عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-01-2008, 09:59 AM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
abdalgbar is on a distinguished road
Arrow يداك أوكتا وفوك نفخ ****لحوم العلماء مسمومة

بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني في هذا المنتدى الرائع
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
هذا المقال الذى كتب عنه الشيخ الدكتور/ابراهيم بن عبدالله الدويش
أثار جدلا كبيراً في أوساط المحررين وأصحاب الرأى والدين
لماذا أهو محاولة للدفاع عن حقوق المرأة أم محاولة للنيل من علماء الأمة الاسلامية
أهو محاولة للدفاع عن حقوق المرأة أم محاولة للنيل من علماء الأمة الاسلامية
أهو محاولة للدفاع عن حقوق المرأة أم محاولة للنيل من علماء الأمة الاسلامية
*
*
*
اقتبست لكم من هذا الموضوع مقالين من جريدة عكاظ
على أمل أن نتعاون جميعا في الدفاع عن علمائنا وأن نثرى هذا الموضوع بمشاركاتنا
abdalgbar غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 03-01-2008, 10:03 AM   #2
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
abdalgbar is on a distinguished road
المقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــال الاول

جدلية الاباحة والتحريم
قيادة المرأة للسيارة .. خلاف فقهي أم رعب اجتماعي
قمراء السبيعي *
أثار مقال الداعية الشيخ ابراهيم بن عبدالله الدويش حول قيادة المرأة للسيارة ورد الكاتب عبدالله فراج الشريف اللذان نشرا في ملحق الدين والحياة مزيداً من ردود الافعال لدى شريحة الكتاب المهتمين،
حيث اعتبر د. محمد بن يحيى النجيمي ان انتقاد الشريف في جزئية التحريم دون دليل وخطورته لا يلغي خطورة الاباحة دون دليل ايضاً متهماً اياه بالتعصب لفكرته وجهله بقاعدة سد الذرائع وهو ما تتفق فيه مع النجيمي الكاتبة
قمراء السبيعي التي انتقدت تركيز الشريف على اثنين فقط من المصادر المتفق عليها للتشريع وهما “الكتاب والسنة” دون الالتفات الى “الاجماع والقياس” كما اخذت عليه انتقاده واقع المرأة دون ابراز امثلة واقعية معتبرة ان القضية المطروحة تحمل بعداً خطيراً
لجهة التقبل الاجتماعي “لاتكال الرجل على المرأة “حيث ان” قيادة المرأة للسيارة يعد تكليفاً جديداً” يلقى على كاهلها في الوقت الذي يدعو الغرب فيه لرجوع المرأة لانوثتها وفطرتها.
الكاتب عبدالله بن علي القرني رأى بدوره ان رخصة قيادة المرأة للسيارة تنازعها فريقان الاول منحها والثاني حرمها معتبراً ان الطرفين يملكان من “الآراء الوجيهة الكثير” وان المطالبين بالمنع من قيادة المرأة للسيارة في المدينة في وقت تجاوز فيه الدين هذه المسألة غيروا آراءهم او طالبوا
بإعادة النظر في فتاوى المنع مستشهداً برأي للشيخ عايض القرني في ان هذا الموضوع لم يرد في القرآن. ويستحسن عبدالله القرني قيادة المرأة للسيارة على ان يضطر موظف حكومي معيل لسبعة اطفال وزوجة إلى استقدام سائق يسكنه في شقته او يضطر هو - الموظف - الى (الدحلسة) واهمال عمله للخروج
من حين لآخر لايصال الاولاد الى المدارس والزوجة الى الطبيب وغيرها من المصالح وضرورات الحياة. وهنا نص الردود على مقال النجيمي ورد الشريف.


قرأتُ مقالاً للكاتب ( عبد الله فراج الشريف ) منشوراً في صحيفة عكـاظ بتاريخ 4 / 12 / 1428 هـ ، وكان في ظاهره ردٌ على مقالٍ سابقٍ نُشرَ بتاريخ 26/ 11 / 1428 هـ للشيخ ( إبراهيم بن عبدالله الدويش ) ، ويبدو لي للوهلة الأولى أن الكاتب في رده قد رمى بأحرف مقال الشيخ في قاع أحد البحار ولم يتبقَ منه إلا حرفان أو ثلاثة صاغ منها مقالاً ، فالمقال الأول في وادٍ وماكتبه الكاتب في وادٍ آخر مصحوباُ من قارئه بعلامات تعجبٍ لاحصر لها ، فقد ظهر منه مانربأ بالكاتب أن يقع فيه من لمز واضح لعلماء بلادنا الذين أفتوا بمنع قيادة المرأة للسيارة، وعلى رأسهم المفتي السابق سماحة الشيخ: عبدالعزيز بن باز – رحمه الله – والمفتي الحالي الشيخ : عبدالعزيز آل الشيخ – حفظه الله – وبقية أعضاء هيئة كبار العلماء ، والمدرسة السلفية بوجه عام بمنهجها الذي تأسست عليه الدولة وارتضاه أولو أمرنا حُكماً على النظام العام ، وقد تجلى ذلكَ في عنوان المقال ( أوهامكم ليست دليلاً شرعياً على التحريم ) من هم أصحاب الأوهام ؟! والمتحدث واحد فقط ! ، من الجهل أن يُظَنَّ بوجوب وجود نص صريح في كل مسألة ، فالكاتب وقع في خطأٍ كبيرٍ في حصره للأدلة المتفق عليها على دليلين فقط ، هما : ( الكتاب والسنة ) ، وهذا مخالف لما أجمع عليه علماء الأمة ، فالأدلة هي أربعة : ( الكتاب ، والسنة ، والإجماع ، والقياس ) فديننا الإسلامي أتى بأحكام كلية وأمر العلماء أن يستنبطوا منها الأحكام الجزئية ، وأن يبنوا الفروع على الأصول ، من خلال أدلة تابعة وهذا مايعرف بقواعد الاستدلال وطرقه ، ومنها قاعدة : سد الذرائع التي ظهر من الكاتب – هداه الله – التهكم بها ، فهل قاعدة سد الذرائع من اختراع العلماء وأوهامهم ؟! لقد قال ابن القيم - رحمه الله تعالى – ( باب سد الذرائع أحد أرباع التكليف ) ذكره بعد أن استشهد بـ ( 99 ) دليلاً من الكتاب والسنة ، فهل تلك هي أوهام أيضا ؟! ، وإن أراد الكاتب الزيادة في هذا الأمر فعليه بأمهات الكتب التي تطرقتْ لها ، ولكن قبل ذلك عليه أن يتخلص من الأوهام المسيطرة عليه !
يقول الكاتب في ثنايا مقاله ( البعض من هؤلاء الدعاة حوّل القاعدة الشرعية «سد الذرائع» لمعول يهدم به كل حق لها تطالب به، فهي في نظر هؤلاء مصدر كل الشرور، وخير وسيلة لتجنب شرورها وفتنها هو حبسها في بيتها، لا تخرج منه إلا محمولة على الأعناق لتوارى في الثرى عند موتها )
هل المرأة لدينا في نظر الدعاة مصدر كل الشرور ؟
هل المرأة لدينا تحبس في البيت ولاتخرج منه إلا محمولة على الأعناق لتوارى في الثرى عند موتها لا لذنب ٍ سوى أنها أنثى ؟
يبدو أن الكاتب قرأ عن وضع المرأة في العصر الجاهلي وعاش فيه ، ولم يستطع الرجوع للواقع المعاش حالياً ، فأسوار الزمان والمكان قد طوقت أفكاره !
ويواصل الكاتب بقوله : ( بل ليس لها أن تمتنع من أن تكون ضرة لأخرى في عصمة رجل ، فعدم زواجها بمعدد للزوجات جريمة لا تغتفر، فهي بزعمهم إن رفضت الزواج به عارضت حكم الإسلام وتشريعه )
هل المرأة لدينا تعاقب بجريمة لاتغتفر – على حد قول الكاتب - إذا رفضت الزواج من مُعدد ؟
ليسمح لي الكاتب أن أقول له : أن خياله واسع جداً حيث صور له أموراً تحتاج دعوى وجودها لإثبات ، أم أن ماذكره هو مجرد كلمات أُلقيتْ جزافاً لتلبس المقال على العامة دونما سبر تام لمايلقيه قلمه والتي قد تدينه قبل أن تدين غيره !
والمشكلة أنه رمى بتلك الجمل دونما إيراد لنموذج واحد واقعي عانته المرأة بالفعل بسبب العلماء كحبس أو عقاب عند رفضها الزواج من مُعدد ؟! ، بل والأعجب من ذلكَ كله أنه بعد سرده لهذه المعاناة المُتخيلَة مارسَ تلبيساً مكشوفاً بقوله : (ولا تقولوا إن مثل هذا أقوال شاذة ، فالشاذ من الأقوال فقهاً بالنسبة للمرأة هو السائد، أما الحكم الثابت بالدليل فمغيب تماما إلا ما ندر ) فهل وصايته امتد نطاقها من النساء إلى القراء ؟!
وسأسوق نموذجين - على سبيل المثال لا للحصر - كشهادات غربية قد تروق للكاتب مصدريتها :
1-نشرتْ الكاتبة الانجليزية ( ‏آني رورد ) في الصحافة البريطانية ، بعد أن زارت المملكة وملأها الانبهار وهي ترى ‏مجتمعنا تملؤه القيم والمثل العليا ، والمرأة معززة مكرمة ومرفهة تتمتع بمكانة لها ‏الكثير من القدسية ، وتنعم بحياة هادئة تجنبها الأخطار والاستغلال ( ليتنا كالمسلمات ‏محتشمات مصونات ننعم بأزواجنا وأولادنا كما ينعمن) فهل نظر الكاتب إلى ماتريده هذه المرأة الغربية ، وتنبه إلى وصفها المهذب لاحتشام المرأة وحجابها ، وقارنَ بينه وبين ماذكرَهُ من وصف للحجاب بأنه ( أستار تُحمى بها المرأة من كل لون تعزلها عن الرجال حتى لايفتنوا بها وهي محجبة )
2-كتبتْ الكاتبة الأمريكية ( تانياسي هسو ) في جريدة ( عرب نيوز ) وترجمته جريدة الرياض ، ونشرته تحت عنوان (خطاب مفتوح للسعوديين) في يوم الثلاثاء 30/4/1426هـ: مانصه (ولم يمثِّل ارتدائي للحجاب، وعدم تمكُّني من قيادتي للسيارة خلال المدة التي قضيتها في المملكة أيّ مشكلة بالنسبة لي، بل سافرتُ بحجابي لأمريكا لأثبت لهم ذلك ) ، فالغرب يشهد لنساء السعودية وبعض من أبناء هذا الوطن يشهدون ضدها اتباعاً للهوى ! ، فقد قال ابن القيم – رحمه الله تعالى – ( وأصل كل فتنة إنما هو تقديم للرأي على الشرع ، والهوى على العقل ) ، وأربأ بهم أن يكونوا دعاةً للفتن !
ويتابع الكاتب بقوله : ( ولكن الأوهام تعشعش في رؤوس الكثيرين فتجعل المباح محرما، فالنساء يقدنَ السيارات في شتى أرجاء العالم ) ، أرى أن الكاتب مازال يدور في دائرة لايوجد بها سواه ، فلمْ يخرج منها ليرى العالم من حوله كيف تعيش نساؤه ، فهل جميع النساء في العالم يقدن السيارة ؟! لمعلومية الكاتب أنه على مقربة من مدينة نيويورك توجد قرية أمريكية معتمدة من قبل الحكومة الأمريكية تحظر على النساء ملامسة مقود السيارة بل ويمتد المحظور إلى أن تجلس في المقعد الأمامي فلابد لها أن تجلس في الخلف مهما كان القائد ( ابنا ، أخاً ، زوجاً ، قريباً) ويزداد المحظور في منع المرأة من السير برفقة الرجال في الطريق بل لابد لها من السير في جانب مختلف عن مسار الرجال !
ماسبق أعلنه الناطق باسم هذه القرية ( رابي ماير شيللر ) حيث ذكر ( أنه لو تمَّ إجراء استطلاع لسكان هذه القرية فلن يكون مستغرباً أن تنتهي النتيجة إلى ( 97% ) من السكان سيقولون نعم ... هذا الذي نريد )
بل وإلى الكاتب هذه الموازنة – على مافيها – فقد قال ( ستيفن ويس ) : ( إن القوانين السعودية التي تتعلق بالنساء أكثر تسامحا من الفتاوى الدينية التي تصدر في حي نيويورك المذكور, فالمرأة السعودية على سبيل المثال يسمح لها بالجلوس على المقعد الأمامي بالسيارة إذا كان زوجها من يقود السيارة, وبينما يسمح للرجال وزوجاتهم أن يسيروا معا في المملكة العربية السعودية, إلا أنهم في هذا الحي الأمريكي..يجب عليهم السير في جانبين مختلفين ) ( جريدة الوطن : السبت : 8/ 11 / 1426هـ )
فهل تمت المطالبة بحقوق المرأة في هذه القرية من قبل الإعلام الأمريكي ؟ أم تمَّ تعتيمها لأنها مثال صارخ لازدواجية المعايير !
ويواصل الكاتب بقوله : ( أنا أعني هنا ما أقول فقيادة المرأة للسيارة حق مشروع لها ) ويقول أيضاً : ( الحياة تتطور ومن يحاول وقف تطورها يفشل حتماً )
يبدو أن مقولة “ العاقل من وعظ بغيره “ لم يعد لها وجود على الخارطة الفكرية لدى المطالبين بقيادة المرأة للسيارة ، متجاهلين ما يحدث حولهم في العالم ، فهل تم تهميش جميع التجارب التي سبقتنا ؟ أم أنه انبهار بزخرف القول المنادي بالتحضر والتطور ؟ أم هو تجميد للنسب العقلانية التي أكدتها الدراسات العالمية والتي تناولت الأمر ذاته ، مؤكدة عدم مناسبة القيادة للمرأة ؟! منها - على سبيل المثال لا للحصر- : ( دراسة بريطانية أكدت أن قيادة المرأة للسيارة تعرضها للتلف ، حيث تم تطبيق الدراسة على عينة من النساء السائقات ، وتوصلت الدراسة إلى أن ( 58 % ) يتوفين قبل الأربعين ، و ( 60% ) منهن يصبن بأمراض نفسية ، وقالت الدراسة : إن قيادة المرأة لا تليق ولا تتناسب معها )
بل إن القضية المطروحة ذات بُعد اجتماعي خطير للغاية ، حيث انه بات من الملاحظ ممارسة المرأة لأدوار الرجل التي كانت مناطة به ككسب العيش ، فنرى الآن تقبلاً اجتماعياً لاتكال الرجل في هذه المهمة على المرأة ، ولا يخفى على الحصيف أن قيادة المرأة للسيارة تعد تكليفاً جديداً يُلقى على كاهل المرأة ويُحط عن الرجل ، فالغرب ( المتطور) يشعر الآن وبعد تجربة حياتية أن القيادة لا تتناسب مع المرأة ، لكنه لم ينادِ يوماً بأنها لا تصلح للأمومة والتربية وعمل المنزل كما يحصل لدينا من دعوات مشابهة ، بل نرى لديهم دعوات عدة لرجوع المرأة لانوثتها وفطرتها التي عبثت بها الحضارة الغربية ، أفلا نتعظ ؟!
ويتابع الكاتب قائلاً : ( لكنا نرى في عصرنا الجرأة على التحريم تتزايد على الأقلام والألسنة ، ومن هذا الباب ما يكتب عن قضية قيادة المرأة للسيارة )
نعم رأينا جرأة ، ولكنها ليست جرأةً على التحريم - فقد قلتُ سابقاً على الكاتب أن يرجع إلى أمهات الكتب للاستزادة في هذا الشأن - ، بل مارأيناه وعجبنا منه كل العجب هو جرأة من ينادي بهذه الدعوات من رجالٍ نصبوا أنفسهم أوصياء على النساء ، ومتحدثين رسميين دون قناة رسمية على لسان المرأة ، وكأنَّ المرأة لدينا لا رأي لها ولا فكر ! ، منادين بحقوقها المهدرة التي سلبها منها المجتمع جاعلين تلك الحقوق متمثلة في القيادة ولاغير !، ولم تحمل هذه الأطروحات المؤيدة سوى مبررات سطحية وضوابط ساذجة مُبينَةً الأرضية الهشة التي تقف عليها هذه الدعوات ، وفي الجهة المقابلة تقف صاحبة الشأن دون مطالبة بهذا الحق المزعوم أو حتى تلقي له بالاً ، فهمها أكبر من أن تكون ( سوبروومن ) تجوب الشوارع دون ضوابط ، أو أن تحصل على قيمة عظيمة جداً عندما تُخرج رخصةً للقيادة ؟ فالمرأة السعودية وصلت إلى مصاف العالمية وقارعت بتميزها نساء العالم أجمع دون أن يعيقها حرمان من حق مزعوم ! ، والحديث في هذا يطول ، والمقام ليس مقام بيانٍ له .
واختتمَ الكاتب مقاله مُطالباً الشيخ الدويش أن ينصرف لما هو أهم بقوله : ( فهلا انصرف هو إلى ما هو أهم من قضايا مجتمعه التي كثير منها يحتاج إلى نقاش متعمق وما أكثرها ) فكما طلب هذا الطلب من الشيخ ، سأخاطبه بمنطقه ذاته وأدعوه للانصراف عن القضايا النسائية والالتفات إلى قضايا شبابنا وما أكثرها : كالبطالة في الناحية التنموية ، وفقدان الهوية في لب الوطنية مثلاً ، فنساء هذا البلد اللاتي يمثلنَ الأغلبية خير من يتحدث عن قضاياهن دون الحاجة إلى وصاية من أحد !
وأخيراً أقول : ليسمح لي الكاتب إن خاطبتُه بالمثل ، ولو من باب المساواة في حق التعبير عن وجهة نظري إزاء موضوع يُدرك المسؤولون والعلماء خطورة آثاره المتوقعة في ظل واقع مجتمعنا الحالي على الأقل !
وأسأل المولى العلي القدير أن يجعلنا والأخ الكاتب عبد الله مفاتيحَ للخير مغاليقَ للشر ، وأن يحفظ نساءنا ، ويرزقهن الحياء ، والحشمة ، والعفة ، ويبعدهن عن مضلات الفتن ماظهر منها ومابطن ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

* كاتبة وأكاديمية سعودية
abdalgbar غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-01-2008, 10:08 AM   #3
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
abdalgbar is on a distinguished road
Thumbs down المقـــــــــــــــــــــــال الثاني

النجمي: أرفض رأيك المتجهم على الآخر وتعصبك أعماك عن الحق


قرأت في ملحق الدين والحياة التابع لجريدة عكاظ بتاريخ 4 / 12 / 1428هـ رداً لعبدالله فراج الشريف على الشيخ ابراهيم بن عبدالله الدويش خلاصته أن الأوهام كما أسماها الشريف ليست دليلا شرعيا على تحريم قيادة المرأة للسيارة ويرى ان قيادة المرأة ليست المشكلة الوحيدة عندنا وليست الحق الوحيد المغيب عن المرأة فكثير من حقوقها مهدرة لا لأن الاسلام لا يعترف بها، وإنما لأن البعض من هؤلاء الدعاة حول القاعدة الشرعية (سد الذرائع) لمعول يهدم به كل حق تطالب به المرأة، فهي في نظر هؤلاء مصدر كل الشرور وخير وسيلة لتجنب شرورها وفتنتها هو حبسها في بيتها، لا تخرج منه إلا محمولة على الاعناق لتوارى في الثرى عند موتها.
هذا الكلام السابق من الأخ عبدالله الشريف ليس غريبا عليه فبينه وبين التيار السلفي من وجهة نظره هو صراع يريد ان ينتصر فيه بكل الوسائل المشروعة وغير المشروعة والرجل معروف بالإقصائية والاستعلاء ذلك انه لا يحترم الرأي الآخر ولا يقبل منه عدلاً ولا صرفاً وهذا يدل على ضيق أفق وهو صاحب نظرية (الإرهاب صناعة محلية سعودية) وهو بهذه العبارة يستعدي العالم على بلده وأمته واذا قلنا له إن الارهاب في أمكنة كثيرة اجاب: وهل يلزم من وجود الإرهاب في أماكن أخرى ان يكون في بلدنا - يا لها من إجابة؟!.
ليس هذا موضوع حديثنا إنما حديثنا هو عن قيادة المرأة للسيارة فالشيخ ابراهيم الدويش عبر عن رأيه وهو الذي عليه الفتوى في بلدنا وبه افتى سماحة شيخنا الشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ ابن عثيمين وسماحة المفتى الحالي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ وغيرهم كثير فتراه -ايها القارئ- قد شطب هذا القول واعتبره وهما لانه لم يوافق فكره الاحادي والا لو كان محقا لابدى رأيه بكل حياد وناقش الطرف الآخر بأسلوب العلماء لكن فاقد الشيء لا يعطيه ثم زعم ان كثيرا من حقوق المرأة عندنا مهدرة وهذا تعبير مجاني واتهام لا يسنده دليل وانما هي هرطقة ثم يزعم ان المخالفين له قد حولوا قاعدة سد الذرائع الى معول هدم ولم يبين كيف، اللهم الا انه اورد كلاما لبعض العوام من مثل انها مصدر الشر وانها تبقى في بيتها حتى تحمل الى القبر وانها تمنع من ابداء رأيها، وهذا يدلل على انه لا يهدف الى الحق وانما يريد الشغب والا فلا يقول بهذا الكلام عالم ولاطالب علم.
واما كون المرأة تعمل ضمن الضوابط الشرعية ومنها عدم الاختلاط والخلوة مع التزام الحجاب والا يكون على حساب بيتها واولادها فهذه شروط اتفقت عليها المجاميع الفقهية ضمن بحوث مقدمة في هذا المجال ولكنك لا تقرأ واذا قرأت اعمالك تعصبك عن الحق. ثم سرد امورا اخرى يزعم ان الطرف الآخر يرغم المرأة عليها من مثل ان ترضى بضرة اخرى رغما عنها علما انه يعلم ان المذهب الحنبلي هو المذهب الوحيد الذي يرى انه يجوز للمرأة ان تشترط على زوجها الا يتزوج عليها وألا يخرج بها من بلدها، ثم زعم ان الطرف الآخر يأخذ بالقول الشاذ وهذا اتهام مجاني لا يسنده دليل ثم طلب من الطرف المخالف ان يذكر له دليلا على حرمة قيادة المرأة للسيارة وقد ذكر المانعون لقيادة المرأة ان دليلهم هو سد الذريعة لانه يفضي الى مفاسد كثيرة من وجهة نظرهم ومنها أنها سبب لكثرة خروج المرأة من البيت بدون مبرر وانه قد يؤدي الى كشف المرأة لوجهها عند من يرى حرمة ذلك وانها تؤدي الى الارهاق في النفقة فالمرأة تحب الكماليات وهذه طبيعتها.
ثم يزعم الشريف ان الذريعة التي يجب الاخذ بها هي التي تؤدي الى المحرم يقينا لا وهما هذا الكلام يدل على عدم علمه بقاعدة سد الذرائع فقد ذكر العلماء انها على ثلاثة انواع:
1- ما يكون أداؤه الى المفسدة قطعا كحفر البئر خلف باب الدار في الظلام بحيث يقع الداخل فيه بلا بد وشبه ذلك.
2- ما يكون أداؤه الى المفسدة نادرا كحفر البئر بموضع لا يؤدي غالبا الى وقوع احد فيه.
3- ما يكون أداؤه الى المفسدة كثيرا لا نادرا وهو على وجهين:
احدهما: ان يكون غالبا كبيع السلاح من اهل الحرب.
والثاني: ان يكون كثيرا لا غالبا كمسائل بيوع الآجال.
فبيوع الآجال حصل فيها خلاف بين العلماء ولم يشفع بعضهم على بعض بل احترم كل منهم رأي الآخر فما اراه انا كثيرا مثلا قد لا يراه غيري كثيرا بل يظنه قليلا فعليك يا عبدالله ان تتأدب بآداب الخلاف خاصة انك تربوي والا فقد جنت على نفسها براقش، وأما قولك ان المرأة تقود السيارة في شتى ارجاء العالم ولم يؤد ذلك الى شىء ممن يتوهمونه فأقول لك: من قال لك انه لم يؤد الى شيء من المشكلات واذا كان ما يفعل في العالم دليلا فأغلب دول العالم تباع فيها الخمور وفيها المراقص الماجنة فهل هذا دليل للإباحة وقد تهكمت بالدويش عندما قال ان خمسة آلاف وفاة بسبب الحوادث تعلن بسببها حالة الطوارئ فعدم علمك القاصر ليس دليلا على انه غير مصيب والا فقد صرت “ابو العريف” فأرجو منك ان تتواضع قليلا فمهما “نتفشت أرياشك” فإنك تبقى من الاقلية، وما رأيك لو استفتينا المرأة وقلنا: هل ترغبين في قيادة السيارة ام لا.. هل ستسلم انت وتيار الاقلية الذي تمثله بالنتيجة؟، اخال فكرك الاستعلائي الاحادي الذي نصب نفسه وصيا على الناس لن يقبل النتيجة.
واما قولك: ان التحريم امر خطير غاية الخطورة، فأقول لك وكذلك الاباحة بدون دليل ومن اجل الهوى والتشهي خطيرة كذلك. واذا كنت قرأت مطويات في المساجد تحرم قيادة المرأة للسيارة فهذا رأيهم وهو رأي يقول به جمع من العلماء وانت تعلم ذلك يقينا ولكنك لا تعتبر الا من يملك ويمثل تيارك تيار الاقلية وقد تسألني عن رأيي في قيادة المرأة للسيارة فأقول اعتبر المسألة خلافية واحترم من يقول بحرمة قيادتها واحترم رأي القائلين بالجواز ولكني اميل الى القول بالمنع لاني رأيت بعض اخواننا في الخليج سبقونا الى قيادة المرأة ولم تحل مشكلة السائقين واحجم كثير من النساء عن القيادة لكثرة ما يواجههن من مشكلات اثناء القيادة وعلى كل حال فالمسألة اجتهادية وليست من المسائل القطعية.
ولكني ارفض رأيك يا عبدالله الشريف الذي يتجهم على الرأي الآخر ويضيق انفك الى درجة لا تحسد عليها وتصفى حسابات خسرتها في ميادين الثقافة بل وفي ميدان الانتخابات انت وبعض ممن معك فاستبدلتم بها الشتم والسب والاستقواء بالآخرين من خلال كيل الاتهامات للطرف الآخر بدون دليل وبرهان وهذا اسلوب المنهزمين والضعفاء وضعفاء الحجة الذين يجيدون العويل والصياح وقديما قيل الصياح على قدر الالم.أ. د/ محمد بن يحيى بن حسن النجيمي
كاتب واكاديمي سعودي
abdalgbar غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-01-2008, 10:11 AM   #4
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 58
قوة التقييم: 0
رياح الغرب is on a distinguished road
قيادة المراة للسيارة مباحة يعني حلال يعني ماحرمها الله فخلو عنكم السواليف والأراء الشخصية .
رياح الغرب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-01-2008, 10:18 AM   #5
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
abdalgbar is on a distinguished road
وهذا اسلوب المنهزمين والضعفاء وضعفاء الحجة الذين يجيدون العويل والصياح وقديما قي

روابط المقالين لجريدة عكاظ
الرابط الاول

طµط*ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ظ‚ظٹط§ط¯ط© ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ظ„ظ„ط³ظٹط§ط±ط© .. ط®ظ„ط§ظپ ظپظ‚ظ‡ظٹ ط£ظ… ط±ط¹ط¨ ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ظٹ


الرابط الثاني
طµط*ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ط§ظ„ظ†ط¬ظ…ظٹ: ط£ط±ظپط¶ ط±ط£ظٹظƒ ط§ظ„ظ…طھط¬ظ‡ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¢ط®ط± ظˆطھط¹طµط¨ظƒ ط£ط¹ظ…ط§ظƒ ط¹ظ† ط§ظ„ط*ظ‚

ولا تنسوا الملف المرفق

آخر من قام بالتعديل abdalgbar; بتاريخ 20-03-2008 الساعة 11:57 AM.
abdalgbar غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-01-2008, 10:19 AM   #6
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
abdalgbar is on a distinguished road
وهذا اسلوب المنهزمين والضعفاء وضعفاء الحجة الذين يجيدون العويل والصياح وقديما قي

روابط المقالين لجريدة عكاظ
الرابط الاول

طµط*ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ظ‚ظٹط§ط¯ط© ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ظ„ظ„ط³ظٹط§ط±ط© .. ط®ظ„ط§ظپ ظپظ‚ظ‡ظٹ ط£ظ… ط±ط¹ط¨ ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ظٹ


الرابط الثاني
طµط*ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ط§ظ„ظ†ط¬ظ…ظٹ: ط£ط±ظپط¶ ط±ط£ظٹظƒ ط§ظ„ظ…طھط¬ظ‡ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¢ط®ط± ظˆطھط¹طµط¨ظƒ ط£ط¹ظ…ط§ظƒ ط¹ظ† ط§ظ„ط*ظ‚

ولا تنسوا الملف المرفق
abdalgbar غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-01-2008, 10:40 AM   #7
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
abdalgbar is on a distinguished road
بدون تعليق

...................................... ..........

آخر من قام بالتعديل abdalgbar; بتاريخ 20-03-2008 الساعة 11:55 AM.
abdalgbar غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-01-2008, 11:31 AM   #8
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
abdalgbar is on a distinguished road
حتى يكون الموضوع مفهوم

يداك أوكتا وفوك نفخ ****لحوم العلماء مسمومة


بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني في هذا المنتدى الرائع
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
قيادة المرأة للسيارة
هذا المقال الذى كتب عنه الشيخ الدكتور/ابراهيم بن عبدالله الدويش
أثار جدلا كبيراً في أوساط المحررين وأصحاب الرأى والدين
الامر الذى دفع بعض الكتاب إلى انتقاد الموضوع
لماذا أهو محاولة للدفاع عن حقوق المرأة أم محاولة للنيل من علماء الأمة الاسلامية
أهو محاولة للدفاع عن حقوق المرأة أم محاولة للنيل من علماء الأمة الاسلامية
أهو محاولة للدفاع عن حقوق المرأة أم محاولة للنيل من علماء الأمة الاسلامية
*
*
*
اقتبست لكم من هذا الموضوع مقالين من جريدة عكاظ





النجمي: أرفض رأيك المتجهم على الآخر وتعصبك أعماك عن الحق
طµط*ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ط§ظ„ظ†ط¬ظ…ظٹ: ط£ط±ظپط¶ ط±ط£ظٹظƒ ط§ظ„ظ…طھط¬ظ‡ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¢ط®ط± ظˆطھط¹طµط¨ظƒ ط£ط¹ظ…ط§ظƒ ط¹ظ† ط§ظ„ط*ظ‚


قيادة المرأة للسيارة .. خلاف فقهي أم رعب اجتماعي
طµط*ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ظ‚ظٹط§ط¯ط© ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ظ„ظ„ط³ظٹط§ط±ط© .. ط®ظ„ط§ظپ ظپظ‚ظ‡ظٹ ط£ظ… ط±ط¹ط¨ ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ظٹ
abdalgbar غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-01-2008, 11:38 AM   #9
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 1,711
قوة التقييم: 0
mosafr is on a distinguished road
محاولة للنيل من علماء الأمة الاسلامية
mosafr غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
العلماء وطلبة العلم بالرس: بنت الشياهين تاريخ الرس و أرشيف الصور القديمة للرس 0 26-12-2007 04:15 AM
ونـّيـت مـا حـدّش من الـنـاس قـالي . f أخاف اوادع n المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 6 22-12-2007 12:36 AM
اتحاف البشر بكلام العلماء في سلمان وسفر....!!! الواثق بالله المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 23 16-06-2007 12:56 PM
اختبار لحول العين اللي يبي يكشف على عيونه يجي هههههههههه عذاري منتدى الرياضة و السوالف المتنوعة 26 08-06-2007 03:06 AM


الساعة الآن +3: 07:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19