LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-12-2007, 12:31 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي أبناء السنة يرحبون بمقتل بنظير بوتوا كونها شيعة.. ويتجاهلون مصلحة المسلمين

تضج حاليا بالمنتديات والساحات السياسة التهاني والتبريكات والتطبيل بين الأعضاء والعضوات من أهل السنة الكرام مهنئين الأمة الاسلامية بمقتل الشيعية بنظير بوتوا ويتبادلون التهاني والتبريكات ويدعون عليها بسوء المصير ويحسبونها كحسبة الخميني ويقولون إن زوال هاجسا من الشيعة قد زال الخطر
وكذالك المغفلين من الناس الذين لا يعرفون إلا العنف والاجرام في أبناء المسلمين ويقسمونهم على ما تهوى قلوبهم وما تقوله السنتهم ذالك
أقصد بذالك الذين يتبنون الفكر السياسي أو يروجون لسياسة على ما تهوى انفسهم وما تتأثر به عواطفهم ويعتبرون ذالك نصر لهم وسحقا لاصحاب الفكر المنحل وأبناء المتعة كما يدعون

الحقيقة وللحقيقة أقول إن النظرة السياسية بين الناس نظرة محدود ومقصورة على أمر واحد وتدوال أوجه السياسة على ما يرونه وتوجيه السهام على ما يريدونه خاصة بين أبناء السنة والمغفلين الذين لا يعرفون معنى السياسة أصلا ولا ينظرون بنظرة متوازنة ولا يتدارسون الحدث من سلبيات أو إجابيات على الأمة غير من قُتل ليس سني فهو نصر للمسلمين ضاربا مصلحة الدولة والمسلمين بكافة أطيافهم عرض الحائط .

وخاصة من أبناء السنة الكرام الذين يضعون أن مقتل شيعية أو شيعي هو يزداد الاسلام نورا
يتناسون ما يترتب على الأمة الاسلامية من تدخلات أو تصفية حسابات مع دول أخرى أو ينتج عنه أعظم مما حدث .
كلامي هنا ليس دفاعا عن الشيعة لا ..أبدا ..ولست منهم ولله الحمد
ولكن دفاعا عن الأمة جمعا ودراسة الوضع بغض النظر عن تصفية الحسابات شيعية أم سنية أم خائن أو عميل .
بالله عليكم
لو ضربنا بيد من حديد على الشيعة وقتلناهم جميعا لن تحل المشكلة أبدا
لو أهلكنا العملاء والخونة لن تحل المشكلة التي يعاني منها المسلمين أيضا

فحدوث التفجير يطبلون لهو أهل السنة ينتج عنه خطر على الأمة بأكملها أشد خطر من بقاء بناظير بوتوا .
أريد أن أوجهة رسالة تحمل بصمات سياسية متزنة همها وحدة المسلمين إلى ابناء السنة الكرام وإلى المغفلين الذين من من يركضون وراء السياسة أو متابعتها وهم يجهلونها ويجهلون أثارها على الأمة
فأقول :
مقتل بنظير بوتوا ضربة لـ الشيعة ولا عدوان إلى على الظالمين ونصر لأهل سنة و الجماعة
لكن لا تحل مشاكل المسلمين ولا توحد الأمة الاسلامية وما هي إلى تجديد لصراع بين المسلمين و فتح باب لتدخلات الدول الغربية على الدول الأسلامية .
ولعلي أوجز أثار رحيل بوتوا على الساحة السياسية في باكستان خاصة وعلى المسلمين عامة
فأقول :

رحلت نبنظير بوتوا زعيمة الشيعة وعميلة الغرب كما يدعون وفرحوا أهل السنة والمغفلين الذين يجهلون نسيج السياسة .
ولكن جلبت لنا ما يلي وهي
1 / تأجيج الفتنة في باكستان الدولة الاسلامية وحدوث فوضى في الاقطاب الاسلامية خاصة بين السنة والشيعة هناك وسوف تستمر با كستان في الفضيع حتى تضعف قوتها التي يحسب لها الغرب ألف حساب

2 / حدوث أزمة سياسية في البلاد وتأجيل الأنتخابات بين الاحزاب المتنافسه مما يهدد أمن الدول وقد تنخرط في مستنقع الدماء والجرام وفقدان السيطرة على أمن البلاد
.
3 / تدخلات وضغوط دولية من الغرب الذي يعتبر باكستان حماية للعالم العربي والاسلامي
ومطالبة بتحقيق دولي لمغتالي بوتوا وهذا مجلس الامن يعقد الجلسة الطارئة الآن
وسوف يحدث لباكستان ما حدث للبنان صوتا وصورة وهذا بداية لنهاية با كستان والله أعلم

4 / مقتل بوتوا سوف يعرض البرنامج النووي الباكستاني للخطر ومجرى للتدخلات الامريكية و التصفيق الهندي وهذا الأمر يهم الأمة الاسلامية خاصة لأن باكستان هي الدولة الاسلامية الوحيدة التي تملك سلاح نووي تحمي به الديار الاسلامية .
5 / أثارة الفتنة والعنف والاجرام والكراهية بين أبناء المسلمين في الطائفة السنية والشيعية على مستوى العالم الاسلامي وخاصة في باكستان التي سوف تقودها موجة من الفتن العارمة والعنف المستمر وتصفية الحسابات والقيل والقال مما يؤثر سلبا وسلبا على أبناء البلد الواحد الذي من تكاتفه وتضامنه أهاب دول بما في ذالك الهند وأمريكا .
6 / السعودية سوف يأثر على محورها الاسلامي ألف تأثير لأن السعودية تهتم بالتضامن الاسلامي وتسعى إليه وتحل المشاكل وتتدخل من أجل إلقى ظلال الامن والاستقرار في البلاد المسلمين وخاصة باكستان حيث لأن المحور الأمني والاستقرار السياسي واحد بين البلدين فعدم الاستقرار والتدخلات الاجنبية في باكستان يؤثر على الامن والاستقرار في السعودية .
ولا ننسى الاتحاد العسكري والسياسي بين البلدين ومساندة المملكة لباكستان في كافة المجالات بما في ذالك الاستقرار السياسي والأمن

بالله عليكم ... أفضل بقاء بنظير بوتوا وإن كانت عميلة للغرب على الساحة السياسية الباكستانية أم قتلها كونها شيعية لكن تخلف ورائها ما ذكرت أو أكثر من ذالك

العاقل الذهين البديه يعرف الفرق ويحكم ببصيرة ويختار الأول لكن للأسف بعض الناس لا يهمه سوى مصلحة عقيدته أو تفكيره محدود ولا يدرس الأمر من كل الجوانب فيهتم للأمر من جانب خاص ويكون بعيد النظرة السياسية والامنية .
من مقالي هذا أريد أن أبلغ المطبلين لمقتل بوتوا الذين ينظرون للأمر من جانب واحد على أنه ضربة للغرب أو نصر لأهل السنة ويتناسون ويتجاهلون أيضا ما يترتب عليه بعد مقتلها في باكستان خاصة وعلى المسلمين عامة .
والله ولي التوفيق

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 03:58 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8