عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 29-01-2008, 11:22 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 256
قوة التقييم: 0
ضرير من اللغفية is on a distinguished road
*** كنا في السابق ... وأصبحنا في الحاضر ***

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة : هنا لا أعني شخص بعينة وإنما هو موضوع ووجهة نظر ودعوات بادي ذي بدء
أسأل الله العلي العظيم باسمه الأعظم لكل من أراد الخير لهذا البلد ولأهلة أن يجزاه كل الخير ولكل من سعى لنشر الفضيلة وحارب الرذيلة أن لا يحرمه جنات عدن كأن من كان ذكراً أو أنثى عالماً أو متعلماً صغيراً أو كبيراً0
أخوتي في الله وأخواتنا في هذا الدين الحنيف وفي هذا المنتدى الغالي لابد أن نوضح بعض النقاط مستعينين بالله عز وجل ثم بعلمائنا الأفاضل الذين نستمد منهم تعاليم ديننا لما ينفعنا في هذه الدنيا وبعد الممات وهم علمائنا المعروفين القائمين بشؤون الإسلام والدين في هذا البلد المبارك لنستنير بهم لطريق الحق ونستدل بهم للدروب التي توصلنا إلى كل خير في ضل حكومتنا الرشيدة ورجالنا ونسائنا المخلصين لهذا البلد ولهذا الدين ولأهلة في جميع المجالات حتى لا يقع الناس في مغالطات واتهامات وسباب لا يوصل إلى خير بأسباب السفهاء المغالطين لتعاليم هذا الدين وأن نترفع عن السفاهة والمهاترات التي تحصل في كثيراً من النقاشات فإما أن تشوه المنتدى أو تشوه الموضوع المطروح أو تورث أحقاداً وخلافاً لا طائل منها وليس هذا ما نريده في منتدانا الذي يمثل محافظتنا الغالية علينا ويمثل الجميع لكل متصفح0
الكثير يعلمون أن السفيه في المجتمع على قسمين: ولا نريد أن يحولنا سفيهاً إلى السفه وهذا تعريف السفه لعلنا نحدد أسلوبه ونرتقي إلى المقامات السامية والرفيعة التي تجنبنا مخاطرة0
***ـ سفيه يحارب الدين وأهل الصلاح ويزرع الفتن في جميع اتجاهاته لا تجد له خيراً في مقال أو مقام : فهو منخلع من الديانة، سيئ المعتقد ، خبيث النفس نذل الطباع، رذيل النهج، ينال القداسة، ويغمز الرسالة، ولا يحترم القبلة، ولا يعرف للدين قيمته ولا حرمته، همه أن يكون طابوراً خامساً، وسوسة تنخر في جسم الأمة، وغدته مليئة بالسم والوباء، ينفث سمه في جسم هذا المجتمع الطاهر البريء، فهو مريض القلب، سيئ الإرادة، منحرف الطباع، ويعتقد أنه مبدع، فهذا سفيه يؤخذ على يديه.
***ـ ويقابله سفيه متزمت يغلو في الدين ويتغطرس : ركب من هواه الاعوجاج أمواج الهلاك، واتخذ الغلو سفينة، فألغى آراء العلماء، وأخذ بالرأي المنفرد الشاذ، وجعل الشدة والعنف والقسوة سبيلا له، وهانت عليه الأمانة، وقلب النصوص ظهراَ لبطن، وفهم من الدليل فهماً معوجاً، فقبل أن تغرق هذه السفينة، التي تحمل بعض شبابنا،علينا أن نناصح ركابها، وكل من أنخدع في ركوبها، أن يتخذوا العبرة بمن غرر بهم وعض أصابع الندم، وحتى لا نقع في جريرة تلك الآثام بعدم المناصحة ، لابد أن يقوم الجمهور الوسط العاقل ، من الولاة والعلماء، والدعاة والعقلاء، والمصلحين، والمدرسين ، وأئمة المساجد ، قياماً واحداً، وصفا واحداً ، واجتماعاً موسعاً في مدارسة أمرهم، ومعرفة الخلل في صفوفهم، وإخراج السفيه من الطائفتين، قال عمر بن الخطاب في الطائفتين:
قصم ظهري رجلان ((فاجر متهتك، وجاهل متنسك))، فالفاجر المتهتك:لا هم له إلا النيل من هذا الدين الذي أكرمنا الله به، واجتمعنا عليه، ونادت به دولتنا وأسست عليه نظامها، فنصرها الله وأعلي قدرها، وشرفها بين بلاد العالم، لا لشيء إلا لأنها مهبط الوحي، ولأنها رفعت لا إله إلا الله، ولأنها احترمت القبلة، ولأنها قدمت الدعوة الإسلامية، فهذا الفاجر المتهتك لا يريد هذا، يريد مبدءاً آخر ، وشريعة أخري، وقيماً أرضية، فهو يتخذ من حماة الدين وحملته والمنتسبين إليه خصماً وعدواً لدوداً، ينالهم في كتاباته، ومجالسه، وتأليفه، فهذا هو الفاجر المتهتك الذي قصده عمر.
وجاهل متنسك: تدين ولكنه جاهل بالعلم، لم يحقق المسائل، ولم يطلب الدليل علي يد المشايخ، ولم يثن ركبه عند العلماء، ولم يغص في معرفة الحق، ولم يرسخ في فهم الدليل، بل ركب الصعب والذلول في تحقيق أغراضه ، فكلما فهم من الدليل شيئاً أصدره، فهو المكفر، والمبدع، والمفسق، والمضلل، وهو الناجي وحده ، والسالم من الخطأ، ومن خالفه زنديق أو كافر، أو مرتد، أو ضال، أو فاسق، فهذا هو الذي عناه عمر بقوله ((جاهل متنسك))، يقول صلي الله عليه وسلم ((من قال هلك الناس فهو أهلكهم)) رواه مسلم، والمعني: لإعجابه براية وانفراده بالشاذ من أحكامه، فحذار من هذا الفاجر المتهتك، ويصير خنجراً مسموماً في ظهر الأمة، وحذار أيضاً من الجاهل المتنسك، الذي يشد في الرأي ، ويلغي الدليل، ويخالف العلماء.
كيف كنا.. وكيف أصبحنا:
أما كنا قبل توحيدنا بهذه الدولة، متفرقين مختلفين لا يأمن المقيم ولا المسافر، قوافل الحجاج تنهب، بضائع التجار تسلب، القبائل يقتل بعضهم بعضاً، الدنيا فوضي، اللصوص عصابات، وطائفية، نعرات جاهلية، اختصام وقتال، تفرق وجدال، فجمعنا الله ـ جل ذكره ـ علي يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله، فأقيم الشرع، وفتحت المدارس، وأسست الجامعات، وبنيت المستشفيات، وأمن الناس علي دمائهم وأموالهم، وأعراضهم، فلا نسبة ولا تناسب بين الخير الموجود المتحقق في مجتمعنا، والشر القليل والتقصير الوارد الذي لا يخلو منه بشر، فلماذا لا نكون عادلين في الحكم علي الدول، والهيئات، والأشخاص؟، قال سبحانه (وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ)(النساء: 58) .
قولوا لي بربكم: لو انفرط زمام الوحدة في هذه البلاد ، وانحل عقد الأمن في هذا الشعب، علي شراسة قبائله وامتداد مساحته، واختلاف تضاريسه، كيف يكون الحال؟ يصبح الناس في خوف وقلق، ونهب وسلب، وفتك وسفك، واعتداء ، لكن الله جمع الشمل، وأكرم وأنعم(وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (لأنفال:26) (فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ) (قريش:4،3) فغفر الله لذاك المؤسس ورحمه، فلم يكن بلشفيا احمر، يكفر ولا يشكر، ينادي بالبرجوازية، بل كان حنيفاً مسلماً ، وقائداً ملهماً، ولم يكن زعيماً يدعو للنازية، ويبشر بالليبرالية، بل كان إماماً عادلاً، وحاكماً فاضلاً، له في التاريخ جولة، ومع الدهر صوله، حتى أقام دولة.لم يكن عبد العزيز حزبياً، ولا عنصرياً ، ولا أجنبياً، بل وحد رب العباد براية الوحدانية، ووحد البلاد بالرسالة الإيمانية.
وفد مار-بمشروع الإلحاد ، تحت مسمي الشيوعية والاتحاد، فقتل الرجال، وابتز الأموال، وفعل الأهوال، وأطل هتلر بتفضيل الألمان، علي بني الإنسان، حتى أحرق من خالفه في الأفران، وانتهي أمره إلي الهوان، وباء بالخسران، وأشرق عبد العزيز بمشروع الوحدة، تحت شعار الله وحده (أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَار)(التوبة: الآية109)، وولدت معه مملكة قوية، ودولة فتية، دستورها من السماء، وتعاليمها من غار حراء، ووثيقتها شريعة سمحاء.
أقول لمن يحسد هذا البلد، ويناله ويتعرض له، ويغمز من أهله، ويحط من قدره: اتقوا الله واعدلوا، أليس دار العروبة، ومهبط الوحي، ومهد الرسالة، وقبلة المسلمين، نحن التاج، والمنهاج، عندنا البداية والنهاية، أرض الطهر والقداسة0
بلدنا أرض التوحيد، والمجد التليد، والنهج الرشيد، وهي أرض الإنسان، والبيان، والإيمان، والقرآن؛ لأنها دار الإنسان السوي، والمؤمن الرضي، التابع للمنهج المحمدي؛ ولأنها أرض البيان الخلاب، ولأنها بلاد الإيمان، فمنها أرسل الإيمان إلي العالم أنواره، وبعث إلي الدنيا قصصه وأخباره؛ ولأنها مهبط القرآن، بها نزل جبريل ، علي المعلم الجليل، بآيات التنزيل.
ونقول لمن حسدنا، أو شمت بنا، أو فرح بمصابنا كما قال الأول:
قل للذي بصروف الدهر عيرنا
هل عائد الدهر إلا من له خطر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف
وتستقر بأقصى قعره درر
وفي السماء نجوم لا عداد لها
وليس يكسف إلا الشمس والقمر
عندنا قداسة الإنسان، وقداسة البيان ، وقداسة الزمان، وقداسة المكان، فقداسة الإنسان: ماثلة في الرسول العظيم، والنبي الكريم ، وقداسة البيان: قائمة في القرآن ، الذي أعجز الإنس والجان ، وقداسة الزمان: كامنة في عشر ذي الحجة ورمضان، وقداسة المكان: في الحرمين الطاهرين والمسجدين الزاهدين ، ليس للزمان بدوننا طعم، وليس للتاريخ بسوانا رسم، وليس للناس إذا غفلنا اسم، نحن شهداء علي الناس ، ونحن مضرب المثل في الجود والبأس . كأن النور ولد معنا، وكأن البشر لفظ ونحن معني، جماجمنا بالعزة مدججة ، وخيولنا بالعزائم مسرجة، نحن الأمة الوسط، لا غلط في منهجنا ولا شطط ، وسط في المكان: فنحن قلب الكره الأرضية ، وزعماء الأخلاق المرضية، ووسط في الزمان: فلم نأت في طفولة الإنسانية ولم نتأخر إلي شيخوخة البشرية، ووسط العقيدة: فنحن أهل التوحيد والمذاهب السديدة ، فلم نعتنق الرهبانية، ولم ننتهج نهج المزدكية، ولا مذهب الزرادشتية، ولا نحلة المانوية، بل أمتنا معصومة من الضلالة، ومن الجهالة مصونه0
أليس في بلدنا الركن والمقام، والبلد الحرام ، وعندنا عرفات ومني، حيث الجمرات، وزمزم والحطيم، والمشعر العظيم، وفي أرضنا غار حراء، مشرق الشريعة الغراء ، ونزل في أرضنا جبريل، علي المعلم الجليل، وحمى الله بيته من الفيل ، بطير أبابيل.
من كتب التأريخ وأهمل الجزيرة، فخطيئته كبيرة، وقد أتى بجريرة، كيف يهمل الرسول والأصول ، وأهل المنقول والمعقول؟‍‍! كيف يأخذ البدن بلا روح ، ويجرد البستان من الدوح؟! كيف يبني القصر علي غير أساس، ويقيم الجسم بلا رأس؟! تريد المسجد بلا محراب، والمدرسة بلا كتاب ، نحن الفصول والأبواب ، ونحن السيف والنصاب، لسجل المكرمات كتاب، ولأرقام المجد حساب، وعلى قصر الرسالة حجاب .
نحن قلوب المعمورة ، وأصحاب المناقب المأثورة ، العالم يتجه إلي قبلتنا كل يوم خمس مرات، والدنيا تنصب لندائنا بالصلوات، والكون يستمع لتلاوتنا بالآيات ، زارنا بلال بن رباح، فصار مؤذن دولة الفلاح، وجاءنا سلمان من أرض فارس، فلما أسلم صار كأنه علي قرن الشمس جالس، وفد إلينا صهيب من أرض الروم ،فأصبح من سادات القوم، من بلادنا تشرق شمس المعارف، ويقام للعلم متاحف، وتنشر للهدى مصاحف ، حتى ماؤنا يفوق كل ماء ، فماء زمزم شفاء، ومن كل داء دواء، ونحن بيت العرب العرياء ، وعندنا سادات الكرماء، ولدينا أساطين النجباء، وأساتذة الحكماء، إن ذكرت العلياء فنحن وقدوها، وإن ذكرت الملة فنحن أسودها وإذا سمعت بالرسالة فنحن جنودها.
فغربنا أرض النبوة المحمدية، والسنة الأحمدية أرض قدمت للعالم أشرف هدية، وشرفنا أرض الخيرات، وبلد المسرات، ودار الهبات، والأعطيات، ووسطنا دار الملك والإمارة، وبيت الجدارة، ومحل الوزارة ، والسفارة، وشمالنا أرض الجود، والند والعود، والأسود، وحفظ العهود، وإكرام الوفود، وجنوبنا أرض الهمم الوثابة، والطبيعة الخلابة، والأخلاق الجذابة، والفهم والنجاية، والشعر والخطابة.
أنجينا العلماء، وأنتجنا الحكماء، وأرسلنا للعالم الزعماء، وأهدينا الدنيا الحلماء.
وأقول لمرتزقة (؟؟؟؟؟) الأفكار الذين ينالون بكتاباتهم ولاة الأمر ، والعلماء، والدعاة، والصالحين ومؤسسات الدين من هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومكاتب الدعوة والمؤسسات الخيرية، والإغاثية: ويحكم اسكتوا ، ويلكم اصمتوا، هذه ليست بلاد ماركس، ولا لينين، ولا استالين، هذه بلاد محمد صلي الله عليه وسلم ، وأبي بكر ، وعمر، وعثمان، وعلي، ومحمد بن عبد الوهاب، ومحمد بن سعود.
ونقول للغلاة، أهل الغلظة والجفاء، متتبعي الأخطاء، المستهزئين بالعلماء، الخارجين علي الإجماع: عودوا إلي الجادة ، راجعوا أنفسكم، حكموا الشرع في تصرفاتكم ، اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون.
إن الدين ليس مصدر شقاء لكنه منبع سعادة، وليس دعوة إرهاب لكنه رسالة رحمة، وليس جانب خوف ولكنه ميثاق أمان، إن الدين يخرج بنجباء عقلاء، وليس مسؤولاً عن الحمقى الأغبياء، وينتج عباقرة عقلاء ، أبراراً ، ولا يصنع أقزاماً أشراراً ، الدين يخاطب العقل السوي، والفطرة الراشدة، والضمير الحي، والروح المهذبة، ولكنه لا يتحمل تبعة النفس اللئيمة، والخلق الدنيء ، والطباع الدنسة، والأفكار الموبوءة .
يا أيها المربون:
إن علينا واجب التربية لأبنائنا بحيث نرعاهم الرعاية الحقة؛ لقوله تعالي (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً)(التحريم: الآية6)وقوله صلي الله عليه وسلم ((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته))، فالتربية والتعليم أصلان عظيمان في تنشئة الجيل، قال تعالي (وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ)(آل عمران: الآية79) وإنما يخشى علي أبنائنا من مسلكين خطرين: مسلك الانحراف والفجور والإعراض عن طاعة الله وتعطيل أوامره وارتكاب نواهيه، ومسلك الغلو والخروج علي جماعة المسلمين، ونبذ إجماعهم ، وشق صفهم، وتفريق كلمتهم، وإنما أرادنا سبحانه أن نكون إخوة متحابين صالحين، قال سبحانه: (وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا)(لأعراف: الآية56) وقال(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) (النحل:90) سبحانه (وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (آل عمران:105)
متفقون لا مختلفون:
نحن اليوم أكثر من أي وقت مضى توحيداً ووحدة واتحاداً، متفقون لا مختلفون ، متحابون لا متباغضون، مؤتلفون لا متفرقون، الله ربنا، محمد رسولنا، الإسلام ديننا ، الكعبة قبلتنا، الشريعة دستورنا، ولي أمرنا منا، نسدده وندعو له وننصحه ونطيعه، في طاعة الله، ولا نخرج عليه، نجمع ولا نفرق، نوحد ولا نشتت، نبشر ولا نفرق، نيسر ولا نعسر، نتوسط ولا نتطرف، نعتدل ولا نغلو، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ )(النساء:الآية171) (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَج)(الحج: الآية78).
المنهج الخطأ.. والمسلك الخطير:
ماذا كسب الذين حملوا السلاح في مجتمعاتهم بغير حق ولا جهاد مشروع؟ لقد حكموا علي أنفسهم بالإعدام، وعلي دعوتهم بالموت، وعلي رسالتهم بالانتحار ، هل اهتدي علي أيديهم ضال؟ هل تاب بدعوتهم عاص؟ هل رجع بدروسهم مبتدع؟ هل أسلم علي مؤلفاتهم أحدا؟ لا ، بل خاف منهم القريب قبل البعيد، وشك فيهم الصديق قبل العدو، وحذر منهم العالم، ولم يستفد منهم الجاهل، ونبذهم المجتمع، ووقفت ضدهم الأمة، (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ) (البقرة:204/205).
بدل أن يتألف غير المسلمين بحسن الضيافة، والدعوة بالتي هي أحسن للدخول في هذا الدين، يبيتون بالقنابل ، ويمسون بالرصاص، ويقدم لهم الموت علي أطباق العنف والجهل، أين نحن من قال الله تعالي (وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا)(البقرة: الآية83) وقال تعالي (وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)(النحل: الآية125)، وإنني من هذا المقام أدعو المسؤول ، والعالم، والداعية، لفتح باب الحوار، والسماع من المخالف برحابة صدر، وسعة بال، حتى نعذر إلي الله ، ولا يبقي لمخالف حجة، فنحن أهل الدليل والبرهان والمنطق السليم، وأقول لمن حمل السلاح علينا، وعلي مجتمعنا: ويلك من الله، أما سمعت قول الرسول صلي الله عليه وسلم ((من حمل علينا السلاح فليس منا)). وقوله صلي الله عليه وسلم ((من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يفرق جمعكم، فأضربوا عنقه بالسيف كائناً من كان)).
إن أخطر ما يكون انشقاق المجتمع السعودي، وهذا الانشقاق يساهم فيه فئتان:
الفئة الأولي: أهل التفجير والتكفير الذين يعبثون بالأمن.
الفئة الثانية: المستغربون الذين يدينون مؤسسات المجتمع، ومدارسه، ومناهجة، ورجالاته فيجب إيقاف هؤلاء وهؤلاء؛ حفاظاً علي وحدة المجتمع وانسجامه، وإن مجتمعنا لا يصلح إلا بالدعوة الإسلامية الراشدة القائمة علي الوسطية التي كان عليها رسولنا صلي الله علينا وسلم، والحل هو:
تدعيم وتقرير المناهج الوسطية المعتدلة، والطرح الإعلامي الوسط ، وإيقاف جميع صور الاستفزاز للجميع سواء من الغلاة المارقين، أو المنحرفين المغرضين، فدين الله وسط بين الفئتين، قال شيخ الإسلام في ((الوصية الكبرى)) ((دين الله وسط بين الغالي فيه والجافي عنه، والله ما أمر عباده بأمر إلا أعترض الشيطان فيه بأمرين لا يبالي بأيهما ظفر، إما إفراط أو تفريط، وإذا كان الإسلام الذي هو دين الله لا يقبل من أحد سواه قد اعترض الشيطان كثيراً ممن ينتسب إليه حتى أخرجه عن كثير من شرائعه، بل أخرج طوائف من أعبد هذه الأمة وأروعها عنه)).
هل نحن في حاجة لاستفزاز أمم أقوي منا سلاحاً، وعدة وعتاداً؟ لماذا يتحرش بعضنا بقوي عالمية تفتعل الذرائع والأسباب للاستيلاء علي خيرات الشعوب، ومقدرات الأمم؟ هل من العقل والحكمة أن تأتي وأنت ضعيف أعزل إلي قوي جبار يحمل بيده رشاشاً ، وتطلب منه المنازلة، إن الفرق المبعثرة لا تصنع نصراً ، ولا تحقق هدفاً، وإن العصابات لا تقطف ثمرة، ولا تنال نجاحاً ، وإن العمل في السراديب لا يبني أمة، ولا يقيم حضارة0
في قول الله عن الخليل(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ) (ابراهيم:35) ، دليل ظاهر علي أن المجتمع المستقر الآمن هو الميدان الفاضل لانتشار دعوة التوحيد ورسوخها.
والله لقد كنا قبل هذا الاجتماع على دولة التوحيد في نزاع وانقطاع، وقتال وجدال، وشقاق وعدم اتفاق، وسلب ونهب، وسفك وفتك، ودمار وشنار، ثم اجتمعنا علي ائتلاف فريد، على وحدة وتوحيد ، منائر ومنابر، جوامع وجامعات، محافل ومؤسسات ، معامل وجمعيات، أخوة ووفاق ، محبة وعناق0
أسأل الله في تضرع وابتهال وفي هذا منتصف من الليل وأقول :
يا رب فرج همنا، وأمن خائفنا، وأصلح حالنا، واشرح بالنا ، وقو حبالنا، وأهد ضالنا، واجمع كلمتنا، ووحد فرقتنا، ووفق أمتنا، وأصلح ولاتنا، وأيد علماءنا، وأحفظ أبناءنا، وارفع أعلامنا، وثبت أقدامنا، وسدد سهامنا، وأرشد جاهلنا، واشف مبتلانا، وارحم أمواتنا، وقو عزائمنا، ولم شعثنا، واجمع شملنا، واحمنا من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وجنبنا المحن، وأمنا في الوطن، وشافنا في البدن.
اللهم اغفر الخطيئة ، واجبر الكسر، وأقل العثرة، واعف عن الزلة، وتجاوز عن الخطأ ، واحلم علي المذنب، وارحم الميت، وأصلح الحي.
اللهم آمن روعتنا، واسترعوراتنا ، ونسألك عيش السعداء، ومرافقة الأنبياء، ومصاحبة الأولياء.
اللهم أحفظ الدار، ونجنا من النار، وجنبنا الدمار، يا عزيز يا غفار، ويمن كتابنا، ويسر حسابنا، وأجزل ثوابنا، وسدد جوابنا، وارحم الدموع ، واقبل الركوع، وتقبل الخشوع ، وارحم الركع، وأحفظ الرضع، وأعط الرتع، ووفق المقيم والمودع، ولا نخاف وأنت ربنا، ولا نحزن وأنت ولينا، ولا نهزم وأنت ناصرنا، ولا نذل وأنت معنا، ولا نبأس وأنت ملجؤنا، ولا نقلق وأنت ملاذنا، ولا نهتم وأنت عضدنا، ولا نفتقر وأنت رازقنا ، ولا نخيب وأنت مقصدنا، ولا نعث وأنت عزنا، ولا نهضم وأنت معنا، عليك توكلنا، وإليك أنبنا، منك سألنا ، وبك استعنا، لديك أنحنا، وعندك وقفنا، لك أسلمنا، وبك آمنا، فيك خاصمنا، وإليك أحتكمنا، فاغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسررنا، وما أعلنا، وما أنت أعلم به منا، عندك القوة إذا ضعفاء، عندك العز إذا ذللنا، عندك الغني إذا افتقرنا، عندك الشفاء إذا مرضنا، عندك الهدي إذا ضللنا ، عندك السرور إذا حزنا، لك العظمة والكبرياء ، لك المجد والعلياء، عز جاهك ، وجل ثناؤك، وتقدست أسماؤك، ولا إله إلا أنت ، وصلي الله وسلم علي نبينا محمد وآله وصحبه ومن والاه.
ضرير من اللغفية غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 01-02-2008, 12:33 AM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 256
قوة التقييم: 0
ضرير من اللغفية is on a distinguished road
المعذره ولاكن هل لأن الموضوع طويل ويحتاج الى تركيز لم أرى الردود والمشاركات ,,,
ضرير من اللغفية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-02-2008, 03:30 AM   #3
شمعة حياتي = 3
 
صورة بنت الشيحية الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
البلد: الرياض
المشاركات: 1,483
قوة التقييم: 0
بنت الشيحية is on a distinguished road
آمين
آميــن
آميــــن

جزاك الله خير
كلماتك والله في الصميم ولن يعرف كل منا نعمة الإسلام والأمن والآمان الا عندما نجرب غيره!
ومثل ماذكرت فوالله نحن محسودين على تلك النعمه العظيمه التي انعم الله بها عباده
ارى الكثير ممن حولي يوم كنت صغيره وهم متذمرون غير شاكرين
يقارنوننا باالكثير..فعلاً تربت عقولنا على ذلك للأسف
ولم نشكر ونحمد ونتأمل تلك النعمه الكبيره العظيمه ولنا في العماله دليل مثل الخدامات فهم يحسدوننا على تلك النعمه التي حُرمو منها

سوريا تكفينا اغنى دوله في البترول
وأكثر سكانها فقراء! او خلينا نكون عادلين بسطاء!

لاأنكر ان الفقير بل المعدوم موجود بيننا ويعاني الكثير لكن الحق لكل من يملك في جيبه ريالين!
لماذا لانتصدق بريال بدل ان نرمي الحق على غيرنا!

نحن الأفضل مهما كانت عليه بقية الدول من تقدم وعمران
حتى دول اوربا

نعم اعطاها الله الجو العليل والخضره الخلابه ولكن حرمها اشياء كثيره
اهمها وعلى رأسها الإسلام ثم الأمان

شكرا لك اخي ضرير
أنار الله بصرك لنور الحق واليقين

آخر من قام بالتعديل بنت الشيحية; بتاريخ 01-02-2008 الساعة 03:32 AM.
بنت الشيحية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-02-2008, 06:58 AM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
البلد: مملكتنا الحبيبة
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
خالد الخالدي is on a distinguished road
رائع ولي عودة
خالد الخالدي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-02-2008, 07:59 AM   #5
عضو ذهبي
 
صورة صقرعنيزة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
البلد: ~~ على بحر ازرق ممزوج بصفار الشمس ~~
المشاركات: 3,349
قوة التقييم: 0
صقرعنيزة will become famous soon enough
لو قسمت الموضوع افضل........ كيف؟
مثلا حطيت جزء في بداية الموضوع ثم قسمت باقي الاجزاء في الردود وكبرت الخط شوي بيكون اوضح
بس بالطريقة هذه والله ماقدرت اقرأ وكان والله بودي اشارك
بس احولت عيوني
وشاكر لك
.
.

جلسة النصراويين 6 جلسة الهلاليين 3
اللي يحب العمدة يرفع يده






__________________
؟
صقرعنيزة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-02-2008, 02:37 PM   #6
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
اقتباس:
علمائنا المعروفين القائمين بشؤون الإسلام والدين في هذا البلد المبارك لنستنير بهم لطريق الحق ونستدل بهم للدروب التي توصلنا إلى كل خير في ضل حكومتنا الرشيدة ورجالنا ونسائنا المخلصين لهذا البلد ولهذا الدين ولأهلة في جميع المجالات حتى لا يقع الناس في مغالطات واتهامات وسباب لا يوصل إلى خير بأسباب السفهاء المغالطين لتعاليم هذا الدين
[SIZE=4][COLOR=darkred]
أوااااااااااااااااه من :

اقتباس:
***ـ سفيه يحارب الدين وأهل الصلاح ويزرع الفتن في جميع اتجاهاته لا تجد له خيراً في مقال أو مقام : فهو منخلع من الديانة، سيئ المعتقد ، خبيث النفس نذل الطباع، رذيل النهج، ينال القداسة، ويغمز الرسالة، ولا يحترم القبلة، ولا يعرف للدين قيمته ولا حرمته، همه أن يكون طابوراً خامساً، وسوسة تنخر في جسم الأمة، وغدته مليئة بالسم والوباء، ينفث سمه في جسم هذا المجتمع الطاهر البريء، فهو مريض القلب، سيئ الإرادة، منحرف الطباع، ويعتقد أنه مبدع، فهذا سفيه يؤخذ على يديه.
هل هذا السفيه فقط ( لا ) بل انظر إلى الطرف الآخر وهو :

اقتباس:
***ـ ويقابله سفيه متزمت يغلو في الدين ويتغطرس : ركب من هواه الاعوجاج أمواج الهلاك، واتخذ الغلو سفينة، فألغى آراء العلماء، وأخذ بالرأي المنفرد الشاذ، وجعل الشدة والعنف والقسوة سبيلا له.


ما الحل مع هؤلاء النقيضين :

اقتباس:
لابد أن يقوم الجمهور الوسط العاقل ، من الولاة والعلماء، والدعاة والعقلاء، والمصلحين، والمدرسين ، وأئمة المساجد ، قياماً واحداً، وصفا واحداً ، واجتماعاً موسعاً في مدارسة أمرهم، ومعرفة الخلل في صفوفهم، وإخراج السفيه من الطائفتين، قال عمر بن الخطاب في الطائفتين:
اقتباس:
[COLOR=darkred]
[COLOR=red]قصم ظهري رجلان ((فاجر متهتك، وجاهل متنسك))




هكذا حالنا قبل :
[
اقتباس:
SIZE=4]أما كنا قبل توحيدنا بهذه الدولة، متفرقين مختلفين لا يأمن المقيم ولا المسافر، قوافل الحجاج تنهب، بضائع التجار تسلب، القبائل يقتل بعضهم بعضاً، الدنيا فوضي، اللصوص عصابات، وطائفية، نعرات جاهلية، اختصام وقتال، تفرق وجدال، فجمعنا الله ـ جل ذكره ـ علي يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله، فأقيم الشرع، وفتحت المدارس، وأسست الجامعات، وبنيت المستشفيات، وأمن الناس علي دمائهم وأموالهم، وأعراضهم، فلا نسبة ولا تناسب بين الخير الموجود المتحقق في مجتمعنا، والشر القليل والتقصير الوارد الذي لا يخلو منه بشر، فلماذا لا نكون عادلين في الحكم علي الدول، والهيئات، والأشخاص؟، قال سبحانه (وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ)(النساء: 58) .

ماذا لو انفرظ عقد الأمن هنا :
اقتباس:
[SIZE=4]قولوا لي بربكم: لو انفرط زمام الوحدة في هذه البلاد ، وانحل عقد الأمن في هذا الشعب، علي شراسة قبائله وامتداد مساحته، واختلاف تضاريسه، كيف يكون الحال؟ يصبح الناس في خوف وقلق، ونهب وسلب، وفتك وسفك، واعتداء ، لكن الله جمع الشمل، وأكرم وأنعم(وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (لأنفال:26) (فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ) (قريش:4،3) فغفر الله لذاك المؤسس ورحمه.. .
[SIZE=4]

ولا ننسَ فيما سبق دور العالم المجدد محمد عبد الوهاب .

اقتباس:
نحن اليوم أكثر من أي وقت مضى توحيداً ووحدة واتحاداً، متفقون لا مختلفون ، متحابون لا متباغضون، مؤتلفون لا متفرقون، الله ربنا، محمد رسولنا، الإسلام ديننا ، الكعبة قبلتنا، الشريعة دستورنا، ولي أمرنا منا، نسدده وندعو له وننصحه ونطيعه، في طاعة الله، ولا نخرج عليه، نجمع ولا نفرق، نوحد ولا نشتت، نبشر ولا نفرق، نيسر ولا نعسر، نتوسط ولا نتطرف، نعتدل ولا نغلو، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ )(النساء:الآية171) (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَج)(الحج: الآية78).
وقفه :

تدعيم وتقرير المناهج الوسطية المعتدلة، والطرح الإعلامي الوسط ، وإيقاف جميع صور الاستفزاز للجميع سواء من الغلاة المارقين، أو المنحرفين المغرضين، فدين الله وسط بين الفئتين، قال شيخ الإسلام في ((الوصية الكبرى)) ((دين الله وسط بين الغالي فيه والجافي عنه، والله ما أمر عباده بأمر إلا أعترض الشيطان فيه بأمرين لا يبالي بأيهما ظفر، إما إفراط أو تفريط، وإذا كان الإسلام الذي هو دين الله لا يقبل من أحد سواه قد اعترض الشيطان كثيراً ممن ينتسب إليه حتى أخرجه عن كثير من شرائعه، بل أخرج طوائف من أعبد هذه الأمة وأروعها عنه)).


ابتهال :

اقتباس:
يا رب فرج همنا، وأمن خائفنا، وأصلح حالنا، واشرح بالنا ، وقو حبالنا، وأهد ضالنا، واجمع كلمتنا، ووحد فرقتنا، ووفق أمتنا، وأصلح ولاتنا، وأيد علماءنا، وأحفظ أبناءنا، وارفع أعلامنا، وثبت أقدامنا، وسدد سهامنا، وأرشد جاهلنا، واشف مبتلانا، وارحم أمواتنا، وقو عزائمنا، ولم شعثنا، واجمع شملنا، واحمنا من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وجنبنا المحن، وأمنا في الوطن، وشافنا في البدن.
بصراحة :
سطور رائعة وسطيه محايدة , وأعجبني فيها حُسن البيان , ورصانة المعان .

أضيف نفقطة في هذا الموضوع الجميل :

أن على الإصلاحيين أيضاً كانوا من علماء وأمراء ومثقفين أن يكون له دوراً في حل أزمة ( غلاء الأسعار ) ليظل الوطن متماسكاً لأن هذا أيضاً يُعتبر من المداخل لأعداء الدولة , وتهييج الشعب , وأستغرب حتى الآن عدم وجود حلول مناسبة أو وقفات واضحة في هذا الشأن .

بارك الله فيك رائعي الغالي : فتى اللغفية ضرير من اللغفية .

همسة :
عندما تكتب موضوعا أو تطرحه ( لا تنتظر الردود ) لأن المهم هي الفائدة , والفائدة قد يأخذها أناس لم يردوا بل ويحفظونها وينشرونها وغير ذلك .
وتذكر ما عُمل لله ( الله سيتكفل بنشره ) حتى لو لم يرد بشر عليه في المنتدى الذي وُضع فيه .
وهذه النصيحة جعلتها لنفسي نبراساً فجعلها لك نبراساً لأنني وجدت فيها الكثير من الثمار .


محبك رجل المستحيل
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-02-2008, 04:43 PM   #7
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 256
قوة التقييم: 0
ضرير من اللغفية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت الشيحية مشاهدة المشاركة
آمين
آميــن
آميــــن

جزاك الله خير
كلماتك والله في الصميم ولن يعرف كل منا نعمة الإسلام والأمن والآمان الا عندما نجرب غيره!
ومثل ماذكرت فوالله نحن محسودين على تلك النعمه العظيمه التي انعم الله بها عباده
ارى الكثير ممن حولي يوم كنت صغيره وهم متذمرون غير شاكرين
يقارنوننا باالكثير..فعلاً تربت عقولنا على ذلك للأسف
ولم نشكر ونحمد ونتأمل تلك النعمه الكبيره العظيمه ولنا في العماله دليل مثل الخدامات فهم يحسدوننا على تلك النعمه التي حُرمو منها

سوريا تكفينا اغنى دوله في البترول
وأكثر سكانها فقراء! او خلينا نكون عادلين بسطاء!

لاأنكر ان الفقير بل المعدوم موجود بيننا ويعاني الكثير لكن الحق لكل من يملك في جيبه ريالين!
لماذا لانتصدق بريال بدل ان نرمي الحق على غيرنا!

نحن الأفضل مهما كانت عليه بقية الدول من تقدم وعمران
حتى دول اوربا

نعم اعطاها الله الجو العليل والخضره الخلابه ولكن حرمها اشياء كثيره
اهمها وعلى رأسها الإسلام ثم الأمان

شكرا لك اخي ضرير
أنار الله بصرك لنور الحق واليقين
شكرا لكي أختي بنت الشيحيه لأضافتك الرائعه ...
نعم نحن ألأفضل دائما وابدا لتمسكنا بديننا وشريعتنا ولو فرطنا بها ستكون بدايه النهايه لنا ( وللأسف أنها قد بدأت منذ سنوات ) ..
كيف أصبحت سوريا أغنى دوله بالبترول ؟؟ أذا كان لديك معلومه أرجو الأفاده مع الشكر ..
آمين آمين آمين لدعوتك لي .. وكثر الله من أمثالك ( أتابع مواضيعك وردودك ولله الحمد أستفدت منها ولعل الجميع يستفيد )
أخوك ضرير من اللغفية
ضرير من اللغفية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-02-2008, 11:04 PM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 256
قوة التقييم: 0
ضرير من اللغفية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خالد الخالدي مشاهدة المشاركة
رائع ولي عودة
حياك الله أخوي خالد الخالدي وبأنتظار عودتك ,,,,
ضرير من اللغفية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 02-02-2008, 11:12 PM   #9
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 256
قوة التقييم: 0
ضرير من اللغفية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صقرعنيزة مشاهدة المشاركة
لو قسمت الموضوع افضل........ كيف؟
مثلا حطيت جزء في بداية الموضوع ثم قسمت باقي الاجزاء في الردود وكبرت الخط شوي بيكون اوضح
بس بالطريقة هذه والله ماقدرت اقرأ وكان والله بودي اشارك
بس احولت عيوني
وشاكر لك
أخي صقر عنيزة شكرا لملاحظاتك ,,, بالنسبه لتقسيم الموضوع ,, الموضوع مترابط ومكمل لبعضه ولو قسم لفقد رونقه ,, أما لحجم الخط فمعك حق في ذلك ,, وآسف اذا احوليت وحقك على رح لأقرب دكتور عيون والفاتوره علي ,, وشكرا لك مره أخرى ...
ضرير من اللغفية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-02-2008, 12:25 AM   #10
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 256
قوة التقييم: 0
ضرير من اللغفية is on a distinguished road
شكرا من أعماق قلبي رجل المستحيل أضافتك تعتبر علامه بارزه في الموضوع لا حرمنا الله منك ومن أعضائنا الرائعين وهمستك في الصميم ,,,
ضرير من اللغفية غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
█◣◢█◣◢█◣ طلاب مدارس الأندلس يحتفون بمعلمهم السابق وليد التميمي ◢█◣◢█◣◢█ فيصل العلي منتدى التربية والتعليم 15 05-12-2007 02:17 PM
الفنان السابق عصام عارف وفرقة هاب قروب تشعل مخيم التنشيط السياحي.. الاعلامية منتدى الافراح والمناسبات و التغطيات والتهاني 2 18-07-2007 09:39 PM
العوشزية أنموذج حي السياحة الريفية بمهرجان عنيزة أصالة الماضي وعراقة الحاضر الاعلامية منتدى الافراح والمناسبات و التغطيات والتهاني 2 15-07-2007 04:04 PM


SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.