للإعلان بالرس اكس بي إتصل على: 0505147940   أو 0502296222

شاليهات شفشاون، عنوان الفخامة

{ إعلانات نقل }
معلمات ... طالبات ... خدمه مجانية من الـ xp

 


عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى الدعوي والقضايا الاسلامية


المنتدى الدعوي والقضايا الاسلامية المواضيع والقضايا الإسلامية وعلوم الشريعة وما يتعلق بذلك على منهج أهل السنه والجماعة فقط.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 08-11-2007, 01:39 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 137
قوة التقييم: 0
الشيهان is on a distinguished road
الشتاء(خطبة رائعة)

الخطبة الأولى عن الشتاء
الحمد لله على فضله وإنعامه ، الحمد لله على منه وإكرامه ، الحمد لله الذي جعل الشمس ضياء ، والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ، الحمد لله الملك الحق المبين أبان لعباده من آياته ما به عبرة للمعتبرين وهداية للمهتدين وحجة على المعاندين الملحدين وأشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين بيده ملكوت السموات والأراضين ، وله الحكم في الدنيا والآخرة واليه يرجع الأولين والآخرين ... وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إمام المتقين ، وخاتم النبيين بعثه الله تعالى رحمةً للعالمين ، وقدوة للعاملين ، وحجة على الُمرسلِ إليهم أجمعين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ...

فيا عباد الله : إن تعاقب الليالي والأيام ، وتتابع الشهور والفصول والأعوام ، آيةً من آيات الله الباهرات ، التي تحمل في طياتها الدروس والعـــبر والعظات .

إن المؤمن المستبصر يتخذ من كل حركة وسكنة في الكون آية تدله على عظمة خالقه وقدرته وحوله وقوته :

إننا عباد الله نعيش هذه الأيام في بدايات فصل الشتاء ، ذلكم الفصل الذي يتكرك كل عام ، أوجده المولى سبحانه لحكم عظيمة ، ومنن جزيلة ،
أظهر المولى بعضها وأخفى البعض الأخرى ، لعل قلباً يتعظ ونفساً تدكر،
يقول العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى في معرض حديثه عن بعض حكم مخلوقات الله تعالى :".... تأمل أحوال هذه الشمس في انخفاضها وارتفاعها لإقامة هذه الأزمنة والفصول ، وما فيها من المصالح والحكم ، إذ لو كان الزمان كلَّه فصلاً واحداً لفاتت مصالحُ الفصول الباقية فيه ، فلو كان صيفاً كلَّه لفاتت منافعُ ومصالح الشتاء ، ولو كان شتاءً لفاتت مصالح الصيف ، وكذلك لو كان ربيعاً كلَّه أو خريفاً كلَّه ..

فـوا عجباً كيف يعصى الإله * أم كيف يجحده الجاحد

ولله في كل تحريكه * وتسكينة أبداً شاهد

وفي كـل شيء له آيــة * تدل على أنه الواحـد

عباد الله : إن هذه البرد الذي نعاني منه في بعض الأحيان ، ويتمنى البعض سرعة ذهابه ، إنما هو نَفسٌ من أنفاس النار ، وجزءٌ من عذابها وزمهريرها ، فإن الله تعالى يعذب أهل النار بالبرد كما يعذبهم بالحر ، فمهما اشتد البرد أو الحر على العبد في هذه الحياة وقاسى منه وتألم ، فإن ذلك لا يعدو أن يكون نفساً واحداً من أنفاس النار والعياذ بالله .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين ، نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ، فهو أشدُ ما تجدون من الحر ، وأشدُ ما تجدون من الزمهرير (يعني البرد ) أخرجه الشيخان .


عباد الله : إن أخذ الأهبة لهذا الفصل من العام ، والإستعداد له بأنواع الملابس والمدافئ هو من باب الأخذ بالأسباب التي هيأها المولى سبحانه لنا ،وأنعم بها علينا ، ولقد امتن سبحانه على عباده بأن خلق لهم من أصواف بهيمة الأنعام وأوبارها واشعارها ما فيه دفء لهم ،
يا من يسمع ويعقل ...

فصل الشتاء هو أمنية أهل السلف لأنه كما قال ابن عمر أمنية العابدين ، و قد قال ابن مسعود: ( مرحباً بالشتاء تتنزل فيه البركة ويطول فيه الليل للقيام، ويقصر فيه النهار للصيام ) ...

ويُحْيِي الشتاء فينا أيها المسلمون إتباع إرشاد الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم إبقاء النار وما سواها مشتعلة حال النوم لما في ذلك من خطر الاحتراق، أو الاختناق. ... فقد جاء في البخاري ومسلم أن النبي قال: { إن هذه النار إنما هي عدو لكم فإذا نمتم فاطفئوها عنكم } وإرشاد الإعلام والمختصين أصله إرشاد من إرشادات الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه .
..
وهنا بشرى لمن أصابته الحمى بتكفير الخطايا والذنوب ... وكثيرا ما يصاب به الناس في هذه الأيام ، وهذا توجيه نبوي من رسول الهدى صلى الله عليه وسلم لأم السائب حينما قال لها ( مالك يا أمَّ السائب ؟ قالت : الحمى لا بارك الله فيها فقال : لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب خبث الحديد ) رواه مسلم


نحن نعيش الآن في نعمة لا تقدر بثمن ... فنلبس ونغير في كل عام ... ونقتني كل واقٍ يقينا من شدة البرد ... فننام متلحفين ... ونخرج إلى مساجدنا مثل ذلك ... ويعيش بعضنا وكأنه في وسط الصيف ليس ذلك إلا من نعمة الخالق سبحانه عز وجل ... فنحبَّ للناس ما نحبُّه لأنفسنا ...فإذا مرت عليك أيها المسلم ليلة شاتية وذقت فيها البرد القارص ففررت إلى مكان دافئ وغصت بين أحضان فراش وفير أعلم حينها أن هناك من يشاركك الشعور بالبرد ولكن لا يجد وسائل الدفء ، هناك من يفترش الأرض ويلتحف السماء لا يجد له من دون الأرض مفرش ولا يجد له من البرد غطاء. ... فالأموال متيسرة عند الكثير – والثياب والألبسة الزائدة عند الكثير منَّا – لم تلبس ، ولم تنفق لمحتاجيه ... بل هي أسيرة للمستودعات أو في سلة المهملات ... ووالله أن إخوانٌ لنا في شتى بلدان العالم قد مزق البرد أوصالهم ، وأسال دموعهم ، وجمد جلودهم ، وأذاقهم الحزن الأليم ،واجتمع مع ذلك فقد الأهل والوطن ، وعدم المأوى والكساء ، فيقول أحدهم /

أتـدري كيـف قابلنـي الشتاء *** وكيف تكون فيه القرفصاء
وكيـف البـرد يفعل بالثنايـا *** إذا اصطكت وجاوبها الفضـاء
فـإن حل الشـتاء فأدفئونـي *** فـإن الشـيخ آفتـه الشـتـاء
أتدري كيف جارك يا ابن أمي *** يهــدده مـن الفقـر العنـاء
وكيـف يـداه ترتجفان بؤساً *** وتصدمـه المذلـة والشـقـاء
يصب الزمهريـر عليـه ثلجاً *** فتجمد فـي الشـرايين الدمـاء

هـذا الآدمـي بغـيـر دار *** فهل يرضيك أن يزعجه الشتاء
يجوب الأرض من حي لحي *** ولا أرض تـقيـه ولا سمـاء
معاذ الله أن ترضـى بهـذا *** وطفـل الجيـل يصرعه الشتاء
أخي بالله لا تجـرح شعوري *** ألا يكفيـك مـا جـرح الشـتاء

فلهم منا الدعاء الخالص ، و ليس لهم إلا الذي خلقهم ، فهو ولي المستضعفين ، وناصر المكروبين ..

قلت ما سمعتم وأستغفر الله العلي العظيم لي ولكم ...



الخطبة الثانية

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على رسوله الذي أصطفى وعلى آله وصحبه ومن اقتدى وسلم تسليماً كثيرا .
أما بعد
أيها المسلمون : إن مما لايحتاج إلى برهان ، كثرةُ النعم التي تحيط بنا ، ورغدُ العيش الذي يطغينا ، توفر لدينا بحمد الله ما ندفع به آذى البرد وشدته ، مما يجعل أحدنا يمر به موسم الشتاء بلا كدر ولا مرض ، يبيت دافئاً مطمئناً على أهله وبيته ،

وهذه النعم بتذكرها واستشعارها توجب شكر المنعم وحمده عليها ، فبالشكر تقيدِّ النعم وتزداد ، وبتركه تزول النعم وتفقد ..

 وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد 

إن شكر النعم يجعلها تدوم على أصحابها في الدنيا ، ويبقى شكرها ذخراً لهم في الآخرة ، عن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : " ما أنعم الله على عبد نعمة فحمد الله عليها ، إلا كان ذلك الحمد أفضل من تلك النعمة " أخرجه الطبراني وغــيره .
عباد الله : إن شكر النعم قد يكون باللسان وذلك بأن نحمد الله ونثني عليه مقابل إنعامه علينا ، وقد يكون الشكر بالفعل ، ولذلك صورٌ متعددة :

منها ترك الإسراف والتبذير ، وترك المباهاة والتفاخر ، ومنها أيضاً مواساة المحتاجين والفقراء ممن يبيتون في العراء ، يفترشون الأرض ، ويلتحفون السماء ، بلا سكن ولا مأوى ، ولا لباس ولا غطاء ، عصفت بهم الكوارث والنكبات ، وشردتهم الزلازل والفيضانات ،
إنهم إخواننا وبعضهم من بني جلدتنا ، فلنمد إليهم يد المعونة والمساعدة ، ولنغنهم عن السؤال في هذ الأيام .
عبادالله : كم يملك أحدنا من الثياب على اختلاف أنواعها والوانها ، وكم تملك نساؤنا من الملابس على اختلاف أشكالها ، وكم نشتري في العام الواحد لأطفالنا من أصناف الملابس والأحذية .

فلنؤثر إخواننا ولو بفضل حاجتنا ، وبما استغنت عنه أنفسنا من ملابس الأعوام الماضية ولنتذكر أن الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيــــه .....
هذا وصلوا على الرحمة المهداة والنعمة المسداة
اللهم صلي وسلم على محمد ، اللهم أرض عن صحابة نبيك أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان على يوم الدين .

اللهم إن نسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة في ديننا ودنيانا .

اللهم أنت الله لا إله إلا أنت أنت الغني ونحن الفقراء ، وأنت القوي ونحن الضعفاء ، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين اللهم أغثنا ....اللهم أغثنا ...اللهم أغثنا .
اللهم إنا نستغفرك بأنك كنت غفار فأرسل السماء علينا مدرارا .

الله أنبت لنا الزرع وأدر لنا الضرع يا ذا الجلال والإكرام .

اللهم أنزل علينا من بركات السماء وأخرج لنا من بركات الأرض يا سميع الدعاء .
دعوانك ربنا فأحيينا وسألناك خالقنا فأتناسؤلنا .

سبحانك ربنا رب العزة عما يصفون .
منفوووول
الشيهان غير متصل  

 
قديم(ـة) 09-11-2007, 12:07 AM   #2
عضو اسطوري
 
صورة 7MoOoDy الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: .. In Wonderland ..
المشاركات: 15,147
قوة التقييم: 23
7MoOoDy will become famous soon enough
~~

جزاكـ اللهـ خير ...

~~
__________________
7MoOoDy غير متصل  
قديم(ـة) 09-11-2007, 01:15 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 359
قوة التقييم: 0
النال is on a distinguished road
جزاك الله خير

وجعل ما طرحت في ميزان حسناتك

وفقك الله
النال غير متصل  
قديم(ـة) 11-11-2007, 10:36 AM   #4
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
البلد: هينا ....؟
المشاركات: 7,620
قوة التقييم: 0
&وافي الوعد& is on a distinguished road
جـــزاكـ اللـه خيـــر
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
&وافي الوعد& غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
( ميعاد ) رائعة جديدة لعبدالرفيع الجواهري aboalbarakat المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 14 10-11-2007 02:33 PM
كلمات رائعة والأروع أن تقرأها صدى الرعد المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 6 20-09-2007 02:16 PM
>> حــصــرياً << ( يا نظر عيني ) للمبدع المتألق ( أبو علي ) .. رائعة جداً (أبوتركي) منتدى الكمبيوتر والتقنية و التصميم و الصوتيات والمرئيات 7 02-07-2007 04:07 PM
مقابلة رائعة مع د غازي القصيبي الان سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 06-06-2007 11:57 PM
كلمااااااات رائعة..... تميمية منتدى سوالف متنوعة 4 02-06-2007 10:43 PM


الساعة الآن +3: 08:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37