المطاوعة)) أن يصلحوا أنفسهم بأنفسهم قبل فوات الأوان فالَنَفسُ الذي خرج لن يعود واللبن لا يعود في الضرع أبدا وأن يثبتوا للعالم الذي بدأ يبحث عن حقيقة هذا النوع ومواطن ضعفه وهشاشته ليبدأ بهدمه ونسفه إذا حان الوقت المناسب لذلك ولو بالتدرج معهم أن يثبتوا له أنهم الأعلى والأنقى والأغنى
إن ((المطوع)) في كثير من الأحيان قد يكون محل سخرية واستنقاص من الآخرين خاصة عند((النخبة من المجتمع)) وذلك لأنه يعطيهم رسالة سيئة عن هذه الفئة المتدينة وذلك من عدة أوجه كأن يكون قارئ رديء أو فاحش اللسان أو صاغر النفس أو ميت الإحساس أو ضئيل الثقافة أو ركيك اللغة أو ضعيف الشخصية ((وهذا يسمى عند علماء النفس بالغباء الخلقي))
إن هذا المجتمع قد يكون مقبلاً على أمور لن تكن بالحسبان ولن يكون الاستعداد لها كافياً(( لأن البقاء لم يعد للأصلح فقط)) بل ((البقاء هو للأصلح القوي ))ولن يقود الزمام المجتمعي من يستمسك ويلعق مؤخرة الغرب آناء الليل وأطراف النهار من رجيع الليبرالية والعلمانية والتي تبنيها في هذا المجتمع كقواعد فكرية منحلة تسعى لإحلال الدين وتفكيكه بزرع فسادها بيننا , لأن قيادته للأمام والأخذ به لبر الأمان والنأي به عن مراتع الانحلال والانحراف هو فقط في يد ((المطاوعة الأقوياء عقلاً وقلباً)) ((والعناصر المتدينة المثقفة في المجتمع)) وذلك تصديقأً لقول الله تعالى ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم فهم المعول الرئيسي لبناء النهضة الإسلامية والحضارة الإسلامية والثقافة الإسلامية والفكر الإسلامي الحر فيجب أن تفهم وتفهم هذه العناصر أنها لابد وأن تكون على درجة عالية ومستوى رفيع من السلوك الإسلامي ذات النتائج الإيجابية ولن يتأتى ذلك إلا من خلال الإعداد العقلي والوجداني والمهاري وتغذية العقول والقلوب بما يرفع وينفع هذا المجتمع
أما الطبقة الحالية منهم فهي لا تغني ولا تسمن من جوع فلن يسمع لقولها ولا لرأيها ولن تضيف على الوقائع والأحداث الجارية والقادمة ((إن استمرت على هذا الطريق)) إلا زيادة الضحك على عقولها ونظرتها الضيقة ولن تزيد في تاريخ الأمة إلا المهانة والرجعية وتوريث الاستعباد للأجيال القادمة إن لم يتغير حالها وترتفع عن حضيضها وسفولها
إننا نتحدث عن المطوع أينما كان ((المدرس في مدرسته والمربي في محضنه والمشرف في مركزه والمعلم في حلقته والأب في منزله والامام والمؤذن في مسجده والعامل في جمعيته والموظف في مؤسسته كل هؤلاء الأمر يعنيهم ويخصهم بلا استثاء
إنّ من يقول أنه لا يوجد ما تقوله في مجتمعنا لهو يماري في المحسوس , ولا يماري في المحسوس إلا إنسانٌ ممسوس
إن على من تصدى ((ناعقاً وزاعما)) لتربية الشباب من رؤساء الأحزاب الضلامية الإقصائية , أن يمسك ويحجم عن إغراق الشباب بما لا يعود علينا إلا خسارة ورجعية , وأن يكفوا عن شحن أذهان الشباب ((بالللآت)) وأن يعطوهم بدل ((البندقية)) ((لغة)) حضارية إسلامية ليتمكنوا من مسايرة الركب وينالوا السبق وإلا فبضاعتكم كاسدة فاسدة لا تصلح لهذا الزمن , وأي صلح مع أناس لا يعرفون أبسط لغات التعايش مع الجنس البشري ,,,
إن هؤلاء المتحزبين المتطرفين لو كرسوا نفس الجهد والمال الذي ينفقون على صناعة الأحزاب ومحاولة جلب الشباب الأحداث أو أقل منه في صناعة عقول الشباب وبنائهم وتعميق روح الانتماء في نفوسهم للدين والوطن وزرع لغة التحاور وتدريس الشباب فقه التعامل مع المخالف وكيفية الالتقاء مع أقرب نقطة إن لم يكن هناك خروج عن الأصول بدل أن يشحنوهم بالتفسيق والتبديع والتكفير لكل معارض أو مخالف لما أصبح لدينا هذا الضعف الرهيب في تركيبة عقول المتدينين بعد أن تم تخديرهم بالخوف من النقد وكل مستجد ٍ على الساحة ورمي كل من يتعرض لفكر المطوع أو مؤسسته أو المخالف له بانه يسب الدين ويحارب الله ورسوله ويستهزئ بسنة محمد صلى الله عليه وسلم
إن مشكلة ((المطاوعة الجدد)) اليوم أنهم لا يخرجون من الدائرة التي رسمت لهم حتى يتمكنوا من رؤية اعوجاجهم ويتسنى لهم تقويم مناهجهم وسلوكياتهم فقط هم أقرب ما يكونوا كمقود الباب يدار ويقاد مستسلماً خاضعاً ((لللآت))
إنهم وكما أفسدوا الشباب وأحرفوهم عما أراد الله لهم وجب عليهم إحدى أمرين وهم بالخيار
1

1/ إما إعادة تثقيف الشباب وتربيتهم تربية تؤهلهم للعيش بأسلوبٍ عصري حضاري وقتل أسلوب التكفير والاستعداء للمعارض والمخالف ..
2/ أو أن تجترهم الدولة للمحاكم الشرعية والقانونية وتنتشلهم من أحزابهم الليلية وأمام الملء بتهمة إغراء الشباب وتفكيك وحدة المجتمع وتشتيت مصادر التلقي لدى النشء بحجج واهية لا مبرر لها


وحديثي أعلاه لا يعني أن ليس هناك سوى هذا النوع من الشباب المتدين , بل إن لي صحبة تقطر طهراً وعفة وسيماهم في وجوههم , وهي لم تتسخ بما اتسخ به الفائت ذكرهم , ولكن يتضائلون أمام هذا السواد الكبير والكومة الهائلة , فضلاً عن صعوبة تعميم هذا المقال على كل متدين ولعلي أختصه بشباب المحافظة فقط وذلك من خلال استقراء للأحداث والوقائع والمجريات ومدى ردود الأفعال الشنشنية والهلاهيل والتي في كثير من الأحيان لا تتناسب مع الأحداث و تعطيك انطباع سيء عن هذه الفئة وهوخرم في ظاهرة الإلتزام والملتزمين ساعد على استفحاله مجموعة عوامل ((إجتماعية _ بيئية _ تعليمية _ ذاتية )) ليس المجال يتسع لذكرها الآن ,,,

وفي الختام نقول :
إن كان هناك صحوة حقيقية فإنها قد تتوارى أمام هذه الفوضى العارمة في أوساط المتدينين وفي ضل وجود الأحزاب الضلامية مالم توجه هذه الصحوة نحو الإيجابية وإلا ستبقى صحوة شكلية سرعان ما تسقط أمام الأحداث والمستجدات وتبقى أثراً بعد عين ,,,



أخوكم دائماً : كيف
أعـلــل النـفـس بالآمـال أرقـبهـا
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
__________________
كيف غير متصل  

 
قديم(ـة) 04-11-2007, 09:08 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 334
قوة التقييم: 0
Dapper Young is on a distinguished road
أخي كيف
100 سطر فيها من الجمل وليست الكلمات المتشابهة الشيء الكثير
أخي كيف
أنت تقف أمامنا موقف الناصح الذي استطاع الخروج عن الدائرة المرسومة لنا بزعمك وأبصرت الحقيقة كاملة
كل هذه الحقائق الهائلة والمصائب التي أطلعت عليها بنفسك وأدركت مخاطرها جعلتك تصل حتى إلى أقوال علماء النفس
لم تجعلك تطلع على أدب الحوار وعرض الأفكار واستراتيجيات النصح وغيرها
إن من الأدب احترام القارئ الذي يود قراءة نتاج فكرك
ومن صور الاحترام عدم إطالة الكلام في شيء تستطيع التعبير عنه في سطرين

وأيضا ضع في حسبانك فن توصيل المعلومة (يتكلم عنها علماء النفس قبل الكلام عن تشخيص الملقي سواء غبي أو عالي الذكاء (الخلقي) )

أيضا قصة التعريج بالقارئ يمنة ويسرة مرة تنتقد المجتمع على تخلفه ومرة عن فئة (المطاوعة) كما تسميهم وغيرهم ممن يتأثر بالغرب وإهمال الأسر للأولاد هذا يعد أيضا من عدم احترام المتلقي

من الطرق المؤدية إلى حل مشكلة معينة عدم تعقيدها وربطها بمشاكل أخرى إذ أن المشكلة نستطيع سحبها بعيدا والاشتغال بها
شيء آخر عند عرض مشكلة وتريد من الناس الاعتراف بوجودها ومن المعلوم بأن الاعتراف أول الطرق للحل
عند عرض المشكلة لا بد من الإتيان بالدلائل الموقنة بوجود هذه المشكلة ومن خلال قراءتي لم أجد إلا تهم معلبة تم الزج بها وهذا من الاستخفاف بعقول القراء

أيضا خذ بحسبانك مدى نسبة هذه الفئة في مجتمعك فقولك (إلا ما رحم الله) تدليل منك على الكثرة أيضا غير مستدل بها فقط من رأسك فالفائدة من النسبة هي مدى الاستعداد للمشكلة فإذا كانت بسيطة أو عالية نقوم بترتيب الأولوية فالمشاكل كثيرة وأنت تريد من المجتمع التطور والرقي بما يناسب عصر النهضة وهذه هي الطريقة التي تتم فيها معالجة المشكلة في الدول التي تتميز بالنهضة

قضية حصر الحلول جميعها بنقطتين لا ثالث لهما هذا إما يدل على صغر هذه المشكلة وبالتالي لدينا أكبر منها أو أن طريقة تشخيصها خاطئة وبالتالي فإن الحل سيزيد الحالة سوء

أما طلبك من نفس العنصر المسبب للمشكلة بزعمك أن يغير اتجاهه إلى الموجب فهذا دليل على قلة خبرتك بهذا العنصر فكيف لصنبور ماء متسخ أن يخرج ماء نقي إلا بعد تنظيف الصنبور نفسه وهذا ليس بالأمر اليسير

أما الحل الثاني فلم يكن القمع يوما من الأيام حلا للمشاكل وإنما يزيد الطين بله

ختاما قد أعلق أو لا أعلق مستقبلا على هذه المشكلة بظنك فتعليقي هذا من قراءة أولية للموضوع سواء أخذت بها أم لم تأخذ بها هذا شيء راجع إليك
Dapper Young
يرسل لك سلامه


__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل Dapper Young; بتاريخ 04-11-2007 الساعة 09:12 PM.
Dapper Young غير متصل  
قديم(ـة) 04-11-2007, 11:29 PM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
البلد: مملكتنا الحبيبة
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
خالد الخالدي is on a distinguished road
أخي كيف : أعرف أنك تعرف أنك لست مسئولا عن الخلق
كيف : نصيحة لوجه الله .....دع الخلق للخالق
كيف : متى تفيق وتنتبه لنفسك
كيف : اشتغل بعيوبك وليسعك بيتك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
خالد الخالدي غير متصل  
قديم(ـة) 05-11-2007, 01:22 PM   #4
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 89
قوة التقييم: 0
الدعثي is on a distinguished road
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك أخي (كيف) على هذا المقال الرائع
أحبتي القراء بغض النظر عن كاتب المقال دعونا نناقش هذه المشكله دعونا نبحث مع بعضنا عن مكان الخلل ، أيها القارئ الكريم حينما تطرح فكرة أو مشكلة ما يجب أن نحللها تحليلا منطقيا فما ذكره هنا الكاتب يحتمل الصواب والخطأ لنقرأ الموضوع بكل موضوعية وعدم تحيز
أصاب الكاتب وفقه الله في مقاله بنسبة 90% فلقد عاشرت وجالست أشخاص لا حصر لهم من هذه النوعية وهم على درجات متفاوته منهم من يقتنع بالنقاش والمحاورة ومنهم من عقله متحجر لايمكن أن تغير فيه شيئا وبين ذلك مراتب
أيها القارئ قد يكون الكاتب هداه الله قاسي العبارات وشديد في نقده ولكن هذا لا يعني اننا ننسف الكاتب وفكرته وطرحه
أحبتي لنحرك عقولنا قلليلا ونركز في قراءة الموضوع بدل أن نشغل أنفسنا بالدفاع لنراجع حساباتنا وننظر إلى أنفسنا
هل مظاهرنا تدل على الباطن أترك الإجابة لك -كيف علاقتنا بربنا جل وعلا - ماحالنا مع العبادات -كيف نحن مع المحرمات-
أخي القارئ حينما تفكر بعقلك تجد أن ما قاله الكاتب يستحق الشكر والعرفان لأنه أرسل لنا هدية ثمينة جدا وهي تبصيرنا ببعض أخطائنا حتى نتداركها ونصحح ما نقدر عليه لا تنسى أيها القارئ أنك قدوة أو كما نقول بالعاميه (عليك الشرهه)
إنك بسلوكياتك توصل صورة عن الإسلام إما حسنه أو قبيحه فكل منا عقله معه ليراجع كل منا نفسه
ولكم مني أحلا التحايا وجزيل الشكر

أخي كيف سلمت أناملك وشكر الله لك سعيك وجزاك على قدر نيتك ولك مني خالص الحب والوفاء

أخوك / الدعثي
الدعثي غير متصل  
قديم(ـة) 05-11-2007, 04:29 PM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 183
قوة التقييم: 0
ظليم الشوق is on a distinguished road
بإختصار
لافض فوك
ظليم الشوق غير متصل  
قديم(ـة) 18-02-2008, 06:45 AM   #6
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 28
قوة التقييم: 0
عاشق الإكس بي is on a distinguished road
صدقت لافض فوك أخي كيف ،وعلى فكرة ياجماعة كيف واحد من المطاوعة اللي تحدث عنهم فهو مطوع فقط باللحية وتقصير الثوب والباقي يفتح الله ،ولاداعي للزيادة وأهل مكة أدرى بشعابها ،ويازين ترك الخراب ولطس بيبانها ،واللبيب بالإشارة يفهم ،تحياتي كيف .
أخوك عاشق الإكس بي
عاشق الإكس بي غير متصل  
قديم(ـة) 18-02-2008, 07:03 AM   #7
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
البلد: في المجرة وبالتحديد في الكرة الأرضية وبالتحديد بالأرض وبمكانـ يدعى الرس الذي يوجد في القصيم التي توجد في المملكه العربية السعودية التي توجد على الأرض ....
المشاركات: 5,014
قوة التقييم: 0
رووميو has a spectacular aura aboutرووميو has a spectacular aura aboutرووميو has a spectacular aura about
.
..
...

نعم أخي كيف صادق أنا بنفسي شاهدت كثر من هذه النوعيه وانا حاولت أتعامل من نفع معه التعامل ومن لم ينفع حول الى جهه مختصه او تركه ان لزم الأمر وخاصه الذين تجدهم الان بكثره اامه المساجد ومع انه اما يلبس ثوب قصير ولحيه ولكن في مدينه اخرى تشاهده يلبس جنزا ويتسكع في الاسواق وانا رأيت بنفس هذه النووعيه بكثره مشكووور أخوي كيف على طرح مووضووع ذو أهميه تقبل مرووري رووميو



---------------------------------------------------------------------


إنقطاع فترهـ قصيرهـ ..




رووميو غير متصل  
قديم(ـة) 18-02-2008, 07:04 AM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 151
قوة التقييم: 0
دروب is on a distinguished road
كيف ينطبق فيك المثل الشعبي((مثل الغراب اللي قلد مشية الحمامة وضيع مشيته و مشية الحمامة))
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل دروب; بتاريخ 18-02-2008 الساعة 07:10 AM.
دروب غير متصل  
قديم(ـة) 18-02-2008, 08:02 AM   #9
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 257
قوة التقييم: 0
الدركتر is on a distinguished road
ومحتكرين الوظايف

مدرس
وامام والا مؤذن
وبالجمعية
ومأذون
وعضو بكل مكان
ويمارس التجارة
وعنده عمال
الدركتر غير متصل  
قديم(ـة) 18-02-2008, 09:17 AM   #10
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
البلد: عُيًـًـًـ أَمٌـيْ ـًـًوْنّ
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
خليـ ـفـ ـ ـيّة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كيف مشاهدة المشاركة

ومِما لا شكَّ فيهِ أن المرء حتماً قد التقى أو سمِعَ عن فِئة(( المطاوعة)) وهي فئةٌ مثل الغذاء لاغِنى لكَ عنها إذا كانت من النوعيةِ المُمتازة والواعية
ولكِن حِينما يقولُ الإنسانُ و يتمظهر بأنهُ ((مطوع)) ومُلتزم فهُنا أعتقدُ أن على هذا المُدعي أن يُدركَ المعنى العميق لِهذا التديُن وأن لا يأخُذَهُ بشكلٍ سطحي ساذج فهوُ يُعتبرُ صورة مُتنقلةٌ لمعنى التدينِ فعليه أن يكونَ أكثرَ حذراً وجديةً في قولهِ وفعلهِ ..
ولكن مع الأسفِ الشديدِ أن ((المطاوعة الجدد ))اليوم إلا من رَحِم ربُك .. ماهُم سِوى لحى وأثوابِ قصيرةِ ((وهذا أمر مرغوب في الشرع)) لكنهُم جهِلوا أوتجاهلوا المعنى الحقيقي للالتزام وهُم بأنفسِهم يُقرِون بذلك ويعترفون به
يُنبؤكَ عنهُم مجَالسهِم الشوهاء وطُرق تفكيرهم العمياء, والأمة ليست بحاجةٍ لهؤلاءِ ((المطاوعة)) إن استمروا على هذا النهجِ فهؤلاءِ هم مرضُ الأمةِ وسببُ إمراضها...
[/CENTER][/I]
كلام سليم ..
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كيف مشاهدة المشاركة
فهم يتعجبونَ مِمَن ينتقدُ طريقتهِم وسلوكياتِهم وكأنهُ ينتقدُ القرآنَ أو يقدح في الذات الإلهية , فليتهُم يُدركُونَ أن الشخصيةَ المتدينة كأي شخصيةٍ أُخرى مُعرضةٌ للنقدِ بكافةِ ألوانهِ وعليها الأخذُ به وكفى ..
إننا حِينما نعتادُ أن نُوجِهَ لوُمنا ونقدنا على كل شيء سوى المتدينين والقطاعات التي يعملون بها نكون بذلك قد خدعناهم و ألبسناهم ثوب العصمة ومنحناهم فوقية النقد والتقويم مما يقودهم للتخاذل والكسل والعجز عن محاولة التبصر في ذاتيتهم وتحسس مواطن الضعف والنقص في طريقة إلتزامهم ولا شك أن هذا أمرٌ يعدُ خللاً فينا يجب تداركه وإصلاحه
[/CENTER][/I]
نقد عن نقد يختلف .. الآن ينتقدون المطاوعة بالإعلام بشكل وقح .. واكبر دليل طاش ما طاش ..

اللي استهزء بالدين وباللحى وبتقصير الثياب .. الله حسيبهم ..

وقولك القطاعات التي يعملون بها تقصد الهيئة .. لا بأس بانتقاد الهيئة ما فيه احد معصوم .. لكن اللي يحز بالنفس .. هو المبالغة في ترصد اخطاءهم .. اذكر انه احد رجال الهيئة حصل له موقف مع احد البنات .. فقامت صحيفة الوطن بنشر الخبر على الصفحة الاولى بخط احمر عريض ..!!
وكأن سالفة الهيئة أهم من اخبار فلسطين او العراق ..
هذا اللي خلانا حساسين تجاه اي نقد لان المطاوعة اصبحوا مستهدفين ..!



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كيف مشاهدة المشاركة
إن ((المطاوعة)) هم فئة ليست قليلة تنتشر في كل مكان بل إن هناك أعمالاً لا نقبل مزاولتها من سواهم فإمام المسجد ((مطوع)) ومؤذن المسجد ((مطوع)) ومعلم الحلقة ومشرف المركز ومشرف التوعية ومعلم المواد الإسلامية في المرحلة المتوسطة والثانوية ((مطوع)) والذي يقرأ على المرضى ((مطوع)) وجارك(( مطوع)) وزميلك ((مطوع)) إذاً عندما تكون الثقة فيهم ثقةً تحرض على الالتواء فهي ثقةٌ مهلكة ومضرة بل هي ظاهرة غير صحية بين أوساطنا

[/CENTER][/I]

ياليت جاري مطوع واخواني وخوالي وعماني مطاوعة وكل الرجال مطاوعة ..

اما اذا على امام المسجد مطوع واللي يقرى مطوع..!!

اكيد بيكون مطوع وعارف بالدين .. لانه من النادر يجيك واحد حاط لي سكسوكة ومشخص والثوب يسحب وحافظ سور غير الاخلاص والفاتحة ..!!!



..

القاعدة العامة ..قال تعالى : { صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة } البقرة
فسمي الدين صبغة استعارة ومجازا ..حيث تظهر أعماله وسمته على المتدين , كما يظهر أثر الصبغ في الثوب . ( القرطبي )


اما الفئة التي تحدثت عنها فهذه قلة ان شاء الله .. لانه لم يعد هناك اهمية ليتظاهر شخص بالطوع .. خصوصا في هذا الوقت .. حيث لم يعد التمسك بالدين هو الغالب ..!!

وجهة نظر
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
خليـ ـفـ ـ ـيّة غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
توجيه المعلمين الجدد ومحضري معمل الحاسب بالاضافه لحركة نقل جديدة تويكس منتدى التربية والتعليم 0 04-09-2007 01:52 AM
إلزام المعلمين الجدد بتسديد جميع المخالفات والمستحقات الحكومية قبل التعيين TOSHIBA منتدى التربية والتعليم 3 23-08-2007 01:44 AM
أسماء المعلمين المعينين الأسماء كاملة تويكس منتدى التربية والتعليم 7 11-08-2007 03:58 PM
خرفان الفساد الجدد سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 1 05-06-2007 09:28 AM


الساعة الآن +3: 08:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19