عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 02-12-2007, 07:31 PM   #1
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 791
قوة التقييم: 0
الهدد is on a distinguished road
Post هذا رأيي في قرآنكم الذي تتلون !

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا رأيي في قرآنكم الذي تتلون

نعم هذا رأيي فيه !!!



روى الكاتب حمدان حمدان في كتابه ( على أعتاب الألفية الثالثة ) قصة صديقه المسيحي الذي حضر معه عزاء واستمع فيه إلى آيات من القرآن الكريم ...

يقول الكاتب : لما شارف العزاء على الانتهاء كان القارئ يقرأ قول الله تعالى عن المسيح عليه السلام : " وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً ... " [مريم : 13]
وكان المسيحي ينصت إليه فلم أردْ أن أقاطع إنصاته لننصرف ..

ثم استمر كذلك ، فلما جاء قول الله تعالى : " فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً [22] فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً [23] فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً [24] وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً [25] "

نظرت إليه فإذا هو أشد إنصاتا !!! فلما جاء قول الله تعالى : " يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً [28] فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً [29] قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً [30] وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً [31] وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً [32] "

أعدت النظر إليه فوجدته سادرا في الإطراق .

قال الكاتب : فلما خرجنا من العزاء قال لي هذا الصديق المسيحي :

اسمع يا صديقي : إنك لن تجد في فنون فلورنسة المترفة ،،

ولا في بهاء البندقية الأخاذ لنقرات ازميل انجلو الذهبية ...

ومنحوتات دوناتلو الخالدة ،،

وآخرة جحيم دانتي المبهرة ...

ولا حتى في نثر فرنسا ،،

وشعر إنجلترا ،،

وموسيقا ألمانيا ،،

وأجراس بطرسبرغ ،،

لن تجد فيها كلها ما يبلغ حد الكمال في تمجيد المسيح وإجلال والدته مثل ما تصغي إليه في القرآن الكريم ،،، هاهنا يرتفع المسيح إلى الأعلى مؤذنا بافتداء الإنسان !!!







انتهى رأي المسيحي في قرآننا الذي نتلوه في كل صلاة ،،،

رأيه الذي ترجمته مشاعره الصادقة ،،،

بغض النظر عن تفاصيلها ،،،






لكن !!!





وللأسف الشديد !!!


كثير منا – نحن المسلمين - لا يتدبر ما يقرأ من القرآن ولا تتحرّك مشاعره !!


ألسنا بالله عليكم أولى من هذا المسيحي في أن يؤثر فيه كتاب الله ؟!


أخجلتني هذه القصة وأنا لا أعرف الكاتب حمدان ولا صديقه المسيحي ،،


أخجلتني أمام ربي الذي رزقني نعمتي الإسلام ولغة القرآن فلم أشكره بتدبر كتابه ،،،



اللهم ارزقنا تلاوة القرآن وتدبر ما فيه يا رب العالمين .
الهدد غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 03-12-2007, 01:54 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 417
قوة التقييم: 0
المحمد is on a distinguished road
شكراً أخي الهدد على هذا الموضوع
ولعل من المناسب هنا ذكر قصة الصحابة رضوان الله عليهم مع النجاشي رحمه الله

قال ابن إسحاق ‏‏:‏‏ حدثني محمد بن مسلم الزهري عن أبي بكر بن عبدالرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي ، عن أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قالت ‏‏:‏‏ لما نزلنا أرض الحبشة ، جاورنا بها خير جار النجاشي ، أمِنَّا على ديننا ، وعبدنا الله تعالى لا نُؤذى ولا نسمع شيئا نكرهه ؛ فلما بلغ ذلك قريشا ، ائتمروا بينهم أن يبعثوا إلى النجاشي فينا رجلين منهم جلدين ، وأن يُهدوا للنجاشي هدايا مما يُستطرف من متاع مكة ، وكان من أعجب ما يأتيه منها الأدم ، فجمعوا له أدما كثيرا ، ولم يتركوا من بطارقته بطريقا إلا أهدوا له هدية ، ثم بعثوا بذلك عبدالله بن أبي ربيعة ، وعمرو بن العاص ، وأمروهما بأمرهم ، وقالوا لهما ‏‏:‏‏ ادفعا إلى كل بطريق هديته قبل أن تكلما النجاشي فيهم ، ثم قدما إلى النجاشي هداياه ، ثم سلاه أن يسلمهم إليكما قبل أن يكلمهم ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ فخرجا حتى قدما على النجاشي ، ونحن عنده بخير دار ، عند خير جار ، فلم يبق من بطارقته بطريق إلا دفعا إليه هديته قبل ‏أن يكلما النجاشي ، وقالا لكل بطريق منهم ‏‏:‏‏ إنه قد ضوى إلى بلد الملك منا غلمان سفهاء ، فارقوا دين قومهم ، ولم يدخلوا في دينكم ، وجاءوا بدين مبتدع ، لا نعرفه نحن ولا أنتم ، وقد بعثنا إلى الملك فيهم أشراف قومهم ليردهم إليهم ، فإذا كلمنا الملك فيهم ، فأشيروا عليه بأن يسلمهم إلينا ولا يكلمهم ، فإن قومهم أعلى بهم عينا ، وأعلم بما عابوا عليهم ؛ فقالوا لهما ‏‏:‏‏ نعم ‏‏.‏‏

ثم إنهما قدما هداياهما إلى النجاشي فقبلها منهما ، ثم كلماه فقالا له ‏‏:‏‏ أيها الملك ، إنه قد ضوى إلى بلدك منا غلمان سفهاء ، فارقوا دين قومهم ، ولم يدخلوا في دينك ، وجاءوا بدين ابتدعوه ، لا نعرفه نحن ولا أنت ، وقد بعثنا إليك فيهم أشراف قومهم من آبائهم وأعمامهم و عشائرهم لتردهم إليهم ، فهم أعلى بهم عينا ، وأعلم بما عابوا عليهم وعاتبوهم فيه ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ ولم يكن شيء أبغض إلى عبدالله بن أبي ربيعة وعمرو بن العاص من أن يسمع كلامهم النجاشي ‏‏.‏‏ قالت ‏‏:‏‏ فقالت بطارقته حوله ‏‏:‏‏ صدقا أيها الملك قومهم أعلى بهم عينا ، وأعلم بما عابوا عليهم فأسلمهم إليهما فليرداهم إلى بلادهم وقومهم ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ فغضب النجاشي ، ثم قال ‏‏:‏‏ لاها الله ، إذن لا أسلمهم إليهما ، ولا يكاد قوم جاوروني ، ونزلوا بلادي ، واختاروني على من سواي ، حتى أدعوهم فأسألهم عما يقول هذان في أمرهم ، فإن كانوا كما يقولان أسلمتهم إليهما ، ورددتهم إلى قومهم ، وإن كانوا على غير ذلك منعتهم منهما ، وأحسنت جوارهم ما جاوروني ‏‏.‏‏

الحوار الذي دار بين المهاجرين والنجاشي

قالت ‏‏:‏‏ ثم أرسل إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاهم ، فلما جاءهم رسوله اجتمعوا ، قال بعضهم لبعض ‏‏:‏‏ ما تقولون للرجل إذا جئتموه ‏‏؟‏‏ قالوا ‏‏:‏‏ نقول ‏‏:‏‏ والله ما علمنا ، وما أمرنا به نبينا صلى الله عليه وسلم كائنا في ذلك ما هو كائن ‏‏.‏‏

فلما جاءوا ، وقد دعا النجاشي أساقفته ، فنشروا مصاحفهم حوله ، سألهم فقال لهم ‏‏:‏‏ ما هذا الدين الذي قد فارقتم فيه قومكم ، ولم تدخلوا به في ديني ، ولا في دين أحد من هذه الملل ‏‏؟‏‏

قالت ‏‏:‏‏ فكان الذي كلمه جعفر بن أبي طالب رضوان الله عليه ، فقال له ‏‏:‏‏ أيها الملك ، كنا قوما أهل جاهلية ، نعبد الأصنام ، ونأكل الميتة ، ونأتي الفواحش ، ونقطع الأرحام ، ونسيء الجوار ، ويأكل القوي منا الضعيف ؛ فكنا على ذلك ، حتى بعث الله إلينا رسولا منا ، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه ، فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده ، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان وأمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وصلة الرحم ، وحسن الجوار ، والكف عن المحارم والدماء ، ونهانا عن الفواحش ، وقول الزور ، وأكل مال اليتيم ، وقذف المحصنات ؛ وأمرنا أن نعبدالله وحده ، لا نشرك به شيئا ، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام - قالت ‏‏:‏‏ فعدد عليه أمور الإسلام - فصدقناه وآمنا به ، واتبعناه على ما جاء به من الله ، فعبدنا الله وحده ، فلم نشرك به شيئا ، وحرمنا ما حرم علينا ، وأحللنا ما أحل لنا ، فعدا علينا قومنا ، فعذبونا ، وفتنونا عن ديننا ، ليردونا إلى عبادة الأوثان من عبادة الله تعالى ، وأن نستحل ما كنا نستحل من الخبائث ، فلما قهرونا وظلمونا وضيقوا علينا ، وحالوا بيننا وبين ديننا ، خرجنا إلى بلادك ، واخترناك على من سواك ؛ ورغبنا في جوارك ، ورجونا أن لا نُظلم عندك أيها الملك ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ فقال له النجاشي ‏‏:‏‏ هل معك مما جاء به عن الله من شيء ‏‏؟‏‏ قالت ‏‏:‏‏ فقال له جعفر ‏‏:‏‏ نعم ؛ فقال له النجاشي ‏‏:‏‏ فاقرأه علي ؛ قالت ‏‏:‏‏ فقرأ عليه صدرا من ‏‏:‏‏ ‏‏(‏‏ كهيعص ‏‏)‏‏ ‏‏.‏‏ قالت ‏‏:‏‏ فبكى والله النجاشي حتى اخضلَّت لحيته ، وبكت أساقفته حتى أخضلوا مصاحفهم ، حين سمعوا ما تلا عليهم ‏‏.‏‏

ثم قال لهم النجاشي ‏‏:‏‏ إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة ، انطلقا ، فلا والله لا أسلمهم إليكما ، ولا يُكادون ‏‏.‏‏

رأي المهاجرين في عيسى عليه السلام أمام النجاشي

قالت ‏‏:‏‏ فلما خرجا من عنده ، قال عمرو بن العاص ‏‏:‏‏ والله لآتينه غدا عنهم بما أستأصل به خضراءهم ‏‏.‏‏ قالت ‏‏:‏‏ فقال له عبدالله بن أبي ربيعة ، وكان أتقى الرجلين فينا ‏‏:‏‏ لاتفعل ، فإن لهم أرحاما ، وإن كانوا قد خالفونا ، قال ‏‏:‏‏ والله لأخبرنه أنهم يزعمون أن عيسى بن مريم عبد ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ ثم غدا عليه من الغد فقال له ‏‏:‏‏ أيها الملك ، إنهم يقولون في عيسى بن مريم قولا عظيما ، فأرسل إليهم فسلهم عما يقولون فيه ‏‏.‏‏ قالت ‏‏:‏‏ فأرسل إليهم ليسألهم عنه ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ ولم ينـزل بنا مثلها قط ‏‏.‏‏ فاجتمع القوم ، ثم قال بعضهم لبعض ‏‏:‏‏ ماذا تقولون في عيسى بن مريم إذا سألكم عنه ‏‏؟‏‏ قالوا ‏‏:‏‏ نقول والله ما قال الله ، وما جاءنا به نبينا ، كائنا في ذلك ما هو كائن ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ فلما دخلوا عليه ، قال لهم ‏‏:‏‏ ماذا تقولون في عيسى بن مريم ‏‏؟‏‏ قالت ‏‏:‏‏ فقال جعفر بن أبي طالب ‏‏:‏‏ نقول فيه الذي جاءنا به نبينا صلى الله عليه وسلم ، يقول ‏‏:‏‏ هو عبدالله ورسوله وروحه وكلمته ألقاها إلى مريم ‏العذارء البتول ‏‏.‏‏ قالت ‏‏:‏‏ فضرب النجاشي بيده إلى الأرض ، فأخذ منها عودا ، ثم قال ‏‏:‏‏ والله ما عدا عيسى بن مريم ما قلت هذا العود ، قالت ‏‏:‏‏ فتناخرت بطارقته حوله حين قال ما قال ؛ فقال ‏‏:‏‏ وإن نخرتم والله ، اذهبوا فأنتم شُيوم بأرضي - والشيوم ‏‏:‏‏ الآمنون - مَن سبَّكم غرم ، ثم قال ‏‏:‏‏ من سبكم غرم ، ثم قال ‏‏:‏‏ من سبكم غرم ‏‏.‏‏ ما أحب أن لي دبرا من ذهب ، وأني آذيت رجلا منكم - قال ابن هشام ‏‏:‏‏ ويقال دبرا من ذهب ، ويقال ‏‏:‏‏ فأنتم سيوم ، والدبر ‏‏:‏‏ بلسان الحبشة ‏‏:‏‏ الجبل - ردوا عليهما هداياهما ، فلا حاجة لي بها ، فوالله ما أخذ الله مني الرشوة حين رد علي ملكي ، فآخذ الرشوة فيه ، وما أطاع الناس فيّ فأطيعهم فيه ‏‏.‏‏

قالت ‏‏:‏‏ فخرجا من عنده مقبوحين مردودا عليهما ما جاءا به ، وأقمنا عنده بخير دار ، مع خير جار ‏‏
المحمد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2007, 03:29 PM   #3
عضو اسطوري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 10,697
قوة التقييم: 21
7MoOoDy will become famous soon enough
~~

عوآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآفي

~~
__________________
7MoOoDy غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2007, 09:06 AM   #4
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 791
قوة التقييم: 0
الهدد is on a distinguished road
أخي المحمد :

شكرا لمرورك وإضافتك التي أفادتني حقا



أخي الملازم :

شكرا لمرورك
الهدد غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اخر كتاب اشتريته (شاركونا القراءه) بعثره المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 195 12-11-2008 12:49 AM
هذا هو الخميني الذي تمجدة الشيعة/ سيرته القذر واقواله الكفريه المنتصر المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 1 13-08-2007 11:01 AM
تهافت الخراشية هنبعل المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 10-07-2007 10:11 PM
الأمير نايف: كل مَن يقف على المنبر يمثل الدولة.. وعليه أن يتكلم بلسانها سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 4 21-06-2007 10:08 PM
الإعـجـاز الـهـنـدسـي فـي الـقـرآن الــكـريـــم !!!!!!!!!!!!! جليس القمر المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 6 31-05-2007 11:01 PM


الساعة الآن +3: 04:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19