LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-03-2008, 09:19 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
abdalgbar
عضو متواجد
 

إحصائية العضو







Arrow مقال الدكتور . إبراهيم الدويش بعنوان فيتو أو مفتو الفضائيات

فيتو "مفتو الفضائيات"
ظاهرة استجدت على المجتمعات الإسلامية بحكم انتشار الفضائيات، وصار لكل قناة مُفْتٍ، الأمر الذي جعل البعض يطالب بضبط هذا الأمر، فهل هذا ممكن؟ وهل يمكن إلزام من يتبوأ الفتيا بضوابط محددة؟ وهل مفتو الفضائيات سبب كثيراً من الأزمات؟! واستفسارات كثيرة نسمعها لست هنا بصدد الإجابة عليها، لكن لا أحد يشك أن الفتوى تبليغ عن الله، وتوقيع عنه، فإذا كان لا يصلح لأي أحد أن يتولَّى منصب التوقيع عن الملوك إلا خواص الخواص، الذين يُختارون وينتقون بكل دقة وعناية، ولا يتسامح معهم بأي شرط من شروط هذا المنصب الجلل، مهما كان شأن هذا الشرط، فكيف -إذًا- بمنصب التوقيع عن ملك الملوك ورب الأرباب وجبار السموات والأرض، فحقيق بمن أقيم في هذا المنصب أن يتصف بالعلم والصدق، وأن يُعد للأمر عدته، ويتأهب له أهبته، وأن يتوافر فيه كل شروط المفتي، وإلا فأمر الفتيا خطير، ومسؤولياتها عظيمة، وتبعاتها جسيمة، وقد حرم الله القول عليه بغير علم في الفتيا، وجعله من أعظم المحرمات، قال تعالى: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ [الأعراف:33]. فالقول على الله أشد تحريمًا من كل ما ذكر في الآية من المحرمات. ثم إن فتاوى الفضائيات تحتاج للفقه المقارن وإدراك من المفتي لعالمية الفتوى، وأنه لا يصلح الإجابة على كل سؤال على مرأى ومسمع من كل الناس، وأن هناك وقائع عين وظروف أشخاص لا يصح بحال تعميمها، ولو ضبطت فتاوى الفضائيات بالقضايا العامة والتوجيه العام لكان أحرى بالفائدة، أما التسرع بالإجابة على كل سؤال وخاصة أسئلة النوازل والأحداث الساخنة فهي بلية وفتنة لأهلها، بل هي بكل صراحة من قلة الفقه والحكمة عند صاحبها، فقضايا الأمة الكبيرة تحتاج لهيئات ومجمعات فقهية، وليس عيباً ولا قصوراً أن يعتذر للناس عن الخوض بمثلها وأنها تحتاج لتأصيل ونظر وتشاور جماعي، بل في تصرفه هذا توجيه للناس وتربيتهم بالحدث بعدم التعجل والخوض في مثل هذه المسائل على الهواء مباشرة، والكلام في هذا يطول لكن على المفتين أن يتقوا الله تعالى، وأن يعوا خطورة هذه المهمة، فقد كان السلف يود كل واحد منهم أن يكفيه إياها غيرها، وإذا تعينت عليه بَذَلَ جهدَهُ في معرفة حكمها من الكتاب والسنة، بتجرد كامل، قال عبد الرحمن بن أبي ليلى: "أدركت عشرين ومئة من الأنصار من أصحاب النبي  ما منهم رجل يُسأل عن شيء إلا ودَّ أن أخاه كفاه، ولا يحدث حديثًا إلا ود أخاه كفاه". ويكفي قول ابن عباس رضي الله عنهما: " إن كل من أفتى الناس في كل ما يسألونه عنه لمجنون". وأما إلزام هؤلاء المفتين بضوابط محددة فأظن أن هناك جهات يخصها هذا الموضوع نتمنى منها أن تقوم عاجلاً بما يلزم حيال هذا الأمر قبل استفحاله . والله من وراء القصد .
[] آية للتدبر: قال تعالى: وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ[النحل: 116].


رابط المقال في جريدة عكاظ يوم الخميس 5/ربيع الأول 1429هـ

طµط*ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ظپظٹطھظˆ آ«ظ…ظپطھظٹ ط§ظ„ظپط¶ط§ط¦ظٹط§طھآ»
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 11:23 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أميرة فقيرة
عضو ذهبي
 

إحصائية العضو







افتراضي

الله يجزاك خير الجزاء ووالديك

رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 01:44 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزا الله الشيخ /إبراهيم الدويش خير الجزاء على ما كتب

أسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناته
وأن يكفيه شر الحساد والحاقدين من الداخل والخارج


















التوقيع


عضو لجنة شباب الاعمال بالغرفة التجارية بالرس
رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 04:23 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8