عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-12-2007, 06:57 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 385
قوة التقييم: 0
ابن تيمية is on a distinguished road
آليات في القراءة الأجدى..سجل تجربتك

كتب الكثير والكثير في فضل القراءة واهميتها وفي تطوير مهاراتها من جهة تسريع القراءة، والقراءة التصويرية، وقراءة المقاطع، والقدرة على اكتشاف الكلمات المفتاحية...الخ،
ومن حيث الجملة يوجد في هذه الطروحات ما يضيف مهارات وتقنيات قرائية مفيدة ومفيدة جدا..لكنني اعتقد ان ثمة ما هو مهم جدا وهو ليس القدرة على تسريع الكتابة او انهاء الكتاب..بل القدرة على الفهم،
تقراء بحيث تفهم ما"قاله المؤلف" في كتابه،
وبعيدا عن الدخول في ابعاد فلسفية وثقافية من جنس مقولات (القارئ اولا)او (موت المؤلف) او(القراءة غير بريئة)..الخ من المقولات التي تدخل في حيز التاويل وتعددية المعاني،فانني اقصد هنا القراءة بمعناها المبسط والمباشر،
..ساقترح هنا-بدوري- أداة شعرت بقيمتها وقدرتها على إعطائك قراءة اعمق:
_(محاولة تحديد سؤال المؤلف):
كل كتاب او متحدث فانه يضمر سؤالا بغض النظر عن وعيه له او لاوعيه،
القدرة على معرفة سؤال المؤلف الاساسي هذه خطوة كبيرة في الفهم،لانك ستحصر مقاصد المؤلف وستتجاوز التفاصيل الى المقصد الاساسي وستتحول الجزئيات الى مجرد براهين ونماذج وادوات برهنة،ولهذا كان من الذكاء الكبير هو كشف المؤلف لسواله ،كما فعل ايمانويل كانط في مقاله الشهير عن التنوير،فكان عنوان المقالة(ما التنوير)؟ فجاء الجواب محددا واضحا ليس فيه لبس،
على سبيل المثال:يمكن حصر سؤال كتاب الرسالة للشافعي بالاتي(ما هي مكونات الجهاز المفاهيمي الذي يمكن له انتاج الحقيقة الشرعية) كل كتاب الرسالة يجيب على هذا السؤال ،ولو قرات كتاب الرسالة –او أي كتاب في الأصول –بدون معرفة هذا السؤال ..ستكون المعلومات مجزأة ومتشذرة بلا معنى،
وتحديد السؤال يساعد على فهم اسرع ومن ثم تجاوز للكتاب وعدم البقاء تحت اسره لعدم ادراك هل تم الاستيعاب ام لا! سيقوم استحضار السؤال بوظيفة "صف" الجزئيات والتفاصيل حول محور السؤال،ولن تشغلك اشكالات جانبية ليست مؤثرة في السؤال الاساس،
مثال ،كتاب التوحيد للشيخ محمد عبد الوهاب-بل كل مشروعه-،يعالج سؤال مركزيا واحد:
ما هو (تعريف التوحيد والشرك،وتطبيقات هذا وهذا،وتطبيقات للقوادح في الكمال، وما يترتب عليهما)..فقط،بهذه الطريقة لن يحتاج فهم هذا الكتاب منك الا ربما ساعتين او ثلاث،
هذا الكتاب الذي يدرسه بعض الطلاب سنوات وسنوات ويظل يردده وكانه لم يفهم القصة..الامر اسهل حين تدرك سؤال المؤلف الاساسي،
القدرة على تحديد السؤال الاساسي،ومن ثم المقولة الاساسية في الكتاب يمكن التدرب عليها من خلال القراءة لكتاب امتلكوا هذه المهارة،وامتلكواالمقدرة على كشف المضمر في النص،من امثال الكاتب الكبير محمد عابد الجابري في غالب كتابه لكن الاهم منها هو مشروعه في نقد العقل العربي،خصوصا الجزء الاول(تكوين العقل العربي)
وكذلك الدكتور فهمي جدعان في كتابه(المحنة) مبدع جدا،
وكذلك الدكتور جورج طرابيشي خصوصا في مشروعه النقدي للجابري فقد مارس عمقا قرائيا مدهشا،
وفي الفترة الاخيرة برز اسم مثير للجدل وهو الباحث المصري المتميز(علي مبروك) كباحث جاد ومتمرس في حفر النصوص والمشاريع الثقافية قديمها وحديثها،وخصوصا كتابه(الامامة والسياسة)حيث مارس قدرة قرائية ملفته، هذا على المستوى المعاصر،اما تراثيا فاعتقد ما كتبه ابن تيميه في الفقه او اصول الفقه يمكن اعتبارها مرتعا خصبا لمن يود التدرب على العمق والتحليل وكشف اساسات المقولات الفقهية واسئلتها المركزية،
ثم اما بعد:فيمكن تصنيف القراءة عبر تحديدالسؤال انها قراءة تنتهج مسلكا بنيويا،بحيث يتمكن القارئ من الانفصال عن سلطة المواقف المسبقة والانفكاك عن سيطرةالنتائج المتقدمة حول فهم النص المقروء، وهذه خطوة مهمة للفهم،
يبقى انه بعد القدرة على القراءة البنيوية الخالصة التي تقطع النص عن كل ما سواه وخارجه،تاتي خطوة البعد التاريخي،أي ربط النص بالاطار التاريخي المحايث،ووظيفة الكتاب خارج نصه متعلقة بالوقائع التاريخية سوا وعى المؤلف ام لم يع، وهذه خطوة اخرى مكانها مابعد القراءة تتعلق بالفهم والتاويل،،
شكرا لك-عزيزي- حيث اتممت قراءة المقالة
ابن تيمية غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 09-12-2007, 08:52 PM   #2
وتكبر فيَ الطفولة
 
تاريخ التسجيل: May 2007
البلد: الرس
المشاركات: 1,696
قوة التقييم: 0
بعثره is on a distinguished road
مابعد كلامك شي , ماشاءالله واضح انك قارئ فاهم

أنا وللأسف قراءاتي أغلبها روايات .. إن لم يكن الكل :)
وهنا الخيال وحده كافي
تتصور وتتخيل كما تشاء ولاضرورة لفهم القصة كما يريد الكاتب (كما أرى)
.
.
غالباً القراءه الثانية تساعد على فهم أكثر , وأجدها ممتعه أكثر من القراءه للمره الأولى
المره الأولى أصير أقرأ بسرعه عشان أعرف وش نهاية الأحداث؟ المره الثانية أستمتع بالقصة وأتوقف عند كلام الأبطال
أخيراً: ينقل للأدبي
__________________
مُـتعـبٌ والعـينُ تحتـاجُ لِـغمض
بعثره غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-12-2007, 09:54 PM   #3
عضو اسطوري
 
صورة ســــاري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
البلد: .. الكوكب المسكوون ..
المشاركات: 36,695
قوة التقييم: 0
ســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the rough
::

اما بعد : فيمكن تصنيف القراءة عبر تحديدالسؤال انها قراءة تنتهج مسلكا بنيويا،بحيث يتمكن القارئ من الانفصال عن سلطة المواقف المسبقة والانفكاك عن سيطرةالنتائج المتقدمة حول فهم النص المقروء، وهذه خطوة مهمة للفهم،
يبقى انه بعد القدرة على القراءة البنيوية الخالصة التي تقطع النص عن كل ما سواه وخارجه،تاتي خطوة البعد التاريخي،أي ربط النص بالاطار التاريخي المحايث،ووظيفة الكتاب خارج نصه متعلقة بالوقائع التاريخية سوا وعى المؤلف ام لم يع، وهذه خطوة اخرى مكانها مابعد القراءة تتعلق بالفهم والتاويل،،

كـلام كبيـر لا يـصـدر الا من كبــار أمثـالك فـاضلنــا ابن تيميـة ..

لقـد طـالـت غيبتكـم ، فهنيئا لنا بعودتكـم ..

محبــك / ســــــــــــــــاري ،،،،



::
__________________
ربّ اغفر لي و لوالدي و بُنيّتي و اعلي درجاتهم في علييين،،



ســــاري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-12-2007, 10:12 PM   #4
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
الممدوح is on a distinguished road
للاسف تنعدم القراءه في العرب وتهجر الكتب والمكتباااااااااات
الممدوح غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-12-2007, 11:00 PM   #5
ريشة ساحرة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
البلد: حيث أرواحهم تقيم !
المشاركات: 2,083
قوة التقييم: 0
شعرة معاوية is on a distinguished road

مقال لذيذ ! ..

اقتباس:
القدرة على معرفة سؤال المؤلف الاساسي هذه خطوة كبيرة في الفهم،لانك ستحصر مقاصد المؤلف وستتجاوز التفاصيل الى المقصد الاساسي وستتحول الجزئيات الى مجرد براهين ونماذج وادوات برهنة

ربما تقصد يا أستاذ ابن تيمية هنا بسؤال المؤلف هو إكتشاف فكرته وتحقيق الإنجاز في الوصول إليها عن
طريق الغوص في كتابه .
احيانا تصادفني كتبا انتصف في قراءتها ولم أعثر بعد على تحديد الفكرة "الأم" بل وأنهيها دونما أن أحقق ذلك
ولا أخفيك أنني أصاب بإحباط وندم مع ماستفدته من بعض ما أورده ، ولن أقول ان هذا يرجع لسوء إختياري
أو عجلتي في ذلك وإنما احيانا بعض الكتّاب يتلبسون بالغموض وكثرة الإيحاءات أو الإطناب الذي يذيب الفكرة
وعلى هذا فـ ليست كل الكتب أو كل قراءة ستهيأك لصياغة سؤال المؤلف من بين دفتي مؤلفه .
" مرور سريع لعلي أعود إن شاء الله "


وبالمناسبة أستاذ ابن تيمية هل قرأت سؤالا بعثته لك منذ مدة .. ؟
وهل يمكنني - من فضلك - الحصول على مقال كانط ؟
__________________
خطٌ رفيع ..
-رجل المستحيل ، الشهرستاني ، البرق الخاطف ، صمام الأمان ، قمة الجبل ، السموأل ، .. وكل من أمامكم أو خلفكم ... قبساتكم ملتهبة ، ارفعوها كما كنتم ، فالرفعة تفيض على صاحبها نورا .... ونارا !.
- حورية بحر ، بنت الشياهين ، بنت الاسلام ، بنت الشيحية ، غربة الاسلام ، أم علي .. دروبكن عبقة بالطهر والرزان ، فأكملن الخطو !.

آخر من قام بالتعديل شعرة معاوية; بتاريخ 09-12-2007 الساعة 11:04 PM.
شعرة معاوية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-12-2007, 02:39 AM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 385
قوة التقييم: 0
ابن تيمية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بعثره مشاهدة المشاركة
مابعد كلامك شي , ماشاءالله واضح انك قارئ فاهم

أنا وللأسف قراءاتي أغلبها روايات .. إن لم يكن الكل :)
وهنا الخيال وحده كافي
تتصور وتتخيل كما تشاء ولاضرورة لفهم القصة كما يريد الكاتب (كما أرى)
.
.
غالباً القراءه الثانية تساعد على فهم أكثر , وأجدها ممتعه أكثر من القراءه للمره الأولى
المره الأولى أصير أقرأ بسرعه عشان أعرف وش نهاية الأحداث؟ المره الثانية أستمتع بالقصة وأتوقف عند كلام الأبطال
أخيراً: ينقل للأدبي
اشكرك لطفك وتشجيعك لاخيك..
قراءة الروايات-من وجة نظري-لاتدعو للاسف..بل هي مقدرة وميزة،اعرف من هو من اشد الناس قدرة على قراءة الكتب النظرية المعرفية..لكنه لايستطيع قراءة الروايات والادب المنثور..واخبرني كم يتحسر على عجزه هذا وكم سبب له من فوات وخسارة حيث لم يستطع قراءة الاعمال الكبرى في الادب الروائي،..ومن قرأ تحاليل ادوارد سعيد لبعض الاعمال الروائية ادرك ما تختزنه هذه الاعمال من افكار ضخمة يصعب تسجيلها في الكتب النظرية..،ميزة الرواية انها تقول ما لايقول الكتاب النظري،الروايات تاريخ اجتماعي دقيق لحقبة ما،او كشف للاعماق البشرية لايمكن تسجيلة الا بالسرد بحيث يعجز التنظير عن ذلك وانما دوره التحليل ،يقال ان الطبيب النفسي الشهير سيجموند فرويد قال انني تعلمت التحليل النفسي من اعمال دستوفيسكي(او تلستوي..انا نسيت بالضبط)..
بقي انك ذكرتي شيئا مهما كنت كتبت عنه في اصل المقالة اعلاه..ثم رايت حذفه،لعدم ارتباطه المباشر بالفكرة المركزية ولعدمي فهمي له بشكل جيد، وهو فكرة(هل المعنى المهم هو ما قصده الكاتب او ما قرأه القارئ)ويتفرع عنه سؤال :هل يستطيع القاري ان يدرك كل ما قصده المؤلف!؟..موضوع جد خطير،قد لايكون مهما في قضايا الادب..وانما في كتب النظريات،والاهم -لدينا- في قراءة (النص الديني)(=القران العظيم+السنة الصحيحة)..وهذا ما يبحث في قضايا التاويل،وهو ما يسمى الان(الهرمنيوطيقا)اي فلسفة التاويل،وهي ما توقفت عندها الفلسفة في مسارها الغربي الحديث واصبح شاغلها الاساس منذ ايام هديجر الى اليوم،وبات هذا التوجه يعرف ب(المنعرج اللغوي)..احد اشهرالافكار في ذلك هي "الظاهراتية"(المنسوبة لهوسرل ،واصلها لدى كانط وشراحه)،وهي التي تقول:ان لكل شئ ظاهر وباطن،وانما ندرك نحن البشر الظاهر فقط،..وهذا الكلام يدعمه-في تراثنا- كلام للامام العبقري ابن تيميه مشهور في قضية نسبية القطعيات، فهو يقول ان المعرفة منسوبة للناظر،الناس تختلف في ادراكها،فلهذا كانت -حتى-القطعيات نسبية!!ويوجد كلام كثير لعلماء الاصول يتعلق بهذه المباحث،
..اعود لكلامك-ومعذرة عن الثرثرة بعيدا عنه-فاقول ان التراتبية الأصح-في نظري ايضا-..محاولة ادراك مراد المؤلف(الذي قد لايدركه المؤلف اصلا)ثم العمل على اضافة المعنى الجديد للقارئ،هكذا يتم الادراك ثم الاستيعاب ثم التجاوز-او مايسمي بالقطيعة- وهي مفهوم اجرائي وليس تقييمي،
يظل ان طبيعة الأعمال الروائية غير طبيعة الكتب النظرية،والنظرية بدورها يختلف منها التحليلي عن التقريري..الخ،وبالتالي فثمة اختلاف في بعض ادوات القراءة والتعاطي مع النصوص فيها،
في مسالة القراءة الثانية والثالثة نعم..بالتاكيد انك تقرا مرة اخرى فتضيف فهما اخر..وهذا دليل على ان ما تفهمه ليس فقط ما يوجد بالنص..بل ما يوجد بالنص مضافا اليه ما يوجد في جهازك الادراكي المتلقي للنص..وهو ما يتفاوت بستمرار من حين لحين ومن حال لحال..
شكرا بعثرة..لم اود الدخول في هذه القضايا..لكن تعليقك استفزني ووجدت قلمي ثرثر اكثر مما ينبغي..
شكرا مرة اخرى..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل ابن تيمية; بتاريخ 10-12-2007 الساعة 02:41 AM.
ابن تيمية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-12-2007, 03:17 PM   #7
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 385
قوة التقييم: 0
ابن تيمية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ســــاري مشاهدة المشاركة
اما بعد : فيمكن تصنيف القراءة عبر تحديدالسؤال انها قراءة تنتهج مسلكا بنيويا،بحيث يتمكن القارئ من الانفصال عن سلطة المواقف المسبقة والانفكاك عن سيطرةالنتائج المتقدمة حول فهم النص المقروء، وهذه خطوة مهمة للفهم،
يبقى انه بعد القدرة على القراءة البنيوية الخالصة التي تقطع النص عن كل ما سواه وخارجه،تاتي خطوة البعد التاريخي،أي ربط النص بالاطار التاريخي المحايث،ووظيفة الكتاب خارج نصه متعلقة بالوقائع التاريخية سوا وعى المؤلف ام لم يع، وهذه خطوة اخرى مكانها مابعد القراءة تتعلق بالفهم والتاويل،،

كـلام كبيـر لا يـصـدر الا من كبــار أمثـالك فـاضلنــا ابن تيميـة ..

لقـد طـالـت غيبتكـم ، فهنيئا لنا بعودتكـم ..

محبــك / ســــــــــــــــاري ،،،،


اشكرك اخي الفاضل..ورغم ان كلامك في الثناء مجازي ومشاعرك الطيبة في افتقادك لاخيك كل هذا دليل لطفك وتواضعك وسمو اخلاقك..اشكرك مرة اخرى،
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ابن تيمية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-12-2007, 03:21 PM   #8
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 385
قوة التقييم: 0
ابن تيمية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الممدوح مشاهدة المشاركة
للاسف تنعدم القراءه في العرب وتهجر الكتب والمكتباااااااااات
..اهلا اخي الكريم....وصدقت في هذه الشكوى...
يظل الكتاب مصدرا معرفيا متميزا..رغم منافسة الكتاب الالي والانترنت...لكن للاسف ما زال الكتاب مهجورا..
وعزوف الناس عن المعرفة عموما..لها اسبابها الحضارية والتربوية والفكرية..الخ،
التخلف عادة يعيد انتاج نفسة..وترسيخ آلياته..
اشكرك اخي الكريم..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ابن تيمية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-12-2007, 05:32 PM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 385
قوة التقييم: 0
ابن تيمية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شعرة معاوية مشاهدة المشاركة

مقال لذيذ ! ..



ربما تقصد يا أستاذ ابن تيمية هنا بسؤال المؤلف هو إكتشاف فكرته وتحقيق الإنجاز في الوصول إليها عن
طريق الغوص في كتابه .
احيانا تصادفني كتبا انتصف في قراءتها ولم أعثر بعد على تحديد الفكرة "الأم" بل وأنهيها دونما أن أحقق ذلك
ولا أخفيك أنني أصاب بإحباط وندم مع ماستفدته من بعض ما أورده ، ولن أقول ان هذا يرجع لسوء إختياري
أو عجلتي في ذلك وإنما احيانا بعض الكتّاب يتلبسون بالغموض وكثرة الإيحاءات أو الإطناب الذي يذيب الفكرة
وعلى هذا فـ ليست كل الكتب أو كل قراءة ستهيأك لصياغة سؤال المؤلف من بين دفتي مؤلفه .
" مرور سريع لعلي أعود إن شاء الله "


وبالمناسبة أستاذ ابن تيمية هل قرأت سؤالا بعثته لك منذ مدة .. ؟
وهل يمكنني - من فضلك - الحصول على مقال كانط ؟


اهلا اختي الكريمة..
بالضبط هذا ما قصدته...
واكتشاف الفكرة..يعني معرفة السؤال الشاغل والباعث عن الجواب..ثم معرفة الجواب،وليس القصد بالسؤال هو السؤال بالمعنى المباشر،وان يمكن صياغة الشاغل الاساس على شكل سؤال مباشر،
يمكن القول-على سبيل التمثيل- ان بعض كتب البيوع الحنبلية-واخرين- تطرح سؤالا كليا هو:(ما الممنوع من العقود)،يشمل هذا السؤال كافة الشروط والتفاصيل التي تؤدي الى الجواب،..وتختلف اجوابة الفقهاء على هذا السؤال،وبالتالي انقسمت النظريات الفقهية تجاهه حسب المدرسة التي ينتمي اليها الكاتب،بعض هذه النظريات-الاحناف والظاهرية- تعكس السؤال فيكون (ما المباح من العقود)..وفرق واضح بين السؤالين/وبالتالي الفارق بين النظريتين،
اتصور ان الانهماك في تفاصيل الكتاب ..قد تعطل او تعكر الذهن دون اكتشاف "الكلي"..
لو سالت اغلب المتخصصين اليوم..عن الشواغل الاساسية للمعتزلة او الاشاعرة او امثالهم ممن نحو تجاه التعطيل-الكلي او الجزئي-..لماذا فعلوا هذا؟لقل من تجد عنده الجواب!
لماذا قالوا بخلق القران؟لماذا تحمس المامون لهذا؟
لماذا رفض اهل السنة ذلك؟
قل من تجد عنده جوابا عميقا للسؤال،..ولهذا تبقى الاشكالات محيرة والفهم ضعيف..لانه حفر في الجزئيات بدون معرفة الاساس والناظم،
..في اشارتك لتفخيم بعض الكتاب لافكارهم ومحاولة تلوينها بالغموض..فهذا صحيح،ويمكن القول ان اكثر الافكار المعقدة ..انما اكتسبت تعقيدها من صيغاتها الاولية..وقد نعى احد الفلاسفة الكبار-نسيته الان-على الفلاسفة هذا التعقيد..بل ان هناك نص فريد لابن تيمية فيه اشارة الى تعمد بعض المؤلفين المسلمين للتعقيد والغموض لتعجيز المخالف،ولاشك ان هذه اساليب غير علمية وليس هدفها المعرفة والحقيقة..،
ولكن يصعب التعميم..فبعض الكتاب ينتهج اسلوبا معقدا نظرا لطبيعته العقلية او تفرد صياغاته المنهجية..لكن التمرن على اسلوبه يساعد على فهمه،
لو اجرينا مقارنة في اثنين هما من اهم الكتاب المعاصرين(محمد عابد الجابري،وطه عبدالرحمن)
سنجد ان الجابري يصعب ان تجد له نظيرا في جمال لغته وابداع اسلوبه..بل ثمة جيل كامل ابتلع لغة الجابري ومفاهمية..نظرا لجمعه الاعجازي بين الوضوح والعمق،
اما (طه عبد الرحمن) فرغم كونه اعظم واوسع معرفة واعمق فهما بل هو اعظم فيلسوف عربي مسلم اليوم،لكن ما ينفر القراء عن قراءته هو اسلوبه المعقد والعميق..لكن من يتعود علي اسلوبه ويحاول فهمه سيدرك عظمة انتاج الدكتور طه عبد الرحمن وتفرده الفكري اليوم،
ولست اشك ان طه عبد الرحمن لايتعمد هذا التعقيد بل هو انطباع عن عظمته المعرفية وقدرته في صياغة المفاهميم ونحت المصطلحات،..
لاحظي لغة الامام ابن تيمية..عمق في التحليل ووضح في الصياغة،
..اشكرك اختي الكريمة على اضافتك،
________________ _ _
فيما يخص السؤال في الخاص،فنعم وجدته منذ فترة ولم استطع ارسال الجواب..وفقا لنظام الموقع،ليس بالامكان المراسلة على الخاص الا لمن تخطت مشاركته حاجز الالف!! فضاقت بي الحيلة،..اكرر اعتذاري لكن لم يكن بيدي حيلة،حتى فكرت بكتابة الجواب في موضوع الاخت بعثرة المثبت قبل فترة بالادبي باعتباره كان هو محفز السؤال،
بوجهة نظري ان القصيمي نال من الاهتمام اكثر مما يستحق، وليس هذا محل الاستفاضة اكثر في الكتابه عنه،انما ساوجز رايي حول سبب انحرافه،فقد قيل الكثير،لكن اظن انه ليس سببا بل اسباب مجتمعة،..فضخامة المجالات التي انفتح عليها مع ضعف في ادراكه..ففي فترته كانت الوجودية موضة سائدة..وكانت صياغتها العدمية الالحادية هي الاكثر سطوة على المجتمعات لطبيعة الظروف العالمية انذاك..،ولم يكن القصيمي -كما يروج البعض- حاد الذكاء او عميق الفهم،بل ادق وصف له هو ما وصفه به ابن عقيل الظاهري انه كان اديبا اكثر منه مفكرا،..وهذا ظاهر لمن يقرا القصيمي بدون موقف سابق،،فهو ينطبق عليه وصفه الذي وصف به العرب(ظاهرة صوتية)..فهو ظاهرة ادبية،ليس اكثر،فلا كتبه القديمة التي الفها في السلفية(الصراع بين الوثنية والاسلام،والرد على الدجوي،مشكلات الاحاديث النبوية..الخ)كلها كتب لاتدل على عمق وتميز شرعي، بل كان معتمدا فيها على غيره خصوصا ابن تيمية..اضافة الى تطويل وتكثير لا داعي له،وانا رغم انني قرات له كثيرا ،بل اغلب ما كتبه..ومع هذا لا اذكر فكرة كبرى اضافها القصيمي، مقارنة بابن سعدي مثلا الذي اضاف الكثير وظلت افكاره فاعلة..او -على مجال اوسع- محمد ابو زهرة او مصفى سامي النشار اوحتى طه حسين او سيد قطب-او غيرهم من مجايليه-..بغض النظر عن الموقف من افكارهم،انما المهم انهم اضافوا شيئا..كدليل على المقدرة الذهنية..خلافا للقصيمي والكثير من الكتاب الذين كانوا ظاهرة صوتية،
اذن هذه الفكرة الاساس..ليس القصيمي مفكرا بل اديبا..واخذ طباع الادباء..فكان يبالغ في نفسه وانتاجه وافكاره وقيمته ..واحتقاره لغيره,,حتى قال عن بعض كتبه انه لم يؤلف مثله..ولن ينهض العرب الا بفهمه ومعرفته!!
اضافة الى هذا ،طبيعة الخطاب الديني المحلي الذي عاش القصيمي في اجواءه..فقد كان يغلب عليه الانغلاق والبساطة والضحالة احيانا..فكان القصيمي يقارن انفتاحه على المذاهب الفلسفية الكبرى بانغلاق رفاقه..بالتاكيد ان نفسيته وغروره الكبير كان لها دور..لكن وحدهما ليس كافيا بل انضاف اليه..عدم عمقه المعرفي..وتهوره واستعجاله..،فمن الطبيعي ان ينتاب الباحث الموسوعي شكوك باشياء كثيرة..لكن الباحث المفكر الهادي ليس سريع الاستجابه الى شكوكه واشكالاته بل يوظفها توظيفا صحيحا في البحث وكشف مواطن الضعف في فكره الحالي..وهذا مر بالامام الغزالي الذي انتابته موجة شك حادة كما شرحها في كتابه المنقذ من الضلال..ومن يعرف الامام ابن تيميه بعمق يدرك مدى الشكوك التي عصفت به خصوصا في الفلسفة وادت به الى القول بمقولات لا يرتضيها جمهور اهل السنة..بل جمهور المسلمين..مثل القول انه لا(خلق من العدم) والقول (افعال لا اول لها)..وهي اجوبة عن ورطات فلسفية وانطولوجية عميقة ..لا يمكن تجاوزها الا بهكذا مقولات،بالتاكيد ان ابن تيمية لم يقل بها الابعد تفكير عميق وصراع فكري كبير،ومع ذلك وظف ابن تيميه هذه المقولات لتصحيح اخطاء سلفية لم يتضح خطؤها الا بالاختبار اثناء مواجهة اسئلة جديدة..،
القصيمي جمع بين الغرور المقيت واحتقار الاخرين،الى ضعف في علميته وادراكه المعرفي،الى انفتاح واسع على موجات الالحاد الوجودية،الى وجوده في وسط منغلق شديد المحافظة والبساطة معرفيا واجتماعيا،هذا مع الوقت ولد شكوكا داخلية لم يتمكن من كشفها ومناقشة الاخرين بها اما خوفا او احتقارا،..فكان الانهيار والانفجار،
اما مايقال عن كونه عميلا ونحو ذلك فهذا كلام متهافت ولا قيمة له، فالعميل يجني من عمالته الكثير خلافا للقصيمي الذي تشرد وجاع وتضرر جراء انقلابه والحاده!
ثمة دروس مهمة:
-لابد من فتح المجال لكشف الاشكلات لدى الاخرين..فقمع الاسئلة يزيدها تضخما في الداخل وتتحول من هاجس معرفي الى شرط وجودي،
-لابد من تعميق التواضع المعرفي واحترام الاخرين والشعور بقصور الذات وحاجتها الى المزيد من المعرفة..وان الانسان بحاجة للمزيد مهما بلغ،وهذا معنى (اهدنا الصراط المستقيم،) وتكرار ها يوميا، فاستمرار طلب الهداية..يتضمن الاعتراف بالقصور المستمر والحاجة الى الهداية،
-ترك الشدة من بعض من يظنون انهم يمتلكون معرفة السنة والدين اكثر من غيرهم،وانهم يدركون من الحق اكثر مما يدركه المخالف لهم،..ثم يكتشف بعد سنوات انه انما كان جاهلا بادلة الاخرين، اعتقد ان التعصب دليل جهل وليس دليل علم ،ومن يعذر الاخرين هو من كان اكثر معرفة بالاقول والادلة والاشكالات..
اسف للتطويل جدا-رغم محاولة الاختصار- فاهلا اختي الكريمة..
بالضبط هذا ما قصدته...
واكتشاف الفكرة..يعني معرفة السؤال الشاغل والباعث عن الجواب..ثم معرفة الجواب،وليس القصد بالسؤال هو السؤال بالمعنى المباشر،وان يمكن صياغة الشاغل الاساس على شكل سؤال مباشر،
يمكن القول-على سبيل التمثيل- ان بعض كتب البيوع الحنبلية-واخرين- تطرح سؤالا كليا هو:(ما الممنوع من العقود)،يشمل هذا السؤال كافة الشروط والتفاصيل التي تؤدي الى الجواب،..وتختلف اجوابة الفقهاء على هذا السؤال،وبالتالي انقسمت النظريات الفقهية تجاهه حسب المدرسة التي ينتمي اليها الكاتب،بعض هذه النظريات-الاحناف والظاهرية- تعكس السؤال فيكون (ما المباح من العقود)..وفرق واضح بين السؤالين/وبالتالي الفارق بين النظريتين،
اتصور ان الانهماك في تفاصيل الكتاب ..قد تعطل او تعكر الذهن دون اكتشاف "الكلي"..
لو سالت اغلب المتخصصين اليوم..عن الشواغل الاساسية للمعتزلة او الاشاعرة او امثالهم ممن نحو تجاه التعطيل-الكلي او الجزئي-..لماذا فعلوا هذا؟لقل من تجد عنده الجواب!
لماذا قالوا بخلق القران؟لماذا تحمس المامون لهذا؟
لماذا رفض اهل السنة ذلك؟
قل من تجد عنده جوابا عميقا للسؤال،..ولهذا تبقى الاشكالات محيرة والفهم ضعيف..لانه حفر في الجزئيات بدون معرفة الاساس والناظم،
..في اشارتك لتفخيم بعض الكتاب لافكارهم ومحاولة تلوينها بالغموض..فهذا صحيح،ويمكن القول ان اكثر الافكار المعقدة ..انما اكتسبت تعقيدها من صيغاتها الاولية..وقد نعى احد الفلاسفة الكبار-نسيته الان-على الفلاسفة هذا التعقيد..بل ان هناك نص فريد لابن تيمية فيه اشارة الى تعمد بعض المؤلفين المسلمين للتعقيد والغموض لتعجيز المخالف،ولاشك ان هذه اساليب غير علمية وليس هدفها المعرفة والحقيقة..،
ولكن يصعب التعميم..فبعض الكتاب ينتهج اسلوبا معقدا نظرا لطبيعته العقلية او تفرد صياغاته المنهجية..لكن التمرن على اسلوبه يساعد على فهمه،
لو اجرينا مقارنة في اثنين هما من اهم الكتاب المعاصرين(محمد عابد الجابري،وطه عبدالرحمن)
سنجد ان الجابري يصعب ان تجد له نظيرا في جمال لغته وابداع اسلوبه..بل ثمة جيل كامل ابتلع لغة الجابري ومفاهمية..نظرا لجمعه الاعجازي بين الوضوح والعمق،
اما (طه عبد الرحمن) فرغم كونه اعظم واوسع معرفة واعمق فهما بل هو اعظم فيلسوف عربي مسلم اليوم،لكن ما ينفر القراء عن قراءته هو اسلوبه المعقد والعميق..لكن من يتعود علي اسلوبه ويحاول فهمه سيدرك عظمة انتاج الدكتور طه عبد الرحمن وتفرده الفكري اليوم،
ولست اشك ان طه عبد الرحمن لايتعمد هذا التعقيد بل هو انطباع عن عظمته المعرفية وقدرته في صياغة المفاهميم ونحت المصطلحات،..
لاحظي لغة الامام ابن تيمية..عمق في التحليل ووضح في الصياغة،
..اشكرك اختي الكريمة على اضافتك،
فيما يخص السؤال في الخاص،فنعم وجدته من فترة ولم استطع ارسال الجواب..وفقا لنظام الموقع،ليس بالامكان المراسلة على الخاص الا لمن تخطت مشاركته حاجز الالف!! فضاقت بي الحيلة،..اكرر اعتذاري لكن لم يكن بيدي حيلة،حتى فكرت بكتابة الجواب في موضوع الاخت بعثرة المثبت قبل فترة بالادبي باعتباره كان هو محفز السؤال،
بوجهة نظري ان القصيمي نال من الاهتمام اكثر مما يستحق، وليس هذا محل الاستفاضة اكثر في الكتابه عنه،انما ساوجز رايي حول سبب انحرافه،فقد قيل الكثير،لكن اظن انه ليس سببا بل اسباب مجتمعة،..فضخامة المجالات التي انفتح عليها مع ضعف في ادراكه..ففي فترته كانت الوجودية موضة سائدة..وكانت صياغتها العدمية الالحادية هي الاكثر سطوة على المجتمعات لطبيعة الظروف العالمية انذاك..،ولم يكن القصيمي -كما يروج البعض- حاد الذكاء او عميق الفهم،بل ادق وصف له هو ما وصفه به ابن عقيل الظاهري انه كان اديبا اكثر منه مفكرا،..وهذا ظاهر لمن يقرا القصيمي بدون موقف سابق،،فهو ينطبق عليه وصفه الذي وصف به العرب(ظاهرة صوتية)..فهو ظاهرة ادبية،ليس اكثر،فلا كتبه القديمة التي الفها في السلفية(الصراع بين الوثنية والاسلام،والرد على الدجوي،مشكلات الاحاديث النبوية..الخ)كلها كتب لاتدل على عمق وتميز شرعي، بل كان معتمدا فيها على غيره خصوصا ابن تيمية..اضافة الى تطويل وتكثير لا داعي له،وانا رغم انني قرات له كثيرا ،بل اغلب ما كتبه..ومع هذا لا اذكر فكرة كبرى اضافها القصيمي، مقارنة بابن سعدي مثلا الذي اضاف الكثير وظلت افكاره فاعلة..او -على مجال اوسع- محمد ابو زهرة او مصفى سامي النشار اوحتى طه حسين او سيد قطب-او غيرهم من مجايليه-..بغض النظر عن الموقف من افكارهم،انما المهم انهم اضافوا شيئا..كدليل على المقدرة الذهنية..خلافا للقصيمي والكثير من الكتاب الذين كانوا ظاهرة صوتية،
اذن هذه الفكرة الاساس..ليس القصيمي مفكرا بل اديبا..واخذ طباع الادباء..فكان يبالغ في نفسه وانتاجه وافكاره وقيمته ..واحتقاره لغيره,,حتى قال عن بعض كتبه انه لم يؤلف مثله..ولن ينهض العرب الا بفهمه ومعرفته!!
اضافة الى هذا ،طبيعة الخطاب الديني المحلي الذي عاش القصيمي في اجواءه..فقد كان يغلب عليه الانغلاق والبساطة والضحالة احيانا..فكان القصيمي يقارن انفتاحه على المذاهب الفلسفية الكبرى بانغلاق رفاقه..بالتاكيد ان نفسيته وغروره الكبير كان لها دور..لكن وحدهما ليس كافيا بل انضاف اليه..عدم عمقه المعرفي..وتهوره واستعجاله..،فمن الطبيعي ان ينتاب الباحث الموسوعي شكوك باشياء كثيرة..لكن الباحث المفكر الهادي ليس سريع الاستجابه الى شكوكه واشكالاته بل يوظفها توظيفا صحيحا في البحث وكشف مواطن الضعف في فكره الحالي..وهذا مر بالامام الغزالي الذي انتابته موجة شك حادة كما شرحها في كتابه المنقذ من الضلال..ومن يعرف الامام ابن تيميه بعمق يدرك مدى الشكوك التي عصفت به خصوصا في الفلسفة وادت به الى القول بمقولات لا يرتضيها جمهور اهل السنة..بل جمهور المسلمين..مثل القول انه لا(خلق من العدم) والقول (افعال لا اول لها)..وهي اجوبة عن ورطات فلسفية وانطولوجية عميقة ..لا يمكن تجاوزها الا بهكذا مقولات،بالتاكيد ان ابن تيمية لم يقل بها الابعد تفكير عميق وصراع فكري كبير،ومع ذلك وظف ابن تيميه هذه المقولات لتصحيح اخطاء سلفية لم يتضح خطؤها الا بالاختبار اثناء مواجهة اسئلة جديدة..،
القصيمي جمع بين الغرور المقيت واحتقار الاخرين،الى ضعف في علميته وادراكه المعرفي،الى انفتاح واسع على موجات الالحاد الوجودية،الى وجوده في وسط منغلق شديد المحافظة والبساطة معرفيا واجتماعيا،هذا مع الوقت ولد شكوكا داخلية لم يتمكن من كشفها ومناقشة الاخرين بها اما خوفا او احتقارا،..فكان الانهيار والانفجار،
اما مايقال عن كونه عميلا ونحو ذلك فهذا كلام متهافت ولا قيمة له، فالعميل يجني من عمالته الكثير خلافا للقصيمي الذي تشرد وجاع وتضرر جراء انقلابه والحاده!
ثمة دروس مهمة:
-لابد من فتح المجال لكشف الاشكلات لدى الاخرين..فقمع الاسئلة يزيدها تضخما في الداخل وتتحول من هاجس معرفي الى شرط وجودي،
-لابد من تعميق التواضع المعرفي واحترام الاخرين والشعور بقصور الذات وحاجتها الى المزيد من المعرفة..وان الانسان بحاجة للمزيد مهما بلغ،وهذا معنى (اهدنا الصراط المستقيم،) وتكرار ها يوميا، فاستمرار طلب الهداية..يتضمن الاعتراف بالقصور المستمر والحاجة الى الهداية،
-ترك الشدة من بعض من يظنون انهم يمتلكون معرفة السنة والدين اكثر من غيرهم،وانهم يدركون من الحق اكثر مما يدركه المخالف لهم،..ثم يكتشف بعد سنوات انه انما كان جاهلا بادلة الاخرين، اعتقد ان التعصب دليل جهل وليس دليل علم ،ومن يعذر الاخرين هو من كان اكثر معرفة بالاقول والادلة والاشكالات..
اسف جدا للتطويل في غير محله-رغم محاولتي الاختصار- لكن لامجال اخر للجواب..!
بالنسبة لمقال ايمانويل كانط..فساحاول البحث عن رابط له ووضعه هنا..
اشكرك اختي الكريمة..وشاكر اضافتك وتواضعك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ابن تيمية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-12-2007, 02:53 PM   #10
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 385
قوة التقييم: 0
ابن تيمية is on a distinguished road
شعرة معاوية..هذا رابط المقالة المطلوبة لكانط:
إجابة عن السؤال
مع اعتذاري عن التأخر..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ابن تيمية غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كيف تلتهم كتابا ( القراءة .. القراءة ) الطموح المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 2 01-12-2007 11:05 PM
أسماء (2947) موظفاً وموظفة تم تثبيتهم بتعليم البنات حقيقة المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 4 30-11-2007 04:12 PM
القراءة .. القراءة الطموح المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 11 26-11-2007 11:34 PM
خاااااااااااص وعاجل لأصحاب القلوب الرحيمة جنان المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 14 16-11-2007 06:54 PM
يوجــــــــــــــــــــد مسجد بمحافظة الرس بدووووووووووووون ؟؟؟؟؟ هل هذا صحيح ! مملكة المحترمين المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 7 14-08-2007 01:25 AM


الساعة الآن +3: 10:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19