عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 12-11-2007, 09:58 AM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
البلد: مملكتنا الحبيبة
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
خالد الخالدي is on a distinguished road
حــط حـــيلك ومن صفعك على خدك فاصفعه على خده والباديء أظلم

الحمد لله الذي جعل الصراع بين الحق والباطل سنة ماضية
وجعل الأيام بينهم دول والعاقبة للمتقين ونصر الله للمؤمنين والأرض لله يورثها عباده الصالحون ( ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون )
والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ممن جعل الله رزقه تحت ظل سيفه ..أما بعد
فأحب أن أكتب عن عقيدة قد يغفل البعض عنها وهي مدونة في باب العقائد ولأهميتها كان لزاما إفرادها وبيانها خصوصا ونحن في زمن نحتاج فيها للتذكير بهذا المعتقد ألا وهي عقيدة البغض في الله
وأحببت وضعها هنا لخطورتها ولأهميتها لكثرة القراء للمنتدى العام وليس مجالها الدعوي والذي رواده قلة
وهي أهم من موضوع مثلا زوجيني زوجك وانت الكسبانة والذي نقل من الأسري للعام وليس أدري ماالحكمة من ذلك
ليس المهم هنا لكن المهم هذا الموضوع الذي يبين فيه شيء من عقيدتنا وإزالة اللبس فيها وهي وصم هذا الدين بانه دين تسامح دائما ودين رأفة ورحمة وقد يقول هذا الكلام قائل ..........
فأقول وديننا كذلك دين معاداة للكافر والمنافق وبغض لهما بل هي قربة ودين يقوم بها العبد , نعم عقيدة البغض في الله يقول الشيخ السعدي رحمه الله تعالى : (( أصل التوحيد و روحه إخلاص المحبة لله وحده ، وهي أصل التأله و التعبد له ، بل هي حقيقة العبادة ، و لا يتم التوحيد حتى تكتمل محبة العبد لرب ، وتسبق محبته جميع المحاب و تغلبها ، و يكون الحكم عليها بحيث تكون سائر محاب العبد تبعا لهذه المحبة التي بها سعادة العبد و فلاحه ، و من تفريعها و تكميلها؛ الحب في الله ، فيحب العبد ما يحب الله من الأعمال و الأشخاص و يبغض العبد ما يبغض الله من الأعمال و الأشخاص ، و يوالي أولياءه ،و يعادي أعداءه ،و بذلك يكمل إيمان العبد و توحيده )) ا.هـ
و لما كان الايمان له باطن و ظاهر ، فباطنه هو الحب في الله و البغض في الله و ظاهره هو الولاء و البراء ، فالحب و البغض هما الاصل و هما أمران قلبيان باطنيان و الولاء و البراء أمران لازمان لهما.
يقول ابن تيمية ( الفتاوى 14/280) : (( أصل المولاة المحبة كما أن أصل المعادة البغض ، فإن التحاب يوجب التقارب ، و التباغض يوجب التباعد و الاختلاف )).
فإذا علم هذا كان بغض الكفار أيّن كانوا داخل في أصل الأيمان و بالتالي بغض ما هم عليه من الدين و شعائره
و هذه القاعدة الجليلة الشريفة ، مؤصلة عند أهل العلم بما دلّ عليها من الكتاب و السنّة و الأثر ، بل بانعقاد الإجماع على تقريرها ..
فمن الكتاب قوله تعالى ( لا تجد قوماً يؤمنون بالله و اليوم الآخر يوادون من حادّ الله و رسوله و لو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ) [ المجادلة : 22 ].
قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله : ( من أطاع الرسول ، و وحد الله ، لا يجوز له موالاة من حاد الله و رسوله ، و لو كان أقرب قريب ، و لو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ) .
[ ثلاثة الأصول ، للشيخ محمد بن عبد الوهاب ( ضمن مجموعة المؤلفات الكاملة ) : 1/183 ، و ثلاثة مسائل ، له أيضاً : 1/375 ].
و الآية دالة على قطع حبال المودة بين من آمن بالله و اليوم الآخر ، و بين من حادّ الله و رسوله ، و لو كان من أقرب المقرّبين ، و هذه الآية الكريمة تنزل على أهل البدع و الأهواء فيلزم منها بغضهم و معاداتهم ، و عدم التودد إليهم ، لأن في الابتداع محادّة لله و رسوله ، فما من بدعة إلا و هي مصادمة للشريعة ، مخالفة لها ، حتى قال السيوطي رحمه الله في تعريفها : ( البدعة عبارة عن فعلة تصادم الشريعة بالمخالفة ، أو توجب التعاطي عليها بزيادة أو نقصان ) . [ الأمر بالاتباع ، للسيوطي ، ص : 24 ].
و هذا هو معنى المحادّة المذكورة في الآية الكريمة .
و قد فهم السلف الصالح منها ما فهمنا ، قال الإمام القرطبي رحمه الله في تفسيره : ( استدل مالك رحمه الله بهذه الآية على معاداة القدريّة ، و ترك مجالستهم . روى أشهب عن مالك : لا تجالس القدرية ، و عادهم في الله ، لقوله تعالى : ( لا تجد قوماً ) الآية ) . [ الجامع لأحكام القرآن ، للقرطبي : 17/308 ].
أما في السنة ، فقد ورد غير حديث مدللاً على اقتضاء الشرع الحنيف الموالاة في الله ، و معاداة المبتدعة و أهل الأهواء و البراءة منهم ، فعن أَنَسٍ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ «‏ ثَلاَثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلاَوَةَ الإِيمَانِ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا ،‏ وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لاَ يُحِبُّهُ إِلاَّ لِلَّهِ ،‏ وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ في الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ في النَّارِ »‏ .
[ الحديث أخرجه البخاري ( كتاب الإيمان ، باب حلاوة الإيمان ) و مسلم ( كتاب الإيمان ، باب خصال من اتصف بهن ، برقم 43 ) و أحمد في المسند ( 3/103، 174،230 ) و ابن حبان في صحيحه ( 285 ) و الترمذي ( 2624 ) و لبن ماجة ( 4033 ) و غيرهم ].‏
فإذا تقرر وجوب أن يكون الحب في الله و لله ، عُلم ضرورةً خطر محبة المبتدع أو موالاته ، لأنّها محبة لغير الله .
و لا يقول عاقل : إنّ حب المبتدع - على ما فيه من مخالفةٍ و محادّةٍ للشرع – حبٌّ لله تعالى !!
و عَنْ سَهْلِ بْنِ مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ الْجُهَنِىِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ «‏ مَنْ أَعْطَى لِلَّهِ وَمَنَعَ لِلَّهِ وَأَحَبَّ لِلَّهِ وَأَبْغَضَ لِلَّهِ وَأَنْكَحَ لِلَّهِ فَقَدِ اسْتَكْمَلَ إِيمَانَهُ »‏ .‏
[ الحديث رواه الترمذي ( 521 ) و قال : هذا حديث حسن ، و الحاكم ( 2/164 ) و صححه و وافقه الذهبي ، و للحديث طريق أخرى عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه ، بدون قوله ( أنكح لله ) رواه أبو داوود ( 4681 ) و الطبراني في المعجم الكبير 8/159،208 ، و البغوي في شرح السنّة ، و الخطيب في المشكاة .
و صحح الألباني الحديث بمجموع الطريقين . انظر : السلسلة الصحية (380) ].
قلتُ : فإن يكن المرء لا يستكمل الإيمان حتى يبغض في الله ، كان عليه أن يبغض الكفرة و المبتدعة و العصاة في الله ، لأن الكفر و الابتداع و المعصية أسباب البغض في الله ، كما تقدم .
و على ضوء ما دلت عليه نصوص الكتاب و السنة قرر أهل العلم أتباع السنّة تنزيل قاعدة ( الولاء و البراء ) على أهل البدع و الأهواء .
فقال الإمام الطحاوي رحمه الله : ( نسأل الله أن يثبتنا على الإيمان ، و يختم لنا به ، و يعصمنا من الأهواء المختلفة ، و الآراء المتفرقة ، و المذاهب الرديّة ، من الذين خالفوا السنّة و الجماعة ، و حالفوا الضلالة ، و نحن منهم براء ، و هم عندنا ضلال و أردياء ) . [ شرح الطحاوية ، لابن أبي العز ، ص : 520 ]
و قال الإمام البغوي رحمه الله : ( و قد مضت الصحابة و التابعون ، و أتباعهم ، و علماء السنن على هذا مجمعين متفقين على معاداة أهل البدع و مهاجرتهم ) . [ شرح السنّة ، للبغوي : 1/227 ]
و قال الشاطبي : ( إن فرقة النجاة ، و هم أهل السنة ، مأمورون بعداوة أهل البدع ، و التشريد بهم ، و التنكيل بمن انحاش إلى جهتهم ، و نحن مأمورون بمعاداتهم ، و هم مأمورون بموالاتنا و الرجوع إلى الجماعة ) . [ الاعتصام ، للشاطبي : 1/120 ].
و قال الإمام أبو عثمان إسماعيل الصابوني رحمه الله حكايةً عن أهل السنّة : ( و يبغضون أهل البدع الذين أحدثوا في الدين ما ليس منه ، و لا يحبونهم ، و لا يصحبونهم ) . [ عقيدة السلف أصحاب الحديث ، للصابوني ، ص : 118 ].
و وصفهم بأنهم ( يحابّون في الدين ، و يتباغضون فيه ، و يتقون الجدال في أصول الدين ، و الخصومات فيه ، و يجانبون أهل البدع و الضلالات ، و يعادون أصحاب البدع و الأهواء المرديات الفاضحات ) .
[ عقيدة السلف أصحاب الحديث ، للصابوني ، ص : 117 ].
و قد تحقق معنى البراءة من أهل الأهواء عند سلفنا الصالح فأعرضوا عنهم ، و أعلنوا البراءة منهم ، و أذاعوا بين الناس كراهيتهم و بغضهم .
فعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال : ( ما في الأرض قوم أبغض إليّ أن يجيئوني فيخاصموني من القدريّة في القدر ، و ما ذاك إلا أنّهم لا يعلمون قدر الله ، و أنّ الله عزّ وجل لا يُسأل عمّا يفعل و هم يُسألون ) . [ رواه الآجري في الشريعة برقم 213 ].
و عن ابن عمر رضي الله عنهما أنّه قال في أهل القدر : ( أخبرهم أني بريء منهم ، و أنهم مني براء ) .
[ رواه البغوي في شرح السنّة ( 1/227 ) و روى نحوه عبد الله بن الإمام أحمد في شرح السنّة ( 2/420 ) و رواه الآجري في الشريعة ، ص : 205،واللالكائي ( 2/588) و غيرهم ] .
و قال الفضيل بن عياض : ( الأرواح جنود مجندة ، فما تعارف منها ائتلف و ما تناكر منها اختلف ، و لا يمكن أن يكون صاحب سنّة يمالئ صاحب بدعة إلا من النفاق ) .
و كان يقول : ( أحب أن يكون بيني و بين صاحب بدعةٍ حصن من حديد . آكل عند اليهودي و النصراني أحب إليّ من صاحب بدعة ) .[ رواه اللالكائي في شرح أصول الاعتقاد : 2/638 ] .
و عن أوس بن عبد الله الربعي أنّه كان يقول : ( لأن يجاورني القردة و الخنازير في دار ، أحب إليّ من أن يجاورني رجل من أهل الأهواء ) . [ رواه اللالكائي في شرح أصول الاعتقاد : 1/131 ، و ابن بطة في الإبانة الكبرى : 2/ 467].
فماذا تقول بعد هذه النصوص لمن يداهنون ويطالبوننا بالصمت على الصفعات والقدح في ثوابتنا ومبادئنا ؟!!
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل خالد الخالدي; بتاريخ 12-11-2007 الساعة 10:00 AM.
خالد الخالدي غير متصل  

 
قديم(ـة) 12-11-2007, 10:35 AM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
البلد: مملكتنا الحبيبة
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
خالد الخالدي is on a distinguished road
قد يقول قائل ديننا دين تسامح ودين رحمة ومحبة وســــلام فأقول وديننا كذلك دين معاداة للكافر والمنافق وبغض لهما بل هي قربة ودين يقوم بها العبد
نعم ديننا دين محبة وتسامح وسلام ورحمة لكل جاهل لا يعرف أحكام الشريعة ولكل كافر مسالم ولكل مسلم ملبّس عليه ولكل مسلم لم يفهم أصول الإسلام فاللين مع هؤلاء مطلب والشدة معهم مرفوضة ومنبوذة
أما المعاند والمحاد لله ورسوله والصاد عن سبيل الله فهؤلاء يحاربون بالحجة والبيان إظهارا للحق وإعزازا للدين وقد يمسك البعض علي كلمة يحاربون فأقول على رسلك فلم أقل شيئا من كيسي بل من كلام ربي جل وعز فقد أمر بها من وصفه الله بأنه ( حريص عليكم ) بأن أمره الله أمرا بقوله تعالى لنبيه والتوجيه موجه للأمة من بعده ( يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير )
هل لاحظت ربنا يقول لنبيه عليه الصلاة والسلام جاهد وليس أي جهاد بل واغلظ عليهم
ألا شاهت وجوه من يحاولون تشويه صورة ديننا بأخذ بعضه وترك بعضه ( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون )
وفي آية أخرى يأمره تعالى بقوله : ( فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا ) فهو جهاد وليس أي جهاد بل جهاد كبير
لذا لا يأتي أحد فينكر على من يشدد عليه بسبب مقولة أو دين يدين به بعد أن بيّن له الحق ووضح ونوقش في ذلك وهو ما يسمونه بالحوار فالحوار مطلب مع كل أحد بيانا للحق وإظهارا له , ولي في رسولي أسوة حسنة في التشديد على المعاندين والمكابرين والمشككين في ثوابتنا ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرنين فقد سلب أعينهم وقطع أطرافهم وجعلهم في خرة المدينة في حر الشمس ينزفون حتى ماتوا
نعم هذه عقيدتنا مع مخالفينا ممن بان لهم الحق فأبوا إلا الصد عن سبيل الله ومعاداة الله ورسوله بفعل أو قول ونحن هنا وهناك لا نملك تغير اليد فهذه لولي الأمر لكننا نملك تغير اللسان ومجاهدة هؤلاء بالحجة والبيان والدليل المؤصل المنطلق من السنة والقرآن ,
ولا يأتين كذلك أحد ليقول لا تتناقشوا ولا تتحاوروا بحجة أن الأمر منته ومقضي فيه وقد فصل الأمر فيه وانتهى من سنين عديدة !!! ,
فقد حثنا ربنا بمجادلة أهل الكتاب بالتي هي أحسن فهل يقول قائل بما أن النصارى يدينون بالتثليث والأمر من 2000 سنة مفروغ منه فلهذا ومثله نقول : لا وألف لا بل مجادلتهم بالتي هي أحسن قائمة إلى قيام الساعة لأمر الله لنا بذلك في سورة العنكبوت ( ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن )
نأتي على من ( تسب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي تعرف ذلك منطلقة من عقيدة تدين بها فهذه بغضها قربة لله ودين يدين به العبد لله مادامت تقول ذلك وتعترف به ,
أما أن يقال دين الإسلام دين محبة وسلام فهذا مخالف لأصول الإسلام وأرجو ممن لا يملك الخلفية الشرعية من كتاب الله ولا سنة رسوله فلا يتحاور معي لأجل خلاف سياسي أو اجتماعي أو ثقافي دون النقاش والحوار المذهبي الديني والمنطلق من القرآن والسنة
فشاهت وجوه من يريدون تحوير الحوار معهم دون انطلاق من كتاب الله ولا سنة رسوله
فلا خير فينا إن حدنا عن ثوابتنا مجرد شعرة ولا خير فيهم إن لم يقبلوا الحق القائم على الكتاب والسنة ,
ولكنهم يروغون عنه كما تروغ الثعالب
وأرجو من عامة الأعضاء ممن ليس لديهم الخلفية الشرعية والعلمية والمنبثقة من القرآن والسنة وكلام سلف الأمة عدم الدخول في كلام قد يزل به في النار وهو لا يشعر لحديث النبي صلى الله عليه وسلم : وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في النار سبعين خريفا )
لعل من البيان بيان أصول الإسلام في عقيدة البغض في الله فمن ذلك قول الله تعالى في آيات سورة الممتحنة : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق ..... ) ومن سبت معاوية أو عائشة أو غيره من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كأمل طنانة والتي اعترفت بكامل عقلها بما قالت وكتبت ولا زالت قد قالت ما قالت في معاوية ولا أدري ما تقول بقول الله تعالى في سورة التوبة : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم ) ,
هل سبّها لمعاوية يوافق هذه الآية الكريمة وينطلق منها أو يستند لها حين سبت معاوية ولمزته ؟!!!
هل حين قالت وأنكرت ولم تعترف بصحبة معاوية تعرف الآية من سورة التوبة ؟!!!
لم آت بكلام من عندي بل بكلامها هي ومن فمها ندينها
لا يأتين أحد ليقول لي : أنت تكفر وتقول ما تقول !
فأقول على رسلك لست ممن يكفر شخصا بعينه ولكن اكفر من كفرته النصوص من كتاب وسنة والفرق بينهما واسعا وشاسعا
وصدق الله بقوله : ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم )
فشدتنا على المعاندين والمحادين لدين الله قربة من القرب لقول الله واغلظ عليهم
وليننا مع الجهلة والملبس عليهم هو ديدننا وهو الأصل ومعهم نقول ماكان الرفق في شيء إلا زانه
ولذا من حاد عن الجماعة والصف فعلى الإمام ( ولي الأمر ) تعزيره وردعه وزجره لكي يسلم المجتمع من شرور من يريد شق الصف بيده أو فكره
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
خالد الخالدي غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 10:39 AM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 1,711
قوة التقييم: 0
mosafr is on a distinguished road
بارك الله فيكممممم
mosafr غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 11:55 AM   #4
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 127
قوة التقييم: 0
المداوي is on a distinguished road
نشكرك وبارك الله فيك
المداوي غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 12:33 PM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 274
قوة التقييم: 0
ولدالزاهريه is on a distinguished road
جزاك الله خيراً وجعلك الله شوكه في حلوق الرافضه المشركين
__________________
ولدالزاهريه غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 02:51 PM   #6
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
البلد: مملكتنا الحبيبة
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
خالد الخالدي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها mosafr مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكممممم
وفيك بارك
لك ودي وتقديري أخي مسافر
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
خالد الخالدي غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 02:55 PM   #7
عضو اسطوري
 
صورة بنت الشياهين الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2007
البلد: (....أرْجَاء الطُهُر....)
المشاركات: 15,209
قوة التقييم: 0
بنت الشياهين is on a distinguished road

جزاك ربي الجنه
__________________
كانت لنا أيام ~
بنت الشياهين غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 05:40 PM   #8
√ تمشي مـلكـهـ √
 
صورة واثقـــ الخطـــــــى ـــة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
البلد: في قلوب أحبابي
المشاركات: 2,357
قوة التقييم: 0
واثقـــ الخطـــــــى ـــة is on a distinguished road
بارك الله فيك لافض فوك ولاشلت يمينك
__________________
واثقـــ الخطـــــــى ـــة غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 09:11 PM   #9
عضو اسطوري
 
صورة ســــاري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
البلد: .. الكوكب المسكوون ..
المشاركات: 36,770
قوة التقييم: 0
ســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the rough
::

جزاك ربي الجنه ووالـديك و من أحببــــت

محبـك / ســـــــــــاري ،،،،،


::
__________________
ربّ اغفر لي و لوالدي و بُنيّتي و اعلي درجاتهم في علييين،،



ســــاري غير متصل  
قديم(ـة) 12-11-2007, 09:15 PM   #10
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 301
قوة التقييم: 0
نسرين is on a distinguished road
فعلا البادي اظلم!
نسرين غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
عاجل ..... أسماء المعلمين المرشحين لتعليم الكبار البتار منتدى التربية والتعليم 2 08-09-2007 11:02 PM
توجيه المعلمين الجدد ومحضري معمل الحاسب بالاضافه لحركة نقل جديدة تويكس منتدى التربية والتعليم 0 04-09-2007 01:52 AM


SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.