عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 14-12-2007, 11:19 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 567
قوة التقييم: 0
سندباد المعرفة is on a distinguished road
مما لاحظته في بعض المساجد



لاحظت ــ في هذه الأيام ــ أنه بعد كل صلاة يقوم بعض أئمة المساجد

وبعض المأمومين بالتكبير المطلق بعد الإستغفار والتهليل

ثم يعودون للذكر{ 33تسبيح ، 33 تحميد ، 33 تكبير ، وتمام المائة لاإله إلا الله ... }

ومن المعروف أن هذا الذكر مقيد بدبر الصلاة ، بينما التكبير في أيام العشر : مطلق والمقيد يقدم على المطلق

أي التكبير يكون بعد الذكر الوارد بحديث : من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين

وحمد الله في دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين وكبر الله ثلاثاً وثلاثين ، فتلك تسعة وتسعون

وقال تمام المائة لاإله إلا الله وحده لاشريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير "

غُفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر .(رواه مسلم 418/1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
جاء الناس إلى امير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه -
وقالوا : (غلا اللحم فسعره لنا،فقال: أرخصوه أنتم ؟ ) فقالوا :نحن نشتكي غلاء السعر واللحم عند الجزارين
ونحن أصحاب الحاجة فتقول :أرخصوه أنتم ؟
وهل نملكه حتى نرخصه ؟وكيف نرخصه وهو ليس في أيدينا ؟ قال :اتركوه لهم..)
مشروع : معاً يد بــيد { لمقاطعة أهل الجشع في الرس }
مشروع : معاً يد بــيد { لمقاطعة أهل الجشع في الرس }
سندباد المعرفة غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 15-12-2007, 03:54 AM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
البلد: بعالـــــمي!!
المشاركات: 1,346
قوة التقييم: 0
الطائر الحزين is on a distinguished road
جزاك الله خير
__________________
الطائر الحزين غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-12-2007, 06:25 AM   #3
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
البلد: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,092
قوة التقييم: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم

جزيت خيراً يا أخي الكريم .
والأمر في ذلك واسع لعدم ورود نص والحمد لله وقد أشار لهذا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ

أيام التشريق أحكام وفضائل

د. هاني بن عبد الله الجبير

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم، أمّا بعد:
فأيّام التشريق: هي الأيام الثلاثة بعد يوم النّحر. وهي اليوم الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من شهر ذي الحجة. فيوم النحر ليس منها.
وهي الأيام المعدودات التي قال الله عز وجل فيها: "وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ" [البقرة:203]. وقد ذكر أهل العلم في سبب تسميتها بذلك أنَّ الناس كانوا يُشرقون فيها لحوم الأضاحي، أي يبرزونها للشمس. وقد بَوَّب البخاري في صحيحه باب فضل العمل في أيام التشريق وذكر فيه جملة نصوص.
ولكل يوم من أيام التشريق اسم يخصّه فأولها وهو اليوم الحادي عشر يُسَمّى يوم القَرَّ؛ لأنَّ أهل منى يستقرون فيه. ثم يوم النفر الأول وهو أوسطها؛ لأنه ينفر فيه من تعجَّل من الحجاج. ثم يوم النفر الثاني وهو آخرها.
وهذه الأيام: أيّام مباركة فاضلة يشرع فيها جملة أحكام منها ما يخص الحجاج أن يقوموا به، ومنها ما لا يختصون به.
ومن هذه الاحكام التي خصها الشارع بها:
الحكم الأول: أن هذه الأيام أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى. فقد روى مسلمٌ في صحيحه عن نبيشةَ الهذلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى".
وعن أبي مُرَّة مولى أم هانئ أنّه دخل مع عبد الله بن عمرو على أبيه عمرو بن العاص –رضي الله عنهم- في أيام التشريق، فقرب لهما طعامًا، فقال: كُلْ. فقال: إني صائم. فقال: كُلْ، فهذه الأيام التي كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يأمر بإفطارها، وينهى عن صيامها. رواه أبو داود ومالك.
وقد ذهب بعض السلف إلى جواز صيامها. والظاهر أن هؤلاء لم يبلغهم نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن صيامها، ولو بلغهم لم يعدوه على غيره. كما قال ابن قدامة رحمه الله، ويستثنى من هذا الحكم، وهو تحريم صيام أيام التشريق –يستثنى منه: الحاج المتمتع والقارن إذا لم يجد هدياً، فإنّه يصوم عشرة أيام كما قال تعالى: "فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنْ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ" [البقرة:196].
فيجوز له أن يصوم الثلاثة في أيام التشريق؛ فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عمرو وعائشة -رضي الله عنهم- أنهما قالا: (لم يُرَخَّص في أيام التشريق أن يُصَمْن إلا لمن لم يجد الهدي).
الحكم الثاني: وهو مستفاد من الحديث السابق أنه يُسْتحب فيها الإكثار من الذكر من التكبير وغيره.
والحكم الثالث المتعلق بهذه الأيام:-
أنها وقت لذبح الأضاحي. فمذهب الإمام أحمد ومالك –رحمهما الله- أن ذبح الأضحية يبدأ من بعد صلاة العيد إلى آخر يومين بعد يوم العيد؛ فتكون أيام الذبح ثلاثة: يوم العيد واليوم الحادي عشر اليوم الثاني عشر، فلا يكون الثالث عشر من أيّام ذبح الأضحية مع أنّه من أيّام التشريق.
وذهب بعض المحققين كشيخ الإسلام ابن تيميّة -رحمه الله- إلى أنَّ الذبح يكون في جميع أيام التشريق فتكون أيام الذبح أربعة: يوم العيد وأيام التشريق؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "كل أيام التشريق ذبح" رواه أحمد والبيهقي عن جبير بن مطعم. وهذا القول هو الذي كان يفتي به سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله.
الحكم الثالث: أنها وقت لرمي الجمار بالنسبة للحُجَّاج، فبعد زوال الشمس يبدأ الحاج بالجمرة الأولى وهي التي تلي مسجد الخَيْف فيرميها بسبع حصيات. ثم يتقدم قليلاً عن يمينه فيقوم مستقبلاً القبلة ويرفع يديه ويدعو ويفعل مثل ذلك عند الجمرة الوسطى. ثم يأتى الجمرة الكبرى وهي: جمرة العقبة. فيرمها كذلك، ويجعل الكعبة عن يساره ومِنَى عن يمينه ولا يقف عندها.
وبعض الحُجَّاج يعجل بالرمي قبل الزوال خاصَّةً في يوم النَّفْر الأول وهو اليوم الثاني عشر. وهذا العمل خلاف السُّنَّة.
فعن جابرٍ رضي الله عنه قال: رمى النبي صلى الله عليه وسلم الجمرة يوم النحر ضحىً وأما بَعْدُ فإذا زالت الشمس. رواه مسلم.
وأما الحكم الخامس فهو أنّه يُشْرع للحُجَّاج البقاء بمنى أيام التشريق، ويجب عليهم المبيت بها ليلة الحادي عشر وليلة الثاني عشر، وليلة الثالث عشر لمن تأخَّر منهم.
هذه أحكام خمسة لعلها من أبرز أحكام التشريق.
أنواع الذكر في أيام التشريق:-
الذكر عبادة تشرع للمسلم على كل حال وفي كل زمن. فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحواله. ومع ذلك فقد خَصَّ الله مواسم معينة، فأمر بذكره فيها لفضلها وفضل العمل فيها. ومنها أيام التشريق.
فقد أمر الله تعالى بذكره في أيام التشريق فقال: "وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ" [البقرة:203]. وهذا الذكر في هذه الأيام أنواع متعددة كما قال الحافظ ابن رجب -رحمه الله-.
منها: ذكر الله بالتسمية والتكبير عند ذبح النُّسُك: كما قال تعالى: "لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ" [الحج:28].
ومنها: ذكر الله تعالى بالتبكير عند رمي الجمار والدعاء بعدها؛ كما في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنما جُعِل رمي الجمار والسّعيُ بين الصفا والمروة لإقامة ذكر الله" رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.
ومنها: ذكر الله المطلق فإنّه يستّحب الإكثار منه في أيّام التشريق كما قال تعالى: "فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ أُولَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ" [البقرة:200-202].
روى عبدُ بن حميد عن عكرمة أنّه كان يستحب أن يدعو بهذا الدعاء في أيام التشريق. قال الحافظ ابن رجب: استحب كثير من السلف كثرة الدعاء بهذا الدعاء في أيام التشريق.
وهذا الدعاء من أجمع الأدعية للخير، وقد كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يُكثر من الدعاء به.
ومنها: التكبير، فإنه يُشْرَع للحاج أن يكبرّ دُبُر كل صلاة مفروضة من صلاة الظهر يوم عيد الأضحى إلى صلاة العصر آخر أيام التشريق.
ولغير الحاج ابتداء من صلاة الفجر يوم عرفة.
وهذا يُسَمّى عند الفقهاء: التكبير المقيّد؛ ومعنى أنه مُقيّد: أي أنّه خاصٌ بوقت محدد وهو عقب صلاة الفريضة.
وأما التكبير المطلق فهو الذي لا يتقيَّد بوقت معين، بل يُسَنُّ دائماً في الصباح والمساء وعند الصلاة وفي كل وقت.
ويبدأ هذا التكبير المطلق من دخول شهر ذي الحجّة إلى صلاة عيد الأضحى.
فإذا صلى الحاج صلاة الظهر يوم عيد الأضحى، وإذا صلى غير الحاج صلاة الفجر من يوم عرفة: بدأ في حقّه التكبير المقيد. هذا مذهب الإمام أحمد -رحمه الله-. وقال بعض أهل العلم: إن يوم عيد الأضحى وأيام التشريق يجتمع فيها التكبير المطلق والمقيَّد، فيكبّر دبر الصَّلاة ويكبّر كل وقت.
واستدلوا بقوله تعالى: "وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ" [البقرة:203]. والأيام المعدودات هي أيام التشريق.
وقد روى البخاري في صحيحه معلقاً بصيغة الجزم عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنّه كان يكبر بمنى تلك الأيام وخلف الصلوات. وعلى فراشه وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه، وكانت النساء يكبرن ليالي التشريق خلف عمرَ بنِ عبد العزيز -رضي الله عنه-.
والمراد أنهن يقتدين به؛ لأنّه ليس من السُّنَّة أن يكون التكبير جماعيًّا بلفظ واحد.
ولعل هذا القول وهو أنه يجتمع في يوم العيد وأيام التشريق. تكبير مطلق ومقيد لعله أصوب فيكبر المسلم هذه الأيام دبر الصلاة كما يكبر كل وقت.
وقد ورد لهذا التكبير صفات مأثورة عدّة منها:
أن يشفع التكبير فيقول: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد. وهذه الصفة مروية عن علي وابن مسعود -رضي الله عنهما- كما في المصنف لابن أبي شيبة. والصيغة الثانية أن يكون التكبير وتراً فيقول الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
والصيغة الثالثة: أنه وتر فى التكبيرات الأولى وشفع في الثانية: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
والرابعة ما رواه ابن أبي شيبة عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنّه كان يُكَبّر فيقول: الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، الله أكبر وأجلّ الله أكبر ولله الحمد.
فيختار المسلم من هذه الصفات ما يشاء، فالأمر واسع بحمد الله، وقد ذكر بعض أهل العلم أنّه ينبغي للمسلم أن ينوع بين الأذكار والأدعية الواردة بصفات وصيغ متعددة؛ لأن في ذلك طرداً للسأم الذي قد يعرض للإنسان، ولكي يطبق ما استطاع من السنن المأثورة.
وهنا مسألة: وهي هل التكبير المقيّد خاص بالفرائض، أم لا؟ يعنى من صلى نافلة في أيام التشريق هل يشرع له أن يُكَبّر دبرها، أم لا؟
وقع في هذا خلاف بين أهل العلم. وقد نقل البخاري في صحيحه عن بعض السَّلف أنّه كان يكبر دبر النافلة، وهذا يدل على مشروعيّة التكبير بعد النوافل.


وقد يسأل سائل عن التكبير المقيد هل يقال بعد السلام مباشرة أم بعد الاستغفار ثلاثاً؟ وهذا لم يرد فيه نص واضح فالأمر فيه سعة. وقد اختار بعض أهل العلم أن يبدأ بالاستغفار أولاً؛ لأنّه ألصق بالصلاة ثم يكبّر بعد ذلك.

استغلال أيام التشريق:
الذي ينبغي أن يستغل الحاج بقاءه في منى بالعبادة والإكثار من الأعمال الصالحة كالطواف: فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم، يزور الكعبة، ويطوف بها كل ليلة من ليالي منى. أخرجه البخاري تعليقا.
وكالصلاة في المسجد الحرام لقوله صلى الله عليه وسلم "صلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه". أخرجه أحمد وغيره.
وكذلك الذكر والدعاء. كما أنها فرصة عظيمة ليلتقي بإخوانه المسلمين الذين جاؤوا من كل صقع بعيد، فيتعرف على أحوالهم، ويحاول نصحهم وتوجيههم وبيان الحق بما يعلمه من أحكام الشرع. فإن الدال على الخير كفاعله.
ويكون حريصاً على التحليّ بمكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال؛ فإن الحسناتِ تتضاعف في الزمان والمكان الفاضل.
وأمّا غير الحاج فإنَّ أيام التشريق أيام عيد فيستغلها بما تُّستغل به أيام الأعياد؛ من صلة رحم وتزاور. وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم أنها أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى إشارة إلى أن الأكل في أيّام الأعياد إنما يستعان به على ذكر الله وطاعته، وهذا من تمام شكر النعمة. أن يستعان بها على الطاعات.
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

الإسلام اليوم- بحوث ودراسات - دراسات علمية - أيام التشريق أحكام وفضائل



__________________
اللهم وفقنا لما تحب وترضى .
أبو سليمان القعيّد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-12-2007, 11:41 AM   #4
عضو خبير
 
صورة تحيى العدالة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
البلد: الرس
المشاركات: 4,059
قوة التقييم: 0
تحيى العدالة is on a distinguished road
جزاكم الله خيراً
__________________
إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ
وَإِن هُوَ لَم يَحمِل عَلى النَفسِ ضَيمَها فَلَيسَ إِلى حُسنِ الثَناءِ سَبيلُ
تحيى العدالة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-12-2007, 01:16 PM   #5
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 1,711
قوة التقييم: 0
mosafr is on a distinguished road
جزاك الله خيرآ .....
mosafr غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هذة القصة رواها إمام احد المساجد: Badrani المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 2 17-11-2007 09:53 PM
بشرى سارة لجميع المسلمين ، ولكن هل يستجيب أئمة المساجد ؟ اّسر المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 18 21-09-2007 01:48 AM
ليش المشايخ إذا دقينا عليهم مايردوووون ؟؟ .. أجل وشوله لأرقامهم يحطووون ؟؟... عاشق الأسمر المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 18 20-07-2007 06:02 PM
هذه المساجد مضرة خبر أكيد المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 3 10-07-2007 01:55 AM
أنين المساجد زائـر المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 05-07-2007 01:56 AM


الساعة الآن +3: 03:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19