عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 26-01-2008, 05:40 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 284
قوة التقييم: 0
أبو دحووم is on a distinguished road
موسوعه طبيعي للطب الطبيعي

بسم الله الرحمن الرحيم

لعل أهم ما يميز المائة عام المنصرمة هو تطور الأساليب والوسائل المستخدمة في العلاج بواسطة الأدوية والعقاقير الطبية المختلفة فقد حدثت طفرة كبيرة في عدد الأدوية بحيث أصبحت تجارتها تحتل المرتبة الثانية بعد تجارة السلاح من حيث العائدات ولم يعد خافياً على أحد هذا الكم الهائل من الأدوية والذي صاحبه الكثير من الظواهر السلبية وبعض هذه الظواهر ذو خطورة بالغة يمكن أن تفضي للموت السريع وعلى الرغم من النجاحات الكبيرة التي حققتها العلوم الطبية المختلفة في علاج الكثير من الأمراض إلا أن هناك الكثير من الأمراض التي يصعب الشفاء منها وذلك لكون أسبابها لا تزال مجهولة هذا بالإضافة إلى عدم وجود الأساليب العلاجية أو حتى الأدوية التي يمكن أن توجد حلولاً جذرية لعلاج الأمراض المستعصية كإلتهابات الدماغ والأورام والصرع وإلتهابات الشعب الهوائية والشزوفرينا وشلل الرعاش ولا توجد حتى الآن إستراتيجيات طبية واضحة للحد من تدهور صحة المرضى بهذه الأمراض القاتلة.
عندما تكون أسباب المرض مجهولة كما في حالات السرطان أو عندما لا يمكن الحد من أو إيقاف الأثار التدميرية على الجسم كالأيدز والإشعاعات الكونية فإنه لاسبيل سوى تقوية أنظمة التحمل المختلفة للجسم البشري بغض النظر عن أسباب ظهور المرض وذلك بمحاولة إتباع إسلوب توفير وتجنيد قدرات الجسم الداخلية الى أقصى حد ممكن حتى يتمكن من مقاومة أخطر الأمراض والتغلب عليها ذاتياً.
لعل من أهم الإستراتيجيات التي يعتمد عليها النظريات الطبية الحديثة وخصوصاً الطب البديل للوقاية والعلاج من الأمراض المختلفة هي العمل على تخليص الجسم من أكبر كمية من السموم والملوثات المختلفة المنشأ الموجودة في داخل أجسامنا مثل المواد الحافظة للمواد الغذائية والملوثات الكيميائية والدوائية والسموم البيولوجية التي التي ينتجها الجسم أثناء التفاعلات البيوكيميائية المختلفة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى مهمة في مجال العلاج الذاتي وهي العمل على توفير الطاقة الحيوية للجسم كي يتم توجيهها من قبل الجسم لزيادة مقاومتة وحتى نلم أكثر بهذا العلم كان من الضروري الإطلاع على علومه وفروعه ولو بإختصار هل يوجد اختلاف بين هذين النوعين من الطب؟ وقبل الإجابة على هذا السؤال هناك العديد من الأسئلة الأخرى ينبغى أن تسبقه:
ما هو الطب التقليدى فى المقام الأول "Traditional Medicine"؟ ما هو تعريف الطب البديل والطب المكمل؟
هل يوجد فرق بين الطب البديل والطب المكمل أم هما وجهان لعملة واحدة؟
وهل الطب البديل والطب المكمل آمنان فى الاستخدام، هل هذه النوع من الطب يعالج الأمراض والأعراض الطبية وهل له فاعلية؟
سواء أكان الطب البديل أو الطب المكمل فهما ليس جزءاً من الطب التقليدى الذى يعالج الأمراض بالعقاقير والأدوية على الرغم من استخدام بعض الأساليب منهما (التى ثبتت فاعليتها) فى الطب التقليدى وهنا تتمثل العلاقة بينهما.

- تعريف الطب التقليدى - Traditional Medicine:
هو ممارسة الطب بواسطة الطبيب الأكاديمى الحاصل على الدرجة العلمية فى الطب والتى تضم كافة التخصصات والفئات الممارسة له من ممارسى التمريض والأخصائيين والأطباء وجميع التخصصات.

- تعريف الطب البديل - Alternative Medicine:
يستخدم مكان الطب التقليدى أى بديل عنه والمثال على الطب البديل نجد أن العلاج البديل فيه يستخدم مثلاً نظام غذائى معين لعلاج السرطان بدلاً من الجراحة أو الإشعاع أو العلاج الكيميائى والذى يوصى به الطب التقليدى.

- تعريف الطب المكمل - Complementary Medicine:
يُستخدم الطب المكمل مع الطب التقليدى أى يكمله والمثال على الطب المكمل نجد أن العلاج المكمل يستخدم العلاج بالروائح (العطر) لتخفيف آلالام المريض بعد الجراحة.

- تعريف الطب الشامل (المتكاملIntegrative Medicine )
هو ذلك النوع من الطب الذى يجمع بين العلاجات الطبية وأساليب الطب المكمل والبديل والتى يتحقق فيها أعلى الدلائل العلمية من الأمان والفعالية فى العلاج.
أنواع الوسائل العلاجية فى الطب البديل:
- علم الإنعكاسات Reflexology:
هو علاج عن طريق استثارة وتنشيط الدورة الدموية للجزء المصاب بالضغط على الأقدام والتي بها قنوات ترتبط بأغلب أجزاء الجسم.. وتشير الآثار الفرعونية إلى أن المصريين القدماء قد استخدموا التدليك منذ اثني عشر قرناً ق. م، كما يستخدم الآن كطريقة للعلاج في الصين والهند ودول شرق آسيا.
وطريقة العلاج على نمطين:
الجلسة التشخيصية: تكون هذه الجلسة أطول وأصعب الجلسات، وقد يشعر المريض بعدها بآلالام، وذلك لأنها جلسة تشخيصية يتعرف المعالج من خلالها على المشاكل التي في الجسم ويحدد عدد الجلسات التي يحتاج إليها.
الجلسات العلاجية: تكون عبارة عن جلسات يتم التركيز فيها بالتدليك على الأماكن التي ترتبط بالأجزاء التي فيها المشاكل، ويستمر بتدليكها حتى يشعر المعالج أن ملمسها أصبح طبيعيا مثل باقي القدم, وحينها يفترض أن يشعر المريض بالشفاء والارتياح بإذن الله تعالى.. ومن الأسباب التي تعين بعد الله عز وجل على الشفاء هو حضور جميع الجلسات التي يحددها المعالج وعدم الانقطاع الطويل بين الجلسات، وهذا الانقطاع يجعل الجسم يستجيب لفترة مؤقتة ثم يعود الأمر على ما كان عليه.
وهذا التدليك ما هو إلا فعل للسبب، فقد تستجيب الأجزاء المصابة للتدليك وقد يستجيب بعضها بنسبة معينة وقد لا تستجيب بتاتا، ولكن ما يميز هذا العلم أنه لا يترتب عليه أي ضرر، وأقل فائدة يحصل عليها المراجع من التدليك:
- تنشيط الدورة الدموية
- استعادة الحيوية والنشاط
- تنشيط وظائف الكلى
- تقليل التوتر والإرهاق.

- الوخز بالإبر - (Acupuncture):
يعتبر علاج الوخز بالإبر الصينية من الطرق القديمة الحديثة في المعالجة، فقد عُرف منذ ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد بعد أن لوحظ أن تدليك نقاط معينة في جسم الإنسان يحدث تأثيرا إيجابيا في تخفيف الألم.
تنطلق الفلسفة الصينية في العلاج من ظاهرة أن كل علاقة في هذا العالم عبارة عن موجب وسالب، ليل ونهار، فوق وتحت، خارج وداخل، ومن هذه العلاقة وجود الذكر الذي يرمز له بالموجب، وما اصطلح على تسميته باليانغ والأنثى أو السالب والذي اصطلح على تسميته بالين، حيث تشكل هذه الازدواجية عنصر التوازن في الحياة.
بالنسبة لطريقة الوخز هي وخز نقاط محددة يتم باستخدام إبر معدنية مرنة قوية غير قابلة للكسر أوالصدأ، وهي مختلفة الأطوال ويمكن ابقاؤها في الجسم لمدة تتراوح بين 10 أو20 أو30 دقيقة، ومن الممكن أيضا تثبيت بعضها لأيام في جلسات يومية تتراوح من 10-12 أو15 جلسة، يمكن تكرارها بعد فترة استراحة يحددها الطبيب.
وآلية عملها تكمن في طريقتين أساسيتين هما الحث العصبي التي يمكن استخدام التيار الكهربائي فيه، والتفريغ وهوعكس الحث الذي يهدف إلى تهدئة الجهاز العصبي.
ومن أهم مزايا هذه التقنية، أنها لا تحدث أضرارا جانبية، وتتركز على استغلال قدرات الجسم نفسه في الشفاء من المرض، دون اللجوء إلى الأدوية الكيماوية، مع إمكانية تطبيقها على الأطفال والشيوخ والسيدات الحوامل، فضلا عن أن استعمال الإبر يتم لمرة واحدة فقط.

- الطب الأيروفيدى:
هو طب لتحديد الغذاء الطبيعى حسب نوعية الأجسام.
الطب الأيروفيدى هو أحد فروع الطب البديل، وأحد الأنظمة الطبيعية للطب يستخدم الغذاء والأعشاب واليوجا والفلك التى تعالج أو تمنع الإصابة بالأمراض.
وظهر هذا الطب فى الهند على الأقل منذ 5.000 عاماً مضت ومازال موجوداً حتى الآن.
وكان ظهوره على يد بعض الحكماء القدامى والذين يطلق عليهم (Rishis) أى أساتذة التأمل والملاحظة، وقد توصلوا إلى نظام العلاج الذى يعتمد على عناصر الكون الخمس: الأرض - الماء - النار - الهواء - السماء الصافية واتحادهم الذى يطلق عليه (Doshas) وهم ثلاث: (Vata - Pitta - Kapha)، وبمعرفة الإنسان النوع الذى ينتمى إليه من هذه الثلاثة مجموعات يستطيع أن يحدد احتياجاته: ما الذى يأكله، كيف يمارس أنشطته الرياضية، ماذا يلبس، كيف ينقى جسده من السموم ويمنع إصابته بالأمراض ... وأشياء أخرى عديدة.
وعن تشبيه عناصر الكون الخمس ودمجهم فى الثلاث (Doshas) بجسد الإنسان فنجد العلاقة متمثلة فى التالى:
1. Vata
"الفاتا" تتألف من الفضاء والهواء وهى متصلة بطاقة الحركة والتى تحكم النفس - حركة العين - حركة العضلات والأنسجة - ضربات القلب - وكافة حركات الخلايا وأغشيتها، وعندما تكون "الفاتا" متوازنة فهى تحقق المرونة والإبداع للشخص وإذا كانت غير متوازنة فهى تصيب الإنسان بالقلق والخوف.
2. Pitta
"البيتا" تتألف من النار والماء وهى تعبر عن عملية التمثيل الغذائى بجسم الإنسان، فهى تحكم عملية الهضم والامتصاص والتغذية والتمثيل الغذائى ودرجة حرارة جسم الإنسان. وإذا كانت "البيتا" متوازنة فهى تعزز الذكاء والفهم عند الإنسان .. أما فى حالة عدم التوازن فهى تثير صفات غير حميدة فيه مثل الكره والغيرة والغضب.
3.Kapha
وتتألف "كاباها" من الماء والأرض وهى الطاقة التى تكون هيكل الإنسان من العظام والعضلات والأربطة، وهى التى تربط الأعضاء والخلايا ببعضها. "فكاباها" تمد الجسم بكافة اعضائه بالماء وتعطى الليونة للمفاصل وتدعم الجهاز المناعى وفى حالة التوازن تمد الجسم بالهدوء وتعطى الجسم القدرة على الحب والتسامح، وفى حالة اختلالها تؤدى إلى الحسد والطمع.
- الكايروبراكتيك - (Chiropractic Therapy):
هو علاج يركز على العلاقة بين العمود الفقرى والجهاز العصبى وتأثير هذه العلاقة على الصحة الجيدة. والغرض من العلاج "بالكايربراكتيك": هو تصحيح فقرات العمود الفقرى لاستعادة الوظيفة الطبيعية للجهاز العصبى لمعالجة أية آلام وبالتالى تسمح للجسم بمداوة نفسه ذاتياً.
لكنه هناك تحذير بالنسبة لمرضى العظم والذين يعانون من الكسور وسرطان العظام غير مسموح لهم بالعلاج بـ "الكايربراكتيك"، أما المرأة الحامل والتى تعانى من آلام الظهر فيمكن علاجها بهذه الطريقة لكن لا تتعرض مطلقاً لأشعة إكس الأشعة السينية.
وفى أقل من قرن، انتقل العلاج "بالكايربراكتيك" من مجرد طب مولع ومشغوف به جماعة معينة إلى علاج بديل وصل إلى العالمية وتأسس عام 1895 على يد الكندى - الأمريكى "بالمر" 1845 - 1913، عندما قام "بالمر" بعلاج حاجبه الأعمى بإعادة إحدى فقرات عموده الفقرى إلى مكانها الطبيعى .. وظل "بالمر" ينقح نظرياته وأعماله حتى وصل إلى فلسفة طبية كاملة تحمل هذا الشعار: " يجب أن تصحح فقرات العمود الفقرى من أجل أن يحقق الناس مفهوم الصحة السليمة والمداومة عليها".
وعندما تتحرك فقرات العمود الفقرى عن مكانها الطبيعى وهو ما أسماه بـ "Subluxations" تؤثر على انتقال إشارات الأعصاب الطبيعية من المخ لأعضاء الجسم وأنسجته وكنتيجة نهائية تؤثر على صحة الإنسان. وعلى عكس العقاقيرو/أو الجراحة الخاصة بالطب التقليدى، فإن العلاج "بالكايروبراكتيك" يعتبر أكثر أمانا وتوفيراً أيضاً. وقد تطور العلاج "بالكايروبراكتيك" على مدار الأعوام وأصبح ثالث أكبر مهنة تختص بالرعاية الصحية بعد الأطباء وأطباء الأسنان، وفى منتصف التسعينات أصبح هذا العلاج يمارس بدون إشراف من الأطباء وأصبحت هناك العديد من المستشفيات المنتشرة خاصة فى الولايات المتحدة الأمريكية.
وأصل كلمة "الكايربراكتيك" اشتقت من الكلمة اليونانية (Cheir) والتى تعنى "اليد" والشق الثانى (Prakticos) والتى تعنى "تُعمل بـ أو الاستخدام الماهر لـ" والكلمة مكتملة "الاستخدام الماهر للأيدى". يركز العلاج "بالكايروبراكتيك" كلية على العلاج اليدوى للعمود الفقرى والمفاصل ولا يستخدم عقاقير أو جراحة. كما أنه لا يشخص الأمراض أو يدعى العلاج الخاص لكل حالة وإنما يعتمد على مفهوم أن الجسد يمتلك قدرته العلاجية الفطرية والشفاء يتم من داخل الجسد ليظهر على الإنسان خارجياً بعد ذلك، بالإضافة إلى أنه عندما يكون الجسم متوازناً فستأتى الصحة الجيدة كنتيجة حتمية لأن الجهاز المناعى للجسم يعمل بكفاءة ولا يوجد به خلل.
ويُرجع "الكايروبراكتيك" أى خلل فى الجهاز المناعى إلى اضطراب الإشارات العصبية بسبب عدم انتظام فقرات العمود الفقرى، لذا فإن الهدف الوحيد لممارسى "الكايروبراكتيك" هو الاتصال بالعمود الفقرى كعامل أساسى فى الصحة أو المرض ويكون كل الاهتمام هو التركيز على إعادة العمود الفقرى لحالته الطبيعية يدوياً.

- برامج التخلص من سموم الجسم - (Detoxification programs):
تهدف برامج تخليص الجسم من السموم إلى استخدام أنظمة غذائية وأطعمة تدعم صحة الإنسان بل وتعمل على علاج بعض الحالات المرضية وذلك بدعم الجهاز المناعى وكل ذلك له علاقة مباشرة بدخول السموم إلى أجسامنا ويحدث التسمم فى جسم الإنسان إما داخلياً أو خارجياً, التسمم الخارجى هو الذى يدخل جسم الإنسان من البيئة التى تعيش فيها سواء بتنفس هذه السموم أو بالاتصال المباشر بها مثل التعامل مع المواد الكيميائية التى توجد فى الأطعمة أو المشروبات مثل الماء الملوث أو من خلال العقاقير والأدوية. وهذا القسم يعتبر من الإستراتيجيات الأساسية للطب البديل لما له من أهمية في تعزيز جهاز المناعة.
- الصيام فى الطب البديل - (Fasting):
الصيام هو علاج طبيعى للعديد من المتاعب الصحية والمشاكل، فالحيوانات تصوم غريزياً عند المرض. فعندما يصوم الإنسان فطاقته تتجدد ويصبح أكثر فاعلية ونشاطاً، فهو علاج طبيعى وهام لكثير من المشاكل الطبية والحياتية بل وطريقة وقائية. ومعظم الاضطرابات التى يعالجها الصيام تلك التى يتسبب فيها الإفراط فى تناول الطعام وليس تلك التى تنتج عن سوء التغذية، وبعض الأمراض المزمنة مثل تصلب الشرايين، ضغط الدم المرتفع وأمراض القلب والصيام هنا يختلف عن الصيام الإسلامى طوال شهر رمضان المعروف (وهذا الامتناع التام عن تناول الطعام والشراب حتى وقت الغروب)، أما مصطلح الصيام هنا فينطوى على الامتناع عن الأطعمة الصلبة وتناول السوائل فقط والنظام الأكثر صرامة فيه الماء فقط. ويتم تناول السوائل من العصائر الطبيعية من الفواكه والخضراوات وبالمثل أنواع الشاى العشبية، ويساعد هذا النظام الغذائى على تخليص الجسم من السموم بدرجات مختلفة حسب النمط الغذائى المتبع.
وتعتمد الاستجابة الفعالة لهذا العلاج الغذائى فى الطب البديل على حالة الشخص فقد يعانى بعض الأشخاص الضعف بشكل مؤقت منه والتعب أو قد يكون مساعداً وإيجابياً على الفور.
والاعتماد على العصائر فى نظام الصيام هو الأكثر شيوعاً أكثر من الظام المائى أى الذى يعتمد على الماء، فالعصائر الطبيعية تمتص بسهولة وتتطلب أدنى حد من الهضم وفى نفس الوقت تمد الجسم بالعديد من المواد الغذائية وتحفزه على طرد الفضلات كما أنه أكثر أماناً من صيام الماء لأنه يدعم الجسم غذائياً وينقيه من السموم ويجعله صحياً.
والصيام (الذى ينطوى على تنقية الجسم من السموم) هو الضلع الثالث فى مثلث التغذية المشهور والضلعين الآخرين هما التوازن والبناء، فإذا تناول الإنسان نظام غذائى متوازن ومتنوع فسوف يكون بحاجة أقل إلى عملية البناء والصيام ولكنهما مطلوبين أيضاً على فترات خلال العام.
وقد وجد العديد من الفلاسفة والعلماء والأطباء فى القدم بل واستخدموه مثل سقراط وأرسطو وأفلاطون وهيبوقراط لأنهم كانوا يؤمنون بأن الصيام جزء أساسى للحياة والصحة وطريقة للعلاج هامة لاستعادة الصحة عندما يكون هناك مرضاً ما. وقد تم علاج حالات مرضية بالعلاج الصيامى مثل أزمات الربو، اضطرابات الجلد والجهاز الهضمى، المراحل المبكرة من تصلب الشرايين وضغط الدم المرتفع. ويقر البعض بأن الجهل حول كيفية الحياة مع الطبيعة هو المرض الأعظم الذى يعانى منه الكثير.

- طب الأعشاب - (Herbal Medicine):
من أكثر فروع الطب البديل استخداماً ومن أكثرها خطراً، يلجأ المتخصصون فى طب الأعشاب إلى استخدام كل جزء فى النبات: الأوراق - السيقان - الزهرة - الجذور لعلاج الأمراض أو تخفيفها أو حتى تجنب الإصابة بها، وجميع العلاجات العشبية هى علاجات خاضعة للتجربة المعملية والأبحاث ويوجد على سطح الكرة الأرضية أكثر من 750.000 نبات والقليل منها فقط تم إجراء الأبحاث عليه ودراستها ونجد أن الطب الطبيعى ليس مثل العقاقير المصنعة فهى تأخذ وقت أطول لكى تأتى بفاعليتها .

- الماكروبيوتك - (Macrobiotic Diet):
هو الغذاء الذي يرتكز على موازنة السالب والموجب من أجل موازنة الطاقة الحيوية ويعتمد هذا النظام الغذائي على الغذاء القليل فى نسبة دهونه والعالى فى الألياف من أجل الارتقاء بالصحة ومنع الإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض. وأصل كلمة "الماكروبيوتك"، تأتى من الكلمات اليونانية التى تعنى الحياة الطويلة Long life والنظام الغذائى لـ"الماكروبيوتك" أو فلسفة "الماكروبيوتك" تم تطويرها بواسطة المعلم اليابانى "جورج أوشاوا" والذى اعتقد ان البساطة هى مفتاح الصحة السليمة. يحتوى نظام "الماكروبيوتك" على عشرة مراحل وآخر مرحلة فى هذا النظام يتكون فقط من الأرز البنى والماء، ونتيجة لتحفظاته الشديدة فى نظام "الماكروبيوتك" أصبح نظام "أوشاوا" لا يعتد به من قبل مستشارى نظام "الماكروبيوتك".
ثم قام "ميتشيو كوشى" بالتوسع فى نظرية "الماكروبيوتك" وفتح معهداً فى بوسطن فى عام 1978، وقام "كوشى" مع زوجته بإصدار كتب عدة عن نظام "الماكروبيوتك" وبذلك يعتبر هو المسئول عن نشر نظام "الماكروبيوتك" فى شمال أمريكا.
يعتمد غذاء "الماكروبيوتك" على دهون قليلة وألياف عالية أى نستطيع القول بأنه نظام غذائي نباتي، ويؤكد على استخدام الحبوب والخضراوات بالإضافة إلى أن نظام "الماكروبيوتك" غنى بمادة (Phytoestrogen) المتوافرة في منتجات الصويا.
وبما أن النظام الغذائي القائم على دهون أقل وألياف أكثر يوصى باستخدامه لمرض السرطان والحالات المزمنة الأخرى حيث أن مادة (Phytoestrogen) هى مادة وقائية وتقلل من مخاطر الأمراض السرطانية المتصلة بهرمون الإستروجين مثل سرطان الثدى، لكن الأبحاث لم تجزم بمدى فاعلية نظام "الماكروبيوتك" الغذائى فى منع الإصابة بمرض السرطان أو علاجه فمازالت الرعاية الطبية التقليدية هى الأساس فى علاج الأمراض الخطيرة المزمنة مثل مرض الأيدز والسرطانات.

- الأُستيوباثى (المعالجة بتقويم العظام) - (Osteopathy):
هو طب خاص بفلسفة "الشخص الكامل"، والذى يعتنق فيه الأطباء أو الممارسون له طريقة يعالجون بها الشخص كلية وليس فيما يتصل بشكواه فقط. ويعطى اهتمام بمساعدة الجسم على علاج نفسه حيث ينظرون إلى جسد الإنسان على أنه وحدة متكاملة أو عضو واحد ويكون هناك تركيز على ميكانيكية الجسد وعلاقات الأعضاء المتداخلة وأجهزة الجسم أيضاً لكن هناك تركيز خاص على الهيكل العظمى للجسد حيث يستخدم الأطباء العلاج اليدوى للعضلات والعظام مع أو بدلاً من العلاج التقليدى المتمثل فى العقاقير والجراحة من أجل تمتع الشخص بالصحة السليمة

- الحجامة:
الحجامة معروفة منذ القدم ، عرفها الصينيون والبابليون والفراعنة ، ودلت آثارهم وصورهم المنحوتة على استخدامهم الحجامة في علاج بعض الأمراض ، وكانوا في السابق يستخدمون الكؤوس المعدنية وقرون الثيران وأشجار البامبو لهذا الغرض وكانوا يفرغونها من الهواء بعد وضعها على الجلد عن طريق المص ومن ثم استخدمت الكاسات الزجاجية والتي كانوا يفرغون منها الهواء عن طريق حرق قطعة من القطن أو الصوف داخل الكأس ولما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وجدها في قومه فأقرها بل وتعالج بها وقال إنها خير ما يداوى به الناس.ومن مواضع الحجامة التي ورد أن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم احتجمها روى البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ احْتَجَمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي رَأْسِهِ وَهُوَ مُحْرِمٌ مِنْ وَجَعٍ كَانَ بِهِ بِمَاءٍ يُقَالُ لَهُ لُحْيُ جَمَلٍ وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ سَوَاءٍ أَخْبَرَنَا هِشَامٌ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ فِي رَأْسِهِ مِنْ شَقِيقَةٍ كَانَتْ بِهِ.وعن أبي هريرة أن أبا هند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ من وجع كان به ،وفي رواية أنّ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم احتجم فوق رأسه وهو يومئذ محرم ،وعن أبي داود وابن ماجة عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ ثَلاثـا فِي الأَخْدَعَيْـنِ وَالْكَاهــِلِ ( الأخدع عرق جانب الرقبة والكاهل بين الكتفين ) ،وكان جابر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم على كاهله من أجل الشاة التي أكلها.

- المعالجة بالمغناطيس:
العلاج المغناطيسي هو أحد أنواع وسائل العلاج بالطب البديل التي تستخدم الطاقة المغناطيسية في علاج الكثير من الأمراض التي تصيب الجسم، والمغناطيس في حد ذاته لا يقوم بالشفاء، بل يهيئ بيئة متوازنة للجسم للإسراع من عملية الشفاء.
تعتمد فكرة العلاج المغناطيسي على نفس قواعد الطاقة المغناطيسية في الطبيعة. حيث تخترق الطاقة المغناطيسية الجلد في موضع معين لتمتص عن طريق الشعيرات الدموية الموجودة في الجلد المغطي لهذا الموضع، فتسير في الدم حتى تصل إلى مجرى الدم الرئيسي الذي يغذى جميع الشعيرات الدموية الموجودة بالجسم. ويرجع امتصاص الطاقة المغناطيسية في الدم إلى احتواء هيموجلوبين الدم على جزيئات حديد وشحنات كهربية أخرى تمتص هذه الطاقة المغناطيسية؛ فينشأ تيار مغناطيسي في مجرى الدم يحمل الطاقة المغناطيسية إلى أجزاء الجسم المختلفة.
وتتسبب الطاقة المغناطيسية الممتصة في تحفيز الأوعية الدموية فتتمدد، وبالتالي تزداد وتتحسن الدورة الدموية؛ مما يؤدي لزيادة تدفق الغذاء -المتمثل في الطعام والأكسجين- إلى كل خلايا الجسم فتساعده على التخلص من السموم بشكل أفضل وأكثر كفاءة. وبالتالي تعادل المحتوى الهيدروجيني لخلايا وأنسجة الجسم، فتساعد هذه البيئة المتوازنة على تحسين أداء وظائف الجسم، وبالتالي يشفي الجسم نفسه بنفسه عن طريق تحفيز الكيمياء الحيوية الموجودة في الجسم بطريقة تلقائية.
ويلاحظ أن للطاقة المغناطيسية تأثيرا على كل أجزاء الجسم، وهذا التأثير قد يظل عدة ساعات حتى بعد إبعاد المجال المغناطيسي عن الجسم.
للعلاج المغناطيسي فوائد عديدة منها على سبيل المثال وليس الحصر ما يلي:
1. زيادة قدرة هيموجلوبين الدم على امتصاص جزيئات الأكسجين مما يزيد من مستويات الطاقة بالجسم.
2. تقوية خلايا الدم غير النشطة مما يؤدي لزيادة عدد الخلايا في الدم.
3. تمدد أوعية الدم برفق مما يساعد على زيادة كمية الدم التي تصل إلى خلايا الجسم. فيزداد إمدادها بالغذاء وتزداد قدرتها على التخلص من السموم بشكل أكثر فاعلية.
4. تقليل نسبة الكوليسترول في الدم وإزالته من على جدران الأوعية الدموية؛ مما يؤدي لتقليل ضغط الدم المرتفع للمعدل المناسب.
5. تعادل الأس الهيدروجيني في سوائل الجسم مما يساعد على توازن الحمض مع القلوي بالجسم.
6. إنتاج الهرمونات وإطلاقها يزداد أو يقل تبعًا لمتطلبات الجسم في أثناء فترة العلاج.
7. تعديل أنشطة الإنزيمات بالجسم بما يتناسب مع احتياجاته.
8. زيادة سرعة تجدد خلايا الجسم مما يساعد على تأخير الشيخوخة.
9. تساعد على تنظيم وظائف الأعضاء المختلفة بالجسم.
10. تساعد على التخلص من الإحساس بالألم عن طريق تهدئة الأعصاب، فعندما يتم إرسال الإشارات التي تعبر عن الألم للمخ تقوم الطاقة المغناطيسية بتقليل النشاط الكهربي وتغلق قنوات وصول هذه الإشارات للمخ؛ فيزول الألم.
ومن الحالات التي يمكن علاجها باستخدام العلاج المغناطيسي ما يلي:
- خشونة وضعف مفاصل الأيدي والأرجل والأذرع والأقدام والأكتاف.
- المشاكل الهضمية مثل: عسر الهضم، والتهاب المعدة… إلخ.
- عدم انتظام عمليات التمثيل الغذائي بالجسم مثل نقص إنتاج الأنسولين.
- شفاء بعض أنواع السرطان.
- الإصابات مثل الجروح والحروق.
- النزيف الذي ينتج عن ضعف الأنسجة والأعضاء مثل نزيف اللثة.
- الأشكال المختلفة لالتهاب المفاصل.
- كسور المفاصل والعظام.
- عدوى وحصى الكلي.
- انثناء المفاصل في أي جزء من أجزاء الجسم
- عدم انتظام عملية التنفس مثل أمراض الربو والالتهاب الشعبي.
- المشاكل الجلدية مثل حب الشباب والإكزيما.
- تغير تحرك أيونات الكالسيوم بحيث تزداد في مناطق كسور العظام لتساعد على سرعة التئامها، أو تقل في مناطق المفاصل لعلاج الالتهابات التي تصيبها.
والعلاج المغناطيسي لا يهدف إلى علاج أمراض بعينها بقدر ما يهدف إلى إمداد الجسم بظروف مثالية؛ مما يساعده على أن يشفي نفسه بنفسه. حيث أنه يفيد في علاج كل الأمراض وبدون أعراض جانبية تذكر.
الأعراض الجانبية للعلاج بالمغناطيسية قد تظهر –إن وجدت- بشكل واضح لعدة أيام قليلة بعد العلاج بالمغناطيس لأنه يساعد الجسم على التخلص من السموم وزيادة قدرته على امتصاص السوائل. وقد تظهر الأعراض متمثلة في الصداع والأرق وارتفاع درجة حرارة الجسم. وهذه الأعراض تزول بعد يوم أو يومين من العلاج وبشكل تلقائي.
درجة شدة المرض ومدته هي التي تحدد قوة حجر المغناطيس المستخدم. ومن الأفضل أن يبدأ المريض باستخدام حجر مغناطيس ذي قوة منخفضة، ثم يزيد من قوته تدريجيًّا بعد ذلك، ويجب أن يتم معالجة الأطفال، والصغار، وكبار السن عن طريق مغناطيس كهربي منخفض القوة.
هناك حالات يصعب علاجهم بواسطة العلاج المغناطيسي مثل:
- النساء الحوامل
- الأشخاص الذين يعانون من نوبات الصرع.
- الأشخاص الذين يعيشون بالقلب الصناعي
- الأشخاص الذين تحتوي أجسادهم على أجزاء تعويضية معدنية مثل الأطراف الصناعية.
- كما لا يجب استخدام مجال مغناطيسي شديد القوة على الأطفال، أو العيون، أو منطقة المخ، أو القلب.
- لا يجب أن يستخدم قطب جنوبي شديد القوة للمغناطيس في علاج الأورام وحالات السرطان وحالات العدوى البكتيرية والفيروسية.
نوع القطب المغناطيسي الذي يستخدم على الجسم
يتميز القطب الشمالي للمغناطيس باحتوائه على طاقة سلبية ويتميز عادة بلونه الأخضر أو الأزرق وله تأثير كبير على النمو، حيث يحفز كل أشكال الحياة؛ لذلك لا يجب استخدامه في علاج العدوى والبكتيريا، إلا أن له تأثيرا كبيرا على تهدئة الأعصاب وإزالة الشعور بالألم أو تخفيفه؛ لذلك فاستخدامه أكثر شيوعا في علاج التهابات المفاصل والأمراض الجلدية والحروق وآلام الأسنان وعلاج بعض أنواع السرطان، وأمراض الجهاز الهضمي.
أما القطب الجنوبي فيتميز باحتوائه على طاقة موجبة، ويتميز بلونه الأحمر وهو أقل استخداما من القطب الشمالي إلا أن له فائدة في إسراع تجلط الدم لذلك يساعد في علاج نزيف الجروح، كما يقلل من أيونات الكالسيوم غير الطبيعية بالجسم. ويساعد على إذابة الدهون وإزالتها من على جدران الشرايين والأوردة.

في عصرنا الحاضر وخصوصاً في العقود الأخيرة اجتاح عالم التداوي على الناس في هذا العصر نوعيات من التداوي تختلف عن ما ألفه الناس من الذهاب الى الأطباء للتشخيص وأخذ الدواء وهذا النوع الجديد على الناس هو قديم جديد وبزغ من يمتهنون المعالجة الطبيعية وهم ليسوا من المختصين سواء من المعالجة بالأعشاب وهذا هو الدارج بين عامة الناس أو المعالجة بالكي وغير ذلك من الطرق العلاجية الخاطئة.
واستجابة لما تمليه علينا ضمائرنا وردعاً للمشعوذين الذين يتخذون من الطب ستاراً لهم كان لزاماً ان توضح حقائق هذا الطب

طبيعي
30/3



أو يليت يثبت
أبو دحووم غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 26-01-2008, 08:45 PM   #2
:: غرور أنثى ::
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
البلد: في قلــ امي ــــــب
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
امل بكره is on a distinguished road
الله يعطيك العافـــــــــــــــيه
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
امل بكره غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2008, 11:09 PM   #3
عضو اسطوري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 10,697
قوة التقييم: 21
7MoOoDy will become famous soon enough
~~

عوآآآآآآآآآآفي

~~
__________________
7MoOoDy غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-01-2008, 09:46 AM   #4
عضو فذ
 
صورة ๑вάиđàя๑ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
البلد: SAUDI ARABIA
المشاركات: 5,711
قوة التقييم: 0
๑вάиđàя๑ is on a distinguished road

..



يسلموووووووووو



..
__________________
Most people walk in and out of your life, but only FRIENDS leave footprints in your heart
๑вάиđàя๑ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-01-2008, 08:27 PM   #5
عضو اسطوري
 
صورة ابو صالح الرس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: في قلب كل شخص احبني في الله فإذا رحلة عنكم فذكروني بكل خير وادعو لي بالرحمة
المشاركات: 29,533
قوة التقييم: 41
ابو صالح الرس has a spectacular aura aboutابو صالح الرس has a spectacular aura about
يعطيكـ العافية
ابو صالح الرس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-01-2008, 11:23 PM   #6
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 1,543
قوة التقييم: 0
احلى البنات is on a distinguished road

معلومات قيمة ومفيدة
يعطيك العافية
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
احلى البنات غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-02-2008, 10:19 PM   #7
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 938
قوة التقييم: 0
قدالحروووف is on a distinguished road
يسلموووووووووو
قدالحروووف غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
موسوعه شامله لكل مسلم يحب دينه سالم الصقيه المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 5 29-12-2007 09:10 PM
كيف تعرف العسل الطبيعي ودهن العود الاصلي عبووود148 منتدى الرياضة و السوالف المتنوعة 1 11-08-2007 12:38 AM
الصحة تحصل على جائزة الاتحاد العالمي للطب النفسي بانوراما المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 0 19-06-2007 12:38 AM


الساعة الآن +3: 04:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19