عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-01-2008, 06:14 PM   #41
عضو متألق
 
صورة سيف تميم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2007
البلد: القصيم _ المـدينة
المشاركات: 805
قوة التقييم: 0
سيف تميم is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
لأنّ الله تعالى يقول : { فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ } أعد فقط ذوي الألباب السليمة والعقول الصحيحة التي سلمت من آفات الزيغ والهوى والضلال أعدهم بإذن الله قريباً بدلالة حديث ( قدم فوجد ) من القرآن الكريم نفسه .


صدقت والله ..


الحمد لله على نعمة العقل


اللهم ردهم اليك ردآ جميـلا
سيف تميم غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-01-2008, 06:16 PM   #42
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
استشهدت على صحة طلب الدعاء من الآخرين بقوله تعالى :
اقتباس:
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ{67} قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ{68} قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ{69} قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ{70} قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ{71}
فماذا قال صخر ؟
اقتباس:
لا أعلم لماذا هذه النظرة الضيقة تجاه الموضوع .. يا أخي أنا ادعوا إلى اخلاص العبادة لله وأن الشخص إذا اصبته مصيبة يلجا إلى خالقه الله سبحانه وتعالى يتذلل إليه ويتوب من ذنوبه .. ولا يقول أنا عاصي وسالجا إلى فلان يدعوا لي ربه ويتذلل إليه ...
وأنا أقول : لا أحد يمنع هذا .
ولكنه زاد قائلاً :
اقتباس:
... وأنت تستدل بما كان عليه قوم موسى هل تريدنا أن نقتدي بقوم موسى هل كان قوم موسى مخلصين في العبادة لله ..
وأقول :
أولاً : إن قوم موسى عليه السلام لم يكونوا جميعاً كما وصفت ، بل منهم من قال الله عنهم :
{وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ }الأعراف159
أليس كذلك يا صخر ؟

ثانياً : كم طلب قوم موسى عليه السلام من رسولهم ؟
لقد طلبوا منه مرة كما حكى الله تعالى : {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَّهُمْ قَالُواْ يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ} .
فبماذا أجابهم موسى عليه السلام ؟
( قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ{138} إِنَّ هَـؤُلاء مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ{139} ) .
إنه لم يستجب لطلبهم ، بل عنّفهم ، وبيّن بطلان ما طلبوا مثيله .

ثالثاً : لو نظرنا إلى إجابة رسول الله موسى عليه السلام عن طلبهم أن يدعو ربه ليبين لهم نوع البقرة ، ولونها ... إلخ لوجدنا أنه بادر إلى الدعاء ، ولم يعنفهم .
فيا صخر لو كان ما طلبوه غير مباح لنبههم إليه ، ولما استجاب لطلبهم ، بل كان سيرفضه كما رفض طلبهم منه أن يجعل لهم إلهاً .

ذلك هو الحق فمن شاء فليؤمن ومن شاء فلا .

آخر من قام بالتعديل أبو أسامة; بتاريخ 25-01-2008 الساعة 06:18 PM.
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2008, 12:57 PM   #43
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 61
قوة التقييم: 0
mad_moe is on a distinguished road
كلما تابعت حواراً بين أبي أسامة وصخر تقفز إلى مخيلتي مقالة الصحابي الجليل عامر بن ربيعة _ رضي الله عنه _ لزوجه ليلى بنت أبي حثمة _ رضي الله عنها _ ، وقد أخبرته بطمعها في أن يسلم عمر بن الخطاب _ رضي الله عنه _ في زمن كان فيه ابن الخطاب من ألدّ أعداء الإسلام والمسلمين .
المقالة المقصودة لعامر رضي الله عنه :
(( والله لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب )) .
mad_moe غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2008, 01:15 PM   #44
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
إن أحسنا الظنّ بمن أشكل عليه حديث عاشوراء الذي فيه : ( قدم المدينة فوجد ) نقول : أتاهم الإشكال من ظنـّهم أنّ الفاء في الحديث تدلّ على التعقيب ، ولأصحاب العقول الصحيحة الباحثة عن الحقّ أوضـح الأمر بقليل من التجلية إن شاء الله تعالى :
إن الفاء إذا كانت عاطفة لفعل على فعل فربما دلّت على التعقيب < أي وقوع ما بعدها في زمن تالٍ لزمن ما قبلها > ، ومن ذلك قوله تعالى : {وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ } ، فدلالة الفاء على التعقيب في : ( فوجد ) ، ( فاستغاثه ) ، ( فوكزه ) ، ( فقضى ) راجحة ؛ لأنّ موسى عليه السلام كان خائفاً ، والخائف لا يملك الوقت الطويل لأفعاله .

ولكنّ الفاء أتت في القرآن الكريم دالة على غير التعقيب في عشرات الآيات ، من حيث وجود فواصل زمانية طويلة بين زمان الفعل التالي لها وزمان الفعل السابق عليها ، وسوف أكتفي بإيراد أمثلة قليلة لذلك :

أولاً : امتداد زمن الفصل شهوراً أو سنوات :
من ذلك قوله تعالى : {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ } ، فالزمن الفاصل بين إنبات الحدائق ذات البهجة وإنزال الماء من السماء يمتد شهوراً وسنوات ، ومع ذلك عطفت الفاء ( أنبتنا ) على ( أنزل ) ، فليست الفاء دالة على التعقيب هنا .
ومثله قوله تعالى : ( وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ{18} فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ ) .

ثانياً : امتداد زمان الفصل عشرات السنين :
من ذلك قوله تعالى : {وَاذْكُرُواْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } ، فكم من السنين فصلت بين زمان القلة والاستضعاف في مكة المكرمة وزمان الهجرة والنصرة ؟ إنها ثلاث وعشرون سنة ، ومع ذلك وردت الفاء في : ( فآواكم ) .
إذن الفاء هنا ليست للتعقيب .
ومن ذلك أيضاً قوله تعالى : ( ووجدك ضالاً فهدى ) ، فقد فصل بين الهداية ( وهي البعثة لمحمد صلى الله عليه وسلم ) ، ووجدان الضلالة عشرات السنين ؛ لأن رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام لم يبعث إلا بعد أن بلغ أربعين سنة .

ثالثاً : امتداد زمان الفصل مئات السنين :
من ذلك قوله تعالى عن نوح عليه السلام : {فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ } ، فقد فصل بين تنجية نوح ومن معه وبين تكذيب قومه له ألف سنة إلا خمسين عاماً ، كما قال الله تعالى : {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ } ، فالفاء في قوله : ( فنجيناه ) لا تدل على التعقيب .

رابعاً : امتداد زمان الفصل قروناً :
من ذلك قوله تعالى : {وَلَكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُوناً فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِياً فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ } ، فالفاء في ( فتطاول ) لا يصح أن تكون للتعقيب .

خامساً : امتداد زمان الفصل الحياة كاملة :
من ذلك قوله تعالى : {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } ؛ فوعد الشيطان منذ بدء حياة أبينا آدم عليه السلام ، وإخلافه الوعد لما قضي الأمر يوم القيامة ، ومع ذلك وردت الفاء في ( فأخلفتكم ) عاطفة على ( ووعدتكم ) ، فأين التعقيب في هذا ؟

ومما سبق يتضح أن من توهّم قطعيّة دلالة الفاء في حديث عاشوراء على التعقيب ، بمعنى أنه في اليوم أو الشهر أو السنة التي وصل فيها النبيّ صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجراً من مكة وجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فصامه في تلك السنة ، وقال في تلك السنة : لئن بقيت إلا قابل لأصومن التاسع ، يتضح أن توهمه خاطئ بلا شك ؛ لأن هذا التوهم ناشئ عن ظنه أن الفاء تدل على التعقيب ، وهذا غير صحيح البتة ؛ فهي مثلما وردت في الآيات السابقة ، بل قدومه المدينة كان في سنة الهجرة ، وعلمه بصيام اليهود فرحاً بنجاة موسى عليه السلام كان في سنة وفاته عليه أفضل الصلاة والسلام ، وتعبيرات الحديث متسقة مع لغة القرآن الكريم ك

مرحبا أخي ..... أبو أسامة

بما إن الفاء إذا كانت عاطفة لفعل على فعل فربما دلّت على التعقيب وربما دلت على غير التعقيب ... وأنت هنا جعلتها تدل على غير التعقيب ثم قلت وعلمه بصيام اليهود فرحاً بنجاة موسى عليه السلام كان في سنة وفاته عليه أفضل الصلاة والسلام ، وتعبيرات الحديث متسقة مع لغة القرآن الكريم
الا تعلم أخي الفاضل بأن اليهود أخرجوا من المدينة جميعا بعد غزوة الخندق أي في السنة الخامسة من الهجرة .. فكيف يكون قدم المدينة فوجد اليهودعند وفاته تصوم يوم عاشوراء واصلا عند وفاة لم يكن في المدينة يهود ؟؟؟

الأمر الاخر هل الرسول مامور بتباع اليهود والا بما يوحى إليه ؟؟؟

فإذا كان أمر صيام يوم عاشوراء من عند الله لماذا لم يوحي للرسول عليه الصلاة والسلام بصيام التاسع والعاشر والله سبحانه وتعالى يعلم بوفاة الرسول عليه الصلاة والسلام ؟؟؟

قليل من المنطق وتحكيم العقل

احترامي
صخــر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2008, 01:23 PM   #45
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة





هل طلبوا من أبيهم أن يغفر لهم ذنوبهم أم أن يدعو الله لهم بأن يغفر لهم ذنوبهم ؟
لنر جواب أبيهم :
{قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }يوسف98
لقد قال لهم إنه سوف يستغفر لهم الله .
إذن هم لم يطلبوا منه أن يغفر لهم ، بل أن يطلب لهم من الله الغفران .
.

لا أعلم ربما يكون فهمي للاية خطأ ... ولكن الذي فهمته من الاية أن أخوة يوسف طلبوا من ابيهم أن يغفر لهم ذنوبهم .. وبما أن أبوهم نبي ويعفر أن العفو من عند الله وهو ما يجب أن يسعى إليه العبد قال تعالى ((والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون )) فقال لهم أنه سيستغفر لهم ربه .. ولا أرى أن جواب أبوهم يدل على أنهم طلبوا من أبوهم أن يستغفر لهم الله فهم لم يقولوا استغفر لنا الله وإنما قالوا استغفر لنا ذنوبنا وهذه الاية شبيهه بالاية التالية

قال تعالى (( سيقول لك المخلفون من الاعراب شغلتنا اموالنا واهلونا فاستغفر لنا يقولون بالسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا ان اراد بكم ضرا او اراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا ))

فهذا الاية تدل على أن المخلفون طلبو العفو من الرسول وليس أن يسأل لهم الرسول المغفرة من الله

فأخوة يوسف فعلوا ذنوب تجاه ابيهم فطلبوا منه أن يغفر لهم فزاد على طلبهم بأنه سيستغفر لهم الله وحتى يعرفوا أن المغفرة من عند الله وهي الأهم ويقتدوا به



احترامي
صخــر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2008, 01:44 PM   #46
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها mad_moe مشاهدة المشاركة
كلما تابعت حواراً بين أبي أسامة وصخر تقفز إلى مخيلتي مقالة الصحابي الجليل عامر بن ربيعة _ رضي الله عنه _ لزوجه ليلى بنت أبي حثمة _ رضي الله عنها _ ، وقد أخبرته بطمعها في أن يسلم عمر بن الخطاب _ رضي الله عنه _ في زمن كان فيه ابن الخطاب من ألدّ أعداء الإسلام والمسلمين .
المقالة المقصودة لعامر رضي الله عنه :
(( والله لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب )) .
أعتقد أنك غير مصيب في هذا التشبيه ؛ فإن قصدتني فأظنّك لا تعرف أني أفرح لظهور الصواب مع محاوري لأستفيد شيئاً لم أعرفه من قبل .
وإن قصدت غيري فلعلّ الله أن يخالف ظنـّك كما خالف ظنّ عامر بن ربيعة رضي الله عنه ؛ حيث شرح صدر الفاروق للإسلام رضي الله عنه .
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2008, 02:00 PM   #47
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صخــر مشاهدة المشاركة
لا أعلم ربما يكون فهمي للاية خطأ ... ولكن الذي فهمته من الاية أن أخوة يوسف طلبوا من ابيهم أن يغفر لهم ذنوبهم .. وبما أن أبوهم نبي ويعفر أن العفو من عند الله وهو ما يجب أن يسعى إليه العبد قال تعالى ((والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون )) فقال لهم أنه سيستغفر لهم ربه .. ولا أرى أن جواب أبوهم يدل على أنهم طلبوا من أبوهم أن يستغفر لهم الله فهم لم يقولوا استغفر لنا الله وإنما قالوا استغفر لنا ذنوبنا وهذه الاية شبيهه بالاية التالية

قال تعالى (( سيقول لك المخلفون من الاعراب شغلتنا اموالنا واهلونا فاستغفر لنا يقولون بالسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا ان اراد بكم ضرا او اراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا ))

فهذا الاية تدل على أن المخلفون طلبو العفو من الرسول وليس أن يسأل لهم الرسول المغفرة من الله

فأخوة يوسف فعلوا ذنوب تجاه ابيهم فطلبوا منه أن يغفر لهم فزاد على طلبهم بأنه سيستغفر لهم الله وحتى يعرفوا أن المغفرة من عند الله وهي الأهم ويقتدوا به

فهمك خطأ واضح أمره ، ولا يستحق النقاش الطويل ؛ فحينما يرجو المذنب الغفران من مالك الحق في العفو والغفران لا يقول : ( استغفر لي ) ، بل يقول : ( اغفر لي ) ، وهذا ما يدل عليه القرآن الكريم :

1 - { لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } .

2 - { الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } .

3 - { وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } .

4 - { رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ } .

5 - { قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ } .

6 - { وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ } .

7 - { رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ } .

8 - { إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } .

9 - { وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } .

10 - { وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ } .

11 - { قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } .

12 - { قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ } .

13 - { الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ } .

14 - { وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } .

15 - { رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } .

16 - { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } .

17 - { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً } .

وفي آيتي سورة يوسف قال : قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ{97} قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ{98}
ولو قصد إخوة يوسف الطلب من أبيهم أن يغفر هو لهم لقالوا : ( يا أبانا اغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين ) .


فأرجو أن تسلــّم بهذه حتى نغلق هذا الملفّ لأن الأمر واضح وجليّ ، لننتقل بعد ذلك بإذن الله إلى الملفّ الآخر ، وهو ( حديث عاشوراء ) .
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-01-2008, 12:09 AM   #48
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو أسامة مشاهدة المشاركة
فهمك خطأ واضح أمره ، ولا يستحق النقاش الطويل ؛ فحينما يرجو المذنب الغفران من مالك الحق في العفو والغفران لا يقول : ( استغفر لي ) ، بل يقول : ( اغفر لي ) ، وهذا ما يدل عليه القرآن الكريم :

1 - { لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } .

2 - { الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } .

3 - { وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } .

4 - { رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ } .

5 - { قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ } .

6 - { وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ } .

7 - { رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ } .

8 - { إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } .

9 - { وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } .

10 - { وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ } .

11 - { قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } .

12 - { قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ } .

13 - { الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ } .

14 - { وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } .

15 - { رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } .

16 - { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } .

17 - { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً } .

وفي آيتي سورة يوسف قال : قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ{97} قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ{98}
ولو قصد إخوة يوسف الطلب من أبيهم أن يغفر هو لهم لقالوا : ( يا أبانا اغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين ) .


فأرجو أن تسلــّم بهذه حتى نغلق هذا الملفّ لأن الأمر واضح وجليّ ، لننتقل بعد ذلك بإذن الله إلى الملفّ الآخر ، وهو ( حديث عاشوراء ) .


مرحبا أخي ..... أبو أسامة

أتفق معك بهذا الرد ... ولكن ما زلت أرى أنه من الاخلاص وقوة العلاقة والإيمان بالله أن نلجأ إليه بدون واسطة وخاصة أن الايات التي ذكرتها يكون الطلب من أنبياء .. وللتوضيح أنا لم أقل أنه حرام ولكن هي مجرد نصيحة بأن الله قريب مجيب الدعاء فيجب أن نخلص الدعاء ونتوب إليه أفضل من اعتمادنا على غيرنا في الدعاء ....

راح أغلق هذا الملف ... و أنتظر ردك على شبهات حديث عاشوراء


احترامي
صخــر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-01-2008, 12:23 AM   #49
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
قبول صخر بالحق والإذعان له هدية خاصة لــ MAD_MOE ؛ ليعرف أنّ الأمر كله لله ، وليست الهداية بيد أحد من البشر .

وإني لعلى ثقة بعون الله تعالى أنّه ما من مسلم يتضح له الحق إلا سيعود إليه عاجلاً أم آجلاً .

لي عودة أخرى لموضوع حديث عاشوراء بإذن الله تعالى .
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-01-2008, 02:23 PM   #50
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 296
قوة التقييم: 0
aboalbarakat is on a distinguished road
الاعتراف بالحق والرجوع إليه شيء طيّب جداً .

وهذه ثمرة المناظرات العلميّة حينما يصحبها الرغبة في الوصول إلى الحقيقة بعيداً عن حظوظ النفس وشهواتها .

تحية لصخر ، ومثلها لأبي أسامة .

أخوكما / أبو البركات .
aboalbarakat غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
نصيحة محب أبو متعب المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 12 21-03-2008 02:33 PM
الزمن بين العلم والقرآن سالم الصقيه المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 4 21-12-2007 07:17 AM
ماذا تفعل عند خروجك للبر هذال ابو فهد المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 01-12-2007 08:37 PM
الشيخ سلمان العودة: لم أسمع أن ابن باز قدم تزكية لأسامة بن لادن حجرف المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 71 24-09-2007 07:10 AM
الأناشيد الصوفيه تغرق أهل الرس الواثق بالله المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 8 29-07-2007 06:03 PM


الساعة الآن +3: 12:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19