عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع قضاينا الإسلامية، و كل ما يهم العلاقات الأسريه والإجتماعية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-03-2008, 06:01 PM   #1
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
السحب الوابلة is on a distinguished road
أحسن ما قرأت في ترجمة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله,,

العلامة الإمام محمد بن صالح العثيمين
(1347-1421هـ)

هو سماحة الشيخ الإمام العلامة القدوة فقيه العصر، أبو عبدالله، محمد بن صالح بن سليمان بن عبدالرحمن بن عثمان (الملقب بـ عثيمين) بن عبدالله، من آل وهبة من تميم.
وأمه هي ابنة الشيخ الصالح عبدالرحمن بن سليمان آل دامغ، من أسرة معروفة بتعليم القرآن في عنيزة.

النشأة وطلب العلم:

وُلد رحمه الله في مدينة عنيزة في السابع والعشرين من رمضان سنة 1347، ونشأ في بيئة صالحة، فقرأ القرآن في الكتّاب على جده لأمه الشيخ عبدالرحمن الدامغ إمام مسجد الخريزة، وبعد هذه القراءة يقول المترجَم: "وبعد أن أنهيت هذه القراءة انتقلت إلى مدرسة أخرى، هي أيضاً يدرس فيها ابن عم جدي رحمه الله، واسمه عبدالعزيز بن صالح بن دامغ، يدرّس فيها القرآن، وشيئاً من الأدب، وشيئاً من علم الحساب، وبقيت هناك حتى أدركت منها ما شاء الله، ثم بدا لي أن أقرأ القرآن عن ظهر قلب، فدخلت مدرسة يدرّس فيها علي العبدالله الشحيتان أحد المدرسين في عنيزة، وحفظت القرآن فيها عن ظهر قلب"، وذكر أنه أتمَّ حفظه وعمره أحد عشر عاماً تقريباً.

وحبب الله إليه العلم مبكراً، فالتحق بتوجيه من والده بحلقة الشيخ محمد بن عبدالعزيز المطوع وقد ناهز الحلم، فدرس على يديه المتون المختصرة، مثل منهج السالكين ومختصر الواسطية كلاهما للعلامة ابن سعدي، والآجُرُّومية والألفية، وحفظهما، ويقول عن شيخه: "كان جيداً في علم العربية، أدركتُ منه كثيراً".

ثم ارتقى إلى حلقة علامة عنيزة الشيخ عبدالرحمن بن سعدي -وبينهما قرابة- وعمره 16 أو 17 سنة كما يقول، فلازمه ملازمة تامة، وبرَّز على أقرانه، وأدرك من سبقه، وبه تخرج.
يقول المترجم: "وهو الذي أدركت عليه العلم كثيراً، لأنه رحمه الله له طريقة خاصة في تدريسه، وهو أنه يجمع الطلبة على كتاب واحد، ثم يقوم بشرحه، أي مادة كانت، حتى أحياناً نقرأ عليه في التفسير فيفسر لنا القرآن الكريم، ما يعتمد على كتاب آخر، يفصِّله، ويحلل ألفاظه، ويستنبط ما يستنبط منه من فوائد، درسنا عليه رحمه الله، وكان مركّز دروسنا عليه في فن الفقه وقواعده وأصوله، وقد حصّلنا ولله الحمد عليه شيئاً كثيراً، بالإضافة إلى ذلك كان يدرّسنا في التوحيد، ويدرّسنا في النحو، وبقينا على هذا مدة معه رحمه الله، وفي الحقيقة أن له علي فضلاً كبيراً من الله سبحانه وتعالى، ذكر لي أن والدي رحمه الله وكان في الرياض -أول ما بدأ التطور في الرياض- أحب والدي أن أنضم إليه هناك، ولكن شيخنا رحمه الله عبدالرحمن بن سعدي كتب إليه يقول: دعوا لنا هذا يكون من نصيبنا، هذا الولد يكون من نصيبنا، فجزاه الله عني خيرا".

وقال الشيخ في مكان آخر: "والحقيقة أن انتقال والدي رحمه الله إلى الرياض كشف لي مدى الحب الذي يكنّه لي الشيخ السعدي رحمه الله، إذ أصر في طلب بقائي بجواره في عنيزة للاستزادة من العلم، وكاتب والدي فوافق، فبقيت بجوار الشيخ السعدي".

ثم يواصل الشيخ كلامه الأول قائلا: "بقيت عنده مدة، ثم انقطعتُ عن الدراسة لأنه حصل عند الناس نشاط في الأراضي في عمارتها في الغرس، في مكان يقال له الوادي، وكنا نحن من الذين اشتغلوا في ذلك مدة، ولكن الله سبحانه وتعالى منَّ بفضله فعدنا إلى الدراسة على الشيخ رحمه الله".

قلت: ذكر الشيخ علي الشبل أن هذا الانقطاع دام ثلاث سنوات، وأن عودة المترجَم للعلم كانت بسبب العلامة المربي ابن سعدي، حيث افتقده، فسأل والده عن سبب تخلفه عن الدراسة، فأعلمه بالسبب، فطلب العلامة ابن سعدي من والد المترجم أن يرجعه للحلقة، وكان ذلك ولله الحمد[1].

فكانت استفادته الكبرى من العلامة ابن سعدي، واستفاد كذلك من بعض مشايخ عنيزة، مثل قاضيها الشيخ عبدالرحمن بن عودان في الفقه والفرائض، والشيخ علي بن عبدالله الشحيتان في مبادئ العلوم كما تقدم، والشيخ علي بن حمد الصالحي، وشيخنا عبدالله بن عبدالعزيز بن عقيل، والشيخ عبدالله بن عبدالرحمن البسام.

وكان إلى ذلك كثير القراءة والمطالعة، ويستفيد ويستعير الكتب من مكتبات عنيزة، مثل مكتبة الجامع، ومكتبة قاضيها الشيخ عبدالله بن مانع رحمه الله، ومكتبة قاضيها شيخنا ابن عقيل، فقد رأيت في مكتبته بعض المطبوعات القديمة كتب على غلافها استعارة المترجَم لها.
وكانت له عناية خاصة بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية، وتلميذه ابن القيم، رحم الله الجميع[2].
وأخبرني شيخنا العلامة عبدالله بن عقيل أنه كان إبان توليه قضاء عنيزة (سنة 1370 وما بعدها) ينفرد كل ليلة مع المترجَم لتحضير دروس شيخهما العلامة ابن سعدي من الغد ومراجعتها، كما أخبرني أن الشيخ المترجَم كان متوقد الذكاء جيد الذهن نجيباً منذ صغره، معروفاً بذلك عند مشايخه وأقرانه.

ومع تقدم الشيخ ابن عثيمين في العلم لم تقف همته عند ما استفاده في بلده، بل كان أفقه أسمى من ذلك، يقول رحمه الله: "وفي عام 1372 للهجرة أشار علينا بعض الإخوان[3] أن نلتحق بالمعاهد العلمية التي فُتحت بالرياض، واستشرت شيخنا عبدالرحمن في ذلك، وأشار عليّ أن أدرس فيها، وافق على ذهابي لأنني سأذهب إلى طلب العلم.. وفعلاً ذهبت إلى هناك، ودرست في المعهد، واتصلت بشيخنا الثاني عبدالعزيز بن عبدالله بن باز، وكان لي عليه دروس في بيته خاصة، وكذلك أيضاً في المسجد، قرأنا عليه في علم الحديث، لأنه كان -وفقه الله وأمد في حياته على خير الإسلام والمسلمين- كان له إلمام كبير في علم الحديث ورغبة أكيدة، وفتح لنا جزاه الله خيراً أبواباً جيدة في هذا الموضوع، فقرأنا عليه من صحيح البخاري، وقرأنا عليه أيضاً في مقدمة التفسير لشيخ الإسلام ابن تيمية، ولا يحضرني الآن كل ما قرأت عليه[4]، المهم أنني انتفعت بقراءتي عليه من حيث التوجيه والانتقال من العكوف على الكتب الفقهية وتمحيص الأقوال وتلخيصها؛ انتقلت من هذه المرحلة إلى مرحلة الحديث، ولست من الذين يصح أن يُنسبوا إلى علم الحديث، ولكني اتجهت إلى علم الحديث.
في الرياض ما اتصلتُ بغيره، وكان الأثر المباشر من الشيخ نفسه، وأيضاً الإنسان إذا تذوق العلم وعرف فائدته يكون له حافز من نفسه".
ويقول: "كان تأثري بالشيخ عبدالعزيز لعنايته بالحديث، وأخلاقه الفاضلة، وبسط نفسه للناس".

ويقول: "بقيت في الرياض إلى سنة 1373.. أتممنا الدراسة في المعهد لأننا درسنا من السنة الثانية، وفي ذلك الوقت كان نظام القفز، أن الطالب يدرس في الفترة الصيفية دروس السنة المستقبلة، ثم يمتحن فيها في الدور الثاني، ويرتقي إلى السنة الثالثة، فأنا قفزت، قرأت الثانية وتخرجت منها طبيعيا، ثم قفزت، وأدركت الثالثة، ثم أخذت الرابعة سنة 74 بالانتساب، لأن المعهد العلمي كان قد فُتح في عنيزة، وكان محتاجاً إلى المدرسين، فرجعت في عام 74 إلى عنيزة، وابتدأت التدريس في معهد عنيزة من عام 1374، وأخذت السنة الرابعة بعد ذلك بالانتساب، وبقيت هكذا منتسباً؛ حتى أتممت ولله الحمد كلية الشريعة".

قلت: وكان تخرجه سنة 1377 مع الدفعة الثانية من الكلية، وكان يذهب للرياض للاختبار نهاية كل سنة دراسية.
ومن مشايخه في الدراسة بالرياض: العلامة محمد الأمين الشنقيطي، -وكان المترجَم يقول عنه: إنه من جهابذة العلماء وفحولهم-، والشيخ عبدالرزاق العفيفي، والشيخ مناع القطان، وغيرهم.
ويقول الشيخ عبدالله الداود عضو الإفتاء: إن الشيخ عندما قدم الرياض كان مميزاً بالعلم والفهم، وكان يشير إليه الطلاب بالتميّز.
وهكذا نجد أن المترجَم تأصّل علماً وتربية على يد إمامين كبيرين، فتأثر بشيخه ابن سعدي في التوسع والترجيح في الفقه، وتأثر بابن باز في الحديث والتجرد له، وكان أثرهما فيه واضحاً، فجمع بين منهج الفقه ومنهج الحديث.


مرحلة التدريس والإفادة:

بعد التضلُّع من العلوم استقر المترجَم في عنيزة مطلع سنة 1374 مدرّساً في المعهد العلمي، ثم إماماً وخطيباً ومدرساً في الجامع الكبير سنة 1376، فاستفاد منه أهلها.
وذُكر أن الشيخ درّس في الجامع سنتين في حياة الشيخ ابن سعدي[5].
كما درّس في جامع الضليعة بعنيزة مدة، من سنة 1390 إلى 1406 تقريباً.
وكان سماحة المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ قد أصدر أمراً بتعيين المترجَم رئيساً لمحكمة الأحساء، ولكنه بذل الجهود والمساعي لإعفائه، فتم له ذلك، ولم يتولَّ القضاء.

وبقي الشيخ ابن عثيمين مدرساً في المعهد العلمي إلى أواخر سنة 1395 حيث فُرِّغ سنتين لأجل إعداد المقررات والمناهج، ثم في نهاية 1397 عيّن مدرساً في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع القصيم ببريدة[6]، واستمر فيها إلى وفاته، فيكون مجموع ما درّس يزيد على سبع وأربعين سنة، فحصرُ تلامذته متعذر، ولا سيما أنه كان كثير التدريس في الحرمين، ويتنقل بين المناطق لإلقاء الدروس والمحاضرات والمؤتمرات.

وآتاه الله بياناً عجيباً في تدريسه وتقريره وفتاويه، فهو ييسِّر المسائل ويسهلها، ويبيّن الدليل والتعليل والترجيح بأسلوب واضح يفهمه معظم الناس، ولذلك قيل فيه إنه كسر طوق الفقهاء في عباراتهم وطرائقهم، بل كثيراً ما سمعت شيخنا العلامة عبدالله بن عقيل حفظه الله يضرب فيه المثل بأنه أُلين له الفقه، كما سمعت شيخي العلامة عبدالكريم الخضير يثني ثناء عالياً على فقهه.

وكان رحمه الله في تدريس طلبته يعتني بحفظ المتون، ويعد من لا يحفظ أصولها ليس بطالب علم، كما كان يتابع طلبته، ويراجعهم، ويمتحنهم في الدرس، ويبذل لهم الجوائز المحفزة.
أذكر في أحد دروس الشيخ عبدالله الطيار حفظه الله -وهو من أبرز أصحاب المترجَم- في شرح المناسك من العمدة بمكة أنه سأل الحضور سؤالاً فيه صعوبة، وأخرج خمسين ريالاً، وضحك، وقال: كان شيخنا ابن عثيمين يُخرج خمس مئة ريال لمن يجيب، ولكن ذاك ابن عثيمين! فمن يجب يأخذ الخمسين!

وقد تخرّج على يد الشيخ المترجَم أجيال من المشايخ وطلبة العلم البارزين، من القصيم وغيرها، نفع الله بهم.
ونفع الله بدروس الشيخ –المسجَّلة- بعد وفاته نفعاً عظيماً، مع أنها لم تسجَّل بانتظام إلا في آخر حياته؛ فتداولها طلبة العلم في الداخل والخارج؛ لوضوحها مع ما تحتويه من علم جمٍّ، وفُرِّغ كثير منها وطبعت، وانتشرت كذلك عبر الأقراص الحاسوبية وعلى المواقع الإسلامية على الشابكة (الإنترنت)، وعمَّ بها النفع، وبقيت حسنات جارية له إن شاء الله.

وكذلك نفع الله به عبر إذاعة القرآن الكريم، ووصل صيته ونفعه إلى مختلف البلدان، ولا سيما برنامجَي الفتاوى: نور على الدرب، وسؤال على الهاتف -الذي بدأ سنة 1409- وبرنامج أحكام القرآن -بدأ سنة 1408-، مع أحاديث أخرى غير ثابتة في الإذاعة، وشارك في الرائي (التلفاز) ببرنامج دين ودنيا بالصوت دون الصورة.
ناهيك عن فتاوى المترجَم ورسائله المطبوعة في حياته، والتي انتشرت في كل مكان، وكثر طبعها وتوزيعها.
وكان له نشاط في وسائل الإعلام المقروءة والمجلات في الفتاوى والإرشادات والنصح.

وكان المترجَم ممن حباه الله قبولاً واسعاً في العالم الإسلامي، وكانت فتواه مصدر ثقة واطمئنان لخلق كثير، بل إذا عُدّ كبار علماء الأمة عند الخاصة والعامة في وقتنا كانت الأصابع تتجه إلى عدد منهم: سماحة الشيخ ابن باز، والإمام الألباني، والمترجَم -رحمهم الله جميعاً، وجزاهم عن السنّة وأهلها خيراً- بل إن عامة الناس في نجد وما حولها يسألون: ماذا قال ابن باز وابن عثيمين في هذه المسألة؟ وإذا سمعوا فتوى لأحدهما يقنعون بها ولا يكادون يجاوزون لغيرها، قَبولٌ غريب!
وحدثني شيخي الحافظ ثناء الله بن عيسى خان المدني -مفتي أهل الحديث في باكستان الآن- غير مرة في الرياض والكويت أنه كثير المراجعة لفتاوى الشيخين ابن باز وابن عثيمين.

محطات من حياة المترجم:

- في 11/7/1407 صدر القرار السامي بتعيين الشيخ ابن عثيمين عضواً في هيئة كبار العلماء بالسعودية، وبقي فيها إلى وفاته، وكان من أبرز أعضاء الهيئة، بل كان المرجعَ بعد وفاة سماحة الشيخ ابن باز.

- وكان للشيخ جهود عظيمة في شتى مجالات العمل الخيري، فكانت توكل إليه الصدقات والزكوات والإعانات، ويتحرى في إيصالها لمستحقيها، ويدعم الجمعيات والمؤسسات الخيرية ويتعاون معها، مثل مؤسسة الحرمين، ومن مآثره في هذا الباب تأسيس صندوق الزواج في مدينة عنيزة، ناهيك عن شفاعاته الكثيرة لمن يحتاج إليها في شتى المجالات.
إضافة إلى أنه كان يُنفق على طلبة العلم الذين تفرغوا للدراسة عنده، ويؤمِّن لهم السكن وخلافه، وكان عنده في السكن طلبة من مختلف دول العالم.

- وكان رحمه الله غيوراً على الحرمات، منكراً للمنكرات، وله رسائل في ذلك، كما كان مناصراً لقضايا المسلمين -بالكلمة والجاه والمال- في شتى بقاع العالم، مثل فلسطين، وأفغانستان، والشيشان، والبوسنة، وله مواقف وكلمات معروفة في هذا، بل إن رئيس المحاكم الشرعية ومفتي المجاهدين في الشيشان كان أحدَ تلامذته، وله مقال منشور عن دور الشيخ في دعم قضايا المسلمين هناك.

- وكان له جهود عظيمة في الدعوة إلى الله، ويستغل جميع أوقاته لذلك، ففضلاً عن الدروس والإذاعة كان يحاضر ويشارك في الندوات والمناشط العلمية في شتى أنحاء المملكة، حتى في مرضِ وفاته، وكان يُلقي المحاضرات أواخر عمره لأوربا وأمريكا وغيرهما عبر الهاتف[7]، إضافة إلى نشاطه في توزيع الكتب والأشرطة في الداخل والخارج عبر تلامذته.

وأما في موسم الحج فكان الشيخ عجباً في إفادة الناس ونفعهم والصبر عليهم وعلى الزحام.
وللمناسبة: فقد حج المترجَم للمرة الأولى سنة 1367، وواصل الحج من سنة 1392 إلى 1420، ولم ينقطع عن ذلك إلا عاماً واحداً، فمجموع حجاته إحدى وثلاثون حجة.

- ومن جهود الشيخ الدعوية مساهمته في تأسيس جماعة تحفيظ القرآن الكريم في عنيزة سنة 1405، وكان الداعم الأول لها، ويُشرف على مناشطها وأمورها التنظيمية والعملية، وبسبب المترجم كثر التبرع للجماعة والوقف لها، ومن ثمارها أن حفظ القرآن كاملاً أكثر من مئة وستين حافظاً هناك.

- كذلك كان المترجَم المشرف الرسمي لمكتب دعوة الجاليات في عنيزة، وذلك سنة 1407، وكانت له جهود في دعم المكتب والقائمين عليه، ومن نتاج ذلك هداية مئات الناس إلى الإسلام، جزى الله هؤلاء الدعاة خيراً.

- وكان الشيخ اجتماعياً، يجيب دعوات الناس ومناسباتهم، ولا يرضى أن يمر المجلس بلا فائدة، ولست أنسى عندما تشرفت بزيارة الشيخ مع بعض الزملاء في منزل أخيه بالرياض، قبيل وفاته بأشهر، فكان وهو في شدة مرضه يبادر بإفادة الحضور، ويتخلل المجلس رنين الهاتف للفتاوى، فإذا كان المتصل رجلاً جعل صوت الهاتف مسموعاً للجميع لنشر الفائدة، وإذا كانت امرأة رفع السماعة وأجابها عن سؤالها، ثم إذا انتهت المكالمة بادر مرة أخرى بإفادة الحضور، ويجيب عن أسئلتهم، ولما طال المجلس وقلّت الاتصالات قال الشيخ مراراً: ما أحد عنده سؤال؟ أو إشكال؟ اسألوا.. استفيدوا.. لا يريد أن يضيع شيء من المجلس إلا في فائدة ونفع، مع مرضه وتعبه.

وإنني على كثرة من لقيت من المشايخ -بحمد الله تعالى ومنّه- قلّ أن رأيت من يحفظ مجلسه هكذا، ولعلي أذكر ممن تميز في هذا الباب: سماحة الشيخ ابن باز، وفضيلة الشيخ عبدالقادر الأرناؤوط، رحمهما الله تعالى، وفضيلة المربي الشيخ عبدالرحمن الباني حفظه الله وأطال عمره على الخير والعافية.

- وإضافة للمجالس العامة اهتمَّ المترجَم بالمجالس الخاصة لبعض الشرائح، ففي سنة 1407 ابتدأ بعقد مجلس خاص لقضاة القصيم، تكون فيه قراءة لكتب تهمهم، ويجيب عن أسئلتهم واستفساراتهم، واستمر المجلس إلى 29/4/1421.

- وكان للشيخ مجالس أخرى، أحدها خاص لكبار طلابه، ومنها مجلس خاص بأعضاء هيئة التدريس بقسم العقيدة في الجامعة، وآخر للدعاة في بريدة، وآخر لخطباء عنيزة، وآخر لأعضاء الحسبة، وآخر لطلاب السكن، وآخر لطلاب المعهد العلمي.

- صلى الشيخ إماماً للتراويح في المسجد الحرام في العشر الأواخر من رمضان سنة 1403، ونبّه في مكبر الصوت على عدم جواز تكرار الوتر في الليلة الواحدة كما كان يحصل سابقاً، ويوجد تسجيل متداول لمقطع من قراءته في الحرم.

- أول صلاة صلاها إماماً في جامع عنيزة صلاة الظهر يوم الأحد 26/6/1376، وآخر صلاة كانت للاستسقاء بتاريخ 3/8/1421، وأول خطبة جمعة ألقاها في الجامع في غرة رجب 1376 وآخر خطبة في 30 رجب 1421.

- في سنة 1404 أثير بعض الكلام عن تقرير الشيخ في مسألة المعية، مما جعله يؤلف رسالة مختصرة نافعة في العقيدة، وقرَّظها سماحة الشيخ ابن باز مؤيداً لها، وقد نفع الله بهذه الرسالة، وشرحها كبار المشايخ، منهم شيخنا عبدالله بن جبرين حفظه الله.

- في سنة 1414 مُنح المترجَم جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، اعترافاً بفضله وتكريماً لجهوده، ولم يحضر الحفل، بل أرسل نائباً عنه.

- وبعد وفاة الشيخ عمر بن محمد فلاتة رحمه الله في 19/11/1419 مدير دار الحديث في المدينة وناظرها الشرعي، تشكل مجلس استشاري من العلماء يتولى النظر في شؤونها، وكان المترجَم من بينهم.

- لم يكن الشيخ رحمه الله معتنياً بالرواية والإجازات -تبعاً لشيخيه ابن سعدي وابن باز[8]- بل كان يعتني بالأهم وهو الدراية، ولا أعلم له رواية عامة أو إجازة حديثية من أحد من شيوخه، لكن وقعت له رواية مسلسل المد بالوجادة، كما ذكر في كتابه الشرح الممتع.

قصص وعبر من شمائله:

الحكايات والمواقف ذات العبر عن المترجَم كثيرة ومشتهرة، ولا تزال بين طلابه وعارفيه ومحبيه غضة طرية، وأفرد شيئاً منها بالجمع بعض المشايخ، وأسوق فيما يلي ما تيسر منها على عجالة، للدلالة عبرها على بعض خصاله رحمه الله.

في الإخلاص:

ذكر معالي الشيخ عبدالله التركي أنه لما كان مديراً لجامعة الإمام صدر نظام للجامعة بشأن تصنيف المدرسين وترفيعهم حسب الأبحاث والدراسات، فكان الشيخ ابن عثيمين لا يقدّم شيئاً، وحينما فوتح في ذلك قال: إن العالم لا ينبغي أن يستشرف للرتب والترقيات، وأن أهل العلم ينبغي لهم الاحتساب والعمل لوجه الله، وما يجيء تبعاً فلا بأس به.

وذكر الشيخ وليد الحسين أنه قُدِّم للمترجَم مبلغ من المال مقابل محاضرات ألقاها في كلية التربية للبنات في عنيزة، فرفض وقال للمحاسب: هل تريدني أن أتقاضى راتباً إزاء واجباتي تجاه بناتي وأخواتي في الدين؟

وذكر الدكتور عبدالله الموسى أن المترجَم أخذه مرة إلى مختصر في بيته، وقال له: يا عبدالله! أنا وأنت هنا، ولا يرانا إلا الله، خذ هذا المال -يقول: وكان المبلغ كبيراً- وهو من مالي الخاص، واشتر به مصاحف، ووزعها على المحتاجين في السجون الأمريكية، وأنت مسؤول عن الشراء وعن التوزيع، وأسألك بالله ألا تبلغ بهذا أحداً. يقول الموسى: ولم أبلغ بهذا أحداً منذ وقته إلى الآن، أما وقت انتقل الشيخ إلى الرفيق الأعلى فلا أرى بأساً أن أذكر أنه كان من المنفقين في السراء والضراء، وكان لا يريد علم الناس بذلك.

في الورع:

ذُكر عن الشيخ أنه كان قبل أن يخرج من الجامعة يفرّغ قلمه من الحبر، ويقول: هذا الحبر للجامعة وأمورها، ولا يحق لي استخدامه في أموري الخاصة خارجها.
ومن صور ورعه ما اشتُهر عنه أنه كان إذا غاب عن التدريس أو الإمامة، يحسب نسبة الانقطاع ويخصمه من راتبه، ولا يقبل أخذه، مهما كان الغياب أو الانقطاع قصيراً! بل كان إذا تأخر عن الدوام في المعهد بضع دقائق أثبت ذلك في سجل الحضور، وكتب أمامه: بغير عذر!

ويذكر الشيخ عبدالرحمن النهابي أنه وصل لجمعية تحفيظ القرآن بعنيزة مبلغ مئة ألف ريال من الزكاة، فأمر الشيخ بردّ المبلغ ومراجعة أصحابه، لأنه يفتي بعدم جواز صرف الزكاة لجمعيات التحفيظ.

في الزهد:
قال الوزير السابق الدكتور محمد عبده يماني: "كنا نلاحظ عفة الرجل وترفعه عن الدنيا، فلم يكتب في طلب لجاه أو مال، فعندما عرض عليه الملك خالد رحمه الله أن يشتري له منزلا اعتذر، وفضّل أن يبقى في منزله قانعاً محتسباً، واستأذن أن يدفع المال لبناء المسجد إلى جانب مرفق خيري، كمكتبة في جوار المسجد بدلاً من أن يبني منزلا".

ومنزل الشيخ القديم متواضع جداً مبني من الطين، زاره فيه الملوك، منهم الملك سعود، والملك خالد، والملك فهد، ولم ينتقل منه إلا بإلحاح شديد من أبنائه، وبيته الجديد كان (فيلا) من النوع السكني المعتاد، ومجلسه متواضع، وزاره فيه الملك عبدالله -عندما كان ولياً للعهد-، والأمير سلطان، وكبار المسؤولين، ومع زيارة الملوك والكبار له في بيته ما كان يطلب شيئاً خاصاً لنفسه، بل يطلب ما فيه منفعة لعموم الناس في دينهم ودنياهم، مع المناصحة الخاصة والطاعة بالمعروف.

ومرة أهدى له أمير القصيم سيارة أمريكية جديدة، فشكره الشيخ، ثم ردّها إليه قائلا: إنه لا حاجة له بها، وإن سيارته القديمة -وهي من النوع الرخيص- تفي بأغراضه، وكان يمشي دائماً من بيته لمسجده لجميع الفروض ولا يركب سيارة، مع أن المسافة نحو ألف متر، ويجعل طريقه لمراجعة القرآن وللأوراد والأذكار وإلقاء السلام، وأحياناً يُقرأ عليه في الطريق.

في تحري السنّة والالتزام بها:

حدثني شيخي المحدّث سعد الحميّد، قال: كنا مرة في أحد المجالس بالرياض، وكنت أنا الأول من جهة اليمين في المجلس، والشيخ في صدره، فلما أعطوه فنجان القهوة أصر أن آخذ أنا أولاً بحكم أني الأول من جهة اليمين، فأبيت أن آخذ قبل شيخنا؛ لأنه الأكبر علماً وقدراً وسنّاً، فاستدل بالأحاديث الواردة في فضل الأيمن، ومنها حديث أنه أعطى مَن على يمينه، فقلت له: لكن النبي صلى الله عليه وسلم أُعطي أولاً مع أنه لم يكن هو الأول في المجلس، فقال: إنما بُدئ به لأنه الطالب للشراب. فقلت: هما حديثان أحدهما فيه أنه طلب الشراب، وليس في الآخر أنه طلب، وأنا أعني حديث أنس في الصحيح: أَتَانَا رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في دَارِنَا هذه فَاسْتَسْقَى فَحَلَبْنَا له شَاةً لنا ثُمَّ شُبْتُهُ من مَاءِ بِئْرِنَا هذه فَأَعْطَيْتُهُ وأبو بَكْرٍ عن يَسَارِهِ وَعُمَرُ تُجَاهَهُ وَأَعْرَابِيٌّ عن يَمِينِهِ فلما فَرَغَ قال عُمَرُ هذا أبو بَكْرٍ فَأَعْطَى الْأَعْرَابِيَّ فَضْلَهُ ثُمَّ قال الْأَيْمَنُونَ الْأَيْمَنُونَ ألا فَيَمِّنُوا قال أَنَسٌ فَهِيَ سُنَّةٌ فَهِيَ سُنَّةٌ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.
والحديث الآخر: حديث سَهْلِ بن سَعْدٍ رضي الله عنه قال أُتِيَ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِقَدَحٍ فَشَرِبَ وَعَنْ يَمِينِهِ غُلَامٌ هو أَحْدَثُ الْقَوْمِ وَالْأَشْيَاخُ عن يَسَارِهِ قال يا غُلَامُ أَتَأْذَنُ لي أَنْ أُعْطِيَ الْأَشْيَاخَ فقال ما كنت لِأُوثِرَ بِنَصِيبِي مِنْكَ أَحَدًا يا رَسُولَ اللَّهِ فَأَعْطَاهُ إِيَّاهُ .
فحديث أنس فيه أنه صلى الله عليه وسلم طلب السقيا (استسقى)، وأما حديث سهل فقد أتي صلى الله عليه وسلم بالشراب، ولم يُذكر فيه أنه طلبه.
يقول شيخي الحميد: لم تنته القصة هنا، فلما رجع الشيخ لعنيزة اتصلت به كعادتي للاستفادة منه، فعرفني، وقال: انتظر! فإذا به أعد العدة، وأحضر فتح الباري وقرأ الموضع، وقال: اسمع ما يقول الحافظ. وكان الموضع يدعم وجهة نظره، والشاهد: حرصه رحمه الله على السنّة والفائدة.

في تحري العدل:
ذكر الشيخ القاضي أحمد بن سليمان العريني أن الشيخ المترجَم لما درّسهم مادة العقيدة في كلية الشريعة بالقصيم: أجرى لهم امتحان أعمال السنة، وبعد أيام جاء بالأوراق مصححة، وسلّم الأوراق للطلاب الذين يزيدون على الثمانين، وقال لهم: اقرؤوها، ومن وجد أني ظلمته في شيء من الدرجات عند التصحيح فليراجعني. يقول: فأذكر أن أحد الزملاء راجعه في نصف درجة فأضافها له!

في الدقة والأمانة:

تدل عليها القصة السابقة، ويقول الشيخ عقيل بن عبدالعزيز العقيل: سلمني الشيخ كيسا كبيرا فيه أموال جُمعت لصالح المسلمين خارج المملكة، ولما خرجت من بيته وأردت أن أركب السيارة؛ إذا بالشيخ يُقبل علينا قائلاً: في الكيس نصف ريال، انتبهوا إليه لئلا يقع!

في عفة اللسان:

اشتهر أن الشيخ رحمه الله لم يكن يرضى بالغيبة في مجلسه لا تصريحاً ولا تلميحاً، يقول الشيخ أحمد العريني: في يوم من الأيام كنا في درسه في الجامع الكبير بعنيزة، فقام أحد الطلاب الخليجيين يسأل الشيخ، فذكر في سؤاله أن أناساً في جامعة كذا في دولة كذا يفعلون كذا. وقبل أن يكمل سؤاله قاطعه الشيخ وزجره، وقال له: لولا أنك غريب علينا ولا تعرف منهجنا لأخرجناك من الدرس، ولكن لا تعد لمثل هذا.

في الحرص على نفع الناس:
إن الناظر إلى جدول المترجَم اليومي والأسبوعي يعجب من أنه يشغل وقته كله من الفجر إلى الليل في منفعة الناس، وإذا كان في بيته يستقبل الفتاوى على الهاتف، إذا كان في الطريق فهو في خير وعلم وذكر..
تقول زوجته: إن نومه المتصل كان ثلاث أو أربع ساعات، ومجموع نومه في اليوم لا يصل إلى ست ساعات، هذا جدوله العادي، فكيف في أيام المواسم؟ لقد كان ينشط في رمضان والحج أكثر من سائر العام، ولا يبالي بمشقة الصيام والحج في سبيل الدعوة إلى الله وإفادة الناس.
ففي رمضان ذكر تلامذته أنه لا ينام إلا أربع ساعات فقط من كثرة اجتهاده في العبادة والخير والفتوى والتدريس.

أما في الحج فهذه قصة حدثنيها شيخي د. سعد الحميّد، فقال لي: أكثر ما شدني في الشيخ صبره وحرصه على تعليم الناس وتربيتهم، لاحظته سنة 1404 في المركز رقم (1) من مراكز التوعية في الحج، منذ أن نزلنا من الحافلة وقبل أن ندخل الخيام توجه الشيخ إلى المصلى وأمسك بمكبر الصوت، وجلس للناس، وابتدأ الحديث، واجتمع عليه الناس، وأخذ في الفتوى والتذكير، ولم يزل هذا ديدنه أكثر الوقت، ونحن نرى أن له حقاً في الراحة، لكنه رحمه الله كانت راحته في نفع الناس، ولا شك أن المشاركين في مخيم التوعية ما أتوا إلا لهذا الغرض، لكن الشيخ فاقهم بصبره وجَلَده وتضحيته براحته، فكنا إذا تعبنا نرتاح في الخيام، وما يزال صوت الشيخ يجلجل في الآفاق، فنعجب من قوة صبره وتحمله الساعات الطويلة التي لا يستطيعها الشباب!

وذكر الشيخ عبدالمحسن العباد أشياء من حرص الشيخ في توعية الحج، وذكر من حرصه أنه خصص أوقاتاً للإفتاء عبر الهاتف وهو في منزله بعنيزة، وإذا سافر جعل تسجيلاً على الهاتف يُرشد لرقم الهاتف في البلد الذي سافر له.
وذكر الأستاذ عبدالكريم المقرن -المذيع المعروف- أنه في إحدى مرات تسجيل فتاوى نور على الدرب أحس الشيخ بالنعاس، وبدأ يدافعه، ثم أوقف التسجيل، وطلب أن يمد سلك اللاقط ليجيب عن الأسئلة وهو واقف، وبعدها بدأ يجيب ويفتي وهو يمشي في المجلس ذهاباً وإياباً ليطرد النوم، حتى أكمل تسجيل الحلقات.
ويقول: اتصل بي في صيف 1419 ليخبرني أنه في المدينة المنورة، وزودني برقم الهاتف حتى نتمكن من الاتصال به عبر برنامج سؤال على الهاتف في وقته المحدد، كي لا تفوت الفائدة.
وحقاًً.. لم يشعر الناس بعظم المهمة التي كان يسدها المترجَم هو وشيخه ابن باز في الإفتاء إلا بعد وفاتهما!

في الحرص على دقائق أعمال الخير:
ذكر الأستاذ عبدالكريم المقرن أنه في إحدى مرات تسجيله لبرنامج نور على الدرب كان للشيخ محاضرة في فرع الجامعة ببريدة، فطلب الشيخ منه أن يذهب في سيارته بعد التسجيل للمحاضرة، فلما ركب في السيارة حاول الشيخ إنزال زجاج النافذة بجانبه، يقول: فأخبرت الشيخ أن الزجاج به خلل ولا ينزل، فقال الشيخ رحمه الله: لا بد من إنزاله يا عبدالكريم، لأنني أريد أن أسلم على من أقابله من الناس. فرأيت من حرص الشيخ وتحمسه، فحاولت إنزال شيء من زجاج السيارة الذي عن يمين الشيخ، ثم فتحت زجاج السيارة الخلفي، فكنا أثناء مرورنا عند الإشارة والسوق كان يرفع صوته بالسلام على الصغير والكبير والماشي والقاعد، ثم قال: يا عبدالكريم لا تحرمنا من الأجر!

ويذكر المقرن أنه كان يرى الشيخ إذا تناول معه الغداء بعد التسجيل يلعق الصحفة، ويشرب ثلاثاً، ويحرص على كل ما فيه تطبيق للسنة.
وحدثني الشيخ عمر الحفيان: أن الشيخ لما صار يزور مبنى إدارة مكتبة العبيكان لأجل طبع كتابه الشرح الممتع حان وقت الصلاة، فسأل عن المسجد، فقيل له: هنا مصلى يصلي فيه العاملون في الإدارة، وهم جماعة كبيرة، فسألهم: هل تُصلى فيه جميع الفروض؟ فقالوا: إلا الفجر، فقال: لا حاجة لي في الصلاة فيه، دلوني على أقرب مسجد، فصار يمشي للمسجد كعادته على قدميه.

في مدى النفع والقَبول:
ذكر الشيخ الداعية أحمد بن عبدالعزيز الحمدان أنه رافق المترجَم سنة 1416 في سلامه المعتاد على الحجاج القادمين إلى مطار جُدة، ودخلوا صالة استقبال كانت تضم حجاجاً من بعض جمهوريات آسيا الوسطى التي كانت تحت الحكم الشيوعي الروسي، وكان جميع الحجاج من المسنين فوق الستين، ثم بدأ الشيخ يتكلم عبر مكبر الصوت ويترجم لهم مرشد الحملة وهو الشاب الوحيد، فلما فرغ الشيخ من حديثه جاء المرشد ليسلم عليه، فأُخبر أنه الشيخ ابن عثيمين، فإذا بالشاب ينظر للشيخ باستغراب وقد اتسعت حدقتا عينيه، وقال: الشيخ محمد بن صالح العثيمين؟! فقالوا: نعم. فإذا به يحتضن الشيخ وعيناه تدمعان، ويكرر اسم الشيخ فرحاً، ثم أخذ مكبر الصوت، ونادى في أفراد الحملة بكلام -يقول الراوي:- لم نفهم منه سوى ترديده لاسم الشيخ، وكانت المفاجأة الكبرى عندما أخذ أفراد الحملة يبكون، وارتفعت أصواتهم وهم يرددون اسم الشيخ العثيمين، فقال الشاب: يا شيخ هؤلاء كلهم طلابك! هؤلاء كانوا يدرسون كتبك في الأقباء تحت الأرض لما كان تعليم الإسلام ممنوعاً عندنا، وهم في شوق للسلام عليك، فهل تأذن لهم؟ فأذن لهم الشيخ، فأقبلوا يقبّلون رأسه ويديه وهم يبكون ويرددون اسمه. قال الراوي: فكان من أشد المواقف تأثيراً، وما أعلم من بقي في ذلك المكان إلا وبكى تأثراً بما رأى وسمع.

وقال الشيخ محمد بن عبدالجواد الصاوي -أحد مرافقي الشيخ وقارئ الأسئلة عليه في المسجد الحرام-: في إحدى المرات كان ذاهباً فيها إلى البيت من الحرم بعد إلقاء دروسه، وكنت كما هي العادة أذهب معه وأوصله إلى البيت: استوقف أحدَ المدخنين وهو يمسك دخينته، ونصحه بلطف وهدوء حتى رمى هذا المدخن الدخينة من يده لما رآه من هيبة هذا الرجل الذي نصحه، ورأى الناس خلفه بأعداد هائلة كلهم يريد سؤاله واستفتاءه، فسألني وأنا أسير خلف الشيخ: من هذا؟ فقلت له: الشيخ محمد بن عثيمين، فلم أكمل كلمتي إلا وصرخ من شدة دهشته للموقف، وقال: والله لا أشرب الدخان بعد هذه المرة أبداً!

في التواضع:

يذكر الأستاذ محمد المشوح أنه لما استضاف المترجَم في برنامجه الإذاعي المعروف: "في موكب الدعوة" صدّر اللقاء بتقديم مختصر، يقول: أثنيت فيه على الشيخ رحمه الله بما هو أهل له من الأوصاف العلمية والمديح الصادق، فأوقفني وأوقف التسجيل، وطلب حذف تلك المقدمة، والاكتفاء بالاسم مجرداً من أي مديح أو إطراء وثناء.
وفي لقاء آخر في الإذاعة بدأ المذيع في الثناء على الشيخ، قائلا: "فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين، من أبناء عنيزة، ومن علماء المملكة، لكم تاريخه المعروف"، فما كان من الشيخ إلا أن قال بصوت ظهر في التسجيل: "أستغفر الله وأتوب إليه".

وكان الشيخ رحمه الله يكره أن يُمدح، ولا يرضى أن تُضفى الألقاب على اسمه، وحدثني الشيخ عمر بن سليمان الحفيان أنه لما أراد طبع المجلد الأول من الشرح الممتع قام الشيخ وشطب بيده الألقاب من صفحة العنوان، وأبقى اسمه مجرداً، وقال: هكذا تطبعونه.
وهناك مقطع متداول للشيخ يمنع فيه أحد الطلبة بإصرار من أن يكمل قراءة قصيدة فيها مدح له.

وذكرت أم إبراهيم أنها وقفت في طريق الشيخ في الحرم أواخر حياته لتسأله عن فتوى، فوقف مقتدياً برسول الله صلى الله عليه وسلم، ووقف حوله جمع غفير من الرجال يسمعون فتواه، فقالت له: لا أستطيع الكلام وهؤلاء يحيطون بنا. فالتفت إليهم وأمرهم بالانصراف، تقول: ثم انضم إلي مجموعة من النساء، فاستمع الشيخ إلى استفتاءاتهن حتى فرغن.

وحدثني الشيخ عمر الحفيان أنه خرج مع الشيخ مشياً إلى المسجد القريب من مكتبة العبيكان في الرياض، فمر في طريقه ببعض عمال النظافة، فاقترب منهم، وصافحهم مسلّماً عليهم بوجه بشوش، وسألهم عن أحوالهم، ويقول: لم يترك أحداً في طريقه إلا ويسلم عليه، وكان يسلم على الأطفال الذين يلعبون الكرة في الشارع، ويرشدهم بلطف للذهاب إلى المسجد!
وذكر الأستاذ سامي العزيّر أن ابنه أحمد وعمره ثمان سنوات قام بسحب الشيخ من بين تلاميذه إلى خارج المسجد قائلاً له: تعال سلّم على بابا سامي! يقول: وكنت خارج المسجد، فرأيت الشيخ الجليل يخرج مع ابني أحمد بهيبته وهو يبتسم، فقبّلت رأسه، وشكرته، واعتذرت منه على تصرف الولد، ولكنه كان مسروراً جداً، ولم يبد أي تضايق!

في عدم التكلُّف:
كان الشيخ رحمه الله مجانباً للتكلف في ملبسه ومظهره، وكان مشلحه (البشت) من الأنواع العادية الرخيصة، ويبتعد عن الأبَّهة والمظاهر، كما كان سهلاً ليناً في تعامله، ومن هنا توجد قصص كثيرة وطريفة عن عدم معرفة بعض الناس له، وعدم توقعهم أن يكون هذا الشيخ ذو المظهر العادي هو الشيخ ابن عثيمين!
ومن أغرب هذه المواقف أن المترجَم كان عائداً من المسجد إلى بيته مشياً كالعادة، فإذا حشد من الناس وطوق من الجنود حول منزله يمنعون أي شخص من الاقتراب، فأراد الشيخ أن يخترق الجموع ليصل إلى منزله، فمنعه الجنود بحجة أن الملك فهد يقوم بزيارة الشيخ ابن عثيمين! فقال لهم: أنا ابن عثيمين! وأكّد لهم ذلك؛ حتى وافقوا على دخوله منزله، ليجد الملك ينتظره في المجلس!

في رقة القلب:
ذكر الشيخ خالد الحمودي أنه قُبيل وفاة الشيخ كان في مجلس وتليت قصيدة فيها ذكر الموت، فبكى الشيخ بكاء شديداً، وهو يسأل الله قائلاً: اللهم أعنّا على الموت.. اللهم أعنا على الموت!

في الصبر على الأقدار:
تقول زوجة الشيخ أنه لما علم بإصابته بمرض السرطان تلقى الخبر بالصبر والاحتساب، وتقول: حتى إنه رحمه الله حمل همّ تلقينا نحن للخبر، وقد ذكر لي أحد أبنائي بعد ذلك بأن الوالد رحمه الله طلب منهم عدم ذكر شيء لوالدتكم وأخواتكم، واتركوا ذلك لي، وقد قام رحمه الله بنقل الخبر لنا بالتدريج، نسأل الله تعالى أن يغفر له ويسكنه فسيح جناته.
وتقول: أما صور صبره رحمه الله فقد تجلت أثناء مرضه، فقد كنت أعلم أنه يعاني آلاماً شديدة، وقد كان الألم يوقظه من نومه عدة مرات في الليل، ولكنه عندما يُسأل عن الألم كان يرد بوجود ألم، ولكنه يضيف: بأنني أقول ذلك من باب الإخبار، وليس من باب الشكوى، لأنه رحمه الله يعرف جزاء الصابرين.

في العبادة:
ذكر الشيخ حمد العثمان الكويتي -أحد أصحاب المترجَم- أن الشيخ كان لا يترك قيام الليل حتى في السفر، ومرة سافر مع الشيخ للعمرة بالسيارة، وعند العودة استسلم الجميع للنوم لشدة التعب، يقول: واستيقظت من النوم في منتصف الليل، وإذا بالشيخ قائم يصلي، فقلت في نفسي: يا سبحان الله! أنا شاب أستسلم للنوم، وهذا شيخ كبير يستسلم للصلاة والعبادة؟ فتوضأت ثم شرعت في الصلاة اقتداء بالشيخ، فحاولتُ أن أصارع النعاس وأغالبه، فلم أتمكن من ذلك حتى صرعني النعاس، فخلدت إلى النوم، وتركت الشيخ يصلي!

في الرحمة:
ذكر الشيخ أيمن أبانمي حادثة شهدها فيها عبرة وطرفة، قال: كان في أحد دروسه في سطح الحرم، فأتت هرة بين الصفوف، والشيخ كان يلقي الدرس، فأوقف الشيخ الدرس وقال: ماذا تريد هذه الهرة؟ لعلها تريد ماء، اسقوها ماء. فسقوها، ثم ذكر الشيخ فائدة عن حكم سؤر الهرة، ثم قال بعد ذلك: هذه فائدة بمناسبة حضور الهرة! فضحك الجميع.

في إنكار المنكر:
يقول الدكتور سعود مختار: من مواقفه التي لا أنساها أنه دعي إلى إلقاء محاضرة في إحدى المؤسسات الرسمية، وكانت ثمة صور كبيرة في المنصة بشكل فيه تعظيم لا يليق، فأمر الشيخُ مسؤولَ المؤسسة أن ينزلها، فأبى، فأصر ورفض أن يبدأ محاضرته قبل إنزال الصور، ولما رفض هذا المسؤول أخذ الشيخُ طلابه الذين كانوا بالآلاف وانتقل بهم إلى مسجد قريب، حيث أقام المحاضرة! مما اضطر هذا المسؤول للحاق به والاعتذار.
وذكر الشيخ ناصر القفاري أن المترجَم لما سمع بمظاهرة بعض النسوة في الرياض لأجل قيادة المرأة للسيارة وبعض المطالب التغريبية: اتصل الشيخ بأمير الرياض في منزله، فأخبروه أنه نائم، فطلب إيقاظه وأن يبلَّغ أن ابن عثيمين يريده في أمر ضروري، فلما كلمه أخبره الشيخ بما حصل، وأوصاه أن يتدخل بنفسه في وضع حد لذلك.
ومن الجدير بالذكر أن منهج الشيخ في إنكار المنكرات العامة كان عبر مناصحة المسؤولين بالإسرار ما استطاع، بعد التأني والتثبت ورؤية الطريقة الأنسب، وكان يُنكر الأساليب غير المنضبطة مثل التشهير والتهييج العام.

في دقة المواعيد والمحافظة على الأوقات:

يذكر الشيخ عبدالله الطيار وفقه الله موقفا عجيباً، يقول: إن الشيخ دعاه دعوةً خاصة للغداء أواخر سنة 1403 ودعا معه عميد كلية الشريعة ووكيلها فقط، وطلب منه الحضور الساعة الثانية ظهراً، وأكّد عليه بعدم التأخر. ويقول: إنه تأخر في الخروج مع العميد لبعض الأشغال في الكلية ووصلا بعد عشر دقائق (فقط!) من الموعد، يقول: فتفاجأنا بأن الشيخ راكب في سيارته! فنزلت وقلت له: أين تذهب يا شيخ؟ فقال: الأولاد عندكم تغدوا معهم! فقلت له: ما جئنا من أجل الغداء، جئنا لنجلس معك، ووالله إن ذهبت لن ندخل! فضحك الشيخ، وقال: لا بأس، بشرط ألا تتأخر مرة أخرى! فقلت: إن شاء الله، ولكن السبب كذا وكذا. فأعطانا الشيخ درساً عملياً في دقة المواعيد والاهتمام بها والحرص عليها.

ومن أجلى صور محافظة الشيخ على وقته أن عدداً من المتون قرئت عليه في طريقه وممشاه الدائم من بيته لمسجده، وكذا صححت عليه مجموعة من المذكرات، وكانت الجموعُ تمشي معه وتستفتيه.
وذكر الشيخ وليد الحسين أن الشيخ كان يجيب على الفتاوى وهو يأكل طعامه، يقول: وكان يغتنم الوقت في سفره، فكنت كثيراً ما أراجع معه مذكرات الدروس التي كتبتها عنه، وإذا كان السفر بالسيارة مسافات بعيدة تزيد على خمس ساعات يملأ الطريق فائدة ما بين قراءة للقرآن أو مراجعات أو قراءة في كتاب، أو يخلو بنفسه في مراجعته.
ولما سئلت زوجة الشيخ: لماذا لم يكن الشيخ يحنِّي لحيته أجابت: لم يكن لديه الوقت!

في سعيه في منفعة الناس:
لن أتكلم عن شفاعته ومساعدته للمحتاجين أو مساعيه الخيرية، ولا سعيه لنفع الناس في دينهم، فكل ذلك كثير مشتهر، ولكني أتناول سعيه في مساعدة الناس في أمورهم الدنيوية، يحكي الشيخ عبدالرحمن النهابي أن الشيخ كان يتحدث كثيراً مع من يزوره من المسؤولين في مختلف الموضوعات والمشاريع التي تهم عامة البلد وتنفعه، ومن ذلك لما عانى أهل عنيزة نقص المياه سعى لدى المسؤولين لإيجاد حل، ولما علم أن من الأسباب حاجة المدينة إلى مزيد من الآبار شجع الأهالي لزيادتها، وقال إنه سيتولى جمع المبلغ المتبقي لاستكمال التكلفة المتوقعة، وفعلاً استطاع جمع مليوني ريال قبيل مرضه، وحصل النفع والصدقة الجارية بإذن الله على بلده.
ويذكر الأستاذ عبدالكريم المقرن أن الشيخ كانت تأتيه مهاتفات للسلام والاطمئنان عليه من بعض مناطق المملكة، فكان يسألهم أيام المواسم عن هطل الأمطار، وكان يسر بسماع خبر وفرتها، ويحمد الله ويشكره.

في عنايته بأسرته وصلة أرحامه:
مع ازدحام وقت الشيخ بالأعمال الجليلة يذكر ابنه الأستاذ عبدالرحمن أن أباه خصص ليلة الجمعة كل أسبوع لزيارة عمته في عنيزة، وكان حريصاً ألا يفوّت فرصة زيارتها.
وتقول زوجة الشيخ: كان للعائلة رحلة أسبوعية وهي يوم الجمعة بعد الصلاة، حيث نخرج إلى منطقة برية قريبة ونتناول طعام الغداء، وكان يستغل ذلك الوقت في مشاركة أبنائه في بعض المسابقات، كالجري، وحل الألغاز، وكان يصطحب معه بندقية صغيرة، ويتبارى مع أبنائه في الرماية، وغير ذلك.

وتقول: إن سعادته في منزله كانت تتجلى في جلساته مع أبنائه كباراً وصغاراً، وبعد ذلك كنت تلحظ علامة السعادة والفرح عند استقباله لأحفاده، فكان رحمه الله يفتح عباءته (بشته)، ثم يدخلهم، ويبدأ بالسؤال عنهم، ثم يفتح (بشته)، ويكرر ذلك عدة مرات، بعدها يأخذهم إلى مكتبته، وكان يحتفظ بها بنوع معين من الحلوى كنا نحرص على ألا يجدوه إلا عنده رحمه الله، فيعطيهم منها، وكانوا يسمونها: "حلاوة أبوي"، كما كان رحمه الله برغم مشاغله يعودهم في منازلهم إذا سمع بمرض أحدهم، وكذلك يذهب لزيارتهم في المستشفى إن كانوا هناك، وكان لذلك أكبر الأثر في نفوس الأحفاد وآبائهم وأمهاتهم.

وقالت: وكان رحمه الله ينظم وقته ويهتم بذلك كثيراً، فللتدريس والفتوى والدعوة وقت، وللعبادة أوقات، وللأسرة والأبناء وقت، وكذلك للالتزامات العائلية وصلة الرحم أيضاً وقت، وكان رحمه الله عندما لا يستطيع الوفاء بالالتزامات الأسرية حضورياً كان يحرص على المشاركة ولو هاتفياً، حتى لو تغيب رحمه الله عن المنزل سواءً في ارتباطاته العلمية والتدريسية داخل عنيزة أو إذا كان مسافراً: كان رحمه الله متابعاً لأبنائه، بالسؤال عنهم هاتفياً، وكذلك بتفقدهم عند عودته، ودوري لا يُذكر، فقد كان حسه معنا دائماً، وفي العموم كنت أُشعر الأبناء بأن والدهم مسؤولياته كبيرة وأعماله كثيرة، وأصبّرهم بذلك، وكان رحمه الله يعوضهم عن ذلك حال عودته.

في حسن الخلق:
القصص في حسن خلق الشيخ كثيرة جداً، من ذلك ما يحكيه الأستاذ عبدالله بن إبراهيم السلوم: أن أحد فنيي الكهرباء الهنود من غير المسلمين كان عمل في منزل الشيخ مدة، يقول: ثم عمل عندي، وقال لي: أسلمت. فقلت له: كيف؟ فقال: أسلمت بسبب تعامل الشيخ اللطيف معي. ويقول السلوم: كان يتعامل مع الجميع بالحسنى.

ومرة كان الشيخ عائداً من المسجد الحرام إلى مقر إقامته، فإذا ثلة من الشباب يلعبون الكرة وقد انشغلوا عن الصلاة، فوقف الشيخ ينصحهم ويذكرهم، ولم يعرفوه، فقام أحدهم ورفع صوته على الشيخ وجعل يسبّه، فأخذ الشيخ يلاطفه، وقال له: تفضل معي إلى السكن لنتحدث، وأقنع من بجانب الشيخ الشاب أن يسمع كلام الشيخ، فلما دخل مقره استضافه، ثم غاب عن المجلس لدقائق، فقال الحاضرون للشاب: هل تعرف من هو هذا الشيخ؟ فقال: لا! فقالوا: هذا الشيخ ابن عثيمين.. فتغير وجه الشاب، فما إن دخل الشيخ حتى قام إليه الشاب منكباً على رأسه يقبله وهو يبكي، وكان هذا الموقف سبباً في هداية هذا الشاب واستقامته.

في الديانة والورع في الفتوى:
كان الشيخ رحمه الله لا يستنكف عن التراجع عن رأيه إن ترجح له خلافه، ولهذا تراجع عن عدد من المسائل، منها ما أخبرني الشيخ عمر الحفيان أنه راجع المترجَم في مسألة كون الحيض ينقطع في الحمل ليكون غذاء للجنين كما ذكر بعض الفقهاء، وأحضر له مراجع طبية، فرجع عن القول بذلك.
وذكر الأستاذ عبدالكريم المقرن أنه في أثناء تسجيل برنامج سؤال على الهاتف مع المترجَم جاءه سؤال عن صحة حديث، فتوقف وقال: الله أعلم، وأرجو أن تحيلوا هذا السؤال بخصوص هذا الحديث إلى سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز.
كما ذكر أن الشيخ كان يقول في برنامج نور على الدرب: أرجو من الأخ السائل ألا يطرح السؤال بهذه الصيغة: ما حكم الشرع في المسألة الفلانية، بل يجب أن يصحح سؤاله ويقول: ما حكم الشرع في نظركم في المسألة الفلانية، أو: ما رأيكم في المسألة الفلانية؟ لأن العالم قد يُخطئ، فيُنسب القول إلى الشرع، والأمر خلاف ذلك.

مؤلفاته:
كان الشيخ محباً للتأليف، يقول: إنه تشجع عليه لأمرين، أولهما: "أن المؤلف يحرص غاية الحرص أن يتعمق في المادة التي يريد التأليف فيها، فهذه فائدة عظيمة للمؤلف، أضف إلى ذلك أنه تعمق فيها وقيّد ما تعمق به في هذه المؤلفات، فستمكث في نفسه أكثر"، والأمر الآخر لتشجيع شيخه ابن سعدي كما تقدم.
ولكن نظراً لانهماك الشيخ في التدريس والفتوى والإرشاد غالب وقته لم يتمكن من الإكثار في التأليف، فكانت غالب مؤلفاته التي حررها إما من المذكرات الدراسية، أو رسائل ضئيلة الحجم غالباً، لكنها محررة ومفيدة[9]، وجُلّ آثاره التي بين أيدي الناس الآن هي مما فرّغه وجمعه تلامذته ومحبّوه من الدروس والفتاوى.

وقد نهض الشيخ آخر عمره لتحرير بعض كتبه المهمة ومراجعتها، وعلى رأسها كتابه العظيم: الشرح الممتع، ولكن توفي دون إتمامه، فتولى الأمر بعض تلامذته وغيرهم، والغالب خرج بإشراف اللجنة العلمية لكتب سماحته.
وساق الشيخ وليد الحسين أكثر من مئة عنوان من تآليف المترجم، غالبها كتيبات صغيرة وفتاوى، وأما كتبه الكبيرة المطبوعة فمن أهمها:
مجموع الفتاوى، في بضع وعشرين مجلداً.
الشرح الممتع على زاد المستقنع.
شرح رياض الصالحين.
شرح كتاب التوحيد.
شرح الواسطية.
شرح عمدة الأحكام.
شرح بلوغ المرام.
لقاء الباب المفتوح.
فتح رب البرية بتلخيص الحموية، وهو من أقدم مؤلفاته، طبع سنة 1380.
تفسير القرآن.
شرح البخاري.

ونظراً لحسن تآليفه درّس بعضها كبار المشايخ، وفيهم من مشايخ المترجم، مثل سماحة الشيخ ابن باز، وشيخنا عبدالله بن عقيل، وكذلك بعض أقرانه، مثل شيخنا ابن جبرين، وأما من بعدهم فكثير، وأما كتابه مجالس رمضان فلا تُحصى المساجد التي قرئ فيها هذا الكتاب النافع.
وتُرجمت بعض رسائله لعدد من اللغات، وطبع منها نسخ كثيرة على نفقة المحسنين.

مرضه ووفاته:
كانت سنة 1420 سنة وفاة العلماء الكبار، وعلى رأسهم ابن باز والألباني، وكنت كغيري من محبي أهل العلم نعقد الآمال بأن يكون في بقاء الشيخ المترجَم عوض وجبران لفقد أولئك.
ولكن قدر الله غير ذلك، ففي تلك السنة بدأ الإعياء يظهر في سماحة الشيخ، وفي سنة 1421 تبين أنه مصاب بسرطان القولون، وبدأ يسري في جسده ويفتك به سريعاً.
ولما علم الشيخ بمرضه صبر واحتسب، ولم يغيّر شيئاً من نشاطه في التعليم والفتوى والخير، ثم لما علم ولاة الأمر بما أصابه ألحوّا عليه بالسفر إلى أمريكا للعلاج، فوافق الشيخ على طلبهم، وسافر.
وكانت أيام الشيخ العشرة التي قضاها في أمريكا عجيبة من حرصه على الوقت والإفادة لجموع المسلمين هناك.

رجع الشيخ إلى بلده للعلاج، ولم يتوانَ برغم المرض والتعب والنصب عن أمور الخير والإفادة، ذكر الأستاذ عبدالكريم المقرن أن الشيخ واصل تسجيل حلقات سؤال على الهاتف وهو في سرير المستشفى، وذهب في رمضان إلى مكة، وواصل دروسه، إلى أن اشتد عليه التعب في التاسع والعشرين منه، وقال في ختام درسه ذلك اليوم: لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا. فذرفت العيون.
ومن الدرس نُقل الشيخ للعناية المركزة في جُدة، وما إن شعر ببعض التحسن حتى عاد ليلقي الدرس في الحرم عبر مكبر الصوت، وهو محمول وجهاز الأكسجين على فمه، ثم صلى العيد في الحرم، وبعد الظهر رجع للعناية المركزة، وقال الأطباء الذين أشرفوا عليه إنه كان كثير الصلاة، ولا ينقطع عن الذكر والدعاء حتى دخل في غيبوبة الموت، وتوفي رحمه الله تعالى عصر الأربعاء 15 شوال 1421 في المستشفى التخصصي بجدة.

وكانت وفاته مصيبة عظيمة حلّت بالمسلمين وأصابهم من جرائها من الحزن والأسى ما أصابهم، وصدر بيان من الديوان الملكي بوفاته، وتحديد الصلاة عليه في الحرم المكي عصر الخميس 16 من شوال.
وكانت الجنازة عظيمة مشهودة قدم لها الناس من مختلف مناطق المملكة، بل من خارجها أيضاً، وقُدّر المشيعون بنصف مليون إنسان، يتقدمهم كبار العلماء والمسؤولين، وصلى عليه الشيخ محمد السبيّل، ودُفن الفقيد في مقبرة العدل بجوار شيخه سماحة الإمام عبدالعزيز بن باز، رحم الله الجميع.

وصُلِّي على الشيخ صلاة الغائب في جميع أنحاء المملكة يوم الجمعة 17 من شوال، وفي عدد من البلدان، وفي عامة المراكز الإسلامية في أوربا وأمريكا.
وصارت وفاته حديثَ الناس والإعلام مدة، وكُتب عنه ورثي بالكثير والكثير، مما كان له أكبر الدلالة على ما حباه الله من قبول.
رحمه الله تعالى، وأخلف في المسلمين أمثاله، ونفع بعلومه.

من ثناء العلماء عليه:
قال شيخه سماحة الشيخ ابن باز في تقريظه لرسالة المترجَم في العقيدة: "أخونا العلامة فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين". ومضى الكلام على تقديره له، وتلقيبه له بسماحة الشيخ.

ولما سئل الإمام الألباني: من تعرف من العلماء الفقهاء المجتهدين في هذا الزمان؟ بدأ بسماحة الشيخ ابن باز، ثم ذكر ابن عثيمين، وشمس الحق العظيم آبادي، والمباركفوري، ولم يسمِّ غيرهم، وهذا مسجَّل متداول.

أما شيخنا عبدالله بن عبدالعزيز بن عقيل فقد سمعت منه ثناء كثيراً على المترجم، فسمعته يصفه بالشيخ العلامة، ويستشهد ببعض اختياراته وفتاويه، ويضرب به المثل بالفقه قائلاً: أُلين لعبدالرحمن العثيمين التاريخ والتراجم كما ألين لابن عمه الفقه.
ولما سألته عن تلمذة المترجَم عليه قال لي: من جهة أنا شيخ له، ومن جهة هو شيخ لي، فقد كنا نجتمع ونتباحث كل ليلة للتحضير لدروس شيخنا ابن سعدي، فأفيده ويفيدني، وهو كان ذكيا نبيهاً منذ صغره.
وسمعت شيخنا لما سئل عمن ينصح بالقراءة له من المعاصرين نصح بأربعة من كبار العلماء: ابن سعدي، وابن باز، وابن عثيمين، والألباني.

وقال سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ: "الشيخ محمد غفر الله لنا وله لا تخفى على الجميع مكانته وآثاره العلمية.. كان نعم الزميل، فقد كان رجلاً ذا علم وفضل ومناقشة وعدم اعتداد بالرأي إذا رأى الصواب".

وقال شيخي سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين: "نرجع نحن وغيرنا إلى مؤلفاته القيمة التي تعب فيها وحققها وجمع فيها كل ما حضر إليه، وكل مسألة كتبها تدل على عمق اختياره".

وقال الشيخ عبدالمحسن العباد: "عَلَم من أعلام العالم الإسلامي، له جهود كبيرة في العناية بالعلم ونشره وبذله وإفادة طلبة العلم، ألا وهو الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين.. والشيخ ابن عثيمين رحمه الله قد أخذ من العلم بحظ وافر، وبذل جهوداً عظيمة في نشره وإفادة طلاب العلم".
وقال: إنه لما كان يأتي المسجد النبوي ويلقي الدروس.."كان الطلاب يطلبون مني أن أوقف الدرس ليحضروا دروسه، فكنت أوقفها ليتمكنوا من الاستفادة منه، وكنت أحضر دروسه معهم في بعض الأحيان".
وقال: "للشيخ رحمه الله مكانة مرموقة ومنزلة رفيعة، فقد رُزق القبول، وأحبه الناس، وحرصوا على سماع دروسه وفتاويه، واقتناء آثاره العلمية، وأشرطة دروسه ومحاضراته، وهو عالم كبير، وفقيه متمكن، وهو محل التوقير والإجلال من الولاة والعلماء وطلبة العلم، وكان من تقدير الولاة في هذه البلاد له أنهم عندما يزورون القصيم يزورونه في منزله، فقد زاره الملك خالد، والملك فهد، والأمير عبدالله، والأمير سلطان، وهو أهل للتوقير والاحترام، وهو مع ذلك من أشد الناس تواضعاً، ومحبة للخير، ونفعاً للناس، وإشفاقاً على الطلبة، وحرصاً على إفادتهم وتحصيلهم للعلم، وجمعهم العلم والعمل".
وهذا ضمن محاضرة مفردة عن حياة المترجم.

ويذكر الشيخ أحمد بن عبدالعزيز الحمدان أن جماعة من الشباب ذهبوا إلى مصر في مهمة رسمية، واختلفوا بينهم في بعض المسائل، فذهبوا إلى الشيخ عبدالحميد كشك رحمه الله، يقول: "فلما عرف أنهم من السعودية قال لهم: تسألونني وعندكم الشيخ محمد العثيمين؟! قالوا: يا شيخ تعرفه؟ قال: أنا أستمتع بسماع تأصيله العلمي في دروسه".

وسمعت شيخي الحافظ ثناء الله بن عيسى خان، مفتي أهل الحديث في باكستان، في محفل ختم صحيح البخاري في الكويت سنة 1428، بعد أن تطرق لحديث: "إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس، ولكن ينزعه بقبض العلماء، فقال بعده عبارة أثرت في كثير من الحضور: "أين ابن باز؟ أين الألباني؟ أين ابن عثيمين؟ أين شيخنا الحافظ عبدالله الروبري؟ كان عديم النظير في زمانه؟ أين الحافظ الغوندلوي؟ أين حماد الأنصاري؟ لقد صار العلماء كما قال الحافظ الذهبي: كدت ألا أراهم إلا في كتاب أو تحت التراب". هذا أو معناه.
ووصفه شيخي د. سعد بن عبدالله الحميّد، وهو تلميذه، بقوله: هو الإمام، شيخ الإسلام، فقيه هذا الزمان، الورع، العابد، الزاهد.

وقال الشيخ عبدالرحمن السديس -إمام المسجد الحرام وخطيبه- ضمن كلام طويل عال ومؤثر: "العلامة الجهبذ.. إنه أنموذج شامخ في التقوى والصلاح والزهد والورع، وعلم بارز في السنة، وقمة سامقة في العلم، وآية وحجة من حجج الزمان، وأئمة هذا العصر والأوان بفقده وأمثاله تنقص الأرض من أطرافها كما قال حبر الأمة ابن عباس.. لقد كان الشيخ رحمه الله مرجعية عالمية في الفقه والفتوى والنوازل، ولقد شهدت ذلك عن كثب إبان زياراتي الدعوية المتواضعة لأمريكا وأوربا، فقد كتب الله له القبول.. يعد الشيخ رحمه الله من بقية السلف الصالح، وإماماً من أئمة أهل السنة والجماعة، نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحداً، فهو ممن قل نظيره، وممن جل أن ترى العيون مثله بلا مبالغة، لما حباه الله عز وجل، فهو موسوعة علمية وأخلاقية ودعوية ومنهجية يقل نظيرها، فهو أئمة في إمام، وأمة وحده، ونسيج بمفرده، وطراز مستقل، طالما نفع الله به، وذاع صيته وعلا قدره، واستفاد منه القاصي والداني، متميز المنهج، فذ العبقرية، معتدل الرؤى، متماسك الشخصية، متوازن النظرة".
هذه بعض النصوص المختارة في الثناء عليه.

ذريته وعقبه:
تزوج المترجَم ثلاث مرات، الأولى ابنة عمه، توفيت على إثر ولادة، ثم تزوج ابنة الشيخ عبدالرحمن الزامل العفيسان، لكن لم يستمر الزواج، ولم تنجب منه، وتزوج بعدها أم عبدالله بنت إبراهيم التركي، وأنجبت له خمسة من البنين، كما أن له ثلاث بنات.
وأبناؤه: عبدالله، وعبدالرحمن، وإبراهيم، وعبدالعزيز، وعبدالرحيم.
وزوّج ثنتين من بناته لطالبين من أبرز أصحابه، وهما الشيخ سامي الصقير، والشيخ خالد المصلح.
نسأل الله أن يبارك في ذريته، ويصلحهم، آمين.

من مصادر ترجمته:
أذكر فيما يلي أهم المصادر التي رجعت إليها في هذه الترجمة:
1) لقاء مع المترجَم في الإذاعة سنة 1403، وأعده أهم المصادر في الترجمة.
2) برنامج مرئي في القناة السعودية الأولى عن حياة المترجم، ومقابلات مع بعض تلامذته وعارفيه.
3) محاضرة للشيخ عبدالمحسن العباد -من أقران المترجم-، وطُبعت في كتيب بعنوان: "الشيخ محمد بن صالح العثيمين من العلماء الربانيين".
4) الجامع لحياة العلامة محمد بن صالح العثيمين: للشيخ وليد الحسين -من أصحاب المترجم- ولعله أجود ما قرأته عن الشيخ، واستفدت منه الكثير، وفي آخره جمعٌ حافل للمراثي التي قيلت فيه.
5) ابن عثيمين الإمام الزاهد: للشيخ الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني، ويمتاز بجمع كثير من المقالات التي كتبت في المترجم، وبعضها متميز ومهم، استفدت منها كثيراً، إضافة لجمع المراثي.
6) مواقف وذكريت مع كبار العلماء: للأستاذ عبدالكريم بن صالح المقرن.
7) لقاء مطول مع أم عبدالله زوج الشيخ، في مجلة المتميزة العدد 45 سنة 1427.
8) لقاء مع المترجم ضمن سلسلة: "على طريق الدعوة"، من إنتاج تسجيلات التقوى، والفائدة المتعلقة بالترجمة فيه قليلة.





وهذه الترحمة كتبها الشيخ|محمد زياد بن عمر التكلة جزاه الله خيراً
السحب الوابلة غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 28-03-2008, 06:06 PM   #2
عضو اسطوري
 
صورة قآيد الريم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 23,114
قوة التقييم: 36
قآيد الريم will become famous soon enough

..

جزآكـ آالله خير

عوآأآأآأآأآأآأآأآفي

..


.. قـآٍيـد آلرِيـم ..

قآيد الريم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-03-2008, 06:42 PM   #3
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
السحب الوابلة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قـآٍيـد آلرِيـم مشاهدة المشاركة

..

جزآكـ آالله خير

عوآأآأآأآأآأآأآأآفي

..


.. قـآٍيـد آلرِيـم ..


شكراً على ملرورك الكريم
السحب الوابلة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-03-2008, 07:05 PM   #4
عضو اسطوري
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
البلد: أينما يكون الأمان والسلام
المشاركات: 11,906
قوة التقييم: 0
عذاري is on a distinguished road
رحم الله الشيخ المتوفى حقآ كان شيخ وعالم ومفتي وداعية ورعا تقيا رحمه الله رحمة واسعه وغفر له الزلل ورزقنا بمثله بهذه الامة التي اصبحت خاوية لامعنى ولامضمون الهم ثبتنا على قولك الثابت وارحمنا برحمتك
جزاك الله كل خير ولاحرمك الآجر


قراءة واحدة لاتكفي لي عودة
__________________
سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك واتوب إليك
عذاري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-03-2008, 11:41 PM   #5
عضو اسطوري
 
صورة ســــاري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
البلد: .. الكوكب المسكوون ..
المشاركات: 36,770
قوة التقييم: 0
ســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the rough
::


::
__________________
ربّ اغفر لي و لوالدي و بُنيّتي و اعلي درجاتهم في علييين،،



ســــاري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 31-03-2008, 03:02 PM   #6
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
البلد: عُيًـًـًـ أَمٌـيْ ـًـًوْنّ
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
خليـ ـفـ ـ ـيّة is on a distinguished road
جزاك الله خيرا

عالم جليل الله يسكنه بالفردوس الاعلى ويجمعنا بهم

ترجمة وافية ومطولة استمتعت بقراءتها ولكن تضل قصة مالك الرحبي الأفضل بالنسبة لي ......
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
خليـ ـفـ ـ ـيّة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 31-03-2008, 11:42 PM   #7
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
السحب الوابلة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عذاري مشاهدة المشاركة
رحم الله الشيخ المتوفى حقآ كان شيخ وعالم ومفتي وداعية ورعا تقيا رحمه الله رحمة واسعه وغفر له الزلل ورزقنا بمثله بهذه الامة التي اصبحت خاوية لامعنى ولامضمون الهم ثبتنا على قولك الثابت وارحمنا برحمتك
جزاك الله كل خير ولاحرمك الآجر


قراءة واحدة لاتكفي لي عودة
جزاك الله خيراً وبارك فيك وبإنتظار عودتك
السحب الوابلة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 31-03-2008, 11:51 PM   #8
عضو اسطوري
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
البلد: أينما يكون الأمان والسلام
المشاركات: 11,906
قوة التقييم: 0
عذاري is on a distinguished road
حقآ كفيت ووفيت آسال المنان إن يطرح البركة بكل المارة وتكون حروف هداية للجميع
تسجيل قراءة ثانية وأعتقد لاتكفي بحق شيخنا رحمه الله رحمة واسعه واسكنه الجنة بجوار الأنبياء والصديقين والشهداء
أقل ما يستحق إن يذكر عنه جزيت كل خير ولاحرمك الله الآجر
__________________
سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك واتوب إليك
عذاري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-04-2008, 04:08 PM   #9
عضو ذهبي
 
صورة كاتب عدل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: ...............................................
المشاركات: 2,148
قوة التقييم: 0
كاتب عدل is on a distinguished road
الله يرحم الشيخ ويجمعنا واياه في جنة الخلد
وهنا احب ان اذكر بانه يوجد قناة اسمها ( ابن عثيمين ) ارجو ان يكون فيها فائدة للجميع بعدما كثرت علينا قنوات الفساد
كاتب عدل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-04-2008, 11:54 AM   #10
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 151
قوة التقييم: 0
دروب is on a distinguished road
جزاك الله خير ...
وغفر الله لشيخنا و أسكنه فسيح جناته ...
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
دروب غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
خاص بمنتديات الرس اكس بي (الأستشارات الأسرية ) الرساووويـه المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 71 22-03-2010 11:35 PM
تمارين خفيفة لحياة اكثر سعاده ๑вάиđàя๑ المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 17 16-05-2008 09:30 AM
هل تعلم معنى (اللهم صلي على محمد )؟؟؟ ورده الشرق المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 19 25-04-2008 11:28 AM
مالذي يحدث الان(البراك,ابن بجاد,ابا الخيل,)؟؟وماعلاقة الدولة فعلا؟؟.! THE JOKER المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 20 30-03-2008 06:18 PM


SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.