عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 23-01-2008, 02:11 PM   #31
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
البلد: في غرفتي..
المشاركات: 1,220
قوة التقييم: 0
* غجرية * is on a distinguished road
صدقت..
الله يجزاااااك خير يارب.
* غجرية * غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 24-01-2008, 07:05 PM   #32
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
يا صخر :

هل هذا الجواب نابع من العقل حقاً ؟

أظنـّك لم تتفكر في الجواب كثيراً ؟

ألا تثبت الأشياء ثبوتاً قطعيّاً لا يقبل الشك عندك إلا عن طريق السماع مباشرةً ؟

لقد هربتَ من الجواب العقليّ السليم خوفاً من أن ألزمك بالتصديق بالحديث الشريف ، فوقعت بما هو أشدّ وأنكى .

فتعال معي ننظر إلامَ سيفضي إليه جوابك ، وأرجو أن تدرك أنني أبني على ما تستلزمه منطقيّاً إجابتك :

إذن وبناءً على جوابك فأنت لم يثبت لديك ثبوتاً قطعياً لا يقبل الشك أنّ الإمام الحسين بن عليّ رضي الله عنهما قد قـُتِلَ في كربلاء ؛ لأنك لم تكن ممن شهد كربلاء ، فتسمع مباشرة وترى ...

بل وبناءً على جوابك لم يثبت لديك ثبوتاً قطعياً لا يقبل الشك أنّه كان هناك إنسان أصلاً اسمه الإمام الحسين بن عليّ رضي الله عنهما ؛ لأنك لم تسمع مباشرة من الحسين رضي الله عنه ...
...
ولن أسترسل فأقول : وبناءً على جوابك لم يثبت لديك ثبوتاً قطعياً لا يقبل الشك أنّه كان هناك رسل أرسلهم الله للعالمين ؛ لأنك لم تسمع من أحد منهم سماعاً مباشراً ، ولو سمعت مباشرة منهم قولهم : إنّ الله قد أوحى إليهم ، فبناءً على جوابك هذا فلن تقبل منهم أيضاً ؛ لأنك لم تسمع مباشرة من الله عزّ وجلّ وهو يوحي إليهم .

بل حتى بناء على ما سبق من جوابك فلن يثبت لديك ثبوتاً قطعيّاً لا يقبل الشك القرآن الكريم الذي تقول : إنك من أهل القرآن ، بل لن يثبت لديك منزل القرآن الله ربّ العالمين .

يا صخر :
ليس هناك عاقل في الدنيا مؤمناً كان أو كافراً يقول : إنه لا يثبت لديه شيء ثبوتاً قطعياً لا يقبل الشك إلا
بالسماع مباشرة .

يا صخر :
عد إلى العقل واسأله : هل حقاً لا تثبت الأشياء ثبوتاً قطعياً لا يقبل الشك إلا بالسماع مباشرة ؟؟؟

يا صخر :
لقد أبعدتَ النجعة .

أسأل الله لي ولك الهداية والرشاد .


ملحوظة : أرجو من الإدارة إعادة إجابته عن صيامه يوم عاشوراء .



مرحبا أخي .. أبو أسامة

ولماذا ابحث هل قتل الحسين او لم يقتل .. ولماذا ابحث هل يوجد شخص اسمه علي بن ابي طالب وشخص اسمه عمر بن الخطاب ... يا أخي أنا مخلوق لعبادة الله سبحانه وتعالى .. وليس لتتبع سيرة بشر ماتوا من مئات السنين ... صحيح هناك قوم ناصروا النبي عليه الصلاة والسلام رضي الله عنهم وجزاهم عنا خيرا .. ولكن لسنا مطلوبين بمعرفتهم .. نحن ندرسهم دراسه تاريخية فقط .. اما العقيدة فهي الإيمان بالله وملائكته وكتبة ورسله ...

قال تعالى ((امن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل امن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير ))

هل إذا كان هناك شخص مؤمن بالله وكتبه ورسله ويقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ويعمل الصالحات ولكنه لا يعرف أبو بكر وعمر وعثمان وعلي .. لا يدخل الجنة ؟؟؟ .. لا أعلم لماذا أكثرنا في البحث عن سيرة هؤلاء الرجال وتركنا الأهم وهو البحث عن ما يفيد المسلمين الان من علم واخترعات وتوفير فرص العمل .. هل من الأفضل أن تؤلف له كتاب توضح فيه أن أبو بكر أفضل من علي او أن ترشده إلى صنعة او تخترع له اختراع ينفعه .. لا والمشكلة أننا تجوزنا حدودنا كبشر وأصبحنا نفضل هذا على ذلك مع أن هذا الأمر راجع لله سبحانه وتعالى وحده فهو فقط علام الغيوب ويعلم بما في الصدور .. وربما تعلقنا بهؤلاء بالبشر قادنا إلى أن نتقاتل من اجلهم


بالنسبة للرسول والقران الكريم ... فالله سبحانه وتعالى عندما يرسل رسول يرسل معه اية او ايات ( معجزات ) تدل على أنه رسول من عند الله .. فالله سبحانه وتعالى بهذه المعجزات يخاطب عقل الإنسان فهذه المعجزات لا يستطيع أن يأتي بها بشر .. ومحمد عليه الصلاة والسلام كانت معجزته القران الكريم والذي لا يستطيع البشر أن يأتوا بمثله .. وفيه حقائق لا يستطيع أن يقولها بشر قبل 1400 سنة .. وأنا أمنت وصدقت بأن هذا القران من عند الله ولذلك مؤمن بكل ما جاء فيه ومنه الإيمان بالرسل

الأمر الاخر .. عندما تضع دستور وشرع .. تكتبها وتضعها في سجل واحد ... فنحن في الحياة لا نقبل أن يأتي شخص ويقول الفقرة الخامس من الدستور الغاها الحاكم في خطاب القاه في المدينة الفلانيه وسمعه شخص او شخصيان او اكثر .. فلماذا نقبله على كتاب وشرع ربنا

كذلك هل القاضي يقبل شهادة شخص يقول سمعت شخص اخر مثلا رأى بنت تزني طيب وهو الشاهد الرابع

أخي الفاضل إذا كان الإيمان بالسماع والاجماع ( أي الاكثرية لأنه لا يوجد اجماع ) هل يكون النصارى على حق في عقيدة التثليث فهم مجمعون عليها وتناقلها علماءهم وكانت الكنيسة في العصور المظلمة تحاكم من يحكم عقله ويخرج عن الاجماع ويقول بأن الاله واحد بأنه زنديق يستحق القتل

لم اهرب من الجواب ولكن هذا ما أنا مؤمن به
صخــر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 24-01-2008, 11:13 PM   #33
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صخــر مشاهدة المشاركة

لم اهرب من الجواب ولكن هذا ما أنا مؤمن به [/SIZE]
إذا كان الشاعر يقول :
كاد المريب أن يقول : ( خذوني ) .
فأبو أسامة يقول : صخر يقول : ( خذوني ) .
والله يرحم الحال ... وسلاماً .
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2008, 12:08 AM   #34
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 2,695
قوة التقييم: 0
الوسمي is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم


(ولَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَاسْتَغْفروا اللّهَ وَاسْتَغْفَرَلَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّهَ تَوّاباً رَحيماً)


(وَإِذا قِيلَ لَهُمْ تَعالَوْا يَسْتَغْفِر لَكُمْ رَسُولُ اللّهِ لَوَّوْا رُوَُسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ)


( مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصيبٌ مَنْهَا ، وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا )

( وَيَسْتَغْفِرون لِلَّذينَ آمَنُوا رَبَّنا وَسِعْتَ كُلَّ شَىء رَحْمَة )

( وَاسْتَغْفِرْ لَذَنبِكَ وَلِلمُؤمِنينَ وَالْمُؤمِنَات )

( يَا أبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إنّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوفَ أسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي ) (2) .
الوسمي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2008, 12:41 AM   #35
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
1 - { وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }

2 - { قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ }

3 - { قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ }

4 - { قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ }

5 - { وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُواْ يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ }

6 - { وَقَالُوا يَا أَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ }

7 - { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }

8 - { قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ }

9 - { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَن لِّمَن شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

10 - { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ }

11- { سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً }

12 - { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } .

وأخيراً أقول لمن لا يرجع للحق ، وقد بانت معالمه بلا ارتياب ، كما قال الله تعالى :
{ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ } .
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2008, 12:54 AM   #36
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
لأنّ الله تعالى يقول : { فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ } أعد فقط ذوي الألباب السليمة والعقول الصحيحة التي سلمت من آفات الزيغ والهوى والضلال أعدهم بإذن الله قريباً بدلالة حديث ( قدم فوجد ) من القرآن الكريم نفسه .
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2008, 02:31 PM   #37
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
إذا كان الشاعر يقول :
كاد المريب أن يقول : ( خذوني ) .
فأبو أسامة يقول : صخر يقول : ( خذوني ) .
والله يرحم الحال ... وسلاماً .


????????????????????????????????????
صخــر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2008, 02:35 PM   #38
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
1 - { وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }

2 - { قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ }

3 - { قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ }

4 - { قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ }

5 - { وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُواْ يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ }

6 - { وَقَالُوا يَا أَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ }

7 - { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }

8 - { قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ }

9 - { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَن لِّمَن شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

10 - { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ }

11- { سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً }

12 - { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } .

وأخيراً أقول لمن لا يرجع للحق ، وقد بانت معالمه بلا ارتياب ، كما قال الله تعالى :
{ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ } .


مرحبا أخي ..... أبو أسامة

لا أعلم لماذا هذه النظرة الضيقة تجاه الموضوع .. يا أخي أنا ادعوا إلى اخلاص العبادة لله وأن الشخص إذا اصبته مصيبة يلجا إلى خالقه الله سبحانه وتعالى يتذلل إليه ويتوب من ذنوبه .. ولا يقول أنا عاصي وسالجا إلى فلان يدعوا لي ربه ويتذلل إليه ... وأنت تستدل بما كان عليه قوم موسى هل تريدنا أن نقتدي بقوم موسى هل كان قوم موسى مخلصين في العبادة لله .. تعال نرى حال قوم موسى الذين تستدل بهم

قال تعالى (( قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّآ إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70) قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ (71) وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (72) فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73) ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (74) ))


قال تعالى ((وَقَالُوا يَا أَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ (49) فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ))

بل هذه الايات التي استدليت بها تقوي فكرتي بأن كثير ممن يعتمدوا على غيرهم بالدعاء لا يكون عندهم الأخلاص لله والجزم على التوبة

وأفضل من أن نتبع قوم موسى عليه السلام نتبع قول الله تعالى ((فادعوا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ))

قال تعالى (( هو الحي لا اله الا هو فادعوه مخلصين له الدين الحمد لله رب العالمين ))

قال تعالى (( وقال ربكم ادعوني استجب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ))

بقية الايات رديت عليها بردي على الأخ الفاضل .. سالم الصقية



احترامي
صخــر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2008, 04:34 PM   #39
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
لأنّ الله تعالى يقول : { فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ } أعد فقط ذوي الألباب السليمة والعقول الصحيحة التي سلمت من آفات الزيغ والهوى والضلال أعدهم بإذن الله قريباً بدلالة حديث ( قدم فوجد ) من القرآن الكريم نفسه .
إن أحسنا الظنّ بمن أشكل عليه حديث عاشوراء الذي فيه : ( قدم المدينة فوجد ) نقول : أتاهم الإشكال من ظنـّهم أنّ الفاء في الحديث تدلّ على التعقيب ، ولأصحاب العقول الصحيحة الباحثة عن الحقّ أوضـح الأمر بقليل من التجلية إن شاء الله تعالى :
إن الفاء إذا كانت عاطفة لفعل على فعل فربما دلّت على التعقيب < أي وقوع ما بعدها في زمن تالٍ لزمن ما قبلها > ، ومن ذلك قوله تعالى : {وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ } ، فدلالة الفاء على التعقيب في : ( فوجد ) ، ( فاستغاثه ) ، ( فوكزه ) ، ( فقضى ) راجحة ؛ لأنّ موسى عليه السلام كان خائفاً ، والخائف لا يملك الوقت الطويل لأفعاله .

ولكنّ الفاء أتت في القرآن الكريم دالة على غير التعقيب في عشرات الآيات ، من حيث وجود فواصل زمانية طويلة بين زمان الفعل التالي لها وزمان الفعل السابق عليها ، وسوف أكتفي بإيراد أمثلة قليلة لذلك :

أولاً : امتداد زمن الفصل شهوراً أو سنوات :
من ذلك قوله تعالى : {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ } ، فالزمن الفاصل بين إنبات الحدائق ذات البهجة وإنزال الماء من السماء يمتد شهوراً وسنوات ، ومع ذلك عطفت الفاء ( أنبتنا ) على ( أنزل ) ، فليست الفاء دالة على التعقيب هنا .
ومثله قوله تعالى : ( وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ{18} فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ ) .

ثانياً : امتداد زمان الفصل عشرات السنين :
من ذلك قوله تعالى : {وَاذْكُرُواْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } ، فكم من السنين فصلت بين زمان القلة والاستضعاف في مكة المكرمة وزمان الهجرة والنصرة ؟ إنها ثلاث وعشرون سنة ، ومع ذلك وردت الفاء في : ( فآواكم ) .
إذن الفاء هنا ليست للتعقيب .
ومن ذلك أيضاً قوله تعالى : ( ووجدك ضالاً فهدى ) ، فقد فصل بين الهداية ( وهي البعثة لمحمد صلى الله عليه وسلم ) ، ووجدان الضلالة عشرات السنين ؛ لأن رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام لم يبعث إلا بعد أن بلغ أربعين سنة .

ثالثاً : امتداد زمان الفصل مئات السنين :
من ذلك قوله تعالى عن نوح عليه السلام : {فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ } ، فقد فصل بين تنجية نوح ومن معه وبين تكذيب قومه له ألف سنة إلا خمسين عاماً ، كما قال الله تعالى : {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ } ، فالفاء في قوله : ( فنجيناه ) لا تدل على التعقيب .

رابعاً : امتداد زمان الفصل قروناً :
من ذلك قوله تعالى : {وَلَكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُوناً فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِياً فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ } ، فالفاء في ( فتطاول ) لا يصح أن تكون للتعقيب .

خامساً : امتداد زمان الفصل الحياة كاملة :
من ذلك قوله تعالى : {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } ؛ فوعد الشيطان منذ بدء حياة أبينا آدم عليه السلام ، وإخلافه الوعد لما قضي الأمر يوم القيامة ، ومع ذلك وردت الفاء في ( فأخلفتكم ) عاطفة على ( ووعدتكم ) ، فأين التعقيب في هذا ؟

ومما سبق يتضح أن من توهّم قطعيّة دلالة الفاء في حديث عاشوراء على التعقيب ، بمعنى أنه في اليوم أو الشهر أو السنة التي وصل فيها النبيّ صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجراً من مكة وجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فصامه في تلك السنة ، وقال في تلك السنة : لئن بقيت إلا قابل لأصومن التاسع ، يتضح أن توهمه خاطئ بلا شك ؛ لأن هذا التوهم ناشئ عن ظنه أن الفاء تدل على التعقيب ، وهذا غير صحيح البتة ؛ فهي مثلما وردت في الآيات السابقة ، بل قدومه المدينة كان في سنة الهجرة ، وعلمه بصيام اليهود فرحاً بنجاة موسى عليه السلام كان في سنة وفاته عليه أفضل الصلاة والسلام ، وتعبيرات الحديث متسقة مع لغة القرآن الكريم ك
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2008, 05:23 PM   #40
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
أستشهد أخي سالم الصقيه بقول الله تعالى :

اقتباس:
{قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ }يوسف97
فقال له صخر :

اقتباس:
بالنسبة للاية الاخيرة ... اولا الاستغفار .. طلب المغفرة والعفو عن الذنب .. وأخوة يوسف طلبوا من أبوهم أن يغفر لهم ذنبهم فا أجابهم بأنه سيستغفر لهم ربه .. فلا اجد فيها ما يدل على أن يطلب الشخص من غيره أن يدعوا له
ولأن صخراً قال لي :
اقتباس:
بقية الايات رديت عليها بردي على الأخ الفاضل .. سالم الصقية
فتعالوا لنر هذا الرد على أخي سالم الذي جعله أيضاً رداً عليّ :

أولاً : قد يكون من حسنات صخر أنه لم يعد إلى التفاخر بأنه من المتدبرين لكتاب الله تعالى كما كان يفعل سابقاً ، فلعله أدرك أنه كان يلبس نفسه ثوباً ليس مناسباً له .

ثانياً : صخر يقول عن قول إخوة يوسف لأبيهم : ( يا أبا استغفر لنا ذنوبنا ) :
اقتباس:
الاستغفار .. طلب المغفرة والعفو عن الذنب ..
وهذا ليس على إطلاقه ، بل الاستغفار طلب المغفرة من صاحبها ، وطلب العفو عن الذنب من مالك الحق في العفو ، فأقول : أستغفر الله وأستعفيه .
لكن بعد أن عرّف صخر الاستغفار ماذا قال عن الآية ؟
قال :
اقتباس:
وأخوة يوسف طلبوا من أبوهم أن يغفر لهم ذنبهم
هل طلبوا من أبيهم أن يغفر لهم ذنوبهم أم أن يدعو الله لهم بأن يغفر لهم ذنوبهم ؟
لنر جواب أبيهم :
{قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }يوسف98
لقد قال لهم إنه سوف يستغفر لهم الله .
إذن هم لم يطلبوا منه أن يغفر لهم ، بل أن يطلب لهم من الله الغفران .
ثم قال صخر :
اقتباس:
فلا اجد فيها ما يدل على أن يطلب الشخص من غيره أن يدعوا له
وأقول : كيف لا تجد فيها ما يدل على أن يطلب الشخص من غيره أن يدعو له ؟
أتدري لماذا ؟
لأنك فسّرت الآية الأولى التي فيها طلب إخوة يوسف تفسيراً خاطئاً ، ولم تتنبه إلى جواب أبيهم في الآية التالية لها .

وخلاصة القول :
هذا كلام رب العالمين يحكيه عن مؤمنين إن لم يكونوا أنبياء لأب لهم نبي أجابهم بما لا يدع مجالاً للشك لدى من أراد أن يتذكر أو أراد الحق .

آخر من قام بالتعديل أبو أسامة; بتاريخ 25-01-2008 الساعة 05:26 PM.
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
نصيحة محب أبو متعب المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 12 21-03-2008 02:33 PM
الزمن بين العلم والقرآن سالم الصقيه المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 4 21-12-2007 07:17 AM
ماذا تفعل عند خروجك للبر هذال ابو فهد المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 01-12-2007 08:37 PM
الشيخ سلمان العودة: لم أسمع أن ابن باز قدم تزكية لأسامة بن لادن حجرف المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 71 24-09-2007 07:10 AM
الأناشيد الصوفيه تغرق أهل الرس الواثق بالله المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 8 29-07-2007 06:03 PM


الساعة الآن +3: 04:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19