عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 13-01-2008, 11:24 PM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 24
قوة التقييم: 0
فتى جده 222 is on a distinguished road
من اسباب الانتكاسة . (فانسلخ منها)

من أسباب الانتكاس

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و أصحابه و بعد
ذكر لنا ربنا عز وجل خبر إنسان ممن كان قبلنا آتاه الله آياته وأنعم عليه من فضله وكساه بالعلم فانحرف عن الحق تبعا لهواه فاستولى عليه الشيطان واستحوذ عليه {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ.وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الأعراف : 75ـ76]
و هذا الحدث يتكرر عبر التاريخ و شواهده كثيرة من الحاضر و الماضي فقد ذكر الحافظ ابن حجر في الإصابة (4/305) في ترجمة أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها قال الحافظ : تزوجها عبيد الله بن جحش فأسلما ثم هاجرا إلى الحبشة ثم تنصر زوجها عبيد الله بن جحش وارتد عن الإسلام وأكب على الخمر حتى مات .

فكم من شخص من الله عليه بالاستقامة أو علمه من علمه و أسبغ عليه من فضله فيتخذ هذه الاستقامة و هذا العلم مطية لمكاسب دنيوية سريعة الانقضاء فيصبح تابعاً للشيطان يحرف كلام الله و أحكامه لتخدم أغراضه . و عندما أخبرنا ربنا خبر هذا المنسلخ من دينه أشر إلى أنه ليس الهدف مجرد القصص و المعرفة المجردة بل الهدف أخذ العظة و العبرة من ذلك ( فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )

فعندما نسمع بمثل هذا الخبر المتجدد الذي أخبرنا الله به ينبغي أن يتجه الهم إلى رصد حال هذا المنتكس لمحاولة معرفة موطن الخلل لتجنبها لا أن لا يعدو الحدث أن يكون حديث المجالس من غير التفات لـ ( فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) قال حذيفة ابن اليمان رضي الله عنه كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني " رواه البخاري (3606) و مسلم (1847) و من باب معرفة موطن الخلل لمن و قع في الانحراف و انتكس بعد الاستقامة لاجتنابها عصمنا الله من الزيغ فليس المقصد حينما نسمع هذه الأسباب أن ننزل هذه الأوصاف على فلان من الناس إنما نعلمها لنحذر من الوقوع فيها.

فما أسباب تلون البعض و عدم ثباته على الحق؟ ما أسباب انتكاس البعض و تحولهم من حزب الرحمن إلى حزب الشيطان؟

من أعظم أسباب الانتكاس ما أشار الله إليه في خبر من آتاه آياته فأثر حظوظ الدنيا على الآخرة سواء إثار المال أو الجاه أو التصدر أو الشهوة أو غير ذلك من حظوظ الدنيا الزائلة لو دامت مع أنها في كثير من الأحيان لا تدوم فيخسر المنتكس دنياه و أخرته ذلك هو الخسران المبين

و من أسباب الانتكاس طول الطريق على المنتكس فباب الخير طويل وشاق فلا بد للنفس أن تتهي لذلك و ليست المسألة مسألة فترة قصير ثم ينتهي الأمر و تعود النفس إلى مألوفاتها فلا بد من الصبر و الثبات حتى الممات {فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ } فلذا الشارع أكد على أن تأخذ النفس من العمل ما تطيق و نهى عن تحميل النفس ما لا تستطيع أن تستمر عليه من الأعمال عن عائشة رضي الله عنها قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي امرأة فقال من هذه فقلت امرأة لا تنام تصلي قال عليكم من العمل ما تطيقون فوالله لا يمل الله حتى تملوا وكان أحب الدين إليه ما داوم عليه صاحبه " رواه البخاري (43) و مسلم (785)

و من أسباب الانتكاس الكبر و الإعجاب بالنفس و قد أخبرنا ربنا عز وجل خبر إبليس أعاذنا الله منه حينما أمر بالسجود لآدم فتكبر و أعتد بمادة خلقه {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ } فاستحق بالقرب بعداً و بالجنة خلودا في النار

و من أسباب الانتكاس عدم الاعتدال في إنزال الرجال منازلهم فتجد المنتكس يغالي في من هو قدوته من الأحياء و لا يقبل فيه أي نقد أو أن يصدر منه أي خطأ متناسياً أنه بشر غير معصوم فإذا حصل خلل عند القدوة شك هذا التابع بما هو عليه فالواجب أن ننزل الرجال منازلهم ولا نعرف الحق بالرجال وإنما نعرف الرجال بالحق ولا يعرض الحق على آراء الرجال وإنما تعرض آراء الرجال على الدليل فما وافقه منها قبل وما خالفه رد بغض النظر عن قائله. و من مقولة السلف ـ الذين هم خير هذه الأمة أبرها قلوبا وأعمقها علما وأقلها تكلفا فمن مقولتهم ـ : لا يقلدن أحدكم دينه رجلا فإن آمن آمن وإن كفر كفر وإن كنتم لا بد مقتدين فاقتدوا بالميت فإن الحي لا يؤمن عليه الفتنة. فلا تغتر بعمل أحد ولا بعلمه إذ لا تدري بما يختم له و ماذا يكون مآله فأحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما

و من أسباب الانتكاس خبث السريرة و عدم الإخلاص لله فيظهر المنتكس الخير و الصلاح و باطنه خلاف ذلك فترديه معاصي الخلوات فعن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم التقى هو والمشركون فاقتتلوا فلما مال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عسكره ومال الآخرون إلى عسكرهم وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل لا يدع [للمشركين] شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه فقالوا: ما أجزأ منا اليوم أحد كما أجزأ فلان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما إنه من أهل النار فقال رجل من القوم أنا صاحبه قال فخرج معه كلما وقف وقف معه وإذا أسرع أسرع معه قال فجرح الرجل جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل على سيفه فقتل نفسه فخرج الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أشهد أنك رسول الله قال وما ذاك قال الرجل الذي ذكرت آنفا أنه من أهل النار فأعظم الناس ذلك فقلت أنا لكم به فخرجت في طلبه ثم جرح جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه في الأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل عليه فقتل نفسه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة " رواه البخاري (2898) و مسلم (112) فقول النبي صلى الله عليه و سلم فيما يبدو للناس إشارة إلى أن باطن الأمر يكون بخلاف ذلك وإن خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لا يطلع عليها الناس إما من جهة عمل سيء ونحو ذلك فتلك الخصلة الخفية توجب الانتكاس و سوء الخاتمة وكذلك قد يعمل الرجل عمل أهل النار وفي باطنه خصلة خفية من خصال الخير فتغلب عليه تلك الخصلة في آخر عمره فتوجب له حسن الخاتمة

و من أسباب الانتكاس تعرض المنتكس إلى ما لا يطيق من الذل والهوان فربما تجاوز حدود قدرته و طاقته في الإنكار أو في دعوة الناس أو غير ذلك من أبواب الخير فيتعرض لأذاء حسي أو معنوي فلا يصبر على هذا الأذى و لا يقدر على تحمله حتى و لو كان معنوياً فعند ذلك يظن أن ما أصابه إنما هو بسبب هذا الخير فيتركه و ربما انظم إلى معسكر الشيطان فعن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قالوا وكيف يذل نفسه قال يتعرض من البلاء لما لا يطيق رواه الترمذي (2254) و قال هذا حديث حسن غريب.

و كذلك تعرضه إلى ما لا يستطيع مقاومته من الشهوات أو الشبهات.


كتبه أحمد بن عبد الرحمن الزومان
فتى جده 222 غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 14-01-2008, 12:52 AM   #2
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 20
قوة التقييم: 0
مهندس is on a distinguished road
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك
مهندس غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اخر كتاب اشتريته (شاركونا القراءه) بعثره المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 195 12-11-2008 12:49 AM
العلماء وطلبة العلم بالرس: بنت الشياهين تاريخ الرس و أرشيف الصور القديمة للرس 0 26-12-2007 04:15 AM
لمني بشوق و أحضني....بعادك عني بعثرني* MمشااعلM المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 14 23-10-2007 10:23 AM
قضية حميدان التركي ومظاهر الرقّ المعاصرة في أمريكا سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 9 16-09-2007 01:44 PM


الساعة الآن +3: 10:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19